منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-10-2005, 03:57 AM
إبنة الخنساء إبنة الخنساء غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 59
معدل تقييم المستوى: 16
إبنة الخنساء is on a distinguished road
افتراضي ؟؟؟؟؟ المصير ؟؟؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجو الإجابه
1 / من تمنى أن يموت شهيداً ومات على فراشه أو غير ذالك .. هل تكون له السبع الخصال ؟؟ كمن مات في سبيل الله ؟
أو أنه يكون في منازل الشهداء دون هذه الخصال ؟؟
2 / كيف أفهم قول الرسول صلى الله عليه وسلم فيفسح له في قوة مد بصره، ويؤتى بقنديل من الجنة يستضيء بنوره إلى يوم يبعثه الله من قبره. وقوله عندما يسأله الملائكه أي المؤمن نم نومة العروس إلى أن تقوم الساعه أو كما قال الحبيب ..
هل ينامون حتى قيام الساعه أم يتنعمون حتى قيام الساعه ؟؟
وأن أرواح المؤمنين تلتقي في البرزخ .. أنا لا أحفظ الحديث لكن هذا ماسمعته وأود أن يدركه عقلي وأني مصدقه بكل هذا دون أدنى أي شك ...بإذن الله ..
3 / أحاديث عذاب ونعيم القبر ... تقصد المؤمن والكافر .. لكن من خلط عمل سيء وعمل صالح ماذا يكون حاله
وخاصه ضمة القبر؟؟

أسأل الله أن يرحمنا وإياكم الإنسان ضعيف بكل المقاييس تحت رحمة القوي العزيز..
جزاكم الله خيرا ..

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-11-2005, 02:41 AM
ابو جندلة ابو جندلة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
الدولة: في البيت
المشاركات: 4,728
معدل تقييم المستوى: 19
ابو جندلة is on a distinguished road
افتراضي

والله اسالتك صعبة جدا الاجابة عليها وبحاجة الى من يستطيع الاجابة عذرا

ما عندي جواب ولكن دخلت لرؤية الموضوع فقط


بارك الله بكي واحسن الله اليكي

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-15-2005, 12:58 AM
مع الله مع الله غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 98
معدل تقييم المستوى: 16
مع الله is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بك أخية

هل قرأتي كتاب الروح لإبن القيم الجوزية؟

يوجد الكثير من الكتب القيمة تحتاجين وقت كافي للقراءة و التمعن

وأنا متأكدة بأنك تعرفينها ولكن تريدين الإجابه بسرعه اليس كذلك؟

تحياتي عزيزتي واعذريني

ويمكن لكي أن تتابعي (الوعد الحق) على قناة الشارقة الفضائية كل جمعة وأثنين الساعة العاشرة بتوقيت الأمارات

ليلاً.يعاد الأحد و الأربعاء 2:45 ظهراً.

نسيت وما أنساني إلا الشيطان بأن أذكر ضيف البرنامج ( الشيخ الداعية عمر عبد الكافي) ثبته الله وعافاه

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-15-2005, 01:40 PM
إبنة الخنساء إبنة الخنساء غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 59
معدل تقييم المستوى: 16
إبنة الخنساء is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم
أختي الخاشعه رفع الله قدرك لايوجد لدي كتاب الروح ..
سأحاول متابعة البرنامج بإذن الله .. وفقك الله ..

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-15-2005, 05:28 PM
راجي الشهاده
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموضوع طويل جداً واسف على الإطاله ولكنه والله انه لمشيق
وارجو ان يأخذو القراء العبرة والعضة وان يتزودو بزاد التقوى والدين
1 / من تمنى أن يموت شهيداً ومات على فراشه أو غير ذالك .. هل تكون له السبع الخصال ؟؟ كمن مات في سبيل الله ؟
أو أنه يكون في منازل الشهداء دون هذه الخصال ؟؟
----------
الاجابه
--------
--------------------------------------------------------------------------------

