منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > القسم الرمضاني

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #61  
قديم 08-01-2014, 05:59 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: حلّــي أيام عمرك بـــرمضـــان .. !

من أهم العلامات التي تستطيع من خلالها معرفة قبول صيامك

أن تتبع الحسنة بالحسنة

فإتيان العبد بعد رمضان بالطاعات والقُربات والمحافظة عليها

وأن يقرر الابتعاد عن المعاصي

وكل ما يغضب الله (من نمص أو ربا أو غيبة أو تبرج وسفور أو غيره) دليل على رضي الله عن العبد

وإذا رضي الله عن العبد وفقه إلى عمل الطاعة وترك المعصية

يقول الله جل وعلا

( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة أن لا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون)

إذاً ركاب الاستقامة مستمر من شهر رمضان إلى شهر رمضان

لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول :

" الصلاة إلى الصلاة ورمضان إلى رمضان والحج إلى الحج مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر "

واعلم أن أحب الأعمال إلى الله ما دووم عليه وإن قل

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:

" أيها الناس عليكم من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا ، وإن أحب الأعمال إلى الله ما دووم عليه وإن قل وكان آل محمد صلى الله عليه وسلم إذا عملوا عملاً ثبتوه " أي داوموا عليه، رواه مسلم .

وإليكم هذه النصائح التي من خلالها يمكن أن تعينكم – بإذن الله - على الاستقامة والبعد عن الفتور بعد رمضان :

النصيحـــة الأولـــــى

احذر شيطانك بعد رمضان

كان الشيطان مأسورا وقد فك من أسره بعد مغرب آخر يوم رمضان

وهو الآن في منتهى الضراوة

هدفه أن يضيعك ويسلط باقي شياطين الإنس عليك لإفسادك

لأنك هدمت في شهر واحد ما أنجزه الشيطان خلال سنوات

لهذا فهو في حالة من الغضب والثورة

وما أقوله هذا يحدث بعد كل عمل صالح وبعد كل عمرة أو حج تتكرر نفس القصة

فبعد أن يعود الإنسان من العمرة تراه يرتكب معصية في حجم المصيبة

هذه قاعدة الشيطان..

بعد أعمال الطاعات القوية يبذل من المجهود أضعاف ما كان يبذل.

استمع إلى قول الله عز وجل :

(ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه، إلا فريقاً من المؤمنين)

الشيطان يريد في أول يوم بعد رمضان أن يضيع عليك رمضان كله

حتى يؤدي ذلك إلى إحباط مدمر

فتقول لنفسك ألا فائدة مني فبعد أن صمدت رمضان كله أضاعتني الفتنة في يوم واحد

ثم يدفعك اليأس والإحباط إلى الاندفاع في المعصية يوم العيد بل وفي ليلة العيد.

الشيطان يريد أن يوقعك في جريمة حتى يكون الإحباط مروعاً

فتشعر أنك ضعيف جداً وتيأس من قدرتك على عبادة الله.

لذلك عندما تقابل أول معصية امسك نفسك ..

كن يقظاً عند الأسبوع الأول بعد رمضان

لو أمسكت نفسك في الأسبوع الأول سوف تتغير طريقة إبليس معك

فالشيطان يلتقطك وأنت في حالة استرخاء ما بعد رمضان

فمن ناحية أنت في استرخاء ومن ناحية أخرى يندفع الشيطان إليك بكل قوته فتقع

أمسك نفسك عن المعصية الأسبوع الأول بعد رمضان تزداد ثقتك بنفسك

هذا عن تجربة وسوف تكمل المشوار بإذن الله

الشيطان يصور لك أنك خارج من صوم رمضان متعباً وقد بذلت ما فى وسعك!!!! والآن عليك أن تستريح!!!!

أحذر هذا الوهم

وأعلم أنه لا توجد في الدنيا راحة

وأنك لن تستريح إلا في القبر ثم في الجنة بإذن الله.

سئل الإمام أحمد ابن جنبل: متى يجد العبد طعم الراحة؟ ..
فقال: عند أول قدم يضعها في الجنة
أما ما قبل ذلك فلا راحة



النصيحـــة الثـــانـــيـــة


إياك أن تهبط من الهمة العالية بعد صلاة العيد ستعود متعباً إلى بيتك وتنام

ومن المحتمل أن تفوتك صلاة الظهر

ومن المحتمل أن تستيقظ عند العصر ولا تنزل إلى المسجد

ومن المحتمل أن تخطف المغرب بفتور

ويا خوفي لو ضاعت منك العشاء أو أول يوم العيد لا تقرأ القرآن

ولو فاتك فجر ثاني أيام العيد وفجر ثالث أيام العيد ولم تقرأ القرآن في الأسبوع الأول

فلا أنا ولا أنت نستطيع المحافظة على المستوى الإيماني الذي حققناه

إنما المطلوب ألا تنزل عنه في الأسبوع الأول

هذا الأسبوع الذي يري الله فيه مدى صدقك.

