منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > مذاهب و أديان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-11-2010, 02:47 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي فضح عدو الله ابن عربي.

خاص بالمفكرة: بين شيخ الإسلام ابن تيمية وابن عربي [3/3]


وبنى ابن عربي كتاباته كلها على الثعلبية والمكر والخداع, وذلك بتحريف الكلم عن مواضعه تحريفًا معنويًا للقرآن الكريم والحديث الشريف، والكذب وادعاء العلم الإلهي، والرؤى، والاطلاع على ما لم يطلع عليه أحد من الخلق سواه، مع ادعائه العلم والدين والتقوى والصدق، وقد لا يوجد على البسيطة كلها من هو أكذب منه. ووالله إني عندما أقرأ كتابه وأقارن بين ما قاله إبليس في أول أمره عندما امتنع عن السجود لآدم، واستكبر وأبى, فلعنه الله إلى يوم القيامة, وإن عليك لعنتي إلى يوم يبعثون, وبين هـذا الكذاب الأفاك الذي قال عن الله وفي الله ما لم تقله اليهود والنصارى ولا مشركو العرب والعجم, فأرى أن إبليس في وقت لعن الله له، كان أخف ذنبًا وجرمًا، وإن كان قد أصبح بعد ذلك هو محرك الشرك كله وباعثه، وابن عربي وأمثاله وإن كانوا غرسًا من غراس إبليس اللعين, فإنهم قد فاقوا بكفرهم وعنادهم وعتوهم وقولهم العظيم علـى الله ما لم يقله إبليس، فإن إبليس كان يفرّق بين الخالق والمخلوق، وبين الرب الإله القوي القاهر، وبين المخلوق الضعيف الفقير المحتاج إلى إلهه ومولاه، وأما ابن عربي هذا ومن على شاكلته فقد جعلوا إبليس وجبريل والأنبياء والكفار والأشقياء، وكل هذه المخلوقات هي عين الخالق, وأنه ليس في الوجود غيره، يخلق بنفسه لنفسه، وأنه ليس معه غيره، وأن الكفر والإيمان، والحلال والحرام، والأخت والأجنبية، وإتيان النساء، وإتيان الذكور شيء واحد، وكل هذا عين الرب وحقيقته وأفعاله - فتعالى الله عما يقولون علوًا كبيرًا - ونستغفره سبحانه وتعالى من ذكر أقوالهم ونقل كفرهم، ولكننا نفعل ذلك لأن هؤلاء المجرمين هم عند كثيـر من الحمقى المغفلين والزنادقة المخادعين هم عندهم أولياء الله الصالحين.

وقد قام علماء المسلمين الصادقين في كل وقت يردون إفك هؤلاء المجرمين.

ابن تيمية يرد على إفك ابن عربي وعقيدته وحدة الوجود:

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - فيهم: 'حتى يبلغ الأمر بأحدهم إلى أن يهوى المردان، ويزعم أن الرب تعالى تجلى في أحدهم، ويقولون: هو الراهب في الصومعة؛ وهذه مظاهر الجمال؛ ويقبل أحدهم الأمرد، ويقول: أنت الله. ويذكر عن بعضهم أنه كان يأتي ابنه، ويدعي أنه الله رب العالمين، أو أنه خلق السماوات والأرض، ويقول أحدهم لجليسه: أنت خلقت هذا، وأنت هو، وأمثال ذلك.

فقبح الله طائفة يكون إلهها الذي تعبده هو موطئها الذي تفترشه؛ وعليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منهم صرفاً ولا عدلاً.

ومن قال: إن لقول هؤلاء سرًا خفيًا وباطن حق، وأنه من الحقائق التي لا يطّلع عليها إلا خواص خواص الخلق: فهو أحد رجلين – إما أن يكون من كبار الزنادقة أهل الإلحاد والمحال، وإما أن يكون من كبار أهل الجهل والضلال. فالزنديق يجب قتله، والجاهل يعرف حقيقة الأمر، فإن أصر على هذا الاعتقاد الباطل بعد قيام الحجة عليه وجب قتله.

ولكن لقولهم سر خفي وحقيقة باطنة لا يعرفها إلا خواص الخلق. وهذا السر هو أشد كفرًا وإلحادًا من ظاهره؛ فإن مذهبهم فيه دقة وغموض وخفاء قد لا يفهمه كثير من الناس'. [الفتاوى 2/378:379].

ويقول أيضًا شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله-: 'وأقوال هؤلاء شر من أقوال اليهود والنصارى، فيها من التناقض من جنس ما في أقوال النصارى, ولهذا يقولون بالحلول تارة، وبالاتحاد أخرى، وبالوحدة تارة، فهو مذهب متناقض في نفسه، ولهذا يلبسون على من لم يفهمه. فهذا كله كفر باطنًا وظاهرًا بإجماع كل مسلم، ومن شك في كفر هؤلاء بعد معرفة قولهم ومعرفة دين الإسلام, فهو كافر كمن يشك في كفر اليهود والنصارى'. [الفتاوى 2/368].

وقال أيضًا: 'ولا يتصور أن يثني على هؤلاء إلا كافر ملحد، أو جاهل ضال'. [الفتاوى 2/367].

ولما سئل شيخ الإسلام عن كتاب فصوص الحكم قال: 'ما تضمنه كتاب 'فصوص الحكم' وما شاكله من الكلام: فإنه كفر باطنًا وظاهرًا؛ وباطنه أقبح من ظاهره. وهذا يسمى مذهب أهل الوحدة، وأهل الحلول، وأهل الاتحاد. وهم يسمون أنفسهم المحققين. وهؤلاء نوعان: نوع يقول بذلك مطلقًا، كما هو مذهب صاحب الفصوص ابن عربي وأمثاله: مثل ابن سبعين، وابن الفارض، والقونوي والششتري والتلمساني وأمثالهم ممـن يقول: إن الوجود واحد، ويقولون: إن وجود المخلوق هو وجود الخالق، لا يثبتون موجودين خلق أحدهما الآخر، بل يقولون: الخالق هو المخلوق، والمخلوق هو الخالق. ويقولون: إن وجود الأصنام هو وجود الله، وإن عبّاد الأصنام ما عبدوا شيئًا إلا الله. ويقولون: إن الحق يوصف بجميع ما يوصف به المخلوق من صفات النقص والذم.

ويقولون: إن عبّاد العجل ما عبدوا إلا الله، وإن موسى أنكر على هارون لكون هارون أنكر عليهم عبادة العجل، وإن موسى كان بزعمهم من العارفين الذين يرون الحق في كل شيء، بل يرونه عين كل شيء، وأن فرعون كان صادقًا في قوله: أنا ربكم الأعلى, بل هو عين الحق، ونحو ذلك مما يقوله صاحب الفصوص. ويقول أعظم محققيهم: إن القرآن كله شرك؛ لأنه فرّق بين الرب والعبد؛ وليس التوحيد إلا في كلامنا.

فقيل له: فإذا كان الوجود واحدًا، فلم كانت الزوجة حلالاً والأم حرامًا؟! فقال: الكل عندنا واحد، ولكن هؤلاء المحجوبين قالوا: حرام. فقلنا: حرام عليكم'. [الفتاوى 2/364: 365].

