منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > النبوءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-28-2019, 06:18 PM
فارس2 فارس2 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
فارس2 is on a distinguished road
افتراضي سنن الله في عمر الجماعات والامم (خواطر في سورة الكهف)

السورة في صورتها الكبيرة هي الحياةالدنيا ثم ترمز الى صور أصغرفأصغر كحياة الامم والجماعات

إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا
قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ
فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا
وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلا رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ
وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء
الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا

سورة فيها حساب وعدد سنيين
أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ
فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا
وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا\
لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا


نمط القصص في سورة الكهف : ثلاث مشاهد حياة ثم موت ثم بعث


القصة الاولى قصة اصحاب الكهف
فيها رموز كثيرة وترمز الى حياة الجماعات والامم وفيها سنن اللبث (كم لبثتم)

أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا
ولاحظ تسلسل القصة
• ذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا (حياه)
• فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا (موت)
• ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا (بعث)

ثم ذكرت الآيات القصة بتفاصيلها معناها ان المقطع المختصر لقصتهم يمثل الثلاث المراحل
ثم يشرح مراحل اللبث لان مرحلة البث تبدأ من لحظة دخول الكهف والعزلة ليس لها علاقة بما قبلها

اعتزال (نوم وتقوقع على فكرهم –جمود-)
البعث (ظهور وتمكين) ثم
اعثرنا عليهم (موت وفناء)
وهنا تشرح الآية بداية تشكل الجماعات (سواء دينية او أي فكر)وعن اعتزالهم الاخرين لفترة ثم محاولة التواصل مع الاخرين الذين يعتبروا جزء من الاعداء الذين يخالفونهم الفكر


فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا
أي ثبتنا القول الاول (ما يؤمنوا به) بقوة ومنعنا استماعهم لأفكار جديدة قد تغير من معتقداتهم
رمزية التمسك الجماعة المنعزلة لفكرها ورفضها السماع الى ما قد يؤثر على عقيدتها
اعتزالهم في الكهف هو محاولة للحفاظ على معتقداتهم وافكارهم ولذا فضربنا على اذانهم تشير على عدم سماعهم لأي كلام قد يغير من فكرهم

ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا
هنا الآيةتشير الى ان الهدف من البعث في هذه المثال هو حساب مدة اللبث
الآيات التالية تشرح ان الفتية اعتزلوا قومهم لخلاف ديني هذه القصة الحقيقية انما ترمز في المستقبل الى اي اختلاف فكري بين الجماعات

وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا

هنا الوصف أنك تحسبهم ايقاظا من تحركهم ولكن حقيقة الامر انهم غائبون عن الوعي وأدراك المتغيرات من حولهم.
وهنا الكلب (ابسط رمز لوسائل الدفاع الني تملكها الجماعة) ككيان مادي والرعب ككيان معنوي

وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا
هنا تؤكد الآية ان من العبر التي نستفيدها من هذه القصة حساب مدة اللبث
وهنا تتكلم الآية عن بدء محاولة التواصل مع العالم الخارجي المحاصر لهم ويكون أحد اهم الاسباب التواصل هوقضية الطعام (الغذاء)


إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا
محاولة الانفتاح والتواصل مع الحذر الشديد من التأثر بأفكارالاخرين وتبدأ فترة الظهور والتمكين

وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا
هنا اعثرنا عليهم هي مرحلة الظهور والتمكين ويتم هذا الامر ليعلموا ان وعد الله حق
ان كانوا جماعة صالحة فقد وعدهم الله بتمكين دينه وان كانوا على غير صلاح فقد وعدهم الله بالهلاك

وان الساعة لا ريب فيها.
الجزء الثاني من اعثرنا عليهم هو بمعني انتهاء الجماعة بان تمكن منهم أعداءهم

اذ يتنازعون بينهم امرهم.
تشير الآية الى ان اعداءهم كانوا حلفا من مشارب مختلفة
منهم جماعة تكون قريبة من الجماعة المعتزلة في الكهف دينيا او فكريا
فلذا بعضهم يقول ان الجماعة التي انقضت مجرد تاريخ وتراث انساني بينما القسم الثاني من التحالف يرى انهم تراث ديني وان كانوا مختلفين معهم وحاربوهم

سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ
هنا الآية ترمز الى ان هذه القصة وحساب سنةاللبث هي خاصة بالجماعات التي لها فكر واحد وليست لحساب لبث الافراد
(سنة اللبث للأفراد في بحث اخر)

فاقل جماعة هي ثلاثة وقد تكونهذه الجماعة قليلة العدد او متوسطة العدد او كثيرة

وتكرار ذكر الكلب مع كل عدد هو تأكيد ان هذه الجماعة لديها قوات دفاعية ولو في ابسط صورة (الكلب)
فالآيات هنا تتكلم عن جماعة تحارب من الدول او الجماعات التي تحيط بها
وتملك جهاز دفاعي مادي زائد جهاز دفاعي معنوي الرعب يحافظ على بقاء الجماعة

وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ
الآية للوهلة الاولى تبدو كأنها من نسق اخر غير قصة اصحاب الكهف
ولكنها أحد اسباب زيادة فترة اللبث (وازدادوا تسعا)
فالاتكال على قدرات الجماعة وعدم الاستعانة بالله تم تأخير خروجهم وظهورهم
ولعل في حديث يأجوجومأجوج ما يؤكد ذلك (لما قالوا ان شاء الله تيسر لهم فتح الردم)

وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ
وهذا سبب ثاني لتأخير خروجهم من حصارهم وعزلتهم. التقصير في ذكر الله والاتكال على الاخرين
ولنا في قصة يوسف دليل اخر
فأنساه الشيطان ذكر ربه فلبث في السجن بضع سنين

وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا
اما ان تكون تكملة لما نسي (من فعل او قول شيء) فعليه ان يسال الله ان يهديه الى فعل او قول أكثررشدا مما نسي

او نسأل الله امر رشد خيرا مما فعله اصحاب الكهف
وقد يكون هذا من ضمن اسباب اطالة امد الحصار وهو تحجرهم على فكرهم الذي اعتزلوا الناس عليه. وظنوا ان هذا هو الحق المبين ولو سالوا الله الهداية لهداهم لأقرب من ذلك رشدا

وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا
وهنا نأتي الي حساب سنن اللبث للأمم والجماعات

ثلاث مائة سنيين وازدادوا تسعا
الفترة الاصلية من مضاعفات الثلاثة وابسط صورة للمعادلة
مائة سنة وازدادوا ثلاث سنيين
وابسط صورة
ثلاثة سنيين وازدادوا سنة

امم الانبياء: ينطبق عليهم هذا القانون الالهي
عندما يبدا الرسول بالدعوة ويكون معه اتباع تبدأ فترة الانعزال والتخفي ما شاء الله ثم
تبدأ فترة التواصل الظاهر مع المحيط الخارجي وتبدأ فترة الظهور وبعدها التمكين الى ما شاء الله
ثم فترة الافول والموت الى يبعث الله رسولا اخر وتبدأ امة اخرى من امم الانبياء

أمثلة اهل الكهف يأجوج ومأجوج اعمار امم الانبياء الحياة الدنيا

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.