الشهيد وتعريفه
أما تعريف الشهيد في اللغة :
فقد جاء في لسان العرب لابن منظور : والشهيد : المقتول في سبيل الله ، والجمع شهداء ..... قال والاسم الشهادة ، والشهيد الحي ؛ عن النضر بن شميل في تفسير الشهيد الذي يستشهد : الحي أي هو عند ربه ... ثم ذكر بعد ذلك لماذا سمي الشهيد بهذا الاسم وعند ابن حجر والنووي ما يغني عن ما ذكره ابن منظور .
وقال صاحب تاج العروس : الشهيد تكسر شينه - قال الليث : وهي لغة بني تميم ... إلى أن قال : والشهيد الحاضر وفعيل من أبنية المبالغة في فاعل .... وقال : والشهيد في الشرع القتيل في سبيل الله ..... إلى آخر ما قال .
القاموس الفقهي : الشهيد من شهد ويأتي بمعنى الشاهد ومن قتل في سبيل الله تعالى ويجمع على شهداء ، وأشهاد ، ومنه الشاهد : الحاضر ويجمع على شهود وأشهاد وهو أيضاً من يؤدي الشهادة .
وأما تعريفه في الشرع :
فعند الحنفية : قال صاحب حاشية ابن عابدين: هو من قتله المشركون أو وجد مقتولاً في المعركة وبه أثر أية جراحة ظاهرة أو باطنة كخروج الدم من العين أو نحوها .
وقالوا أيضاً في تبيين الحقائق للزيلعي هو كل من صار مقتولاً في قتال أهل الحرب أو البغاة أو قطاع الطريق بمعنى مضاف إلى العدو كان شهيداً ، بالمباشرة أو التسبب وكل من صار مقتولاً بمعنى غير مضاف إلى العدو لا يكون شهيداً .
وقالوا كما في البحر الرائق : رجل قصد العدو ليضربه فأخطأ فأصاب نفسه فمات يغسل ، لأنه ما صار مقتولا بفعل مضاف إلى العدو ولكنه شهيد فيما ينال من الثواب في الآخرة لأنه قصد العدو لا نفسه ، وأطلق في قتله فشمل القتل مباشرة أو تسببا لأن موته مضاف إليهم ، حتى لو أوطؤا دابتهم مسلما أو انفروا دابة مسلم فرمته أو رموه من السور أو ألقوا عليه حائطا أو رموا بنار فأحرقوا سفنهم أو ما أشبه ذلك من الأسباب كان شهيدا ، ولو انفلتت دابة مشرك ليس عليها أحد فوطئت مسلما أو رمي مسلم إلى الكفار فأصاب مسلما ، أو نفرت دابة مسلم من سواد الكفار أو نفر المسلمون منهم فألجئوهم إلى خندق أو نار أو نحوه أو جعلوا حولهم الشوك فمشى عليها مسلم فمات بذلك لم يكن شهيدا ، خلافا لأبي يوسف لأن فعله يقطع النسبة إليهم وكذا فعل الدابة دون حامل وإنما لم يكن جعل الشوك حولهم تسبيبا لأن ما قصد به القتل فهو تسبب وما لا فلا ، وهم إنما قصدوا به الدفع لا القتل .
وعند المالكية : قال الدرديري في الشرح الكبير هو : من قتل في قتال الحربيين فقط ولو قتل ببلد الإسلام بأن غزا الحربيون المسلمين ، أو لم يقاتل بأن كان غافلاً أو نائماً أو قتله مسلم يظنه كافراً ، أو داسته الخيل ، أو رجع عليه سيفه أو سهمه ، أو سقط في بئر أو سقط من شاهق حال القتال .
وعند الشافعية : قال ابن حجر هو : من قتل في حرب الكفار مقبلاً غير مدبر مخلصاً .
و في مغني المحتاج : هو الذي يقتل في قتال الكفار مقبلاً غير مدبر لتكون كلمة الله هي العليا ، وكلمة الذين كفروا السفلى دون عرض من أعراض الدنيا .
وعند الحنابلة : قال صاحب كشاف القناع والشهيد هو من مات بسبب القتال مع الكفار وقت قيام القتال .
وقال ابن قدامة في المغني : فإن كان الشهيد عاد عليه سلاحه فقتله فهو كالمقتول بأيدي العدو ، وقال القاضي يغسل ويصلى عليه لأنه مات بغير أيدي المشركين أشبه ما لو أصابه ذلك في غير المعترك ، ولنا ما روى أبو داود عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال أغرنا على حي من جهينة فطلب رجل من المسلمين رجلا منهم فضربه فأخطأه ، فأصاب نفسه بالسيف فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أخوكم يا معشر المسلمين فابتدره الناس فوجدوه قد مات فلفه رسول الله صلى الله عليه وسلم بثيابه ودمائه وصلى عليه ) فقالوا يا رسول الله أشهيد هو ؟ قال ( نعم وأناله شهيد ) وعامر بن الأكوع بارز مرحبا يوم خيبر فذهب يسفل له فرجع سيفه على نفسه فكانت فيها نفسه فلم يفرد عن الشهداء بحكم ولأنه شهيد المعركة فأشبه ما لو قتله الكفار .

الشهادة الصغري



ونعني بها شهادة الذات وافنائها لاعلاء كلمة الحق والتوحيد وإحقاق العدل وإشاعة الخير والصلاح والأمن والطمأنينة بين المسلمين وإنصاف المظلومين والقصاص من الباغين والمعتدين والمتعدين لحدود اللّه تعالي ولردّ البغاة والظالمين والكافرين من التطاول علي حدود المسلمين وكراماتهم وأعراضهم .

ولمحلّ هذه الشهادة وأثرها ودورها في الحياة وإستقامة الدين وتثبيت دعائم الحق المبين ومنزلتها أمام الشهادة الكبري التي سيأتي الحديث عليها سمي جهاد من يطمح لنيلها بالجهاد الأصغر لأنّه عبارة عن بذل مادة صورية ذات أبعاد وحدود ومقاييس في خاتمة المطاف .

