منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #46  
قديم 08-28-2006, 06:16 AM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 15
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

الرحلة الثامنة والعشرون

المراتب والمنازل


أعــلى أهــل الجنــة منزلة



وأهل الجنة ليسوا سواء، بل هم في منازل مختلفة، أما أكرمهم على الله وأفضلهم منزلة، فهو من ينظر إلى وجهه الكريم كل يوم مرتين: غدوة وعشية، قال تعالى: (وجوه يومئذ ناضرة، إلى ربها ناظرة)، وأعلاهم منزلة أولئك الذين أراد الله، غرس كرامتهم بيده، وختم عليها، فلم تر عين، ولم تسمع أذن، ولم يخطر على قلب بشر، ومصداقه في كتاب الله عز وجل: (فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين).

وإن لأعلاهم ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت. فالله جل ذكره خلق داراً، وجعل فيها ما شاء من الأزواج والثمرات والأشربة، ثم أطبقها، فلم يرها أحد من خلقه، لا جبريل ولا غيره من الملائكة، (فلا تعلم نفسُ ما أخفى لهم من قرة أعين جزاءً بما كانوا يعملون)، وخلق دون ذلك جنتين، وزينهما بما شاء، وأراهما من شاء من خلقه، فمن كان كتابه في عليين نزل في تلك الدار التي لم يرها أحد، حتى إن الرجل من أهل عليين ليخرج فيسير في ملكه، فلا تبقى خيمة من خيم الجنة إلا دخلها من ضوء وجهه، فيستبشرون بريحه، فيقولون: واهاً لهذا الريح، هذا ريح رجل من أهل عليين، قد خرج يسير في ملكه.



أدنى أهــل الجنــة منزلة



وأما أدنى أهل الجنة منزلة، رجل يجيء بعد ما أُدخل أهل الجنة الجنة، فيُقال له: ادخل الجنة، فيقول: أي رب، كيف وقد نزل الناس منازلهم وأخذوا أخذاتهم! فيُقال له: أترضى أن يكون لك مثل مُلكِ مَلِكٍ من ملوك الدنيا؟ فيقول: رضيت رب، فيقول: لك ذلك، ومثله ومثله ومثله ومثله، فقال في الخامسة: رضيتُ رب، فيقول: هذا لك وعشرة أمثاله، ولك ما اشتهت نفسك، ولذت عينك، فيقول: رضيتُ رب، فينظر إلى جنانه وأزواجه ونعيمه وخدمه وسرره مسيرة ألف سنة.

وإن أدناهم قوم يكونون في النار ما شاء الله أن يكونوا، ثم يرحمهم الله، فيُخرجهم منها، فيكونون في أدنى الجنة، فيغتسلون في نهر يقال له الحيوان، يسميهم أهل الجنة الجهنميون، لو ضاف أحدهم أهل الدنيا لفرشهم، وأطعمهم، وسقاهم، ولحفهم، وزوجهم، دون أن ينقصه ذلك شيئا.

وإن أدنى أهل الجنة منزلة، من له سبع درجات، وهو على السادسة، وفوقه السابعة، وإن له لثلاث مائة خادم، ويُغدى عليه ويُراح كل يوم ثلاث مائة صحفة من ذهب، في كل صحفة لون ليس في الأخرى، وإنه ليلذ أوله كما يلذ آخره، وإنه ليقول: يا رب، لو أذنتَ لي لأطعمتُ أهل الجنة وسقيتهم، دون أن ينقص مما عندي شيء. وإن له من الحور العين لاثنتين وسبعين زوجة، سوى أزواجه من الدنيا، وإن الواحدة منهن ليأخذ مقعدها قدر ميل من الأرض.

وإن أدنى أهل الجنة الذي له ثمانون ألف خادم، واثنتان وسبعون زوجة، وتُنصب له قبة من لؤلؤ وزبرجد وياقوت، كما بين الجابية إلى صنعاء. وإنه لينظر في ملكه ألفي سنة، يرى أقصاه كما يرى أدناه، ينظر في أزواجه وخدمه.