فما هو الحد الأدنى الذي ينبغي الحفاظ عليه من الثروة الإيمانية بعد رمضان ؟

استمرارية الصلاة

في المسجد للرجال , والصلاة على وقتها للنساء
ولو كنت لا تصلى في المسجد خلال شهر رمضان، أو تأخر الصلاة
فاحرص على الصلاة على وقتها وفي المسجد الأسبوع الأول بعد رمضان
ولو صليت ثلاثة فروض من الخمسة في المسجد فأنت ناجح في الامتحان
ولابد أن تصلي أيام العيد الثلاثة في المسجد جماعة

صيام الستة من شوال

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ‏من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر"


الاكثار من الشكر والاستغفار

اشكر الله لأنه وفقك الله لصيام رمضان وقيامه
وداوم على ذكر الله ولو خمس دقائق كل يوم
فإن الله عز وجل قال في آخر آية الصيام
( وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون )
والشكر ليس باللسان وإنما بالقلب والأقوال والأعمال وعدم الإدبار بعد الإقبال

الدعاء

ادع الله كل يوم ولو دقيقتين
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث إما أن تعجل له دعوته في الدنيا وإما أن تدخر له في الآخرة وإما أن يصرف عنه من الشر مثل ذلك قالوا يا رسول الله إذا نكثر قال الله أكثر"

قراءة القرآن

ابدأ ختمة جديدة للقرآن الكريم بعد رمضان
حتى ولو قرأت كل يوم عشرة آيات فقط

دوام النوافل

تدريب النفس على المحافظ على أداء النوافل الراتبة قدر المستطاع وهي
ركعتان قبل صلاة الفجر
4 ركعات قبل صلاة الظهر وركعتين بعدها
ركعتين بعد صلاة المغرب
وركعتين بعد صلاة العشاء
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله له بيتًا في الجنة"


تنفيذ وصية المصطفى (صلى الله عليه وسلم)

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت : صوم ثلاثة أيام من كل شهر ، وصلاة الضحى ، ونوم على وتر .


المداومة على أداء صلاة الليل ولو ركعتين

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ينزل الله تعالى كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير فيقول عز وجل: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له" متفق عليه .


الصحبة الصالحة

لابد أن يكون لك صاحب متدين وملتزم
فصحبة السوء وراء كل ضياع للإنسان.
أخبرنى من هم أصحابك، أقل لك هل ستظل على إيمانك أم لا
فالأصدقاء ثلاثة أصناف: - أصدقاء متدينون طائعون لله
وأصدقاء فجرة فسقة عصاة
و أصدقاء غافلون عن ذكر الله
أمسك في الطائع المتدين بقوة وصاحبه
أما أصدقاؤك من العصاة والفجرة فاقطع علاقتك بهم
وابق خيطاً رفيعاً من الود لعل الله يهديهم في يوم من الأيام.
أما الغافلون فلا تتركهم ولا تذب فيهم، حتى تأخذ بأيديهم للإيمان

ولو وجدت نفسك لم ترتكب المعاصي في الأسبوع الأول من شوال
ولو وجدت أنك حافظت على الحد الأدنى من الطاعات التي مارستها في رمضان
فإن رمضان قد قبل منك بإذن الله.

فإياك والرجوع الى المعاصي والفسق والمجون
وترك الطاعات والأعمال الصالحة بعد رمضان ..
فبعد أن تنعم بنعيم الطاعة ولذة المناجاة .. ترجع إلى جحيم المعاصي والفجر !!

فبئس القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان !!

منقول

__________________
إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ
الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 08-02-2014, 02:33 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: حلّــي أيام عمرك بـــرمضـــان .. !

هل أنت من عُبّاد المواسم أم عُبّاد اليقين ؟

إن الله عز وجل قد جعل لبعض الأزمان والأماكن فضلاً تتضاعف فيها الطاعة

وحث سبحانه على التعرض بالطاعة لتلك النفحات الفاضلة وهيأ عز وجل لها أسبابها

ومن ذلك شهر رمضان المبارك، وعرفات، ويوم الجمعة، وليلة القدر وعشر ذي الحجة.. وغيرها.

والعباد أمام هذه الأزمنة الفاضلة والأماكن أصناف:

صنف لا يراعي لها حرمة

فهو ساهٍ لاهٍ قد ران على قلبه حب الدنيا وزخرفها

أسود مرباد لا يعرف معروفاً، منكب على منكره نعوذ بالله من الخذلان.

وصنف عبد المواسم فتجده يصلي الجمعة ويحرص على الواجب والمفروضات في رمضان

فهو قد عبد رمضان وعبد مكة وعبد يوم الجمعة

أما إن فارقهم أو فارقوه فيكون كالتي نقضت غزلها

تجده مضيعاً للفروض والواجبات

ونسي أنه يعبد الله كأنه يراه فإن لم يكن يراه فهو يراه لا يفارقه مطلع عليه.

وصنف جعل هذه المواسم التعبدية كما أراد الله عز وجل لها أن تكون

مواسم تعبدية لزيادة عمر الأمة المحمدية

جعل هذه المواسم جبراً للتقصير الذي حصل في غيرها أو فيها

جعل هذه المواسم تكفيراً للذنوب التي لا ينفك عنها ولا يسلم منها مسلم

فهو يتعبد الله عز وجل ويحرص على طاعته في هذه المواسم وغيرها في حياته كلها.