الشهادة الكبرى



الإجابه
--------------
2 / كيف أفهم قول الرسول صلى الله عليه وسلم فيفسح له في قوة مد بصره، ويؤتى بقنديل من الجنة يستضيء بنوره إلى يوم يبعثه الله من قبره. وقوله عندما يسأله الملائكه أي المؤمن نم نومة العروس إلى أن تقوم الساعه أو كما قال الحبيب ..
هل ينامون حتى قيام الساعه أم يتنعمون حتى قيام الساعه ؟؟
-----------
3 / أحاديث عذاب ونعيم القبر ... تقصد المؤمن والكافر .. لكن من خلط عمل سيء وعمل صالح ماذا يكون حاله
وخاصه ضمة القبر؟؟
-----------
الاجابه
------------
من كتاب
أهوال القبور وأحوال أهلها إلى النشور
للحافظ أبي الفرج زين الدين عبدالرحمن بن أحمد بن رجب الحنبلي البغدادي الدمشقي
قال الله تبارك وتعالى
وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ
في ذكر حال الميت عند نزوله القبر
وسؤال الملكين له، وما يفسح له في قبره أو يضيق عليه
وما يرى من منزله في الجنة أو النار
قال الله تعالى
(يُثَبتُ اللهُ الذين آمنوا بالقولِ الثَابِتِ في الحياة الدنيا وفي الآخرة، ويُضل الله الظالمينَ ويفعلُ الله ما يشاء). سورة إبراهيم، آية 27.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نزلت في عذاب القبر).
رواه البخاري في كتاب الجنائز، باب 86، حديث رقم 1369.

