منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > القسم الرمضاني

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #331  
قديم 09-01-2011, 04:23 PM
abuleid abuleid غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 2,378
معدل تقييم المستوى: 13
abuleid is on a distinguished road
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

اقتباس:
لمن يقول ان ليلة 27 وليلة 28 وليلة 29 من رمضان وهي الليالي التي استمر فيها الاعصار حيث بدأ من ليلة السبت 27 من رمضان واستمر الى الان

هل هذه الليالي سلام حتى مطلع الفجر
أخي الكرم الإعصار ليس حجة فرمضان كله والناس تُقتل في سوريا وليبيا واليمن وقتل المسلم أعظم من إعصار يضرب جمعا من النصارى

__________________
قال شيخ الإسلام : " أسرع الدعاء إجابة دعاء غائب لغائب ". [مجموع الفتاوى: 27/ 96].

لا تنسوني من صالح دعائكم ان ييسر الله أمري وييسر يرزقني زوجة صالحة و مالاً حلال ،،،
رد مع اقتباس
  #332  
قديم 09-01-2011, 04:28 PM
abuleid abuleid غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 2,378
معدل تقييم المستوى: 13
abuleid is on a distinguished road
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همس القلم مشاهدة المشاركة
اخوك همس القلم

الشسخ محمد حبيب كاظم من اهل القدس الشريف سنى المذهب معه الجنسية الامارتية مقيم في ابو ظبي منذ عامان وهو يعاني من المرض شفاه الله وعفاه




هذا ما يقال عنه في موقع أهل الحديث

اقتباس:
احذروا من الخدعة المسماة (( التقويم الهجري الأبدي )) لكاظم الدجال

فهو يلبس على الناس ويظهر أنه يعتمد الرؤية، بينما هو يعتمد الحساب، ليس الحساب الفلكي فهو لا يتقنه، وإنما حسابات لا ترتكز لا على لا علم.

اقتباس:
وإليكم أجزاء من موضوع في أنا مسلم يحذر من هذه الخدعة

يقول مخترع التقويم الهجري الأبدي المسمى محمد كاظم
كما أعلن في بيان على موقعه الخاص

إن غرة رمضان المقبل ستكون يوم الثلاثاء الموافق لـ 4/10/2005م قطعاً ويقيناً بدون أدنى شك

ثم يقول صاحب التقويم الهجري الأبدي المسمى محمد كاظم - بعد ما يضرب الأخماس في الأسداس ويحسب ويكتب فيما نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم أمته عن الكتاب والحساب ألا وهو تحديد أوائل ونهاية الشهور كما أجمعت الأمة على ذلك -

يقول:
السُنّـة ُوالقرآن مصدران يقينيـّان
لحساب السنين وضَبـْطِ الزمان

ليحاول خداعنا بهذه الكلمات التي تضفي الشرعية على تقويمه المبتدع كما يظن
فالقاريء سيقول ما شاء الله تقويم منبثق من الكتاب والسنة ؛ فعلى أقل تفدير إن لم يوافقه فلن يهاجمه بسبب عبارته البهاراتية المزورة آنفة الذكر

ومخترع التقويم ومؤيدوه ومنهم في منتدانا العزيز صاحب المعرف د/ رامي
ينكرون على من عول على الحساب الفلكي وحدد غرة رمضان الأربعاء 5/10/2005 أشد الإنكار وهم محقون في ذلك
لكن الحقيقة أنهم لم ينكروا عليهم لأنهم لم يلتزموا أمر الله ورسوله في وجوب اعتماد الرؤية البصرية في أمر دخول ونهاية الشهور
بل لأنهم لم يوافقوهم في نفس اليوم الذي حددوه هم الثلاثاء 4/10/2005
وإلا
فلو كان إنكارهم هذا من باب نصرة الرؤية البصرية الشرعية
فلما معنى تحديدهم هم أيضاً لغرة رمضان

وقد دار حوار بيني وبين الأخ رامي الذي يتبنى نصرة هذا التقويم في هذا المنتدى
لم يرد فيه على استفسارات وجهتها له وهرب وحول دفة النقاش ولم يجبني على أسألتي الذي سأوردها له هنا لاحقاً


===

وإليكم الأسئلة التي وجهتها له ويهرب في كل مرة ولا يجيب عليها


1- كيف تدعي أنك لا تقوم بتقديم الحساب على الرؤية وأنك تأخذ بالإجماع الذي نقلته لك والذي ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في نصفحة 132،133 من المجلد الخامس والعشرين في مجموع الفتاوىونص كلامه رحمه الله:
إنا علم بالاضطرار من دين الإسلام أن العمل في رؤية هلال الصوم أو الحج أو العدة أو الإيلاء أو غير ذلك من الأحكام المعلقة بالهلال بخبر الحاسب أنه لا يرى لا يجوز ، والنصوص المستفيضة عن النبي –صلى الله عليه وسلم- بذلك كثيرة وقد أجمع المسلمون عليه ، ولا يعرف فيه خلاف قديم أصلاً ولا خلاف حديث

وفي نفس الوقت يتناقض قولك هذا مع تحديدكم غرة رمضان المقبل تحديداً قطعياً وبدون أدنى شك حسب كلام شيخك يوم الثلاثاء أيضاً الموافق لـ 4/10/2005م ؟!!!
أليس هذا التحديد تقديم للحساب على الرؤية؟!!!

2- كيف ترجع الفضل في حساباتكم المسماه ( التقويم الهجري الأبدي ) لأمر الكتاب والسنة بذلك
مع أن النصوص الواضحة تنهى عن الحساب في أمر معرفة بداية ونهاية الشهور
فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ((إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب ، الشهر هكذا وهكذا فإن غمي عليكم فأكملوا العدة ثلاثين )) وفي رواية (( فاقدروا له ثلاثين )) رواه البخاري من حديث ابن عمر رضي الله عنهما
حتى ولو سلمنا لك أن تقويمك الأبدي كما تسميه صحيح 100% فالنهي يشمله أيضاً كما نقلته لك من كلام الحافظ بن حجر في الفتح


3- ألم تقل من قبل أن التقويم الذي تسمونه أبدي تعتبرونه لا يطمح إلا أن يكون استرشادياً استثنائياً في حالة غم الشهر وهلاله بسبب غيم أو مطر أو ضباب من نوع دييغوغارسيا أو غيره !!!

ألا ترى أن تحديد كم المسبق لغرة رمضان المقبل - يوم الثلاثاء الموافق لـ 4/10/2005م قطعاً ويقيناً بدون أدنى شك (كما أعلن في بيان على موقع شيخك محمد كاظم الخاص) - يكذب كلامك هذا؟!!!
فأين نحن الآن من رؤية رمضان الذي لغيتموها بتقويمكم المزعوم؟
هل الهلال غم الآن أو حدث شيء يمنع رؤيته حتى يتدخل تقويمكم الاستثنائي؟؟؟!!!!!!!!!!

4- ما الفائدة إذن من رصد الهلال إن كانت القواعد التي وضعت لتقويمكم كما تقولون يقينية ؟

5- كيف لو رصدنا الهلال لنهاية شهر ما ورأينا هلال الشهر الجديد بعد 29 يوم من الشهر المنصرم قد ظهر للعين
وكان في تقويمكم الشهر المنصرم ثلاثين يوماً ؟
هل تأخذ حينها بالرؤية البصرية التي أمرك بها الله ورسوله فنعتبر الشهر المنصرم 29 يوم كما رأيناه بالبصر أم ستطرحها لحساباتكم ( الأبدية ) 30 يوم ؟
اقتباس:
أخبرني أحد العلماء ممن زاره ليستمع لما عنده، فخرج من عند السيد حبيب مقتنعاً بأن جعبته فارغة.
__________________

رد مع اقتباس
  #333  
قديم 09-01-2011, 05:21 PM
الشيبه الشيبه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 2,566
معدل تقييم المستوى: 0
الشيبه will become famous soon enough
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

انا ما خبرت انه فيه فلسطينين اسمه فيه حبيب او كاظم..... ولكن سنتحرى عنه ان شاء الله.
اما موضوعنا عن دخول رمضان وليله القدر سنكمله لاحقا لانشغالى ولكنك لم تدلل لنا بشئ
وارجعتنى الى منطقه الصفر لابحث عن الادله ولم تساعدنى.....

__________________
قال تعالى:1-﴿ وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِيلاً﴾.2-(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً).
رد مع اقتباس
  #334  
قديم 09-01-2011, 05:28 PM
همس القلم همس القلم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 328
معدل تقييم المستوى: 12
همس القلم is on a distinguished road
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abuleid مشاهدة المشاركة
هذا ما يقال عنه في موقع أهل الحديث

أعوذ بالله من غضب الله وسخطه


يبدوا انك لم تقرأ جيدا رد الاخوة في ملتقي علم الحديث على المدعو محمد الامين

قال محمّد الأمين ( 2617 مشاركة ، وتحت اسمه دعاء : وفقه الله ) :

( احذروا من الخدعة المسماة (( التقويم الهجري الأبدي )) لمبتدعها كاظم الدجال فهو يلبس على الناس ويظهر أنه يعتمد الرؤية، بينما هو يعتمد الحساب، ليس الحساب الفلكي فهو لا يتقنه، وإنما حسابات دجل وخداع ، لا ترتكز لا على دين ولا علم.)
سطران وربع ووجدت فيهما هذه الألفاظ المهذّبة :


( الدجال ، دجل وخداع ، يلبّس على الناس ، لا يتقن الحساب الفلكي ، لا على دين ولا علم ، الخدعة ) ( هذه الكلمة في مشاركة أخرى )

فقلت : هل هذه هي الأدبيّات والأخلاقيّات التي يُرادُ لنا أن نتعلمها في ملتقى أهل الحديث المبارك ؟

وأهل الحديث ؛ أي أهل الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين !!!


وهل يا تُرى لو اطلع عليها صاحب الحديث صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين : يُسَرُّ بذلك أم لا ؟!!!!


لم أجدْ جواباً عندي ، فإن كان عند بعضكم جوابٌ فزودوني به رضي الله عنكم وأرضاكم !

إنما هي أسئلة أخلاقيّة مشروعة : من حقنا أن نسأل ، ومن حقكم ألا تجيبوا .


قال الأستاذ أمين :


( مع أن النصوص الواضحة تنهى عن الحساب في أمر معرفة بداية ونهاية الشهور
فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول : (( إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب ، الشهر هكذا وهكذا فإن غمي عليكم فأكملوا العدة ثلاثين )) وفي رواية (( فاقدروا له ثلاثين )) رواه البخاري من حديث ابن عمر رضي الله عنهما
حتى ولو سلمنا لك أن تقويمك الأبدي كما تسميه صحيح 100% فالنهي يشمله أيضاً )

سؤال علميّ مشروع : الحديث الصحيح المنقول هنا (( إنا أمّة أميّة لا نكتب ولا نحسب ))


هل هذه الأمّيّة بقيت أم زالت بنزول القرآن الكريم بقوله تعالى : (( اقرأ )) ، (( نون والقلم وما يسطرون )) ، (( ولتعلموا عدد السنين والحساب ))


منذ بعثة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم حتى اليوم : أبقيت الأمّيّة أم زالت ؟ وهل كان هذا القول من الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم وصف حالٍ كانت عليه أمته أم ستظل لابسة لها إلى يوم القيامة ؟ وبالتالي يحرم عليها الكتابة والحساب ؟

فإن قلنا إن الكتابة واجبة ، والحساب حرام ، فهل نؤمن ببعض الحديث ونردّ بعضه ؟!!! أم هناك تأويل لا يعلمه جاهل مثلي ؟!