أما آخر من يدخل الجنة، فرجل يمشي مرة، ويكبو مرة، وتسفعه النار مرة، فإذا ما جاوزها التفت إليها، فقال: تبارك الذي نجاني منكِ، لقد أعطاني الله شيئا ما أعطاه أحدا من الأولين والآخرين. فتُرفع له شجرة، فيقول: أي رب، أدنني من هذه الشجرة؛ لأستظل بظلها، وأشرب من مائها، فيقول الله عز وجل: يا ابن آدم، لعلي إن أعطيتكها سألتني غيرها، فيقول: لا يا رب، ويعاهده أن لا يسأله غيرها، وربه يعذره؛ لأنه يرى ما لا صبر له عليه، فيدنيه منها، فيستظل بظلها، ويشرب من مائها. ثم ترفع له شجرة هي أحسن من الأولى، فيقول: أي رب، أدنني من هذه؛ لأشرب من مائها، وأستظل بظلها، لا أسألك غيرها، فيقول: يا ابن آدم، ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها، لعلي إن أدنيتك منها تسألني غيرها، فيعاهده أن لا يسأله غيرها، وربه يعذره؛ لأنه يرى ما لا صبر له عليه، فيدنيه منها، فيستظل بظلها، ويشرب من مائها. ثم ترفع له شجرة عند باب الجنة، هي أحسن من الأوليين، فيقول: أي رب، أدنني من هذه؛ لأستظل بظلها، وأشرب من مائها، لا أسألك غيرها، فيقول: يا ابن آدم، ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها؟ فيقول الرجل: بلى يا رب، هذه لا أسألك غيرها، وربه يعذره؛ لأنه يرى ما لا صبر له عليها، فيدنيه منها. فإذا أدناه منها، يسمع أصوات أهل الجنة، فيقول: أي رب، أدخلني الجنة، فيقول له الله عز وجل: سل وتمن، ويلقنه الله ما لا علم له به، فيَسأل ويَتمنى مقدار ثلاثة أيام من أيام الدنيا، فيقول الله: يا ابن آدم، أيرضيك أن أعطيك الدنيا ومثلها معها؟ فيقول: يا رب، أتستهزئ مني وأنت رب العالمين! فيضحك الله تبارك وتعالى، ثم يقول له: إني لا أستهزئ منك، ولكني على ما أشاء قادر، يا ابن آدم، لك ما سألت، وعشرة أمثاله معه.

فإذا فرغ الله عز وجل من القضاء بين العباد، يفقد المؤمنون رجالا كانوا معهم في الدنيا، يصلون بصلاتهم، ويزكون بزكاتهم، ويصومون صيامهم، ويحجون حجهم، ويغزون غزوهم، فيقولون: أي ربنا، عباد من عبادك، كانوا معنا في الدنيا، يصلون صلاتنا، ويزكون زكاتنا، ويصومون صيامنا، ويحجون حجنا، ويغزون غزونا، لا نراهم! فيقول: اذهبوا إلى النار، فمن وجدتم فيها منهم فأخرجوه، فيجدونهم قد أخذَتهم النار على قدْر أعمالهم، فمنهم من أخذته إلى قدميه، ومنهم من أخذته إلى نصف ساقيه، ومنهم من أخذته إلى ركبتيه، ومنهم من أزرته، ومنهم من أخذته إلى ثدييه، ومنهم من أخذته إلى عنقه، ولم تغش الوجوه، فيَستخرجونهم منها، فيُطرحون في ماء الحياة، وهو غسل أهل الجنة، فينبتون كما تنبت الزرعة في غثاء السيل. ثم يشفع الأنبياء في كل من كان يشهد أن لا إله إلا الله مخلصا، فيُخرجونهم منها، ثم يتحنن الله برحمته على من فيها، فما يترك فيها عبدا في قلبه مثقال حبة من إيمان إلا أخرجه منها.