وفي رواية قال: ”ويأتيه ملكان فيـُجلِسانِه فيقولان له: من ربك؟ فيقول: ربي الله، فيقولان: ما دينك؟ فيقول: ديني الإسلام، فيقولان له: ما هذا الرجل الذي بُعِثَ فيكم؟ فيقول: هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيقولان له: وما يدريك؟ فيقول: قرأت كتاب الله، فآمنت به وصدقت“. وفي رواية: ”فذلك قول الله عز وجل: (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة).
قال: فيُنادى في السماء أن صدق عبدي فافرشوه من الجنة، وافتحوا له باباً إلى الجنة وألبسوه من الجنة، قال: فيأتيه من رَوْحِها وطيبها ويُفسح له في قبره مد بصره.
في ذكر حال الميت عند نزوله القبر
وسؤال الملكين له، وما يفسح له في قبره أو يضيق عليه
وما يرى من منزله في الجنة أو النار
وذكر صلى الله عليه وسلم الكافر، فقال: ”وتعاد روحه إلى جسده ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له: من ربك؟ فيقول: هاه هاه لا أدري، فيقولان له: ما دينك؟ فيقول: هاه هاه لا أدري، فينادي مناد من السماء أن كذب عبدي فافرشوه من النار وافتحوا له باباً إلى النار، قال: فيأتيه من حرها وسمومها“. قال: ”ويضَيـق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه“.
وفي رواية للإمام أحمد: ”ثم يقيض له أعمى أبكم معه مرزبـة من حديد لو ضُرِب بها جبل لصار تراباً، فيضربه ضربة يسمعها ما بين المشرق والمغرب إلا الثقلين (الإنس والجن)، فيصير تراباً“. قال: ”ثم تعاد فيه الروح“.
وقال صلى الله عليه وسلم في رواية ”فيضربانه بمـرزبة من حديد، لو اجتمع عليها ما بين الخافقين لم يقدروا على قلبها“.
وخرّج الطبراني من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: شهدنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جنازة فلما فرغ من دفنها وانصرف الناس، قال نبي الله صلى الله عليه وسلم: إنه الآن يسمع خفق نعالهم، أتاه منكر ونكير، أعينهما مثل قدور النحاس، وأنيابهما مثل صياصي البقر، وأصواتهما مثل الرعد، فيجلسانه فيسألانه: ما كان يعبد؟ ومن كان نبيه؟ فإن كان ممن يعبد الله، قال: كنت أعبد الله، ونبيـي محمد صلى الله عليه وسلم، جاءنا بالبينات والهدى فآمنا واتبعنا، فذلك قول الله تعالى: (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت)، الآية، فيقال له: على اليقين حييت وعليه مت وعليه تبعث، ثم يفتح له باب إلى الجنة ويوسع له في حفرته. وإن كان من أهل الشك قال: لا أدري، سمعت الناس يقولون شيئاً فقلته. فيقال له: على الشك حييت وعليه مت وعليه تبعث، ثم يفتح له باب إلى النار ويسلط عليه عقارب وتنانين لو نفخ أحدهم في الدنيا ما أنبتت شيئاً، تنهشه، وتؤمر الأرض فتنضم حتى تختلف أضلاعه“.
كلام القبر عند نزول الميت إليه
خّرج الترمذي من حديث عبيد الله بن الوليد الوصّافي، في كتاب صفة القيامة باب 26، حديث رقم 2578، عن عطية، عن أبي سعيد، قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مصلاه فرأى أناساً كأنهم يكتشرون أو يضحكون فقال: ”أما إنكم لو أكثرتم من ذكر هاذم اللذات لأشغلكم عما أرى: الموتُ، فأكثروا ذكر هاذم اللذات، فإنه لم يأتِ يومٌ على القبر إلى يتكلم فيه فيقول:
أنا بيت الغربة، أنا بيت الوحدة، أنا بيت التراب، أنا بيت الدود
فإذا دُفن العبد المؤمن قال له القبر: مرحباً وأهلاً، أما إن كنتَ لأحب من يمشي على ظهري، فإذا وُلِّيتك اليوم وصِرتَ إليّ فستَرى صنيعي بك، فيتسع له مد بصره، ويُفتح له باب إلى الجنة. وإذا دفن العبد الكافر أو الفاجر قال القبر: لا أهلاً ولا مرحباً. أما إن كنتَ لأبغض من يمشي على ظهري، فإذا وُليتُكَ اليوم وصِرتَ إليّ فسترى صنيعي بك. قال: فيلتئم عليه القبر حتى تلتقي وتختلف أضلاعه“. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصابعه وأدخلها بعضها في جوف بعض.
اجتماع أعمال الميت عليه من خير وشر
ومدافعتها عنه، وكلامها له، وما ورَد من تحسر الموتى على انقطاع أعمالهم ومن أُكرم منهم تبقى أعماله عليه
روى حماد بن سلمة، عن محمد بن عمرو بن علقمة، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ”والذي نفسي بيده إن الميت إذا وضع في قبره إنه لَيَسمع خَفق نعالكم حين تولون عنه، فإن كان مؤمناً، كانت الصلاة عند رأسه، والزكاة عن يمينه، والصوم عن شماله، وفعل الخيرات والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه، فيؤتَى من قِبل رأسه، فتقول الصلاة: ليس من قِبَلي مدخل؛ فيُؤتى عن يمينه، فتقول الزكاة: ليس من قِبلي مَدخل؛ ثم يؤتى عن شماله، فيقول الصوم: ليس قبلي مدخل؛ ثم يؤتى من قِبَل رجليه، فيقول فعل الخيرات والإحسان إلى الناس: ليس قِبَلي مدخل. فيقال له: اجلس، فيجلس، وقد مُثِّلت الشمس للغروب (أي قد قربت للغروب)، فيقولون له: ما تقول في هذا الرجل الذي كان بعث فيكم؟ يعني نبي الله صلى الله عليه وسلم، فيقول: أشهد أنه رسول الله، جاءنا بالبينات من عند ربنا فصدقناه واتبعناه، فيقال له: صدقت، وعلى هذا حييت وعلى هذا مت، وعليه تبعث إن شاء الله، فيفسح له في قبره مدّ بصره، فذلك قوله سبحانه: (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة)، فيقال: افتحوا له باباً إلى النار، فيُقال: هذا منـزلك لو عصيت الله، فيزداد غبطة وسرورا. ويقال: افتحوا له باباً إلى الجنة، فيُفتح له، فيقال: هذا منـزلك وما أعد الله لك، فيزداد غبطة وسرورا، فيعاد الجسد إلى ما بدئ منه، وتجعل روحه نَسَمَ طير معلق في شجر الجنة.