هذه هي أصناف الواقع الذي نعيش فيه.. أما ما نوصي به فأمور:

منها العبادة ـالتي هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه

والتي يجب أن لا تفارق المسلم أينما كان، وفي أي وقت كان

قال تعالى

{وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}

ومنها أن الأمر بالتزود دائماً وأبداً..

فمن ذاق لذة العبادة والطاعة تزود منها، قال سبحانه

"وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى}

ومنها أن المسلم بينه وبين الله عهود أكيدة

{أَلَسْتُ بِرَبِّكُم قَالُوا بَلَى}

والمقصود الأعظم من هذا العهد ألا تعبدوا إلا إياه

وتمام العمل بمقتضاه أن اتقوا الله حق تقواه

وقد أرسل الله إلينا رسوله ـ صلى الله عليه وسلم - وأنزل عليه في كتابه:

{وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ}

قال سهل التستري:

من قال لا إله إلا الله فقد بايع الله، فحرام عليه إذا بايعه أن يعصيه في شيء من أمره، في السر والعلانية، أو يوالي عدوه، أو يعادي وليه.

فيلتزم الوفاء بالعهد المتقدم:

{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً}

والحر الكريم لا ينقض العهد القديم

فإذا دعتك نفسك إلى نقض عهد مولاك فقل لها:

{مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ}

ومنها أن المسلم يحرص على ما يحبه الله ويرضاه

والعمل الصالح الذي يداوم عليه صاحبه أحب إلى الله من العمل المنقطع وإن كثر

فعَنْ عَائِشَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ؟ قَالَ: أَدْوَمُهُ وَإِنْ قَلَّ "

وما زال المسلم يتقرب إلى الله سبحانه ويعلى الله قدره ومنزلته

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي فَإِنْ ذَكَرَنِي فِينَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلأٍ ذَكَرْتُهُ فِي مَلإٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ بِشِبْرٍ تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعًا وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً"

ومنها علامة قبول الطاعة أن توصل بطاعة بعدها

وعلامة ردها أن توصل بمعصية

فما أحسن الحسنة بعد الحسنة، وما أقبح السيئة بعد الحسنة!!

ذنب بعد التوبة أقبح من سبعين قبلها.

النكسة أصعب من المرض الأول

كان الإمام أحمد يدعو ويقول: اللهم أعزني بطاعتك ولا تذلني بمعصيتك.

منقول

رد مع اقتباس
  #63  
قديم 08-02-2014, 11:15 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,526
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: حلّــي أيام عمرك بـــرمضـــان .. !

بارك الله بك مقال مهم جدا ، اللهم اجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 08-03-2014, 02:05 PM
mervat mervat غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,554
معدل تقييم المستوى: 16
mervat is on a distinguished road
افتراضي رد: حلّــي أيام عمرك بـــرمضـــان .. !

آمين يارب العالمين

رد مع اقتباس
  #65  
قديم 08-03-2014, 09:02 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: حلّــي أيام عمرك بـــرمضـــان .. !

وفيكم بارك المولى أخي الكريم

وشرفني مروركم أختي الفاضلة

نسأل الله أن يمتعنا برضوانه في الحياة الدنيا وفي الآخرة
اللهم آمين

السلام عليكم

رد مع اقتباس
  #66  
قديم 08-04-2014, 05:05 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: حلّــي أيام عمرك بـــرمضـــان .. !

لو نظرنا إلى حالنا قبل رمضان ..

وحالنا في رمضان..

مع بعض الأعمال الصالحة ..

ثم قارنا بين الحالين ..

لتعجبنا كثيرا..!

وبالمثال يتضح البيان..

فقبل رمضان..

ربما ذهبت أيام ولم نفتح المصحف..

أما في رمضان..

فترانا نتنافس على ختم القرآن..!

وقبل رمضان ..قد نعجز عن صيام يوم واحد..

أما في رمضان ..

فنصوم شهرا كاملا بكل يسر وسهولة..!

وقبل رمضان ..ربما كسلنا عن ركعة الوتر..

أما في رمضان ..

فنصلي التراويح بنفس منشرحة..بل في العشر ..نصلي مع التراويح..القيام..

ولو جمعنا وقت التراويح والقيام..لوجدنا انه.. يستغرق ساعات..!

وقل مثل ذلك في سائر الأعمال الصالحة..

من صدقة ودعاء وإطعام وصلة واجتماع ونحو ذلك..

ثم كذلك..

إذا خرج رمضان..

عادت الأمور كما هي ..

من ترك الأعمال الصالحة..

وعدم الاستمرار ولو لشيء منها..!

نعم..

لا يختلف اثنان بأن رمضان مهيئ للعبادة ..وأجواؤه تختلف عن بقية العام..

والشخص فيه مُعان من الله..

أضاف إلى ذلك..

تصفد فيه مردة الشياطين..

