منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > الاستشارات الشرعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 12-07-2007, 01:09 PM
الساعد القوي الساعد القوي غير متصل
محب الغلابة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 7,761
معدل تقييم المستوى: 22
الساعد القوي will become famous soon enough
افتراضي رد: (س) هل يجب العزاء وصلاة الجنازة على من كان هذا حاله.... ؟؟؟

ماظننت بك إلا سباق بالخير وماظننت قط بأنك مقصر ياسيف ولاأخشى عليك إلا من نفسك

__________________
اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 12-08-2007, 09:39 AM
تلميذ السلف تلميذ السلف غير متصل
المشرف الشرعي للمنتدى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 4,051
معدل تقييم المستوى: 20
تلميذ السلف has a spectacular aura aboutتلميذ السلف has a spectacular aura about
افتراضي رد: (س) هل يجب العزاء وصلاة الجنازة على من كان هذا حاله.... ؟؟؟

اصبر ياسيف .... انها سنوات الغربة

وتذكر وصيت سيد الانام صلى الله عليه وسلم لاصحابه : اصبروا حتى تلقوني اصبروا وموعدنا الحوض"

وهذا لك ايها الحبيب السيف " اصبر وموعدك لقاء حبيبك على الحوض"

بارك الله في الجميع

__________________
[align=center]قال الامام عبدالرحمن الدوسري رحمه الله

تيقنت ان الحق ان لم تكن له ....جحافل يخشى باسها عد باطل....لعمرك لو اغنى عن الحق انه....هو الحق ما كان الرسول يقاتل...فلا تدعمن الحق بالقول انما...دعامتك الحق ماانت فاعل...من العقل الايطلب الحق عاجز....فليس على وجه البسيطة عادل....ولكن قوي يشرب الدم سائغا
اذا خضبت يوم الورود المناهل
[/align]
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 12-08-2007, 02:15 PM
سيف الخليفة سيف الخليفة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 469
معدل تقييم المستوى: 13
سيف الخليفة is on a distinguished road
افتراضي رد: (س) هل يجب العزاء وصلاة الجنازة على من كان هذا حاله.... ؟؟؟

اضطررت إلى الذهاب البارحة في آخر لحظة، بعدما احتد الموقف مع الوالد و....، لا أدري، ربما أحسست بشيء ما من كوني مخطئاً بتلك ’القطيعة‘ المستمرة منذ 3 أعوام ونصف أو أربعة ونصف. أنا كنت اتخذت موقفاً من كثير من الناس ممن أعرف عنه صداً للشرع وحكمه وعدم توقير أهله، لكن سبحان الله في جَلد المبتدعين ومحبي ’الوجاهة‘ والرياء في مجتمعنا!

والله جلست الساعة والنصف هناك كلها يعاتبني بها عمي الأكبر! على الأقل أحمد الله بأني لم أر وجوهاً أخرى كثيراً في ثاني أيام العزاء! وفي الغد ’عشاء على روح المرحوم‘، لا أدري إن كنت سأذهب أم لا! صهري أكول ويريد الذهاب وأخذي معه!!!

المهم أني وعمي ذاك تعانقنا عدة مرات، وابنه (زوج اخت المتوفي) وعمي الأصغر الذي أيضاً لم أره منذ عدة سنوات (وسبق لابنه الأصغر أن توفي، كما ذكرت -والحمد لله أن ابنه الأكبر لم يكن هناك).

أعتقد بأني ذهبت لأودعهم، حيث أني قد أنتقل قريباً إلى جزء آخر من البلد. سألني عمي الأكبر إن كنت أرغب بزيارة منه لتوديعي، فقلت لا داعي.

بصراحة، عمي هذا كنت أوقره جداً، حتى أنه عوّدنا نحن أبناء أشقائه مذ كنا صغاراً على تقبيل يده على الطريقة ’الشامية‘ (تقبيل اليد ثم وضع الجبهة عليها من مرة إلى ثلاث مرات). توقفت أنا عن ذلك بعدما قرأت للشيخ الألباني في الموضوع مقالاً حيث شبه وضع الجبهة على اليد بوضعها في السجود، وقال أن هذا لا يجوز، وأن تقبيل اليد لا يكون إلا لصاحب الفضل عليك، وأذكر أنه ذكر عندها علماء الدين (بل حتى لم يذكر الوالدين!).

المهم أني بعد قراءة ذلك استجمعت قواي وبدأت أمتنع عن تلك العادة التي كان يفرضها عمي الأكبر علينا (وأعتقد أني توقفت عنها في سن الحادية والعشرين فقط!!!)، لكنه بدأ بالشغب ومحاولة إقناعي بعدم منطقية ذلك، لكني كنت عنيداً...فلم أرد وضع جبهتي لأحد إلى لله!

