منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الأبحاث و المشاركات المتميزة > الأرشيف العام

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 07-04-2005, 11:52 AM
أم البواسل أم البواسل غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 1,796
معدل تقييم المستوى: 16
أم البواسل will become famous soon enough
افتراضي




خــاتـمـــــــــــــــــــــــة


أيها السيدات والسادة المحلفون. لقد برهنا أن القوة الصهيونية فى السياسة العالمية حركة

عملاقة وخطرة, وضع قادتها مصالح الصهيونية العالمية دائما فوق مصالح الدول التى ينتمون

إليها. لقد بينا أن هذه المافيا الصهيونية سوف ترسل الأمريكيين الذين لا تخامرهم الشكوك إلى

الحرب, ليقاتلوا دفاعاً عن مصالحها. ولقد رأينا كيف استغلت كل من ألمانيا وبريطانيا العظمى

بأنانية لصالح الأهداف الصهيونية. وبينا الدور الذى لعبته الصهيونية فى المساعدة على تحقيق

بعض أعظم كوارث القرن العشرين, مثل الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية ومعاهدة

فرساى.

وعرفنا مذابح الصهيونية للمدنيين العرب العزل, والإرهاب الصهيونى الذى يحاول إلصاق

الاتهامات بالعرب وتسميم العلاقات بين أمريكا وأعداء إسرائيل العرب.

وعرفنا هيكل القوة الصهيونية المرعبة الموجودة فى أمريكا, التى تغطى الكونجرس

والبنتاجون والإعلام وغيرها. وأثبتنا أن الصهاينة من خلال احتكاراتهم الإعلامية يستطيعون

التغطية على أعجب أحداث الماضى والحاضر.

لقد أثبتنا دافعا ثانويا لسحق المقاومة الفلسطينية بوحشية تحت غطاء حرب أمريكية كبرى ضد

الإرهاب. لقد انطلقت دبابات شارون دون قيد أو حد يوم 12 سبتمبر فى تصعيد هائل للصراع

الإسرائيلى الفلسطينى..

وبسبب 11 سبتمبر فإن القليلين لاحظوا ذلك, وأقل منهم اهتموا به.

لقد أثبتنا سوابق عديدة لهذا النوع من العمليات المموهة أو الخداعية بالإضافة إلى حالات

لعملاء إسرائيليين ينتحلون هويات عربية (فضيحة لافون- السفينة ليبرتى- عملاء الموساد الذين

ضُبطوا فى الهند حاملين لجوازات سفر عربية ومنتحلين لشخصيات طالبانية.. إلخ).

لقد أثبتنا أن الصهاينة يملكون القدرة الفاعلة والوسائل والفرص ليقوموا بمثل هذه العمليات

(أفضل جهاز مخابرات فى العالم- مواقع مفتاحية للقوة فى البنتاجون والمخابرات الأمريكية-

خبراء فى المتفجرات- التسلل إلى مركز التجارة العالمى ومطار لوجان وطيران أمريكان

ويونايتد- إمداد غير محدود من المال- القدرة على تعويق المحققين بالترجمات المزيفة للاتصالات

السلكية.. إلخ).

لقد أثبتنا أن الإعلام الذى تسيطر عليه الصهيونية لديه المقدرة على التغطية على الحقائق التى

احتوت عليها هذه الأوراق حتى بعد أن اخترقت هذه الحقائق ابتداءً ستائر إعلامهم نفسه.

لقد أثبتنا أن الصهاينة لديهم المقدرة على تدمير الحياة العملية لأعضاء الكونجرس ومجلس

الشيوخ والرؤساء والمسئولين عن تنفيذ القانون والصحفيين.

وعلى العكس من ذلك فإن لديهم أيضاً المقدرة على ترقية القوادين الذين يخدمون مصالحهم. لقد

رأينا أن لديهم المقدرة على سد الطريق على التحقيقات وكذلك تضليل أو تعويق التحقيقات

القائمة.

لقد أثبتنا أن الصهاينة كانوا هم المستفيدين من هجمات 11 سبتمبر, بينما نال العرب منها أذى

عظيما.

