منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > مذاهب و أديان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-03-2010, 02:17 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

عبد الوهاب الشعراني

عبد الوهاب بن أحمد بن علي الأنصاري. توفي (973ه‍ـ ) صاحب "الطبقات" المليء بالخزي والضلال والذي أساء فيه إلى الدين إساءةً بالغةً.
فقد قال الشعراني في الطبقات (2ـ 87) طبعة دار العلم للجميع: ((الشيخ حسين أبو علي رضي الله عنه ،كان هذا الشيخ رضي الله عنه من كمل العارفين وأصحاب الدوائر الكبرى ، وكان كثير التطورات تدخل عليه بعض الأوقات تجده جنديا ، ثم تدخل فتجده سبعاً ، ثم تدخل فتجده فيلاً ، ثم تدخل فتجده صبياً وهكذا ، ومكث أربعين سنة في خلوة مسدودة بابها ليس لها غير طاقة يدخل منها الهواء وكان يقبض من الأرض ويناول الناس الذهب والفضة ، وكان من لا يعرف أحوال الفقراء يقول هذا كيماوي سيماوي)).
وقال أيضاً: ((فدخلوا على الشيخ فقطعوه بالسيوف وأخذوه في كيس ورموه على الكوم واخذوا على قتله ألف دينار ثم أصبحوا فوجدوا الشيخ حسيناً رضي الله عنه جالساً فقال لهم: غركم القمر. وكانت النموس تتبعه حيث مشى في شوارع وغيرها فسموا أصحابه بالنموسية
وكان رضي الله عنه بريئاً من جميع ما فعله أصحابه من الشطح الذي ضربت به رقابهم في الشريعة)).
وقال أيضاً في الطبقات: (2ـ 66) في ترجمة يوسف العجمي الكوراني: ((وكان رضي الله عنه إذا خرج من الخلوة يخرج وعيناه كأنهما قطعة جمر تتوقد فكل من وقع نظره عليه انقلبت عينه ذهباً خالصاً ، ولقد وقع بصره يوماً على كلب فانقادت إليه جميع الكلاب ، إن وقف وقفوا وان مشى مشوا)). إلى أن قال: ((ووقع له مرة أخرى أنه خرج من خلوة الأربعين فوقع بصره على كلب فانقادت إليه جميع الكلاب ، وصار الناس يهرعون إليه (إلى الكلب) في قضاء حوائجهم ، فلما مرض ذلك الكلب اجتمع حوله الكلاب يبكون ويظهرون الحزن عليه ، فلما مات اظهروا البكاء والعويل ، وألهم الله تعالى بعض الناس فدفنوه فكانت الكلاب تزور قبره حتى ماتوا)).
قال الشعراني: ((فهذه نظرة إلى كلب فعلت ما فعلت ، فكيف لو وقعت على إنسان؟!!!)).
وقال أيضاً في ترجمة شمس الدين محمد الحنفي (2ـ88): ((ومنهم سيدنا ومولانا شمس الدين الحنفي رضي الله تعالى عنه ورحمه)). إلى أن قال: ((ولما دنت وفاته بأيام كان لا يغفل عن البكاء ليلاً ولا نهاراً وغلب عليه الذلة والمسكنة والخضوع حتى سأل الله تعالى قبل موته أن يبتليه بالقمل والنوم مع الكلاب ، والموت على قارعة الطريق ، وحصل له ذلك قبل موته فتزايد عليه
القمل حتى صار يمشي على فراشه ، ودخل له كلب فنام معه على الفراش ليلتين وشيئاً ، ومات على طرف حوشه ، والناس يمرون عليه في الشوارع)).
قال: ((وقال له سيدي علي بن وفا: ما تقول في رجل رحى الوجود بيده يدورها كيف شاء.؟ فقال له سيدي محمد رضي الله عنه: فما تقول فيمن يضع يده عليها فيمنعها أن تدور؟)).
وقال أيضاً في ترجمة أبو الخير الكليباتي في الطبقات (2ـ143): ((كان رضي الله عنه من الأولياء المعتقدين وله المكاشفات العظيمة مع أهل مصر وأهل عصره ، وكانت الكلاب التي تسير معه من الجن ، وكانوا يقضون حوائج الناس ، ويأمر صاحب الحاجة أن يشتري للكلب منهم إذا ذهب معه لقضاء حاجته رطل لحم ، وكان أغلب أوقاته واضعاً وجهه في حلق الخلاء في ميضأة جامع الحاكم ، ويدخل الجامع بالكلاب فأنكر عليه بعض القضاة فقال: هؤلاء لا يحكمون باطلاً ولا يشهدون زوراً)).
وقال أيضاً في الطبقات (2ـ144): ((ومنهم سيدي سعود المجذوب رضي الله عنه
كان رضي الله عنه من أهل الكشف التام ، وكان له كلب قدر الحمار لم يزل واضعاً بوزه (فمه) على كتفه)).
وقال أيضاً في ترجمة بركات الخياط (2ـ144): ((وكان دكانه منتناً قذراً لأن كل كلب وجده ميتاً أو قطاً أو خروفاً يأتي به فيضعه داخل الدكان وكان لا يستطيع أحد أن يجلس عنده)).
وقال أيضاً في الطبقات (2ـ 184): الشيخ الصالح عبد القادر السبكي أحد رجال الله تعالى كان من أصحاب التصريف بقرى مصر رضي الله عنه: ((وكان كثير الكشف لا يحجبه الجدران والمسافات البعيدة من إطلاعه على ما يفعله الإنسان في قعر بيته.... وخطب مرة عروساً فرآها فأعجبته فتعرى لها بحضرة أبيها ، وقال: انظري أنت الأخرى حتى لا تقولي بعد ذلك ــــــــــــــ ثم أمسك ـــــ)). عذراً ليس من صلاحيتنا أن ننشر مثل هذا الكلام.
وقال أيضاً: الشيخ علي أبو خودة الطبقات (2ـ135): ((وكان رضي الله عنه إذا رأى امرأة أو أمرداً راوده عن نفسه ، وحسس على مقعدته ، سواء كان ابن أمير ، أو ابن وزير ، ولو كان بحضرة والده ، أو غيره ، ولا يلتفت إلى الناس ولا عليه من أحد)).
وقال أيضاً في الطبقات (2 ـ185): ((الشيخ شعبان المجذوب رضي الله عنه ، كان من أهل التصريف بمصر المحروسة ، وكان يخبر بوقائع الزمان المستقبل واخبرني سيدي علي الخواص رضي الله عنه أن الله تعالى يطلع الشيخ شعبان على ما يقع في كل سنة من رؤية هلالها ، فكان إذا رأى الهلال عرف جميع ما فيه مكتوباً على العباد)).
وقال: ((وكان يقرأ سورا غير السور التي في القرآن على كراسي المساجد يوم الجمعة وغيرها فلا ينكر عليه أحد ، وكان العامي يظن أنها من القرآن لشبهها بالآيات في الفواصل)).
وقال: ((وقد سمعته مرة يقرأ على باب دار، على طريفة الفقهاء الذين يقرؤون في البيوت فأصغيت إلى ما يقول فسمعته يقول: "وما انتم في تصديق هود بصادقين ، ولقد أرسل الله لنا قوماً بالمؤتفكات يضربوننا ويأخذون أموالنا وما لنا من ناصرين" ثم قال: الهم اجعل ثواب ما قرأناه من الكلام العزيز في صحائف فلان وفلان إلى آخر ما قال)).
وقال أيضاً في الطبقات (2ـ142): ((الشيخ إبراهيم العريان رضي الله عنه ،كان يُخرج الريح بحضرة الأكابر ثم يقول: هذه ضرطة فلان ، ويحلف على ذلك ، فيخجل ذلك الكبير منه ، مات رضي الله عنه سنة نيف وثلاثين وتسعمائه)).
((وكان رضي الله عنه يطلع المنبر ويخطب عرياناً ...... فيحصل للناس بسط عظيم)).
وقال أيضاً: ((شيخنا أبو علي هذا كان من جماعته: الشيخ عبيد: واخبرني بعض الثقات أنه كان مع الشيخ عبيد في مركب فوحلت ، فلم يستطع أحد أن يزحزحها ، فقال الشيخ عبيد: اربطوها في بيضي (الخصيتين) بحبل وأنا انزل اسحبها ففعلوا ، فسحبها ببيضه حتى تخلصت من الوحل إلى البحر ، مات رضي الله عنه في سنة نيف وتسعين وثمانمائه)).
وقال أيضاً في الطبقات (2ـ 87): ((سيدي الشيخ محمد الغمري ، أحد أعيان أصحاب سيدي احمد الزاهد رضي الله عنه ، كان من العلماء العاملين والفقراء الزاهدين المحققين سار في الطريق يسيرة صالحة وكانت جماعته في المحلة الكبرى وغيرها يضرب بهم المثل في الأدب والاجتهاد ، قال: ودخل عليه سيدي محمد بن شعيب الخيسي يوما الخلوة فرآه جالساً في الهواء وله سبع عيون فقال له: الكامل من الرجال يسمى أبا العيون)).
وقال أيضاً في الطبقات (2ـ88): ((سيدنا ومولانا شمس الدين الحنفي كان رضي الله عنه من أجلاء مشايخ مصر وسادات العارفين صاحب الكرامات الظاهرة والأفعال الفاخرة والأحوال الخارقة والمقامات السنية)) إلى أن قال: ((وهو أحد من أظهره الله تعالى إلى الوجود ، وصرفه في الكون ". إلى أن قال: ((قال الشيخ أبو العباس: وكنت إذا جئته وهو في الخلوة أقف على بابها فإن قال لي ادخل دخلت ، وإن سكت رجعت فدخلت عليه يوما بلا استئذان فوقع بصري على أسد عظيم فغشي علي فلما أفقت خرجت واستغفرت الله تعالى من الدخول عليه بلا إذن ". ثم قال" وقد مكث في خلوته سبع سنين تحت الأرض ابتدأها وعمره أربع عشرة سنة".
"قال الشيخ أبو العباس رضي الله عنه: ولم يخرج الشيخ من تلك الخلوة حتى سمع هاتفا يقول: يا محمد اخرج انفع الناس ثلاث مرات ، وقال له في الثالثة: إن لم تخرج وإلا هيه. فقال الشيخ: فما بعد هيه إلا القطيعة ، قال الشيخ فقمت وخرجت إلى الزاوية فرأيت على السقيفة جماعة يتوضؤون فمنهم من على رأسه عمامة صفراء ومنهم زرقاء ، ومنهم من وجهه وجه قرد ، ومنهم من وجهه وجه خنزير ، ومنهم من وجهه كالقمر ، فعلمت أن الله أطلعني على عواقب أمور هؤلاء الناس ، فرجعت إلى خلفي وتوجهت إلى الله تعالى فستر عني ما كشف لي من أحوال الناس وصرت كآحاد الناس)).
وقال أيضاً في ترجمة علي وحيش في الطبقات (2ـ149): ((كان رضي الله عنه من أعيان المجاذيب أرباب الأحوال ...وله كرامات وخوارق واجتمعت به يوماً)). إلى أن قال: ((وكان إذا رأى شيخَ بلدٍ أو غيرَه ينـزله مِن على الحمارة ويقول له: أمسِك رأسَها حتى أفعل فيها! فإن أبى الشيخ تسمَّر في الأرض لا يستطيع أن يمشي خطوةً، وإن سمح حصل له خجلٌ عظيمٌ والناس يمرُّون عليه)).
ويقول الشعراني عن نفسه في كتابه "الطبقات: ((إنَّ سبَبَ حضوري مولد "أحمد البدوي" كلَّ سَنَةٍ أنَّ شيخي العارف بالله تعالى "محمد الشناوي" رضي الله عنه! أحدَ أعيان بيته رحمه الله، قد كان أخذ عليّ العهد في القبة تجاه وجه سيدي أحمد رضي الله عنه، وسلَّمني بيده، فخرجت اليد الشريفة من الضريح! - بين الشعراني والبدوي نحو أربعة قرون! -وقبضت على يدي. وقال: يا سيدي يكون خاطرك عليه، واجعله تحت نظرك! فسمعتُ "سيدي أحمد" من القبر يقول: نعم.
ولما دخلتُ بزوجتي فاطمة أم عبد الرحمن وهي بكرٌ، مكثتُ خمسةَ شهورٍ لم أقرب منها
فجاءني وأخذني وهي معي، وفرش لي فراشاً فوق ركن القبة التي على يسار الداخل، وطبخ لي
الحلوى، ودعا الأحياء والأموات إليه! وقال: أزِل بكارتها هنا! فكان الأمر تلك الليلة))
الطبقات (1ـ161).