كسر النفس بالصيام ..

تشجع البعض بالبعض..

إلى غير ذلك من المساعدات..

لكن ..

لماذا لا نستطيع المحافظة ولو على القليل من الأعمال الصالحة..?

لعل التفسير الصحيح لهذا الحال يرجع إلى أمرين :

الأول : أن بعض الناس ليس عنده الرغبة في مواصلة العمل أصلا بعد رمضان..فقط مستعد للعمل في رمضان ..

فترى من يصوم ..

لا ينوي أنه يستمر على الصيام..

ولو ليوم في الشهر..

ومن يقوم ..

لا يفكر أنه يقوم ولو بركعات..

ومن يقرأ القرآن..

لا يخطط بأن يتلو ولو شيأ يسيراً من القرآن كل يوم..

ومن يزداد إيمانه..

لا يجتهد في مضاعفة أعماله بعد رمضان..

وهكذا قس..

فأصبح ..فقط ..

ينوي ابتغاء الأجر في رمضان..

ونتيجة ذلك..

أنه يترك ما كان يعمله بعد رمضان ...

وإن كان تحصيل الأجر مراداً في العبادات..

ويثاب عليه العامل..

لكن..

ليس المراد الأسمى من فرض رمضان..

والذي بينه الله في خاتمة أول آية وآخر آية من آيات الصيام..

بقوله تعالى

( لعلكم تتقون ) ( لعلهم يتقون )

فالتقوى..

هي الأثر الأعظم ..

من آثآر الصيام والقيام وبقية الأعمال الصالحة..

والتي تمتد آثارها بعد رمضان..

فأصبح رمضان بذلك..

مدرسة..

يتمرن فيه المسلم على العبادات..

فيرتفع إيمانه..وتزكو نفسه..

وتعلو همته ..فيقبل على ربه..

في رمضان.. ويستمر بعد رمضان..

في انشراح صدر ..واستعداد للعمل..

الأمر الثاني :في من يوجد عنده الرغبة في موصلة العمل..لكنه يتخبط بعد رمضان..ثم ينقطع ..

والسبب في ذلك..

عدم معرفته الطريقة الصحيحة للمحافظة على استمرار العمل بعد رمضان..!

فترى بعض من يريد وينوي المواصلة ..

يقع في اضطراب..

فتراه يريد أن يواصل العمل..الذي كان يعمله في رمضان ..بنفس الجهد والوقت..

فيأخذه الحماس ..ويبدأ العمل بعد رمضان..

ثم لا يلبث ..إلا ويذهب عنه ما كان يعهده في رمضان..

فيقع في حيرة وملل..

لأن العمل كبير..

والجهد يضعف شيئاً فشيئاً مع الوقت ..

فيذهب عنه الحماس..وينقطع..

فيصير..

كالمنبت..لا أرضا قطع..ولا ظهرا أبقى..!

وهذا في العمل الذي كان يعمل في رمضان..

والحل ..

حدد من الآن ..وأنت في رمضان..

الأعمال التي تحب أن تعملها بعد رمضان..من تطوعات ونوافل..

عملين أو ثلاثة ..

فقط ..

ولا تزد على ذلك..

واحرص أن تكون الأعمال منوعة وموزعة..

من حيث وقتها.. في اليوم ..الأسبوع..الشهر..

طبيعتها ..صلاة..قراءة..صيام..تلاوة..

ونحو ذلك..حتى لا يكون هناك ملل..

وهاك أمثلة لبعض الأعمال الصالحة..

تلاوة قرآن

قيام ليل

صيام

تبكير للمسجد

جلوس بعد صلاة الفجر

قراءة كتاب

مراجعة قرآن

سنن رواتب

صدقة

حفظ قرآن

سنة الضحى

طلب العلم

دعوة إلى الله

حضور درس

وغير ذلك ..من الأعمال الصالحة ..

مما كان يعمل في رمضان..أو من الأعمال الجديدة التي يريد الشخص البدء بها..

أو مما كان يريد الرجوع إليها بعد تركها والإخلال بها..

فإذا كان العمل مما يُبدؤ فيه في رمضان..

مثل تلاوة القرآن..فحدد من الآن ..

المقدار..ومكان الجلوس..وهكذا..

وبعد هذه المقدمة بين يدي الموضوع..

هاك صلب الموضوع..

خطوات عملية للمحافظة والاستمرار على العمل الصالح..

على النحو التالي :

أولا /طلب الإعانة من الله :

وذلك في كثرة الدعاء بالدعاء العظيم.. اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك..

وتضرع إلى الله بأن يوفقك ويفتح عليك ويثبتك على الأعمال الصالحة ..

فإن لم يعينك الله على عمل الأعمال الصالحة..فلن ينفعك أي معين..

إذا لم يكن عون من الله للفتى فأول ما يجني عليه اجتهاده

ثانيا /أن يكون العمل قليلا :

فقليل دائم خير من كثير منقطع ..

في البداية قليل ..وقليل..وقليل..

حتى لا تمل..ومن ثم تنقطع..

وبعد أن تتعود على العمل..