أتمنّى ممّن عنده أثارة من علمٍ أن يوضّح لي ولأمثالي ذلك وجوباً ؛ لقوله تعالى : (( لتبيّننّه للناس ولا تكتمونه ))

قال الأستاذ مسدّد : ( أخبرني أحد العلماء ممن زاره ليستمع لما عنده، فخرج من عند السيد حبيب مقتنعاً بأن جعبته فارغة. )

أيةُ جعبةٍ من جُعَبِه الفارغة يا أستاذ مُسدّد ؟ جعبة العلم أم جعبة المال ؟


أما جعبة المال : فسبحان الله ! فهو المحسن الكريم، وكم من بيت ستره بتوفيق الله وتسديده، وكم من أسرة أغناها عن المسألة، وكم فرّج كربات، شفاه الله وعافاه.


وأما جعبة العلم : فكيف تكون فارغة ، وهو الواعظ والخطيب في دبيّ لسنوات طوال ، ثم هذه كتبه التي ألفها ولم يسبقه إليها أحد ، وسواء اختلف معه من اختلف أو اتفق – إن كان عالماً في هذا التخصّص ؟!


ثم من هذا الأحد – أحد العلماء – ولماذا لا نُخُبَر عن اسمه ، ما دامت رواية فلا بدّ من معرفة السّند ، فكم من امرئ قد اقتات على موائده شفاه الله وعافاه ، وأخذ منه أموالاً طائلة ، ثم طعنه في ظهره !!!

الخلاصة :
اختلفوا مع الناس في أفكارهم وأقوالهم وأفعالهم وأحوالهم ما شئتم ، وأنكروا عليهم بعلم ودراية وفهم للرواية ؛ ولكن هل اختلافكم معهم – إن كان عندكم أثارة من علم تخصّصيّ يتعلق بالباب - يسوّغ لكم شتمهم ، والنيل منهم ، واتهامهم بما لا يعرفه أحدكم أو يعايشه ، ولعله عكس ذلك تماماً !
فأين المتِهم - سواء أكان اسمه أميناً أم مسدّداً أم صادقاً أم عالماً - يوم القيامة عند الوقوف بين يدي خالقه عُرياناً ؟ (( وقفوهم إنهم مسئولون ))
ادعوا الله عزّ وجل أن يشفي هذا الشيخ الجليل الذي هو على أبواب الثمانين من عمره ، وأن يُحسن تبارك وتعالى خاتمته وخواتيمنا ، خيرٌ من اتهام الخلق بلا بيّنة .



وللعلم الرجل يحاربه الروافض لانه ابطل تنطعهم في مسألة الرؤية التي بسبب سوء فهمهم يبتروا يومين وثلاث من الشهر الهجري

رد مع اقتباس
  #335  
قديم 09-01-2011, 05:42 PM
همس القلم همس القلم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 328
معدل تقييم المستوى: 12
همس القلم is on a distinguished road
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abuleid مشاهدة المشاركة
أخي الكرم الإعصار ليس حجة فرمضان كله والناس تُقتل في سوريا وليبيا واليمن وقتل المسلم أعظم من إعصار يضرب جمعا من النصارى
ومن قال لك ان ليلة القدر ليس فيها قتل او سرقة او اي معاصي من بني البشر والا لكل الاسرى والمسجونين في سجون اليهود واعداء الله خرجوا في هذه الليلة على حسب فهمك هذا نعم هي ليلة خالية من الاعصار ومن الايات التي يهلك الله بها عبادة مثل الطوفان والريح والاعاصير او سبق وعذب بها اقوام تكثر فيها الطاعة و اعمال الخير و البر و تكثر فيها السلامة من العذاب و لا يخلص الشيطان فيها الى ما كان يخلص في غيرها ...وليس معنى ضعف الشياطين فيها هو عدم حدوث المعاصي مطلقا ولكن الشيطان لا يخلص منه ومن غوايته إلا المخلصين
أما الآيات التي ثبت انها نذيرا للبشر فقد صدق قول ربنا


سلام حتى مطلع الفجر


والله أعلى وأجل

رد مع اقتباس
  #336  
قديم 09-01-2011, 05:51 PM
همس القلم همس القلم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 328
معدل تقييم المستوى: 12
همس القلم is on a distinguished road
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشيبه مشاهدة المشاركة
انا ما خبرت انه فيه فلسطينين اسمه فيه حبيب او كاظم..... ولكن سنتحرى عنه ان شاء الله.
اما موضوعنا عن دخول رمضان وليله القدر سنكمله لاحقا لانشغالى ولكنك لم تدلل لنا بشئ
وارجعتنى الى منطقه الصفر لابحث عن الادله ولم تساعدنى.....

اللهم رب جبرائيل وميكائيل واسرافيل فاطر السموات والأرض اهدني لما أختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء الى صراط مستقيم

اما الشيخ شفاه الله وعافاه فهو

الشيخ / محمد كاظم حبيب
غفر الله له ولوالديه ولمن له حق عليه آمين .
* الحائز على براءة اختراع التقويم الأبدي المقارن
من الولايات المتحدة / واشنطن دي . سي
* ومكتشف طول السنة الشمسية الحقيقي
وأخطاء التقويم الميلادي في ضوء القرآن الكريم
* ومكتشف الحساب الإحصائي الذي يغني
عن الحساب الفلكي في ضوء القرآن الكريم أيضاً
فاكس : 0097167422733
ص.ب : 5002 دولة الإمارات المتحدة/ عجمان

رد مع اقتباس
  #337  
قديم 09-03-2011, 05:14 AM
همس القلم همس القلم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 328
معدل تقييم المستوى: 12
همس القلم is on a distinguished road
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432


الْحَمْدُ لِلَّهِ الْمَحْمُودِ عَلَى كُلِّ حَالٍ، الَّذِي بِحَمْدِهِ يُسْتَفْتَحُ كُلُّ أَمْرٍ ذِي بَالٍ
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سَيِّدِنَا وَمَوْلَانَا مُحَمَّدٍ نَبِيِّ الرَّحْمَةِ، وَكَاشِفِ الْغُمَّةِ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ الَّذِينَ اهْتَدَوْا بِشَمْسِهِ الْمُنِيرَةِ، وَاقْتَفَوْا آثَارَهُ اللَّائِحَةَ وَأَنْوَارَهُ الْوَاضِحَةَ وُضُوحَ الظَّهِيرَةِ وَسَلِّمْ تَسْلِيمًا كَثِيرًا .





أما بعد

فهل جعل الرسول صلى الله عليه وسلم رؤية الهلال بالعين المجرده هي الوسيله الوحيده أم أمرنا في حالة تعذر الرؤية أن نقدر ونأخذ بالحساب القطعي ف رؤية الهلال وسيلة من وسائل إثبات الشهر وليس غاية أو هدف وأن مقصد صحة دخول الشهر هي الأساس لم ينه النبي صلى الله عليه وسلم عن اعتماد التقدير والحساب في إثبات الشهر إن كان في الأمة علماء في الفلك.
ليس هنالك دليل ينفي الاستعانة بالحسابات الفلكية القطعية واليقينية في تحديد بداية الشهر.ولا تتعارض الرؤية الشرعية مع الحسابات الفلكية القطعية ،

واذا ثبت بيقين ولادة الهلال فيجب ان يرى ولو في غرب الأرض أو في جزء من الأرض لانشك في ذلك

وإن الأحاديث النبوية الشريفة تدل على أن رؤية الهلال ليست في حد ذاتها هي المقصود وهي الوسيلة الوحيده في بداية الشهر القمري ، وهو أمر منطقي تماما ، إذ أن الوسيلة الوحيدة المتاحة آنذاك لتحديد بداية الشهر هي رؤية الهلال بالعين المجردة ، ولم تكن آنذاك وسيلة غيرها ، وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم أنهم في تلك الأزمان لم يكونوا يحسبون حركة القمر ولم يكونوا حتى يعرفون القراءة ولا الكتابة ولذلك وصف الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين في تلك الفترة بالأمة الأمية ،

وبذلك فقد جعل الرسول صلى الله عليه وسلم الباب مفتوحا للتطور في رصد الهلال من خلال نص الحديث (فاقدروا له) أي قدروا للهلال بالحساب ومنازل القمر لتحديد بداية الشهر إذا كان هنالك مانع للرؤية.
أما ماورد عن ابن عمر رضي الله عنهما يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب الشهر هكذا وهكذا وهكذا وعقد الإبهام في الثالثة والشهر هكذا وهكذا وهكذا يعني تمام الثلاثين ) .
قال ابن حجر العسقلاني: إن الحديث علق الحكم بالصوم بالرؤية لرفع الحرج عنهم في معاناة حساب التسيير .وهذا لاينفي الأخذ بالحساب




فالحديث ينفي ويرفع الحرج ولا ينهى ، ، وليس في الحديث نهي عن الحساب ، وإلا كان معناه تحريم علم الحساب بعامة - أي علم الرياضيات - وتحريم حساب حركة الأجرام السماوية بخاصة - أي علم الفلك - ولم يقل بهذا أحد . بل لو أننا فهمنا الحديث على هذا النحو لكان معناه تحريم تعلم الكتابة أيضا لان الحديث يقول ( لا نكتب ) وهذا ما لم يقل به أحد ، ويتعارض مع كل الآيات والأحاديث التي تأمر بالعلم بمعناه الشامل .والايات التي تبين أن الله يعلمنا بهذا العلم عدد السنين والحساب
هل هذه الأمّيّة بقيت أم زالت بنزول القرآن الكريم بقوله تعالى : (( اقرأ )) ، (( نون والقلم وما يسطرون )) ، (( ولتعلموا عدد السنين والحساب ))


منذ بعثة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم حتى اليوم : أبقيت الأمّيّة أم زالت ؟ وهل كان هذا القول من الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم وصف حالٍ كانت عليه أمته أم ستظل لابسة لها إلى يوم القيامة ؟ وبالتالي يحرم عليها الكتابة والحساب ؟

فإن قلنا إن الكتابة واجبة ، والحساب حرام ، فهل نؤمن ببعض الحديث ونردّ بعضه ؟!!!


وبعد تطور الاتصالات في العصر الحالي من الإذاعة والتلفزيون والصحف وغيرها سهلت من موضوع رصد الهلال ونقل الخبر بين الناس ، فقد أصبح العالم الآن قرية واحده ولعذر لاحد يبتر يوما من رمضان او يصوم يوم الفطر الذي هو محرم شرعا .






أن الحساب الفلكي أصبح أحد العلوم المعاصرة التي وصلت إلى درجة عالية من الدقة بكل ما يتعلق بحركة الكواكب السيارة وبخاصة حركة القمر والأرض ومعرفة مواضعها بالنسبة للقبة السماوية، وحساب مواضعها بالنسبة لبعضها البعض في كل لحظة من لحظات الزمن بصورة قطعية لا تقبل الشك.

