منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 11-17-2013, 07:24 PM
عزف الرصاص الشامي عزف الرصاص الشامي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 698
معدل تقييم المستوى: 8
عزف الرصاص الشامي will become famous soon enoughعزف الرصاص الشامي will become famous soon enough
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة farok مشاهدة المشاركة
أحيلك الى الرد الاخير للاخ طالب الدعاء فقد فصل فيه بعض النقاط المهمة المتعلقة بالخوارج، فلعل تجد فيها ردا مقنعا على بعض تساؤلاتك.

و كما ذكرت في النقطة الخامسة (الخروج على الامة و سلطانها، ...)، فالخروج لا يكون فقط على امام موجود ، بل الخروج يكون أيضاً بالخروج عن الامة، و الامة موجودة بالإمام و بدونه ! و بما ان الامام يستند في سلطته الى الامة التي منحته إياها، فبالتالي فمحاولة السطو على سلطان الامة ، في غياب الامام، يعتبر ايضا خروج عن شرع الله! و الأحاديث المتعلقة بالخوارج لم تذكر الخروج عن الامام صراحة، بل استنبطت من النص ، لان سل السيوف و استباحة الدماء هو خروج على سلطان المسلمين المتمثل في الامام اذا كان امام موجودا، و الا فهو اولا و قبل كل شيئ خروج على سلطان الاسلام !

فمن يجمع مثلا بعض الفتية من المسلمين حوله ، و يدعي انه خليفة و ان جماعته دولة، فهو خرج على سلطان المسلمين، إذ لم يعطوه ( المسلمون) تفويضا بذلك، بل يحاول فرض نفسه عليهم. و الأعظم هو ما يترتب على ذلك (اعلان نفسك اماما و جماعتك دولة) من أفعال، حين تبدأ في استباحة الدماء و أخذ الاموال بدون حق، و تكفير من يخرج على منهج الجماعة العقائدي .... فما دمت اعلنت انك الدولة فبداهة يبدأ جندك في لعب دور الحاكم و القاضي و الشرطي ... ، فيعاقبوا هاته الجماعة و يقتصوا من ذاك الفرد، ... و يقتلوا من ظنوه حسب رأيهم مرتدا او خائنا للدولة او عميلا ، او مخالفا للشرع حسب نظرة الدويلة للأحكام الشرعية في أمور بعينها ....

و الاصل ان الجماعة المقاتلة هي جماعة مقاتلة و ليست دولة، و ليس لها الحق ان تقوم باي اعمال الاصل فيها انها من حق الدولة و منوطة شرعا بوجود امام اختاره الناس طواعية ، .... فعلى الجماعات المقاتلة ان تعمل مع الامة لإقامة دولة الاسلام بعد الانتصار على الحكام الطغاة، فيكون اختيار الامام شورى بين اهل الدار من المسلمين .....

المشكلة ان كثيرا من المسلمين لا يعرفون حكم السلطة و السلطان في الاسلام، فريدون فرض دولة الاسلام و حكمه فرضا على المسلمين !!! لا ، ان شاء الله لا أقيمت دولة اسلامية في بلد لا يريد شعبه الاسلام نظاما للحياة! و انما اقامة الدولة الاسلامية لا تكون الا برضا و إرادة "غالبية مهمة " من سكان البلد المسلمين. فلذلك فانت الى جانب صدك للصائل الذي يبطش بالمسلمين، يجب عليك أيضاً إقناعهم بالاسلام و بإقامة دولة تحكم بالاسلام، و هذا لا يكون بالإكراه و التغلب و تشويه الجهاد بقطع الرؤوس و عرضها في الشوارع، و لا بفرض رأيك على الناس على انه الحق المطلق و غيره باطل، و لا بقتل المسلمين و سجنهم و تعذيبهم ..... و لا بمحاولة فرض واقع مسبق ، كأن تُعلِنَ مثلا انك انت الخليفة و الدولة في الوقت الذي لازال فيه المسلمون منهمكين في قتال الصائل و ايجاد ارض واقع لدولة المستقبل اولا .... فانت بذلك الفعل تقفل الباب امام كل باقي المسلمين، فما عليهم الا ان يبايعونك و يقروا خلافتك او يقاتلونك! و احتمال حصول السيناريو الثاني هو الأرجح ، فتكون انت بذلك من الخوارج، خرجت على عامة المسلمين و تقاتلهم بالسيف ....
...
ان كنت تقصد ان بشار وكلته الامام والخروج عليه خروج على سلطانها فاسال اهلنا في الشام عن الانتخابات الرئاسية