المصدر
http://www.soufia-h.net/showthread.php?t=6291

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-03-2010, 02:31 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

هذا هو العالم الفد المغواراللذي يتبعه الصوفي نور الجهل والعلم وأمثاله,هذا اللذي يراه نور العلم قدوة له وللمسلمين.
والله إن هذا وأمثاله لمستشفى المجانين هو مكانهم.
وأستسمح الإخوة والأخوات على الكلام الساقط أعلاه ولكن هذه بضاعة القوم وهذا ما هو في كتبهم,ليعرفهم من جهلهم.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-03-2010, 02:39 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

الصوفي : أحمد الزروق
بسم الله
والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه واقتدى بهداه
أما بعد,

منذ فترة وأنا أريد الاطلاع على فكر الصوفي أحمد الزروق ولكن حال دون ذلك عدم الوصول الى كتبه. ولقد وقعت اليوم على أحد كتبه منذ ساعات فقط فاطلعت على قطعة منه وقد كنت مهتما بمعرفة ما إذا كان هذا الصوفي قبوري أم لا. وكما توقعت لقد ظهر أنه صوفي قبوري (التصوف اليوم هو عبادة قبور أولياء الصوفية) يدافع عن بعض معتقدات الصوفية المنحرفة. وأقول بعضا لأن الرجل لم أعرف عنه بعد ... وأول الغيث قطرة !

ما يميز الرجل هو محاولته هو التبروء من فاحش التصوف الظاهر الذي لا يصعب الدفاع عنه الا بالمكابرة (ربما مثل زنا الولي الصوفي علي وحيش بحمارته ) . لكن في العقيدة فالرجل قبوري ومدافع عن المجاذيب. وبفضل الله تعالى أنقل لكم صورة فكرية للصوفي احمد الزروق.

الفصل الثالث
التسليم للفقراء (!!!)

وأما الفقراء فيسلم لهم في كل شيء لا يقتضي العلم إنكاره، وما وجب إنكاره أنكر عليهم (وأين هو في الواقع !!!)، مع اعتقاد كمالهم إذ لا يبعد أن يكون للولي الزلة والزلات إذ الأولياء محفوظون، والحفظ يجوز مع الوقوع في المعصية، إلا أنه لا يجوز مع الإصرار عليها، وقد سئل الجنيد رحمه الله تعالى: أيزني العارف فقال: وكان أمر الله قدرا مقدورا (( حتى في الكبائر ويبقى ولياً !!! ويا لها من عقيدة جبرية ))، وقال ابن عطاء الله: ليت شعري لو قيل له: أتتعلق همة العارف بغير الله لقال: لا.

ولا ينكر (لماذا القبائح سمة خاصة بالصوفية في الوقت الذي يدعون فيه أن التصوف مقام الاحسان !!! لقد اصبح مقام الزندقة و الفحش فهو الاحسان الصوفي) على الفقراء، إلا محرما مجمعا على تحريمه (يجب تقديسهم بأي وسيلة !!!)، ولا يسلم لهم، إلا فيما له صورة يباح بها من الأفعال، وقد قال بعض العلماء: ما زال يختلج في نظري أن المجذوب فاقد لعفل (الصواب: لعقل) التكليف ، فكيف تثبت له الولاية حتى فتح الله بأن العقل إن فقد بحقيقة إلهية فله حكم تلك الحقيقة وحرمتها (يا ما من مجاذيب يتهمون بالفحشاء و الزندقة فهل هذا من الحقيقة الالهية أم الشيطانية)، وإذا فقد بالخيالات الوهمية فله حكمها (وما أكثرها لقد بلغت التواتر)، وإن كان التكليف ساقطا في الجميع، لفوات عقل المعاش الذي يميز خير الشرين وشر الخيرين. (منذ متى كان يحدث هذا في عصر الصحابة رضي الله عنهم أم لم يكونوا أولياء!!!) وأنشد بعضهم :
سَبَتدوا لَكَ الأَسرارُ بَعدَ اِكتِتامِها ... كَأَنَّ الَّذيب قَد صانَها عَنكِ يُخبَرُ
فَسَلَّم لَهُم فالقَومُ أَهلُ عِنايةٍ ... وَجامَلَهُم فالوَصفُ لا يَتَحَقَرُ
فَإِن كُنتَ في أَذيالِهِم مُتَمَسِكاً (لا تتمسك بحبل الله بل تذلل للولي الصوفي وتمسك بذيله !) ... فَإِنّكَ طولَ الدَهرِ لا تَتَغَيرِ (يمنونك كما يمني الفارس حصانه بالجزرة !! إن القلوب بين أصبعين من أصابع الله ، يقلبها كيف يشاء )