وقال ابن تيمية أيضًا: 'وقد صرّح ابن عربي وغيره من شيوخهم بأنه هو الذي يجوع ويعطش، ويمرض ويبول ويَنكح ويُنكح، وأنه موصوف بكل عيب ونقص؛ لأن ذلك هو الكمال عندهم، كما قال في الفصوص؛ فالعلي بنفسه هو الذي يكون له الكمال الذي يستقصى به جميع الأمور الوجودية، والنسب العدمية: سواء كانت ممدوحة عرفًا وعقلاً وشرعًا، أو مذمومة عرفًا وعقلاً وشرعًا وليس ذلك إلا لمسمى الله خاصة'. [الفتاوى 2/265].

ويعتذر شيخ الإسلام عن الإفاضة في بيان عقيدة هؤلاء القوم والتحذير منهم قائلاً: 'ولولا أن أصحاب هذا القول كثروا وظهروا وانتشروا، وهم عند كثير من الناس سادات الأنام، ومشايخ الإسلام، وأهل التوحيد والتحقيق. وأفضل أهل الطريق، حتى فضلوهم على الأنبياء والمرسلين، وأكابر مشايخ الدين: لم يكن بنا حاجة إلى بيان فساد هذه الأقوال، وإيضاح هذا الضلال.

ولكن يعلم أن الضلال لا حد له، وأن العقول إذا فسدت لم يبق لضلالها حد معقول، فسبحان من فرّق بين نوع الإنسان؛ فجعل منه من هو أفضل العالمين، وجعل منه من هو شر من الشياطين، ولكن تشبيه هؤلاء بالأنبياء والأولياء، كتشبيه مسيلمة الكذاب بسيد أولي الألباب، وهو الذي يوجب جهاد هؤلاء الملحدين، الذين يفسدون الدنيا والدين'. [الفتاوى 2/357: 358].

وقال في وجوب إنكار هذه المقالات الكفرية، وفضح أهلها: 'فهذه المقالات وأمثالها من أعظم الباطل، وقد نبهنا على بعض ما به يعرف معناها وأنه باطل، والواجب إنكارها؛ فإن إنكار هذا المنكر الساري في كثير من المسلمين أولى من إنكار دين اليهود والنصارى، الذي لا يضل به المسلمون، لا سيما وأقوال هؤلاء شر من أقوال اليهود والنصارى وفرعون، ومن عرف معناها واعتقدها كان من المنافقين، الذين أمر الله بجهادهم بقوله تعالى: {جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ}, والنفاق إذا عظم كان صاحبه شرًا من كفار أهل الكتاب، وكان في الدرك الأسفل من النار.

وليس لهذه المقالات وجه سائغ، ولو قُدر أن بعضها يحتمل في اللغة معنى صحيحًا فإنما يحمل عليها إذا لم يعرف مقصود صاحبها، وهؤلاء قد عرف مقصودهم، كما عرف دين اليهود والنصارى والرافضة، ولهم في ذلك كتب مصنفة، وأشعار مؤلفة، وكلام يفسر بعضه بعضًا.

وقد علم مقصودهم بالضرورة، فلا ينازع في ذلك إلا جاهل لا يلتفت إليه، ويجب بيان معناها وكشف مغزاها لمن أحسن الظن بها، وخيف عليه أن يحسن الظن بها أو أن يضل، فإن ضررها على المسلمين أعظم من ضرر السموم التي يأكلونها ولا يعرفون أنها سموم، وأعظم من ضرر السُرّاق والخونة، الذين لا يعرفون أنهم سراق وخونة.

فإن هؤلاء: غاية ضررهم موت الإنسان أو ذهاب ماله، وهذه مصيبة في دنياه قد تكون سببًا لرحمته في الآخرة، وأما هؤلاء: فيسقون الناس شراب الكفر والإلحاد في آنية أنبياء الله وأوليائه، ويلبسون ثياب المجاهدين في سبيل الله، وهم في الباطن من المحاربين لله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ويظهرون كلام الكفار والمنافقين، في قوالب ألفاظ أولياء الله المحققين، فيدخل الرجل معهم على أن يصير مؤمنًا وليًا لله، فيصير منافقًا عدوًا لله'. [الفتاوى 2/359].

شبهات المدافعين عنه:

والمدافعون عن ابن عربي إما أن يكونوا جاهلين بحاله، أو هم على شاكلته في الكفر والزندقة, ومما دافعوا به عن قولهم: إن كلماته وعباراته جاءت على وجه الشطح والسكر وغلبة الوجد، أو أنها عبارات دقيقة ومعاني عميقة لا يعلمها إلا المتخصصون الراسخون في العلم, أو أنها مدسوسة عليه... وكل هذه الأقوال من الكذب والتلبيس.

فأما أنها شطح وغلبة سكر، وكتبها في غير صحو ووعي فكذب؛ فإنها كتب مدونة، مقسمة الأبواب منسقة الفصول, مسبوكة العبارة، ومن طالعها لم يشك في مكر وخبث مصنفها, وقد ملأ كل صفحة فيها بكفره.

وأما قولهم: كتب بلغة لا يفهمها إلا أهلها؛ فكذب مبين، فإنها مكتوبة شعرًا ونثرًا بعربية فصيحة بمعانٍ محددة ومفصلة, ظاهرها وباطنها الكفر والزندقة، ولا يخفى معناها إلا على جاهل لا علم له بلغة العرب، وقد علم ما فيها علماء الإسلام ممن قرءوها، وخبروها، وعلموا مراد صاحبها على الحقيقة.

ورحم الله نور الدين البكري الشافعي إذ يجيب على هذه الشبهة بقوله: 'وإن كان قائلها لم يرد ظاهرها فهو كافر بقوله ضال بجهله، ولا يعذر بتأويله لتلك الألفاظ إلا أن يكون جاهلاً للأحكام جهلاً تامًا عامًا ولا يعذر بجهله لمعصيته؛ لعدم مراجعة العلماء والتصانيف على الوجه الواجب من المعرفة في حق من يخوض في أمر الرسل ومتبعيهم, أعني معرفة الأدب في التعبيرات, على أن في هذه الألفاظ ما يتعذر أو يتعسر تأويله، بل كلها كذلك، وبتقدير التأويل على وجه يصح في المراد فهو كافر بإطلاق اللفظ على الوجه الذي شرحناه'. [مصرع التصوف ص 144].

وقال أبو حامد الغزالي: 'فإن الألفاظ إذا صرفت عن مقتضى ظواهرها بغير اعتصام فيه بنقل عن صاحب الشرع ومن غير ضرورة تدعو إليه من دليل العقل اقتضى ذلك بطلان الثقة بالألفاظ, وسقط به منفعة كلام الله تعالى وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم'. [إحياء علوم الدين 1/37].

وأما أنها مدسوسة عليه فكذب، وقد شهد معاصروه عليه بها، وما زال المدافعون عنه يفخرون بنسبة الفتوحات والفصوص إليه ويمتدحونه بها.