وان كنت تقصد ان الدولة تحكم الناس رغما عنهم فهذه عينة
http://xeber24.net/nuce/5852.html
وغيرها الكثير ,ما عليك سوى البحث على النت وستجد من البيعات الكثير

وحكم المناطق الى جانب القتال ضرورة لا مناص منها لتامين الطعام والماء والدواء للشعب , فان كان الجميع يقاتل فمن سيطعم تلك الملايين ويحافظ على امن قراهم ومدنهم في زمن ما اكثر المحتالين والسارقين فيه !!!

رد مع اقتباس
  #32  
قديم 11-17-2013, 07:27 PM
عزف الرصاص الشامي عزف الرصاص الشامي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 698
معدل تقييم المستوى: 8
عزف الرصاص الشامي will become famous soon enoughعزف الرصاص الشامي will become famous soon enough
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة farok مشاهدة المشاركة
لا ، ان شاء الله لا أقيمت دولة اسلامية في بلد لا يريد شعبه الاسلام نظاما للحياة! و انما اقامة الدولة الاسلامية لا تكون الا برضا و إرادة "غالبية مهمة " من سكان البلد المسلمين ....
(وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ)

(وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ)

رد مع اقتباس
  #33  
قديم 11-17-2013, 07:45 PM
farok farok غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 316
معدل تقييم المستوى: 7
farok is on a distinguished road
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزف الرصاص الشامي مشاهدة المشاركة
(وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ)

(وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ)

....
ماذا تفهم من هذه الايات؟ هل اطلعت على تفسيرها ؟

هذه الايات ليست لها علاقة بكيفية اقامة دولة الاسلام، و انما مناطها في الحكم لما تكون حاكما، و هذا بعد ان قبل ناس البلد انهم يريدون دولة اسلامية، فساعتها تكون البيعة على الحكم بما انزل، فلا يجوز للحاكم الحكم بهوى العقل و النفس و لا للشعب ان يطالب بأحكام وضعية مصدرها هوى البشر، فمناط الايات هي في هذا السياق ،
اما لمعرفة كيفية اقامة دولة الاسلام، فراجع سيرة الرسول صلى الله عليه و سلم كيف حقق ذلك .... فهو لم يُكَوِّن جماعة مسلحة ممن امنوا به في مكة و انطلق يجبر الناس للقبول بإقامة دولة اسلامية، بل اهل البلد و السلطان في يترب هم من أتوا اليه و عرضوا عليه ان يقيم دولة الاسلام في بلدهم، فمنحوه السلطة (الحماية) للتبليغ عن ربه و اقامة شرعه ....
...

رد مع اقتباس
  #34  
قديم 11-17-2013, 07:53 PM
طالب الدعاء طالب الدعاء غير متصل
محلــل الأخــبار
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 4,094
معدل تقييم المستوى: 18
طالب الدعاء is just really niceطالب الدعاء is just really niceطالب الدعاء is just really niceطالب الدعاء is just really niceطالب الدعاء is just really nice
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*



قال الشيخ أسامة رحمه الله:

"مسألة توفير ضروريات الحياة للناس أمر لا بد من وضعه في الحسابات قبل السيطرة على الدول أو المدن .. فالقوة المسيطرة إن كانت تملك تعاطف الغالبية العظمى حيثما سيطرت ثم لم توفر للأهالي ضروريات حياتهم .. تخسر تعاطفهم وتكون في وضع حرج يزداد صعوبة مع كل يوم يمر .. فالناس لا تطيق أن ترى أبناءها يموتون تبعاً لنقص الغذاء أو الدواء .. هذا فضلاً عن توفير ما يلزم للمقاتلين مما يسمى بالدعم اللوجستي".