وتُدعى الأمم بأوثانها وما كانت تعبد، الأول فالأول، ثم يأتينا ربنا بعد ذلك، فيقول: من تنظرون؟ فنقول: ننظر ربنا، فيقول: أنا ربكم، فنقول: حتى ننظر إليك، فيتجلى لنا يضحك، فينطلق بنا، ونتبعه، ويُعطى كل إنسان منا (منافق أو مؤمن) نورا، ثم نتبعه، وعلى جسر جهنم كلاليب وحسك تأخذ من شاء الله، ثم يُطفأ نور المنافقين، ثم ينجو المؤمنون، فتنجو أول زمرة وجوههم كالقمر ليلة البدر، سبعون ألفا، لا يحاسبون، ثم الذين يلونهم كأضوإ نجم في السماء، ثم كذلك، ثم تحل الشفاعة، ويشفعون، حتى يخرج من النار من قال لا إله إلا الله، وكان في قلبه من الخير ما يزن شعيرة، فيُجعلون بفناء الجنة، ويجعل أهل الجنة يرشون عليهم الماء حتى ينبتوا نبات الشيء في السيل، ويذهب حراقه، ثم يَسأل حتى تُجعل له الدنيا وعشرة أمثالها معها.

وعندما يجمع الله عز وجل الأوّلين والآخرين لميقات يوم معلوم، قياماً أربعين سنة، شاخصة أبصارهم، ينتظرون فصل القضاء، يقول الرب تبارك وتعالى: ارفعوا رؤوسكم، فيرفعون رؤوسهم، فيعطيهم نورهم على قدر أعمالهم، فمنهم من يُعطى نوره مثل الجبل العظيم يسعى بين يديه، ومنهم من يُعطى نوره أصغر من ذلك، ومنهم من يُعطى مثل النخلة بيده، ومنهم من يُعطى أصغر من ذلك، حتى يكون آخرهم رجلاً يعطى نوره على إبهام قدميه، يضيء مرةً ويُطفأ مرة، فإذا أضاء قدّم قدمه، وإذا أُطفئ قام، فيمرون على قدر نورهم، منهم من يمر كطرفة العين، ومنهم من يمر كالبرق، ومنهم من يمر كالسحاب، ومنهم من يمر كانقضاض الكوكب، ومنهم من يمر كالريح، ومنهم من يمر كشد الفرس، ومنهم من يمر كشد الرجل، حتى يمر الذي يُعطى نوره على ظهر قدميه يحبو على وجهه ويديه ورجليه، تُمد يدٌ وتعلق يد، وتخر رجلٌ وتعلق رجل، وتصيب جوانبه النار، فلا يزال كذلك حتى يخلص، فإذا خلص وقف عليها فقال: الحمد لله الذي أعطاني ما لم يعط أحداً، إذ نجاني منها بعد إذ رأيتُها، فيُنطلق به إلى غدير عند باب الجنة، فيغتسل، فيعود إليه ريح أهل الجنة وألوانهم، فيرى ما في الجنة من خلل الباب، فيقول: رب أدخلني الجنة، فيقول له: أتسأل الجنة وقد نجيتُك من النار؟ فيقول: رب اجعل بيني وبينها حجاباً لا أسمع حسيسها، فيدخل الجنة، ويُرفع له منزل أمام ذلك، كأن ما هو فيه إليه حلم، فيقول: رب أعطني ذلك المنزل، فيقول له: لعلك إن أعطيتكه تسأل غيره، فيقول: لا، وعزتِك لا أسألك غيره، وأي منزل أحسن منه؟ فيُعطاه، فينزله. ويرى أمام ذلك منزلاً كأن ما هو فيه إليه حلم، فيقول: رب أعطني ذلك المنزل، فيقول الله تبارك وتعالى له: فلعلك إن أعطيتكه تسأل غيره، فيقول: لا، وعزتِك يا رب، وأي منزل أحسن منه؟ فيُعطاه، فينزله، ثم يسكت. فيقول الله جل ذكره: ما لك لا تسأل؟ فيقول: رب قد سألتُك حتى استحييتُك، وأقسمتُ حتى استحييتُك، فيقول الله جل ذكره: ألم ترض أن أعطيك مثل الدنيا منذ خلقتها إلى يوم أفنيتها وعشرة أضعافه؟ فيقول: أتهزأ بي وأنت رب العزة؟ فيضحك الرب تبارك وتعالى من قوله، ويقول: لا، ولكني على ذلك قادر، سل، فيقول: ألحقني بالناس، فيقول: الحق بالناس، فينطلق يرمل في الجنة، حتى إذا دنا من الناس رفع له قصر من درة، فيخر ساجداً، فيُقال له: ارفع رأسك، ما لك؟ فيقول: رأيتُ ربي، أو تراءى لي ربي، فيُقال: إنما هو منزل من منازلك. ثم يَلقى رجلاً فيتهيأ للسجود له، فيُقال له: مه، فيقول: رأيت أنك ملَك من الملائكة، فيقول: إنما أنا خازن من خزانك، وعبد من عبيدك، تحت يدي ألف قهرمان على ما أنا عليه، فينطلق أمامه حتى يفتح له القصر، وهو من درة مجوفة، سقائفها وأبوابها، وأغلاقها ومفاتيحها، منها تستقبله جوهرة خضراء، مبطنة بحمراء، فيها سبعون باباً، كل باب يفضي إلى جوهرة خضراء مبطنة، كل جوهرة تفضي إلى جوهرة على غير لون الأخرى، في كل جوهرة سرر وأزواج ووصائف، أدناهن حوراء عليها سبعون حلة، يرى مخ ساقها من وراء حللها، كبدها مرآته، وكبده مرآتها، إذا أعرض عنها إعراضةً ازدادت في عينه سبعين ضعفا، فيُقال له: أشرِف، فيُشْرِف، فيُقال له: ملكك مسيرة مائة عام ينفذه بصرك.

