منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-17-2016, 04:22 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي تفسير سورة يـــــوسف

سورة يوسف
وإن كانت من السور المكية
التي تحمل في الغالب طابع الإنذار والتخويف
إلا أنها اختلفت عن باقي السور
فجاءت طيبة ندية
تحمل جو الأنس والرحمة والرأفة والحنان

سورة يوسف
نزلت بعد سورة هود

سورة يوسف
جاء فيها قصة هذا النبي الصديق
في حلقات متتابعة
وخالفت السورة نهج القرآن
وخالفت عادة القرآن في القصص
فقد جاءت قصة يوسف دفعة واحدة في مكان واحد

نزلت السورة في فترة حرجة من حياته (صلى الله عليه وسلم)
وهو يعاني أشد العناء
من الغربة والوحشة والعند والإيذاء من قومه

نزلت سورة يوسف
وقد أشتد البلاء على رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
وعلى المؤمنين
خاصة بعدما فقد نصيريه في الحياة
السيدة (خديجة) والعم (أبا طالب)
فاشتد حزنه
حتى سمي ذلك العام
بعام الحزن

فنزلت سورة يوسف
تسري عنه
وتخفف من آلالامه
نزلت تنبئه أن بعد الضيق مخرجا
وأن بعد العسر يسرا
وأن بعد الحزن سرورا ولطفا

نزلت تحكي له
قصة أخيه يوسف
وما تعرض له من المحن والبلاء
منها محنة حسد أخوته
و بعده عن أبيه
و القاءه في الجب
ونعيم القصر
وابتلاء الفتنة
وضيق السجن
ثم أنظر كيف أصبح عزيزا
على أرض مصر

فإن كان ما يحزنك يا رسول الله
فاسمع لهذه القصة
لتعلم
أن النصر مع الصبر

سورة يوسف
تلك السورة الحنون
التي تحمل جو الرحمة لكل مكروب
ولكل من سار على درب الأنبياء والصالحين
ولكل صابر
ولكل مظلوم
ولكل محزون

فما استمع لها حزين
إلا واستراح

__________________
إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ
الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-17-2016, 05:50 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)

الر .. حروف مقطعة

تلك آيات الكتاب المبين .. (تلك) إشارة للبعيد
للإشارة إلى رفعة القرآن
ورفعة منزلته
الكتاب الواضح إعجازه
الساطع برهانه
المبين فيه حلاله وحرامه وأحكامه
فهو واضح في نفسه
وفي سلاسة ألفاظه
وعمق معانيه
تلك آيات .. إشارة إلى آيات سورة يوسف

إنا أنزلناه قرآنا عربيا.. كلاما مقرؤوا عليكم بلغتكم
قرآنا أي مقروءا على الألسنة
محفوظا في الصدور

لعلكم تعقلون.. أي تفهموا معانيه
وتتدبروا في ألفاظه
أو لعلكم تعقلون علة إنزاله بالعربية
أو تؤمنون أن من جمع هذا الكلام
وقص القصص عليكم
وهو أمي لايعرف القراءة والكتابة
فلابد أن يكون نبيا يوحى إليه من الله

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-17-2016, 05:51 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ)

نحن نقص عليك أحسن القصص.. القصص من قص الأثر
والقاص يتتبع الأخبار فيخبر بها على التوالي
كما يقول (وقالت لأخته قصيه)
أي نحن نقص عليك أحسن الأخبار
فما من متكلم قص الأخبار
كما قصها علينا الله
أو نحن نقص عليك أعجب القصص

لكن
لِمَ سميت السورة بأحسن القصص؟


قالوا
لحسن عفو يوسف عن أخوته

وقالوا
لأن فيها فيها عبر وعظات وحكايات
لم ترد في مثلها من السور

وقالوا
لأن كل من ذُكر فيها
كان مآله السعادة
يوسف أصبح عزيزا
امرأة العزيز أسلمت وتابت
الملك أسلم
صاحب السجن أصبح ساقيا
والآخر أسلم وقُتل شهيدا
وأخوة يوسف تجاوز عنهم واستغفر لهم أبوهم