وقد ذكر الشيخ الأديب علي الطنطاوي - رحمه الله - حادثة طريفة في معرض رده على من أنكروا عليه بأنه يقول بكفر الكلام الموجود في كتب ابن عربي ما نصه: 'أما قوله في أنني لا أعرف شيئًا عن ابن عربي وعن عقيدة وحدة الوجود فأخبره ولا فخر في ذلك أن الذي جلب كتاب الفتوحات من قونيا ونقله من النسخة المكتوبة بخط ابن عربي نفسه والمخطوطة الآن في قونيا هو: جدنا الذي قدم من طنطا إلى دمشق سنة 1250هـ, فإن كان أخطأ فإني أسأل له المغفرة, وإنني قابلت مع عمي الشيخ عبد القادر الطنطاوي نسخة الفتوحات المطبوعة على هذا الأصل المنقول صفحة صفحة.. وأنا أستغفر الله على ما أنفقت من عمري في قراءة مثل هذه الضلالات'. [منقول من كتاب فتاوى علي الطنطاوي].

ما وراء إحياء أفكار ابن عربي:

قال الشيخ محمد الغزالي رحمه الله: 'وفي هذه الأيام يوجد تعاون بين قسم الدراسات الإسلامية في السوربون وبين المسئولين عن العلوم والآداب والفنون عندنا على إخراج كتاب الفتوحات المكية في بضعة وثلاثين سفرًا، في نسخ أنيقة فاخرة لتيسير تداولها بين الناس، ولنشر فكر ابن عربي الذي تحتاج إليه أوروبا في هذه الأيام...

والسعي لإحياء أفكار ابن عربي جزء من تضليل أمتنا وتعتيم الرؤية أمامها, أو هو عرض لدين مائع يسوي بين المتناقضات؛ إذ قلب ابن عربي – كما وصف نفسه - دير لرهبان وبيت لنيران وكعبة أوثان، إنه تثليث وتوحيد ونفي وإثبات.. هذا الكلام الغث هو قرة عين الصليبين وأمثالهم, وهو ما يراد الآن نشره على أوسع نطاق...

إن علماء الأزهر في العصر الأيوبي أنكروا تفكير هذا الرجل وحكموا بكفره وأودع السجن ليلقى جزاءه, لكن أصدقاءه نجحوا في تهريبه'. [تراثنا الفكري 72: 74].

وقال الباحث الموسوعي الدكتور عبد الوهاب المسيري: 'العالم الغربي الذي يحارب الإسلام، يشجع الحركات الصوفية. ومن أكثر الكتب انتشارًا الآن في الغرب مؤلفات محيي الدين بن عربي, وأشعار جلال الدين الرومي. وقد أوصت لجنة الكونغرس الخاصة بالحريات الدينية بأن تقوم الدول العربية بتشجيع الحركات الصوفية'. [http://www.elmessiri.com/ar]



وفي الختام نسأل الله أن يرينا الحق حقًا ويرزقنا اتباعه، ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه، اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون, اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.

http://islammemo.cc/2006/06/19/997.html

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-11-2010, 02:58 AM
قلب مؤمنه قلب مؤمنه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 5,030
معدل تقييم المستوى: 15
قلب مؤمنه will become famous soon enough
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

بارك الله فيك وسدد خطاك وجمعك فيمن تحب في جنة الخلد في حفظ الله اخي ورعايته

__________________
\
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-11-2010, 04:11 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,580
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

اقتباس:
أن العقول إذا فسدت لم يبق لضلالها حد معقول، فسبحان من فرّق بين نوع الإنسان؛ فجعل منه من هو أفضل العالمين، وجعل منه من هو شر من الشياطين،
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-11-2010, 04:18 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

هداك الله يا بن الخطاب

أوفي مثل عهذه الأوقات تنهش لحوم الموتى وهكذا نستقرأ العلم بأهواءنا يا ابن الخطاب ، وكلمة الحق أن الباطل ضعيف زائف خادع مهما ظهر وعلا على الحق ببهرجته وزيفه وعلينا أن لا ننخدع ببريق الباطل الزائف لأنه زائل لا محالة ويبقى الحق يسطع بنوره على الكون كله.
و الفكر الصوفي ضمن دائرة الفكر الإسلامي ، الذي هو نتاج اجتهادات رجالاته وأعلامه، هذه الاجتهادات البشرية قابلة للخطأ والصواب، والتصفية والتنقيح، وعرضه للأخذ والرد، وللقبول والنقد كحال غيرها من اجتهادات الفكر الإسلامي.
وقد أخذ الفكر الصوفي مناحي متعددة ومناهج شتى بعد مضي فترة على نشأته، لاسيما بعد ظهور التأليف فيه.
وقد اعتراه عبر رحلته الطويلة ما يعتري أي فكر أو اجتهاد بشري، وتعرض في مسيرته لشطحات وهنات وأقامت ضده جماعة من العلماء والفقهاء في شتى الأعصار والأمصار ينتقدون ويدحضون ويفندون، مابين مستقل ومستكثر.
وقد استر الفكر الصوفي ردهة من الزمن يخيم على كلكله الجمود والتعصب مما نتج عنه بعض الانحرافات والحيدة عن الطريق، واستغلت مفاهيمه استغلالاً سيئاً مما أثر على مقصوده وهدفه الذي قام في الأساس من أجله.
وقد قيض الله عز وجل للفكر الصوفي علماء أفذاذاً جمعوا بين الفقه في الدين ورسوخ العلم فيه من جهة، والانخراط في سلك الفكر الصوفي والتأثر به واستيعابه استيعاباً كاملاً من جهة أخرى، فحملوا راية التجديد لهذا الفـكر
كما أن على الصوفي أن يؤسس سلوكه وإصلاح باطنه على هدى الشرع ونور دلائله.
يبين الشيخ زروق رحمه الله في القاعدة الثامنة والعشرين مراتب طلب العلم وشرط كـل،
فيقول : "لكل شيء وجه، فطالب العلم في بدايته شرطه الاستماع والقبول، ثم التصور والتفهم، ثم التعليل والاستدلال؟، ثم العمل والنشر. ومتى قدم رتبة عن محلها حرم الوصول لحقيقة العلم من وجهها".
ثم يبين ، رحمه الله، ما يلزم طالب العلم تفهمه وتمثله من أمور ، فيقول في القاعدة التاسعة والعشرين نقلاً عن ابن العريف: "لابد لكل طالب علم حقيقي من ثلاثة أشياء: احدها: معرفة الإنصاف، ولزومه بالأوصاف.
وضبط العلم بقواعده مهم حيث تضبط مسائله وتفهم معانيه، وترك مبانيه، وتنفي الغلط من دعواه، وتهدي المتبصر فيه، وتعين المتذكر عليه، وتقيم حجة المناظر، وتوضح المحجة للناظر، وتبين الحق لأهله والباطل في محله .
وهنا يأتي في ذهن طالب الحق والعلم سؤال: كيف، تأتي بشيء لم يأت به الأوائل؟ وكيف تخالف أمراً جرت عليه العادة؟ واستقر عليه الحال؟
يجيب الشيخ زروق في القاعدة التالية للقاعدة السابقة بتأدب تام، فيقول:"إذا حقق العلم، وعرفت مواده وجرت فروعه ، ولاحت أصوله، وأن الفهم فيه مبذولاً بين أهله فليس المتقدم فيه بأولى من المتأخر ولو كان له فضيلة السبق.
فالعلم حاكم، ونظر المتأخر فيه أتم لأنه زائد على المتقدم، والفتح من الله مأمول لكل أحد .
ومن الأدلة التي اختص بها المتصوفة ، وبنوا عليها وجوب التصديق بما دلت عليه والعمل بمقتضاها: "المكاشفة"، وهي من الأمور التي لم يسلم لهم فيها مخالفوهم من الفقهاء، كما رتبت على القول بها شطحات عند تمادى في سوء استغلالها.
ذكر الشيخ زروق، رحمه الله، في القاعدة السادسة والسبعين، علم المكاشفة وانه راجع إلى قوله تعالى (واتقوا الله ويعلمكم الله) الآية ، ثم قال: "ومن عمل بما تعلم، ورثه الله علم ما لايعلم ثم استدرك قاطعاً الطريق على أولئك الذين أساؤوا استغلال هذا المفهوم: "وإن كان العلم بالتعلم، ففي الأصل، لا في الفرع". ومن المسائل الخلافية بين الفقهاء والمتصوفة، مسالك الاستدلال، ومنهج التلقي لأصول الكتاب والسنة. ذكر الشيخ زروق، رحمه الله، في القاعدة السابعة والسبعين، اختلاف مسالك الناس في التعامل مع نصوص الكتاب والسنن وذكر"أولها: قوم تعلقوا بالظاهر، مع قطع النظر عن المعنى جملة ، وهؤلاء أهل الجمود من الظاهرية، لاعبرة بهم.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-11-2010, 06:05 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن الخطاب مشاهدة المشاركة
خاص بالمفكرة: بين شيخ الإسلام ابن تيمية وابن عربي [3/3]





