منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #46  
قديم 09-17-2015, 06:18 PM
رصاص أسامة رصاص أسامة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 1,228
معدل تقييم المستوى: 8
رصاص أسامة will become famous soon enoughرصاص أسامة will become famous soon enough
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

جزاكم الله خيرا إخواني على ما تقدمونه نصرة لدين الله
أرجو أن يتفرغ أحد الإخوة أو الأخوات لجمع مادة هذا المقال وتنسيقها في كتيب بصيغة word أو pdf
وذلك كي يمكن حفظها ونشرها بين الناس
بارك الله فيكم

__________________
لم يحرص رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يكون كل أصحابه كثيري النوافل ( صلاة أو صياما أو صدقة أو عمرة ... ) أو طلاب علم أو تجارا ...
لكنه حرص أشد الحرص على أن يكونوا كلهم - دون استثناء - مجاهدين أو مُعِدّين لجهاد ، و قد علِمنا حاله مع الثلاثة الذين خُلّفوا رضوان الله عليهم
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 09-23-2015, 05:20 AM
أمير أمير غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 1,280
معدل تقييم المستوى: 8
أمير will become famous soon enoughأمير will become famous soon enough
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

السلام عليكم


← الدليل الثالث

قوله تعالى: ( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً ).

ووجوه الدلالة من الآية كما يلي:
1. أن الله تعالى حرم مشاقة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، ورتب على مشاقته ألواناً من أشد العذاب. ففي الدنيا يوليه الله تعالى شيطانه الذي آثر اتباعه على طاعة النبي ليزداد إثماً وضلالاً. قال تعالى: ( ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطاناً فهو له قرين ). وفي الآخرة يصليه الله تعالى جهنم ويحرمه الجنة، كما استبدل في الدنيا طاعة النبي بطاعة الشيطان.
2. أن الله تعالى هنا حرم مشاقة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وفي الآية الأخرى حرم مشاقته نفسه سبحانه وتعالى، فقال: ( ومن يشاق الله فإن الله شديد العقاب ). فلو كان المراد بمشاقة الرسول مشاقته فيما جاء به من القرآن، لاستوت الآيتان ولم يكن ثمة حكمة من التفريق بينهما.
وتأمل كذلك قوله تعالى: ( ذلك بأنهم شاقوا الله ورسوله ). فلو كانت مشاقة الرسول هي مشاقته فيما جاء به من القرآن، لما كان فائدة من ذكره، ولكان القول: ( ذلك بأنهم شاقوا الله ). لكن لما كانوا قد شاقوا القرآن الذي هو كلام الله والسنة التي هي كلام الرسول، حسن النص عليهما كليهما.
3. أن تحريم مشاقة النبي صلى الله عليه وآله وسلم تقتضي تحريم مخالفته في كل أمر أو نهي صدر منه، سواء كان من القرآن أو غيره. مثال ذلك قوله تعالى: ( وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك ). وظاهر أن ذلك الأمر من النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ( أمسك ) ليس من القرآن، بل قد نزل القرآن بعده.
ويدل لذلك أيضاً أن المشاقة التي حرمها الله تعالى هنا مطلقة، غير مقيدة بما جاء في القرآن ولا بما وافقه ولا بغير ذلك، فوجب أن تحمل على إطلاقها. ومن قيد ما أطلق الله تعالى فقد شاقه، والله المستعان.
4. أن الله تعالى علق تحريم مشاقة النبي صلى الله عليه وآله وسلم هنا على كونه رسولاً، فقال: ( ومن يشاقق الرسول ). وبالتالي فإن له صلى الله عليه وآله وسلم من الطاعة ما يكون للرسول على قومه. وقد ثبت - كما مر - أن للرسول على قومه طاعة زائدة على مجرد ما في كتابه، وهي السنة. فالحمد لله رب العالمين.
5. دليل عموم رسالة النبي صلى الله عليه وآله وسلم من الآية الاسم الموصول ( من ) إذ أنه يفيد العموم.
.

