منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > القسم الرمضاني

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-22-2019, 02:04 PM
جورية جورية غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 239
معدل تقييم المستوى: 1
جورية is on a distinguished road
افتراضي لا تفوتوا فضل هذه الليلة

ليلة القدر ليلةٌ خاصّةٌ بشهر رمضان المبارك و أجرها عند الله عظيم وهي محصورة في العشر الأواخر ، لهذا فواجبنا أن نجتهد قدر المستطاع في العشر الأواخر وخاصة في الليالي الفردية منها تحسُّبَاً بأن تكون إحداها هي ليلة القدر دون أن نلاحظ، لذا فمن المُستحبّ في هذه الليلة الأكثار من الصلاة والذكر والقرآن والتسبيح ودعاء: (اللهم إنك عفوٌ كريم تحب العفو فاعفو عني)، هذا الدعاء الذي كان يوصي به النبي صلى الله عليه وسلم عائشة لتُكرّره في ليلة القدر، كما أنّها فرصة عظيمة لمن كانت له حاجة أن يذكرها ويرجو المولى عز وجل فوحده القريب الذي لا يرد من سأله.



لليلة القدر علامات تدلّ عليها وتُشير وتُرشد إليها؛ حيث إنّ حقيقتها مجهولةٌ للمسلمين

*تكون الشمس صبيحة ليلة القدر لا شُعاع فيها .
*تكون ليلة القدر ليلةً لا باردة ولا حارّة تكون السماء صافية، ويكون القمر ساطعاً.
*تُصفّد فيها الشياطين، وتنتشر فيها الملائكة


فضائل ليلة القدر على المسلمين :

إنّها ليلة تقدر فيها الآجال والأرزاق وفيها يقدر ما يكون في السّنة من تدابير وتقدّر فيها العبادة بألف شهر ، ليلة القدر تفتح الأبواب ، ويسمع النّداء والدعاء ، ويرد الجواب ، ويكتب للعاملين فيها عظيم الأجر ، وينالوا الحسنيين في الدّنيا والآخرة ، ليلة القدر خير من ألف شهر، فلنجتهد في طلبها حتى ننال حسن أجرها وثوابها .


اللهم تقبل منا صلاتنا وصيامنا وقيامنا و اجعلنا ممن قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا وغفر له ماتقدم من ذنبه
اللهم نسألك أن تعتق رقابنا ووالدينا وجميع المسلمين من النار في هذه الأيام المباركة ...

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-27-2019, 12:53 PM
ابو طارق السني ابو طارق السني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 276
معدل تقييم المستوى: 5
ابو طارق السني is on a distinguished road
افتراضي رد: لا تفوتوا فضل هذه الليلة

اللهم تقبل منا انك انت السميع العليم..وتب علينا انك انت التواب الرحيم ..اللهم اتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار..

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-28-2019, 05:36 AM
محمد ربيع محمد ربيع غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2019
المشاركات: 10
معدل تقييم المستوى: 0
محمد ربيع is on a distinguished road
افتراضي رد: لا تفوتوا فضل هذه الليلة

بسم الله الرحمن الرحيم : وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان
وقد كانت غزوة بدر صبيحة يوم الإثنين

ولهذا أظن أن ليلة القدر تكون آخر ليلة إثنين من ليالي الوتر من أيام 17 : 29 رمضان ، فهى هذا العام ليلة 29 رمضان 1440 ، والله أعلم

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-28-2019, 01:23 PM
المنتصره بالله المنتصره بالله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2019
المشاركات: 22
معدل تقييم المستوى: 0
المنتصره بالله is on a distinguished road
افتراضي رد: لا تفوتوا فضل هذه الليلة

احرص على قيام العشر الأواخر من رمضان، ولو أن تضطر إلى تأجيل الأعمال الدنيوية، فلعلك تحظى بقيام ليلة القدر، فإن قيامك فيها تجارة عظيمة لا تعوض.

فقيام ليلة القدر -وهي إحدى ليالي الوتر من العشر الأخير من رمضان- أفضل عند الله من عبادة ألف شهر ليس فيها ليلة القدر؛ وذلك لقوله تبارك وتعالى: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر: 3]؛ أي ثواب قيامها أفضل من ثواب العبادة لمدة ثلاث وثمانين سنة وثلاثة أشهر تقريبًا. ولو أصاب مسلم ليلة القدر فقامها لمدة عشرين سنة، فإنه يُكتب له -بإذن الله- ثواب يزيد على من عَبَد الله ألفًا وستمائة وست وستين سنة.

أليس هذا عمرًا إضافيًّا طويلاً يسجل في صحيفتك، لا تحلم أن يتحقق لك فتقوم به في الواقع؟

قال الإمام فخر الدين الرازي في تفسيره: "واعلم أن من أحياها فكأنما عبد الله تعالى نيفًا وثمانين سنة، ومن أحياها كل سنة فكأنما رزق أعمارًا كثيرة".