وتلتذ به نفسك ..

زد عليه..

ثالثا /التدرج :

إذا زدت ..فتدرج..ثم تدرج..

ولا تكثر المقدار ..فتغص..وتشرق..

بل ..أكل العنب حبه ..حبه.. كما قيل..

واحذر..أشد الحذر..

من مداخل الشيطان..وخفايا النفس..في طلب الزيادة..

لأجل ترك العمل في الأخير..بعد أن لا تستطع ..فتمل..

رابعا / الورد اليومي :

يحفظ العمل..كالوعاء..

فيجب أن تعرف ما هو الورد اليومي ..

يعني كل يوم يتكرر معك العمل..

لابد من عمله مهما كان..

فلا استمرار لمن لم يكن له ورد يومي..

وهذا يجعلك عندما تتأقلم على هذا المفهوم ..تأتي بالعمل بنفس منشرحة..

وفي المقابل عندما لا تعمله تحس بفقده وتحس بتخلخل يومك..

وقد يكون العمل شهريا كالصيام..

خامس /وقت ..ومكان :

فلابد من تحديد وقت ..يبدأ من كذا وينتهي في كذا..

وتحديد مكان العمل..

والثبات عليه مهما كان..وعدم فتح باب تغيير المكان..

فمرة بالمسجد..

ومرة بالبيت..

ومره هنا .. ومرة هناك..

بل يحدد المكان ..ولا يغير إلا عند وجود مصلحة في التغيير..ليس من باب مداخل النفس..

فاليوم تأجيل..وغدا..تأخير..

والنتيجة..

ترك العمل..أو عدم الاتيان به بالصورة المطلوبة..

فأغلق الباب..واثبت ..

فمن ثبت نبت..

سادسا /التعويض إن احتجت إليه :

وإلا الأصل أن لا يكون عندك تعويض ..

إلا في حالات ضيقة جدا ..

فإن احتجت إليه..

فأدي واجبك..ثم عوض..

ولا يشغلك التعويض عن واجبك..فيتراكم عليك..

فتمل وتترك العمل..

وهذا من أعظم ما تحذره..

سابعا /المكافأة والحرمان :

فإذا عملت ..وأنجزت..فاحمد الله واشكره..فلولا إعانته وتوفيقه.. لما عملت..

ثم أعط نفسك شيئا من المكافأة ولو بشيئ يسير..

وإذا لم تعمل..فقم بحرمان نفسك من شيء كانت ترتاح له..

ثامنا /الربط :

اربط بعض الأعمال..ببعض الأشياء الثابتة عندك..

فمثلا..تلاوة القرآن..اربطها بالصلاة..مثلا..بعد صلاة العصر أو الفجر..

واحرص أن يكون الوقت من الأوقات التي لا تنشغل فيها عادة..

تاسعا /مدة العمل :

حدد مدة للعمل ..سواء للوقت الذي يستغرقه عمل العمل..

مثل الجلوس لتلاوة القرآن..أو مدة الاستمرار في العمل قبل الزيادة عليه..

عاشرا /الزيادة :

تكون بعد التعود والتمرن على العمل..

فلا تزيد قبل التمكن..

والضابط..

تنفيذ ما رسمته لنفسك..

وانشراح صدرك..بوجود الرغبة..واللذة..

بعدها..زد..

الحادي عشر /الجدية والحزم :

فلا بد من الجدية مع النفس..في القيام بالعمل..وذلك عندما يزاحم مزاحم..عندها..

تأتي المبررات من النفس بالتأجيل والتعويض..

فإن استجبت فهذا تأخر..فإن لم تتدارك نفسك..وتجد معها..وإلا فقد تتعثر ..

فاليوم تأجيل..وغدا تأخير..ثم يترك العمل..

لذلك..

ليكن لك سهم ..

فالأصل أن المسلم يجتهد بأن يكون له سهم في كل عمل صالح..

ولكن قد يصعب ذلك..

فجاهد بأن يكون لك ولو عمل قليل في بعض الأعمال الصالحة..

وانظر بماذا يفتح عليك..وترتاح إليه نفسك..

فمثلا..رأيت أن الصيام سهل عليك..فأكثر منه..وهكذا..مع جعل لك نصيب في أكثر الأعمال..

وحينها ..

تجد نفسك أنك تعمل أعمال صالحة كثيرة ..بكل يسر وسهولة ..وتزيد فيها ما تشاء..

وحتى لو تركنا بعض الأعمال..بعد رمضان ..ولم نتمسك..إلا ببعض الأعمال القليلة..

فهذا لأجل الموازنة..

فإننا في الحقيقة لم نترك هذه الأعمال زهدا بها ..

بل حتى لأجل أن لا تؤثر على الأعمال الأخرى..

والتي في النية عملها بعد رمضانات قادمة إن شاء الله.. إن أمد الله في أعمارنا..

وهناك مزلق..خطير وخفي ..

وهو من مداخل الشيطان الخفية والخطيرة..

والمتمثل في.. إزعاجك في طلب الزيادة..وأنك قادر على ذلك..

