منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > النبوءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-11-2005, 01:59 PM
العابر العابر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 89
معدل تقييم المستوى: 15
العابر is on a distinguished road
افتراضي ((( سطيح اليماني ..؟؟؟؟ )))

قبل أن يولد رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) كان السحرة ، والكهنة ، والشياطين ، والمردة من الجان ، والمردة من أهل الكتاب ، يظهرون العجائب ، ويأتون بالغرائب ، ويحدثون الناس بما يخفون من السرائر ويكتمون في الضمائر ، وينطق السحرة والكهنة على ألسنتهم ، بما يسترقون السمع من الملائكة ، وما كانت السماء لتحجبهم حينذاك ، إلى أن ولد النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فلما حملت به السيدة آمنة بنت وهب ( رضوان الله عليها ) لم يبق ساحر ، ولا كاهن ، ولا مارد من الجن ، ولا مارد من مردة أهل الكتاب إلا وأخبر وعلم بواسطة شياطينهم والجان المسخرين لهم ، بقرب ولادة الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) . منهم الكاهنان اللذان فاقا أهل زمانهما في الكهانة والسحر ، وهما : ربيعة بن مازن الغساني ، المعروف ب‍ ( سطيح ) ، والآخر : وشق بن باهلة اليماني ، فأما سطيح ، فقد خلقه الله تعالى قطعة لحم بلا عظم ولا عصب سوى جمجمة رأسه ، وكان يطوى كما يطوى الثوب ، وما كان ينام من الليل إلا يسيرا ، يقلب طرفه في السماء ، وينظر إلى النجوم الزاهرات ، والأفلاك الدائرات ، وهو ملقى على ظهره شاخص ببصره ، لا يتحرك منه غير عينيه ولسانه ، وقد لبث دهرا طويلا على هذه الحالة ، فبينا هو كذلك ، إذ لاحت له برقة في السماء مما يلي مكة ملأت الأقطار ، ثم رأى الكواكب قد علت منها النيران ، فظهر بها دخان ، وتصادم بعضها ببعض واحد بعد واحد ، حتى غابت في الثرى ، فلم ير لها نورا ولا ضياء ، فلما نظر سطيح إلى ذلك دهش وحار وأيقن بالهلاك والدمار ، وقال : كواكب تظهر بالنهار وبرق يلمع بالأنوار ، يدل على عجائب الأخبار . فكتب سطيح إلى وشق يخبره الحال ، ويشرح له المقال ، فرد عليه الجواب : قد ظهر عندي بعض الذي ذكرت ، وسيظهر النور الذي وصفت ، غير إني لا علم لي به .

وقال أبو نعيم‏( من هنا نبداء ..) .
حدثنا سليمان بن أحمد، حدثنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم القرشي الدمشقي، حدثنا سليمان بن عبد الرحمن بن بنت شرحبيل، حدثنا إسماعيل بن عياش، عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني، عن عبد الله بن الديلمي قال‏:‏ أتى رجل ابن عباس فقال‏:‏ بلغنا أنك تذكر سطيحاً تزعم أن الله خلقه، لم يخلق من بني آدم شيئاً يشبهه‏؟‏ .

قال‏:‏ قال‏:‏ نعم، إن الله خلق سطيحاً الغساني لحماً على وضم، ولم يكن فيه عظم ولاعصب إلا الجمجمة والكفان، وكان يطوى من رجليه إلى ترقوته كما يطوى الثوب، ولم يكن فيه شيء يتحرك إلا لسانه، فلما أراد الخروج إلى مكة حمل على وضمة، فأتي به مكة فخرج إليه أربعة من قريش‏:‏

عبد شمس، وهاشم ابنا عبد مناف بن قصي، والأحوص بن فهر، وعقيل بن أبي وقاص، فانتموا إلى غير نسبهم وقالوا‏:‏ نحن أناس من جمح أتيناك بلغنا قدومك، فرأينا أن إتياننا إياك حق لك واجب علينا، وأهدى إليه عقيل صفيحة هندية، وصعدة ردينية، فوضعت على باب البيت الحرام، لينظروا أهل يراها سطيح أم لا‏.‏

فقال‏:‏ يا عقيل ناولني يدك، فناوله يده فقال‏:‏ يا عقيل والعالم الخفية، والغافر الخطية، والذمة الوفية، والكعبة المبنية، إنك للجائي بالهدية الصفيحة الهندية، والصعدة الردينية‏.‏

قالوا‏:‏ صدقت يا سطيح‏.‏ فقال‏:‏ والآتي بالفرح، وقوس قزح، وسائر الفرح، واللطيم المنبطح، والنخل والرطب والبلح، إن الغراب حيث مر سنح، فأخبر أن القوم ليسوا من جمح، وإن نسبهم من قريش ذي البطح‏.‏

قالوا‏:‏ صدقت يا سطيح نحن أهل البيت الحرام، أتيناك لنزورك لما بلغنا من علمك، فأخبرنا عما يكون في زماننا هذا، وما يكون بعده، فلعل أن يكون عندك في ذلك علم‏.‏

قال‏:‏ الآن صدقتم، خذوا مني ومن إلهام الله إياي، أنتم يا معشر العرب في زمان الهرم، سواء بصائركم وبصائر العجم، لا علم عندكم ولا فهم، وينشو من عقبكم ذوو فهم، يطلبون أنواع العلم، فيكسرون الصنم، ويبلغون الردم، ويقتلون العجم، يطلبون الغنم‏.‏

