منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > نزهة الأخوان > النثر و الشعر و الخواطر الطيبة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-08-2007, 08:08 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,552
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي أنا ونفسي وسلامات جاري!!

بسم الله الرحمن الرحيم
أمشي في العادة في طريقي وقد أطرقت رأسي وقلما ما أنتبه إلى ما يجري حولي في الشارع وذلك لسببين:
أولاهما حتى أتلافى البحلقة في بعض نساء هذه الأيام اللواتي تمشين في الشارع وكأنهن يعتبرن كل من يمشي في الشارع من محارمهن أو إخوتهن بالرضاعة، فترى إحداهن ترتدي ما خف حمله على بدنها وثقل وزره على ناظرها
وثانيهما: أني أحب عندما أكون ماشياً أن أطرق رأسي وأفكر، أفكر في كل شيء وبأي شيء، إبتداءاً من الطبخة التي سأشتريها للبيت وإنتهاءاً بأخبار العراق وفلسطين
ولأن هذا حالي فإني قلما ما أنتبه إلى جيراني ، بل أمضي في طريقي غير مكترث ، إلى أن جاء ذلك اليوم الذي صادفت به جاري وهو واقف عند باب دكانه وقد أعطى طرفه الأيمن إلى الشارع و ينظر من طرف عينه اليمنى وقد لبس نظارته الغامقة التي تخفي كثيراً من معالم وجهه وتعطي انطباعا أن هذا الرجل يكتنفه شيء من الغموض
ألقيت على الرجل السلام عندما أصبحت أمام متجره وهنا قام جاري بعمل شيء لم يخطر في بالي، إذ أن الرجل رد علي التحية بحفاوة بالغة لم أتوقعها ، فمعرفتي بالرجل ليست وطيدة وبالكاد علاقتي معه مقتصرة على التحية وردها فحسب، ولكن الرجل دعاني أن أدخل دكانه وأشرب فنجاناً من القهوة ، ولأني لست اجتماعي بطبعي فقد اعتذرت منه متعللاً بأن لدي بعض الأعمال التي علي أن أنجزها، فما كان منه إلا أن أمسك بتلابيبي وجرني جراً لدكانه وهو يقول:
والله لتدخلن، ادخل يا رجل ادخل العمر يخلص والعمل لا يخلص،
وشيء من هذا الكلام، فدخلت وسط حفاوة بالغة من الرجل الذي أخذ يبادلني الأحاديث ويظهر حفاوة وحسن ضيافة حتى أمضيت عنده قرابة الساعة وخرجت من عنده مسروراً محبوراً بهذه الزيارة0
مؤكد أنكم الأن تقولون: وماذا يعني!! ، وأين الغرابة في هذا الكلام!!، الرجل دعاك وأنت لبيت الدعوة!!، سامحك الله يا أبا ذر الشمالي تضيع وقتنا على كلام فاضي، ما لنا نحن ولجارك!!
ولكن مهلاً فالقصة لم تنتهي بل هي بدأت للتو ، إذ أن أخوكم بالله وبعد هذه الزيارة قمت بتوبيخ نفسي توبيخاً لن تنساه ما حييت وأنا أقول لها: يا نفس ألا تخجلين، لم أنت منطوية هكذا، ما ضرك لو أنك أمرتني أن ألقي التحية على الناس وأنا أسير، لقد جعلتني أخجل من نفسي( أي منك) من شدة ما أظهر هذا الجار من حفاوة لي وأنا الذي ما كنت أكترث له0
الخلاصة أني قد وبختها والمسكينة(أي نفسي) احمر وجهها خجلاً ووعدتني ألا تعاود الكرة وأن تسلم على كل الناس 0