وأما الكافر فيؤتى في قبره من قبل رأسه، فلا يوجد –يعني شيئاً، فيجلس خائفاً مرعوباً فيقال له: ما تقول في هذا الرجل الذي كان فيكم وما تشهد به؟ فلا يهتدى لاسمه، فيقال: محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيقول: سمعت الناس يقولون شيئاً فقلت كما قالوا، فيقال له: صدقت، على هذا حييت وعليه مِتّ، وعليه تُبعث إن شاء الله تعالى. ويُضَيّـق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه، فذلك قوله تعالى: (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا) سورة طه، الآية 124. فيقال: افتحوا له باباً إلى الجنة، فيفتح له باب إلى الجنة، فيقال: هذا منـزلك وما أعد الله لك لو كنت أطعته، فيزداد حسرة وثبوراً، ثم يقال: افتحوا له باباً إلى النار، فيفتح له باب إليها، فيقال له: هذا منزلك، وما أعد الله لك، فيزداد حسرة وثبورا.
النوع الأول: الضرب بمطراق من حديد (المرزبّـة): عن عثمان بن أبي العاتكة، عن علي بن زيد، عن القاسم، عن أبي أمامة الباهلي، قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم بقيع الغرقـد، فوقف على قبرين، فقال: ”أدفنـتم هاهنا فلاناً وفلانة؟ أو قال: فلاناً وفلاناً؟“ قالوا: نعم. فقال: ”قد أُقعِد فلان الآن يُضرب“، ثم قال: ”والذي نفسي بيده لقد ضُرِبَ ضربة ما بقي منه عرق إلا انقطع، ولقد تطاير قبره ناراً، ولقد صرخ صرخة يسمعها الخلائق إلا الثقلين الجن والإنس، ولولا تمريـجٌ في صدوركم وتزييدكم في الحديث لسمعتم ما أسمع“, قالوا: يا رسول الله، ما ذنبهما؟ قال: ”أما فلان فكان لا يستبرئ من البول، وأما فلان أو فلانة فكان يأكل لحوم الناس“.
وروى اللالكائي بإسناده عن محمد بن المنكدر، قال: بلغني أن الله عز وجل يسلط على الكافر في قبره دابة عمياء بيدها سوط من حديد، رأسها مثل غرب الجمل، تضربه إلى يوم القيامة لا تراه ولا تسمع صوته فترحــمه.
النوع الثاني: تسليط الحيات والعقارب: عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ”أتدرون فيما أنزلت هذه الآية (فإن له معيشة ضنكا) ”سورة طه، 124. تدرون ما المعيشة الضنك؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: عذاب الكافر في قبره، والذي نفسي بيده إنه ليسلط عليه تسعة وتسعون تنـيناً، أتدرون ما التنـين؟ قال: تسعة وتسعون حية، لكل حية سبعة رؤوس“. وفي رواية ”تسعة رؤوس، ينفخون في جسمه ويلسعونه ويخدشونه إلى يوم يبعثـون“. رواه ابن حبان في صحيحه، كتاب الجنائز، باب 34، حديث رقم 782.
النوع الثالث: رض رأس الميت بحجر وشق شدقه.
النوع الرابع: تضييق القبر على الميت حتى تختلف فيه أضلاعه. ويمكن الاستزادة من كتاب أهوال القبور.
نعيــم القبـر
عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
”إن المؤمن في قبره لفي روضة خضراء
ويرحب له قبره سبعون ذراعاً، وينوّر له فيه كالقمر ليلة البدر“.
وعن مُوَرّق العجلي، عن عبيد بن عمير، قال: قال عبادة بن الصامت: إذا حضرت الوفاة –يعني المؤمن المجتهد بالقرآن- جاء القرآن فوقف عند رأسه، وهم يغسلونه، فإذا فرغ منه دخل حتى صار بين صدره وكفنه، فإذا وضع في قبره وجاء منكر ونكير، خرج حتى صار بينه وبينهما، فيقولان له: إليك عنا، فإنا نريد أن نسأله؛ فيقول: والله ما أنا بمفارقه، وإن كنتما أمرتما فيه بشيء فشأنكم. ثم ينظر إليه، فيقول: هل تعرفني؟ فيقول: لا. فيقول: أنا القرآن الذي أُسهِر ليلك، وأظمأ نهارك، وأمنعك شهوتك، وسمعك، وبصرك، فستجدني من الأخلاء خليلَ صِدق، فأبشِر، فما عليك بعد مسألة منكر ونكير من هَمٍ، ولا حَزَن، ثم يخرجان عنه، فيصعد القرآن إلى ربه، فيسأله فراشاً ودثاراً، قال: فيؤمر له بفراش ودثار وقنديل من الجنة، وياسمين من الجنة، فيحملها ألف ملك من مقربي السماء الدنيا. قال: فيسبقهم إليه القرآن، فيقول: هل استوحشت بعدي؟ فإني لم أزل بربي حتى أمر لك بفراش ودثار من الجنة. قال: فتدخل عليه الملائكة، فيحملونه ويفرشون له ذلك الفراش، ويضعون الدثار تحت رجليه، والياسمين عند صدره، ثم يحملونه حتى يضعونه على شقه الأيمن، ثم يصعدون عنه، فيستلقي عليه، فلا يزال ينظر إلى الملائكة حتى يلجوا في السماء، ثم يدفع القرآن في قبلة القبر، فيوسّع عليه ما شاء الله من ذلك. قال أبو عبدالرحمن: وكان في كتاب معاوية: فيوسع له مسيرة أربعمائة عام، ثم يحمل الياسمين من عند صدره، فيجعله عند أنفه، فيشمه غضـاً إلى يوم القيامة، ثم يأتي أهله كل يوم مرة أو مرتين، فيأتيه بخبرهم، ويدعو لهم بالخير والإقبال، فإن تعلم أحد من ولده القرآن بُشـّر بذلك، وإن كان عقبه سوءاً، أتى الدار بكرة وعشياً، فبكى إلى أن ينفخ في الصور. قال الحافظ أبو موسى المديني: هذا خبر رواه الإمام أحمد بن حنبل، وأبو خيثمة، وطبقتهما من المتقدمين، عن أبي عبدالرحمن المقري.
ما شوهد من نعيـم القبـر
روى أبو الفرج ابن الجوزي في تاريخه أنه في سنة ست وسبعين ومائتين، انفرج تل في أرض البصرة، بعرق تل شقيق، عن سبعة أقبر، في مثل الحوض، وفيها سبعة أنفس، أبدانهم صحيحة، وأكفانهم يفوح منها رائحة المسك، أحدهم شاب له جمة وعلى شفتيه بلل، كأنه شرب ماء، وكأن عينيه مكحلتان، وله مذبة في خاصرته، وأراد بعض من حضر أن يأخذ من شعره شيئاً، فإذا هو قوي كشعر الحي.
وخرّج ابن سعد في طبقاته بإسناده عن أبي سعد الخدري، قال: كنت فيمن حفر لسعد بن معاذ قبره بالبقيع، وكان يفوح علينا المسك، كلما حفرنا من قبره تراباً حتى انتهينا إلى اللحد. ويمكن الاستزادة من كتاب أهوال القبور للدمشقي.