وإن أسفل أهل الجنة درجة، رجل يدخل من باب الجنة، فيتلقاه غلمانه، فيقولون: مرحباً بسيدنا، قد آن لك أن تزورنا، فتُمد له الزرابي أربعين سنة، ثم ينظر عن يمينه وشماله، فيرى الجنان، فيقول: لمن ما ها هنا؟ فيقال: لك، حتى إذا انتهى رُفعت له ياقوتة حمراء، أو زبرجدة خضراء، لها سبعون شِعباً، في كل شِعْبٍ سبعون غرفة، في كل غرفة سبعون باباً، فيُقال: اقرأ وارق، فيرقى حتى إذا انتهى إلى سرير ملكه اتكأ عليه، سعته ميلُ في ميل، له فيه قصور، فيُسعى إليه بسبعين صحفةً من ذهب، ليس فيها صحفة فيها من لون أختها، يجد لذة آخرها كما يجد لذة أولها، ثم يُسعى إليه بألوان الأشربة، فيشرب منها ما اشتهى، ثم يقول الغلمان: اتركوه وأزواجه، فينطلق الغلمان، ثم ينظر، فإذا حوراء من الحور العين جالسة على سرير ملكها، عليها سبعون حلة، ليس منها حلة من لون صاحبتها، فيرى مخ ساقها من وراء اللحم والدم والعظم، والكسوة فوق ذلك، فينظر إليها، فيقول: من أنتِ؟ فتقول: أنا من الحور العين اللاتي خبئن لك، فينظر إليها أربعين سنة، لا يصرف بصره عنها، ثم يرفع بصره إلى الغرفة، فإذا أخرى أجمل منها، فتقول: أما آن لك أن يكون لنا منك نصيب؟ فيرقى إليها أربعين سنة، لا يصرف بصره عنها. ثم إذا بلغ النعيم منهم كل مبلغ، وظنوا أن لا نعيم أفضل منه، تجلى لهم الرب تبارك اسمه، فينظرون إلى وجهه الكريم، فيقول لهم: يا أهل الجنة، هللوني، فيتجاوبون بتهليل الرحمن، ثم يقول: يا داود، قم فمجدني كما كنت تمجدني في الدنيا، فيمجد داود ربه عز وجل، بصوت لم تسمع الخلائق مثله.

رد مع اقتباس
  #47  
قديم 08-28-2006, 06:17 AM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 15
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

المرحلة التاسعة والعشرون

ومازالت أمانيكم في نفوسكم والله بها عليم ولكم مجيب


أمانــي أهـل الجنـة


ويقول الله عز وجل: وبلَغ الوعد الذي وَعدتُ لكم، فتمنوا، فإن لكل إنسان منكم ما تمنى، فيتمنون، فيُعطي كل واحد منهم ما تمنى، ثم يزيدهم تبارك وتعالى من فضله وكرمه ما لم تبلغ إليه أمانيهم.

