منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-15-2018, 01:10 AM
الحارث الهمّام الحارث الهمّام غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 2,264
معدل تقييم المستوى: 8
الحارث الهمّام will become famous soon enoughالحارث الهمّام will become famous soon enough
افتراضي نظرات في كتاب

مقال لشيخنا محمد عبد العزيز حفظه الله -:
نظرات في كتاب :
إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام
لابن دقيق العيد
( 2 )
أولاً : ترجمة المصنف .
{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا } .
والصلاة و السلام على إمام المتقين ، و خاتم النبيين ، و على آله و صحبه ، وبعد :
فهذا هو المقال الثاني عن كتاب : إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام ، للإمام الحافظ المجتهد المدقق : تقي الدين ابن دقيق العيد ـ رحمه الله تعالى ـ ، و هو من هو منزلة عند أهل العلم ، و شروحه للسنة من أدق و أمتع ما كتب عن فقه الحديث ، قال الحافظ ابن حجر في كتابه الممتع : رفع الإصر عن قضاة مصر ( ص 395 ) : « قال الحافظ قطب الدين شيخ شيوخنا في حقه: قيل إنه لم يتكلم على الحديث من عهد الصحابة إلى زماننا مثل ابن دقيق العيد . »
وكنت قد تناولت في المقال الأول كتاب : عمدة الأحكام في معالم الحلال و الحرام ، عن خير الأنام محمد عليه الصلاة و السلام ، مما اتفق عليه الشيخان البخاري و مسلم .
للإمام الحافظ تقي الدين أبي محمد عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي ـ رحمه الله تعالى ـ ( المتوفى :600 هـ ) ، و هو الأصل المشروح بكتاب : إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام .
و سوف ينتظم هذا المقال في قسمين رئيسين :
الأول : ترجمة موجزة للإمام ابن دقيق العيد ـ رحمه الله تعالى ـ .
الآخر : نظرات في كتابه : الإحكام ، و هو المطلب الرئيس في هذا المقال .
أولاً : ترجمة ابن دقيق العيد :
اسمه : محمد بن علي بن وهب بن مطيع ابن أبي الطّاعة ، القشيري ، المنف**** ، المالكي ، الشّافعي ، المصري .
و يكنى : بأبي الفتح .
و يلقب : بـ : تقي الدين .
و اشتهر بـ : ابن دقيق العيد ، و هو لقبه الذي عرف به حتى لا يكاد يعرف بغيره.
و دقيق العيد لقب لجد والده مطيع ، و قيل : لجده وهب ، و سبب ذلك أنه كان عليه يوم العيد طيلسان شديد البياض ، فقال بعضهم : كأنه دقيق العيد ، فلقب به .
[ انظر : طبقات الشافعية ، لابن قاضي شهبة ( 2 / 302 ) ، و فتح المغيث ، للسخاوي ( 4 / 221 ) . ]
مولده : ولد رحمه الله تعالى بـ : ينبع من أرض الحجاز ، و والداه متوجهان للحج ضحى يوم السبت في الخامس و العشرين من شهر شعبان سنة : خمس و عشرين و ستمائة للهجرة ( 625 هـ ) ، ثم أخذه والده على يده وطاف به بالكعبة وجعل يدعو الله أن يجعله عالمًا عاملاً .
[ طبقات الشافعية الكبرى ، للتاج السبكي ( 9 / 209 ) ]
نشأته : نشأ رحمه الله تعالى في بيت دين و علم فوالده أبو الحسن علي شيخ الصعيد في المذهب المالكي ، وقد أخذ عنه المذهب المالكي ، و جده لأمه تقي الدين مظفر بن عبد الله الملقب بـ : المقترح .
وقد أخذ كما سبق المذهب المالكي عن والده ، و أخذ المذهب الشافعي عن بهاء الدين هبة الله القفطي ، وهو تلميذ والده ، ثم رحل إلى القاهرة فأخذ عن الشيخ عز الدين بن عبد السلام ، قال ابن السبكي في طبقاته ( 9 / 210 ) : « تفقه بقوص على والده ، وكان والده مالكي المذهب ، ثم تفقه على شيخ الإسلام عز الدين بن عبد السلام فحقق المذهبين . »
تألهه و عبادته :
قال التاج السبكي ( 9 / 211 ) : « وأما دأبه في الليل علمًا وعبادة فأمر عجاب :
ـ ربما استوعب الليلة فطالع فيها المجلد أو المجلدين .