وبعد يومين لا أكثر صادف أن مررت من أمام دكان جاري وكان يجلس كعادته على كرسي وراء طاولته وهو يرمق المارين من أمامه من طرف عينه اليمنى، وهنا رأت نفسي أن الوقت ملائم حتى تبيض صفحتها وتظهر مودتها للناس ، فما كان مني إلا أن اقتربت من أمام دكان جاري ونظرت إليه وقد رسمت على شفتي ابتسامة ودية ورفعت يدي ملوحاً ومسلما، ولكن الرجل ظل ينظر إلي ولم تتغير ملامحه وكأنه لا يراني مع أنه ينظر إلي، وهنا اقتربت أكثر ووقفت أمام دكانه وأخذت ألوح له مبتسماً ولكن ما راعني أن الرجل بقي ينظر إلي من طرف عينه دون اكتراث وكأنه يتعمد إهانتي ، بل ما زاد حنقي وغضبي أن الرجل أشاح وجهه عني وكأنه يقول لي ( إياك أن تدخل ، تفضل من غير مطرود)
الحق أقول لكم أني مضيت وقد امتزجت مشاعر الغضب والخجل عندي ورأت نفسي ( الأمَارة) الفرصة سانحة حتى توجه لي اللكمات بدل الكلمات وهي تعنفني قائلة:
أرأيت يا أبا ذر، إن الناس لا يستحون، وقليل منهم الذين يفقهون، هذا الذي وبختني من أجله وجعلتني أشعر بعذاب الضمير من أجله بل وجعلتني أغير سياستي في الحياة من أجله، انظر ماذا فعل ، لقد رآك بأم عينه وأنت تلقي التحية عليه فأعرض عنك ولم يكلف خاطره أن يرد التحية، مسكين أنت يا أبا ذر، تصور أن أحد المارين رأى ما حدث وكيف أنك تهين نفسك( أي أنا) عندما تتوجه بالسلام عليه وهو يعرض عنك ، أتدري ماذا سيقول، سيقول أنك غليظ أو سمج والرجل يريد أن يتخلص منك بأي طريقة ويتفرغ إلى عمله
ثم ألم ترى إلى نظرته تلك وكيف يرمق الناس من طرف عينه، ألا تشعر أن هذه النظرة نظرة استعلائية وفيها الكثير من الغرور
صدقني يا أبا ذر إن الرجل أراد في المرة السابقة أن يمضي بعض الوقت لذلك دعاك ، حتى يتسلى ويقتل الوقت، أما الأن وبعد أن أخذ حظه من تمضية الوقت معك رمقك بهذه النظرة وما عاد يريدك
أرجوك يا أبا ذر دعني أتصرف في حياتي ولا تجعل من نفسك واعظاً في المرة القادمة0
الحق أقول لكم أني قد شعرت بالخجل الشديد من نفسي فلقد عرضتها إلى ما لا تحب وقلت لها:
صحيح أنك نفس أمارة بالسوء ولكن كلامك منطقي وفيه الكثير من الصحة، حقاً لقد ظننت الخير بهذا الجار ولكنه تبين لي أنه رجل مغرور وغريب الأطوار، اهدئي يا نفس ولا تنزعجي ففي المرة القادمة لن ألقي له بالاً ولن أسلم عليه0
وبالفعل فلقد أصبحت أمر من أمام دكانه فأطرق رأسي ولا ألتفت إليه ، وبعد عدة أيام وبينما أنا أسير في طريقي وقد مررت من أمام دكانه تفاجئت به وهو واقف أمام دكانه يرمقني من طرف عينه وعندما رآني رسم ابتسامة عريضة على وجهه وبادرني بالقول
-إلى أين يا جار
فأجبته وأنا أخفي من وجهي علامات الامتعاض
- لدي بعض الأعمال يا جار
- لا بد أن تشرب عندي فنجاناً من القهوة
- أعفني يا جار فلدي بعض الأشغال0000
- لا أشغال ولا أبغال ستشرب قهوة يعني ستشرب قهوة
ومد الرجل يده وانتزعني انتزاعاً وهو يأهل ويسهل بي وأدخلني دكانه وأمر أجيره أن يذبح لي فنجاناً من القهوة
