منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-20-2019, 03:15 PM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 5
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)

التجهيز والتعبئة والإعداد لتنتقل بنا من حدود حراسة نفوسنا أمام شياطينها (اصْبِرُوا وَصَابِرُوا) إلى حدود ثغور أوطاننا وأعراضنا ومقدساتنا وعقيدتنا أمام أعدائنا (وَرَابِطُوا)

أولاً : رباط يوم خير من الدنيا وما فيها من نعيم :

فعَنْ عن سهل بن سعد الساعدي -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «رِبَاطُ يَوْمٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا، وَمَوْضِعُ سَوْطِ أَحَدِكُمْ مِنَ الجَنَّةِ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا، وَالرَّوْحَةُ يَرُوحُهَا العَبْدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، أَوِ الغَدْوَةُ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا» البخاري (2892)

ثانياً: الرباط أمان من النار

عن ابن عباس –رضي الله عنهما- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (عَيْنَانِ لاَ تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ اللهِ، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ). رواه الترمذي(1639) وأبو يعلى(4346) وصححه الألباني. قال المناوي رحمه الله تعالى- :" فعبَّر بالجزء عن الجملة وعبَّر بالمس إشارة إلى امتناع ما فوقه بالأولى"ا.هـ التيسير 2/151

وعن أبي عبس عبد الرحمن بن جبر –رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَا اغْبَرَّتْ قَدَمَا عَبْدٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَمَسَّهُ النَّارُ) رواه البخاري (2811)

ومن ذلك ما جاء عن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم ( لَا يَجْتَمِعُ غُبَارٌ فِي سَبِيلِ اللهِ وَدُخَانُ جَهَنَّمَ فِي مُنْخُرَيْ رَجُلٍ مُسْلِمٍ) رواه أحمد(7480) والنسائي(3107) وصححه ابن حبان (4607)

ثالثاً : الرباط خير من صيام وصلاة التطوع فقد قال نبينا –صلى الله عليه وسلم (رِبَاطُ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ خَيْرٌ مِنْ صِيَامِ شَهْرٍ وَقِيَامِهِ) رواه مسلم (1913) وقال –صلى الله عليه وسلم : (رِباطُ شَهْرٍ خَيْرٌ مِنْ صِيامِ دَهْرٍ) رواه الطبراني من حديث أبي الدرداء –رضي الله عنه- بإسناد صححه المناوي في التيسير 2/28

قال ابن تيمية –رحمه الله تعالى-:" المرابطة بالثغور أفضل من المجاورة في المساجد الثلاثة كما نص على ذلك أئمة الإسلام عامة ...، وهذا متفق عليه بين السلف، حتى قال أبو هريرة - رضي الله عنه - لأن أرابط ليلة في سبيل الله أحب إلي من أن أقوم ليلة القدر عند الحجر الأسود. وذلك أن الرباط من جنس الجهاد، وجنس الجهاد مقدم على جنس الحج"ا.هـ الفتاوى الكبرى 5/146

رابعاً : من مات مرابطا أمّنه الله –تعالى- عذاب القبر ولا ينقطع عمله

عَنْ سَلْمَانَ –رضي الله عنه- قَالَ: سمعت رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: (رِبَاطُ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ خَيْرٌ مِنْ صِيَامِ شَهْرٍ وَقِيَامِهِ، وَإِنْ مَاتَ جَرَى عَلَيْهِ عَمَلُهُ الَّذِي كَانَ يَعْمَلُهُ، وَأُجْرِيَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ، وَأَمِنَ الْفَتَّانَ) رواه مسلم(1913) قال النووي –رحمه الله تعالى-:" هذه فضيلة ظاهرة للمرابط وجريان عمله عليه بعد موته فضيلة مختصة به لا يشاركه فيها أحد"ا.هـ شرح مسلم 13/61

وعن فَضالةَ بنِ عُبيد –رضي الله عنه- أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم- قال: (كلُّ الميِّت يُختَم على عمله، إلا المُرابِطَ، فإنه ينمو له عملُه إلى يوم القيامة ويُؤمَّن من فَتَّان القبرِ) رواه أبو داود(2500) وصححه ابن حبان(4624) قال السرخسي رحمه الله تعالى- : " ومعنى هذا الوعد في حق من مات مرابطا -والله أعلم- أنه في حياته كان يؤمن المسلمين بعمله فيجازى في قبره بالأمن مما يخاف منه. أو لما اختار في حياته المقام في أرض الخوف والوحشة لإعزاز الدين يجازى بدفع الخوف والوحشة عنه في القبر" ا.هـ شرح السير الكبير (1/9)


ما أجمل الرباط:

ما أجمل أن نكون من الذين تشملهم بركات الرباط في قوله تعالى

(وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهاً لَقَدْ قُلْنَا إِذاً شَطَطاً )( الكهف14.

ما أجمل أن نكون ممن يشملهم قول الله

( وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ )

ما أجمل أن نشارك إخواننا المرابطين في فلسطين هناك عند ثغور غزة العزة ومع الطائفة المنصورة عند أكناف بيت المقدس وفي الخليل ورام الله وسائر فلسطين ممن يرابطون في وجوه المجرمين من اليهود وأعوانهم من المنافقين.
ما أجمل أن نكون ممن يرابط على ثغر هذا البلد المرابط بنيَّة الإعداد والحراسة ننتظر فرصة سانحة لنصرة إخواننا المستضعفين في اليمن العراق وسوريا، أو سد ثغرة إخواننا فى أفغانستان وغيرها من بلاد الإسلام

ولا رباط لهؤلاء:

فلا رباط لفاسق أو فاسد ولا رباط لمن يقصر في عبادة أو طاعة.
ولا رباط لمن ملأت الدنيا قلبه حتى أشغلته عن ذكر الله تعالى والبر بعباد الله وصلة الأرحام.
ولا رباط لمن لم يهتم بأمر المسلمين.
ولا رباط لمن يضيع أوقاته في القيل والقال وكثرة السؤال.
ولا رباط لمن يجلس في الطرقات يمضي فيها من عمره الساعات.
ولا رباط لمن تخلف عن الجمعة والجماعات.
ولا رباط إلا لمن صدق وصبر حتى يأذن الله تعالى بنور الفجر.
ولا رباط لضعيف النفس مهزوز الإرادة، قال لبيد: (يقال: فلان رابطُ الجأش، يعني قوي القلب)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-21-2019, 07:14 PM
ابو همام المهاجر ابو همام المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 41
معدل تقييم المستوى: 0
ابو همام المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِط

الاسلام دين عالمي و دين محبة و سلام و بعيد كل البعد عن العنف و الدماء و القتل

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-22-2019, 12:26 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 5
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِط

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخى الكريم / ابو همام المهاجر

تشرفت بمرورك اخى الكريم نعم دين الاسلام دين السلام والرحمة ولكن ماذا اذا كانت حرمات المسلمين تنتهك و مقدسات الاسلام تهدم اين المحبة و السلام لا سلام مع المفسدين !


اليس هؤلاء من المسلمين ؟!













( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ )

( قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا * وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَىٰ ۖ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا )

( فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا )

اخى الكريم / ماذا لو كان لنا إمام عادل وقال لنا "

" انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ "

هل سوف نقول له دين الله دين سلام ومحبة ؟!

" فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ "

فى حفظ الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

( لا اله الا الله محمد رسول الله )


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:21 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.