ـ وربما تلا آية واحدة فكررها إلى مطلع الفجر ، استمع له بعض أصحابه ليلة ، وهو يقرأ فوصل إلى قوله :{فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ } [المؤمنون: 101] ، قال فما زال يكررها إلى طلوع الفجر .
ـ وكان يقول ما تكلمت كلمةً ولا فعلت فعلاً إلا وأعددت له جوابًا بين يدي الله عز وجل .
ـ وكان يخاطب عامة الناس السلطان فمن دونه بقوله : يا إنسان ، وإن كان المخاطب فقيهًا كبيرًا قال : يا فقيه ، وتلك كلمة لا يسمح بها إلا لابن الرفعة ونحوه ، وكان يقول للشيخ علاء الدين الباجي : يا إمام ويخصه بها . »
من آثار ابن دقيق العيد العلمية :
ترك الإمام ابن دقيق العيد تراثًا علميًّا حافلاً أثرى به المكتبة العلمية ، ففي مؤلفاته من النظر و التدقيق ما ليس في غيرها وإن فاقتها حجمًا ، قال الأدفوي : « و في تصانيفه من الفروع الغريبة و الوجوه و الأقاويل ما ليس في كثير من المبسوطات ، و لا يعرفه كثير من النقلة . » [ الطالع السعيد ( ص 581 ) ] .
و قال ابن السبكي في طبقات الشافعية ( 9 / 208 ) :« وكان حسن الاستنباط للأحكام والمعاني من السنة والكتاب بلب يسحر الألباب وفكر يستفتح له ما يستغلق على غيره من الأبواب مستعينا على ذلك بما رواه من العلوم مستبينا ما هنالك بما حواه من مدارك الفهوم مبرزا في العلوم النقلية والعقلية والمسالك الأثرية والمدارك النظرية . »
من مصنفاته :
1ـ الإمام في معرفة أحاديث الأحكام ، و هو مرتب على الأبواب ، وهو يصل إلى عشرين مجلدة ، و قد بيض بعضه ، و عدم أكثره ، قال الحافظ ابن حجر في رفع الإصر ( ص 395 ) : « والموجود منه قطعة نحو الربع، لكنها مفرقة، وأكثرها في ربع العبادات وليس فيها شيء من الاستنباط وإنما يذكر علل الحديث كثيرًا.»
2ـ الإلمام بأحاديث الأحكام ، و هو مستمد من الإمام ، و قد طبع طبعتين إحداهما بتحقيق صاحبنا الشيخ : حسين الجمل ، الناشر : دار المعراج الدولية .
3ـ شرح الإلمام بأحاديث الأحكام ، الذي وجد منه قطعة ، فقيل : لم يتم ، و قيل : أتمه المصنف ثم أعدمه بعض حساده حنقًا عليه ، قال ابن قاضي شهبة في طبقات الشافعية ( 2 / 231 ) : « قال الإسنوي وقد كان أكمله فحسده عليه بعض كبار هذا الشأن ممن في نفسه منه عداوة فدس من سرق أكثر هذه الأجزاء وأعدمها وبقي منها الموجود عند الناس اليوم وهو نحو أربعة أجزاء فلا حول ولا قوة إلا بالله . » وفي رفع الإصر للحافظ ابن حجر حكايتين مشابهتين لما ذكره ابن قاضي شهبة ، فالله أعلم .