وقال رحمه الله:

"وأما في مسألة إقامة الدول قبل اكتمال مقومات نجاحها أقول:

أ) يظهر لي أن التدبر في الأمر جيداً يوضح أن إقامة الدول قبل اكتمال مقومات نجاحها هو في أغلب الأحيان إجهاض للعمل حيثما تقام .. إذ أن إقامتها ثم إسقاط العدو لها عبءٌ فوق طاقة الناس .. وإن تحميل الناس أمراً فوق طاقتهم له سلبيات كبيرة .. منها أنه يؤدي إلى صدمة من الجهاد عند أهل الإقليم الذي فيه تقمع الحركة وقد تتعداهم .. سواءاً أقمعت الحركة بعد إنشاء الدولة أو وهي تسعى لإنشائها كما حصل في سوريا عندما حاول الإخوان المسلمون أن يبدأوا الجهاد ويقيموا دولة إسلامية قبل أن يعدوا للأمر عدته وتكتمل مقومات نجاحه .. فحصلت صدمة لدى المسلمين في سوريا من الجهاد واستقر لدى الكثير من الناس أن البقاء على النظام القائم أقل ضرراً مما سيلحق بهم إذا أرادوا الجهاد!

فتبعاً لهذه الصدمة خسر الجهاد جيلاً من الشباب الذين كانوا يتحرقون لنصرة الدين ومنهم من بذلوا أرواحهم في سبيل ذلك .. وسكنت ريح الجهاد قرابة 20 عاماً إلى أن نشأ جيل جديد لم يشهد تلك الصدمة
" !!

فهل يريد البعض تكرار ما حصل قبل ربع قرن ؟!!

ويكمل الشيخ رحمه الله:

"ب) أن أمر الجهاد لإسقاط الدول والسيطرة عليها لا ينبغي البدء فيه بناءاً على أمل بأن الناس سيقاتلون لتثبيت الدولة الناشئة .. وإنما لا بد من دراسة الأمر وتقليبه والتأكد من اكتمال مقومات النجاح وتحري الوقت المناسب فلا نضيع الفرصة الثمينة ولا نبدأ قبل أن تتهيأ الفرصة المناسبة".

ويضرب الشيخ في موضع آخر مثالاً في غاية الأهمية .. وينبغي تدبره بعناية وتأمل:

"ومن الأمثلة على ذلك الجماعة الإسلامية في مصر عندما قتلوا السادات .. كانت لديهم خطة بأن يسيطروا على مصر ويعلنوا دولة إسلامية وذلك بأن يقوم أفراد الجماعة في كل منطقة بالسيطرة على المباني الحكومية عندهم بما فيها مباني الإعلام بأنواعه.

فلو قدر أن الخطة نجحت لكان عمر هذه الدولة أسابيع فقط !! .. لأن سكان مصر وقتها ستون مليون يحتاجون تقريباً مئة وخمسين مليون رغيب يومياً !! .. هذا فقط الخبز .. والدولة المسلمة ستكون في حصار عالمي في حين الحكومة المصرية رضيت بأن تكون رهينة لمصدري القمح في العالم خاصة أمريكا .. فغيرت أولويات المزارع المصري في الزراعة فلم يعد القمح من الأولويات .. وصوامع الدولة للطحين ليس فيها إلا ما يكفي لأسبوعين فقط !! .. مما يعني أن الدولة المسلمة بعد أيام ستكون أمام ثورة شعبية عارمة سواءاً أكان الناس يرغبون في أن يحكموا بالإسلام أو لا يرغبون .. لأنهم سيتحملون فوق طاقتهم لأن النقص الخطير في الغذاء يعني موتهم وموت أبنائهم أمام أعينهم !!!

