منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الأبحاث و المشاركات المتميزة > أبحاث أبو سفيان رحمه الله

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-19-2010, 09:12 PM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي إلياس أم عيسى ابن مريم

بسم الله الرحمن الرحيم
,,,,,,,,,,,,
إلياس أم عيسى ابن مريم

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
أيها الأخوة الأفاضل
إن بني إسرائيل من أكثر الناس فسادا
فقد أفسدوا الدين و الدنيا و بخلوا على أنفسهم و من جاء بعدهم
بميراث الأنبياء
فبدلوا و حرفوا الكلم عن مواضعه
,,,,,,,,,,
السؤال الآن لماذا عنونت هذا الموضوع بهذا الاسم
و ما هو الرابط بين عيسى و إلياس عليهما السلام
غير رابط النبوة
أما عيسى عليه السلام فلم يذكر كنبي لدى اليهود بل لم يأتوا على ذكر
الآيات التي أمده الله بها بدأ بولادته المخالفة لنواميس الكون
و انتهاء بالآيات الباهرة التي أمده الله بها عندما ابتعثه نبي لبني إسرائيل
و العجيب أنه في كتب النصارى أنفسهم قد أغفلوا الكثير الكثير من الآيات
التي وقعت على يدي هذا النبي الكريم
بدأ بحديثه بالمهد و الذي يعتبر الآية الأولى التي كانت دليل براءة الطاهرة
مريم عليها السلام
بسم الله الرحمن الرحيم
فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً{27} يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً{28} فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً{29} قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً{30} وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً{31} وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً{32} وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً{33} ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ{34} مريم

,,,,,,,,,,
سبحان الله هذا دليل نبوة عيسى عليه السلام و دليل طهارة أمه
لا تجده مذكور في التوراة و لا في الأناجيل المزعومة
مما يؤكد قطعا عدم وجود أي صلة زمانية أو معرفية بتاريخ ولادة المسيح
فلو أنكرها اليهود لكان لزاما أن يتلقفها النصارى و يؤرخونها في أناجيلهم
و الغريب أن الله سبحانه يقول
بسم الله الرحمن الرحيم
{نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ }آل عمران3


<<<<<<<<<<
و أنزلنا التوراة و الإنجيل لكن في الحقيقة أن
الإنجيل و التوراة الذين بين يدي اليهود و النصارى اليوم
قد كتبت على شكل تاريخ و روايات مقتطعة من هنا و هناك و هي لا تذكر من بعض الحقائق إلا صورة باهتة و مشوهه
لو اطلعتم على أناجيلهم
لوجدتم أن يحيى عليه السلام هو الذي نطق بالمهد و هو الذي بارك الله و هو رضيع و لم يذكر أي شيء حول ذلك عن عيسى عليه السلام
لو قرأتم في أناجيلهم لوجدتم الكذب و التدليس مما يشيب له الرأس
بل الاختلاف بالروايات بين إنجيل و آخر تجعل من المستحيل التوفيق فيما بينها
سبحان الله
مريم تأتي به بني إسرائيل لتقطع الألسن الفاجرة و تثبت نبوة ابنها منذ ولادته
و أناجيلهم تقول أن المجوس عبدت النار قد ثبت لديهم ولادته عن طريق
نجم و جاءوا من فارس إلى فلسطين ليبحثوا عنه و يسجدوا له
و متى كان عابد النار مهتم بولادة المسلم الموحد
و يا للصدفة فلم يجدوا من يسألوا عنه إلا الملك الذي سيصبح عدوا له و يسعى في هلاكه
يبدوا أن الملك كان مدير استعلامات حتى يأتي رعاع من فارس
يسألونه عن ولادة طفل في أرضه ثم انظر لترى أسماء إتباع المسيح عليه السلام و حواريه , فيلبس , و أندرس و بتروس ,
أسماء يونانية
و عيسى يقول أنا ما بعثت إلا إلى خراف بني إسرائيل الضالة
,,,,,,,,,,,,,
{إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ }المائدة110
,,,,,,,,,,,
لكن الآية الثانية و الثالثة قد جردوا نبي الله منها
فالكتاب و الحكمة و التوراة كانت هي عينها المحرفة التي اكتتبها عزرى
و جماعته و جميع الاستشهاد التي في أناجيلهم منها
فأين هم من قول النجاشي
إن القرآن و الإنجيل قد خرجا من مشكاة واحدة
فهل أناجيلهم الشركية هذه قد خرجت من مشكاة التوحيد الذي خرج منها الكتاب الذي أنزل على محمد صلى الله عليه و سلم
لا بالطبع و كلا و الإنجيل الذي كان يقصده النجاشي غير الإنجيل الذي
يعرفه النصارى اليوم
و شخصية يسوع المولودة في بداية القرن الميلادي الأول تختلف عن شخصية عيسى عليه السلام
الأولى نسخة مزورة و مطورة تتلاءم و هوى الملل الكافرة
و تنفر منها القلوب الموحدة
الآية الثالثة تشكيل الطير و النفخ فيه
هذه أيضا لا تجد لها أي صدى في كتب القوم و هي آية من آيات نبي الله عيسى عليه السلام
ثم آية المائدة و هذه أيضا لم تتطرق لها كتب القوم
رغم عظمتها و رغم الميثاق الذي أخذ عليهم بسببها
و قد تكلمت عنها في بحث آخر
,,,,,,,,
لنصل إلى النتيجة التي توخيتها من البحث
لا بد من التعريج على سيرة النبي إلياس أو إيليا كما يسميه اليهود و النصارى