أن لحظة اجتماع الشمس والأرض والقمر أو ما يعبر عنها بالاقتران أو الاستسرار أو المحاق لحظة كونية تحصل في لحظة واحدة، ويستطيع علم الفلك أن يحسب وقتها بدقة فائقة بصورة مسبقة قبل وقوعها لعدد من السنين، وهي تعني انتهاء الشهر المنصرم وابتداء الشهر الجديد فلكياً. والاقتران يمكن أن يحدث في أي لحظة من لحظات الليل والنهار. والإقتران من بدائع خلق الله لتعلموا السنين والحساب
وأقدم من صرح بالاعتماد على الاقتران بداية للشهر القمري هو الفلكي العلامة الرملي (الشافعي الصغير، ت 1000هـ) وقد أخذه عن والده الفلكي الرملي الكبير (ت957هـ



. ومن الذين طالبوا باستخدام الحسابات الفلكية في إثبات بداية الشهور في عصرنا هو المحدث العلامه عالم الحديث الشريف الشيخ احمد شاكر حيث قال: (فإذا خرجت الأمة عن أميتها وصارت تكتب وتحسب وجب أن يرجعوا إلى اليقين الثابت ، وان يأخذوا في إثبات الأهلة بالحساب وحده.

وكما يقول الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي إن الأخذ بالحساب القطعي اليوم وسيلة لإثبات الشهور يجب أن يقبل من باب قياس الأولى ، بمعنى أن السنة التي شرعت لنا الأخذ بوسيلة أدنى لما يحيط بها من الشك والاحتمال - وهي الرؤية - لا ترفض وسيلة أعلى وأكمل وأوفى بتحقيق المقصود

فلا يعد هناك عذر لأحد في بتر يوما او يومين من الشهر او ثلاثه او اربعه بحجة ان شهرنا الهجري يختلف عن شهرنا القمري كما يفهم الكثير ممن لم يجمعوا النصوص النبويه جميعا ويكون عندهم تصور صحيح في المسألة الشرعيه في الأصل

وكثير من العلماء والفقهاء في القرن العشرين يذهبون إلى أن الاقتران هو بداية للشهر العربي. وقد أقرت لجنة من مجمع البحوث في الأزهر - بعد دراسة مستفيضة - طريقة الحساب الفلكي الاقتراني، واعتبرتها يقينية .


فقوله صلى الله عليه وسلم «صوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فاقدروا له»في الحديث الصحيح المتفق عليه والموجود في البخاري ومسلم

دليل قطعي على أنه في الحديث شق أخر في حالة عدم رؤية الهلال

و معنى ( فاقدروا له ) معناه ضيقوا له - وقال ابن سريج وجماعة - منهم : مطرف بن عبد الله وابن قتيبة وآخرون - : معناه قدروه بحساب المنازل

‏قال أهل اللغة : يقال : قدرت الشيء أقدره وأقدره وقدرته وأقدرته بمعنى واحد , وهو من التقدير , قال الخطابي : ومنه قول الله تعالى : { فقدرنا فنعم القادرون }
و‏ ‏عن سالم بن عبد الله عن أبيه أن رسول الله قال { إذا رأيتم الهلال فصوموا وإذا رأيتموه فأفطروا فإن غم عليكم فاقدروا له }

المراد بقوله " فاقدروا له " أي انظروا في أول الشهر واحسبوا واقدروه بحساب المنازل . قاله أبو العباس بن سريج من الشافعية ومطرف بن عبد الله من التابعين وابن قتيبة من المحدثين .






, ونقل ابن العربي عن ابن سريج أن قوله " فاقدروا له " خطاب لمن

خصه الله بهذا العلم ,


وقال ابن الصلاح : معرفة منازل القمر هي معرفة سير الأهلة , وأما معرفة الحساب فأمر دقيق يختص بمعرفته الآحاد , قال : فمعرفة منازل القمر تدرك بأمر محسوس يدركه من يراقب النجوم , وهذا هو الذي أراده ابن سريج وقال به في حق العارف بها في خاصة نفسه .



ونقل الروياني عنه أنه لم يقل بوجوب ذلك عليه وإنما قال بجوازه , وهو اختيار القفال وأبي الطيب , وأما أبو إسحاق في " المهذب " فنقل عن ابن سريج لزوم الصوم في هذه الصورة



وقوله صلى الله عليه وسلم "فإن غم عليكم فاقدروا له" تضمن القول بتقدير الهلال بالحساب الفلكي دون شك


العبارة النبوية «فإن غم عليكم فاقدروا له((

فتحت باباً لأهل الاجتهاد والاستنباط، فقد أخذ بعض علماء السلف ومنهم الإمام أبو العباس بن سريج أن عبارة «فاقدروا له»: خطاب لأهل العلم بالحساب الفلكي، وهو ما قال به بعض التابعين مثل: مطرف بن عبدالله، وقال به قتادة. ولذا قال من قال في المذاهب الثلاثة: الشافعية والمالكية والحنفية، باعتبار الحساب الذي نبغ فيه المسلمون أيام ازدهار الحضارة الإسلامية، وتقدم في عصرنا تقدماً هائلاً، وإذا كانت الرؤية هي المعتمدة بالإجماع





فإن المعتاد في الهلال أن تكون رؤيته بعد غروب الشمس، لأن سطوع الشمس بالنهار، يحول دون التمكن من رؤية الهلال. وإذا رُئي الهلال بعد الغروب، فهو بداهة لليوم القادم.


ولكن ما الحكم إذا علم ان الصحابة رضوان الله عليهم لم يكونوا يقفوا في رؤية الهلال على رؤيته بعد المغرب فقط بل اذا رئي الهلال في النهار، يعتدون بهذه الرؤية


وقد جاء ذلك عن علي وعائشة رضي الله عنهما ، وهو رواية عن عمر أيضاً. وجمع من الصحابة رضوان الله عليهم الأخذ برؤية الهلال نهارا والنبي صلى الله عليه وسلم و اصحابه رضوان الله عليهم جعلوا الرؤية في النهار معتبرة شرعاً، وأن ما رؤي في النهار فهو ان كان قبل الزوال أي قبل صلاة الظهر فهو لليلة السابقة وان كان بعد صلاة الظهر فهو الى الليلة الاحقة .


وهو رواية أخرى عن عمر، كما نقل عن ابنه عبدالله، وعن ابن مسعود وعن أنس: أن رؤية الهلال بالنهار لليلة القادمة،

وعن مالك في المدونة: من رأى هلال شوال نهاراً فلا يفطر، ويتم صيام يومه ذلك فإنما هو هلال الليلة التي تأتي.


وقد لخص الإمام ابن قدامة فقه المسألة في كتابه «المغني» فأحسن، حين شرح الاقول المعتبرة للصحابة رضوان الله عليهم وسلفنا الصالح في هذه المسألة والتي يجهلها اصحاب الرؤية المستحيلة واصحاب المشروع الاسلامي لرصد الاهلة ومعظم الفلكين العرب الذين يفرقوا بين الشهر الهجري القمري والشهر الشرعي الذي يعتمد على حسابات ظنية



وجملة ذلك أن المشهور عن أحمد: أن الهلال إذا رئي نهاراً، قبل الزوال أو بعده، وهذا قول عمر وابن مسعود وابن عمر وأنس والأوزاعي ومالك والليث والشافعي وإسحاق وأبي حنيفة.


وقال الثوري وأبو يوسف: إن رئي قبل الزوال فهو لليلة الماضية، وإن كان بعده فهو لليلة المقبلة، وروي ذلك عن عمر رضي الله عنه، رواه سعيد؛ لأن النبي [ قال: «صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته» وقد رأوه فيجب الصوم والفطر، ولأن ما قبل الزوال أقرب إلى الماضية وحكى هذا رواية عن أحمد.


فأما إن كانت الرؤية في أول رمضان فالصحيح أيضاً أنه لليلة المقبلة، وهو قول مالك وأبي حنيفة والشافعي.

وعن أحمد رواية أخرى أنه للماضية، فيلزم قضاء ذلك اليوم وإمساك بقيته احتياطاً للعبادة، والأول أصح، لأن ما كان لليلة المقبلة في آخره، فهو لها في أوله، كما لو رئي بعد العصر.

وبهذا يتضح لنا: أنه إذا كانت رؤية الهلال بعد منتصف النهار، وبتعبير آخر: بعد زوال الشمس، فقد اتفق جمهور الفقهاء على أنه يعتبر لليلة القادمة، ولا صيام على الناس في ذلك اليوم - أعني بقية النهار - إن كان هلال رمضان. كما لا فطر عليهم في ذلك اليوم وإعلان العيد، إن كان هلال شوال. وذلك بالإجماع المتيقن، كما قال الإمام ابن حزم.

وإنما أجمعوا على ذلك؛ لاتفاق الروايات عن عدد من الصحابة رضي الله عنهم باعتبار رؤية الهلال بعد الزوال لليلة القادمة.


والسر في ذلك أن التقويم الهجري القمري تقويم رباني سماوي كوني توقيفي قديم قدم البشرية ليس من ابتداع أحد من الفلكيين وليس للفلكيين من سلطان على أسماء الشهور العربية القمرية ولا على عددها أو تسلسلها أو أطوالها ولا على طبيعة سنتها من حيث البسط والكبس ولا على عدد السنوات الكبيسة أو البسيطة في الدورة القمرية كل ذلك يتم بحركة كونية ربانية.

وتم تحديد عدد الشهور السنوية في كتاب الله القويم :

"إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق الله السموات والأرض منها أربعة حرم…"

كما وردت أسماء بعض الشهور والأيام في كتاب الله عز وجل مثل رمضان، والجمعة، والسبت، ووردت في السنة النبوية بقية الأسماء بحيث أصبحت تتداولها الأمة على مَّر القرون وقبلتها بقبول حسن بحكم أنها توقيفية ليس لأحد أن يغير فيها شيئاً أو يزيد أو ينقص منها شيئاً أو يستبدلها بغيرها أو يمس تسلسلها.

إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً (أي للسنة الواحدة) في كتاب الله يوم خلق الله السموات والأرض"

والقواعد التي يمكن بواسطتها التأكد من أي حساب فلكي كثيرة ومنها معرفة موعد شروق القمر وغيابه ومنها معرفة أن يوم 6 و23 من كل شهر هجري يكون القمر نصف قمر تماماً وغيره .



ومن الاستقراء أيضا



الشهر القمري يحدد و يثبت ولادة القمرو دخول الشهر استنادا للقاعدة "لا كسف إلا في استسرار ولا خسف إلا في ابدار"



رابع رجب يوم صومكم ، فيه تضحون اول عامكم الجديد



ويوم صومكم يوم نحركم


هو الذي جعل الشمس ضياءً والقمر نوراً وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب"

وهو الحساب الفلكي الذي يقوم عليه نظام السموات والأرض وما بينهما ويضبط حركة العبادات والمعاملات في الأرض وحركة الأجرام الكونية في السماء ويوثق التاريخ والأحداث والسير فكل شيء عند الله بقدر، حركته وبقاؤه وزواله وتصميمه ومقاديره وزيادته ونقصانه كماً وكيفاً، زماناً ومكاناً، وما التقويم إلا سجل زمني يشتمل على خرائط الزمن مبيّناً عليها مواقع السنين والشهور والأيام. فاليوم متولد من حركة الشمس والشهر متولد من حركة القمر والسنة عدة حساب عدد الأيام والشهور.