.

ومن قال: إن لقول هؤلاء سرًا خفيًا وباطن حق، وأنه من الحقائق التي لا يطّلع عليها إلا خواص خواص الخلق: فهو أحد رجلين – إما أن يكون من كبار الزنادقة أهل الإلحاد والمحال، وإما أن يكون من كبار أهل الجهل والضلال. فالزنديق يجب قتله، والجاهل يعرف حقيقة الأمر، فإن أصر على هذا الاعتقاد الباطل بعد قيام الحجة عليه وجب قتله.

ولكن لقولهم سر خفي وحقيقة باطنة لا يعرفها إلا خواص الخلق. وهذا السر هو أشد كفرًا وإلحادًا من ظاهره؛ فإن مذهبهم فيه دقة وغموض وخفاء قد لا يفهمه كثير من الناس'. [الفتاوى 2/378:379].


ويقول أيضًا شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله-: 'وأقوال هؤلاء شر من أقوال اليهود والنصارى، فيها من التناقض من جنس ما في أقوال النصارى, ولهذا يقولون بالحلول تارة، وبالاتحاد أخرى، وبالوحدة تارة، فهو مذهب متناقض في نفسه، ولهذا يلبسون على من لم يفهمه. فهذا كله كفر باطنًا وظاهرًا بإجماع كل مسلم، ومن شك في كفر هؤلاء بعد معرفة قولهم ومعرفة دين الإسلام, فهو كافر كمن يشك في كفر اليهود والنصارى'. [الفتاوى 2/368].

وقال أيضًا: 'ولا يتصور أن يثني على هؤلاء إلا كافر ملحد، أو جاهل ضال'.
[الفتاوى 2/367].




شبهات المدافعين عنه:

والمدافعون عن ابن عربي إما أن يكونوا جاهلين بحاله، أو هم على شاكلته في الكفر والزندقة, ومما دافعوا به عن قولهم: إن كلماته وعباراته جاءت على وجه الشطح والسكر وغلبة الوجد، أو أنها عبارات دقيقة ومعاني عميقة لا يعلمها إلا المتخصصون الراسخون في العلم, أو أنها مدسوسة عليه... وكل هذه الأقوال من الكذب والتلبيس.


فأما أنها شطح وغلبة سكر، وكتبها في غير صحو ووعي فكذب؛ فإنها كتب مدونة، مقسمة الأبواب منسقة الفصول, مسبوكة العبارة، ومن طالعها لم يشك في مكر وخبث مصنفها, وقد ملأ كل صفحة فيها بكفره.

وأما قولهم: كتب بلغة لا يفهمها إلا أهلها؛ فكذب مبين، فإنها مكتوبة شعرًا ونثرًا بعربية فصيحة بمعانٍ محددة ومفصلة, ظاهرها وباطنها الكفر والزندقة، ولا يخفى معناها إلا على جاهل لا علم له بلغة العرب، وقد علم ما فيها علماء الإسلام ممن قرءوها، وخبروها، وعلموا مراد صاحبها على الحقيقة.


.

وأما أنها مدسوسة عليه فكذب، وقد شهد معاصروه عليه بها، وما زال المدافعون عنه يفخرون بنسبة الفتوحات والفصوص إليه ويمتدحونه بها.



ما وراء إحياء أفكار ابن عربي:


والسعي لإحياء أفكار ابن عربي جزء من تضليل أمتنا وتعتيم الرؤية أمامها, أو هو عرض لدين مائع يسوي بين المتناقضات؛ إذ قلب ابن عربي – كما وصف نفسه - دير لرهبان وبيت لنيران وكعبة أوثان، إنه تثليث وتوحيد ونفي وإثبات.. هذا الكلام الغث هو قرة عين الصليبين وأمثالهم, وهو ما يراد الآن نشره على أوسع نطاق...

إن علماء الأزهر في العصر الأيوبي أنكروا تفكير هذا الرجل وحكموا بكفره وأودع السجن ليلقى جزاءه, لكن أصدقاءه نجحوا في تهريبه'. [تراثنا الفكري 72: 74].



http://islammemo.cc/2006/06/19/997.html

لا يزكي ابنَ عربي إلا جاهل بحاله، أو من هو على دينه.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-11-2010, 06:57 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,580
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

اقتباس:
لا يزكي ابنَ عربي إلا جاهل بحاله، أو من هو على دينه.
صدقت
السلام عليكم

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-11-2010, 09:30 PM
خـالـد خـالـد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 610
معدل تقييم المستوى: 10
خـالـد is on a distinguished road
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

جزاك الله خيرا أخي بن الخطاب

و الله إني أعجب كيف يقبل مسلم على نفسه أن تقف في صف الدفاع عن زنديق مثل ابن عربي

السلام عليكم

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-12-2010, 02:48 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

بارك الله فيك أخي الكريم أبو ذر الشمالي.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خـالـد مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا أخي بن الخطاب

و الله إني أعجب كيف يقبل مسلم على نفسه أن تقف في صف الدفاع عن زنديق مثل ابن عربي

السلام عليكم
أخي الكريم خالد لا يزكي ابنَ عربي إلا جاهل بحاله، أو من هو على دينه.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-13-2010, 03:56 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

يا صوفية ألا تدافعون على إمامكم بن عربي؟ أم هي التقية!!!