محل أرواح المؤمنين
إن المؤمنين سوى الشهداء، فينقسمون إلى قسمين، أهل تكليف، وغير أهل تكليف. وهم الأطفال، فالجمهور على أنهم في الجنة.
عن ابن مسعود قال: إن أرواح الشهداء في أجواف طير خضر، تسرح بهم في الجنة، حيث شاؤوا، وإن أرواح أولاد المسلمين في أجواف عصافير، تسرح بهم في الجنة حيث شاءت، فتأوي إلى قناديل معلقة في العرش. وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ”ذراري المؤمنين يكفلهم إبراهيم في الجنة“. رواه ابن حبان في صحيحه في كتاب القدر، باب (10)، حديث رقم (1826).

عن سمرة بن جندب، عن النبي صلى الله عليه وسلم: ”أنه رأى في منامه جبرائيل وميكائيل أتيا به فانطلقا به، وذكر حديثاً طويلاً، وفيه: ”فانطلقنا حتى انتهينا إلى روضة خضراء، فيها شجرة عظيمة، وفي أصلها شيخ وصبيان، وإذا رجل قريب من الشجرة بين يديه نار يوقدها، فصعدا بي في الشجرة، وأدخلاني داراً لم أر قط أحسن منها، فيها رجال وشيوخ وشباب ونساء وصبيان، ثم أخرجاني منها، فصعدا بي الشجرة، فأدخلاني داراً هي أحسن وأفضل، فيها شيوخ وشباب“، وذكر الحديث وفيه: ”قالا: والشيخ في أصل الشجرة إبراهيم عليه السلام، والصبيان حوله فأولاد المسلمين“، وفي رواية: ”فكل مولود مات على الفطرة“، والدار الأولى التي دخلت دار عامة المؤمنين، وأما هذه الدار فدار الشهداء“. رواه البخاري في كتاب الجنائز، باب (93)، حديث رقم (1386).
إن المحيي والمميت هو الله عز وجل (الله يتوفى الأنفس حين موتها)، سورة الزمر، الآية 12. ولكن اقتضت حكمته تعالى أن يكل قبض الأرواح إلى ملك مكلف بهذه المهمة (قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم تُرجعون). سورة السجدة، الآية 11. وقد ورد في بعض الآثار أن اسمه ”عزرائـيل“، ومعناه: ”عبدالـجبار“، وقد اشتهر بهذا الاسم. وقيل أن له أعوان من الملائكة بدليل قوله تعالى (حتى إذا جاء أحدكم الموت توفـته رسلنا وهم لا يفرطون). سورة الأنعام، الآية 61.
ثامناً: سؤال الملكين:
إن حقائق ما بعد الموت متعلقة بنظام آخر مختلف كل الاختلاف عن نظام هذا العالم المرئي للأحياء. وعن أخبار ما بعد الموت أنه إذا مات الإنسان أرسل الله إليه ملكين فسألاه عن الدين الذي عاش عليه وعن علمه بهذا الرجل الذي يسمع عنه، وهو ”محمد“ صلى الله عليه وسلم. فمن كان قد ثبته الله بالقول الثابت ومات على الحق وختم له بالحسنى ألهمه الله الجواب على سؤال الملكين؛ ومن لم يكن معتصماً بحبل الإيمان في حياته الدنيا ملأ الله قلبه فزعاً منهما، فغاب عن فكره الجواب المطلوب.
تاسعاً: عذاب القبر ونعيمه
إن مذهب سلف الأمة وأئمتها أن الميت إذا مات يكون في نعيم أو عذاب؛ وأن ذلك يحصل لروحه وبدنه، حيث إن الروح تتصل بالبدن أحياناً ويحصل له معها النعيم أو العذاب ثم إذا كان يوم القيامة الكبرى أعيدت الأرواح إلى الأجساد وقاموا من قبورهم لرب العالمين. قال تعالى (ولو تراى إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون). سورة الأنعام، الآية 93.
إن اصبت من الله وإن اخطأت فمن نفسي والشيطان
اسئل الله العلي العظيم التواب الرحيم ان يبلغنا منازل الشهداء وان يجعلنا واياكم من من يتنعمون في قبورهم وتفتح لهم نوافذ على مد البصر لجنات النعيم
غفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين


التعديل الأخير تم بواسطة راجي الشهاده ; 11-21-2005 الساعة 04:35 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-21-2005, 04:14 AM
إبنة الخنساء إبنة الخنساء غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 59
معدل تقييم المستوى: 16
إبنة الخنساء is on a distinguished road
افتراضي

رفع الله من قدرك ,, ونولك الشهاده كما تمنيتها ..
أشكرك .. ( لم أكمل قرأتها بالحقيقه ولي عوده بإذن الله ) لكني تأخرت بشكرك .