وهذا كله يؤكد مقدار الحاجة إلى التقويم القويم القائم على الحساب السليم.

وفي الآية دليل على أن الله عز وجلّ هيأ للإنسان أسباب معرفة علم التقويم قبل أن يخلق الإنسانَ نفسه لأهميته في حياته‍‍.

وبين الله عز وجل مدة خلق السموات والأرض في آيات بينات وذلك في ستة أيام ربانية كل يوم منها بألف سنة قمرية وحدد الرسول الذي لا ينطق عن الهوى أول أيام تلك المدة وآخرها بدقة تتحدى اللبس والغموض فكان أولها يوم الأحد و آخرها يوم الجمعة.







ومن المسائل الفلكية التي لا تقبل جدلاً من أهل الدراية والنظر والاختصاص مسألة ولادة الهلال، فهي مسألة قطعية لا يختلف فيها ولا في تحديد وقتها بالدقيقة -لا بل بالثانية- أحد من علماء الفلك من مسلمين وغير مسلمين ولا يشك في قطعيتها منهم قاطبة إلا من يشك في نتيجة جمع الخمسة مع الثمانية أو ضرب الستة في الأربعة أو طرح الثلاثة من التسعة أو قسمة الثمانية على الاثنين.


فلماذا لم نجعل ولادة الهلال مسألة قطعية في صحة دخول الشهر من المنظور الحسابي ونبتعد عن الظنيات المبنية على اختلاف خطوط الطول والعرض واختلاف المطالع ومنازل القمر وكثير من الإحتمالات الظنية والغير قاطعه في رد صحة الثبوت لدخول الشهر

ف أساس الاقتران دليل يقيني قطعي على صحة دخول الشهر الجديد ولاينكر ذلك الا جاهل باليقينيات والقطعيات في علم الحساب والفلك أما حساب رؤية الهلال هو ما أدخل الفلكين والعالم الإسلامي في حيص بيص كل عام والمهازل لاتنقطع اذا بنينا اتفاقنا على احتمالات فيجب ان نتفق على شئ قطعي ثابت ويقيني كما أنه لو عاد بعض الفقهاء الى الفقه النبوي المحمدي لوجودا أنه عين الإحتياط والمقصد في دخول الشهور الهجرية التي ينبني عليها العباده


وهو من النظام الكوني الإعجازي الدقيق الذي يحكم حركة الأجرام السماوية جميعا الذي أوجده الخلاق العظيم. لولا هذا النظام الرباني المذهل لكانت الحسابات الفلكية ضربا من الظن والتخمين فالعبرة ليست في الحساب بل في دقة هذا النظام الإلهي وعظمته، فمن الممكن بمشيئة الله تعالى حساب ظاهرتي الخسوف والكسوف لبضعة آلاف عام سابقة أو لاحقة لا بفضل الحساب بل بفضل هذا النظام المتناهي الدقة و الذي خلقه الله تبارك و تعالي.



وقد وردت أحاديث نبوية شريفة كثيره في فقه رؤية الهلال وثبوت الشهر ومانستشهد به هنا في صحة جعل الإقتران وولادة الهلال دليل قطعي على صحة ثبوت الشهر هو الحديث الصحيح في البخاري ومسلم عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
بل يجب أن يزول الشعور لدى بعض الفلكين المسبق بإستحالة الرؤية للهلال فهذا الشعور وحده كافي أن يجعلهم يطعنوا ويجعلهم لايتقبلوا اطلاقا شهادة الشهود العدول والطعن في شهادتهم في حين ان في كلامهم احتمال ورجحان دخول الشهر فلا يشترطوا الرؤية للهلال انطلاقا من الحجة النبوية الشريفة فاقدروا له ومن عجيب الأمر أنك تجد في معظم كلامهم ان كلامهم في رؤية الهلال كلام احتمالي غير قطعي فإذا كانت الرؤية متعذره أو ممكنه يجوز دخول الشهر ولو بظن راجح كما فعل محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم بالنصوص السابقه


ويجب أيضا لكي نصل للحق ان نتجرد لله ورسوله صلى الله عليه وسلم ونتجرد للوصول للحق من كل هوى ونتجاوز المذهبية الفقهية في مسألة رؤية الهلال لأن مابني على اعتقاد خاطئ لايزول الا بإعتقاد صحيح ومن أصول الفقه أن نسلط الضوء على النص الغائب في المسألة والذي يزيل التنازع ان رضينا بالله ورسوله حكما والذي يجعل ميزان الشرع ميزان دقيق جداااا لايختل أبدا الا في مفهوم كل سقيم الفهم مبتور الفقه والصحيح ان المختل دائما اصحاب الرؤية المستحيله

فَإِنْ أُغْمِيَ عَلَيْكُمْ فَاقْدِرُواله


نص واضح جداااا انه يتكلم عن منهج التضيق اذا كان الشهر 29 يوما وأن جمع النصوص مهم جدااا وهذه نقطه النزاع أن الحساب والتقدير كما يكون بالإتمام فقد يكون بالتضيق لحقيقه الشهر التي قد تكون 29 يوما أيضا وليس بالضرورة ان تكون 30 يوما كل مره يغم علينا ونتم وناخذ باحاديث الاتمام ولاناخذ باحاديث الانقاص والتقدير والتضيق



وَحَدَّثَنِي حُمَيْدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَاهِلِيُّ حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ حَدَّثَنَا سَلَمَةُ وَهُوَ ابْنُ عَلْقَمَةَ عَنْ نَافِعٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الشَّهْرُ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ فَإِذَا رَأَيْتُمْ الْهِلَالَ فَصُومُوا وَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَأَفْطِرُوا فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَاقْدِرُوا لَهُ.


سبحان الله هل تجد توضيح نبوي أكثر هدى من كلامه أم أن كلام اصحاب الرؤية المستحيله جعلك لاتستطيع أن تنظر الى من اختصرت له الحكمة اختصارا هو يبين بنفس الهدى ان هناك حاله يجب علينا ان ننتبه لها المسلمون وهي حاله ان الشهر 29 وذكر التنقيص ولم يذكر الإتمام في هذا الموضع

حَدَّثَنِي حَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ أَخْبَرَنِي يُونُسُ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ قَالَ حَدَّثَنِي سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ إِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَصُومُوا وَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَأَفْطِرُوا فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَاقْدِرُوا لَهُ.

كل هذه النصوص التي بتروها اصحاب الرؤية المستحيله وجعلوها مهجورة حين تعصبوا لنص دون نص وضربوا النصوص بعضها بعضا ولم يوفقوا بينها لأهواء وظنيات ما أنزل الله بها من سلطان وحين تعاموا عن أن الشهر يجب تنقيصه ان كان 29 يوما فما بالك والحجة قائمه عليهم بعد علمهم بالحساب وباليقين يعلموا أن الشهر كان يقينا 29 ألا يجب أن يلقوا بالهم لنصيحه النبي الكريم ويتفكروا في أنفسهم أنه ماخلق الله ذلك الا بالحق ولكنهم قوم يجهلون

فلماذا لا تكون لحظة ولادة الهلال فلكيا((لحظة الاقتران معرفة لحظة ولادة الهلال فلكيا لجميع الأشهر الهجرية القمرية وهذه اللحظة تعتبر ثابتة وواحدة لجميع الكرة الأرضية .


وتحصل هذه أللحظه في نهاية كل شهر هجري قمري وبداية الشهر الهجري الجديد ولمعرفة هذه أللحظه لابد من معرفة ثلاثة عوامل وعناصر أساسيه هي :
1_ حركة الأرض حول الشمس
2- حركة القمر حول الأرض
3- حركة القمر حول نفسه
من خلال معرفه هذه الحركات الثلاثة نتمكن من معرفة اللحظة التي يكون فيها مركز القمر متطابق تماما على مركز الشمس ويكون الوجه المظلم للقمر هو المواجه للأرض وهي لا تحصل إلا في نهاية كل شهر هجري قمري مره واحده
وهي الحد الفاصل بين الشهر الهجري القمري القديم والشهر الهجري القمري الجديد فلكيا .. ولهذا يطلق عليها ولادة الهلال الفلكيه ( New moon) او لحظة الاقتران بين الشمس والقمر بحيث يكون مركز الشمس والقمر على استقامة واحدة .. حيث انها تعتمد على ثلاثة عوامل كونيه
تحصل بقدرة الله سبحانه وتعالى الخالق المدبر لهذا الكون في لحظه واحده بالنسبه لمن هو على سطح الارض مع الاخذ بالاعتبار فارق التوقيت من موقع الى آخر .....
فلماذا كل هذا الاختلاف والتشتت؟!!

في كل عام وفي ذات التوقيت يحدث جدل كبير واختلاف واضح بين البلدان العربية على تحديد غرة شهر الصوم، فتجد دولة أو أكثر تخرج عن اجتماع المسلمين على توحيد رؤية هلال رمضان، مما يحمل دلالات قوية على الفرقة وعدم التوحد.


وقد بحت الأصوات المنادية بتوحيد الرؤية لكن دون نتيجة ملموسة ودون حسم، وذلك لبعض الأسباب التي نورد بعضها على سبيل المثال لا الحصر في السطور الآتية:


الهلال هو هلال واحد على الأرض جميعا فإذا ظهر في أي بلد وجب على المسلمين الصوم ومن المؤسف حقا أن يصل الخلاف في شهر رمضان ليومين وثلاث أيام والهلال هو هلال واحد على الأرض جميعا والشهر هو شهر واحد على الأرض جميعا وتعذر الرؤية نتيجة العوامل الجفرافية والضباب والسحاب قد زال مع سهولة الإتصال وتقارب البعيد

فيجب تطبيق ما اتفق عليه في مؤتمر رابطة العالم الإسلامي أنه اذا رؤي الهلال في بلد فيجب توحيد الرؤية واعلام العالم الإسلامي بها مادام توافق الشهر القطعي الاقتراني اليقيني
فإن تطابقت معها الرؤية فبها ونعم

ولايفهم من الحديث على أن كل فرد يجب عليه أن يراه كما يفسره البعض تفسير خاطئ

بل الخطاب بصيغة المفرد أي لو شهد فرد واحد احتياط للعبادة فيجب على المسلمين الصوم في قوله تعالى فمن شهد منكم الشهر فليصمه ولم يقل الله سبحانه فمن شهدوا

أما الإفطار فيجب فيه شاهدان لأنه خروج من عبادة أما الدخول في العبادة فيكفي شاهد واحد وذلك في حالة عدم العلم القطعي بدخول الشهر بحساب الاقتران وولادة الهلال