قالوا يا سطيح‏:‏ فمن يكون أولئك‏؟‏

فقال لهم‏:‏ والبيت ذي الأركان، والأمن والسكان، لينشؤن من عقبكم ولدان، يكسرون الأوثان، وينكرون عبادة الشيطان، ويوحدون الرحمن، وينشرون دين الديان، يشرفون البنيان، ويستفتون الفتيان‏.‏

قالوا‏:‏ يا سطيح من نسل من يكون أولئك‏؟‏

قال‏:‏ وأشرف الأشراف، والمفضي للأشراف، والمزعزع الأحقاف، والمضعف الأضعاف، لينشؤن الألاف من عبد شمس وعبد مناف، نشوءاً يكون فيه اختلاف‏.‏

قالوا‏:‏ يا سوءتاه يا سطيح مما تخبرنا من العلم بأمرهم، ومن أي بلد يخرج أولئك‏؟‏

فقال‏:‏ والباقي الأبد، والبالغ الأمد، ليخرجن من ذا البلد فتى يهدي إلى الرشد، يرفض يغوث والفند، يبرأ من عبادة الضدد، يعبد ربا انفرد، ثم يتوفاه الله محموداً، من الأرض مفقوداً، وفي السماء مشهوداً‏.‏

ثم يلي أمره الصديق إذا قضى صدق، في رد الحقوق لا خرق ولا نزق‏.‏

ثم يلي أمره الحنيف، مجرب غطريف، ويترك قول العنيف، قد ضاف المضيف، وأحكم التحنيف‏.‏

ثم يلي أمره داعياً لأمره مجرباً، فتجتمع له جموعاً وعصباً، فيقتلونه نقمة عليه وغضباً، فيؤخذ الشيخ فيذبح أرباً، فيقوم به رجال خطباء‏.‏

ثم يلي أمره الناصر يخلط الرأي برأي المناكر، يظهر في الأرض العساكر‏.‏

ثم يلي بعده ابنه، يأخذ جمعه، ويقل حمده، ويأخذ المال، ويأكل وحده، ويكثر المال بعقبه من بعده‏.‏

ثم يلي من بعده عدة ملوك، لا شك الدم فيهم مسفوك‏.‏

ثم بعدهم الصعلوك، يطويهم كطي الدرنوك، ثم يلي من بعده عظهور، يقضي الحق، ويدني مصر، يفتتح الأرض افتتاحاً منكراً‏.‏

ثم يلي قصير القامة بظهره علامة يموت موتاً وسلامة‏.‏

ثم يلي قليلاً باكر، يترك الملك بائر، يلي أخوه بسنته سابر يختص بالأموال والمنابر‏.‏

ثم يلي من بعده أهوج صاحب دنيا، ونعيم مخلج، يتشاوره معاشر وذووه ينهوضون إليه يخلعونه، بأخذ الملك ويقتلونه‏.‏

ثم يلي أمره من بعده السابع، يترك الملك محلاً ضائع بنوه في ملكه كالمشوه جامع، عند ذلك يطمع في الملك كل عريان‏.‏

ويلي أمره اللهفان يرضي نزاراً جمع قحطان، إذا التقيا بدمشق جمعان بين بنيان ولبنان، يصنف اليمن يومئذ صنفان، صنف المشورة، وصنف المخذول، لا ترى الأحباء محلول، وأسيرا مغلول، بين القراب والخيول، عند ذلك تخرب المنازل، وتسلب الأرامل، وتسقط الحوامل، وتظهر الزلازل، وتطلب الخلافة وائل، فتغضب نزار، فتدنى العبيد والأشرار، وتقصي الأمثال والأخيار، وتغلو الأسعار في صفر الأصفار، يقتل كل حياً منه‏.‏

ثم يسيرون إلى خنادق وإنها ذات أشعار وأشجار، تصد له الأنهار، ويهزمهم أول النهار، تظهر الأخيار، فلا ينفعهم نوم ولا قرار، حتى يدخل مصراً من الأمصار، فيدركه القضاء والأقدار‏.‏

ثم يجيء الرماة تلف مشاة، لقتل الكماة، وأسر الحماة، وتهلك الغواة، هنالك يدرك في أعلى المياه‏.‏ ثم يبور الدين، وتقلب الأمور، وتكفر الزبور، وتقطع الجسور، فلا يفلت إلا من كان في جزائر البحور، ثم تبور الحبوب، وتظهر الأعاريب، ليس فيهم معيب على أهل الفسوق والريب، في زمان عصيب، لو كان للقوم حياً وما تغني المنى‏.‏

قالوا‏:‏ ثم ماذا يا سطيح‏؟‏

قال‏:‏ ثم يظهر رجل من أهل اليمن كالشطن يذهب الله على رأسه الفتن‏.‏
ووفي قصة سطيح مع ابن أخته عبد المسيح حين أرسله ملك بني ساسان لارتجاس الإيوان، وخمود النيران، ورؤيا الموبذان.‏ فيها العجب .

للحديث بقيه أنشاء الله


التعديل الأخير تم بواسطة العابر ; 08-11-2005 الساعة 02:05 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-13-2005, 05:45 PM
أبو إحسان أبو إحسان غير متصل
نائب المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 4,421
معدل تقييم المستوى: 10
أبو إحسان تم تعطيل التقييم
افتراضي

نحن في انتظار البقية يا اخي العابر ...

__________________
قال الله تعالى : {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت

التعديل الأخير تم بواسطة أبو إحسان ; 08-13-2005 الساعة 05:49 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-13-2005, 10:18 PM
العابر العابر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 89
معدل تقييم المستوى: 15
العابر is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إحسان
نحن في انتظار البقية يا اخي العابر ...
وعليكم السلام اخي الفاضل أبو إ حسان

تجد التكمله على هذا الربط.

http://alfetn.com/vb3/showthread.php?t=1750

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.