ونفس هذا الكلام يمكن أن يقال عن معظم الدول العربية فهي تعيش على استيراد القمح بدرجة كبيرة
" !!

فهل من معتبر ؟!!

رد مع اقتباس
  #35  
قديم 11-17-2013, 08:08 PM
farok farok غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 316
معدل تقييم المستوى: 7
farok is on a distinguished road
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزف الرصاص الشامي مشاهدة المشاركة
ان كنت تقصد ان بشار وكلته الامام والخروج عليه خروج على سلطانها فاسال اهلنا في الشام عن الانتخابات الرئاسية

هذا كلام يعد من قبيل التدليس، ... و قد رددنا اكثر من مرة عليه، و وضحنا بما لا يقبل اي التباس او تأويل ان الحديث هنا هو عن الخروج عن سلطان المسلمين و ليس الانظمة الكافرة المتحكمة في رقاب المسلمين! فلا تظنن انك احرص على قلع البطش و الظلم عن المسلمين ، و لا ارغب في اقامة شرع الله، و لا انك اكثر حبا للاسلام و اتقى الناس لله ... فدع تعقيبات مائعة و رخيصة كهذه ان كنت جادا في معرفة الحقيقة و تصحيح ما اختلط عليك من الامور الشرعية و الواقعية ...


وان كنت تقصد ان الدولة تحكم الناس رغما عنهم فهذه عينة
http://xeber24.net/nuce/5852.html
وغيرها الكثير ,ما عليك سوى البحث على النت وستجد من البيعات الكثير

هذا هو لب المشكلة فانتم لا زلتم تقرون انها دولة و ليست جماعة !!! و كما قلت سابقا انتم بهذا تخالفون شرع الله، و تقفلون الباب امام المسلمين، اما يقبلوا بالخليفة و يقروا الدولة، فلا يجوز بيعة خليفتين كما هو معروف، او الحل الثاني هو محاربة الدولة!!! مادام لا تريدون إدراك هاته النقطة الخطيرة ، فالفتنة باقية و ستشتد!

وحكم المناطق الى جانب القتال ضرورة لا مناص منها لتامين الطعام والماء والدواء للشعب , فان كان الجميع يقاتل فمن سيطعم تلك الملايين ويحافظ على امن قراهم ومدنهم في زمن ما اكثر المحتالين والسارقين فيه !!!
كل الجماعات الاخرى التي سيطرت على مناطق معينة من سوريا تديرها إداريا و ترعى حسب المستطاع شؤونها، دون ان تقول انها دولة ، او تعلن انها دولة، او تعلن ان أميرها خليفة، او تطلب من الناس مبايعة الخليفة، و كل تلك الجماعات تشرك اهل المنطقة المحررة في إدارة شؤؤونها ، و تشاورهم ، و تعمل بما اتفقوا عليه! .... لماذا دائماً داعش هي الوحيدة التي تخرج دائماً عن ما اتفق عليه اهل سوريا و تعارفوا عليه، و تريد ان تجعل نفسها دولة على المسلمين .....
استفيقوا من الغلو الذي انتم مصرون عليهم ، ....
.....

رد مع اقتباس
  #36  
قديم 11-17-2013, 08:33 PM
farok farok غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 316
معدل تقييم المستوى: 7
farok is on a distinguished road
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب الدعاء مشاهدة المشاركة


"وأما في مسألة إقامة الدول قبل اكتمال مقومات نجاحها أقول:
......
فتبعاً لهذه الصدمة خسر الجهاد جيلاً من الشباب الذين كانوا يتحرقون لنصرة الدين ومنهم من بذلوا أرواحهم في سبيل ذلك .. وسكنت ريح الجهاد قرابة 20 عاماً إلى أن نشأ جيل جديد لم يشهد تلك الصدمة[/U]
" !!
....
ونفس هذا الكلام يمكن أن يقال عن معظم الدول العربية فهي تعيش على استيراد القمح بدرجة كبيرة[/U][/COLOR][/COLOR]" !!