بما أوحينا إليك هذا القرآن.. أي بوحينا إليك هذا القرآن

وإن كنت من قبله لمن الغافلين .. من قبل الوحي
لمن الغافلين عن هذه القصة
وعن هذه الحكاية
ولم تكن تعلمها
ولا يعلمها أحد من قومك
وليس في مكة أحد من أهل الكتاب
وأنت لا تقرأ ولا تكتب
وها نحن نرويها لك

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-17-2016, 05:52 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ)

إذ قال يوسف لأبيه .. (إذ) أي اذكر قول يوسف
وقالوا سمي الولد بيوسف من (الأسف)
والأسف هو الحزن
والأسيف هو العبد
وقد اجتمع في يوسف الحزن والعبودية

يا أبت .. لا تستخدم إلا في النداء خاصة
وأصل الكلمة يا أبي
فحذفت الياء ووضعت التاء

إني رأيت أحد عشر كوكبا.. (رأيتُ) من الرؤيا المنامية
أحد عشر .. هذا العدد يعتبر كلمة واحدة في اللغة
كوكبا

والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين.. رأى الجميع ساجدين له
الشمس أمه أو خالته
القمر أبوه
الكواكب أخوته
كيف رأيتهم
رأيتهم لي ساجدين
والقياس أن يقول (رأيتهم لي ساجدة)
لأنها لا تعقل
لكنه قال (ساجدين) وهو وصف العقلاء
لأن السجود من فعل العاقل

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-17-2016, 05:54 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ)

رد يعقوب
كان رد غريب جدا
لأنه قال

يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك .. إذن هو يحذره
ولابأس أن تحذر من تحب مما تخاف عليه
فهي ليست غيبة مطلقا

كما أن الآية تدل
أن يعقوب كان يعلم ويشعر
بما يدور في الكواليس
من حسد الأخوة ليوسف

لكن يا ترى
لماذا كانوا يحدسونه
وعلى أي شيء

كان ليعقوب 12 ولد
واحد منهم فقط
توسم الأب فيه الخير وبركة العلم
وهو يوسف (عليه السلام)
وبالعادة
حين يكون الولد بهذا الشكل
فإنه يكون مقربا من أبيه إن كان صالحا
فكيف لو كان نبيا

فهذا القرب بين الاثنين
تطور إلى مودة عظيمة
حيث بدأ يرى كل منهما في الآخر
وسيلة للقرب من الله
فالابن يبر أبيه .. طاعة لله
والأب يحب ابنه .. لتوريث الرسالة
حتى كاد الاثنان لايتفارقا إلا فيما ندر

وهنا
كان الخطأ
لأن الله يغار على قلب عبده
ولايجعل في رجل قلبين في جوفه

وكنتيجة
أثارت هذه العلاقة حفيظة باقي الأخوة
فبدؤوا في حياكة الدسائس ليوسف
من أجل التخلص منه
وليستفردوا بحب أبيهم

فيكيدوا لك كيدا .. أي يدبروا لك مكرا
أو يحتالون عليك
يكيدوا لك أي يجتهدوا في الاضرار بك

إن الشيطان للإنسان عدو مبين .. تعليل لما سوف يحدث
كما فعل مع آدم
وكما فعل مع ذريته

تلك كانت نصيحة يعقوب ليوسف
أما الرؤيا
فقد حدثنا (صلى الله عليه وسلم) أحاديث كثيرة
بين فيها أنواع الرؤى
وعلى من تُقص الرؤى
ونهى عن التحلم الكاذب

وبعض الرؤى
يأتي فيها التخويف وليس البشرى
رحمة بالعبد
فيتوقع ما سوف يحدث
ويستعد بالصبر

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-17-2016, 05:55 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)

وكذلك يجتبيك ربك .. (وكذلك) أي كما أكرمك الله بهذه الرؤيا
يكرمك بالاجتباء
والاجتباء هو الاصطفاء

ويعلمك من تأويل الأحاديث... انتهى التشبيه
وابتدأ بجملة جديدة
وكأنه يقول وهو يعلمك من تأويل الأحاديث
والتأويل هو معرفة ما يصير إليه الأمر
والأحاديث هنا إما هي الرؤى المنامية
وإما هي الكتب السماوية
ويعلمك حكمة الأنبياء
وسنن الأنبياء
وغوامض ما جاء في الكتب المنزلة
كما في قوله (الله نزل أحسن الحديث كتابا)