لم يعد هناك عذر للإختلاف بعد أن أصبح العالم قرية واحدة يوجد بعض الفلكين وعلى رأسهم المشروع الإسلامي هدفهم بلبلة الأمة نتيجة اختلاف المعاير وهؤلاء الفلكيون متناقضون وإثمهم عظيم لأنهم يفطرون معظم المسلمون يوما من رمضان لايكفيهم صيام الدهر كله لتعويضه ولايحتاطون في هذه العبادة العظيمة

فمن جهة يؤكدون دخول الشهر القمري يوم كذا لان الهلال قد ومن جهة يؤكدون استحالة رؤيته على زعمهم بالشهر الشرعي ولايوجد خلاف بين الرؤية والحساب يقينا لكنهم يجهلون ويقيدون الرؤية تقيد أعمى نتيجة سوء الفهم للنصوص الشرعية

والصحيح أنه بعدما أصبح العالم كله قرية واحدة فولادة الهلال ورؤيته في أي مكان في العالم هي دخول الشهر على العالم كله

والمثبت مقدم على المنفي لأن المنفي قد تكون تعذرت له الرؤية لأسباب كثيرةمنها اختلاف المطالع والمنازل للهلال فهو موجود لكن تعذر رؤيته في بلد ما لايعني دخول الشهر يقينا

وكذلك بعض المشايخ لايعتدون بالحساب الفلكي من أساسه وهذا خطأ أيضا ويجب الإستفادة من العلم خاصة بعدما أصبح العالم كله قرية واحدة

فيجب الجمع بينهما على أن ولادة الهلال هي دخول الشهر يقينا وأن عدم مشاهدة ليس دليلا على عدم دخول الشهر فيجب توحيد الرؤية على العالم الإسلامي

الهلال إن ولد فلكيا ويتعذر رؤيته بالعين المجردة دليل يقيني على دخول الشهر


فعالم الفلك الذي يستطيع ان يحسب الخسوف والكسوف لعام مقبل يجب ان يبني على القطعيات وعلم الفلك علم حق ولو بعض علماء الفلك المدعين لعلم الفلك أصبحوا على ماكان عليه الرعيل الأول من الفقه الأصيل بالحساب لما وجد الإختلاف ولكن المشكله الرئسية فيمن يدعي علمه بالفلك وهو جاهل بعلم الفلك

علم الفلك علم حق ونعتقد أنه من المسلمات العقلية الثابته التي لاتتغير وهو نظام إلهي محكم

ولكن يجب أن نفرق بين علم الفلك والحساب اليقيني وبين النظريات البشرية الظنية القابلة للخطأ

ولابد أن يفرق عالم الفلك بين القطعي والظني وبين المثبت والمنفي وبين اليقيني والإحتمالي وبين ولادة الهلال اليقينيه ورؤية الهلال الإحتماليه

مايقع فيه بعض علماء الفلك هو أن يبنوا توقعاتهم على نظريات بشرية احتمالية ظنية وحادوا عن القطعيات واليقينيات المسلم فيها في صحة دخول الشهر فضلا عن أن البعض منهم له تعصب مذهبي بعيد عن الفقه الإسلامي النبوي الأصيل في صحة دخول الشهر





وقد وردت أحاديث نبوية شريفة كثيره في فقه رؤية الهلال وثبوت الشهر ومانستشهد به هنا في صحة جعل الإقتران وولادة الهلال دليل قطعي على صحة ثبوت الشهر هو الحديث الصحيح في البخاري ومسلم عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا



دخول الشهر على الأرض جميعا غير مرتبط بخطوط الطول والعرض
شهر رمضان شهر واحد على الأرض جميعا قال الله تعالى في سورة يس ( والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم * لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون )39- 40





و المتتبع لحركة القمر يشاهد وجهه المضيء ينمو بين ليلة واخرى ,فخلال الشهر القمري الذي هو نفسه الشهر الهجري نشاهد تقدما منتظما لهذا التغيير فعندما تسقط اشعة الشمس على سطح القمر ستضيء جزءا منه نتجة لانعكاس الاشعة من ذلك الجزء (كذلك الحالة بالنسبة للكواكب السيارة الاخرى) وهذه الاضائة واتساع مساحتها تختلف باختلاف زاوية موقع القمر اليومي من الارض مما ينشا عنها اوجه القمر المعروفة . فعند حصول المحاق نرى الجزء المظلم موجها لنا بعد ذلك تحصل ولادة الهلال اي تواجه الارض جانبا من القمر منيرا قد لا يمكن رؤيته لاي سبب من الاسباب لكن بعد فترة قصيرة تصبح رؤية الهلال ممكنة على شكل خيط رفيع وبعد عدة ليال يتحرك الى ناحية الشرق ويكبر حجمه رويدا رويدا وبعد اسبوع واحد يصبح نصف بدر اي تربيعاأول وفي الاسبوع الثاني يصيح بدرا عند ذلك يظهر القمر في وقت الغروب نفسه تقريبا ويغرب وقت الشروق نفسه تقريبا وذلك حسب وقت الشهر القمري المتزامن مع الشهر الشمسي ,وبعد حركته من هذا الطور تبدا زاوية نورانيته السطحية بالتقلص من جانبه الشرقي ويدعى هذا الطور بالتربيع الاخير شروقه قبل الفجر او بعد منتصف الليل ,ثم تستمر اضاءته بالتناقص الى ان يصبح هلالا مرة اخرى لكن بشكل معاكس لشكله عند ما بعد المحاق ويظهر قبل شروق الشمس بقليل عند الفجر وهكذا يتلاشى تدريجيا الى ان يعود محاقا ثم يظهر الهلال ثانية معلنا ابتداء دورة اقترانية اخرى ..


في قوله تعالى: «و القمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم»

يعجز أصحاب الرؤية المستحيلة أن يعرفوا أطوار القمر في الشهر الذي يزعمون أنه الشهر الشرعي فشهرهم هذا في الغالب يكون مختلف تماما عن الشهر الرباني القمري فلا فلا يتحرى فيه ليلة البدر ولااطوار القمر المعروفه بسبب شرطهم لصحة دخوله بوسيله الرؤية التي يسمونها شرعيه


وشهر رمضان شهر واحد على جميع أهل الأرض وشهر ذو الحجة واحد على جميع اهل الأرض

وحدوث الاقتران وهو وجود القمر بين الشمس والأرض تماما دليل قطعي لايختلف عليه فلكي مسلم أو كافر على أن الشهر الجديد قد دخل يقينا ، ويمكن تحديد موعد وجود القمر في الاقتران باستخدام الحسابات الفلكية بدقة فائقة ، وخاصة مع دخول الحاسب الآلي الذي يمكنه حساب موعد ولادة الهلال حتى بكسور الثانية لآلاف السنين القادمة ، إضافة لأوضاع الهلال المختلفة مثل موعد شروق وغروب الهلال وموقع الهلال نسبة إلى الشمس وغيرها الكثير من المعلومات التي تبين كيفية رؤية الهلال.

فلو أن الأرض منبسطة لأشرقت الشمس وكذلك القمر والنجوم وجميع الأجرام السماوية في نفس الفترة تماما على كل المناطق ولرؤي الهلال يقينا أم تعذر رؤية الهلال لعوامل جغرافية لاينفي قطعية ثبوت الشهر ودخوله ، وهذا الاختلاف في فترة شروق الشمس وغروبها لكل منطقة معينة على سطح الأرض يسمى (اختلاف المطالع).
وعندما يحسب الفلكي مواقيت الصلاة لكل منطقة معينة أو مدينة على سطح الأرض فعليه أن يأخذ بعين الاعتبار الموقع الجغرافي لكل مدينة من حيث خط الطول وخط العرض ، وهذان العاملان مهمان في تحديد مواقيت الصلاة بسبب اختلاف المطالع.

و الحقيقة أن دخول الشهر الهجري الجديد يختلف عن تحديد مواقيت الصلاة لآن الشهر الهجري يخص كل الأرض جميعا وهو شهر على جميع أهل الكرة الأرضية جميعا أما مواقيت الصلاة فهي دقيقة جدا وتخص منطقة معينة خلال فترة زمنية صغيرة ومحددة ، فمثلا يختلف موعد صلاة الظهر في منطقة معينة عن منطقة أخرى تبعد عنها عشرة كيلو متر نتيجة لاختلاف الموقع ، كما يجب ان يلم الفلكي بفقه مواقيت الصلاة لمعرفة مثلا وقت الفجر الصادق من الفجر الكاذب مثلا وهو غائب عن معظم التقاويم في العالم الإسلامي اليوم بل معظم التقاويم يوجد فيها موعد الفجر الكاذب ولايضعوا وقت الفجر الصادق مما يجعل الكثيرون يصلوا صلاة الفجر قبل وقتها

أما بالنسبة لرؤية الهلال فهي لا تخص منطقة معينة لأن الشهر الهجري هو شهر واحد على أهل الأرض جميعا كما أن ليلة القدر ليلة على أهل الأرض جميعا ونزل القرآن أيضا في ليلة واحده على أهل الأرض جميعا ولذلك لو تأكدنا من خلال هذه البينه القطعية وظهر الهلال في أي بقعة من الأرض فهو دخول شهر هجري جديد بكل يقين وبشكل قطعي غير قابل للشك والتكذيب والإحتمالات وأنه ليس لدينا قمرين ولكن قمر واحد والإختلاف فقط في حالة تعذر رؤية الهلال من مكان لأخر وهذا لاينفي قطعا صحة ثبوت الشهر ان حدث الإقتران وولد الهلال على اهل الأرض جميعا في أي بقعة من الأرض يجعل هناك فروق وانتقاص بعض شهور العباده احيانا لثلاث ليال في حال تعذر الرؤية في هذا البلد

القمر ساعة كونية على الأرض جميعا وشهر رمضان شهر على الأرض جميعا
أن في القمر ساعة ربانية كونية قال سبحانه مصورا ً ذلك(و القمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم ....
فانظر في هذه الآية الربانية و المعجزة الإلهية ( القمر ) كيف خلقها الله وسواها ، و أحكم صنعها وسيرها وكيف جعلها آية تنظم لنا تاريخ اليوم الشهري بدقة عجيبة .

لا بل انظر إلى هذه الساعة الكونية الربانية التي تبزغ في سمائنا كل يوم متزايدة في نورها ، لتعطينا تأريخا شهرياً منتظماً دورته ، فبما أن القمر يكتمل نوره 16 يومأً تقريباً ، فإن إضاءة نصفه تعادل 8 أيام تقريباً و إضاءة ربعه تعادل 4 أيام تقريباً و هكذا .. فمن نظرة سريعة إلى الجزء المضيء من القمر نستطيع معرفة التأريخ الشهري القمري


قد أشار سبحانه إلى هذه النعمة و المعجزة بقوله :

هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ {5}[سورة يونس ].

وقد اتضح علميا بأن لكل بلد مطلع ومنزل للقمر يختلف تقريبا وليس كليا عن البلد الاخر
وهذا مايفسر عدم رؤية الهلال في جميع البلاد حيث قد يرى في مكان ولايرى في الاخر

و إذا راقبناه يومياً في نفس الوقت ، مثلاً عند الغروب ، فبمقدار ما يكون قد علا على الأفق يكون مقدار مسيره الحقيقي . و بما أنه يتم دورته الكاملة في حوالي 30يوماً ، و هي تعادل على الأرض 24ساعة ، إذن يتأخر غروب القمر كل يوم عن اليوم السابق بمقدار 30/24من الساعة أي 5/4 الساعة ’ أي نحو 48دقيقة ، أي بمعدل ثلاثة أرباع الساعة كل يوم تقريباً .