لقد كشفنا عديداً من الأكاذيب التى تربط العرب بالحادى عشر من سبتمبر. لقد أثبتنا كيف أن

أدلة ضد العرب قد زرعت واخترعت لتضليل المحققين (صياغة رسائل الجمرة الخبيثة- جوازات

السفر المزورة- جوازات مسروقة- نسخ القرآن وكتب تعليم الطيران باللغة العربية تركت فى

مواضع ملائمة ليجدها عملاء المباحث الفيدرالية فى السيارات والحقائب المنسية -جواز سفر عطا

الناجى من الانفجار لأسفل حتى وصل الأرض بسلام.. إلخ).

لقد أثبتنا أن سبعة من التسعة عشر خاطفاً هم أحياء يرزقون.

لقد أثبتنا أن جيشاً صغيراً من عملاء الموساد قُبض عليهم وهم يخططون لعمليات إرهابية فى

أمريكا والمكسيك. لقد شاهدنا كم يتوق الصهانية لاستغلال 11 سبتمبر كذريعة لسحق المقاومة

الفلسطينية, ومهاجمة أمريكا للعراق وأمم أخرى. لقد أثبتنا كل ذلك وغيره الكثير. وعلاوة

على ذلك فهناك فيض من الحقائق الدامغة التى بحكم الوقت والمكان, لم نتمكن من ذكرها فى

هذه الأوراق! إننى أستطيع بسهولة تامة أن أكتب مزيداً من الأوراق الممحصة بحثياً يساوى كل

منها هذا البحث الماثل لكل مسألة ورد ذكرها فى هذه المطبوعة.

الاستنتاج المنطقى الوحيد الذى يمكن أن يتوصل إليه أى شخص عاقل هو: هجمات الحادى

عشر من سبتمبر واغتيالات الجمرة الخبيثة وتفجيرات بالى, وتفجير السفارات فى أفريقيا,

وعديد من المؤامرات الإرهابية التى تم إجهاضها, قد خططت لها ونسقتها ومولتها ونفذتها

وغطت حقيقتها قوى الصهيونية العالمية.

ما هو التعليل المنطقى الآخر الذى يمكن أن نعثر عليه, مهما بدى غير قابل للتصديق؟.. ما هو

الاستنتاج الآخر الذى إن وجد يمكنه أن يربط بدقة كل "النهايات السائبة" ويحل الألغاز المتصلة

بالحادى عشر من سبتمبر؟

هذا هو السيناريو الوحيد الذى يسمح للقطع العديدة فى لعبة الصور المقطعة للحادى عشر من

سبتمبر بأن تسكن معاً فى اتساق تام, لتظهر الصورة واضحة.

والآن قارنوا ذلك بالرواية الرسمية للحادى عشر من سبتمبر التى تستلزم منا أن نلوى قطع

اللعبة ونرغمها على التشكيل من جديد, أو نتجاهلها ونتلاعب ببعضها.

فى مواجهة هذا الجبل من المنطق والبرهان فسوف نجد ضعاف العقول الذين قد يذهبون إلى حد

إنكار كل هذه الأدلة, ويرفضون القضية برمتها على اعتبار أنها تطبيق سخيف آخر "لنظرية

المؤامرة المعادية للسامية". لكن أطرف النظريات التآمرية هى تلك التى تدعى أن "رجل

الكهف" سعودياً, (من العصر الحجرى) و"شبكته" من طيارى ألعاب الفيديو العرب, تمكنوا من

مراوغة المحققين الأمريكيين, والقيام بأرقى عملية استخباراتية فى تاريخ الكون.

يمكنك أن تستمر فى تصديق قصة العفاريت هذه, إذا كانت تتيح لك نوما هنيئأ بالليل وإذا

كانت سرعة التصديق تبلغ هذا الحد! أو أن تستجمع شجاعتك الأخلاقية والذهنية وتحرر عقلك

من القيود الصهيونية وتواجه الحقيقة البشعة.

يمكنك أن تنضم إلى "المتطرفين" وتلتزم الحقيقة المطلقة معهم, أو أن تتكلف الابتسام, وتدير

ع**** وتزدرى كل ما قرأت الآن, وأن تعود إلى أخبار التلفاز الموجهة, وألعابك الكروية,

عروضك التلفازية, وتتظاهر بأن هذا الرعب غير موجود, وأن تدع "راذر" و"بروكاو" و"جننجز"

و"براون" وبقية قطيع القوادين الإعلاميين يفكرون لك بينما العالم الذى نعيش فيه يتجه إلى

الجحيم فى سلة صهيونية.