بسم الله الرحمن الرحيم
وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ{123} إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلَا تَتَّقُونَ{124} أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ{125} اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ{126} فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ{127} إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ{128} وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ{129} سَلَامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ{130} إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ{131} إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ{132} الصافات


,,,,,,,,,,
من ظاهر الآيات السابقات نجد أن إلياس عليه السلام قد بعث في أمة
قد عبدت البعل من دون الله سبحانه
و لم يذكر كتاب الله إن كان هذا النبي قد بعث في بني إسرائيل خاصة
أم بعث في الأمم التي سكنت الشام و التي شاطرهم اليهود فيها
و لو تتبعنا الروايات التوراتية لوجدنا تناقض غريب بينها و بين الروايات الإخبارية التي نقلت عمن أسلم من اليهود
كوهب بن منبه و غيره
,,,,,,,,,,
تقول التواريخ التوراتية أن إيليا أو إلياس كان نبي في عهد الملك آخاب ملك إسرائيل في منتصف القرن التاسع قبل الميلاد
و لو قرأنا قصة هذا النبي كما تذكرها كتبهم لوجدنا
أن ظهوره هذا النبي يأتي فجأة و بشكل مقحم في النص
نبي في عهد ملك ظالم تحكمه زوجته الصيدانية عابدة البعل
يظهر فجأة يهدد الملك بالقحط و عندما تهدده زوجة الملك يلوذ بالجبال لسنوات
و تذكر الروايات أن هذه الملكة تقتل بضع مئات من الأنبياء
في حين يقوم رجل مؤمن يخفي إيمانه بإخفاء مائة منهم بالكهوف و المغاور لعدة سنين
بل حتى لا يظهر لهم أي دور مطلق في حياة الناس أو هدايتهم
بالطبع لو قارنا قصة هذا الملك آخاب بقصة ملك كان يحكم قبل هذا التاريخ بما يزيد عن 600 سنة
و التي وجدت مكتوبة على ألواح أوغاريت
لوجدنا تشابه غريب بين القصتين
و القصة كما كتبها إيلي ميلكو كبير كهنة أوغريت بعد سنين من مقتل الملك الكبير صاحب القصة التي تشبه قصة آخاب ملك بني إسرائيل
تتشابه القصتان بالتالي
تقول القصة الكنعانية
أن ملك من أتباع ايل كان يحكم أوغاريت و ما يحيط بها مع فلسطين
التي كانت تسمى مريم الشمالية
و التي حورها اليهود فيما بعد من مريم إلى موريا حيث يطلق هذا الاسم على جبل في بيت المقدس
و كان شعبه يسمى شعب إيل ( شعب الله ) و في بعض النصوص هم شعب السيد
يقتني هذا الملك سرية صيدانية من أتباع صنم البعل
تسيطر هذه المرأة على شغاف قلب الملك حتى تدفعه إلى نبذ عبادة إيل
و إتباع معبودها البعل
يبني الملك بيوت العبادة للبعل
يتسبب هذا الأمر بالقحط و الجفاف و ينتشر الزنا في البلاد بدل الزواج
يحاول الملك العودة لاسترضاء إيل حين يرى عواقب ما آلت إليه الأمور
لكن الأوان قد فات
النتيجة أن الملك يموت تحت ضربات نعال شعبه و يختلط دمه بالأرض التي أمام قصره
,,,,,,,,,,,,,
آخاب ملك لإسرائيل
شعبه كما نعلم يطلق على نفسه شعب الله
تزوج صيدانية تعبد العجل
تسبب بالقحط و الجفاف أثر خروج مفاجأ للنبي إلياس و دعوته الله بأن يمنع القطر و الندى عن إسرائيل
يحب زوجته الصيدانية إيزابيل حب شديد حتى أنه أطاعها في عبادة البعل و بناء المعابد له حتى بلغ كهنته بضع مئات
يعود الملك لعبادة الله بعد ما أصاب البلاد من قحط و جفاف
ثم يعود مجددا لعبادة البعل
يموت الملك آخاب من جرح يصاب به في أحد المعارك و تسيل دماءه قريب من قصره فتلحسه الكلاب
,,,,,,,,,,,,,,
هل هذه الصدف شيء اعتيادي حتى أن مترجمي الألواح الكنعانية
أسموها بالتوراة الكنعانية
التشابه بين الأدب الكنعاني و غيره من حضارة تلك الأمم مع ما يعرف بالأدب اليهودي المتجسد بالتوراة أم غريب و عجيب و لا يقف بحال من الأحوال عند هذه القصة
مما دفع الكثير باتهام اليهود بسرقة تراث و قصص الأمم التي سكنوا بينها
لكن كمسلمين نحن مدركين بوجود روايات حقيقية ليست كتلك المشوهة التي بين يدي اليهود و تلك الأمم التي يفترض أنها قد سبقت اليهود بقرون
و الصحيح أن تلك الأمم قد أخذت من تراث و قصص بني إسرائيل
و جيرته بعد التعديل إليها
ثم بعد ما يزيد عن ألف سنة عاد اليهود و سرقوا هذا التراث الممزوج بالخرافة و الأساطير و حاولوا زراعته في الفترة المتأخرة لهم
أي لو قلنا أن تاريخ الأمة الموسوية يعود إلى 4000 سنة أو يزيد قبل الميلاد حدث خلالها أمور و غرائب و قصص لا يعلمها إلا الله
و كانت هذه الأحداث مادة استفادت منها الأمم التي امتزجت معهم
ثم عاد اليهود في محاولة لاجترار نفس المادة في زمن متأخر جدا
كقصة دانيال المذكورة في الأدب الكنعاني و التي تعود إلى ما يزيد عن
ألف سنة سابقة للتاريخ الذي يفترضه اليهود
كذلك قصة أيوب و موسى و غيرها
,,,,,,,,,,,
ما سبب هذه المقارنة ؟؟؟
سبب هذه المقارنة لمعرفة من قبل من
و لمعرفة السياق التاريخي الصحيح لتلك الأمم
فوحدها معضلة مملكة سليمان تجعل من المستحيل قبولها بالشكل المتعارف عليه اليوم
فمثلا مملكة آخاب التي تحدثنا عنها سابقا كانت بعد مملكة سليمان بحوالي
قرنين من الزمان أو أقل
لكن هذا ليس رأي وهب و غيره من الإخباريين