وقال عليه الصلاة والسلام: "إن لله عبادا من نظر في أحدهم نظر سعد سعادة لا يشقى بعدها أبدا" ( من أين أتى بهذا الحديث !!!!!!!!!!!!!!! بحثت عنه فلم أجد له ذكرا.. هذا أبلغ كلام في تقديس أولياء الصوفية - كأنهم يشبهون الولي برؤوية المؤمنين لله تعالى في الجنة !!) وفي حديث: "الذاكرون هم القوم لا يشقى بهم جليسهم".(لم يرو بهذا اللفظ !!!)

وما أحسن قول القائل مستغيثا بهم ((الاستغاثة بالاموات والتذلل لهم !!!!!!!! الرجل قبوري)):
يا عِبادَ الإِلَهِ إِنَّ عَبيداً (الصواب: عُبَيداً بضم العين المهملة وهذا منتهى الخضوع!)... لاذَ مِن أَجلِكُم بِرُكنٍ قَوي
فاقبَلَوهُ بِفَضلِكُم وَارحَموهُ ... وَاشفَعوا فيهِ لِلإِلَهِ العَلي

اللهم إنا نتوسل إليك بحبهم فإنهم أحبوك وما أحبوك حتى أحببتهم، فبحبك إياهم وصلوا إلى حبك، ونحن لم نصل إلى حبهم فيك، إلا بحظنا منك، فتمم لنا ذلك مع العافية الشاملة الكاملة، حتى نلقاك يا أرحم الراحمين. ا.هــــــ (ويا لها من نصيحة!!!)
من كتاب : النصيحة الكافية
تأليف الصوفي القبوري: أحمد الزروق
ملاحظة: ما كان باللون الازرق بين قوسين هو من تعليقي.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-03-2010, 02:50 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

تقبيل الرفاعي ليد النبي صلى الله عليه وسلم ..!!

لم يمد الرسول صلى الله عليه وسلم يده لأحد من قبره

السؤال : ما القول الحق فيما يروى عن أحد أئمة الصوفية المعروفين وهو السيد أحمد الرفاعي من أنه زار مسجد المصطفى صلى الله عليه وسلم بالمدينة ودعا عند القبر فمد الرسول صلى الله عليه وسلم يده الشريفة له وقبلها وهذا مستفيض عند أتباع طريقته وفي حكم الجزم عندهم مع أنه عاش في القرن السادس الهجري فما مدى صحة ذلك ؟.

الجواب :
الحمد لله
هذا أمر باطل ولا أساس له من الصحة ، لأنه صلى الله عليه وسلم قد توفي الموتة التي كتبها الله عليه كما قال سبحانه : (إنك ميت وإنهم ميتون ) وقد قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح : ( إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أمتي السلام ) وقال صلى الله عليه وسلم : (ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام ) وقال عليه الصلاة والسلام : ( إن خير أيامكم يوم الجمعة فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي ) قالوا : يا رسول الله ، وكيف تعرض عليك وقد أرمت ؟ قال : ( إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء ) ، والأحاديث في هذا المعنى كثيرة ، ولم يقل في شيء منها أنه يصافح أحداً ، فدل ذلك على بطلان هذه الحكاية ، ولو فرضنا صحة ذلك فإن ذلك يحمل على أنه شيطان صافحه ليلبس عليه أمره ، ويفتنه ومن بعده ، فالواجب على جميع المسلمين أن يتقوا الله وأن يتمسكوا بشرعه الذي دل عليه كتابه الكريم وسنة رسوله الأمين ، وأن يحذروا ما يخالف ذلك ، أصلح الله أحوال المسلمين ومنحهم الفقه في دينه والتمسك بشريعته إنه جواد كريم .

كتاب مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله . م/9 ص/310.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-03-2010, 02:55 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