فتنبه من هذا الذي وقع فيه الكثير من الذين تركوا العمل..واثبت على قليل..وقليل..وقليل..العمل.

يقول أحد السلف : جاهدت نفسي عشرين سنة على قيام الليل وتلذذت به عشرين سنة ..
فواصل ..

واستعن بالله ..وأكثر من الدعاء بأن يعينك الله ويثبتك ..ويقربك إليه ..

احرص على الثبات على الأعمال الصالحة ..

وأعلم أن الموت قريب ..فاستعد للآخرة بهذه الأعمال الصالحة ..وإن كانت قليلة ..

فعظمها بالمداومة عليها ..وذلك علامة من علامات الصدق مع الله..

هذا ما تيسر ..

فما كان فيه من صوابا فمن الله وحده وما كان فيه من خطأ فمني ومن الشيطان

وأسأل الله أن ينفعنا فيه .. ويكتب الأجر لكاتبه ومراجعه..

ومن ساهم في نشره ..

كما أرجوه أن يوفقنا للعلم النافع والعمل الصالح..

وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته ..اللهم آمين

منقول

رد مع اقتباس
  #67  
قديم 08-12-2014, 04:57 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: حلّــي أيام عمرك بـــرمضـــان .. !

يامن كان على معصية ولم يتركها في رمضان ولا بعد رمضان

متى بالله عليك ستتركها ؟

يامن يعرف أنه على خطأ وخطر ولم يبالي

بالله عليك متى تبالي ؟

يامن ... يامن ... يامن ...

متى بالله عليك ترجع إلى ربك ؟

إرجع واعرف ربك فكل الأبواب دونه مسدودة

إلا بابه

فهو مفتوح لمن يريد الدخول

كل الملوك تحتاج إلى واسطات وإلى شكليات

لمجرد النظر إليه

وملك الملوك بكلمة تدخل بابه

عظيم ربي سبحانه

يرى ويسمع ويعلم كل شيء

ثم يمهل ولا يهمل

إخوتاه .

الله عظيم جدا

ترى عظمه أخي في الله حين تعصيه

وهو يراك ثم يمهلك

بل أفضل من ذلك

أن تعلم أخي وأنتي يا أخيتي أنه سبحانه يتودد لعباده في الثلث الأخير من الليل

فيقول هل من تائب فأتوب عليه ؟

هل من مستغفر فأغفر له ؟

هل ... هل .... ؟

فأين نحن العصاة من الثلث الأخير ؟!!!

على التلفاز أم على سماعة الهاتف ؟؟؟

إن القضية اليوم ليست في الموضوع والتقدم والتطور

إنما القضية قضية إسلام وكفر

فيا أخي ويا أختي لا تكونون حملا ثقيلا على هذا الدين

وكونوا من أصحاب الهمم العالية

قال تعالى

{أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ
وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ}



بلى يارب آن ... بلى يارب آن ... بلى يارب آن ...

فهذا كلام ربنا يدعونا إلى التوبة فهلا استجبنا لله ؟!!!

ولا تثقلننا المعاصي ولا تحجب قلوبنا عن هذا الخير فنكون كمن قال الله في حقهم

{وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى
قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا
قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى}


اتوب بعد كذا وكذا :

هنا الطامة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وهي أن يعرف الإنسان ماعليه ثم يقول نعم أنت محق سأتوب بعد .....

وهذا من التسويف الذي لا يأتي بخير

فبالله عليكم متى وجدتم أنفسكم على خطأ

فبادروا وسارعوا بالتوبة النصوح

ولتذرفوا الدموع لتعلنوها توبة للملك الجبار المنتقم

فكم من مسوف مات قبل التوبة ثم دخل النار

وكفى بالموت واعظا

إن الموت يقطع أحبال التسويف كلها

فاجعل أخي من الموت طريق لك للمبادرة للتوبة

فوالله ما قلت هذا الكلام للتسلية ولكن حبا فيكم

وفي أن نعود لكتاب ربنا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم الذين هجرناهما لأسباب دنيوية

واعتبر من غيرك

عندما تسمع بموت شخص فاعتبر أن الذي مات هو أنت وتخيل موقفك ؟

هل نحن مستعدون لهذا ؟

ماذا أعتدنا ؟

وما عدتنا ؟

وما عتادنا ؟

أخي في الله

لعلنا عرضنا المرض والعلاج بقي أن نعطيك المفتاح

وهي شروط التوبة النصوح ومعروفة لديكم لكني أذكر بها

1/ الإقلاع عن الذنب : مهما كان ف لا تحقرن صغيرة ... إن الجبال من الحصى

2/ الندم على ما فات : اصطنع دمعة واحتسبها عند الله

3/ العزم على عدم العودة : ولا تقل فعلت ثم رجعت

ربما لم تكن عزيمتك قوية

وانا واثق انك هذه المرة سوف تنجح مادامك ابتغيت رضا الله

4/ وهذا شرط يلزم أن تكون المعصية متعلقة بحقوق بشرية وهي

رد المظالم إلى أهلها

أي لو انك سرقت فرد لصاحب المال ماله

فلنبادر بالتوبة وفعل الخيرات

ولنركب سفينة النجاة فمازال هناك متسع من الوقت

ولا يغلبنا الشيطان ويخدعنا بأن معاصينا كثيرة فالله غفور رحيم يقبل التوبة

فالتوبة لا يعظم أمامها معصية ولا حتى الإشراك بالله فالله أكبر على نعمه العظيمة

وختاما أسأل الله تعالى أن يجمعنا في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر
وصلى الله وسلم على نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

منقول

رد مع اقتباس
  #68  
قديم 08-13-2014, 07:05 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: حلّــي أيام عمرك بـــرمضـــان .. !