الحق أقول لكم أني قد دهشت من تصرفه فمنذ أيام يشيح بوجهه عني وها هو الأن يحسن ضيافتي ، أردت أن أفتح معه الموضوع ولكني نظرت إلى وجهه المليء بالمودة وإلى ابتسامته العريضة التي تنم عن صدق المحبة وهو ينظر إلي من طرف عينه كعادته فلم أشأ أن أعكر صفو المودة بأحاديث العتاب والملامة ، فتصرفت على سجيتي وبادلت الرجل المودة وأخذت أشاطره الحديث وخرجت من عنده مكرماً معززا، وما أن خرجت حتى صببت على نفسي التعنيف والتوبيخ صبا وأنا أقول لها:
ستوردينني المهالك يا نفس من كثر ظنك بالناس ظن السوء، ويحك ألا تستحين ، بسرعة وبدون مقدمات أمرتني أن أقطع علاقتي بالرجل وألا أسلم عليه ، وأنا المغفل سرعان ما أطعتك دون أن أفهم السبب الذي دعا الرجل أن يتصرف في المرة السالفة هذا التصرف ويشيح وجهه عني ، ويحك يا نفس أننا مأمورون أن نلتمس العذر لإخواننا لا أن نكيل لهم التهم ، لعل الرجل لم ينتبه لي عندما ألقيت التحية عليه
لعل أمراً من أمور العمل شغله وجعله لا ينتبه لقدومي
لعل لعل لعل ، أرجوك يا نفس دعي عنك ظن السوء ولا تتدخلي في المرة القادمة واتركيني أعيش في مرضاة ربي0
خجلت نفسي كثيراً ولم تنبس ببنت شفة ووعدتني خيراً وأنها لن تتدخل فيما لا يعنيها
ولكني بعد عدة أيام عادت الكرة نفسها فلقد مررت من أمام دكان جاري وأحببت أن ألقي السلام ولكن الرجل غريب الأطوار فعل معي مثل ما فعل في المرة السابقة، فلقد ظل ينظر إلي من طرف عينه وهو جالس في كرسيه من غير أن يكلف خاطره برد السلام ، شعرت بإحراج شديد وهممت أن أدخل دكانه وأهجم عليه قائلاً: ما بالك يا رجل !! أمجنون أنت؟؟ مرة ترحب بي وتسحبني سحباً إلى دكانك ومرة تتجاهل سلامي وتشيح وجهك عني، هممت أن أفعل ذلك لولا أن نفسي زجرتني قائلة:
يا رجل امض ، امض وكفاك ذلاً وهواناً ، ماذا حل بك يا أبا ذر والله ما كنت أعرفك تهين نفسك ( أي أنا) بهذا الشكل، الرجل لا يريدك ويبدو أنه يلعب بك وبمشاعرك، وأنت تترك له الحبل على الغارب من غير أن تردعه، امض يا أبا ذر إلى شأنك وإياك أن تعود مرة أخرى إلى هذا الرجل، حتى إذا سلم عليك فعامله بالمثل ولا ترد عليه السلام بل أدر وجهك عنه كما فعل هو معك0
أقنعتني نفسي فقررت أن أطاوعها وصرت أمر من دكان الرجل وأتعمد النظر إليه وهو جالس في كرسيه ينظر كعادته من طرف عينه ثم أشيح بوجهي عنه بحركة انفعالية وكأني أريد أن أغيظه مثل ما أغاظني، وفي يوم رأيته واقفاً أمام دكانه فرمقته من طرف عيني ومضيت ولكن الرجل ناداني فتجاهلت نداءه فلحق بي وقال لي والابتسامة تعلو محياه
- ما بك يا جار ، أناديك فلا تجبني
فقلت له والغيظ بادي على وجهي: إني مشغول الأن ولا أستطيع مكالمتك، فقال لي
أريدك أن تدخل وتشرب فنجاناً من القهوة
-لا لا لا أستطيع يا جار ، أرجوك دعني الأن
- يا رجل أريد أن أريك جهاز الكومبيوتر الذي اشتريته، حتى تعطيني رأيك فيه
- لا يا جار فانا0000
- يا أخي لن تتأخر عن عملك، تعال ، تعال0
-ولكن0000000000