وإن من أهل الجنة من يستأذن ربه في الزرع، فيقول له الله عز وجل: ألستَ فيما شئت؟ فيقول: بلى، ولكني أحب أن أزرع، فيبذر، فيبادر الطرف نباته واستواؤه واستحصاده، فيكون أمثال الجبال، فيقول الله عز وجل: دونك يا ابن آدم، فإنه لا يُشبعك شيء.

وإذا أراد المؤمن الولد في الجنة، كان حمله ووضعه وسنه في ساعة كما يشتهي.

رد مع اقتباس
  #48  
قديم 08-28-2006, 06:18 AM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 15
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

كان كل ما سبق مراحل نخوضها إن شاء الله في جنان الله

وآتيكم لاحقا بتعزيزات وإضاءات على الموضوع من الكتاب والسنة ومواد سمعية وبصرية من خطب ومحاضرات

الموضوع كاملا من كتاب( الجنة والنار ) للأستاذ والدكتور عمر سليمان الأشقر

رد مع اقتباس
  #49  
قديم 08-28-2006, 07:46 AM
أم يوسف أم يوسف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1,066
معدل تقييم المستوى: 16
أم يوسف is on a distinguished road
افتراضي

الأخت الكريمة شمس الحق

تقبل الله منك هذا العمل الصالح والنقل الطيب لوصف الجنة وأسكنك دار السلام


إذا ما عندك مانع أنقلة إلى منتدى آخر وبإسمك وعلى أنه منقول من منتدى الملاحم

ولن يضيع جهدك بإذن الله

عسى الله أن يهدي به شباب المسلمين

* * * * * * * *

" اللهم رد ضال وعاصي المسلمين إلى دينك واهديهم إلى صراطك المستقيم "

" اللهم أسألك رضاك والجنة "


تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

أم يوسف


التعديل الأخير تم بواسطة أم يوسف ; 08-28-2006 الساعة 07:47 AM
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 09-12-2006, 11:48 PM
شمس الحق شمس الحق غير متصل
رحمها الله
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 291
معدل تقييم المستوى: 15
شمس الحق is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم يوسف
الأخت الكريمة شمس الحق

تقبل الله منك هذا العمل الصالح والنقل الطيب لوصف الجنة وأسكنك دار السلام


إذا ما عندك مانع أنقلة إلى منتدى آخر وبإسمك وعلى أنه منقول من منتدى الملاحم

ولن يضيع جهدك بإذن الله

عسى الله أن يهدي به شباب المسلمين

* * * * * * * *

" اللهم رد ضال وعاصي المسلمين إلى دينك واهديهم إلى صراطك المستقيم "

" اللهم أسألك رضاك والجنة "


تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

أم يوسف
أختي لك ما شئت من النقل للوعظ والتحبيب والترغيب لنفع عموم أهل الإسلام
لكن دون ذكر اسمي (لأن البحث لست أنا من قمت بكتابته ولا أنا من قضيت لياليا في جمعه ووضعه )إنماقمت بإعادة كتابته ثانية لينتفع به أبناء الدين
إن شئت فقط اذكري اسم الكاتب والكتاب
جزاك الله خيرا وبارك بك

رد مع اقتباس
  #51  
قديم 06-29-2007, 06:18 PM
أم يوسف أم يوسف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1,066
معدل تقييم المستوى: 16
أم يوسف is on a distinguished road
افتراضي

لاإله إلا الله الواحد الأحد الحي القيوم

أختي شمس الحق وأنت في دار الحق عند الحق

أسأل الله أن يتقبل منك ويغفر لك ويرحمك ويعفوا عنك ويسكنك فسيح جناته

إنا لله وإنا اليه راجعون

يرفع

أم يوسف

رد مع اقتباس
  #52  
قديم 06-29-2007, 11:30 PM
راجي الشهاده راجي الشهاده غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 1,345
معدل تقييم المستوى: 15
راجي الشهاده is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شمس الحق مشاهدة المشاركة
أختي لك ما شئت من النقل للوعظ والتحبيب والترغيب لنفع عموم أهل الإسلام
لكن دون ذكر اسمي (لأن البحث لست أنا من قمت بكتابته ولا أنا من قضيت لياليا في جمعه ووضعه )إنماقمت بإعادة كتابته ثانية لينتفع به أبناء الدين
إن شئت فقط اذكري اسم الكاتب والكتاب
جزاك الله خيرا وبارك بك
سبحااااااااااان الله اخر مشاركة لاختنا شمس الحق