ويتم نعمته عليك .. بأن يصل نعمة الدنيا بنعمة الآخرة
وهي نعمة النبوة

وعلى آل يعقوب .. أخوة يوسف
من الذرية والأحفاد

كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق
بالاصطفاء والرسالة والنبوة والنجاة من النار والخلة

إن ربك عليم حكيم .. عليم بمن هو أهل للاصطفاء
حكيم فيما يفعل

لكن
من هذه الرؤيا
عرف يعقوب أن وارث النبوة من شجرة إبراهيم عليه السلام
هو يوسف
وقوله (يعلمك من تأويل الأحاديث)
دليل على أن الأنبياء والرسل تختص بذلك
لأنها الأقدر على فهم الوحي

وعرف يعقوب
أن يوسف سوف يصل إلى المُلك
لدرجة أن يسجد الجميع له

وعرف يعقوب
أن رؤيا يوسف (عليه السلام) تتحدث عن التمكين
والأنبياء يعلمون
أن التمكين في الدنيا لايأتي مجانا
لا يأتي بدون تضحيات
فكانت رؤيا يوسف كفيلة بإثارة الرعب عند قلب الأب
خوفا على حياة الولد

وعرف يعقوب
أن الولد الذي يحبه
سيأخذه الله منه اختبارا وابتلاء
كما أختبر من قبل إبراهيم

وعرف يعقوب
أن عليه التضحية بحب هذا الولد
والتضحية برؤية وجه هذا الولد أمامه ليل نهار
وأن هذه التضحية إن لم تحدث
فلن ينجو يوسف من كيد إخوته
ولن يرفعه الله عزيزا فوق الكل

لكن العجيب
أن الطبري ذكر في تاريخه
حدثنا ابن حميد ، قال: حدثنا سلمة ، عن ابن إسحاق
قال : ذكر لي ، والله أعلم ، أن غيبة يوسف عن يعقوب كانت ثماني عشرة سنة


ولقد عرف يعقوب في اللحظة التي سمع بها الرؤيا
أن هذا الغياب سوف يطول
18 عاما

فكيف عرف

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-17-2016, 06:03 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

بداية
لاحظوا قوله
(إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين)

فالقرآن .. وضع فاصلا
بين الكواكب
وبين الشمس والقمر

كان من الممكن أن يقول
إني رأيت 13 كوكبا
وسيفهم يعقوب الأب كونه نبي
إن المقصود بالعدد هو العائلة بأجمعها

لكن حين تأتي بهذه الطريقة
فهذا يدل
على أن الكواكب شيء
والشمس والقمر شيء آخر

أي أن الشمس والقمر
ليسا من الكواكب
بل من النجوم
والدليل قوله
(والشمس والقمر والنجوم مسخرات بِأَمْرِه)

فانظروا كيف قرن الله تعالى
الشمس والقمر بالنجوم

وهذا يعني
أن كل كوكب له ضوء
هو نجم
والدليل (فإذا النجوم طُمست)
أي طمس ضوئها يوم القيامة
ولم يقل
فإذا الكواكب طُمست

وقوله
(زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب)
فهي كواكب بالأصل
لكنها مضيئة
وبالتالي تحولت نجوم
ليهتدي بها الناس
إضافة إلى زينة السماء

نعود للآية
قال سيدنا يوسف
(إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين)

القمر هنا
إشارة ليعقوب النبي
والشمس للأم
والـ 11 كوكب للأخوة

ويوسف في الرؤيا
لازال كوكبا من الكواكب
وليس قمرا

فمتى يتحول الكوكب إلى قمر ؟

يتحول الكوكب إلى قمر
حينما يعلم الرجل إنه نبي هذه الأمة
أو أنه رسول هذه الأمة

طيب
كم كان عمر سيدنا يوسف حين رأى الرؤيا؟


لقد أكمل ٩ سنوات بالسجن (بضع سنين)
+ ٧ سنوات خير (رؤيا الملك)
+ ١ سنة من أيام المجاعة (في هذا العام رأى أخوته ثم أبيه)
المجموع ١٧ سنة