وجرني الرجل جراً كما تجر الذبيحة وأدخلني دكانه على غير رغبة مني وأمر أجيره أن يعد لنا فنجانان من القهوة ، أما أنا فقد بقيت متجهماً وقررت أن أعنفه لما قام به من إهانتي وعدم الرد على سلامي مع أنه كان ينظر لي وعينه في عيني ، وفجأة وقبل أن أبدأ بالكلام وإذ بالرجل يخلع نظارته ليمسحها فإذ بي أرى أن عينه اليمنى فيها شيء غير طبيعي فبادرته بالقول:
- خير إن شاء الله يا جار ما بها عينك
فارتسمت على وجهه علامات الدهشة وقال لي وهو ما زال يمسح نظارته:
- ألا تدري يا جار أن عيني اليمنى زجاجية
- زجاجية!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
- نعم، لقد فقدت عيني منذ سنوات طويلة وأنا الأن أضع هذه العين الزجاجية ، أتدري يا جار هذا الأمر يسبب لي بعض المتاعب فأنا لا أرى جيداً بل الأدهى من ذلك أن كثيرين يظنون أني إنسان متعجرف فكثيراً ما يمر من أمام دكاني أناس ويلقون السلام علي وهم يظنون أني أراهم بينما أكون أنا أنظر إلى الجهة الأخرى 0
خرجت من عند جاري وأنا أكاد أن أصب جام غضبي على نفسي التي همست في أذني وباستحياء
-أبا ذر0000
- ولا كلمة 00ولا حرف00ماذا أقول لك إذا شتمتك شتمتني وإذا دعوت عليك دعوت علي
- رويدك يا أبا ذر ، فمن أين لي أن أعرف أن الرجل لا يرى بعينه اليمنى وأنها زجاجية؟
- اخرسي ولا تتفوهي بكلمة، يا نفس ويحك متى تتقين، متى تخشعين، متى ترتدعين، يا نفس الأمارة بالسوء متى تصبحين مطمئنة، كلما نصحتك أكثر كلما زدت في تيهك أكثر، كلما أمرتك بالعمل الصالح زدت أكثر بالفعل الطالح، يا نفس إن وعد الله حق وإن الساعة آتية لا محالة فاخشي من ربك ولا تورديني المهالك
أحست نفسي بتأنيب الضمير ووعدتني ألا تعود إلى مثلها مرة أخرى وأن تكون نفساً مطمئنة تأمرني بالطاعة وفعل الخيرات، سررت من نفسي وقلت لها:
- حسناً بعد هذه التجربة لا بد أن يتغير حالك، والأن أيتها النفس الصالحة دعينا نأخذ قسطاً من الراحة بعد هذه التجربة ، ما رأيك أن نقوم بزيارة لأبي ربيع فمنذ مدة لم أراه
وهنا ارتعدت فرائصها وزمجرت وأرعدت وأزبدت وهي تقول
-ما أشد حمقك يا أبا ذر ، أبا ربيع، تريد أن تذهب لعند أبي ربيع، يا رجل إن الرجل لا يزورك ولا يتردد إلى بيتك وأنت تريد زيارته، ثلاث مرات ذهبت لزيارته وهو لم يكلف خاطره أن يرد لك الزيارة، ما بك يا أبا ذر لماذا أنت مصر على الإهانة، متى تتعلم أن تكون لك عزة نفس، ثم أما لاحظت أنه في المرة الأخيرة عندما قمت بزيارته كيف أمضى الجلسة وهو يتثاءب، أتدري ما معنى أن يتثاءب صاحب الدار بوجه ضيوفه، هذا يعني أنه يقول لهم ( رحم الله من زار وخفف) يا رجل إلى متى وأنت تتعمد إهانتي، أخشى أي يطيش عقلك و تقوم بزيارة أبي أحمد أيضاً، هذا الذي لم يكلف خاطره أن يقوم بزيارتك ويهنئك على مولودتك الجديدة، مع أنك عندما ولدت امرأته ورزق بإبنه أحمد لم تتأخر بتهنئته واشتريت له هدية كلفتك الشيء الفلاني مع أنه ذهب لعند أبي محمد ولم يأتي لعندك مع أنك000000000000
السلام عليكم