بعد ذلك اخترع عمي ذاك (حيث أنه يريد الاستمرار في الحصول على طقوس الاحترام والتبجيل منا كـ’كبير العائلة‘) اخترع قصة تقبيل رأسه!!! فكنا عندما نمتنع ... كان يهم هو بتقبيل رؤوسنا فنصاب بالحرج فنقبل رأسه!!!!! وبينما كنت أنا آخر من استجمع قواه وتوقف عن تقبيل يده (بعد أشقائي وأبناء عمي الآخر)، كنت كذلك آخر من امتنع عن تقبيل رأسه لأن الوضع استفحل معه وصار يتطلب منا ذلك حتى في الشارع ونحن نعيش في بلد غير عربي!!!!!)

وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير عندي هي آخر مرة شاهدته فيها قبل الليلة الماضية (أي قبل ثلاث أو أربع سنوات ونصف)، حين همّ بتقبيل رأسي فقلت له "مافي داعي"، فقال لي: "طب بوس راسي" قلت له: "مافي داعي"، فكان أن قال لي ما لم يقله لابن عمي الآخر (الذي أنعته باليهودي، لسوء أخلاقه مع الجميع، بدءاً بعائلته نفسها)، قال لي عمي ذاك: "....تلحس...."!!!

أنا لم أصدق! بعد كل تلك السنين من خفض الجناح له وتحمل تعليقاته وصراخه علينا في حادثة (سأرويها في الأسفل) والاحترام والتبجيل والجلوس معه لساعات عندما يزورنا في الوقت الذي كان يتحاشاه حتى أبناؤه هو بسبب مواضيعه القديمة أو عاداته التي لا تريح من هم في جيلي (عمره ناهز الـ 66 عاماً الآن)،....فلم أتحمل مقولته لي، في الوقت الذي أعلم أنه كان يعتذر لابن عمي ’اليهودي‘ ذاك (والذي سبق له أن سحب حزامه مهدداً...في ثالث أيام العزاء بشقيقه الأصغر الذي توفي عن عمر 11 سنة!!!!!!).....فمنذ ذلك الوقت لم أسمح له بأن يراني، وكنت إذا جاء لزيارتنا أترك البيت، وهلم جراً. لكني ’عزيته‘ على الهاتف في عمتي حين توفيت قبل حوالي سنتين.

الموقف الذي جعله يصرخ علي أنا ووالدتي لمدة حوالي الست ساعات حين ذهبنا نسترضيه..كان حين تزوجت شقيقة لي وكان يجب أن أكون أنا ولي أمرها لأن والدي لم يكن في البلاد. أصر والدي أن أحل محله، وأنا أصررت أيضاً لأن هذا حقي الشرعي. لست ممن يبحثون عن ’الوجاهة‘ في الجالية، أو أن يُشار إلي بأني ’رجل البيت‘! هذا وصف لا أحتاج لمن يسبغه علي من هم خارج أهل بيتي!

المهم بأني أخبرت زوج شقيقتي الذي كنت سأضع يدي في يده عند كتب الكتاب بأني أنا ولي الأمر، ولكن العادة ’البدوية‘ السقيمة (رغم أننا لسنا بدواً) اقتضت أن يأتي شخص من عائلة العريس ويطلب العروس من أكبر شخص في عائلتنا (عمي سابق الذكر) بعد وضع القهوة أمامه والتي لن يرفعها لفمه حتى يُجاب مطلبه!!! وبعد إجابة طلبه، قام كبير عائلة العريس (وهو في الثلاثينيات من عمره، وهو أكبر من يمثلها في بلدنا) بطلب جلوس عمي إلى جانب العريس لأجل كتب الكتاب!!!!!!! فلم يكن مني إلا أن طلبت الإذن من والدتي أن ’أزيح‘ عمي وأجلس مكانه، خاصة أني خشيت على شرعية عقد النكاح لأن أختي لم ترد لعمي أن يكون ولي أمرها، وهو لم يسألها أن يكون (فقد كانت هي أيضاً تحمل نحوه الكثير من المشاعر الغير إيجابية)، فنادت والدتي على عمي وأخبرته بأني ولي الأمر الشرعي....

تلبك العم، خاصة أن "وجهاء الجالية" (حسب تعبيره) كانوا جلوساً وشاهدوا ما حدث، حين قام وأزال يده من يد العريس وجلست مكانه!!! وكان أن أصيب بالدوخة أو شيء قريب من ذلك وطلب الأسبرين وكوباً من الماء مع الملح أو ما شابه، إلخ إلخ إلخ....

المهم أني عنيد في العادة حين يوضع الشرع في مقابلة العُرف أو العادات والتقاليد (والتي تعريفها عندي أنها مؤلفات إنسان خرف من عصر بال، لا أعرف من هو ذلك الخرف أصلاً ولا كيف كان حتى قبل أن يُصاب بالخرف، فلن أسمح لمؤلفاته وبنات أفكاره من أن يحكمونني وعندي كتاب الله والسنة!!!!!)، ولهذا أصررت على أن أكون أنا ولي الأمر لأن السلسلة المبينة في الفقه لمن يكون ولي أمر الفتاة عند تزويجها..تذكر الأخ الشقيق قبل العم!!!! ولو لم تفعل لما كنت اكترثت للموضوع!!!!!!