أبو حامد الغزالي

هو محمد بن محمد بن أحمد الطوسي الغزالي , ولد بطوس سنة خمسين وأربع مائة , وبدأ حياته العلمية فيها , ثم سافر إلى جرجان فاستمع إلى أبي نصر الإسماعيلي , وبعد عودته إلى طوس سافر إلى نيسابور ولازم إمام الحرمين , وجد واجتهد وبرع في مذهب الإمام الشافعي ومسائل الخلاف , وقرأ المنطق والجدل والحكمة والفلسفة , وأحكم ذلك كله , وصنف في كل فن من الفنون كتباً أحسن تأليفها وأجاد وضعها.
كان شديد الذكاء , بعيد الغور , غواصاً على المعاني الدقيقة.
ولما مات إمام الحرمين , اتصل بالوزير نظام الملك , الذي أعجب به , فولاه التدريس بمدرسته ببغداد فقدمها سنة (484 هـ) وأُعجب الخلق بحسن كلامه , وكمال فضله , وفصاحة ألفاظه , وإشاراته اللطيفة.
وأقام على التدريس مدة عظيم الجاه , عالي الرتبة , ثم شرُفت نفسه فعزفت عن الدنيا , فرفض ما فيها من الجاه , وترك كل ذلك وراء ظهره , فقصد بيت الله الحرام , فحج ثم توجه إلى الشام سنة (488 هـ) وجاور في بيت المقدس ثم عاد إلى دمشق , واعتكف في زاويته بالجامع الأموي , المعروفة بالغزالية نسبة إليه , حيث لبس الثياب الخشنة , وقلل طعامه , وأخذ في تصنيف الإحياء.
ثم رجع إلى بغداد وعقد مجلسا بالمدرسة النظامية , ثم تابع طريقه إلى طوس , واتخذ إلى جانب داره مدرسة للفقهاء ووزع أوقاته على وظائف ختم القرآن والتدريس وإدامة الصلاة والعبادة , إلى أن انتقل إلى رحمة الله تعالى , يوم الاثنين رابع عشر جمادى الآخرة سنة خمس وخمسمائة.
قال الذهبي رحمه الله: ((وأدخله سَيَلانُ ذهنهِ في مضايقِ الكلام، ومزالِّ الأقدام))‍
(سير أعلام النبلاء: 19ـ323).
وقال الذهبي أيضاً: ((وقد ألّف الرجل في ذمِّ الفلاسفةِ كتابَ "التهافت"، وكَشَفَ عوارَهم، ووافقهم في مواضعَ ظنًّا منه أن ذلك حقٌّ أو موافقٌ للملَّةِ، ولم يكن له علمٌ بالآثار، ولا خبرةٌ بالسنَّةِ النبويَّةِ القاضيةِ على العقلِ، وحُبِّبَ إليه إدمانُ النظرِ في كتابِ "رسائل إخوان الصفا" ، وهو داءٌ عضالٌ، وجَربٌ مردٍ، وسمٌّ قتَّال، ولولا أنَّ أبا حامد مِن كبار الأذكياء، وخيار المخلصين لتلِف، فالحذار الحذار مِن هذه الكتب، واهربوا بدينكم من شُبَه الأوائل وإلا وقعتم في الحيرة...)) (سير أعلام النبلاء: 19ـ328).
وقال أبو بكر بن العربي رحمه الله: ((شيخُنا أبو حامد: بَلَعَ الفلاسفةَ، وأراد أن يتقيَّأهم فما استطاع)) (سير أعلام النبلاء: 19ـ327).
مصنفاته:
مصنفات الغزالي كثيرة , منها:
في الفقه: البسيط , والوسيط , والوجيز , والخلاصة.
وفي الأصول: المنخول , والمستصفى الذي اختصره من كتابه : تهذيب الأصول.
وفي الفلسفة والمنطق والكلام: مقاصد الفلاسفة , وتهافت الفلاسفة , والمنقذ من الضلال , والاقتصاد في الاعتقاد , وفيصل التفرقة , وقواعد العقائد , والمقصد الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى , ومعيار العلم , ومحك النظر , وإلجام العوام عن علم الكلام , وجواهر القرآن.
وفي التصوف والتربية والأخلاق: إحياء علوم الدين , ومنهج العابدين , وبداية الهداية , وميزان العمل , ومعراج السالكين , وأيها الولد.
وفي الفرق والأديان: فضائح الباطنية , وحجة الحق , ومفصل الخلاف .. وغير ذلك.
وسنقف بالكلام وباختصار حول كتاب إحياء علوم الدين.
إحياء علوم الدين:
يعد كتاب (إحياء علوم الدين) من أشهر كتب الغزالي , وقد أخذ مكانته في المكتبة الإسلامية , وفرض وجوده على مر الأيام , منذ ألفه مصنفه وحتى وقتنا الحاضر.
وقد تضمن الكتاب مواعظ ورقائق، وكلام ينم عن فهم حقيقة الإنسان وتفكيره , وقواعد تربوية جميلة , وترتيب وتبويب متقن للكتاب , ولكنه حشاه بكثير من أباطيل الفلاسفة والمتصوفة، والآثار الموضوعة والضعيفة، وهذا يعود لغلو المؤلِّف في التصوف والفلسفة، وقلة علمه بالحديث والأثر وطريقة السلف.
ولقد أجمل الشيخ صالح الشامي الانتقادات على كتاب الإحياء في ثلاثة نقاط هي:
· حشو الكتاب بالأحاديث الضعيفة بل الموضوعة.
· ذكر أغاليط الصوفيه وترهاتهم , وبعض كلماتهم وحكاياتهم المجانبة للحق.
· خلط الكتاب ببعض المعارف الفلسفية.
ونذكر الآن نقطتين هامتين هما أقوال بعض العلماء المنصفين في كتاب الإحياء , وبعض النقولات لما حوى الكتاب من مخالفات.
قال القاضي عياض اليحصبي رحمه الله المتوفى سنة (544هـ): ((والشيخ أبو حامد ذو الأنباء الشنيعة، والتصانيف الفظيعة غلا في طريقة التصوف، وتجرد لنصر مذاهبهم، وصار داعيةً في ذلك، وألف فيه تواليفه المشهورة، أُخذ عليه فيها مواضع، وساءت به ظنون أمه ، والله أعلم بسره، ونفذ أمر السلطان عندنا بالمغرب وفتوى الفقهاء بإحراقها والبعد عنها، فامتُثل ذلك))
(سير أعلام النبلاء 327ـ19).
وقال ابن الجوزي رحمه الله المتوفى سنة (597 هـ): ((اعلم أن في كتاب الإحياء آفات لا يعلمها إلا العلماء، وأقلها الأحاديث الباطلة الموضوعة، وإنما نقلها كما اقتراها لا أنه افتراها ، ولا ينبغي التعبد بحديث موضوع والاغترار بلفظ مصنوع، وكيف أرتضي لك أن تصلي صلوات الأيام والليالي، وليس فيها كلمة قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكيف أوثر أن يطرق سمعك من كلام المتصوفة الذي جمعه وندب إلى العمل به ما لا حاصل له من الكلام في الفناء، والبقاء، والأمر بشدة الجوع، والخروج إلى السياحة في غير حاجة، والدخول في الفلاة بغير زاد، إلى غير ذلك مما قد كشفت عن عواره في كتابي تلبيس إبليس))
(مختصر منهاج القاصدين: 16ـ17).
وقال أيضاً: ((وجاء أبو حامد الغزالي فصنف لهم - أي للصوفية - كتاب الإحياء على طريقة القوم، وملأه بالأحاديث الباطلة وهو لا يعلم بطلانها، وتكلم في علم المكاشفة، وخرج عن قانون الفقه، وجاء بأشياء من جنس كلام الباطنية)) (تلبيس إبليس: 217 بتصرف يسير).
وقال أيضاً: ((سبحان الله من أخرج أبا حامد من دائرة الفقه بتصنيفه كتاب الإحياء فليته لم يقل فيه مثل هذا الذي لا يحل، والعجب منه أنه يحكيه ويستحسنه ويسمي أصحابه أرباب أحوال))
وقال أيضا: (( ..فما أرخص ما باع أبو حامد الغزالي الفقه بالتصوف..))
وقال الإمام الذهبي رحمه الله المتوفى سنة (748 هـ): ((أما الإحياء ففيه من الأحاديث الباطلة جملة، وفيه خير كثير لولا ما فيه من آداب ورسوم وزهد من طرائق الحكماء، ومنحرفي الصوفية، نسأل الله علماً نافعاً، تدري ما العلم النافع؟ هو ما نزل به القرآن، وفسره الرسول صلى الله عليه وسلم قولاً وفعلاً. فعليك يا أخي بتدبر كتاب الله، وبإدمان النظر في الصحيحين، وسنن النسائي، ورياض النووي، وأذكاره تفلح وتنجح. وإياك وآراء عباد الفلاسفة، ووظائف أهل الرياضات، وجوع الرهبان، وخطاب طيش رؤوس أصحاب الخلوات، فكل الخير في متابعة الحنيفية السمحة، فواغوثاه بالله، اللهم اهدنا صراطك المستقيم))
(سير أعلام النبلاء:19ـ340).
وقام الملك علي بن يوسف بن تاشفين ملِك المرابطين، بإحراق كتاب الإحياء ، قال الذهبي: وكان شجاعاً مجاهداً عادلاً ديِّناً ورعاً صالحاً، معظماً للعلماء مشاوراً لهم)). اهـ
(سير أعلام النبلاء:20ـ124)
((وقد حرقه ـ أي كتاب الإحياء ـ علي بن يوسف بن تاشفين ، وكان ذلك بإجماع الفقهاء الذين كانو عنده)).
( المعيار المُعَرَّب: 12ـ185).
وقال الإمام المازري رحمه الله المتوفى سنة (536 هـ): ((ثم يستحسنون ـ أي: بعض المالكيَّة ـ مِن رجلٍ ـ أي: الغزالي رحمه الله ـ فتاوى مبناها على ما لا حقيقةَ له، وفيه كثيرٌ مِن الآثار عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم لفَّق فيه الثابت بغير الثابت، وكذا ما أورد عن السلف لا يمكن ثبوته كله، وأورد مِن نزعاتِ الأولياءِ، ونفثاتِ الأصفياء ما يجلُّ موقعه، لكن مزج فيه النافع بالضار؛ كإطلاقاتٍ يحكيها عن بعضهم لا يجوز إطلاقها لشناعتها، وإِنْ أُخذتْ معانيها على ظواهرها: كانت كالرموز إلى قدح الملحدين..)).ا.ه‍ـ .
قال الذهبي رحمه الله: ولصاحب الترجمة - أي: المازري- تأليف في الرد على "الإحياء" وتبيين ما فيه مِن الواهي والتفلسف أنصف فيه، رحمه الله. اهـ
(سير أعلام النبلاء:20ـ107).
