منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 09-17-2018, 01:13 PM
سراقة سراقة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 306
معدل تقييم المستوى: 0
سراقة is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: اتقوا دعوة المظلوم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خاب كل جبار عنيد مشاهدة المشاركة
الظلم طريق فرعون موسي عليه السلام

(وَلِلَّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَاَ )

الرّحمان الرّحيم المَلِك القُدّوس السّلام المُؤمن المُهَيْمِن العزيز الجبّار المُتَكَبِّر الخالق البارئ المُصَوِّر الغفّار القهّار الوهّاب الرزّاق الفتّاح العليم القابض الباسط الخافض الرّافع المُعِزّ المُذِلّ السّميع البصير الحكم العدل اللطيف الخبير الحليم العظيم الغفور الشّكور العليّ الكبير الحفيظ المُقيت الحسيب الجليل الكريم الرقيب المجيب الواسع الحكيم الودود المجيد الباعث الشّهيد الحقّ الوكيل القوي المتين الوليّ الحميد المُحصي المُبدئ المُعيد المُحيي المُميت الحيّ القيّوم الواجد الماجد الواحد الأحد الصّمد القادر المُقتدر المُقدِّم المُؤخّر الأوّل الآخر الظّاهر الباطن الوالي المُتعالي البرّ التّوّاب المُنْتَقِم العفُو الرّؤف مالك المُلك ذو الجلال والإكرام المُقسط الجامع الغنيّ المُغْني المانع الضّار النّافع النّور الهادي البديع الباقي الوارث الرّشيد الصّبور
للظلم عواقب سيئة على الأمم والأفراد، وهو خُلق ذميم، وذنب عظيم، يحيل حياة الناس إلى شقاء وجحيم، ويأكل الحسنات، ويجلب الويلات على المجتمعات، قال الله تعالى: { وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً }(الكهف:59) . ولشدة خطر الظلم وعظيم أثره كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يكثر من الاستعاذة منه فيقول: ( وأعوذ بك أن أَظلِم أو أُظلم ) رواه النسائي .

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 09-17-2018, 01:14 PM
سراقة سراقة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 306
معدل تقييم المستوى: 0
سراقة is an unknown quantity at this point
افتراضي رد: اتقوا دعوة المظلوم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خاب كل جبار عنيد مشاهدة المشاركة
ثبت ان رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا على الذين غرروا بأصحابه ثلاثين صباحا
للظلم عواقب سيئة على الأمم والأفراد، وهو خُلق ذميم، وذنب عظيم، يحيل حياة الناس إلى شقاء وجحيم، ويأكل الحسنات، ويجلب الويلات على المجتمعات، قال الله تعالى: { وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً }(الكهف:59) .
ولشدة خطر الظلم وعظيم أثره كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يكثر من الاستعاذة منه فيقول: ( وأعوذ بك أن أَظلِم أو أُظلم ) رواه النسائي .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.