لكن قبل أن تعود إلى عبادة ما تحب من أخبار التلفاز أو الصحف, أسمح لى أن أتركك مع

ملاحظة ختامية أخيرة لأحد مشاهير البروباجندا الصهيونية المتخصصين: إدوارد بيرنايز مؤلف

كتاب "البروباجندا" وهو يُعتبر على نطاق واسع أباً للإعلام والعلاقات العامة الحديثة. إنه ابن

أخت المحلل النفسى الشهير سيجموند فرويد, وأحد مساعدى الصهيونى وليام بالى عميد

الإعلام الذى أسس شبكة سى بى أس, وعمل رئيساً لها لما يقرب من خمسين عاماً.

بكلماته هو بالذات يكشف "بارنايز" حقيقة الطريقة التى تدار بها أمريكا. فقد كتب: "إذا فهمنا

عقل الجماعة وآلياته ودوافعه, تمكنا من السيطرة وعلى تشكيل الجماهير حسب مشيئتنا من

غير علمهم بذلك. فالتلاعب الواعى الذكى بالعادات المنظمة وأفكار الجماهير, عنصر هام فى

المجتمع الديمقراطى, هؤلاء الذين يتلاعبون فى هذه الآلية المجتمعية غير المنظورة, يشكلون

حكومة لا ترى, هى فى الحقيقة القوة الحاكمة فى بلادنا. فى كل عمل من أعمال حياتنا

اليومية تقريباً, سواء فى دائرة السياسة أو الأعمال, فى سلوكنا الاجتماعى, أو فى تفكيرنا

الأخلاقى, فإننا تحت سيطرة نفر قليل من الأشخاص الذين يفهمون العمليات العقلية والأنماط

الاجتماعية الجماهيرية. إنهم هم الذين يشدون الأسلاك التى تهيمن على العقل العام" (227).

وهكذا فهى بين أيديكم. مباشرة من فم الصهيونى نفسه. لقد أمسكوا بتلابيبنا. أننا رهائن

فى لعبتهم الهائلة للسيطرة على العالم. لكن, بالكشف واسع النطاق لهذه المؤامرة العملاقة,

نتمكن من إيقافها. الاختيار بأيديكم.. التاريخ والأجيال القادمة سيحكمون على أعمالكم أو

تراخيكم بقدرها, ولنقتبس شيئاً من قول "ماكسيموس" بطل فيلم المصارعون: "ما تفعلوه فى

الحياة يجد صداه للأبد". ماذا أنتم فاعلون؟





كلمة ختامية من جروج واشنطن, الأب الروحى لبلادنا:


"الارتباط العاطفى بين أمة وأخرى ينتج عنه تشكيلة من الشرور. فالتعاطف تجاه الأمة المفضلة

يجعلنا نتوهم وجود مصلحة مشتركة فى حالات لا يوجد فيها مصالح مشتركة حقيقية. وينقل

إلى إحدى هذه الدول, عداوات الدولة الأخرى وحروبها دون مبرر. إنه يؤدى إلى التنازل عن

مميزات إلى الأمة المفضلة, وتحرم منها الدول الأخرى, وذلك كفيل بإلحاق الأذى بالأمة المتنازلة

مرتين: فهى أولا تتنازل عما كان يجب الاحتفاظ به دون ضرورة. وتثير ثانياً, الغيرة وسوء النية

والنزوع إلى الانتقام عند الأطراف التى حرمت من مميزات مماثلة, كما أنها تعطى للطامحين

الفاسدين أو المخدوعين من المواطنين الذين يكرسون أنفسهم للأمة المفضلة, تعطى لهم تسهيلاً

ليخونوا مصالح وطنهم أو يضحوا بها. "جروج واشنطن"(228)]






**************************
*****************
*******
**
*


التعديل الأخير تم بواسطة أم البواسل ; 07-17-2005 الساعة 06:26 PM
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.