تفسير البغوي - (ج 1 / ص 296)
أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246)


وقال وهب وابن إسحاق والكلبي وغيرهم: كان سبب مسألتهم إياه ذلك لما مات موسى عليه السلام خلف بعده في بني إسرائيل يوشع بن نون، يقيم فيهم التوراة وأمر الله تعالى حتى قبضه الله تعالى، ثم خلف فيهم كالب كذلك حتى قبضه الله تعالى، ثم خلف حزقيل حتى قبضه الله، ثم عظمت الأحداث في بني إسرائيل ونسوا عهد لله حتى عبدوا الأوثان، فبعث الله إليهم إلياس نبيا فدعاهم إلى الله تعالى، وكانت الأنبياء من بني إسرائيل من بعد موسى يبعثون إليهم بتجديد ما نسوا من التوراة، ثم خلف من بعد إلياس اليسع فكان فيهم ما شاء الله ثم قبضه الله، وخلف فيهم الخلوف وعظمت الخطايا فظهر لهم عدو يقال له البلشاثا، وهم قوم جالوت كانوا يسكنون ساحل بحر الروم بين مصر وفلسطين وهم العمالقة فظهروا على بني إسرائيل وغلبوا على كثير من أرضهم وسبوا كثيرا من ذراريهم وأسروا من أبناء ملوكهم أربعين وأربعمائة غلاما، فضربوا عليهم الجزية وأخذوا توراتهم، ولقي بنو إسرائيل منهم بلاء وشدة ولم يكن لهم نبي يدير أمرهم، وكان سبط النبوة قد هلكوا، فلم يبق منهم إلا امرأة حبلى فحبسوها في بيت رهبة أن تلد جارية فتبدلها بغلام لما ترى من رغبة بني إسرائيل في ولدها وجعلت المرأة تدعو الله أن يرزقها غلاما فولدت غلاما، فسمته أشمويل
,,,,,,,,,,,,,
لقد وضعوا زمن إلياس قريب من زمن موسى و قبل مملكة سليمان بقرون
و هذا هو الأقرب للصحيح و الله أعلم
و أن الانقسام الذي حدث في دولة بني إسرائيل في بداية الألف الأولى قبل الميلاد المزعوم و قد يكون قد حصل قبل هذا الزمن بعقود
و قد زعموا أن هذا الإنقسام حصل بعد وفات سليمان عليه السلام
غير أني أعتقد أن هذا الإنقسام حصل
نتيجة للصراع الذي وقع بين إتباع عيسى عليه السلام
و من رفض من اليهود إتباعه
لذلك تراهم يصفون ذلك الجزء المنشطر بأبشع الصفات و أقبحها
,,,,,,,,,
على الرغم من أهمية النبي إلياس عند اليهود و النصارى
إلا أنهم لم يفردوا له سفر خاص كباقي الأنبياء
بل جعلوا سيرته مكتوبة و بشكل غير مقنع في سفر الملوك
و الذي يعتبر وثيقة تاريخية غير دقيقة
مما يعني أن الحاجة إلى ذكر هذا النبي و الاستعانة بسيرته