أي أنه بقي في بيت العزيز
سنة واحدة فقط
ليكون المجموع ١٨ سنة

ونشاة الأنبياء
ليست كنشأة باقي البشر
لأنهم ينبتون نباتا حسنا
كما في مريم
وإذا كان هذا الحال مع الإناث
فكيف بالذكور

وبالتالي
قد يكون عمر يوسف أثناء الرؤيا
هو 11 عاما فقط

وللتسهيل
هاتوا ورقة وقلم
إذ أن الشرح النظري صعب

قلنا بداية أن الرواة أتفقوا
أن فترة الغياب بين يوسف ويعقوب (عليهما السلام)
كانت 18 سنة

الآن
لاحظوا هذه الجملة
(إني رأيت أحد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين)

كم كوكب ونجم لدينا هنا؟

الكواكب الساجدة هم الأخوة
هناك كوكب مخفي وهو يوسف
الشمس والقمر هما الأم والأب (يعقوب وزوجته)

الآن ندخل في الأعداد
اكتبوا معي

القيمة الرقمية لكلمة (كوكب) = 48
القيمة الرقمية لكلمة (نجم) = 93

عندنا 11 كوكب (الأخوة)
48 القيمة الرقمية للكوكب
1 كوكب مخفي (يوسف)
48 قيمته الرقمية لأنه مختار منفصل
2 نجم (الشمس والقمر)
93 القيمة الرقمية لنجم
11 عُمر يوسف الفعلي وقت الرؤيا
المجموع الكلي 214

الآن
قسموا 214 على 12 (عدد أشهر السنة)

الناتج هو 17 سنة وعشرة أشهر !

يعني 18 سنة إلا شهرين
وهذا يوافق الرواية
والله أعلم

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-17-2016, 06:28 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(لَّقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِّلسَّائِلِينَ)

لقد كان في يوسف آية (قراءة)
آيات (قراءة)

فمن هم السائلون؟

قيل إن من ضمن أسباب نزول السورة
أن مشركي مكة سألوا يهود المدينة
واستعانوا بهم كثيرا
لتكذيب رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

وفي مرة
جاء يهود المدينة وطلبوا من المشركين
أن يسألوا رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
عن نبي كان في الشام
أخرج ابن له إلى مصر
فبكى عليه
حتى عمي وضعف بصره
ما شأنه
وما قصته

فحين سأل كفار مكة نبينا (صلى الله عليه وسلم)
ما قصة ذاك النبي الذي فقد ابنا له
ولم انتقل من الشام إلى مصر
وكيف حدث
فنزلت السورة كاملة
تخبرهم بما جاء في التوراة
وزيادة
لم تكن عندهم في الكتاب
ولم يكن يعلموها من قبل

لقد كان في يوسف وإخوته
آيات وعبر
ودلائل على نبوتك يا محمد
فمن أين علمت هذه القصة
ولا يوجد من أهل الكتاب بمكة أحد
ولا توجد كتب بمكة
وأنت لا تقرأ ولا تكتب
بل وحكينا لك ما لا يعلمه السائلون
الذين سألوك
ليعجّزوك

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-17-2016, 06:31 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ)

إذ قالوا .. لم
ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا
ونحن عصبة .. سموا عصبة من الشد
إذ بهم تعصب الأمور وتشد
والعصبة عدد إلى 10

إن أبانا لفي ضلال مبين .. لم يقصدوا الضلال في الدين
ولو قصدوا ذلك لكفروا
لأن أباهم نبي وهم يعلمون ذلك
لكن قصدوا الخطأ في التدبير
أو عدم العدل في المحبة
أو التصرف غير السليم
فكيف يؤثر ولدين صغيرين على 10 رجال
كيف يؤثر من لايقوى على حمل السلاح
وهم عصبة

وهنا
دخل الشيطان معهم
واستولى على نفوسهم
وبدأت المؤامرة
وبدأ الاحتيال
لكن الله سبحانه يرى ويسمع
ويدبر ويصرّف
فمهما فعلت ومهما ذهبت ومهما جئت
فما هي إلا خطى كُتبت عليك
ومن كُتب عليه خطىً مشاها

