منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > سير أعلام النبلاء

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #17  
قديم 01-17-2010, 10:22 PM
بدرالزمان بدرالزمان غير متصل
أديب
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
الدولة: دولة ابن من خلقه الله بيديه
المشاركات: 5,650
معدل تقييم المستوى: 20
بدرالزمان will become famous soon enough
افتراضي رد: وصف الرسول صلى الله عليه وسلم كما روته أم معبد

اخي عبدالله منصور
ارجو ان توضح هذه المعاني ما تريد وما يشكل عليك سنحاول توضيحه باذن الله


معاني المفردات:
ظَاهَرَ الْوَضَاءَةِ: أي؛ الـحُسْنُ والبَهْجَةُ.
أَبْلَجَ الْوَجْهِ: أي؛ مُشْرِق الوجْه مُسْفِرهُ.
لم تَعِبْهُ ثُجْلَةٌ: ثُـجْلة: أَي ضِخَمُ بَطْن.
ولم تُزْرِ بِهِ صَعْلَةٌ: الصَّعْلة صِغَرُ الرأْس، ويقال: هي أَيضاً الدِّقة والنُّـحول والـخِفَّة فـي البدن. والمعنى: لم يزدريه ولم يعبه صغر الرأس.
في عَيْنَيْهِ دَعَجٌ: الدَّعَجُ: شدَّة سواد سواد العين، وشدة بـياض بـياضها.
وفي أَشْفَارِهِ وَطَفٌ: أي؛ كثرة شعر الـحاجبـين والعينـين والأَشفار مع اسْترخاء وطول. والمعني: أَنه كان فـي هُدْب أَشفار عينـيه  طول.
وفي صَوْتِهِ صَهَلٌ: أي؛ حِدّة وصَلابة , من صَهيل الخَيل وهو صوتُها.
وفي عُنُقِهِ سَطَعٌ: أي ارتفاعٌ وطول.
وفي لِحْيَتِهِ كَثَاثَةٌ: أي؛ كَثُرت أُصولها، و كَثُفَتْ، وقَصُرَتْ، وجَعُدَتْ، فلـم تَنْبَسِطْ، أَرادت كَثرةَ أُصولها وشعرها، وأَنَّها لـيست بدقـيقة، ولا طويلة، وفـيها كَثافة .
أَزَجُّ أَقْرَنُ: رجل أزج: أي؛ الدقيق الطويل. أقرن: المَقْرُونُ الحاجبين،وصلت ببعض.
لا هَذِرٌ وَلا نَزِرٌ: الهذر: كثرة الكلام. والنزر: قلة الكلام. والمعنى: أَي؛ لا قلـيل ولا كثـير الكلام.
رَبْعٌ لا يَأْسَ من طُولٍ وَلا تَقْتَحِمُهُ عَيْنٌ من قِصَرٍ: رَبْعٌ: أي؛ مربوع الخلق لا طويل ولا قصير. وَلا تَقْتَحِمُهُ عَيْنٌ: أي؛ لا تزدريه عين من قصر. والمعنى: لا هو بالطويل ولا بالقصير.
مَحْفُودٌ مَحْشُودٌ: الـحَفْدُ فـي الـخدمة والعمل؛ الـخفة. والإحتفاد: السرعة فـي كل شيء. وأصل الـحَفْد: الـخدمة والعمل. مَحْشُودٌ: حَشَدوا له وحَفَلوا له؛ إذا اختلطوا له وبالغوا فـي إلطافه وإِكرامه. والمعنى: أَن أَصحابه  يُسارعون لخدمته ويجتمعون علـيه.
لا عَابِسٌ وَلا مُفَنَّدٌ: العابِسُ: الكريهُ الـمَلْقـى الـجَهْمُ الـمُـحَيَّا . وَلا مُفَنَّدٌ: قال الأَصمعي: إِذا كثر كلام الرجل من خَرَف، فهو الـمُفْنِدُ و الـمُفْنَدُ . والمعنى هنا: لا هو  الكريهُ الـمَلْقـى ولا بالذي لا فائدة في كلامه من كبرٍ أصابه.

هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين،،،،،

__________________
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( وَقُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَم يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلَّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا )
هذه آية العز احببتها وجعلتها في التوقيع وأرجو ان يدخلني الله بحبي اياها الجنه
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.