قد كانت متأخرة نوعا ما
أما ما يتعلق بحاجة القوم لاجترار قصة النبي إلياس من جديد و بعد قرون على وفاته فتعود لأسباب سوف نعرج عليها إن شاء الله
,,,,,,,
لقد أصبح النبي إلياس و بفعل فاعل إشارة و علامة لحدث تاريخي هام
بالرغم من أن الصورة التي خلقوها له لا تتعدى صورة النبي الهارب
الذي يعيش خائفا على حدود مملكته و لا يؤدي دوره كنبي من خلال تفاعله مع الناس
قبل أن نتوغل في الكتابة عن السبب الذي جعل اليهود و أذنابهم
يهتمون بسيرة هذا النبي أود أن أذكركم
أن أناجيل النصارى لم تذكر نبي الله عيسى عليه السلام
باسم عيسى و لو لمرة واحدة و إنما ذكرته باسم يسوع
و الفرق بين كلمة يسوع و عيسى عليه السلام واضحة
و لا يمكن أن يكون الفارق ناتج عن ترجمة
لكن هناك نبي لبني إسرائيل اسمه أشعياء و (ISAIAH )
و هو الوحيد الذي تكلم عن ولادة العذراء لطفل
كآية من عند الله لبني إسرائيل
و سأذكرها هنا مجددا لتصل فكرة البحث
’’’’’’’’’’
10ثُمَّ عَادَ الرَّبُّ يُخَاطِبُ آحَازَ ثَانِيَةً قَائِلاً: 11«اطْلُبْ عَلاَمَةً مِنَ الرَّبِّ إِلَهِكَ، سَوَاءٌ فِي عُمْقِ الْهَاوِيَةِ أَوْ فِي ارْتِفَاعِ أَعْلَى السَّمَاوَاتِ». 12فَأَجَابَ آحَازُ: «لَنْ أَطْلُبَ وَلَنْ أُجَرِّبَ الرَّبَّ». 13عِنْدَئِذٍ قَالَ إِشَعْيَاءُ: «اسْمَعُوا يَابَيْتَ دَاوُدَ: أَمَا كَفَاكُمْ أَنَّكُمْ أَضْجَرْتُمُ النَّاسَ حَتَّى تُضْجِرُوا إِلَهِي أَيْضاً؟ 14وَلَكِنَّ السَّيِّدَ نَفْسَهُ يُعْطِيكُمْ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْناً، وَتَدْعُو اسْمَهُ عِمَّانُوئِيلَ. 15وَحِينَ يَعْرِفُ أَنْ يُمَيِّزَ بَيْنَ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ يَأْكُلُ زُبْداً وَعَسَلاً، 16لأَنَّهُ قَبْلَ أَنْ يَعْرِفَ الصَّبِيُّ كَيْفَ يَرْفُضُ الشَّرَّ وَيَخْتَارُ الْخَيْرَ، فَإِنَّ إِسْرَائِيلَ وَأَرَامَ اللَّتَيْنِ تَخْشَيَانِ مَلِكَيْهِمَا تُصْبِحَانِ مَهْجُورَتَيْنِ.
17وَسَيَجْلِبُ الرَّبُّ عَلَيْكَ وَعَلَى شَعْبِكَ وَعَلَى بَيْتِ أَبِيكَ أَيَّاماً لَمْ تَمُرَّ بِكُمْ مُنْذُ انْفِصَالِ أَفْرَايِمَ عَنْ يَهُوذَا، وَذَلِكَ عَلَى يَدِ مَلِكِ أَشُورَ.
,,,,,,,,,,,,,,,