وقال محمد بن علي بن محمد بن حَمْدِين القرطبي رحمه الله المتوفى سنة ( 508هـ): ((إنَّ بعضَ من يعظ ممن كان ينتحل رسمَ الفقهِ ثم تبرأ منه شغفاً بالشِّرعةِ الغزّالية والنحلةِ الصوفيَّةِ أنشأ كرَّاسةً تشتمل على معنى التعصب لكتاب "أبي حامد" إمام بدعتهم. فأين هو مِن شُنَع مناكيرِه، ومضاليلِ أساطيِره المباينةِ للدين؟ وزعم أنَّ هذا مِن علم المعاملة المفضي إلى علم المكاشفةِ الواقعِ بهم على سرِّ الربوبيَّةِ الذي لا يسفر عن قناعه، ولا يفوز بإطلاعه إلا مَن تمطَّى إليه ثبج ضلالته التي رفع لها أعلامها، وشرع أحكامها )). (سير أعلام النبلاء: 19ـ332).
وممن انتقد الغزالي أيضاً الإمام ابن عقيل الحنبلي ، والذي قال فيه كلاماً لا أجيز نقله هنا.
(غاية الأماني: 2ـ369).
وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله المتوفى سنة (774 هـ): ((وصنف في هذه المدة كتابه إحياء علوم الدين وهو كتاب عجيب يشتمل على علوم كثيرة من الشرعيات ، وممزوج بأشياء لطيفة من التصوف وأعمال القلوب ، لكن فيه أحاديث كثيرة غرائب ومنكرات وموضوعات ، كما يوجد في غيره من كتب الفروع التي يستدل بها على الحلال والحرام ، فالكتاب الموضوع للرقائق والترغيب والترهيب أسهل أمراً من غيره ، وقد شنع عليه أبو الفرج ابن الجوزي ثم ابن الصلاح في ذلك تشنيعاً كثيراً ، وأراد المازري أن يحرق كتابه إحياء علوم الدين ، وكذلك غيره من المغاربة ، وقالوا: هذا كتاب إحياء علوم دينه ، وأما ديننا فإحياء علومه كتاب الله وسنة رسوله ، كما قد حكيت ذلك في ترجمته في الطبقات ، وقد زيف ابن سكرة مواضع إحياء علوم الدين ، وبين زيفها في مصنف مفيد)).
(البداية والنهاية 12ـ174)
وقال الذهبي: ((ولأبي الحسن ابن سكرة رد على الغزالي في مجلد سماه: إحياء ميت الأحياء في الرد على كتاب الإحياء)).
(سير أعلام النبلاء: 19ـ327).
وروى راشد بن أبي راشد الوليدي المالكي ، المتوفي سنة (675 هـ) ، في كتابه الحلال والحرام ، أنه سمع الإمام عبد الله بن موسى الفشتالي المالكي يقول: ((لو وجدت تآليف القشيري لجمعتها وألقيتها بالبحر ، قال: وكذلك كتب الغزالي قال: وسمعته يقول: إني لأتمنى على الله أن أكون يوم الحشر مع أبي محمد بن أبي زيد ـ أي القيرواني ـ لا مع الغزالي)). (نيل الابتهاج بتطريز الديباج: 117)
وقال الإمام أبو بكر محمد بن الوليد الطرطوشي رحمه الله المتوفى سنة (520 هـ) في رسالة له إلى ابن المظفر ، يتكلم فيها عن الغزالي رحمه الله: ((...... ثم تصوَّف فهجر العلوم وأهلها، ودخل في علوم الخواطر، وأرباب القلوب، ووساوس الشيطان، ثم شابها بآراء الفلاسفة ورموز الحلاَّج، وجعل يطعن على الفقهاء والمتكلمين، ولقد كاد ينسلخ من الدين، فلما عَمِل (الإحياء) عمد يتكلم في علوم الأحوال، ومرامز الصوفية، وكان غير دري بها ولا خبير بمعرفتها!! فسقط على أم رأسه، فلا في علماء المسلمين قر، ولا في أحوال الزاهدين استقر ، ثم شحن كتابه بالكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلا أعلم كتاباً على وجه البسيطة - في مبلغ علمي - أكثر كذباً على رسول الله صلى الله عليه وسلم منه ، سبكه بمذاهب الفلاسفة، ومعاني رسائل أخوان الصفا، وما مثل من قام لينصر دين الإسلام بمذاهب الفلاسفة، وآرائهم المنطقية، إلا كمن يغسل الماء بالبول ، ثم يسوق الكلام سوقاً، يرعد فيه ويبرق، يمني ويشوق حتى إذا تشوفت له النفوس، قال: "هذا من علم المعاملة، وما وراءه من علم المكاشفة، ولا يجوز تسطيره في كتاب"، أو يقول: "هذا من سر القدر الذي نهينا عن إفشائه"! ، وهذا فعل الباطنية، وأهل الدغل والدخل، وفيه تشويش للعقائد، وتوهين لما عليه كلمة الجماعة ، فإن كان الرجل يعتقد ما سطره في كتابه لم يبعد تكفيره، وإن كان لا يعتقده فما أقرب تضليله))
(المعيار المُعَرّب: 12ـ186)، وانظر: (تاريخ الإسلام للذهبي 122)، و (طبقات الشافعية الكبرى: 6ـ 243). (الرسائل 3/137).
أمثلة على بعض ما في كتاب الإحياء من الأخطاء:
قال الغزَّالي غفر الله له: ((قال أبو تراب النخشبي يوماً لبعض مريديه: لو رأيتَ أبا يزيدٍ -(أي: البسطامي)- فقال: إني عنه مشغولٌ، فلمَّا أكثر عليه "أبو تراب" مِن قوله "لو رأيتَ أبا يزيد" هاج وجد المريد، فقال: ويحك، ما أصنع بأبي يزيد؟ قد رأيتُ الله فأغناني عن أبي يزيد!! قال أبو تراب: فهاج طبعي ولم أملك نفسي، فقلتُ: ويلك تغترُّ بالله، لو رأيتَ أبا يزيد مرةً واحدةً كان أنفعَ لك مِن أن ترى الله سبعين مرَّةً! قال: فبُهتَ الفتى من قوله وأنكره، فقال: وكيف ذلك؟ قال له: ويلك أما ترى الله عندك فيظهر لك على مقدارك، وترى أبا يزيد عند الله قد ظهر له على مقداره)) (الإحياء:4ـ305).
وقال غفر الله له: ((فاعلم أن الغناء أشد تهييجاً للوجد من القرآن من سبعة أوجه: الوجه الأول: أن جميع آيات القرآن لا تناسب حال المستمع ولا تصلح لفهمه ..... )).(الإحياء: 2ـ298)
وقال غفر الله له: ((فإذا القلوب وإن كانت محترقة في حب الله تعالى ، فإن البيت ـ يعني من الشعر ـ الغريب يهيج منها ما لا تهيج تلاوة القرآن ، وذلك لوزن الشعر ومشاكلته للطباع)).(الإحياء: 2ـ301)
وقال غفر الله له: ((قال "سهل التستري": إن لله عباداً في هذه البلدةِ لو دَعَوْا على الظالمين لم يُصبحْ على وجهِ الأرضِ ظالم إلا مات في ليلةٍ واحدةٍ... حتى قال: ولو سألوه أن لا يقيم الساعة لم يقمْها!))
وعلَّق على هذا الغزالي فقال: ((وهذه أمورٌ ممكنةٌ في نفسِها، فمَن لم يحظَ بشيءٍ منها؛ فلا ينبغي أنْ يخلو عن التصديق والإيمان بإمكانها، فإنَّ القدرةَ واسعةٌ، والفضلَ عميمٌ، وعجائبَ الملك والملكوت كثيرةٌ، ومقدورات الله تعالى لا نهاية لها، وفضله على عباده الذين اصطفى لا غاية له!)) (الإحياء: 4ـ305).
وقال غفر الله له: ((قال سهل بن عبد الله التستري وسُئل عن سرِّ النفسِ؟ فقال: النفسُ سرُّ الله، ما ظهر ذلك السرُّ على أحدٍ مِن خلقِهِ إلا على فرعون! فقال: أنا ربُّكم الأعلى!)). (الإحياء: 4ـ61).
وأورد الغزالي غفر الله له في الإحياء ، المجلد الثالث ، كتاب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: قصة مراسلات بين الخليفة هارون الرشيد وسفيان الثوري ، وما فيها من مواعظ وقصص وكذب، وخفي عليه وهو القريب من زمانهما ، أن الثوري مات قبل خلافة هارون الرشيد بعشر سنوات ، مما يظهر بعده أيضاً عن التحقق ، وقبوله لأي شيء يرد.
وقال غفر الله له: ((قال الجنيد: أُحبُّ للمريدِ المبتدئ أنْ لا يَشغلَ قلبَه بثلاثٍ، وإلا تغيَّر حاله! التكسُّب وطلب الحديث والتزوج. وقال -أي: الجنيد -: أُحبُّ للصوفي أن لا يكتبَ ولا يقرأَ، لأنه أجمع لهمِّه)) (الإحياء: 4ـ206).
وقال غفر الله له: ((… وعن بعضهم أنه قال: أقلقني الشوقُ إلى "الخضر" عليه السلام، فسألتُ الله تعالى أن يريَني إياه ليعلِّمَني شيئاً كان أهمَّ الأشياءِ عليَّ، قال: فرأيتُه فما غلبَ على همي ولا همتي إلا أنْ قلتُ له: يا أبا العباس! علِّمْني شيئاً إذا قلتُه حُجبْتُ عن قلوبِ الخليقةِ، فلم يكن لي فيها قدْرٌ، ولا يعرفني أحدٌ بصلاحٍ ولا ديانةٍ؟، فقال: قل " اللهمَّ أَسبِل عليَّ كثيف سترك، وحطَّ عليَّ سرادقات حجبك، واجعلني في مكنون غيبك، واحجبني عن قلوب خلقك " قال: ثم غاب فلم أره، ولم أشتقْ إليه بعد ذلك، فما زلتُ أقول هذه الكلمات في كلِّ يومٍ، فحكى أنَّه صار بحيث يُستذلُ ويُمتهنُ، حتى كان أهلُ الذمَّةِ يسخرون به، ويستسخرونه في الطرق يحمل الأشياء لهم لسقوطه عندهم، وكان الصبيانُ يلعبون به، فكانت راحته ركود قلبه، واستقامة حاله في ذلك وخموله.))
وعلَّق الغزالي فقال: ((وهكذا حال أولياء الله تعالى ففي أمثال هؤلاء ينبغي أن يطلبوا.)).
(الإحياء: 4ـ306).
وقال غفر الله له: ((ومنهم من تأتي الكعبة إليه وتطوف هي به وتزوره)) (الإحياء 1ـ269).
وقال غفر الله له: ((وكان أبو يزيد وغيره يقول: ليس العالِم الذي يحفظ من كتاب، فإذا نسي ما حفظه صار جاهلاً، إنما العالِم الذي يأخذ علمَهُ من ربِّه أيّ وقتٍ شاء بلا حفظٍ ولا درسٍ!)) (الإحياء: 3ـ24).
وقال غفر الله له: ونسأل الله أن يغفر لنا نقلنا هذا , لما فيه من اتهام الله بالظلم تعالى ربنا له الأسماء الحسنى والصفات العلا- ((قرَّبَ الملائكةَ مِن غيرِ وسيلةٍ سابقةٍ، وأبعدَ إبليسَ مِن غيرِ جريمةٍ سالفةٍ!)) (الإحياء: 4ـ168).