لعلمي بأن استرضاءه سيستغرق وقتاً وسيكلف جهداً وسيُتلف أعصاباً، لم أقدر على الذهاب إليه بمعية الوالدة إلا بعد حوالي الشهرين ونصف من الحادثة، حين أفرغت نفسي للموضوع. ذهبنا نحو العاشرة والنصف مساء وبقينا حتى الرابعة صباحاً، وكان هناك مع زوجته. وكان يصرخ ويضرب الطاولة بيده ويمن علينا بمواقف فعلها مع والدنا وأنه رباه بعدما تيتم باكراً وووووو!!! أخبرته بأن هذا ربما أهم سبب في توقيري له كل تلك الفترة، ولكن يجب توقير الشرع، والشرع قال بأني أنا ولي الأمر،....

لا أذكر رده على تلك النقطة بالتحديد، لكني أذكر عدم موافقته لها، ولربما قال بأن العرف يُقدّم في مثل الموقف الذي كنا فيه!!! فلم أدرِ كيف أقول له بأن شقيقتي لم تكن تريده ولي أمرها!!!!

أعرف بأنه اغتاظ لأن شكله أمام "وجهاء الجالية" وهو يقوم لأجلس أنا...لم يكن لطيفاً، ولكني -بصراحة- لم آبه لذلك، خاصة وأني أعرف أنه لا يأبه هو نفسه كثيراً لتحكيم الشرع في كثير من المسائل. وفيه من الطباع الكثير مما يغيظ، خاصة ’المن‘ عليك وعلى ضيفه، فيطير -وهو لا يدري، أو بدون أن يستطيع إيقاف نفسه- يطير بالثواب الذي قد يكون تحصله جراء عمله الخيّر!!!!

هذه أكبر المواقف المتأخرة له التي جعلتني أبتعد عنه كل تلك السنين. ومثله لم أكن أريده في حياتي إن أنا تزوجت وكنت أعيش قريباً منه، خاصة أني أحاول تطبيق الشرع في حياتي لكن حياة العادات والتقاليد التي تحيط بي من كل جانب تريد فرض الكثير مما يُغضب الله علي!!!!!

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 12-10-2007, 04:45 AM
سيف الخليفة سيف الخليفة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 469
معدل تقييم المستوى: 13
سيف الخليفة is on a distinguished road
افتراضي رد: (س) هل يجب العزاء وصلاة الجنازة على من كان هذا حاله.... ؟؟؟

البارحة عدت من العزاء ونفسيتي ’بالمرة‘! عجبت من وجود من يضحك فيه وكأن والد الشاب ليس بيننا حتى!!!

حتى أصدقاءه المقربون وجدت منهم من كان يفطس في الضحك في الوقت الذي كان الجمع يقرأ أجزاء القرآن ("الختمة") على روح القتيل (وهي بدعة أيضاً). تجد الشاب أصبح نسياً منسياً تقريباً حتى لمن عرفه وعرفه عائلته الغنية المشهورة في الجالية والطيبة ولم يكن يحقد لا على الشاب ولا على عائلته.

رأيت هذه المرة (وهي أول حالة وفاة تمر بنا منذ سنين، أعتقد أني لم أكن قبلها على تلك الدرجة من الوعي وملاحظة أفعال الناس) السرعة التي يهون بها ابن آدم على بقية بني آدم، وما أسرع ما ينسونه.

وضعوا العشاء وكان رزاً مع لحم الخروف وسلطة ولبناً، ثم وضعوا ’الحلو‘، والناس كانت جائعة ووقفوا بالطابور يريدون الطعام أكثر مما يريدون التأمل في الموت وانعدام ذكر الخلق هكذا سريعاً.

ثم إذ بعمي (الذي أخبرتك بعضاً من حاله في الأعلى) إذ به يقف قبيل فض العزاء ويقول أن شاباً اقترب منه قبل قليل في الخارج وقال أنه فداء للشاب القتيل، أي أنه يريد قتل من قتله! قال عمي أمام الجميع بأنه قال له: "قد نحتاج لك في المستقبل" لأن "القاتل يُقتل" في شرعنا!

وهاج بعض الرجال على عمي، كيف يقول هذا في دولة قانون!!! وطالبوه بالسكوت وإقفال الموضوع فوراً.

وقد هالني ما عرفته البارحة فقد بأن قاتل شاب آخر (لبناني شيعي) قبل حوالي 10 سنوات..قد أفرجت عنه سلطات بلدنا الغربي بعد سنة بداعي أنه قتل ’دفاعاً عن النفس‘!!!!!!!! والكل الآن يتوقع أن يحصل نفس الشيء مع القتيل الأخير خاصة أنه عربي ومسلم في نظر السلطات هنا، رغم أن قاتله وقاتل الأول أسود وفلبيني (بهذا الترتيب).

ولكن الحق أن النظام القضائي في هذه البلاد يصرخ منه كل الناس، حتى إنك تجد القاتل يخرج من السجن بعد 7 سنوات أحياناً!!!!

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.