و هذا الارتفاع التدريجي للقمر نحو كبد السماء باتجاه الشرق يوماً بعد يوم ، يسمح له باظهار نصفه المضيء بالتدريج ، الذي يستمد نوره من الشمس بالنسبة للأرض ، والأرض بينهما تقريباً ، و ظهر بدراً كاملاً يطلع من الشرق عند المغرب . ثم بعد نصف الشهر ينتابه النقصان من جديد حتى يعود إلى المحاق ، حيث يقع بين الشمس و الأرض ، ويكون وجهه المضيء تجاه الشمس ، ووجهه العاتم تجاه الأرض.

والقمر وهو ذلك الكوكب المنير الذي تغنى به الشعراء في قصائدهم وشبه بعضهم من يحبون بالقمر غير ان بعضهم شبه القمر بمن يحبون .
هو عند اهل الفلك جرم تابع للارض وهو التابع الوحيد للارض وهو اقرب الاجسام السماوية الينا واولها من حيث الدراسة الفلكية وهو معتم لا يضيء بذاته , بل يعكس ما يسقط عليه من ضوء الشمس الى الارض فيصبح مرئيا بالنسبة لسكان الارض ,وهذه الاضاءة واتساع مساحتها تختلف باختلاف زاوية موقع القمر اليومي من الارض والشمس ,مما ينشا عنها ظاهرة اوجه القمر المعروفة والتي استخدمها المسلمون اساسا للتقويم الهجري المعمول به لذلك كان لدراسة حركة القمر اهمية كبيرة لتحديد ميلاد الاهلة التي تساعد كثيرا في تحديد بدايات الاشهر القمرية ,هكذا كان الهلال شيئا مشوقا مثيرا للاهتمام وخاصة عند المسلمين الذين دابوا في اقطارهم المختلفة على التطلع الى الافق لرؤيته بعد غروب الشمس للتثبت من مناسباتهم الدينية وقد يوفق البعض في رؤية الهلال ومنهم من لا يتوفق من رؤيته البتة .وبذلك نجد ان الواجب يحتم على الفلكيين المسلمين المساهمة من اجل تقديم العون للمسلمين من خلال حساباتهم الفلكية التي تساعد كثيرا في هذا المجال في محاولة لتسهيل الرؤية بالعين المجردة

اذا رؤي الهلال في اي مكان في الارض يتوافق مع صحة دخول الشهر فوجب الصوم على الناس جميعا لانه كان في الماضي يعذرون لعدم وجود الإتصال اما الان لايوجد عذر لأحد

أمر الرسول فاقدروا له حجة على الذين يفطرون الناس بحجة عدم الرؤية
بينما لحظة الاقتران [هي لحظة الصفر تماما قبل ولادة الهلال - حيث يكون القمر والشمس في خط واحد ...]
لا تفرق في المكان وتتم العملية لكل الارض وهي تصلح ان تكون قطعية في ثبوت شهر جديد وهي من التقدير والحساب الصحيح ومن يأخذ به تحت نصيحة الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا في قوله فاقدروا له

فلماذا لا تكون لحظة ولادة الهلال فلكيا((لحظة الاقتران معرفة لحظة ولادة الهلال فلكيا لجميع الأشهر الهجرية القمرية وهذه اللحظة تعتبر ثابتة وواحدة


كما نتوجه في موضوعنا هذا إلى علماء الأمة ودعاتها ونوصيهم ببيان الحق للناس ، وأن لا تأخذهم في الله لومة لائم ، فإن العامة تبع لعلمائهم ، فإذا سكت العلماء ضل العامة ، و قد أخذ الله تعالى على أهل العلم العهد والميثاق أن يبينوه للناس ولا يكتمونه ، فقال تعالى ( وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ
مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ) (آل عمران: من الآية187) ، وقال تعالى ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ)(البقرة: من الآية140) ، وقال تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ) (البقرة:159) ، وقال تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (البقرة:174) ، فقد توعد الله من كتم العلم باللعنة والعذاب الشديد .فيجب عليهم بيان الحق للناس في هذه المسألة




هناك ايضا قواعد بالاستقراء تقول
1- أن القمر في ليلة 14 /15 /16 من كل شهر سواء كان الشهر 29 يوما أو 30 يوما شكله ثابت لايتغير أبدا ويظهر بدرا في ليلة 15 وهل تضاهون رؤية القمر بدرا ليس دونه سحاب وهو معلوم بالاستقراء والمشاهدة


2- في حالة كون الشهرر 29 يوما أو 30 يوما يكون الإختلاف الطارئ على ليلة 17 وليلة 18 من الشهر الهجري في شكل القمر وتكون هذه الليلتان متبادلاتان اي أنه اذا كان الشهر 29 تكون ليلة شكل ليلة 18 هو شكل ليلة 17 وفي تمام الشهر كما هو موضح في الصور
فإذا كان الشهر 30 يوما تكون ليلة 14//15/16/17 كما هو موضح بالشكل أي يكون القمر مستديرا ومتميزا في استدارته واكتماله في ليلة البدر كما هو موضح ويبدأ في التناقص في ليلة 18 من الشهر الهجري من جهة الشرق

3- أن الكسوف لايكون الا في أخر شهر هجري عربي وان الخسوف لايكون الا في ليلة 15 من الشهر الهجري وهذه تساعد كثيرا في ضبط الشهور


ومن خلال المشاهدة للقمر في هذه الليالي فهي قاعدة ثابته ليست قاصرة على شهر ذي الحجة او شهر ر مضان ولكن لجميع الشهور الهجرية وبها نستطيع أن نصل لنتائج كثيرة ومهمة في صحة تحري دخول الشهور الهجرية من عدمها و وفي صحة عدم التخبط في الحساب الذي يقع فيه البعض كل عام


وأن ليلة 14 من الشهر الهجري تثبت صحة دخول الشهر وليلة 17 من الشهر الهجري تبين ان كان الشهر 29 يوما أو 30 يوما

التفصيل

أن في القمر ساعة ربانية كونية قال سبحانه مصورا ً ذلك(و القمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم ....
فانظر في هذه الآية الربانية و المعجزة الإلهية ( القمر ) كيف خلقها الله وسواها ، و أحكم صنعها وسيرها وكيف جعلها آية تنظم لنا تاريخ اليوم الشهري بدقة عجيبة .

بل انظر إلى هذه الساعة الكونية الربانية التي تبزغ في سمائنا كل يوم متزايدة في نورها ، لتعطينا تأريخا شهرياً منتظماً دورته ، فبما أن القمر يكتمل نوره 16 يومأً تقريباً ، فإن إضاءة نصفه تعادل 8 أيام تقريباً و إضاءة ربعه تعادل 4 أيام تقريباً و هكذا .. فمن نظرة سريعة إلى الجزء المضيء من القمر نستطيع معرفة التأريخ الشهري القمري


قد أشار سبحانه إلى هذه النعمة و المعجزة بقوله :

هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ {5}[سورة يونس ].

وقد اتضح علميا بأن لكل بلد مطلع ومنزل للقمر يختلف تقريبا وليس كليا عن البلد الاخر وهذا مايفسر عدم رؤية الهلال في جميع البلاد حيث قد يرى في مكان ولايرى في الاخر

و إذا راقبناه يومياً في نفس الوقت ، مثلاً عند الغروب ، فبمقدار ما يكون قد علا على الأفق يكون مقدار مسيره الحقيقي . و بما أنه يتم دورته الكاملة في حوالي 30يوماً ، و هي تعادل على الأرض 24ساعة ، إذن يتأخر غروب القمر كل يوم عن اليوم السابق بمقدار 30/24من الساعة أي 5/4 الساعة ’ أي نحو 48دقيقة ، أي بمعدل ثلاثة أرباع الساعة كل يوم تقريباً .

و هذا الارتفاع التدريجي للقمر نحو كبد السماء باتجاه الشرق يوماً بعد يوم ، يسمح له باظهار نصفه المضيء بالتدريج ، الذي يستمد نوره من الشمس بالنسبة للأرض ، والأرض بينهما تقريباً ، و ظهر بدراً كاملاً يطلع من الشرق عند المغرب . ثم بعد نصف الشهر ينتابه النقصان من جديد حتى يعود إلى المحاق ، حيث يقع بين الشمس و الأرض ، ويكون وجهه المضيء تجاه الشمس ، ووجهه العاتم تجاه الأرض.

والقمر وهو ذلك الكوكب المنير الذي تغنى به الشعراء في قصائدهم وشبه بعضهم من يحبون بالقمر غير ان بعضهم شبه القمر بمن يحبون .
هو عند اهل الفلك جرم تابع للارض وهو التابع الوحيد للارض وهو اقرب الاجسام السماوية الينا واولها من حيث الدراسة الفلكية وهو معتم لا يضيء بذاته , بل يعكس ما يسقط عليه من ضوء الشمس الى الارض فيصبح مرئيا بالنسبة لسكان الارض ,وهذه الاضاءة واتساع مساحتها تختلف باختلاف زاوية موقع القمر اليومي من الارض والشمس ,مما ينشا عنها ظاهرة اوجه القمر المعروفة والتي استخدمها المسلمون اساسا للتقويم الهجري المعمول به لذلك كان لدراسة حركة القمر اهمية كبيرة لتحديد ميلاد الاهلة التي تساعد كثيرا في تحديد بدايات الاشهر القمرية ,هكذا كان الهلال شيئا مشوقا مثيرا للاهتمام وخاصة عند المسلمين الذين دابوا في اقطارهم المختلفة على التطلع الى الافق لرؤيته بعد غروب الشمس للتثبت من مناسباتهم الدينية وقد يوفق البعض في رؤية الهلال ومنهم من لا يتوفق من رؤيته البتة .وبذلك نجد ان الواجب يحتم على الفلكيين المسلمين المساهمة من اجل تقديم العون للمسلمين من خلال حساباتهم الفلكية التي تساعد كثيرا في هذا المجال في محاولة لتسهيل الرؤية بالعين المجردة





و اجتمع جميع الفلكين على ان لحظة الإقتران هي ولادة الهلال الفلكية يقينيا وهي لاتخضع لمكان ما وأن ولادته في وقت ما هو هي ولادته في كل الارض
وليس كرؤية الهلال التي ربما تتعذر في اماكن احيانا وولادة الهلال غير مرتبطه بمكان وهي قاعدة يقينية لايختلف عليها عالم فلكي واحد


فما بالكم اذا كان الشرع والفقه النبوي يؤيد ذلك وقد عمل الصحابة بما هو ايسر من ذلك في الاجتهاد ......



فقد يختلف مثلا وقت المغرب من مكان الى اخر واختلاف المطالع من مكان لأخر لكن لايختلف ابدا وقت ولادة الهلال من مكان لأخر ويرى ولو في جزء من الارض في الغالب غربا


و لحظة الاقتران [هي لحظة الصفر تماما قبل ولادة الهلال - حيث يكون القمر والشمس في خط واحد ...]