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-03-2010, 03:19 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد

يقول الله سبحانه وتعالى

(( أَلاَ بِذِكْـــــــــــــــــــرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُــــــــــــــــوبُ ))

لكن الصوفية لهم رأي آخر كعادتهم فهم كباقي الفرق المبتدعة بعيدين كل البعد عن الكتاب والسنة

فهاهو "عبدالوهاب الشعراني" في كتابه [ لواقح الأنوار القدسية في معرفة قواعد الصوفية]

:: يقــــــــــــــــــــــول ::

ألا بذكر الله تزداد الذنوب ــــــــــ وتنطمس البصائر والقلوب

:: إليكم الوثيقة ::
http://www.soufia-h.net/showthread.php?t=218

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-03-2010, 03:59 AM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 17,837
معدل تقييم المستوى: 31
جعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really nice
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

بارك الله فيك .. وجزاك الله خيراً

موضوع جميل وشيق ..

أرجو منك أخي وعزيزي بن الخطاب ان تكمل وتذكر لنا ما قيل عن الجنيد

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-03-2010, 04:04 AM
راوي2 راوي2 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 1,671
معدل تقييم المستوى: 12
راوي2 will become famous soon enough
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

السلام عليكم جزاك الله خيرا أخى بن الخطاب أعـــلام الصـــوفية في شمال إلافريقي تونس و عنده قبر و قبه و مزار و متحف صور
ولد سيدي محمد المدني بن خليفة بن حسين بن الحاج عمر خلف الله بقصيبة المديوني ولاية المنستير عام 1307 هجري الموافق لسنة 1888 ميلاديةإزدان شبابه بتعليم القرآن الكريم و بعد الحفظ و تصحيح الرواية, إنخرط في سلك طلبة جامع الزيتونة المعمور و تتلمد على مشائخ عظام و أئمة كرام منهم العلامة شيخ الإسلام الحنفي سيدي محمد بن يوسف و شيخ الإسلام المالكي سيدي بالحسن النجار و العلامة سيدي محمد طاهر بن عاشور
و بعد الإنتهاء من التعليم بجامعة الزيتونة, إتصل بالصوفي الأكرم المشهور بتلقين الإسم الأعظم سيدي أحمد بن مصطفى العلوي حيث يقول سيدي المدني: "أما إجتماعنا بالأستاذ رضي الله عنه و أرضاه فقد كان في أول زيارة تشرفت به حاضرة تونس في سنة 1328 هجرة من بعث على أكمل وصف, و كنت أظن أن الأستاذ كغيره من مشائخ زماننا المدعين و لكن ما لبثت بعد إستماع تذكيره و لطيف تعبيره و صولة كلامه و سطوة معانيه و أفهامه أن قلت كما قال ابن عبد السلام مع الشاذلي: "هذا الكلام قريب العهد من رب العالمين"فعند ذلك تشرفت بالتسليم عليه و المثول بين يديه, فلقنني ورد طريقته العام بطريق المصافحة, ثم لقنني الإسم المفرد و أذنني في ذكره بكيفية خاصة بعد أن أدخلني الخلوة, ولكن ما لبثت في الذكر زمنا يسيرا حتى فتح الله على عين قلبي فحصلت على الفتح المبين ببركة الاستاذ رضي الله عنه و المنة لله, و قد بقيت في خدمته بعد الذكر نحو الثلاث سنين متفرقة منها سنة متصلة إستكتبني في تلك المدة لتئاليفه و رسائله, فكنت أستفيد منه في كل وقت و حين من أسرار التوحيد و دقائق تفسيره في القرآن العظيم و رقائق شرحه للحديث الشريف, وما سمعت منه مدة إقامتي عنده كلمة إلا فيما يعود بالنفع ظاهرا و باطنا, ثم أجازني رضي الله عنه في تلقين الورد العام و الإسم المفرد الخاص لمن فيه أهلية للمزيد و تلقي أسرار التوحيد ففتح الله على كثير من الفقراء ببركة إذنه المبارك و الله يزيدنا من فضله فإن الفضل بيده يؤتيه من يشاء من عباده و هو على كل شيئ قدير"
فامتثل سيدي محمد المدني للإذن المطاع و نشر الطريق في عدة بقاع و قضى 49 سنة في التذكير إلى أن أتاه اليقين بأحد مستشفيات سوسة و ذلك صبيحة يوم الخميس 8 ذو القعدة 1378 هـ / 14 ماي 1959 م.
الإجازة العلوية الشاذلية

الحمد لله على نعم الإسلام و الحمد والشكر و الثناء على نعمة الإمان منير القلوب من الجهل و الشرك آعاذانا الله منهم أجمعين يا رب العالمين دعاة إلى أبواب جهنم إلى الهاوية, إلى الزور والباطل, من تبعهم في باطلهم حشر معهم, وبُعث معهم وصبغ بصبغتهم
المنافقين:{ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ } (41) سورة المائدة , وقال عز وجل:{ وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ} (4) سورة المنافقون.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-03-2010, 05:43 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

أحمد الفاروقي السرهندي


يعتبر أحمد الفاروقي السرهندي من أكابر رجال الطريقة النقشبندية ، حتى إن بعضهم قد نسب الطريقة في إحدى مراحلها إليه فسميت بالطريقة الفاروقية ، وهو عند الصوفية مجدد الألفية الأولى.

وسوف نُعَرّف بهذا الرجل من أقواله ومكتوباته الموثقة ، ليظهر لنا مدى غلو وانحراف الصوفية عن الشرع والعلم ، فأقول والله يغفر لي ولجميع المسلمين.

يقول السرهندي عن نفسه: ((إن معتقد الفقير ـ يقصد نفسه ـ من الصِغر كان مشرب أهل التوحيد الوجودي يعني توحيد الوجود وكان والد الفقير قدس سره في ذلك المشرب بحسب الظاهر ، وكان مشغولاً بهذا الطريق على سبيل الدوام مع وجود حصول التوجه التام بحسب الباطن إلى مرتبة اللاكيفية ، وبحكم ابن الفقيه نصف الفقيه، كان للفقير أيضاً حظ وافر من هذا المشرب بحسب العلم ، وحصلت لي منه لذة عظيمة إلى أن أوصلني الله بمحض كرمه إلى جناب حضرة معدن الإرشاد مظهر الحقائق والمعارف مؤيد الدين الرضي شيخنا ومولانا وقبلتنا محمد الباقي قدسنا الله بسره ، فَعَلَّم الفقيرَ الطريقة النقشبندية ، وبذلَ التوجهَ البليغ في حق هذا المسكين فانكشف التوحيد الوجودي في مدة يسيرة بعد ممارسة هذه الطريقة العليه ..... ولاحت دقائق علوم الشيخ محي الدين بن عربي ومعارفه ، وشُرفتُ بالتجلي الذاتي الذي بينه صاحب الفصوص ، واعتقد أنه نهاية العروج ، وقال في حقه: وما بعد هذا إلا العدم المحض))

(مكتوبات السرهندي: الصفحة: 41 ، المكتوب: 31). دار الكتب العلمية.