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-13-2010, 09:43 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

أنى لك يا ابن الخطاب فهم أعماق معاني أقوال محيي الدين بن عربي رحمه الله ولا تصدق الدسائس وما قيل عنه
فلقد دافع عن ابن عربي جم كبير من العلماء منهم الجلال السيوطي في كتابه تنبيه الغبي في تبرئة ابن عربي وسراج الدين المخزومي في كتابه كشف الغطاء عن أسرار محيي الدين ومن أبرز المدافعين عنه كذلك مجد الدين الفيروزابادي صاحب القاموس المحيط وكذلك كمال الدين الزملكاني ، وشهاب الدين عمر السهروردي وقطب الدين الحموي وصلاح الدين الصفدي ومحمد المغربي وسراج الدين البلقيني وتقي الدين السبكي ، وللاشارة فشروح ابن عربي تحتاج لشروح وذلك من أجل فهم دقيق لأقواله ولا يمكن أن تفهم الا بتعمق فابن عربي لا يحاول أن يبرهن على وجود الله لأن وجوده غني عن كل برهان ووحدة الوجود مع الحق البرهان عليها ذوقي وليس عقليا ومما قاله رحمه الله بلوغ الكمال يكون بمحاسبة النفس صباحا ومساءا واستشعار حضور الله والأنس به عن كل الخلق والذكر والتلاوة والدعاء والتفكر والله تعالى يهب المقامات بواسطة الفضائل كالتوكل والصبر والرضا والاستقامة وغيرها وتكتمل الصورة بالكرامات والكرامة خارقة يمنحها الله للخاصة مكافئة لفضائلهم في الدنيا .

وتمعن معي في بحر مشرق من المعاني والدلالات من أقواله وكلها فيوضات رحمانية ، ولا تكن مبلد الذهن فتتيه في تحصيل المعاني والاشارات وتقدح بغير علم ، فهؤلاء القوم جلسوا مع الله على حقيقة الصدق واخلاص الوفاء ومراقبة الأنفاس مع الله ، وألقوا أنفسهم مسالمين بين يديه تركوا الانتصار لنفوسهم حياءا من ربوبيته واكتفاء بقيوميته فقام لهم بأوفى ما يقومون لأنفسهم ، وكان هو المحارب عنهم لمن حاربهم والمغالب لمن غالبهم .

توضأ بماء الغيب ان كنت ذا سر *** والا تيمم بالصعيد وبالصخر

وقدم اماما ان كنت أنت امامه *** وصل صلاة الفجر في أول العصر

فهذه صلاة العارفين بربهم *** فان كنت منهم فانضح البر بالبحر

ولا تعجل علينا يا ابن الخطاب بجهلك المقيت حتى تفهم المعاني والاشارات

فالمراد بالوضوء طهارة أعضاء الصفات القلبية من النجاسات المعنوية ، وماء الغيب هو خلوص التوحيد ، فان لم يخلص لك بالعيان فتطهر بصعيد البرهان ، وقدم اماما كان امامك في يوم الخطاب ثم صرت أنت امامه بعد سدل الحجاب ، وصل صلاة الفجر التي هي صلاة نهار كشف المشهود بعد حجاب ظلمة الوجود ، في أصل العصر الذي هو أول زمان انفجار فجرك ولا تتأخر لآخر دورك ، لأن الحكم للوقت ، والتأخير له مقت ، فهذه صلاة العارفين بربهم ، وهم الذين لم يخرجوا عن متابعة الأحكام الشرعية في جميع مشاهدة الربوبية ، فان كنت منهم فانضح ، يعني اغسل وتطهر .

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 08-13-2010, 11:19 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

الحمد لله تركت عنك التقية وبدأت تضهر وجهك الخبيث,أنا مبلد الدهن وعندي جهل مقيت لأني أرفض زندقة عدو الله بن عربي؟
أين الإحسان الصوفي يا عاقل؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور العلم مشاهدة المشاركة
أنى لك يا ابن الخطاب فهم أعماق معاني أقوال محيي الدين بن عربي رحمه الله ولا تصدق الدسائس وما قيل عنه
ووحدة الوجود مع الحق البرهان عليها ذوقي وليس عقليا(أليست هذه عقيدة الحلول والاتحاد؟)

وكلها فيوضات رحمانية ، ولا تكن مبلد الذهن فتتيه في تحصيل المعاني والاشارات وتقدح بغير علم

توضأ بماء الغيب ان كنت ذا سر *** والا تيمم بالصعيد وبالصخر

وقدم اماما ان كنت أنت امامه *** وصل صلاة الفجر في أول العصر

فهذه صلاة العارفين بربهم *** فان كنت منهم فانضح البر بالبحر

يعني الكلام عنده ضاهر وباطن,آهكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يا مدعي حبه؟
ألم يكن كلام رسول الله عربيا مبينا فصيحا؟
لعنة الله على الباطنية؟


ولا تعجل علينا يا ابن الخطاب بجهلك المقيت حتى تفهم المعاني والاشارات

.
قاتل الله عدو الله العربي,سأنقل إن شاء الله للقارئ الكريم من كلام بن عربي ولنترك الحكم للقراء,حتى يضهر للقراء وجهك الحقيقي.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-14-2010, 04:57 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,580
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

اقتباس:
ولا تعجل علينا يا ابن الخطاب بجهلك المقيت
بل الجاهل هو من جعل عقله مداساً لأهل الزندقة ، فوطئوا بنعالهم القذرة في عقله فخربته فتحول إلى مسخ أقرب منه إلى عقل ، حتى رأيناك يا ظلام الجهالة تدافع عن زنديق وساحر ودجال ورجل يجعل من إبليس وفرعون أساتذة له ، ورجل يدعي الحلول والإتحاد مع الله
بئس الأستاذ أستاذك وبئس المريد أنت واعلم أن قولك للأخ الفاضل ابن الخطاب الذي فضحكم على رؤوس الأشهاد وبين دجلكم وكذبكم وتدليسكم على الناس ، إنما مرده الحقد الذي في قلوبكم لأهل الحق وبغضكم لكل من يرفع راية الحق ويطهر الدين من درنكم و دنسكم وخباثتكم ، وسبحان الله فأنت بقولك له ( لا تعجل علينا بجهلك المقيت ) مثلك مثل من كان يسبح في مستنقع راكد مليء بالأوضار والأوساخ وتفوح منه الرائحة الكريهة فمر عليه رجل نظيف ومهندم ورائحته زكية فقال القذر الذي في المستنقع له : عجل يا رجل وامض من هنا فقد أزعجتني برائحتك الكريهة ؟!
وهذا هو حالكم يا بني صوفان أغبياء وجهلة ومعطلين لعقولكم ثم بعد ذلك تتهمون الناس بما أنتم غارقين فيه
قبح الله التصوف وقبح الله الصوفية وقبح الله المتصوفة وقبح الله الزنادقة شيوخ و دهاقين هذه الزمرة الخبيثة

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-14-2010, 05:04 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

القول الفصل في ابن عربي

قال ابن حجر الهيتمي الشافعي «الذي ا ثرناه عن أكابر مشايخنا العلماء الحكماء الذين يُستسقى بهم الغيث، وعليهم المعوّل وإليهم المرجع في تحرير الأحكام وبيان الأحوال والمعارف والمقامات والإشارات، أن الشيخ محي الدين بن عربي من أولياء الله تعالى العارفين ومن العلماء العاملين، وقد اتفقوا على أنه كان أعلم أهل زمانه، بحيث أنه كان في كل فن متبوعاً لا تابعاً، وأنه في التحقيق والكشف والكلام على الفرق والجمع بحر لا يجارى، وإمام لا يغالط ولا يمارى، وأنه أورع أهل زمانه وألزمهم للسنّة وأعظمهم مجاهدة» .