رد مع اقتباس
  #48  
قديم 10-04-2015, 06:48 AM
أمير أمير غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 1,280
معدل تقييم المستوى: 8
أمير will become famous soon enoughأمير will become famous soon enough
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

الدليل الرابع

قوله تعالى: ( حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون ).
والآية هنا ذكر لما حدث في غزوة أحد، إذ أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم الرماة من أصحابه أن يلزموا الجبل وألا ينزلوا عنه لجمع الغنائم، ولو رأوا ظفر المسلمين. ثم لما ظهر المسلمون على الكفار، اختلف الرماة، فمنهم من سبق إلى الغنائم وعصى، ومنهم من ثبت وقتل. وقد عفا الله عمن أخطأ منهم فقال: ( ولقد عفا عنكم والله ذو فضل على العالمين ).
وجوه الدلالة من الآية الكريمة كما يلي:
1. أن الله تعالى أثبت أمراً لنبيه صلى الله عليه وآله وسلم، وهذا الأمر غير موجود في القرآن قطعاً. ثم أثبت أن من خالف هذا الأمر كان عاصياً آثماً، فدل على وجوب اتباع ذلك الأمر. فهذا دليل على وجود سنة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وعلى وجوب اتباع تلكم السنة.
2. أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يأمر وينهى بأوامر ونواهي زائدة على ما في القرآن الكريم. ومن ذلك أيضاً قوله تعالى: ( وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله ). وقوله تعالى: ( إذ تقول للمؤمنين ألن يكفيكم أن يمدكم ربكم بثلاثة آلاف من الملائكة منزلين ). وقوله تعالى: ( ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا ). وكما قال تعالى: ( وعلى الثلاثة الذين خلفوا ) فدل على أن النبي أمرهم بالقتال والغزو ثم هم تخلفوا، ومعلوم أنه ليس في القرآن أمر بغزوة بعينها ولا بمكانها ولا بزمانها، وإنما كان ذلك بوحي غير قرآن، وهو السنة النبوية المطهرة.
3. أن العلة في الهزيمة هنا هي عصيان النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما في الآية الكريمة. وهذا نوع عقوبة، فدل على تحريم ذلك العصيان ووجوب ضده وهي الطاعة. ثم هذه العلة متعدية كما لا يخفى، وبالتالي فالعبرة بتعديها لا بخصوص السبب، فيحرم كل عصيان للنبي صلى الله عليه وآله وسلم.
4. أن الله تعالى قال بعد هذه الآية: ( إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم ). فعلق الله تعالى الأحكام الواردة في الآية على وصف ( الرسول ) وليس مجرد القائد، فدل على أن علة تحريم عصيانه كونه رسولاً، وليس لمجرد أنه قائد المعركة.
ثم تعليقه سبحانه النعت بالرسالة دليل على أن له صلى الله عليه وآله وسلم من الطاعة ما يكون للرسول على قومه. وقد مر سابقاً أن للرسول طاعة زائدة على ما في كتابه، وهي السنة. والحمد لله رب العالمين.
.
.

رد مع اقتباس
  #49  
قديم 10-04-2015, 06:57 AM
أمير أمير غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 1,280
معدل تقييم المستوى: 8
أمير will become famous soon enoughأمير will become famous soon enough
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