وثقة :اضغط هنا اضغط هنا

قلت: وقد بين السرهندي أنه تراجع فيما بعد عن القول بوحدة الوجود، كما في آخر المكتوب: 31 .

وقال السرهندي: ((قد مضت مدة من استفسار الأصحاب عن أحوال الخضر على نبينا وعليه الصلاة والسلام ، ولما لم يكن للفقير اطلاع على أحواله كما ينبغي ، كنت متوقفاً في الجواب ، فرأيت اليوم في حلقة الصبح أن إلياس والخضر عليهما السلام ، حضرا في صورة الروحانيين ، فقال الخضر بالإلقاء الروحاني: نحن من عالم الأرواح ، قد أعطى الحق سبحانه أرواحنا قدرة كاملة بحيث تتشكل وتتمثل بصور الأجسام ويصدر عنها ما يصدر عن الأجسام من الحركات والسكنات الجسمانية ، والطاعات والعبادات الجسدية ، فقلت له في تلك الأثناء: أنتم تصلون الصلاة بمذهب الإمام الشافعي. فقال: نحن لسنا مكلفين بالشرائع ، ولكن لما كانت كفاية مهمات قطب المدار مربوطة بنا ، وهو على مذهب الإمام الشافعي ، نصلي نحن أيضاً وراءه بمذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه. فعلم في ذلك الوقت أنه لا يترتب الجزاء على طاعتهم ، بل تصدر عنهم الطاعة والعبادة موافقة لأهل الطاعة ، ومراعاة لصورة العبادة ، وعلم أيضاً أن كمالات الولاية موافقة لفقه الشافعي ، وكمالات النبوة ، موافقة للفقه الحنفي ، فعلم في ذلك الوقت حقيقة كلام الخواجة محمد بارسا قدس سره ، حيث ذكر في الفصول الستة ، نقلاً أن عيسى على نبينا وعليه الصلاة والسلام ، يعمل بعد نزوله بمذهب الإمام أبي حنيفة رضي الله عنه ، فوقع في الخاطر في ذلك الوقت أن نستمد بهما ، وأن نطلب منهما الدعاء)).

( مكتوبات السرهندي: الصفحة 305 ، المكتوب 282). دار الكتب العلمية.

وثيقة: اضغط هنا

ويقول السرهندي: ((واعلم أن جميع من في العالم من كفار الإفرنج والزنادقة والملاحدة أفضل مني بوجوه ، وشر الجميع أنا)).

(مكتوبات السرهندي الصفحة 17 المكتوب 11). دار الكتب العلمية.

ويقول السرهندي بعد النقل السابق: ((ولما وصلت إلى المقام الذي فوق المقام السابق ، بعد التوجه بالإنكسار وإظهار الافتقار ، تبين لي أنه مقام حضرة ذي النورين رضي الله عنه ، وللخلفاء الباقين عبور من ذلك المقام ، وهذا المقام مقام التكميل والإرشاد أيضاً في هذه المرتبة ، وكذلك المقامان اللذان يذكران بعد ، ثم وقع النظر على مقام فوقه ، ولما وصلت إليه تبين لي أنه مقام حضرة الفاروق رضي الله عنه ، وللخلفاء الباقين عبور من ذلك المقام ، ثم ظهر فوقه مقام الصديق الأكبر رضي الله عنه ، ووصلت إليه أيضاً ، ووجدت الخواجة بهاء الدين النقشبند قدس سره رفيقاً لي من بين المشايخ في جميع المقامات ، ولسائر الخلفاء عبور من هذا المقام ، لا تفاوت إلا في العبور والمقام والمرور والثبات ، ولا يرى فوقه مقام أصلاً إلا مقام خاتم النبيين والمرسلين عليه من الصلوات أكملها ومن التحيات أتمها)).

(مكتوبات السرهندي الصفحة 17 المكتوب 11). دار الكتب العلمية.


وكان الشيخ أحمد الفاروقي يقول "كثيراً ما كان يُعرجُ بي فوق العرش وأرتفع فوقه بمقدار ما بين مركز الأرض وبينه ، ورأيت مقام الإمام شاه نقشبند ... قال "وأعلم أني كلما أريد العروج يتيسر لي" [المواهب السرمدية 184 الأنوار القدسية 182]

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-03-2010, 06:39 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,526
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

بارك الله بك أخي ابن الخطاب وجعله في ميزان حسناتك
موضوعك أكثر من رائع

السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 08-03-2010, 06:43 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

الإخوة جعبة الأسهم , أبو ذر الشمالي و راوي2 بارك الله فيكم.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-03-2010, 07:02 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

أرأيتم هاؤلاء هم العلماء المغاوير, اللذين لايشق لهم غبار,
اللذين أثنى عليهم نور العلم ويترضى عليهم!
أرأيتم سفاهتهم؟
أرأيتم علمهم؟
فبالله عليكم ألهذه الأقوال علاقة بالكتاب والسنة؟
حاشا والله,بل هي من أعمال وإلهام الشياطين وأعوانهم.
إليكم البقية في فضح مدعي العلم الكذاب هذا وزمرته الصوفية:

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-03-2010, 07:02 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

ابن عطاء الله السكندري

أبو الفضل أحمد بن محمد بن عبد الكريم المعروف بابن عطاء الله السكندري الشاذلي المالكي المتوفى بالقاهرة سنة (709 هـ).

يعتبر ابن عطاء الله السكندري من أشهر الوعاظ عند الصوفية ، والحقيقة أن في عباراته ومواعظه الشيء المفيد الذي لا ينكره إلا متعصب ، ولكن الذي سأنقله من كتبه يظهر مدى المخالفات الشرعية العقائدية التي وقع فيها كغيره من الصوفية، مما يفيدنا البعد عن هذه الكتب والتحذير منها ، ومن مؤلفها ، وما سبب هذا إلا الغلو والبعد عن العلم.

يقول ابن عطاء الله السكندري: ((لو كشف عن حقيقة الولي لعبد ، لأن أوصافه من أوصافه، ونعوته من نعوته)).

(لطائف المنن ، صفحة: 95)

ويقول أيضاً في كتابه تاج العروس (صفحة: 36) طبعة دار ابن القيم دمشق الطبعة الأولى سنة: (1999 م) ما نصه: ((كل من كان مراعياً لحق الله تعالى ، لا يُحدِثُ اللهُ حدثاً في المملكة إلا أعلمه. نظر بعضهم إلى جماعة فقال لهم: هل فيكم من إذا أحدث الله سبحانه وتعالى في المملكة حدثاً أعلمه.؟ قالوا: لا. فقال لهم: ابكوا على أنفسكم)).

وثيقة : اضغط هنا اضغط هنا

وقال ابن عطاء في الصفحة (75) ما نصه: ((عن الشيخ مكين الدين الأسمر رضي الله عنه أنه قال: كنتُ بالإسكندرية فرأيت شمساً قد طلعت مع الشمس فتعجبت من ذلك ، فدنوت منه فإذا هو شاب قد خط عِذارُه ـ أي بداية نبت شعر لحيته ـ قد غلب نوره على نور الشمس ، فسلمت عليه فرد علي السلام ، فقلت له: من أين.؟ فقال: صليت الصبح في المسجد الأقصى ببيت المقدس ، وأصلي الظهر عندكم ، والعصر بمكة ، والمغرب بالمدينة.!! فقلت له: تكون ضيفي ، قال: لا سبيل إلى ذلك ، ثم ودعني وانصرف)).