وتتم العملية لكل الارض وهي تصلح ان تكون قطعية في ثبوت شهر جديد وهي من التقدير والحساب الصحيح ومن يأخذ به تحت نصيحة الرسول الكريم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا في قوله فاقدروا له

فلماذا لا تكون لحظة ولادة الهلال فلكيا((لحظة الاقتران معرفة لحظة ولادة الهلال فلكيا لجميع الأشهر الهجرية القمرية ونحن نعلم علم اليقين أن هذه اللحظة ثابتة وواحدة لجميع الكرة الأرضية .

كما يجب أن نفرق بين أن حساب رؤية الهلال الذي ما يزال غير دقيق، وغير محسوم،وبين ولادة الهلال التي لايختلف عليها فلكي واحد أنها لحظه واحده يقينيه لأهل الأرض جميعا


والحقيقه لقد سئمنا من الألفظ المتكررة كل عام والتي جعلت كثير من المسلمين يصومون يوم عيدهم ويفطرون يوم صومهم بالتشكيك بألفاظ تفرق


مثل شهود المستحيل


العيون المسلحة شاهدت الهلال

الرؤية مستحيلة

تعذر الرؤية

استحالة رؤية الهلال

استطلاعنا ولم نجد الهلال

الهلال ولد فلكيا ويتعذر رؤيته بالعين المجرده

شاهدنا الهلال بالمرصد ولكن لانشاهده

وهلم جرا من ظنيات غير يقينيات

فعالم الفلك الذي يستطيع ان يحسب الخسوف والكسوف لعام مقبل يجب ان يبني على القطعيات وعلم الفلك علم حق ولو بعض علماء الفلك المدعين لعلم الفلك أصبحوا على ماكان عليه الرعيل الأول من الفقه الأصيل بالحساب لما وجد الإختلاف ولكن المشكله الرئسية فيمن يدعي علمه بالفلك وهو جاهل بعلم الفلك

علم الفلك علم حق ونعتقد أنه من المسلمات العقلية الثابته التي لاتتغير وهو نظام إلهي محكم

ولكن يجب أن نفرق بين علم الفلك والحساب اليقيني وبين النظريات البشرية الظنية القابلة للخطأ

ولابد أن يفرق عالم الفلك بين القطعي والظني وبين المثبت والمنفي وبين اليقيني والإحتمالي وبين ولادة الهلال اليقينيه ورؤية الهلال الإحتماليه

مايقع فيه بعض علماء الفلك هو أن يبنوا توقعاتهم على نظريات بشرية احتمالية ظنية وحادوا عن القطعيات واليقينيات المسلم فيها في صحة دخول الشهر فضلا عن أن البعض منهم له تعصب مذهبي بعيد عن الفقه الإسلامي النبوي الأصيل في صحة دخول الشهر


وقد وردت أحاديث نبوية شريفة كثيره في فقه رؤية الهلال وثبوت الشهر ومانستشهد به هنا في صحة جعل الإقتران وولادة الهلال دليل قطعي على صحة ثبوت الشهر هو الحديث الصحيح في البخاري ومسلم عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
وإليك جملة من أحاديث الباب
حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى قَالَ قَرَأْتُ عَلَى مَالِكٍ عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ ذَكَرَ رَمَضَانَ فَقَالَ لَا تَصُومُوا حَتَّى تَرَوْا الْهِلَالَ وَلَا تُفْطِرُوا حَتَّى تَرَوْهُ فَإِنْ أُغْمِيَ عَلَيْكُمْ فَاقْدِرُواله

وَقَالَ َ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَمَضَانَ فَقَالَ الشَّهْرُ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا وَهَكَذَا وَقَالَ فَاقْدِرُوا لَهُ وَلَمْ يَقُلْ ثَلَاثِينَ.


لشهر 29 = اقدروا له ..............................الشهر 30= اتموا

هل فيها لغز ؟ هل هي فوازير تحتاج الى حل ؟

هل كلام من أوتي الحكمة واختصرت له اختصارا غير مفهوم ؟

سبحان الله اتقوا الله في انفسكم ولاتحجروا عقولكم وتجردوا لله ورسوله مره واحده حتى يهديكم صراطه المستقيم الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه

طرق الحديث كما وردت في صحيح مسلم ونجد أن من بينها "فَاقْدِرُوا لَهُ ثَلَاثِينَ" وزيادة العدل مقبولة ويجب الأخذ بها ما لم يوجد مانع من ذلك وهو أمر متفق عليه لدى كافة علماء الحديث فما بالك إن وجد ما يؤيدها من أحاديث أخرى


نحن لاننكر الإتمام ولكن في موضعه ونضع الموازين النبويه في موضعها عكس من يستل الجمله من السياق بغير نظر الى السابق والاحق وهي جريمه في حق المعنى وجريمه في حق جمع النصوص لتعلم أن النصوص كلها تأخذ بعضها على بعض ويوضع كل في موضعه كما أن الحساب الدقيق يجعلنا في دقه متناهيه لمعرفه هل الشهر 29 أو 30 وبالتقدير الصحيح


هَارُونُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ حَدَّثَنَا زَكَرِيَّاءُ بْنُ إِسْحَقَ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ أَنَّهُ سَمِعَ ابْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا وَهَكَذَا وَقَبَضَ إِبْهَامَهُ فِي الثَّالِثَةِ

وَحَدَّثَنِي حَجَّاجُ بْنُ الشَّاعِرِ حَدَّثَنَا حَسَنٌ الْأَشْيَبُ حَدَّثَنَا شَيْبَانُ عَنْ يَحْيَى قَالَ وَأَخْبَرَنِي أَبُو سَلَمَةَ أَنَّهُ سَمِعَ ابْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ الشَّهْرُ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ وَحَدَّثَنَا سَهْلُ بْنُ عُثْمَانَ حَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْبَكَّائِيُّ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ عَنْ مُوسَى بْنِ طَلْحَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا وَهَكَذَا عَشْرًا وَعَشْرًا وَتِسْعًا

وَحَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُعَاذٍ حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ جَبَلَةَ قَالَ سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الشَّهْرُ كَذَا وَكَذَا وَكَذَا وَصَفَّقَ بِيَدَيْهِ مَرَّتَيْنِ بِكُلِّ أَصَابِعِهِمَا وَنَقَصَ فِي الصَّفْقَةِ الثَّالِثَةِ إِبْهَامَ الْيُمْنَى أَوْ الْيُسْرَى

وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عُقْبَةَ وَهُوَ ابْنُ حُرَيْثٍ قَالَ سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الشَّهْرُ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ وَطَبَّقَ شُعْبَةُ يَدَيْهِ ثَلَاثَ مِرَارٍ وَكَسَرَ الْإِبْهَامَ فِي الثَّالِثَةِ قَالَ عُقْبَةُ وَأَحْسِبُهُ قَالَ الشَّهْرُ ثَلَاثُونَ وَطَبَّقَ كَفَّيْهِ ثَلَاثَ مِرَارٍ

وَحَدَّثَنِيهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمٍ حَدَّثَنَا ابْنُ مَهْدِيٍّ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ الْأَسْوَدِ بْنِ قَيْسٍ بِهَذَا الْإِسْنَادِ وَلَمْ يَذْكُرْ لِلشَّهْرِ الثَّانِي ثَلَاثِينَ حَدَّثَنَا أَبُو كَامِلٍ الْجَحْدَرِيُّ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ زِيَادٍ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عُبَيْدَةَ قَالَ سَمِعَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا رَجُلًا يَقُولُ اللَّيْلَةَ لَيْلَةُ النِّصْفِ فَقَالَ لَهُ مَا يُدْرِيكَ أَنَّ اللَّيْلَةَ النِّصْفُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا وَأَشَارَ بِأَصَابِعِهِ الْعَشْرِ مَرَّتَيْنِ وَهَكَذَا فِي الثَّالِثَةِ وَأَشَارَ بِأَصَابِعِهِ كُلِّهَا وَحَبَسَ أَوْ خَنَسَ إِبْهَامَهُ.
كل النصوص السابقه توضح أن هناك حالتين للشهر والتقدير يجب ان يأخذ في الحسبان أنه ليس بالضرورة أن يكون الشهر 30 يوما وهناك حاله اخرى حالة التضيق ان كان الشهر 29 يوما

وكلمة فاقدروا له انظر لموقعها في سياق الكلام فتجد ان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها مره مرتبطه بالشهر ان كان 29 يوما ومره مرتبطه بالشهر ان كان 30 يوما

ولكنكم دائما مصرين على اخذ نص الإتمام متجاهلين ان الشهر قد يكون 29 يوما ويجب ان نقدره بقدره


كل هذه المعنى لاتخالف المنطق والعقل والحساب فقد يكون الشهر 29 يوما فنحتاط للعباده ونقدره التقدير الصحيح وقد يكون الشهر 30 يوما فنحتاط للعباده ونتم واذا تتبعنا سياق كلام معلم الهدى لأهتدينا لمقصود الشارع في المسألة وهي العباده وليست رؤية الهلال في حد ذاتها كما فهم أصحاب الرؤية المستحيلة فبلبلوا الناس في عبادتهم وفتنوا الناس في شرائعهم وشغبوا في فهم النصوص النبويه ببتر بعضها مخالفين كل قواعد الفقه والفهم والمنطق والعلم متجاهلين أنه لاينطق عن الهوى بل هو وحي يوحى علمه شديد القوى




صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته ، فان غم عليكم فاقدروا له .




فالحسابات الفلكية الآن تستطيع تحديد بداية الشهر بدقة بالغة من حيث موعد وجود القمر في الاقتران أي ولادة الهلال ، ، والمراصد الفلكية الآن تطورت تكنولوجيا بشكل ملموس حيث أنها مزودة بأجهزة حاسب آلي مرتبطة مع الأقمار الصناعية بحيث تستطيع هذه المراصد الذهاب بشكل آلي إلى الهلال في السماء أو إلى أي جرم سماوي آخر ووضعه في عينية التلسكوب ، وبذلك أصبحت عملية رصد الهلال من ابسط القضايا الفلكية .