السيد محمد بن علي بن عربي شخصية بارزة في عالم الفكر الديني وشهرته لاتنحصر في حدود العالم الإسلامي فحتى الغربيين والأسيويين بلغهم صيت هذا الرجل بل وساهموا في دراسته واستلهامه ،أضف إلى ذك فإن شخصيته مثيرة للجدل فلايكاد يتفق عليه اثنان حتى أن تحديد مذهبه الفقهي أو الكلامي من خلال كلماته يكاد يكون ضربا من التعسف والمجازفة, ويعزو البعض ذلك إلى أنه فوق المذاهب وأعلى من أن يتمذهب بها, هذا ولقد اختلف أرباب المذاهب الإسلامية المختلفة بشأن العلامة ابن عربي فبينما ثابر نفر منهم على التبري منه وإخراجه عن دائرة المذهب بل والدين ترى من نفس هذا المذهب من هو على النقيض من ذلك، فكما تنافس بعض أرباب المذاهب لإخراجه من مذاهبهم تنافس البعض الآخر في جره إلى نفس ما أخرج منه من مذاهب فكل يقول أن ابن عربي هو على مذهبي وليس من مذاهب الآخرين في شيء.



اختلف الناس في عقيدته، وفي الحكم عليه، أشدّ الاختلاف، فبعضُهم رفعه إلى عِلّيين، وبعضهم وضعه مع الزنادقة والملحدين ونذكر هنا عقيدة الشيخ كاملة كما ذكرها هو في :

مقدمة كتاب الفتوحات المكية تحت عنوان (عقيدة الشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي).

فيا إخوتي وإحبائي رضي الله عنكم، أشهدكم عبد ضعيف مسكين فقير إلي الله تعالي في كل لحظة وطرفة، أشهدكم علي نفسه بعد أن أشهد الله تعالي وملائكته, ومن حضره من المؤمنين وسمعه أنه يشهد قولا وعقدا, أن الله تعالي إله واحد، لا ثاني له وألوهيته منزه عن الصاحبة والولد، مالك لا شريك له ملك لا وزير له، صانع لا مدبر معه، موجود بذاته من غير افتقار إلى موجد يوجده, بل كل موجود سواء مفتقر إليه تعالي في وجوده فالعالم كله موجود به، وهو وحده متصف بالوجود لنفسه، ليس بجوهر متحيز فيقدر له مكان ولا بعرض فيستحيل اليه البقاء ولا بجسم فتكون له الجهة والتلقاء، مقدس عن الجهات والأقطار, مرئي بالقلوب والأبصار, إذا شاء استوي على عرشه كما قاله وعلى المعني الذي اراده كما أن العرش وما سواه به استوي, وله الآخرة الأولي، ليس له مثل معقول ولا دلت عليه العقول, لا يحده زمان ولا يقله مكان بل كان ولا مكان وهو على ما عليه كان, خلق المتمكن والمكان وأنشأ الزمان وقال : أنا الواحد الحيي لا يؤوده حفظ المخلوقات ولا ترجع اليه صفة كم يكن عليها من صنعة المصنوعات, تعالى ان تحله الحوادث أو يحلها أو تكون بعده أو يكون قبلها بل يقال كان ولا شيء معه فإن الله قبل والبعد من صيغ الزمان الذي أبدعه فهو القيوم الذي لا ينام والقهار الذي لا يرام ليس كمثله شيء.

صفة الخلق

خلق العرش وجعله حد الاستوي وأنشأ الكرسي وأوسعه الأرض والسماوات العلى، اخترع اللوح والقلم الأعلى وأجراه كاتبا بعلمه في خلقه إلي يوم الفصل والقضاء، أبدع العالم كله علي غير مثال سبق وخلق الخلق وأخلق الذي خلق أنزل الأرواح في الأشباح أمناء وجعل هذه الأشباح المنزلة إليها الأرواح في الأرض خلفاء وسخر لنا ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه فلا تتحرك ذرة الا اليه وعنه خلق الكل من غير حاجة اليه ولا موجب أوجب ذلك عليه لكن علمه سبق بأن يخلق ما خلق

صفة العلم

فهو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو على كل شيء قدير أحاط بكل شيء علما وأحصى كل شيء عددا يعلم السر وأخفى يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور كيف لا يعلم شيئا وهو خلقه (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) علم الأشياء منها قبل وجودها ثم أوجدها على حد ما علمها فلم يزل عالما بالأشياء لم يتجدد له علم عند تجدد الأشياء، بعلمه أتقن الأشياء وأحكمها وبه حكم عليها من شاء وحكمها علم الكليات على الأطلاق كما علم الجزئيات بإجماع من أهل النظر الصحيح واتفاق، فهو عالم الغيب والشهادة فتعالي الله عما يشركون.

صفة الإرادة

فعال لما يريد فهو المريد الكائنات في عالم الأرض والسماوات لم تتعلق قدرته بشيء حتى أراده كما أنه لم يرده حتى علمه، إذ في العقل أن يريد ما لا يعلم, أو يفعل المختار المتمكن من ترك ذلك الفعل ما لا يريد كما يستحيل أن توجد نسب هذه الحقائق في غير حي كما يستحيل أن تقوم الصفات بغير ذات موصوفة بها فما في الوجود طاعة ولا عصيان ولا ربح ولا خسران ولا عبد ولا حر ولا برد ولا حر ولا حياة ولا موت ولا حصول ولا فوت ولا نهار ولا ليل ولا اعتدال ولا ميل ولا بر ولا بحر ولا شفع ولا وتر ولا جوهر ولا عرض ولا صحة ولا مرض ولا فرح ولا ترح ولا روح ولا شبح ولا ظلام ولا ضياء ولا أرض ولا سماء ولا تركيب ولا تحليل ولا كثير ولا قليل ولا عداة ولا أصيل ولا بياض ولا سواد ولا رقاد ولا سهاد ولا ظاهر ولا باطن ولا متحرك ولا ساكن ولا يابس ولا رطب ولا قشر ولا لب ولا شيء من هذه النسب المتضادات منها والمختلفات والمتماثلات الا وهو مراد للحق تعالى. و كيف لا يكون مرادا له وهو أوجده فكيف يوجد المختار ما لا يريد لا راد لأمره ولا معقب لحكمه يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء ويضل من يشاء ويهدي من يشاء، ما شاء كان وما لم يشاء أن يكون لم يكن لو اجتمع الخلائق كلهم على أن يريدوا شيئا لم يرد الله تعالى أن يريدوه ما أرادوه أو يفعلوا شيئا لم يرد الله تعالى إيجاده وأرادوه عندما أراد منهم أن يريدوه ما فعلوه ولا استطاعوا على ذلك ولا أقدرهم عليه فالكفر والإيمان والطاعة والعصيان من مشيئته وحكمه وإرادته ولم يزل سبحانه موصوفا بهذه الإرادة أزلا والعالم معدوم غير موجود وإن كان ثابتا في العلم في عينه ثم أوجد العالم من غير تفكر ولا تدبر عن جهل أو عدم علم فيعطيه التفكر والتدبر على ما جهل جل وعلا عن ذلك عل أوجده عن العلم السابق وتعيين الإرادة المنزهة الأزلية القاضية على العالم بما أوجدته عليه من زمان ومكان أكوان وألوان فلا مريد في الوجود علي الحقيقة سواه إذ هو القائل سبحانه (و ما تشاءون إلا أن يشاء الله) سورة الإنسان