بل لولا التدبير والمكر
الذي خططه أخوه يوسف
ما تشرّف البئر بأنفاسه
وما تعطرت جدران السجن بتوحيده ودعوته
وما أسلم الملك
ولجاع أهل مصر
ولضاعوا وهلكوا
ولما تاب إخوته
ولما فرح أبوه بعد حزن طويل

إذن
فقد كان ولابد
أن يحدث هذا التخطيط
لأن الله غالب على أمره
ولكن أكثر الناس لا يعلمون

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-18-2016, 01:13 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(اقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ)

بعدما قص يوسف على أبيه رؤياه
وفيها البشرى بالمُلك والنبوة والعلم
زاد حب يعقوب له
وزادت له رعايته وعنايته
وهذا طبيعي
لكن ذلك لم يرض الشيطان
فسول للأخوة
ووسوس لهم
وزادهم حسدا على حسد
وزاد حقدهم
فتأمروا عليه

اقتلوا يوسف.. فمنهم من قال نقتله
وهذا القول
حين يعبر القرآن عنه فهو تعبير بإيجاز
بمعنى
لك أنت أن تقدر المحذوف
بمعنى
هل أجمعوا على قتله
أم كان رأيا واحدا
وتشاوروا عليه

أو أطرحوه أرضا.. ومنهم من قال
نذهب به إلى أرض بعيدة
والطرح هو النبذ والالقاء
أرضا
أي ارض
وهل كان يوسف في البحر
أوليس هو مقيم في أرض
إذن ما معنى اطرحوه أرضا
معناه
اطرحوه أرضا بعيدة
بعدا شاسعا عن أبيه
حتى لايجتمعا أبدا

يخل لكم وجه أبيكم .. يخلو ويصفو لكم أبيكم
فلا يشارككم في محبته أحد
ألهذه الدرجة كان حانيا على أولاده
ألهذه الدرجة كان حرص الأبناء على حب أبيهم
فالأنبياء ليسوا من الأغنياء
ولايورثون درهما ولا دينارا
وإنما يورثون العلم
فما الذي طمع فيه أخوة يوسف
لايمكن أن يكون المال
إنه الحب
فقد كان حب يعقوب
من الأمور التي يحرصون عليها

ترى
كيف كان حنانه على الولد
حتى يصل الأمر بالأخوة
أن يدبروا لقتل أخيهم

وتكونوا من بعده قوما صالحين.. من بعد الذنب
يحدثون توبة
فيتقبلها الله منهم
لكن
هل تكون التوبة كذلك
وهل يعزم الإنسان على المعصية متعمدا
ثم ينوي أن يتوب
وما أدراك أن الله سيوفقك بعدها للتوبة
أوليست هذه جرأة على الله
وهل ضمنت عمرك

أو معناها
أن تكونوا من بعد يوسف
من بعد التخلص منه
قوما صالحين
يصلح أمركم مع أبيكم
وتصلح لكم الدنيا
ويصفو لكم وجه ابيكم

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 04-18-2016, 01:14 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ)

قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف.. إذن هناك اختلاف في الرأي
فلم يكن القتل هو رأي أجمعوا عليه
لأن هناك معارض
ويقال أن القائل هنا هو كبيرهم
لاتقتلوا يوسف .. فالقتل كبيرة

وألقوه في غيابة الجب... الغيابة هو ما خُفي عنك
الجب هو البئر التي لم تُبنى بالحجارة
مجرد حفرة
وسميت جُبّا لأنها قُطعت في الأرض
وجمعوا بين الغيابة والجب
أي ألقوا في قعره يغيبه عن أعين الناظرين
يلتقطه بعض السيارة ... السيارة جمع سيّار
وهي الرفقة أو المسافرون في الأرض
فالقائل هنا يفكر
أن إبعاد يوسف عن أبيه يحتاج سفر مسافة طويلة
وهم لايستطيعون الغياب كي لايشك الأب
فالحل الأمثل
أن يضعونه في مكان
وتأتي قافلة فتأخذه
وتسافر به حيث يريدون
دون أن يتحملوا هم المشقة

إن كنتم فاعلين ... فاعلين لإبعاد يوسف
أو فاعلين بمشورتي وقولي

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-18-2016, 01:15 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(قَالُواْ يَا أَبَانَا مَا لَكَ لاَ تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ * أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)