الكلام واضح وضوح الشمس رغم أني لا أنفي أمكانية
حدوث تلاعب في النص السابق كاسم الصبي
و المفاجأة أن شاهد هذه المعجزة هو النبي زكريا بن برخيا
و هو المعروف لدينا بالنبي زكريا عليه السلام و هو يتوافق
تاريخيا و حدوث هذه المعجزة
لكن المصيبة أن هذه الأحداث تعود إلى ثمان قرون قبل الميلاد المفترض للمسيح عليه السلام
هذا بالطبع إن صحت حساباتهم
فما الذي يجعلنا نتمسك بأناجيل يونانية لا يعلم إلا الله من أين
أتت
قلت أن هذا النبي المعروف بإشعيا (ISAIAH )
و الذي يمكن ترجمة اسمه بـ عيسيا
ففي المصادر اللاهوتية غير المترجمة و حين الاستشهاد بمقطع من هذا
السفر تجدهم يضعون الاسم و بشكل مختصر هكذا ( ISA )
و حين نترجمها بأحد البرامج نحصل على اسم عيسى
,,,,,,,,,,
لقد ظهر الاهتمام بشخصية نبي الله إلياس أو إيليا في العهد المزعوم
لظهور نبي الله عيسى عليه السلام
فكما أسلفت بالسابق لم تكن شخصية إلياس في كتب اليهود سوى شخصية
نبي هارب ذكرت سيرته في كتاب الملوك و الأخبار
و لم يتفرد بسفر خاص كما هو عند بقية الأنبياء
الأمر الثاني أن إلياس يعتبر من أنبياء مملكة الشمال مملكة إسرائيل المنشقة الكافرة في نظر شعب مملكة الجنوب مملكة يهوذا
و العجيب أن القوم الذين جردوا أهل مملكة الشمال من كل معنى سماوي
لا يذكرونهم بشيء سماوي إلا في قضية إيليا هذا
,,,,,,,,,,
و على الرغم من كل ذكر و على الرغم من كونه نبي شمالي
تطفوا هذه الشخصية مجددا كما قلت في العصر المزعوم لولادة نبي الله عيسى عليه السلام
كانت البداية ما جاء في سفر يشوع بن سيراخ أو يسوع بن سيراخ
و هو كتاب يسمى بكتاب الحكمة و هو يخص اليهود
ورد فيه هذا النص
الأصحاح رقم 48