" أخي الغالي سعود ... كل عام وأنت بخير .......

هل استعديت لرمضان ؟ هل لازلتم تمارسون عادة الاستعداد للصيام ؟ لا ادري لماذا اسأل وقد عرفت أنكم تأكلون في رمضان أضعاف ما تأكلون في كل فصول السنة ... ولكني أحب ان أطمئنك فنحن ايضاً نستعد لرمضان منذ عشرات السنين !! فنحن لم نعرف الا الصوم ونستطيع ان نعطي دروساً لكل العالم اذا أرادوا أن يتعلموا كيف يجوعوا !!!

هل لازلتم تبحثون عن السوائل والعصائر في رمضان ؟؟ يا الله يا أخي كم نتشابه، حتى نحن هنا نحب تلك السوائل في كل فصول السنة وستجدون عندنا انهار من سائل جميل احمر اللون يقال له اصطلاحاً الدم !!!.........

اعرف عادتكم جيدا .. فقد عشت بينكم مدة طويلة اكسبتي المعرفة بكل تفاصيل حياتكم ... اعرف انكم تبحثون عن اللحوم حتى تزينون بها موائدكم ... ونحن يا أخي لدينا في هذا الشهر الكريم أطنان من اللحوم البشرية نزين بها شوارعنا وأنقاض بيوتنا !! الم أقل لك اننا نتشابه كثيراً؟؟

ماهي اخبار الدوري عندكم ؟ هل لازال الاتحاد متصدراً ؟؟ هل قام الأهلي من عثرته ؟؟ وما هي أخبار الهلال والنصر ... هل لا زالا يحشد كل منهم الحشود للإطاحة بالآخر ؟؟ اما نحن فقد تعلقنا بالدوري لديكم حتى قررنا في نهاية الأمر أن نقلب بلادنا كلها ملعباً يتصارع فيه الكبار ... والصغار .. ويتبادلون المراكز تماما كما تفعل أنديتكم .. ولما كان أمر الحصول على كرات تكفي كل هؤلاء المتبارين أمراً صعباً قررنا أن نجعل من أجسادنا بديلا لتلك الكرات ليفعلوا بها ما يشاؤون .. ولقد حققت تلك المباريات التي تقام على أرضنا اكبر رقم من حيث المشاهدة التلفزيونية فقد أصبح العالم كله يتفرج وأضنكم ايضا تشاهدون تلك المباريات وتستمتعون بها ... هذا هو المهم ان تستمتعوا وسوف نقدم لكم المزيد ..

هل لا زلتم أخي العزيز تتناقشون كل رمضان وتتحدثون عن طاش ما طاش وكيف انها في العام الماضي أفضل منها في هذا العام .... كم افتقد لتلك النقاشات ... ولكن لدينا ايضاً ما نتسلى به هنا وهو مسلسل " مات ما مات " وهو مسلسل يومي بل إن عرضه يعاد في اليوم ألف مره ونشغل أنفسنا بالحديث عن من ماتوا اليوم هل هم أكثر أم ان من مات في الأمس أكثر........... ونتراهن ونربح الرهان تارة ونخسره أخرى ...

هل لا زلتكم تتابعون من سيربح المليون ؟؟.... وتحبسون أنفاسكم مع كل اجابه ؟؟؟ هل لازال جورج قرداحي يثير اعصابكم ببرنامجه الممتع؟؟ .... يا أخي نحن نتشابه كثيراً فلدينا برنامج ممتع اسمه " من سيقتل المليون " ويقدمه جورج بوش !!!!!!!!! أرأيت الى أي درجة نتشابه ؟؟ حتى في أسماء البرامج ومقدميها !!!

الا زلتم يا صديقي تصابون بالانفلونزا في الصيف وفي الشتاء (مرة بسبب المكيفات ومرة بسبب الدفايات) اما نحن في هذه النقطة بالذات فنحن نختلف عنكم كثيراً فلم نعد نمرض ... نحن نموت فقط !!!!

كل ما اخشاه عليكم بان تصابوا بالملل ... وأن لا تكون برامج رمضان هذا العام مسلية لكم بالقدر الذي ينسيكم مشقة الصوم ... ولكني أتعهد لك يا صديقي بأننا سنقدم لكم ما يسليكم وكل ما عليكم فعله هو متابعتنا على شاشات التلفزيون .