رحمك الله وطيب مثواك وجعلك في جنات النعيم


بالأمس كنت معنا اختاً لنا واليوم قد سبقتنا الى دار الاخره وعدم الرجوع اسئل الله ان يجمعنا بك في جنات النعيم

وان يثبتنا على دينه وطاعته فالموت حق ولا مفر منه ولا راد لقضاء الله وقدره اللا الله

__________________
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
----------
أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 06-30-2007, 03:41 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,526
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي

إنا لله وإنا إليه راجعون

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 09-15-2008, 04:22 PM
نورالدين
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: رحلة إلى نعيم الجنة فهل من مشارك

انها عبره لمن يعتبر

كيف نترك اثرا كيف نترك ذكرى طيبه يذكرنا بها اهل الخيروالصلاح

اللهم ادخلها جنتك من غير حساب اللهم ارحمها رحمه تغنيها عن رحمة من سواك

اللهم اسكنها الفردوس

اللهم اظلها بظل عرشك يوم لا ظل الا ظلك



لا حرمكم الله الاجر يا اخت الايمان

رد مع اقتباس
  #55  
قديم 09-15-2008, 08:13 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,526
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: رحلة إلى نعيم الجنة فهل من مشارك

بارك الله بك أخي نور الدين على رفع الموضوع وتذكيرنا بالأخت الطاهرة شمس الحق
أسأل الله تعالى أن يتغمدها برحمته ويسكنها فسيح جناته وأن يرحمنا برحمته أجمعين وأن يغفر لنا ويتجاوز عن سيئاتنا
السلام عليكم

رد مع اقتباس
  #56  
قديم 12-27-2008, 08:53 AM
نورالدين
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: رحلة إلى نعيم الجنة فهل من مشارك

اللهم اغفر وارحم وانت خير الراحمين

رد مع اقتباس
  #57  
قديم 04-02-2010, 11:47 PM
طالبة علم طالبة علم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,121
معدل تقييم المستوى: 12
طالبة علم is on a distinguished road
افتراضي رد: رحلة إلى نعيم الجنة فهل من مشارك

اللهم اغفر لأختنا شمس الحق وتجاوز عنها
واجمعنا بها في جنتك

__________________
يـارب إن عظمت ذنوبي كثرة ... فلقد عـلمت بأن عفوك أعظم
إن كان لايرجوك إلا محسنٌ...فابمن يلوذ ويستجير المجرم
مـالي إليك وسيلــة إلا الرضا ... وجميل عــفوك ثم أني مسلم
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 05-02-2010, 12:38 PM
ALAAMRI ALAAMRI غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 924
معدل تقييم المستوى: 0
ALAAMRI is on a distinguished road
افتراضي رد: رحلة إلى نعيم الجنة فهل من مشارك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شمس الحق مشاهدة المشاركة
المرحلة الثالثة والعشرون