__________________
كم لله من لطف خفي ؟
يدق خفاه عن فهم الذكي!
وكم من أمر تساء به صباحاً
وتأتيك المسرة في العـــشي !
وكم يسر يزورك بعد عسر
يفرج كربة القلب الـــــشجي !
إذا ضاقت بك الأحوال يوماً

فثق
بالواحد المغيث العلـــي !
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-21-2005, 08:36 AM
تلميذ السلف تلميذ السلف غير متصل
المشرف الشرعي للمنتدى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 4,051
معدل تقييم المستوى: 20
تلميذ السلف has a spectacular aura aboutتلميذ السلف has a spectacular aura about
افتراضي

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه , وبعد
اللهم اجعلنا من اتباع منهج السلف عقيدة وعملا
اخي الحبيب..راجي الشهاده.. السلام عليكم ورحمة الله

رفع الله من قدرك ,, ونولك الشهاده كما تمنيتها ..

اخي الحبيب......الحديثان ادناه لايصحان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


لمّا رجع النبي صلي اللّه عليه وآله من أحد غزواته وحروبه مع الكفّار توجّه إلي أصحابه وقال لهم مخاطباً لقد جئنا من الجهاد الأصغر إلي الجهاد الأكبر!! قالوا: يا رسول اللّه وما الجهاد الأكبر؟ قال: جهاد النفس ـ الحديث .

روى شيخ الطائفة في التهذيبج2 ص41]عن النبي صلي اللّه عليه وآله وسلّم انّه قال في تعدادها:

(الأولي) أوّل قطرة من دمه مغفور له كل ذنب .

(الثانية) يقع رأسه في حجر زوجتيه من الحور العين، وتمسحان الغبار عن وجهه وتقولان مرحباً بك ويقول هو لهما .

(الثالثة) يكسي من كسوة الجنّة .

(الرابعة) يبتدر خزنة الجنّة بكل ريح طيبة انّهم يأخذون منه .

(الخامسة) أن يري منزله في الجنة .

(السادسة) يقال لروحه أسرح في الجنة حيث شئت .

(السابعة) أن ينظر إلي وجه اللّه(عظمة جلال الله وقدرته) وأنها الراحة لكل نبي وشهيد .

روي عن النبي صلي اللّه عليه وآله وسلّم انّه قال: أكرم اللّه تعالي الشهداء بخمس كرامات لم يكرم بها أحداً من الأنبياء .

قالوا: ولا أنت يا رسول اللّه؟ قال: ولا أنا

(الأولي) انّ جميع الأنبياء يقبض أرواحهم ملك الموت وهو الذي سيقبض روحي، أمّا الشهداء فاللّه سبحانه وتعالي هو الذي سيقبض أرواحهم بقدرته .

(والثانية) انّ جميع الأنبياء غسلوا بعد الموت وأنا أغسل بعد الموت والشهداء لايغسلون ولاحاجة لهم إلي ماء الدنيا .

(والثالثة) انّ جميع الأنبياء قد كفنوا بعد الموت وأنا اكفن بعد الموت والشهداء لايكفنون بل يدفنون بثيابهم .

(والرابعة) الأنبياء لمّا ماتوا سموا أمواتاً وأنا إذا متّ يقال مات والشهداء لايسمون موتي ويسمون أحياء .

(والخامسة) انّ الأنبياء تعطي لهم الشفاعة يوم القيامة شفاعتي أيضاً يوم القيامة، أمّا الشهداء فانّهم يشفعون كل يوم فيمن يشفعون بأمر اللّه حيث يشاء .

كما ان مسالة ان يكرم الله بعض عباده الصالحين بأن يشفع في جيرانه فينتفعون بمجاورته في قبره هي مسالة لم يقم عليها دليل وليست من هدي سلفنا الصالح فتنبه

تقول

وروى ابن أبي الدنيا عن محمد بن موسى الصانع عن عبدالله بن نافع المدني قال: مات رجل من أهل المدينة، فدفن بها رجل كان من أهل النار، فاغتمّ لذلك، ثم إنه بعد سابعة أو ثامنة أُري كأنه من أهل الجنة، قال: ألم تكن قلت: إنك من أهل النار، قال: قد كان ذلك، لأنه دفن معنا رجل من الصالحين فشفع في أربعين من جيرانه وكنتُ منهم.
وذكر أبو الفرج ابن الجوزي، أن بعضهم رأى في منامه معروفاً الكرخي لما دفن في قبره شفع في أربعين من كل جانب من جوانبه، فأعتقوا من النار.

اخي الحبيب......الاسنادان اعلاه ظلمات لاظلمة واحدة

لذلك لا نثبت في العقيدة الا بدليل كالشمس في رابعة النهار

بارك الله فيكم و جزاكم كل خير

اخي الكريم

.. ارجوا ان يتسع صدرك علي .
.
ارجوا منك ان تعلم اني لست محب ان اخالفك ولكن الحق احب الي ونصرته واجبة علي


السلام عليكم ورحمة الله

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-21-2005, 11:43 AM
mervat mervat غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,554
معدل تقييم المستوى: 17
mervat is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختنا الحبيبة في الله إبنة الخنساء
جزاكِ الله خيرا أختاه
لقد أعجبني توقيعك كثيراً
مؤتراُ للغاية

توقيع إبنة الخنساء

كم لله من لطف خفي ؟
يدق خفاه عن فهم الذكي!
وكم من أمر تساء به صباحاً
وتأتيك المسرة في العـــشي !
وكم يسر يزورك بعد عسر
يفرج كربة القلب الـــــشجي !
إذا ضاقت بك الأحوال يوماً
فثق بالواحد المغيث العلـــي !