-

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-08-2007, 09:42 PM
الجريح الجريح غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 417
معدل تقييم المستوى: 14
الجريح is on a distinguished road
افتراضي

سبحان الله

جزاك الله خير

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-08-2007, 10:24 PM
ضيف2 ضيف2 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 1,959
معدل تقييم المستوى: 16
ضيف2 is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-08-2007, 11:02 PM
أبو البراء أبو البراء غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,631
معدل تقييم المستوى: 0
أبو البراء is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يعلم الله يا اخي انني دائما اسيء الظن في الاصحاب والاقارب ولا اوجد العذر لهم
وهذا بسبب وساوس الشيطان بنا
او ربما بسبب اننا كنا في الماضي نحسن الظن في البعض ثم نتفاجأ بأننا كنا مخطأين.....
فأصبحنا نقدم سوء الظن على حسن الظن من واقع تجربتنا
او ربما بسبب حفظنا لهذا الحكمه كما يعتبرها البعض((اتقي شر من احسنت اليه))
وايضا((احذر عدوك مره واحذر صاحبك الف مره))
فسوء الظن قد يصيب
قال تعالى((ان بعض الظن اثم))
تدبر الايه جيدا((بعض الظن)) وليس كله
ولكن الصحيح ان لايكون سوء الظن هو الاساس منا بل نوزن الامور بالعقل
فالشخص الذي عرف بألتزامه بالصلوات الخمس في المسجد في وقتها ...فأنا احسن الظن به دائما
اما من عرف بفسقه فلا احسن الظن به......وهذا امر فطري لا نتحكم به
بارك الله فيك اخي ابو ذر

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-08-2007, 11:29 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,552
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي

أخي الجريح وأخيcocoبارك الله بكما وجمعنا في جنات ونهر إنه على ذلك قدير
أخي أبو البراء بارك الله بك ورزقني وإياك حسن الظن بالناس، لقد وضعت يدك على شطر من المغزى من قصتي فقد كنت أريد أن أوصل بما جرى معي أن نحاول دوماً أن نحسن الظن بالناس وأن نلتمس لهم الأعذار إلا من كان واضح كما تفضلت فسقه وغيه، أما الشطر الأخر الذي أردت أن أوصله أن نحاول ما استطعنا أن نتغلب على أنفسنا وأن نروضهاعلى طاعة الله
لقد أردت أن أوصل فكرتي من واقع تجربتي في الحياة وبأسلوب قصصي لإعتقادي أن مثل هذا الأسلوب قد يكون محبباً وقريباً من النفس على عكس لو أوصلته بقالب جاف
السلام عليكم

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-09-2007, 01:47 AM
قوس السداد قوس السداد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 3,525
معدل تقييم المستوى: 18
قوس السداد will become famous soon enough
افتراضي

أبو ذر القصة ذات مغزى و جميلة و واقعية بس صح أن القهوة ما تشرب الا من عند جارك صاحب الدكان الطيب .... ,لكن الحين أروح و أذبح لي فنجان قهوة أنا كمان و أشربه و أنا أتصفح المنتدى




رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-09-2007, 01:48 AM
قوس السداد قوس السداد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 3,525
معدل تقييم المستوى: 18
قوس السداد will become famous soon enough
افتراضي


التعديل الأخير تم بواسطة قوس السداد ; 07-09-2007 الساعة 01:53 AM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-09-2007, 01:49 AM
قوس السداد قوس السداد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 3,525
معدل تقييم المستوى: 18
قوس السداد will become famous soon enough
افتراضي

بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-09-2007, 10:12 AM
abo sfyan abo sfyan غير متصل
المشرف العام ومؤسس المنتدى رحمه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 3,256
معدل تقييم المستوى: 10
abo sfyan تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الأخ الفاضل أبو ذر
جزاك الله كل خير و بارك فيك
قصة تحاكي الواقع الذي نعيشه و بصدق
لقد رُفعت الألفة بين الناس كما أخبر الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم
حتى أصبح أحدنا يقدم سوء الظن , و ما اسرع ما نجد المبررات لذلك
بارك الله فيك و نفعنا بعلمك
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

__________________
يَا أَيُّهَا الَّذِين َآمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لاَيَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَىاللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَاأَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-09-2007, 10:25 AM
إلياس إلياس غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 125
معدل تقييم المستوى: 13
إلياس is on a distinguished road
افتراضي

ماشاء الله تبارك الله

قصة رائعة جداً يا أخي ولقد أجبرتني بأسلوبك الشيق على قرائتها كاملة

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 07-09-2007, 10:50 AM
الشيبه الشيبه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 2,566
معدل تقييم المستوى: 0
الشيبه will become famous soon enough
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الأخ الفاضل أبو ذر
جزاك الله كل خير و بارك فيك
قصة تحاكي الواقع الذي نعيشه و بصدق
لقد رُفعت الألفة بين الناس كما أخبر الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم
حتى أصبح أحدنا يقدم سوء الظن , و ما اسرع ما نجد المبررات لذلك
بارك الله فيك و نفعنا بعلمك
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-09-2007, 01:51 PM
أبو البراء أبو البراء غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 1,631
معدل تقييم المستوى: 0
أبو البراء is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة soull-1 مشاهدة المشاركة
البرنامج الذي دليتينا عليه للأيقونات يبدوا انه جميل وسأستعمل بعض ايقوناته مستقبلا ان شاء الله

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 07-09-2007, 02:55 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,552
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي

الأخت سيئول بارك الله بك وأشكرك على حسن الإهتمام وعلى صورة الفنجان لقد رأيتها صباحاً فسال لعابي على فنجان قهوة
الأخ أبو سفيان أشكر لك هذا الإهتمام وهذا المرور الطيب وهو شرف لي وحقاً لقد أصبحنا وللأسف نسيء الظن بإخواننا أسأل الله أن يهدينا ويردنا رداً جميلا
الأخ إلياس بارك الله بك وكلمتك هذه أدخلت إلى قلبي السرور أتدري لماذا، لأني عندما أكتب مشاركة ما أقوم بقرأتها أكثر من خمس مرات وكل مرة أنقح وأغير و أبدل حتى تستقر على الوضع النهائي وعندما أقوم بتنزيلها إلى المنتدى يخفق قلبي وبشدة وأكون متوتراً لأني لا أعرف إن كان الأخوة الأعضاء ستروقهم أم لا وإن كانوا سيرونها جيدة أم سيئة فعندما أقرأ مثل كلماتك يدخل إلى قلبي السرور وأحمد الله تعالى أنه قد وفقني وأن بعض الأخوة الأعضاء قد نالت إعجابهم
أخي الشيبة بارك الله بك ومرورك الكريم شرف لي
أيها الأخوة إن مروركم هذا هو وسام في صدري أسأل الله تعالى أن يجمعنا على طاعته وأن يهدينا سواء السبيل
السلام عليكم

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.