واستقر الرأي على ذلك
وتم الفعل

قالوا يا أبانا مالك لا تأمنا على يوسف .. هذا الكلام معناه
لابد وأنهم طلبوا مرة سابقة أخذ يوسف
ثم رفض الأب
فقد كان محيطا به
خائفا عليه
حتى يسألوه ذلك السؤال (مالك لا تأمنا على يوسف)

وإنا له لناصحون... محبون
حافظون له خائفون عليه

ارسله معنا غدا يرتع ويلعب.. غدا
في الصباح الباكر
يرتع .. الرتع هو التوسع
يرتع معنا أي يتنعم معنا في الأكل
أو (يرتع) نعلمه الرعي
ويلعب

وإنا له لحافظون.. أكدوا الوعد بالحفظ
بحرفي تأكيد (إنّا) و (اللام)
والله يعلم إنهم لكاذبون
وهكذا يكاد المريب أن يقول خذوني

وفي هذه فائدة
أنك إذا قلت شيئا
وكنت صادقا
وكذبك المستمع
فلا تحلف
فالعيب فيه
وليس فيك

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04-18-2016, 01:16 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ)

قال إني ليحزنني أن تذهبوا به... ترى
هل خاف يعقوب على يوسف من الذئب فعلا
باعتباره حيوان موجود في الصحراء

وأخاف أن يأكله الذئب.. أم أن يعقوب
عرف أنها اللحظة التي كان يترقبها
اللحظة التي سيغيب فيها ابنه عن عينه

فهل خاف عليه منهم ووصفهم بالذئاب كناية
أم قام بتلقينهم الحجة (الذئب)
أعطاهم عذرا يعودون به إليه

فبدل أن يحتالوا عليه
احتال لهم
وشربوا المقلب

وتأمل
هذا الأب
الذي لايصبر على فراق ابنه لحظات
من ليل أو نهار
كيف ابتلاه الله ببلاء دام سنوات وسنوات

وأنتم عنه غافلون
.. منشغلون باللهو واللعب

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04-18-2016, 01:18 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(قَالُواْ لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّا إِذًا لَّخَاسِرُونَ)

قالوا لئن أكله الذئب ونحن عصبة... إذا لم نستطع إبعاد الذئب عن أخينا
فنحن عن دفع الذئب عن أغنامنا أعجز
فنحن قوة
10 من الرجال
هذا لايستقيم بزعمهم

إنا إذا لخاسرون.. فنحن هالكون إذا لم ندافع عنه
ولسنا برجال

إتما هي وعود كاذبة
وتطمين للأب
وإغراء له

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 04-18-2016, 01:21 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير سورة يـــــوسف

(فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ)

فلما ذهبوا به .. كيف ذهبوا به
لابد أن يكون الكلام محذوف
وهو أن الأب وافق وأرسله معهم
فلما ذهبوا به

وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب
بعد أن عزموا عزما أكيدا
أن يجعلوه في قعر البئر

لاحظ أن (لما) تحتاج جواب
كقولك لما وصلت درست
فأين الجواب هنا

وأوحينا إليه لتنبئنهم بأمرهم هذا ..هل هذا هو الجواب
الله أعلم
و (الواو) في بداية الآية هي مقحمة
كقوله (فلما أسلما وتله للجبين (و) ناديناه أن يا إبراهيم)
أو ان إجابة (لما) مقدرة على فهم السامع
وهو أن يفعلوا ما أرادوه

وأوحينا إليه .. هل نبأه الله هنا
هل صار يوسف هنا نبيا
فالوحي يحمل معان كثيرة
كقوله (وأوحى ربك إلى النحل)
فهو إلهام
فهل ألهمه الله
هل نزل إليه جبريل وهو غلام
كما حدث مع عيسى ويحيى

لتنبئنهم بأمرهم هذا .. مافعلوه معك

وهم لايشعرون.. أنك يوسف
وحدث هذا فعلا في نهاية القصة
أو هم لايشعرون بوحي جبريل له
ولايرونه