صفه السمع

و أنه سبحانه كما علم فأحكم واراد فخصص وقدر فأوجد كذلك سمع ورأى ما تحرك وسكن أو نطق في الورى من العالم الأسفل والأعلى لا يحجب سمعه البعد فهو القريب ولا يحجب بصره القرب فهو البعيد يسمع كلام النفس في النفس وصوت المماسة الخفية عند اللمس ويري السواد في الظلماء والماء في الماء لا يحجبه الامتزاج ولا الظلمات ولا النور وهو السميع البصير.

صفة الكلام

تكلم سبحانه لا عن صمت متقدم ولا سكوت متوهم بكلام قديم أزلي كسائر صفاته من علمه وإرادته وقدرته كلم به موسى عليه السلام سماه التنزيل والزبور والتوراة والإنجيل من غير حروف ولا أصوات ولا نغم ولا لغات بل هو خالق الأصوات والحروف واللغات فكلامه سبحانه من غير لهاة ولا لسان كما أن سمعه من غير أصمخة ولا أذان كما أن بصره من غير حدقة ولا أجفان كما أن إرادته في غير قلب ولا جنان كما أن علمه من غير اضطرار ولا نظر في برهان كما أن حياته من غير بخار بجويف القلب حدث عن امتزاج الأركان كما أن ذاته لا تقبل الزيادة والنقصان

التنزيه

فسبحانه سبحانه من بعيد دان عظيم السلطان عميم الأحسان جسيم الإمتنان كل ما سواه فهو في وجوده فائض، وفضله وعدله الباسط له والقابض، أكمل صنع العالم وأبدعه حين أوجده وإخترعه لا شريك له في ملكه ولا مدبر معه في ملك غيره فينسب إلي الجور والحيف ولا يتوجه عليه لسواه حكم فيتصف بالجزع لذلك والخوف كل ما سواه تحت سلطان قهره ومتصرف عن إرادته

أمره

و أمره فهو الملهم نفوس المكلفين التقوي والفجور وهو المتجاوز عن سيئات من شاء، وألآخذ بها من شاء هنا وفي يوم النشور لا يحكم عدله في فضله ولا فضله في عدله أخرج العالم قبضتين وأوجد لهم منزلتين فقال هؤلاء للجنه ولا أبالي وهؤلاء للنار ولا أبالي ولم يعترض عليه معترض هناك، إذ لا موجود كان ثم سواه فالكل تحت تصريف أسمائه فقبضة تحت أسماء بلائه وقبضة تحت أسماء الآئه ولو أراد ستحانه أن يكون العام كله سعيدا لكان أو شقيا لما كان من ذلك في شأن لكنه سبحانه لم يرد فكان كما أراد فمنهم الشقي والسعيد هنا وفي يوم المعاد فلا سبيل إلى تبديل ما حكم عليه القديم وقد قال القرآن في الصلاة هي خمس وهي خمسون (ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد) سورة ق: 29 لتصرفي في ملكي وإنفاذ مشيئتي في ملكي وذلك لحقيقة عميت عنها الأبصار والبصائر ولم تعثر عليها الأفكار ولا الضمائر إلا بوهب، الا هي وجود رحماني لمن اعتني الله به من عباده وسبق له ذلك بحضرة أشهاده فعلم حين أعلم أن الألوهة أعطت هذا التقسيم وأنه من رقائق القديم فسبحان من لا فاعل سواه ولا موجود لنفسه الا إياه (و الله خلقكم وما تعملون) سورة الصافات: 96 و(لا يسئل عما يفعل وهم يسئلون) سورة الأنبياء : 23 (فلله الحجة البالغة فلو شاء لهداكم أجمعين) سورة الأنعام: 149

الشهادة الثانية

و كما أشهدت الله وملائكته وجميع خلقه وإياكم على نفسي بتوحيده فكذلك أشهده سبحانه وملائكته وجميع خلقه وإياكم على نفسي بالإيمان بمن اصطفاه واختاره واجتباه من وجوده ذلك سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم الذي أرسله إلى جميع الناس كافة بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا فبلغ صلي الله عليه وسلم ما أنزل من ربه إليه وأدي أمانته ونصح أمته ووقف في حجة وداعه على كل من حضر من أتباعه فخطب وذكر وخوف وحذر وبشر وأنذر ووعد وأوعد وأمطر وأرعد وما خص بذلك التذكير أحدا من أحد عن إذن الواحد الصمد ثم قال (الا هل بلغت) فقالوا بلغت يارسول الله فقال صلي الله عليه وسلم اللهم اشهد واني مؤمن بكل ما جاء به صلي الله عليه وسلم مما علمت وما لا أعلم فمما جاء به فقرر أن الموت عن أجل مسمى عند الله إذا جاء لا يؤخر فأنا مؤمن بهذا إيمانا لا ريب فيه ولا شك كما آمنت وأقررت أن سؤال فتاني القبر حق وعذاب القبر حق وبعث الأجساد من القبور حق والعرض على الله تعالي حق والحوض حق والميزان حق وتطاير الصحف حق والصراط حق والجنة حق والنار حق وفريقا في الجنة وفريقا في النارحق وكرب ذلك اليوم حق على طائفة وطائفة أخرى لا يحزنهم الفزع الأكبر وشفاعة الملائكة والنبين والمؤمنين وإخراج أرحم الراحمين بعد الشفاعة من النار من شاء حق وجماعة من أهل الكبائر المؤمنين يدخلون جهنم ثم يخرجون منها بالشفاعة والامتنان حق والتأيد للمؤمنين والموحدين في النعيم المقيم في الجنان حق والتأبيد لأهل النار في النار حق وكل ما جاءت به الكتب والرسل من عند الله علم أو جهل حق. فهذه شهادتى علي نفسى أمانة عند كل وصلت إليه أن يؤديها إذا سئلها حيثما كان نفعنا الله وإياكم بهذا الإيمان وثبتنا عليه عند الانتقال من هذه الدار إلى الدار الحيوان وأحلنا منها دار الكرامة والرضوان وحال بيننا وبين دار سرابيلها من القطران وجعلنا من العصابة التي أخذت الكتب بالإيمان وممن انقلب من الحوض وهو ريان وثقل له ميزان وثبتت له علي الصراط قدمان إنه المنعم المحسان, فالحمد الله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لو لا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-14-2010, 05:25 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

