منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-01-2017, 04:29 AM
يكره الفتنة يكره الفتنة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
المشاركات: 8
معدل تقييم المستوى: 0
يكره الفتنة is on a distinguished road
افتراضي ما رأيكم في صحة هذا الحديث

ﺭﻗﻢ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ : 1074
‏( ﺣﺪﻳﺚ ﻣﺮﻓﻮﻉ ‏) ﺣَﺪَّﺛَﻨَﺎ ﺍﻟْﻮَﻟِﻴﺪُ ، ﻋَﻦْ ﻋَﻠِﻲِّ ﺑْﻦِ ﺣَﻮْﺷَﺐٍ
، ﺳَﻤِﻊَ ﻣَﻜْﺤُﻮﻻ ، ﻳُﺤَﺪِّﺙُ ﻋَﻦْ ﻋَﻠِﻲِّ ﺑْﻦِ ﺃَﺑِﻲ ﻃَﺎﻟِﺐٍ
ﺭَﺿِﻲَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻨْﻪُ ، ﻗَﺎﻝَ : ﻗُﻠْﺖُ : ﻳَﺎ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠَّﻪِ ، ﺍﻟْﻤَﻬْﺪِﻱُّ
ﻣِﻨَّﺎ ﺃَﺋِﻤَّﺔَ ﺍﻟْﻬُﺪَﻯ ، ﺃَﻡْ ﻣِﻦْ ﻏَﻴْﺮِﻧَﺎ ؟ ﻗَﺎﻝَ : " ﺑَﻞْ ﻣِﻨَّﺎ ، ﺑِﻨَﺎ
ﻳُﺨْﺘَﻢُ ﺍﻟﺪِّﻳﻦُ ﻛَﻤَﺎ ﺑِﻨَﺎ ﻓُﺘِﺢَ ، ﻭَﺑِﻨَﺎ ﻳُﺴْﺘَﻨْﻘَﺬُﻭن من
ﺿَﻼﻟَﺔِ ﺍﻟْﻔِﺘْﻨَﺔِ ﻛَﻤَﺎ ﺍﺳْﺘُﻨْﻘِﺬُﻭﺍ ﻣِﻦْ ﺿَﻼﻟَﺔِ ﺍﻟﺸِّﺮْﻙِ ، ﻭَﺑِﻨَﺎ
ﻳُﺆَﻟِّﻒُ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺑَﻴْﻦَ ﻗُﻠُﻮﺑِﻬِﻢْ ﻓِﻲ ﺍﻟﺪِّﻳﻦِ ﺑَﻌْﺪَ ﻋَﺪَﺍﻭَﺓِ ﺍﻟْﻔِﺘْﻨَﺔِ
ﻛَﻤَﺎ ﺃَﻟَّﻒَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﺑَﻴْﻦَ ﻗُﻠُﻮﺑِﻬِﻢْ ﻭَﺩِﻳﻨِﻬِﻢْ ﺑَﻌْﺪَ ﻋَﺪَﺍﻭَﺓِ ﺍﻟﺸِّﺮْﻙِ.

هذا الحديث من كتاب الفتن لنعيم بن حماد المحكوم بتضعيفه من أكثر أهل العلم ولكن متن هذا الحديث يدل على صحته فنحن ننتظر المهدي بسبب الفتن والهرج بين المسلمين وليحل المهدي لنا هذه المعضلة المسماة (السنة والشيعة) فإنه سيوحد المسلمين ويزيل التمذهب الذي أوصلنا إلى ما نحن فيه من الوهن والضعف وقتل بعضنا بعضا بإسم الدين فكلنا يعلم أن قبيلتي الأوس والخزرج قبل الإسلام كانتا في عداء شديد ويقتل بعضهم بعضا حتى جاء رسول الله فألف الله بين قلوبهم بالإسلام وبالقرآن من ضلالة الشرك بواسطة رسول الله أما في عصرنا هذا بعد أن أمسينا كفارا يضرب بعضنا رقاب بعض بسبب ضلالة الفتنة فسيأتي المهدي فيؤلف الله بين قلوبنا أيضا بالقرآن فنصبح بنعمة الله إخوانا بعد ضلالة الفتنة .
فأرجو أن تستوعبوني وتفكروا مليا أن الفتنة التي حذر رسول الله منها بالأحاديث هي الفتنة القديمة بين السنة والشيعة التي ما إن تخبوا حتى يشعلها أحد الأطراف فتكون الطامة الكبرى على المسلمين فمهما حاولتم أنتم أو هم من إخراج الآخر من الإسلام والملة فلن تستطيعوا أو يستطيعوا لأننا كلنا كنا من أمة محمد قبل أن تفترق والدليل حديث تنقسم أمتي بعدي إلى ثلاث وسبعين شعبة.....إلى آخر الحديث وأرجو أن تكون الردود بالعلم وليس بالسب أو التكفير مع العلم أنني مسلم لست بسني أو شيعي وأخشى ما أخشاه أن نكون كلنا ممن قال عنهم رسول الله أن السنة فيهم بدعة والبدعة فيهم سنة في الحديث:

*يأتي على النَّاس زمان وجوههم وجوه الآدميين، وقلوبهم قلوب الشياطين، كأمثال الذئاب الضواري، سفّاكون للدماء، لا يتناهون عن منكر فعلوه، إن تابعتهم ارتابوك، وإن حدثتهم كذّبوك، وإِن تواريت عنهم اغتابوك، السُّنة فيهم بدعة، والبدعة فيهم سُنة، والحليم بينهم غادر، والغادر بينهم حليم، والمؤمن فيما بينهم مستضعف، والفاسق فيما بينهم مشرّف، صبيانهم عارم، ونساؤهم شاطر، وشيخهم لا يأمر بالمعروف ولا ينهى عن المنكر، الالتجاء إليهم خزي، والاعتزاز بهم ذل، وطلب ما في أيديهم فقر، فعند ذلك يحرمهم الله قطر السماء في أوانه، وينزّله في غير أوانه، يسلط عليهم شرارهم فيسومونهم سوء العذاب ] .المحكوم بضعفه ووضعه
وأيضا هذا الحديث المحكوم بضعفه
*يأتي على النَّاس زمان بطونهم آلهتهم ونساؤهم قبلتهم، ودنانيرهم دينهم، وشرفهم متاعهم، لا يبقى من الإيمان إلا اسمه، ومن القرآن إلا رسمه، ولا من الإسلام إلا درسه، مساجدهم معمورة، وقلوبهم خراب من الهدى، علماؤهم أشر خلق الله على وجه الأرض . حينئذ ابتلاهم الله بأربع خصال: جور من السلطان، وقحط من الزمان، وظلم من الولاة والحكام، فتعجب الصحابة وقالوا: يا رسول الله أيعبدون الأصنام ؟ قال: نعم، كل درهم عندهم صنم ]*.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

"

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:54 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.