يا عبد الله يا أمة الله ألا تريدون
ضيافـة الله؟


وإذا سكن أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار، هبط ربنا الجليل جل جلاله، بلا تكييف ولا تمثيل، يتعالى ربنا عن ذلك، إلى مرج أفيح، فمُدَّ بينه وبين خلقه حجابا من لؤلؤ، وحجابا من نور، ثم وُضِعَتْ منابر النور، وسرر النور، وكراسي النور، ثم أُذِن لرجل كريم على الله عز وجل، بين يديه أمثال من النور، يسمع دوي تسبيح الملائكة معه، وصفْقَ أجنحتهم، فمَدَّ أهل الجنة أعناقهم، فقيل: من هذا الذي قد أَذِن له الله عز وجل؟ فقيل: هذا المجبول بيده، والمعلَّم الأسماء، والذي أُمرتِ الملائكة فسجدتْ له، والذي أبيحتْ له الجنة، آدم (صلى الله عليه وسلم)، أَذن له الله عز وجل. ثم أُذِن لرجل آخر على الله عز وجل، بين يديه أمثال الجبال من النور، يسمع تسبيح الملائكة معه، وصفْق أجنحتهم، فمَدَّ أهل الجنة أعناقهم، فقيل: من هذا الذي أَذن له الله عز وجل؟ فقيل: هذا الذي اتخذه الله خليلا، وجعل النار عليه بردا وسلاما، إبراهيم عليه الصلاة والسلام، قد أَذِن له الله عز وجل. ثم أُذِن إلى رجل آخر على الله عز وجل، بين يديه أمثال الجبال من النور، يسمع تسبيح الملائكة معه، وصفْق أجنحتهم، فمَدَّ أهل الجنة أعناقهم، فقيل: من هذا الذي قد أُذن له على الله عز وجل؟ فقيل: هذا الذي اصطفاه الله عز وجل برسالته، وقربه نجيا، وكلمه تكليما، موسى عليه الصلاة والسلام، قد أُذِن له على الله عز وجل. ثم أُذِن لرجل آخر، معه مثل جميع مواكب النبيين قبله، بين يديه أمثال الجبال من النور، ويسمع دوي تسبيح الملائكة، وصفْق أجنحتهم، فقيل: من هذا الذي قد أُذِن له على الله عز وجل؟ فقيل: هذا أول شافع وأول مشفَّع، وسيّد ولد آدم، من تنشق عنه الأرض، وصاحب لواء الحمد؛ أحمد (صلى الله عليه وسلم)، قد أُذِن له على الله عز وجل. فجلس النبيون على منابر النور، والصديقون على سرر النور، والشهداء على كراسي النور، وجلس سائر الناس على كثبان من المسك الأبيض الأذفر.



وفـــد الله



ثم ناداهم الرب جل جلاله من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري، وجيراني ووفدي، يا ملائكتي، انهضوا إلى عبادي فأطعموهم، فقَرَّبتِ الملائكة إليهم لحم طير كأنها البخت، لا ريش معها ولا عظم، فأكلوا. ثم ناداهم الرب جل جلاله من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري، وجيراني ووفدي، أكلوا، اسقوهم يا ملائكتي، فنهض إليهم غلمان كأنهم اللؤلؤ المنثور، بأباريق الذهب، بأشربة مختلفة، تجد لذة آخرها كلذة أولها، (لا يصدعون عنها ولا ينزفون). ثم ناداهم الرب تبارك وتعالى من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري، وجيراني ووفدي، أكلوا وشربوا، فَكِّهوهم، فقُرِّبتْ إليهم أطباق مكللة بالياقوت، من الرطب الجني، الذي أسماه الله، أشد بياضا من اللبن، وأطيب من عذوبة الشهد، فطعموا وشربوا وفكهوا. ثم ناداهم الرب جل جلاله من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري، وجيراني ووفدي، أكلوا وشربوا وفكهوا، اكسوهم.



كرامـة الله لعبـــــاده



فَفُتحتْ لهم أشجار الجنة بحلل مصفوفة بنور الرحمن، فأُلبسوا. ثم ناداهم الرب من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري، وجيراني ووفدي، أكلوا وشربوا وفكهوا وكسوا، طيبوهم، فهاجت عليهم ريح من تحت العرش يقال لها المثيرة، بأنابيب المسك الأبيض الأذفر، فنضحت على وجوههم من غير غبار ولا قتار. ثم يناديهم الرب تبارك وتعالى من وراء الحجب: مرحبا بعبادي وزواري، وجيراني ووفدي، أكلوا وشربوا وفكهوا وكسوا وطيبوا، وعزتي وجلالي لأتجلين لهم حتى ينظروا إلي، فذلك منتهى العطايا، وفضل المزيد، فيتجلى الرب تبارك وتعالى، فيقول: السلام عليكم عبادي، انظروا إلي، فقد رضيت عنكم، فتداعت قصور الجنة وأشجارها واهتزت، تقول: سبحانك، أربع مرات، وخر القوم سجدا، فناداهم الرب عز وجل: ارفعوا رؤوسكم، فإنها ليست بدار عمل، ولا بدار نصب، وإنما هي دار جزاء ودار ثواب، وعزتي وجلالي، ما خلقتها إلا لأجلكم، وما من ساعة ذكرتموني فيها في دار الدنيا إلا ذكرتكم فوق عرشي.