والحديث واضح ويقيني قطعي


عن ابن عمر عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (إذا رأيتموه فصوموا، وإذا رأيتموه فافطروا، فإن غُمّ عليكم فاقدروا له) أخرجه البخاري، ومسلم والنسائي



فكلام رسولنا الكريم صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا



كلامه واضح وضوح الشمس وهو من الأحاديث التي حجة على من لاياخذون بالقطعيات في علم الفلك خاصة فيما يتعلق بدخول الشهر الهجري القمري الشرعي وليس كما يزعمون من يفرقون فيهم
وأنه ان امكن حساب متى بدأ الشهر يقينا فلا حرج في ذلك وكلام من اختصرت له الحكمة اختصارا وأوتي جوامع الكلم وماينطق عن الهوى ولايوجد بيانا أعظم منه يبين أن هناك وسيله أخرى غير وسيله رؤية الهلال وهي التقدير الصحيح المبني على اليقين في دخول الشهر وهو لاشك منذ ولادة الهلال المبنية على حساب ووقت الإقتران تصلح أن يتفق أهل الأرض جميعا لأن ولادة الهلال قطعا ستكون حساب دقيق

في حالة تعذر الرؤية الشرعية وحين ولانستطيع رؤيته بالعين المجرده لوجود مانع كما هو واضح من احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وعمل الصحابة رضوان الله عليهم وفهمهم لهذه النصوص

وعلى هذا الرابط التقويم الهجري القمري طبقا لحسابات الاقتران منذ السنة الاولى للهجرة النبوية الشريفة الى مئات السنين نفع الله به الامة الاسلامية

وقد تحققت منه ولم يوجد اي فرق بينه وبين التقويم الهجري الابدي


ومن البراهين الدامغة على خطأ حساباتهم نورد الأمثلة التالية :


غزوة بدر ) : فقد جعلوه يوم الثلاثاء 17 رمضان من العام الثاني للهجرة وصوابه الاثنين 17 رمضان 2هجرية أي بفارق يوم ٍ كامل ٍعن الحقيقة والواقع بشهادة ِ المؤرخين المسلمين وأصحاب السيرة النبوية وملايين المسلمين من جيل إلى جيل .

2- ( يوم عرفة ) : 9 ذي الحجة من العام 10 للهجرة وكان يوم جمعة فجعلوه يوم السبت ِ أي بفارق يوم ٍ أيضاً . وذلك بشهادة ِ المؤرخين المسلمين وأصحاب السيرة النبوية وملايين المسلمين من جيل إلى جيل .

3- ( تاريخ وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ) : فقد جعلوه يومَ الثلاثاء أي بفارق يوم ٍ أيضاً مع أنه كان يوم الاثنين 14 ربيع الأول عام 11 للهجرة ومازالت جماهير المسلمين على مر التاريخ تشهد أن يوم الاثنين كان يومَ مولده ويومَ وفاته . واستمر هذا الفرق في التاريخ حتى يومِـنا هذا فقد جعلوا رمضان المنصرم يوم الجمعة خطأ ً وصوابه يوم الخميس 14/10/2004 م ومثل ذلك فعلوا يوم وقفة عرفة فقد جعلوه يوم الخميس وصوابه الأربعاء 19/1/2005 م أي بفارق يوم ٍ كامل ٍعن الحقيقة والواقع وسيستمر هذا الفارق في حساباتِـهم الأكاديمية إلى نهاية تقويمهم المأخوذ عن الأكاديمية البحرية الملكية البريطانية إلا أن يعودوا إلى الرشد والصواب ويصححوا أخطاءَهم الموروثة وأن يصححوا أيضاً نظام الكبس الخاطئ لديهم مسترشدين بحسابات التقويم الأبدي اليقيني المقارن مهما طال الزمن .


وفيما يلي تقويم هجري كامل منذ سنة 1 هجرية الى يومنا هذا الى ماشاء الله بغرر الشهور طبقا للتقويم الهجري الأبدي وطبقا لقاعدة قطعية ولادة الهلال بالحساب اليقيني متوافقة مع التاريخ الاسلامي الصحيح وهي نموذجاً للأعوام التي تستعصي على حسابات الأكاديميين ؛ بسبب اشتمالها على نوع ٍ من الكبس القمري لم يعرفوه حتى الساعة بالرغم من تفوق ِ المدارس والمؤسسات الفلكية الغربية وعلى رأسها الأكاديمية البحرية الملكية البريطانية سابقاً ومؤسسة وكالة ناسا الفضائية ومرصد البحرية الأمريكية لاحقاً . وإن جماهير الفلكيين الأكاديميين من العرب والمسلمين التابعين لهما يقعون كل عام الهجري في نفس الخطأ – بل في ورطةٍ من الأخطاء ِ الحسابية لا مفرّ منها خصوصاً عامٌ كبيسٌ وكبْـسُـه ليس في ذي الحجة ولكنه في جمادى الآخرة طِـبْـقاً لحسابات التقويم الأبدي اليقينية ، فيصبح بذلك جمادى الآخرة تاماً من 30 يوماً . بعد أن كان ناقصاً من 29 يوماً . وأما شهر ذي الحجة فيبقى ناقصاً من ( 29 يوماً ) بالرغم ِ من كون العام كبيساً .

وهذا الخطأ في حسابات الكبس القمري لدى الأكاديميين مازال مستمراً حتى الساعة َ فضلاً عن الخطأ الآخر في حساباتِـهم والذي يتمثل في مسألةِ تحديد بدايةِ التاريخ الهجري . حيث جعلوا في تقاويمهم غرة المحرم من العام الأول للهجرة يوم الجمعة الموافق لـ 16/7/622م . وصوابه : الخميس 15/7/622 م أي بفارق يوم ٍ كامل ٍعن الحقيقةِ والواقع !!! وهو اليوم الذي تَرَحَّــلَ من شهر ٍ إلى شهر ٍ ومن عام ٍ إلى عام حتى يومِـنا هذا وإلى نهايةِ تقويم الأكاديمية البحرية البريطانية على رأس ِ ألفي عام من بداية التاريخ الهجري !

http://www.al-islam.com/Loader.aspx?pageid=620
:

رد مع اقتباس
  #338  
قديم 09-03-2011, 05:54 PM
زمن العزة زمن العزة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 248
معدل تقييم المستوى: 9
زمن العزة is on a distinguished road
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
تقبل الله من الجميع و عيد مبارك

للفاضل همس القلم ..تؤكد هنا أن ليلة القدر كانت ال 23 من خلال مراقبتك لشمس ذلك اليوم ..لكن ألا يوجد شيئا آخرربما تخفيه يجعلك تتأكد اكثر و بيقين هكذا ؟

عندنا فقط ليلة 21 كانت ساخنة ..أما يقبة الليالي فكانت بنسمات باردة
يوم الاثنين 22 و قبيل العصر سقط بعض البَرد لدقائق ثم تبعها أمطار بكميات معتبرة لا أحد توقعها

ليلة 27 كانت أكثر الأيام انتعاشا لذا الكثيرون من شك بها

للمتابعين..و ماذا عن الذين قضوا العشر الأواخر في الحرم ..او الموجودين على الثغور ..قد نجد عندهم الخبر اليقين

رد مع اقتباس
  #339  
قديم 09-03-2011, 06:03 PM
زمن العزة زمن العزة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 248
معدل تقييم المستوى: 9
زمن العزة is on a distinguished road
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

بالمناسبة ذكرني المقال الأخير بدكتور جزائري مخترع الساعة الكونية..
حين قال أن التقويم الميلادي خاطئ حيث الاسبوع سبعة أيام و الأصح هي ستة أيام

و مما قاله أن اليهود هم من أضافوا اليوم السابع لزعمهم -و أستغفر الله على ذلك - حتى يستريح فيه بعد خلق الكون في ستة ايام

و فيها نزلت الآية التى في أخرها ."..و ما مسنا من لغوب "

و لُغوب بمعنى تعب

رد مع اقتباس
  #340  
قديم 09-03-2011, 06:45 PM
بدرالتميمي بدرالتميمي غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: غيمة فرح
المشاركات: 3,215
معدل تقييم المستوى: 0
بدرالتميمي has a spectacular aura aboutبدرالتميمي has a spectacular aura aboutبدرالتميمي has a spectacular aura about
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

مرحبا

اسعد الله مساءكم بالفرح..

الاكثريه يسآل

ليلة 13 رمضان

كان القمر كاملا..

فكانوا يقولون هل دخول رمضان كان خطأ ام لا....؟

رد مع اقتباس
  #341  
قديم 09-03-2011, 09:01 PM
بدرالتميمي بدرالتميمي غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: غيمة فرح
المشاركات: 3,215
معدل تقييم المستوى: 0
بدرالتميمي has a spectacular aura aboutبدرالتميمي has a spectacular aura aboutبدرالتميمي has a spectacular aura about
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

يقال ان وكالة ناسا الفضائيه قد قامت بتصوير هلال مساء الاثنين

مما يدل على تخبط بعض الفلكيييين هداهم الله

رد مع اقتباس
  #342  
قديم 09-04-2011, 01:01 AM
همس القلم همس القلم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 328
معدل تقييم المستوى: 12
همس القلم is on a distinguished road
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زمن العزة مشاهدة المشاركة

عندنا فقط ليلة 21 كانت ساخنة ..أما يقبة الليالي فكانت بنسمات باردة
يوم الاثنين 22 و قبيل العصر سقط بعض البَرد لدقائق ثم تبعها أمطار بكميات معتبرة لا أحد توقعها

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سبحان الله ولاحول ولاقوة الا بالله

هذه علامة من علاماتها

قبيل العصر سقوط البرد لدقائق

ثم تبعها أمطار بكميات معتبرة

ولااحد يتوقعها

هي ليلة قطر

الشئ الوحيد الذي لم أذكره هي علامة معينة تحدث لي في هذه الليلة بفضل الله ورحمته أشعر بها وتحدث ايضا لاهلي ولبعض المتحرين لها

رد مع اقتباس
  #343  
قديم 09-04-2011, 01:09 AM
همس القلم همس القلم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 328
معدل تقييم المستوى: 12
همس القلم is on a distinguished road
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو بحر التميمي مشاهدة المشاركة
يقال ان وكالة ناسا الفضائيه قد قامت بتصوير هلال مساء الاثنين

مما يدل على تخبط بعض الفلكيييين هداهم الله
صدقت اخي


وقانا الله شر بعض فلكين الروافض وبعض فلكين اهل السنة

وبعض من اصحاب مشروع رصد الاهلة


ماذكرت ماذكرت سابقا الا لتعلم الامة ان من يتعمد التصريح باستحالة رؤية الهلال هم اهل شر وان برامجهم في رؤية الهلال احتمالية وليست قطعية أما ولادة الهلال فهي قطعية وقد ثبت ولادة الهلال فجر الاثنين بيقين يعنى قبل الزوال


اذا الثلاثاء هو اول ايام عيد الفطر بيقين

وقد افلحوا في السنوات الماضية من تصريحات باستحالة الرؤية في بداية شهر رمضان وشهر ذو الحجة من كل عام لتشتت الامة وافتراقها في موضوع رؤية الهلال


ونرجوا ان ناخذ كلام شيخنا الفاضل محمد حبيب بعين الاعتبار فهو من الفلكين السنة المعدودين على الارض في هذا العصر وكذلك التقويم الذي وضعته سابقا فهو يثبت بيقين ان الثلاثاء عيد الفطر المبارك لعام 1432


نفعنا الله بعلمه

رد مع اقتباس
  #344  
قديم 09-04-2011, 10:38 PM
بدرالتميمي بدرالتميمي غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: غيمة فرح
المشاركات: 3,215
معدل تقييم المستوى: 0
بدرالتميمي has a spectacular aura aboutبدرالتميمي has a spectacular aura aboutبدرالتميمي has a spectacular aura about
افتراضي رد: بإذن الله سبحانه وتعالى نتابع ولا نجزم موعد ليلة القدر 1432

الان

على قناة المجد الفضائيه

ساعة حوار

عن رؤية الهلال

ومن ضمن الضيوف الرائي عبدالله الخضيري والاستاذ محمد السليمان

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.