وهناك رأي آخر
الهاء في (إليه) تعود إلى يعقوب
فأوحينا إليه
كأن الله أعلمه بما فعله أبناءه
لتبنئنهم بأمرهم هذا
وهم لايشعرون

وقيل إن يوسف
مكث في البئر 3 أيام
وكان الأخوة يرسلون إليه أحدهم بالطعام
ثم أوثقوه وأخذوا قميصه
كي يخلطوه بالدم

فهو غلام
خرج يلعب مع أخوته الكبار
آمنا لحفظهم له
مطمئنا لرعايتهم

وتخيل غلاما حين يرتدي أجمل ملابسه في الصباح
ويخرج للتنزه
كيف يكون فرحه وسروره
وفجأة يفاجيء بالغدر
وبالخيانة
ويجد أحب الناس له
يرمون به في بئر
فكيف يشعر
ترى
كيف كان حاله
في بئر مظلمة مهجورة
لا أناس من حوله
ولا قبائل
ولا مسافرين

لذا قال العلماء
نزل جبريل إليه
فتلقاه
وأغتم يوسف
وحزن حزنا شديدا
من أخوته
ومن البعد عن أبيه
والخوف من الظلام
والوحشة
والجوع

وذكر السدي

أن إخوة يوسف لما جعلوا يدلونه في البئر
تعلق بشفير البئر
فربطوا يديه ونزعوا قميصه

فقال : يا إخوتاه ردوا علي قميصي أتوارى به في هذا الجب
فإن مت كان كفني.. وإن عشت أواري به عورتي

فقالوا : ادع الشمس والقمر والأحد عشر كوكبا فلتؤنسك وتكسك

فقال : إني لم أر شيئا

فدلوه في البئر حتى إذا بلغ نصفها
ألقوه إرادة أن يسقط فيموت
فكان في البئر ماء فسقط فيه
ثم آوى إلى صخرة فقام عليها

وكان جبريل تحت ساق العرش
فأوحى الله إليه أن أدرك عبدي
قال جبريل : فأسرعت وهبطت حتى عارضته بين الرمي والوقوع
فأقعدته على الصخرة سالما
وكان ذلك الجب مأوى الهوام
فقام على الصخرة وجعل يبكي
فنادوه
فظن أنها رحمة عليه أدركتهم
فأجابهم
فأرادوا أن يرضخوه بالصخرة
فمنعهم يهوذا وكان يأتيه بالطعام

وكان إبراهيم حين ألقي في النار عريانا
أتاه جبريل بقميص من حرير الجنة فألبسه إياه
فكان ذلك عند إبراهيم
ثم ورثه إسحاق
ثم ورثه يعقوب
فلما شب يوسف
جعل يعقوب ذلك القميص في تعويذة
وجعله في عنقه فكان لا يفارقه


فلما ألقي في الجب عريانا
أخرج جبريل ذلك القميص فألبسه إياه

قال وهب : فلما قام (أي يوسف) على الصخرة
قال : يا إخوتاه إن لكل ميت وصية فاسمعوا وصيتي

قالوا : وما هي ؟

قال : إذا اجتمعتم كلكم فأنس بعضكم بعضا فاذكروا وحشتي
وإذا أكلتم فاذكروا جوعي
وإذا شربتم فاذكروا عطشي
وإذا رأيتم غريبا فاذكروا غربتي
وإذا رأيتم شابا فاذكروا شبابي

فقال له جبريل : يا يوسف كف عن هذا واشتغل بالدعاء
فإن الدعاء عند الله بمكان

ثم علمه فقال : قل اللهم يا مؤنس كل غريب
ويا صاحب كل وحيد
ويا ملجأ كل خائف
ويا كاشف كل كربة
ويا عالم كل نجوى
ويا منتهى كل شكوى
ويا حاضر كل ملأ
يا حي يا قيوم أسألك أن تقذف رجاءك في قلبي
حتى لا يكون لي هم ولا شغل غيرك
وأن تجعل لي من أمري فرجا ومخرجا
إنك على كل شيء قدير

فقالت الملائكة: إلهنا نسمع صوتا ودعاء
الصوت صوت صبي
والدعاء دعاء نبي

فرددها يوسف في ليلته مرارا
فأخرجه الله في صبيحة يومه ذلك من الجب

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:03 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.