سنقدم لكم أطفالا بلا رؤوس .... وشباباً بلا أطراف .... وعجائز تموت من البرد ... وشيوخاً يموتون من الجوع ... وغيرها الكثير من الصور التي نتمنى أن تدخل البهجة إلى نفوسكم ... فهذا هو غاية ما نريد ....

نسيت أن أسألك عن الخيام الرمضانيه .. هل ستكون مثل كل عام ... هل ستكون متميزة بأغانيها وطربها مثل كل عام ؟؟

عموماً ان احتجتم لأي مساعدة في هذا الأمر فنحن في أتم الاستعداد فنحن لم نعد نملك خبرة الا في الخيام .. ولكن المشكلة أننا لم نعد نملك الخيام نفسها !!!!!!

وكل ما نريده منكم ان تساعدونا بإرسال بعض الأغذية والفيتامينات فما هو موجود لدينا لم يعد يفي بالغرض .. وأرجو الا تسيء فهمي.. فنحن نريد فقط ان نسمن أطفالنا حتى يكونون مستعدين لتلقي قذائف العم سام وحتى لا تذهب صواريخه أدراج الرياح ... أو تصيب أطفالا مصابين بالهزال ... فهذا لا يليق بصواريخه وقاذفاته ...

عزيزي ...

آمل أن تصلك رسالتي وأنت تستمتع بمشاهدتنا على شاشة تلفزيونك ... وكم كان بودي أن اعرف عنواني كي اكتبه لك حتى تخبرني عن المزيد من أخباركم فهي تهمنا كثيراً !!!!!!!"

منقول

رد مع اقتباس
  #69  
قديم 08-25-2014, 01:43 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: حلّــي أيام عمرك بـــرمضـــان .. !

عش عبداً . . لتكن ملكاً !!

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


أن الساعين لنصرة دينهم
الراغبون في جنان ربهم
الدافعون عن نفوسهم كل هواجس الخوف والخشية من غير الله
المضحون بدنياهم في سبيل إعلاء كلمة الله
قد بلغوا بشموخ قلوبهم ذروة سنام دين الله
فحق لهم استنشاق عبير الجنان
وهم لا يزالون أحياء بأجسادهم على ظهر هذه الحياة!!

والداعون لهدي ربهم
لسالكون بالناس درب نجاتهم
والراغبون في الأخذ بأيدي الهالكين نحو بر أمانهم
وليس لهم مطمع في دنياهم
بل كل غايتهم رضوان ربهم
لهم مع أنوار الهداية سبلاً يعجز معها الصادون عن سبيل الله
مهما بلغت حيلهم، في منعهم أو حصار دعوتهم لله!!

والساعون لتفريج الكربات ليلاً ونهار
والباذلون من أوقاتهم للإصلاح بين الناس ابتغاء وجه العزيز الغفار
قد نالوا من رقة القلوب ما يجعلهم رموزاً للأخيار
وعاشوا بصفاء قلوبهم عيشة الأطهار!!

هؤلاء جميعاً هم ملوك وأمراء يوم القيامة
الذين يلبسهم الله برحمته تيجاناً من نورٍ ولؤلؤٍ بطاعاتهم وإخلاصهم له
وذلك لأنهم عاشوا في هذه الدنيا بحقٍ عبيداً لله
فلم ينسبوا الفضل إلا لله وحده (سبحانه وبحمده)

وتنكروا لذواتهم حين تيقنوا أن ما وهبهم الله من الطاعات
إنما هو محض فضلٍ وتوفيق منه سبحانه
فلم يغتروا بأنفسهم
بل كانوا والله في منتهى الشفقة عليها من سخط وعذاب الله!!

فتحسسوا مواضع أقدامهم قبل إقدامهم
وكانوا مع كل خطوة يسألون العون من الله ربهم
فكانوا مع كل نجاح وتوفيقٍ يحمدونه على ما وهبهم من جزيل فضله
، وعند كل عجز أو فشل يرجعون أسبابه إلى تقصيرهم وذنوبهم!!

وإذا سألت عن سرائرهم
فلقد كانوا لتقلبات قلوبهم من أشد المراقبين
ولخبايا نفوسهم من أدق المحاسبين
وذلك حينما علموا أن الحي لا تؤمن عليه الفتنة
فتضرعوا إلى الله أن يخرجهم من هذه الدنيا غير خزايا ولا مفتونين
ولا مغيرين ولا مبدلين!!

فهلا ذقت نعمة عيش العبودية لله
لتكون ملكاً بحقٍ يوم تعز النجاة


اللهم اجعلنا برحمتك من عبادك الموحدين المخلصين العابدين المتعبدين المقبولين

منقول

رد مع اقتباس
  #70  
قديم 07-08-2015, 03:31 AM
ايهاب احمد اسماعيل ايهاب احمد اسماعيل غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 7,713
معدل تقييم المستوى: 0
ايهاب احمد اسماعيل has a spectacular aura aboutايهاب احمد اسماعيل has a spectacular aura aboutايهاب احمد اسماعيل has a spectacular aura about
افتراضي رد: لاتكن رمضانيا .. بل ربانيــا .. !

سبحان الله
دائما تسبقنا بالخير
جزاك الله خيرا

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.