التعديل الأخير تم بواسطة mervat ; 11-21-2005 الساعة 11:43 AM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-21-2005, 04:27 PM
راجي الشهاده
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اخي الحبيب تلميذ السلف
لا اقول اللا هذه قبله حاره من اقصى جوف قلبي على جبينك
سلمت لنا وسلمت للاسلام والمسلمين
اعلم اخي الحبيب انك انت اغلى عندي من نفسي
فجزاك الله خيراً وبارك الله فيك
ارجوك ثم ارجوك ان رأيت مني خطاء او ادنا من الخطاء فأخبرني
لكي اعدل ما اقترفته اناملي
واشكرك مره اخرى شكراً اعجز عن تعبيري له
فلا استطيع اللا ان اقول جزاك الله خيراً وبارك فيك ونفع بك الاسلام والمسلمين

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-21-2005, 04:36 PM
راجي الشهاده
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

اخي تلميذ السلف
تم التعديل بارك الله فيك وجزاك عني خير الجزاء واشكرك من صميم قلبي مرةً اخرى

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-21-2005, 07:59 PM
زائر
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزى الله خيرا كاتب الموضوع الاخت الفاضله
وجزى الله خيرا الاخوة الذين شاركوا
وشكرا خاصا للاخ تلميذ السلف زادك الله بسطة في العلم وهداني الله واياك سواء السبيل

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-21-2005, 11:15 PM
المنصور المنصور غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 15
معدل تقييم المستوى: 0
المنصور is on a distinguished road
افتراضي

[align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اللهم أني ادعوك كما دعاك الخليفة عمربن الخطاب الفاروق رضي الله عنه وأرضاه حين قال اللهم ارزقني شهادة في سبيلك

واجعل موتي في بلد رسولك .اللهم اكرمني انا وأخواني وأخواتي وأنلنا شرف الشهادة في سبيلك مقبلين غير مدبرين

اللهم ياحي ياقيوم يارحمن يارحيم ياودود ياذاالعرش المجيد يافعال لماتريد أسألك بأسمك الأعظم الذي اذا دعيت به أجبت

واذا سئلت به أعطيت أن ترزقني شهادة في سبيلك مقبل غير مدبر واجعل موتي في بلد رسولك محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.

قولوا آمين يااخواني وأخواتي جزاكم الله خير الجزاء وجمعني وإياك في جنة الفردوس على سرر متقابلين إنه ولي ذلك والقادر عليه .

المنصور بإذن الله تعالى[/align]

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-23-2005, 08:36 PM
إبنة الخنساء إبنة الخنساء غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 59
معدل تقييم المستوى: 16
إبنة الخنساء is on a distinguished road
افتراضي

اللهم آمين.

الحمدلله ,, وجزيتُم خيرا وأنار الله دربكم ..بنور من عنده إنه سميع قريب مجيب ..

الأخت الحبيبه ميرفت أطال الله عمرك على طاعته .. هذه الأبيات أظنها والله أعلم للأمام الشافعي رحمه الله
.. لكن أسم المغيث وضعته بدل الفرد .. جزاك الله خيرا ولا حرمنا وإياكم رحمته الخاصه والزياده ..

.........
لقد سمعت عن محاضره للشيخ محمد صالح المنجد حفظه الله ورعاه بعنوان ماذا يحدث تحت الأرض قد قصت لي أخت
بعض منها .. أظنها تُغني عن أسألتي ... والله أعلم ... أحببت أن أدلكم عليها ...
وفق الله الجميع لما يحبه ويرضا أما شكرنا لأخونا في الله تلميذ السلف .. لايليق فاللهم شكرك له اللهم آمين.


التعديل الأخير تم بواسطة إبنة الخنساء ; 11-24-2005 الساعة 10:47 PM
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-26-2005, 12:59 PM
د/ابو بلال د/ابو بلال غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 21,069
معدل تقييم المستوى: 38
د/ابو بلال is a jewel in the roughد/ابو بلال is a jewel in the roughد/ابو بلال is a jewel in the rough
افتراضي

بارك الله فيكم


بارك الله في من نشر هذا النشيد ..المبكي جدا .. خاصة لمن دخل سجون المجرمين يوما...اللهم فك اسرهم..واربط على قلوبهم..واحفظهم بما حفظت نبيك يوسف عليه السلام0

الآن نشيد [ سجين العراق ] رائع ومؤثر للغاية


http://www.uploading.com/?get=JDH7OYQ8

http://getfile.biz/11267

أختر أحدى الروابط أعلاه لتحميل نشيد سجين العراق ( مؤثر للغاية )

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.