فالمؤمنون أرواحهم في جوف طير خضر، تسرح في الجنة حيث شاءت، تَرِدُ أنهار الجنة، وتأكل من ثمارها، وتأوي إلى قناديل من ذهب معلقة في ظل العرش، وقد وَجدوا طيب مأكلهم، ومشربهم، ومقيلهم، فينادي فيهم منادٍ: أن لكم أن تحيوا فلا تموتوا أبدا، وأن لكم أن تصحوا فلا تسقموا أبدا، وأن لكم أن تشبوا ولا تهرموا، وأن لكم أن تنعموا ولا تبأسوا، فذلك قوله عز وجل: (ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون).
وا رباه وا رباه وا رباه وا رباه

اسئلك بنور وجهك العظيم لذة النظر الى وجهك العظيم

اسأل الله ان يتغمدها برحمته ويسكنها فسيح جناته وأن يرحمنا برحمته أجمعين وأن يغفر لنا ويتجاوز عن سيئاتنا والله ان عينى لدمعت وانا اقرأ

رد مع اقتباس
  #59  
قديم 09-24-2010, 10:58 PM
Hi-Sun Hi-Sun غير متصل
الراصد المناخي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: من بلاد فلندس...إلى بيت المقدس...ان شاء الله...
المشاركات: 14,041
معدل تقييم المستوى: 25
Hi-Sun has a spectacular aura aboutHi-Sun has a spectacular aura about
افتراضي رد: رحلة إلى نعيم الجنة فهل من مشارك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة علم مشاهدة المشاركة
اللهم اغفر لأختنا شمس الحق وتجاوز عنها
واجمعنا بها في جنتك
امين يارب العالمين.

__________________
قال الله تعالى: وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ [القمر:50]

وَكَانَ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا (45:الكهف)

"نحن قوم ابتعثنا الله لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة الله رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام"
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 09-25-2010, 02:12 AM
أبو جهاد أبو جهاد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,202
معدل تقييم المستوى: 15
أبو جهاد will become famous soon enough
افتراضي رد: رحلة إلى نعيم الجنة فهل من مشارك

ياكريم لا تخذلنا
ياكريم أكرمنا
ياكريم سترت علينا فلا تفضحنا
ياكريم جمعتنا بإخوة في الدنيا فجمعنا بهم في جنات عدن
ياكريم وانته الكريم إجعل ما فوق أختنا شمس الحق جنة وماتحتها جنة والبسها التيجان وأغفرلها كل ذنوبها فأنته الكريم ونحن الضعفاء المذنبين فأن لم تغفرلنا فمن لنا سواك يغفر وأنته الغفور وإن لم ترحمنا فمن يرحمنا إلا أنت وانته الرحيم وأن لم تهدينا رشدنا فمن يهدينا وأنته الهادي وإن لم تحفظنا فمن يحفظنا وأنته الحافظ ....................
إلهي.............. إلهي .......................إلهي
ها قد ذرفت دموعنا حباً للقائك
ها قد ذرفت دموعنا وقد ألمت بنا الفتن ونخشى الوقوع فيها
ها قد ذرفت دموعنا خوفاً من عذابك
ها قد ذرفت دموعنا حباً في نبيك وحبيبك محمد صلى الله عليه وسلام
رباه ...........رباه ..............رباه
أقبضنا إليك غير مفتونين
رباه ...........رباه ..............رباه
إن اليهود والنصارى قد إجتمعوا علينا ونحن لا حول لنا ولا قوة إلا بك فأمدنا بنصراً من عندك ..............
رباه ...........رباه ..............رباه
إخواننا في فلسطين وفي جميع بقاع الارض محاصرين ونحن لا حول لنا ولا قوة إلا بك فخذ بأيدينا إلى نصرتهم وتوفنا وأنته راضي عنا
رباه ...........رباه ..............رباه
قد قويت شوكت المنافقين من بنى جلدتنا وعلى صوتهم فلا تجعلنا منهم وأصرفنا عنهم وأصرفهم عنا ...........
اللهم إني أسألك بكل إسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تتقبل منا دعائنا

__________________
((كل نفس ذائقة الموت وانما توفون أجوركم يوم القيامة))
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.