1- الإمام الذهبي رحمه الله :

قال في ترجمته :

"العَلاَّمَةُ، صَاحِبُ التَّوَالِيفِ الكَثِيْرَةِ، مُحْيِي الدِّيْنِ، أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ مُحَمَّدِ بنِ أَحْمَدَ الطَّائِيُّ، الحَاتِمِيُّ، المُرْسِيُّ، المعروف بابن العربي. ويعرف أيضاً بالقشيري لتصوفه، صاحب المصنفات، وقدوة أهل الوحدة."

وقال عن كتاب الفصوص :

"مِنْ أَرْدَإِ تَوَالِيفِهِ كِتَابُ (الفُصُوْصِ)، فَإِنْ كَانَ لاَ كُفْرَ فِيْهِ، فَمَا فِي الدُّنْيَا كُفْرٌ، نَسْأَلُ اللهَ العَفْوَ وَالنَّجَاةَ . فَوَاغَوْثَاهُ بِاللهِ!
وَقَدْ عَظَّمَهُ جَمَاعَةٌ، وَتَكَلَّفُوا لِمَا صَدَرَ مِنْهُ بِبَعيدِ الاحْتِمَالاَتِ."

وقال أيضا عن الكتاب :

"فاما كلامه فمن فهمه وعرفه على قواعد الإتحادية وعلم محط القوم وجمع بين أطراف عباراتهم تبين له الحق في خلاف قولهم وكذلك من امعن النظر في فصوص الحكم وانعم التأمل لاح له العجب فان الذكي إذا تأمل من ذلك الأقوال والنظائر والأشباه فهو يعلم بأنه أحد رجلين اما من الإتحادية في الباطن واما من المؤمنين بالله الذي يعدون ان هذه النحلة من أكفر الفكر نسأل الله العافية وأن يكتب الإيقان في قلوبنا وان يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة فوالله لان يعيش المسلم جاهلا خلف البقر لا يعرف من العلم شيئا سوى سور من القرآن يصلي بها الصلوات ويؤمن بالله واليوم الآخر خير له بكثير من هذا العرفان وهذه الحقائق ولو قرأ مائة كتاب أو عمل مائة خلوة."

وقال أيضا عن الكتاب :

"وَلَهُ شِعْرٌ رَائِقٌ، وَعِلمٌ وَاسِعٌ، وَذهنٌ وَقَّادٌ، وَلاَ رَيْبَ أَنَّ كَثِيْراً مِنْ عِبَارَاتِهِ لَهُ تَأْوِيْلٌ إِلاَّ كِتَابَ (الفُصُوْصِ)!"

قلت : ومع ذلك فهو لم يكفر ابن عربي كما فعل سلفية العصر

قال الحافظ الذهبي رحمه الله صراحة وبدون أي تأويل بعد نقده للكتاب الفصوص وتكفيره للكلام

قال :

"تعالى الله عما يقول علواً كبيراً. أستغفر الله، وحاكي الكفر ليس بكافرٍ. "

أي أن ابن عربي رغم ما قاله من كلام كفري فهو ليس بكافر عند الحافظ الذهبي رحمه الله

وأما قوله في العلامة ابن العربي رحمه الله

فقد قال الإمام الذهبي رحمه الله :

"وقولي انا فيه انه يجوز أن يكون من أولياء الله الذين اجتذبهم الحق الى جنابه عند الموت وختم لهم بالحسنى."

وقال أيضا :

"ولابن العربي توسع في الكلام، وذكاءٌ، وقوةٌ حافظةٌ، وتدقيقٌ في التصوف، وتواليف جمةٌ في العرفان. ولولا شطحاتٌ في كلامه وشعره لكان كلمة إجماع، ولعل ذلك وقع منه في حال سكره وغيبته، فنرجو له الخير."

انتهى كلامه رحمه الله

وهذه الشطحات التي أخبربها والتي لو لم تكن في كلام ابن عربي لكان كلمة إجماع هي مدسوسة عن ابن عربي رحمه الله كما سنبين ذلك من أقوال العلماء رحمهم الله أجمعين .

وأختم كلامي بكلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله الذي شك هو أيضا في ابن عربي رحمه الله

"مقالة ابن عربى صاحب فصوص الحكم وهى مع كونها كفرا فهو أقربهم إلى الاسلام لما يوجد في كلامه من الكلام الجيد كثيرا ولأنه لا يثبت على الاتحاد ثبات غيره بل هو كثير الاضطراب فيه وانما هو قائم مع خياله الواسع الذى يتخيل فيه الحق تارة والباطل أخرى والله أعلم بما مات عليه. "

والله أعلم

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-14-2010, 05:26 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: فضح عدو الله ابن عربي.

2-العلامة ابن كمال باشا المتوفي سنة 940 هـ

حيث أجاب رحمه الله بما صورته:

" بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لمن جعل من عباده العلماء المصلحين، ورثةَ الأنبياءَ والمرسلين، والصلاة والسلام على محمد المبعوث لإصلاح الضَّالين والمُضلِّين، وآله وأصحابه المُجدِّين لإجراء الشرع المبين.
وبعد: أيُّها الناس! اعلموا أن الشيخ الأعظم، المقتدى الأكرم، قطب العَارفين، وإمام الموحدين، محمد بن علي بن العربي الطائي الأندلسي، مجتهد كامل، ومرشد فاضل، له مناقب عجيبة، وخَوَارق غريبة، وتلامذة كثيرة، مقبولة عند العلماء والفضلاء، فمن أنكره فقد أخطأ، وإن أصرَّ في إنكاره فقد ضلَّ، يجب على السلطان تأديبه، وعن هذا الاعتقاد تحويله، إذ السلطان مأمور بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وله مُصنّفات كثيرة، منها: "فصوص حكمية" و"فتوحات مكيّة". وبعض مسائلها معلوم اللفظ والمعنى، وموافق للأمر الإلهيّ والشرع النبوي، وبعضها خفي عن إِدْرَاكِ أهل الظّاهر دون أهل الكشف والباطن، فمن لم يطلع على المعنى المرام يجب عليه السكوت في هذا المقام، لقوله تعالى:وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلمٌ إنَّ السَّمْعَ والبَصَرَ والفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كان عَنْهُ مَسْئولاً، والله الهادي إلى سبيل الصواب، وإليه المرجع والمآب."

انتهى.

نقله الإمام ابن عماد الحنبلي رحمه الله في كتابه شذرات الذهب.
ولعله منقول من كتابه "طبقات المجتهدين"

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.