الدليل الخامس
قوله تعالى: ( وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون. بالبينات والزبر وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما ما نزل إليهم ولعلكم تتفكرون ).
وجوه الدلالة من الآيتين الكريمتين كما يلي:
1. أن الله تعالى قرر أنه أرسل مع كل نبي قبل نبينا صلى الله عليهم وسلم أمران، الأول البينات والثاني الزبر وهي الكتب. فدل على أنهم أرسلوا بشيء زائد على ما في الكتب، وهي البينات.
ثم البينات جمع بينة، وهي فعيل إما بمعنى فاعل أو مفعول، فعلى الأول بينة بمعنى بائنة أي واضحة، وعلى الثاني بينة بمعنى مبيَّنة أي موضَّحة. والواضحات هي آيات الأنبياء و بيناتهم، لوضوح دلالتها على صدقهم، والموضَّحات هي سننهم وشرائعهم فصلت لهم، والله أعلم.
وعلى المعنى الأول قوله تعالى: ( سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آية بينة ) وعلى الثاني قوله تعالى: ( لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينةُ رسولٌ من الله ).
وحيث أن اللفظ هنا مشترك ولا مرجح لأحد المعنيين ولا تنافي بينهما، وجب حمله عليهما جميعاً، إذ تخصيصه في أحدهما من غير دليل تحكم.
ثم لو أردنا قرينة ترجح أحد المعنيين، لكان معنى الشرائع والسنن أولى، لأن الآيتين في مقام الحديث عن الوحي، ولأن الذي ذكر في الآية الثانية لا يحتمل معنى الدلائل والبينات.
فإذا ثبت بذلك أنه كان لكل نبي ممن كان قبل نبينا صلى الله عليهم أجمعين سنة زائدة على ما في كتبهم، ثبت أن لنبينا صلى الله عليه وآله وسلم كذلك سنة زائدة على ما في كتابه. إذ ليس رسولنا ببدع من الرسل كما أمره تعالى أن يقول: ( قل ما كنت بدعاً من الرسل ).
2. قوله تعالى: ( وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ). يلحظ فيه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أنزل الله إليه أمران، الأول القرآن الذي نزل للناس، والثاني بيان يوضح ما في القرآن. ومعلوم أن الموضِّح غير الموضَّح. فدل على أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أنزل إليه شيء زائد على ما في القرآن، وليس ذلك إلا السنة المطهرة.
ثم تأمل أيها القارئ الكريم أنه يمتنع حمل الآية على معنى: ( وأنزلنا إليك القرآن لتبين للناس القرآن ) ليكون القرآن بياناً للقرآن. وهذا الامتناع لأمور:
أ. أن المبيَّن في هذه الآية الكريمة وصفه الله تعالى بأنه ( نُزِّل ) ولم ينعته بأنه ( أُنْزِل ). والفرق بينهما أن ما نُزِّل أي جملة واحدة، وما أنزل أي مفرقاً منجماً أو جملة واحدة.
ومن ذلك قوله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزّل على رسوله والكتاب – أي الكتب - الذي أنزل من قبل ) فنعت القرآن بأنه منزّل لنزوله جملة واحدة، ونعت الكتب بأنها أنزلت لأنها نزلت مفرقة كل نبي بكتاب. ومثل هذا كثير في القرآن.
فإن ثبت أن المنزل هو كل القرآن، لزم أن يكون الموضح ليس بقرآن، لأن المطلوب بيان كل القرآن، فلو شرح بعضه بعضاً منه، لزم وجود شرح للبعض الشارح، وهكذا إلى أن يحصل التسلسل. فعلم أن السنة النبوية هي الشارحة لكل القرآن.
ب. أن الله تعالى أضاف التبيين المطلوب للقرآن إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقال: ( لتبين ) ولم يقل ( لأبين ) أو ( لنبين ) ومعلوم أن الأصل إضافة الكلام إلى قائله المباشر، فدل على أن البيان صادر من النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
والقرآن الكريم لا يصح أن يضاف إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة، كما قال تعالى حاكياً قول المشركين: ( إن هذا إلا قول البشر ) فرد عليه بقوله تعالى: ( سأصليه سقر ).
ج. أن الأمرين النازلين من الله تعالى إلى نبيه صلى الله عليه وآله وسلم منعوتين بنعتين مختلفين في سياق واحد. الأول منزَل إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم والثاني منزَّل إلى الناس كافة. فدل على أن أحدهما أكثر اختصاصاً بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم من الآخر.
أما القرآن الكريم فليس بعضه أكثر اختصاصاً بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم، فدل على أنه ليس هو الموضِّح المقصود هنا، فبطل أن يكون هو الموضَّح والموضِّح. وإنما الذي يختص بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم أكثر من اختصاصه بغيره هو السنة النبوية المطهرة. فالحمد لله رب العالمين..
.