وثقية : اضغط هنا اضغط هنا

قلت: قال في الفتاوى الهندية ـ من أهم مراجع المذهب الحنفي ـ قسم الفتاوى البزازية ، الطبعة الثالثة ، تركية الجزء الرابع ، صـفحة (348): ((وسئل الزعفراني عمن يزعم أنه رأى ابن أدهم يوم التروية بالكوفة ، ورآه أيضاً في ذلك اليوم بمكة ، قال: كان ابن مقاتل يكفره ، ويقول: ذلك من المعجزات لا من الكرامات ... ، وقال محمد بن يوسف: يكفر ... ، وقد ذكر علماؤنا: أن ما هو من المعجزات الكبار كإحياء الموتى ، وقلب العصا حية ، وانشقاق القمر ، وإشباع الجمع من الطعام القليل ، وخروج الماء من بين الأصابع ، لا يمكن إجراؤه بطريق الكرامة للولي ، وطيُّ المسافات من قبيل المعجزات ، لقوله عليه الصلاة والسلام: ((زويت لي الأرض)) فلو جاز لغيره أيضاً لم يبق فائدة التخصيص ، أو لأنه كالإسراء بالجسم وذلك خاصيته عليه الصلاة والسلام)). ا.هـ

وقال ابن عطاء في الصفحة (47) ما نصه: ((كان لبعضهم زوجة ، فقالت له يوماً: لا أقدر على أن تغيب عني ولا أن تشتغل بغيري. فَنُودِيَ: إذا كانت هذه لا خالقةً ولا موجدة ، وهي تحب أن تجمع قلبك عليها ، فكيف لا أحب أنا أن تجمع قلبك عليَّ.؟)).

وثيقة : اضغط هنا

قلت: واضح من العبارة أن المتكلم هو الله ، مما يفيد أن ابن عطاء يقول بأن الأولياء يتكلم معهم الله ، ومن البديهي أن الكلام منه سبحانه وتعالى وحي ، فهل يصح مثل هذا.؟!!!!

وقال ابن عطاء صفحة: (30) ما نصه: ((الأحمق من مات ولده وجعل يبكي عليه ، ولا يبكي على ما فاته من الله عز وجل ، فكأنه يقول بلسان حاله: أنا أبكي على ما كان يشغلني عن ربي ، بل كان ينبغي له الفرح بذلك ، ويُقبل على مولاه لأنه أخذ منه ما كان يشغله عنه ، وقبيح بك أن تشيب وأنت طفلُ العقل صغيرهُ)).

وثيقة : اضغط هنا

قلت: إذا تكلمنا بمقياس الفطرة التي فطر الناس عليها من حب الولد والبكاء على فقده ، سيقول لنا المتصوفة: هذا حال النقص وحال العامة وربما قيل: حال المحروم والمطرود .... ، ولكنني سأستدل هنا بحال سيد ولد آدم بأبي وأمي هو صلى الله عليه وسلم ، فقد روى البخاري ومسلم من حديث أنس رضي الله عنه قال: دخلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على إبراهيم عليه السلام ـ أي ابن رسول الله من مارية القبطية ـ فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم إبراهيم فقبله وشمه. ثم دخلنا عليه بعد ذلك وإبراهيم يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان ، فقال له عبد الرحمن بن عوف: وأنت يا رسول الله؟ فقال: ((يا ابن عوف ؟ إنها رحمة)). ثم أتبعها بأخرى فقال: ((إن العين لتدمع ، والقلب يحزن ، ولا نقول إلا ما نرضي ربنا وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون )).

وأنا أبرأ إلى الله تعالى، من أن يوصف رسول الله صلى الله عليه وسلم بأي وصف فيه نقص ، ولكنني أردت أن أظهر مدى المخالفة التي وقع فيها ابن عطاء غفر الله له ، عندما نسب ما نسب للرجل يبكي على موت ولده ، وما هذا الذي وصل إليه ابن عطاء إلا نتيجة البعد عن السنة، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

ويقول ابن عطاء الله السكندري: ((سمعت شيخنا (يقصد المرسي أبو العباس) يقول في قوله عز وجل: {ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها} أي: ما نذهب من ولي لله إلا ونأتِ بخير منه أو مثله.

(لطائف المنن صفحة: 63)

ويعتبر كتاب (الحكم العطائية) من أشهر كتب ابن عطاء الله السكندري ، وقد وجد فيها ما يدل على أن ابن عطاء كغيره من غلاة الصوفية يعتقد وحدة الوجود ، والعياذ بالله ، اضغط هنا

قلت: من لم تظهر له المخالفات العقدية فيما تقدم ، فليس عليه أن يبحث بعد ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-03-2010, 07:17 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

أستغفر الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

يقول الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و كونوا مع الصادقين) ( التوبة : 119)

اتق الله يا ابن الخطاب ولا تغلب عليك شقوتك وكن من الصادقين والمنصفين واعلم أن الخلق والأمر لله تعالى وانظر فيما قسم الله بالحق فهؤلاء عباده ممن رضوا بقسمته ولا تخرج رجليك من كساءك الذي سترك به الله ولا ترمي الناس بعيوبها فاتق الله فالله تعالى الحكيم عليم بعباده وخلقه واليه مرجعهم جميعا .
فتحقيق التقوى يا ابن الخطاب بالورع والاستقامة، وتحقيق السنة بالتحفظ
وحسن الخلق، وتحقيق الإعراض عن الخلق بالصبر والتوكل،
وتحقيق الرضا عن الله بالقناعة والتفويض، وتحقيق الرجوع
إلى الله بالحمد والشكر في السراء واللجأ إليه في الضراء
فمن علت همته ارتفعت رتبته، ومن حفظ حرمة الله حفظ الله حرمته،
ومن حسنت خدمته وجبت كرامته، ومن أنفذ عزمته دامت هدايته،
ومن عظمت النعمة في عينه شكرها، ومن شكرها استوجب
المزيد من المنعم بها حسبما وعده الصادق
قال الشيخ أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه أوصاني حبيبي فقال
لا تنقل قدميك إلا حيث ترجو ثواب الله، ولا تجلس إلا حيث تأمن
غالبا من معصية الله، ولا تصطحب إلا من تستعين به على طاعة الله،
ولا تصطف لنفسك إلا من تزداد به يقينا
وقال أيضا رضي الله عنه من دلك على الدنيا فقد غشك ومن دلك على
العمل فقد أتعبك ومن دلك على الله فقد نصحك.
ولا تنس نصيحتي أبدا يا ابن الخطاب ( لا تذكر عيوب الناس واذكر محاسنهم لأن الله تعالى وحده العليم بنيات ومكنونات عباده )
فهذا العلم هو أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنسي الفاسي المعروف بزرّوق (846 هـ - 899 هـ) الفقيه المالكي المعروف ، صاحب الشروحات المعتمدة عند المالكية، ومن أهم من اعتنى بجانب التربية والسلوك في الكتابات الإسلامية ، وتذكر العديد من المصادر أنّ الزروق قام بحركة تصحيحية لمسيرة التصوف التي كانت حصيلة سنوات من التعلم والسفر بين الحواضر العلمية في العالم الإسلامي والتي اعتبر العديد من المؤرخين أنها أظهرت التصوف كمنهج حياة متكامل وفق الكتاب والسنة .


ولعل كلمته المأثورة والخالدة قوله رحمه الله في جوابه لرجل (يا أحمد نحن لا تفوح رائحة مسكنا إلا بعد ما نتسوس تحت التراب)

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-03-2010, 07:45 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

أستغفر الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

اعلم يا ابن الخطاب أن الصدق أصل والاخلاص فرع ، والاخلاص لا يكون الا بعد الدخول في العمل
فالاخلاص في الأقوال بأن يخلص العبد عبارة فعل الحق فيما يظهر على لسانه من الأقوال
فارعه يا ابن الخطاب يحفظك الله ، وهناك اخلاص في الأفعال بأن يخلص العبد في كل عمل وجه طلب
رضاء الحق تعالى فيما يفعله ويقدمه عن وجه طلب حظه من الدنيا .
واعلم يا ابن الخطاب ان كنت حقا تريد أن نتكلم بالعلم ونصبر أغوار الحقائق بالعلم الناصع والمحجة البيضاء
ولا نتيه بين الأقوال التي تفرق بدل أن تجمع القلوب على الحق ، فمن علت همته الى الحق نصعت أخلاقه
وتميزت بالايثار ولين الجانب وترك التعسف والتكلف وحمله ذلك على فرط الشفقة والرحمة وقوة اليقين .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.