منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-10-2019, 03:45 PM
ناصر الله ناصر الله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
ناصر الله is on a distinguished road
افتراضي فلا رفث ولا فسوق و لا جدال في الحج

﴿الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ﴾ [البقرة:197]

فهذا يدلنا على أن الحاج لا ينبغي له أن يرفث ولا يفسق ولا يجادل، بل ينبغي له أن يشتغل بذكر الله، وطاعة الله ، والكلام الطيب النافع، ويبتعد عما لا ينبغي من الرفث والفسوق والجدال؛ لأنه في عبادة عظيمة، فينبغي له احترامها وصيانتها، عما لا ينبغي، والرفث: هو الجماع للزوجة قبل التحلل من الإحرام، قبل أن يرمي الجمرة ويحلق ويطوف ويسعى إن كان عليه سعي، وقبل أن تفعل ذلك هي أيضاً، فليس لهما الجماع إلا بعد الفراغ من أعمال الحج المهمة التي تترتب على التحلل وهي رمي الجمرة يوم العيد والحلق أو التقصير مع طواف الإفاضة والسعي لمن كان عليه سعي، فإن فعل هذه الأمور أو زوجته إن كانت فعلت هذه الأمور حل لهما الجماع، وإلا فهو محرم عليهم، وهو الرفث، كما قال الله سبحانه: ﴿أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ﴾ [البقرة:187] الرفث: هو الجماع، وهكذا ما يدعو إليه من الكلام، يسمى: رفث، كالتحدث معها في الجماع وتقبيلها ولمسها وأشباه ذلك مما يتعلق بالجماع كله رفث. أما الفسوق: فهي المعاصي من السب والشتم، والكذب، والربا وشهادة الزور والعقوق للوالدين أو أحدهما وقطيعة الرحم، وغير هذا من سائر المعاصي، يجب اجتنابها دائماً دائماً، ولكن في الحج يكون أشد، المعاصي يجب اجتنابها، فإنها فسوق، ...... أن تجتنب في الحج وفي غيره، وفي كل مكان وزمان، لكنها في الحج تكون أشد تحريماً وأشد إثماً، فالواجب على الحاج أن يجتنب كل معصية.
أما الجدال فهو نوعان: نوع يتعلق بمشاعر الحج ومواسم الحج وأعمال الحج، فقد أوضحها الله فلا جدال فيها، فلا ينبغي أن يجادل فيها، قد أوضح الله معالم الحج، وأوضح أنساك الحج وأحكامه، فلا يجوز الجدال في ذلك، بل يجب على المسلمين أن يتأسوا بنبيهم ﷺ في ذلك وأن يحجوا كما حج، في جميع الأمور في الوقوف بعرفة في المبيت بمزدلفة المبيت في منى.. رمي الجمار.. الطواف والسعي إلى غير هذا، فليس هناك حاجة إلى الجدال فقد وضح الله الأمر.
النوع الثاني: الجدال بين الناس والخصومات بين الناس فلا ينبغي الجدال بينهم مما يسبب الشحناء والفتنة أو المضاربة أو القتال، إذا أفضى التحدث إلى الجدال ينبغي أن يترك، ولا ينبغي أن يتوسع في ذلك، يتحدث الإنسان مع أخيه في شئونه وحاجاته، لكن متى آل الأمر إلى الجدال والشدة والمراء الذي قد يفضي إلى المضاربة أو إلى الشحناء فإنه ينبغي تركه، هكذا ينبغي للمؤمن مع إخوانه في الحج أن يتجنبوا نوعي الجدال، حتى تكون حجتهم سليمة وبعيدة عما يؤثر عليها من رفث أو فسوق أو جدال، والله المستعان. نعم.

مقتبس من موقع الامام ابن باز رحمه الله

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.