رد مع اقتباس
  #50  
قديم 10-04-2015, 12:32 PM
حمزة العراقي حمزة العراقي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 55
معدل تقييم المستوى: 5
حمزة العراقي is on a distinguished road
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

البخاري ليس الهاُ يخطئ ويصيب ولكنه والعلم عند الله قد عمل ما عليه و على الجيل الحالي ايضاُ ان يفعل ما عليه

رد مع اقتباس
  #51  
قديم 05-03-2016, 10:02 PM
يحيى صالح يحيى صالح غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 13
معدل تقييم المستوى: 0
يحيى صالح is on a distinguished road
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رصاص أسامة مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا إخواني على ما تقدمونه نصرة لدين الله
أرجو أن يتفرغ أحد الإخوة أو الأخوات لجمع مادة هذا المقال وتنسيقها في كتيب بصيغة word أو pdf
وذلك كي يمكن حفظها ونشرها بين الناس
بارك الله فيكم
هي بالفعل عندي بصيغة بي دي إف كل الأجزاء الثلاثة بكامل الرد

__________________
كود:
http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=lecview&sid=2107&read=0
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 05-11-2016, 02:01 AM
أبو السياف الأندلس أبو السياف الأندلس غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 424
معدل تقييم المستوى: 7
أبو السياف الأندلس will become famous soon enough
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

موضوع من ذهب.

و اليوم قد كثر من يسمون أنفسهم بالقرآنيين و برز منظروهم للعلن.

و الهدف الحقيقي هو للطعن بالسنة هو تفسير القرآن سب الاهواء و هذا ما توصل له حثالة اليهود عجظهم هن تحريف القرآن.


مما يقول هؤلاء الانجاس .. ان الحج في القرآن أشهر معدودات و ليس ايام كما حرف الوهابية ... و يقولون الكلب ليس نجس استانادا لكلب أصحاب الكهف ... و غيره الغير مما نفث الشيطان في نفوسهم.

هذا الفكر الهام بذأ ينتشر بسرعة بين الشباب .. يجدون فيه مبررا لفعل ما يحلو لهم و تأويل ما يريدون حسب ما يريدون.

رد مع اقتباس
  #53  
قديم 05-27-2016, 03:48 PM
أمير أمير غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 1,280
معدل تقييم المستوى: 8
أمير will become famous soon enoughأمير will become famous soon enough
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

السلام عليكم

استكمالا للموضوع ...حيث بدأناه للرد على من انكر الاحاديث وبالاخص صحيح البخاري رحمه الله ...وان كل حججهم باطلة وواهية والهدف منها فقط تحييد السنة ليتسنى لهم العبث بآيات الله في القرآن الكريم وتأويله وفق اهوائهم الباطلة .
وفي حقيقة الامر (وهذا راي انا ) لاحظت من هم اخطر منهم لان من يتسمى بالقرآنيين يسهل تمييز ضلالاتهم والتحذير منهم اما الذين ظهروا في الفترة الاخيرة وانتشروا على الفضائيات فاظنهم اخطر منهم وهم على حالات كما لاحظت :

منهم من يقسم الاحاديث الى ثلاث فئات .....فئة توافق القرآن (حسب تحليله) فيؤخذ بها وفئة لا تعارض القرآن فينظر فيها وفئة تعارض القرآن فهي مردودة

ومنهم من يقدم العقل على النقل

ومنهم من يقدم قول العلماء (من سبق) على قول الرسول عليه الصلاة والسلام

ربما لا استطيع الرد على كل هؤلاء ولكن اضع ما استطيعه كاضاءات خشية الوقوع في شراك من ارد العبث او التحايل او تحييد احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسهل لهم نشر افكارهم ومللهم الباطلة

والله الموفق والله المستعان

__________________
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 05-27-2016, 04:23 PM
أمير أمير غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 1,280
معدل تقييم المستوى: 8
أمير will become famous soon enoughأمير will become famous soon enough
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

اولا لا بد من تدبر هذا الوحي العظيم :