و قد طبع الجزء الموجود منه بتحقيق : محمد خلوف آل عبد الله ، الناشر : دار النوادر ، و كانت قد طبعت دار أطلس جزء منه بتحقيق : عبد العزيز السعيد ، و أصله رسالة ماجستير ، و القطعة الموجودة من الكتاب تدل على علم جمٍّ كيف لا و هو إمام من أئمة الدنيا المعدودين في مع معرفة فقه الحديث و الغوص عن معانيه ، قال الحافظ في رفع الإصر ( ص 395 ) : « قال الحافظ قطب الدين شيخ شيوخنا في حقه: قيل إنه لم يتكلم على الحديث من عهد الصحابة إلى زماننا مثل ابن دقيق العيد .
ومن أراد معرفة ذلك فعليه بالنظر في القطعة التي شرح فيها الإلمام، فإن من جملة ما فيها أنه أورد حديث البراء بن عازب أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع ونهانا عن سبع واشتمل على أربعمائة فائدة.»
4 ـ شرح مختصر ابن الحاجب في الفقه المالكي ، و هو شرح لم يتمه وصل فيه إلى كتاب الحج ، و قد ذكره أكثر من ترجم له ، و قد نقل ابن السبكي مقدمة الكتاب في ترجمة المصنف ، و فيها من الفوائد الكثير الذي يدل إنصاف هذا الإمام و عدله فمن ذلك قوله : « ولو ذهبنا نترك كل كتاب وقع فيه غلط ، أو فرط من مصنفه سهو أو سقط ، لضاق علينا المجال ، وقصر السجال وجحدنا فضائل الرجال ، وفاتنا فوائد تكاثر عديد الحصا ، وفقدنا عوائد هي أجدى علينا من تفاريق العصا .
ولقد نفع الله الأمة بكتب طارت كل المطار وجازت أجواز الفلوات و أثباج البحار ، وما فيها إلا ما وقع فيه عيب ، وعرف منه غلط بغير شك ولا ريب ، ولم يجعله الناس سببًا لرفضها وهجرها ، ولا توقفوا عن الاستضاءة بأنوار الهداية من أفق فجرها . »
[ طبقات الشافعية الكبرى ( 9 / 236 ) ] .
ـ و من مصنفاته التي أملاها كتاب : إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام ، وهو الكتاب الذي قصدنا أن نتكلم عليه ، و سيأتي عنه الحديث .
أقوال أهل العلم فيه ، و وفاته :
أظن أنه قد أوان وضع القلم في ترجمة هذا الإمام المعدود من مجددي الملة على رأس المائة السابعة ، قال ابن السبكي في طبقات الشافعية ( 9 / 209 ) : « ولم ندرك أحدًا من مشايخنا يختلف في أن ابن دقيق العيد هو العالم المبعوث على رأس السبعمائة المشار إليه في الحديث المصطفوي النبوي صلى الله عليه وسلم قائله وسلم وأنه أستاذ زمانه علمًا ودينًا . »
و قال فيه ابن كثير في طبقات الشافعيين ( ص 925 ) : « أحد علماء وقته، بل أجلهم وأكبرهم علمًا ودينًا وورعًا تقشفًا ومداومة على العلم في ليلة ونهاره مع كبر السن والشغل بالحكم . »
و قال السيوطي في طبقات الحفاظ ( ص 516 ) :« الإمام الفقيه ، الحافظ المحدث ، العلامة ، المجتهد ، شيخ الإسلام . »
و قال ابن الزملكاني : « إمام الأئمة في فنه ، وعلامة العلماء في عصره ، بل ولم يكن من قبله سنين مثله في العلم والدين والزهد والورع ، تفرد في علوم كثيرة ، وكان يعرف التفسير ، والحديث ، ويحقق المذهبين تحقيقًا عظيمًا ، ويعرف الأصلين ، والنحو ، واللغة ، وإليه المنتهى في التحقيق والتدقيق والغوص على المعانى ، أقر له الموافق والمخالف وعظمته الملوك . » [ البدر الطالع ، للشوكاني ( 2 / 230 ) .
توفي رحمه الله تعالى في صفر سنة اثنتين وسبعمائة للهجرة ، و له من العمر سبعة و سبعون عامًا.
هذا ما يسره الله تعالى في تلك المقالة ، و إلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى نستكمل فيه الحديث عن كتاب الإحكام .

__________________
لا إله إلّا الله محمّد رسول الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.