و قام ايليا النبي كالنار و توقد كلامه كالمشعل* 2 بعث عليهم الجوع و بغيرته ردهم نفرا قليلا* 3 اغلق السماء بكلام الرب و انزل منها نارا ثلاث مرات* 4 ما اعظم مجدك يا ايليا بعجائبك و من له فخر كفخرك* 5 انت الذي اقمت ميتا من الموت و من الجحيم بكلام العلي* 6 و اهبطت الملوك الى الهلاك و المفتخرين من اسرتهم* 7 و سمعت في سيناء القضاء و في حوريب احكام الانتقام* 8 و مسحت ملوكا للنقمة و انبياء خلائف لك* 9 و خطفت في عاصفة من النار في مركبة خيل نارية* 10 و قد اكتتبك الرب لاقضية تجرى في اوقاتها و لتسكين الغضب قبل حدته و رد قلب الاب الى الابن و اصلاح اسباط يعقوب* 11 طوبى لمن عاينك و لمن حاز فخر مصافاتك* 12 انا نحيا هذه الحياة و بعد الموت لا يكون لنا مثل هذا الاسم*
,,,,,,,,,,,,
لم ينل مثل هذا المديح نبي من أنبياء بني إسرائيل حتى موسى عليه السلام
بالرغم من السيرة الباهتة التي رسمت له في سفر الملوك و الأخبار
لكن يمكنكم التدقيق في بعض الصفات التي وصف بها هذا النبي
أولا : إحياء الموتى بإذن الله و هذه من صفات نبي الله عيسى عليه السلام
ثانيا الرفع إلى السماء حيا و هذه أيضا صفة من صفات المسيح عليه السلام
ثالث : أعداده للنزول آخر الزمان لتحقيق مهمة معينة هي أوضح في غير هذا النص تشبه و تطابق و تزامن عودة نبي الله عيسى المعلومة لنا
و قد أصبحت هذه العودة لإيليا عقيدة لدى اليهود و النصارى و الرافضة
,,,,,,,,,,
هناك أمر خاصية أخرى و إن كانت غير دقيقة
و هي مذكورة في غير هذا النص
المسيح سار على الماء في كتب النصارى
و إيليا جف له الماء و سار على يبس كما حصل مع موسى عليه السلام
,,,,,,,,
نعود الآن إلى كتب النصارى لنتابع المشاهد المتعلقة بهذا النبي
و البداية مع إنجيل لوقا
,,,,,,,,,,,
كان في ايام هيرودس ملك اليهودية كاهن اسمه زكريا من فرقة ابيا و امراته من بنات هرون و اسمها اليصابات* 6 و كانا كلاهما بارين امام الله سالكين في جميع وصايا الرب و احكامه بلا لوم* 7 و لم يكن لهما ولد اذ كانت اليصابات عاقرا و كانا كلاهما متقدمين في ايامهما* 8 فبينما هو يكهن في نوبة فرقته امام الله* 9 حسب عادة الكهنوت اصابته القرعة ان يدخل الى هيكل الرب و يبخر* 10 و كان كل جمهور الشعب يصلون خارجا وقت البخور* 11 فظهر له ملاك الرب واقفا عن يمين مذبح البخور* 12 فلما راه زكريا اضطرب و وقع عليه خوف* 13 فقال له الملاك لا تخف يا زكريا لان طلبتك قد سمعت و امراتك اليصابات ستلد لك ابنا و تسميه يوحنا* 14 و يكون لك فرح و ابتهاج و كثيرون سيفرحون بولادته* 15 لانه يكون عظيما امام الرب و خمرا و مسكرا لا يشرب و من بطن امه يمتلئ من الروح القدس* 16 و يرد كثيرين من بني اسرائيل الى الرب الههم* 17 و يتقدم امامه بروح ايليا و قوته ليرد قلوب الاباء الى الابناء و العصاة الى فكر الابرار لكي يهيئ للرب شعبا مستعدا* 18