1- منَ اقترابِ الساعَةِ أن تُرْفَعَ الأشرارُ ويوضَعَ الأخيارُ ويُقْبَّحَ القولُ ويُحْبَسَنَّ العملُ ويُقْرَأُ في القومِ الْمَثْنَاةُ قلْتُ ومَا الْمَثْنَاةُ قال ما كُتِبَ سِوَى كتابِ اللهِ

الراوي : عبدالله بن عمرو

2- لا أُلفيَنَّ أحدًا منكم متكئًا على أريكتِه يأتيه الأمرُ مِن أمري يقولُ لا ندري ما هذا بيننا وبينكم القرآنُ إلا وإنِّي أوتيتُ الكتابَ ومثلَه معهُ

الراوي : أسلم القبطي أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم

لألفَينَّ أحدُكم متكئًا على متكَئِه يصلُ إليه عنِّي حديثٌ فيقولُ : لا نجدُ هذا الحكمَ في القرآنِ . ألا وإنِّي أوتيتُ القرآنَ ومثلَهُ معهُ

وهذا ما نجده في كتاب الله :

مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80)

الخلاصة :
ان القرآن والسنة واحد (كلاهما وحي من عند الله ) والادلة كثييييييييييييرة جدا من القرآن نفسه ولا اظنها تخفى على احد من المسلمين لكن سقت بعضها للتذكير وبالعودة على اصل المشاركة وهي المثناة :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( من اقتراب وفي رواية أشراط ) الساعة أن ترفع الأشرار وتوضع الأخيار ويفتح القول ويخزن العمل ويقرأ بالقوم (المثناة ) ليس فيهم أحد ينكرها . قيل وما المثناة ؟ قال : ما استكتب سوى كتاب الله عز وجل ) الصحيحة

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 6 / 774 بعد أن ساق تخريجه:
هذا الحديث من أعلام نبوته صلى الله عليه وسلم , فقد تحقق كل ما فيه من الأنباء
, و بخاصة منها ما يتعلق بـ ( المثناة ) و هي كل ما كتب سوى كتاب الله كما فسره
الراوي , و ما يتعلق به من الأحاديث النبوية و الآثار السلفية , فكأن المقصود
بـ ( المثناة ) الكتب المذهبية المفروضة على المقلدين . التي صرفتهم مع تطاول
الزمن عن كتاب الله , و سنة رسوله صلى الله عليه وسلم كما هو مشاهد اليوم مع
الأسف من جماهير المتمذهبين , و فيهم كثير من الدكاترة و المتخرجين من كليات
الشريعة , فإنهم جميعا يتدينون بالتمذهب , و يوجبونه على الناس حتى العلماء
منهم ,

ولاحظوااااااااااااااااا اليوم كثير ما نصادف في نقاشاتنا ان تطرح حديث لرسول الله عليه الصلاة والسلام فتجد من يرده بقول فلان او علان او بفهم فلان وحتى نفهم هذه النقطة جيدا :

يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه

وانظروا هدي الفاروق رضي الله عنه :

لقي عمر بن الخطاب رجلاً فقال له ما صنعت؟ قال: قضى علي وزيد بكذا، فقال لو كنت أنا لقضيت بكذا. قال فما منعك والأمر إليك؟ قال: لو كنت أردك إلى كتاب الله أو سنة نبيه صلى الله عليه وسلم لفعلت، ولكني أردك إلى رأي والرأي مشترك. فلم ينقض ما قال علي وزيد.

فهذا هو المنهج وهذا هو الأدب واحترام الرأي الآخر إن كان رأياً بشرياً مشتركاً لا يعارض نصاً شرعياً فيحترم هذا الرأي ولا يسفّه ولا يحقّر قائله أو ينقص منه وإن كان مخالف لذلك لم يكن الصحابة يصوّبون آرائهم ويقطعون بأنها الحق فهذا أبو هريرة إذا قال في شيء برأيه قال: هذه من كيسي...