إننا نرى كثيرًا من الرجال والنساء قد حرموا أنفسهم من هذا الخير وتقاعسوا عن قيام ليالي رمضان، خصوصًا العشر الأخيرة منها؛ فتراهم يمضون ليلهم إما في الأسواق، أو في مجالس سمر، أو أمام الأفلام، أو منهمكين في حل فوازير رمضان، بينما كانت بيوت السلف -رحمهم الله تعالى- ومساجدهم تحيا في ليالي رمضان بالطاعة والذكر والصلاة. بل وجد من الناس اليوم من أحيوا أسواقهم بالتجول فيها من أول يوم من رمضان إلى نهايته؛ استعدادًا ليوم العيد كما زعموا. فقصر عمرهم الإنتاجي، وقلَّت حسناتهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وتأتي أهمية قيام ليلة القدر أنها ليلة يحدد فيها مصير مستقبلك لعام قادم، ففيها تنسخ الآجال، وفيها يفرق كل أمر حكيم. فاحرص أن تكون فيها ذاكرًا لله ومسبحًا له، أو قارئًا للقرآن، أو قانتًا لله، تسأله السعادة في الدنيا والآخرة.

وإياك أن تكون فيها في مواطن الغفلة كالأسواق ومدن الملاهي ومجالس اللغو، فيفوتك خير كثير.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-29-2019, 02:29 PM
جورية جورية غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 239
معدل تقييم المستوى: 1
جورية is on a distinguished road
افتراضي رد: لا تفوتوا فضل هذه الليلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو طارق السني مشاهدة المشاركة
اللهم تقبل منا انك انت السميع العليم..وتب علينا انك انت التواب الرحيم ..اللهم اتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار..
امين جزاك الله كل خير

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-29-2019, 02:31 PM
جورية جورية غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 239
معدل تقييم المستوى: 1
جورية is on a distinguished road
افتراضي رد: لا تفوتوا فضل هذه الليلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ربيع مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم : وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان
وقد كانت غزوة بدر صبيحة يوم الإثنين

ولهذا أظن أن ليلة القدر تكون آخر ليلة إثنين من ليالي الوتر من أيام 17 : 29 رمضان ، فهى هذا العام ليلة 29 رمضان 1440 ، والله أعلم
ليلة القدر غير معلومة لحكمة يعلمها الله
فعلينا الاجتهاد في آخر الأيام لعلنا ندرك فضلها وبركتها أسال الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-29-2019, 02:35 PM
جورية جورية غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
المشاركات: 239
معدل تقييم المستوى: 1
جورية is on a distinguished road
افتراضي رد: لا تفوتوا فضل هذه الليلة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنتصره بالله مشاهدة المشاركة
احرص على قيام العشر الأواخر من رمضان، ولو أن تضطر إلى تأجيل الأعمال الدنيوية، فلعلك تحظى بقيام ليلة القدر، فإن قيامك فيها تجارة عظيمة لا تعوض.

فقيام ليلة القدر -وهي إحدى ليالي الوتر من العشر الأخير من رمضان- أفضل عند الله من عبادة ألف شهر ليس فيها ليلة القدر؛ وذلك لقوله تبارك وتعالى: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر: 3]؛ أي ثواب قيامها أفضل من ثواب العبادة لمدة ثلاث وثمانين سنة وثلاثة أشهر تقريبًا. ولو أصاب مسلم ليلة القدر فقامها لمدة عشرين سنة، فإنه يُكتب له -بإذن الله- ثواب يزيد على من عَبَد الله ألفًا وستمائة وست وستين سنة.

أليس هذا عمرًا إضافيًّا طويلاً يسجل في صحيفتك، لا تحلم أن يتحقق لك فتقوم به في الواقع؟

قال الإمام فخر الدين الرازي في تفسيره: "واعلم أن من أحياها فكأنما عبد الله تعالى نيفًا وثمانين سنة، ومن أحياها كل سنة فكأنما رزق أعمارًا كثيرة".

إننا نرى كثيرًا من الرجال والنساء قد حرموا أنفسهم من هذا الخير وتقاعسوا عن قيام ليالي رمضان، خصوصًا العشر الأخيرة منها؛ فتراهم يمضون ليلهم إما في الأسواق، أو في مجالس سمر، أو أمام الأفلام، أو منهمكين في حل فوازير رمضان، بينما كانت بيوت السلف -رحمهم الله تعالى- ومساجدهم تحيا في ليالي رمضان بالطاعة والذكر والصلاة. بل وجد من الناس اليوم من أحيوا أسواقهم بالتجول فيها من أول يوم من رمضان إلى نهايته؛ استعدادًا ليوم العيد كما زعموا. فقصر عمرهم الإنتاجي، وقلَّت حسناتهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وتأتي أهمية قيام ليلة القدر أنها ليلة يحدد فيها مصير مستقبلك لعام قادم، ففيها تنسخ الآجال، وفيها يفرق كل أمر حكيم. فاحرص أن تكون فيها ذاكرًا لله ومسبحًا له، أو قارئًا للقرآن، أو قانتًا لله، تسأله السعادة في الدنيا والآخرة.

وإياك أن تكون فيها في مواطن الغفلة كالأسواق ومدن الملاهي ومجالس اللغو، فيفوتك خير كثير.
جزاك الله كل خير

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-29-2019, 03:20 PM
رحماء بينهم رحماء بينهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
المشاركات: 44
معدل تقييم المستوى: 0
رحماء بينهم is on a distinguished road
افتراضي رد: لا تفوتوا فضل هذه الليلة

اللهم وفقنا وبارك لنا للقيام في هذة الليلة العظيمة نسأل الله من فضله ورحمته

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.