,,,,,,,
السبب وراء هذه البرمجة اللوقية السابقة مهمتها إنزال كلام يشوع بن سيراخ السابق على يحيى عليه السلام كممهد و مهيأ للشعب لاستقبال المسيح
لكنهم بكل غباء يظهرون هذا الشعب المفترض أن يكون قد تهيأ على أحط الدركات حتى أن أتباع المسيح كما يزعمون هم أثني عشر حواري بعضهم
باع المسيح عليه السلام بحفنة فضة
و لو تمعنت في الظروف التاريخية لتلك الحقبة و لو صدقت أن عيسى قد بعث فيها لتعجبت أشد العجب
بيئة رومانية يونانية هي السمة العامة لأهل المنطقة
لا وجود فعلي لليهود و لا تأثير سياسي لهم
فلمن بعث عيسى عليه السلام
إن المسيح عيسى ابن مريم الذي ما بعث إلا لبني إسرائيل
يختلف عن المسيح المزيف الذي بعثته أقلام التحريف في الحقبة الأولى للميلاد
فذاك بعث قبل قرون كثيرة
أثمرت دعوته و كثر أنصاره ثم خبت هذه الدعوة من جديد أمام
المكائد و التحالفات التي أقامها اليهود مع الدول الكبرى في تلك
الحقب المتوالية
بدأ بالدولة المجوسية و على رأسها كورش الفارسي
ثم الدولة اليونانية
ثم الرومانية و التي تم فيها استحداث شخصية جديدة للمسيح
ترضي من الناحية العقدية ما تصبو إليه النفوس المريضة
لأهل الشرك و الأوثان
و من الغريب أن نصدق أن المسيح عيسى عليه السلام قد ظهر فعلا في تلك الحقبة
حيث كانت حركات الكتابة و التأليف في أوجها
و لم تدون هذه الكتابات أهم المعجزات التي أيد الله بها نبيه عيسى عليه السلام
لقد كان المسيح المزعوم ذاك روماني الدين و الهوى و لا استبعد أن يكون أحد دجاجلة ذلك العصر قد استفاد من نبوءة عودة المسيح
آخر الزمان فأدعى أنه المسيح الموعود كما فعل ماني بعد الميلاد بقرن أو أكثر و كما فعل القادياني هذا في القرن الماضي
,,,,,,,,,
أيها الأخوة
الأسينيون أسم لرهبنة وجدت حسب ما عُرف بوثيقة دمشق لجماعة
أعتبرها البعض مهد أو أساس المسيحية التي نشأت بعد قرون
من وجود هذه الطائفة
و التي يتزعمها معلم الحق و الذي قضى نحبه مصلوبا على صليب
أيضا كما ادعى النصارى ذلك بحق عيسى عليه السلام
الاسينيون يمكن بسهولة اعتبار اسمهم مشتق من اسم عيسى
و هم كما قلت أول طائفة عرفت بالرهبنة
بسم الله الرحمن الرحيم
{ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاء رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد27


,,,,,,,,,,,,,,

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.