حقيقة الموضوع متشعب والكلام فيه بحذر فاكتفي بهذ المشاركة حتى لا اطيل والتفصيل اكثر بمشاركات قادمة بإذن الله
لاحاطة الموضوع من كل جانب قدر المستطاع
احذروا المثناااااااااة .....فمن لم يجد ما يكفي هنا حول المثناة فابحث وتعلم واحتاط قدر ما تستطيع فهذا دين افضل ما تملكه في حياتك
اسأل الله التوفيق

رد مع اقتباس
  #55  
قديم 05-27-2016, 04:41 PM
أمير أمير غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 1,280
معدل تقييم المستوى: 8
أمير will become famous soon enoughأمير will become famous soon enough
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

اما اصحب تقديم الرأي على النص فانظروا هدي المهديين في الرد عليهم :

طريق أهل السنة أن لا يعدلوا عن النص الصحيح، ولا يعارضوا بمعقول ولا قول فلان. فهذه طريقة أهل البدع في تلقي النصوص وهم كما وصفهم الفاروق عمر رضي الله عنه أنهم أعداء السنن
فيقول:
أصحاب الرأي أعداء السنن أعيتهم الأحاديث أن يحفظوها وتفلتت منهم أن يعوها واستحيوا حين سُئلوا أن يقولوا لا نعلم فعارضوا السنن برأيهم فإياكم وإياهم (1) .

وفي رواية أخرى: أعيتهم الأحاديث أن يحفظوها فقالوا بالرأي فضلّوا وأضلو

يقول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه مبيناً خطورة تقديم الرأي على النص: لا يأتي عليكم زمان إلا وهو أشر مما كان قبله أما إني لا أعني أميراً خيراً من أمير ولا عاماً خيراً من عام، ولكن علماؤكم وفقهاؤكم يذهبون ثم لا تجدون منهم خلفاً ويجيء قوم يفتون برأيهم
وفي لفظ آخر: وما ذاك بكثرة الأمطار وقلتها، ولكن بذهاب العلماء ثم يحدث قوم يفتون في الأمور برأيهم فيثلمون الإسلام ويهدمونه

أنكر الصحابة الكرام على من رد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وعارضه برأيه إذ الأمر من الله بالتسليم لقول الله وقول رسوله, والنهي عن التقدم بين يدي الله ورسوله, والنهي عن رفع الصوت فوق صوت النبي صلى الله عليه وسلم،
يقول الله سبحانه وتعالى:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [الحجرات:1]، ويقول سبحانه وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ [الحجرات:2]

يقول ابن القيم: فإذا كان رفع أصواتهم فوق صوته سببا لحبوط أعمالهم فكيف تقديم آرائهم وعقولهم وأذواقهم وسياستهم ومعارفهم على ما جاء به ورفعها عليه أليس هذا أولى أن يكون محبطا لأعمالهم

وهذا المقطع خطير وجب الوقوف عنده :

ويقول: لذلك لم يكن الصحابة رضي الله عنهم يعارضون نصوص الوحي بالرأي بل كانت النصوص أجلّ في صدورهم وأعظم في قلوبهم من أن يعارضوها بقول أحد من الناس ولكنهم كانوا يستشكلون بعض النصوص ويوردون استشكالاتهم على النبي صلى الله عليه وسلم فيجيبهم عليها وكانوا يسألونه عن الجمع بين النصوص التي ظاهرها التعارض ولم يكن أحد منهم يورد عليه معقولاً يعارض النص ألبتة ولا عرف فيهم أحد – وهم أكمل الأمة عقولاً – عارض نصاً بعقله

قال أبوبكر بن داود: "أهل الرأي هم أهل البدع"

والله اعلم

رد مع اقتباس
  #56  
قديم 04-29-2019, 07:34 AM
يحيى صالح يحيى صالح غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 13
معدل تقييم المستوى: 0
يحيى صالح is on a distinguished road
افتراضي رد: نـعـم؛ الـبـخـاريُّ لـيـس إلـهًــا، .......

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

معذرة لتغيبي هذه الفترة

أرجو أن يتفضل أخونا الكريم/ أمير باستكمال الموضوع لعموم الانتفاع به

وإذا أمكنه مشكورًا وضع رابط لتحميل الردود الثلاثة فليتكرم مشكورًا

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.