فهل من معتبر ؟!![/COLOR]
بارك الله فيك اخي طالب الدعاء، ...
لذلك لا يمكن لدولة ان تقوم قياما طبيعيا و تصمد امام كل التحديات الا اذا كان اهل البلد يحملون فكرة الدولة و مقتنعين بها و اصبحت فكرتهم و إرادتهم و دولتهم ، ...
فانظر لدولة الاسلام الاولى التي أسسها رسول الله، فقد تكالب عليها العالم كله، و قامت قريش بكل انواع الحروب النفسية والاقتصادية و العسكرية بتواطئ مع قبائل اخرى، و اخطر تلك المؤامرات للقضاء على دولة الاسلام هي غزوة الخندق ... الا ان كل ذلك لم يأثر على اهل المدينة الذين بايعوا الرسول، فصبروا على قتل الاشراف و جوع البطون و ضيق الرزق و الخوف من ان يتخطفهم الناس ... فلم يزدهم ذلك الا ايمانا و صمودا ، .... و كيف لا و هم من طلب من الرسول الذهاب اليهم لإقامة دولته عندهم و بهم .... و بايعوه على ان يحمونه بما يحموا به أولادهم و نساءهم، ... !!!

فالفرق كبير جداً بين ان يرتضي الناس شيئا ، و بين ان يُفْرَض عليهم، و ما عليهم الا البيعة و القبول ، ... فامام اي تراجع للانتصارات و استقواء النظام القائم، سينقلب ولاء الناس ... فهم سيكونون بالفطرة مع القوي .....

...

رد مع اقتباس
  #37  
قديم 11-17-2013, 08:59 PM
عزف الرصاص الشامي عزف الرصاص الشامي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 698
معدل تقييم المستوى: 8
عزف الرصاص الشامي will become famous soon enoughعزف الرصاص الشامي will become famous soon enough
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة farok مشاهدة المشاركة
....
ماذا تفهم من هذه الايات؟ هل اطلعت على تفسيرها ؟

هذه الايات ليست لها علاقة بكيفية اقامة دولة الاسلام، و انما مناطها في الحكم لما تكون حاكما، و هذا بعد ان قبل ناس البلد انهم يريدون دولة اسلامية، فساعتها تكون البيعة على الحكم بما انزل، فلا يجوز للحاكم الحكم بهوى العقل و النفس و لا للشعب ان يطالب بأحكام وضعية مصدرها هوى البشر، فمناط الايات هي في هذا السياق ،
اما لمعرفة كيفية اقامة دولة الاسلام، فراجع سيرة الرسول صلى الله عليه و سلم كيف حقق ذلك .... فهو لم يُكَوِّن جماعة مسلحة ممن امنوا به في مكة و انطلق يجبر الناس للقبول بإقامة دولة اسلامية، بل اهل البلد و السلطان في يترب هم من أتوا اليه و عرضوا عليه ان يقيم دولة الاسلام في بلدهم، فمنحوه السلطة (الحماية) للتبليغ عن ربه و اقامة شرعه ....
...
لانهم لم يكونوا مسلمين فكيف يقيم دولة اسﻻمية في ارضهم !! نحن اهل الشام مسلمين ولن نرضى بغير الاسﻻم

اذا كنت ستسال سارق او زاني او شارب خمر اذا كان يوافق على اقامة دولة اسﻻمية فهذا غباء منقطع النظير

والدولة العلمانية ﻻ خﻻف في كفرها وﻻ اظنك تخالفني في ذلك وتمني بقاء الكفر من مخرجات الملة ومن نواقض الاسﻻم العشرة اذن تبين بالدليل ان من يريد بقاء دولة علمانية او اقامتها فهو مرتد وﻻ يأخذ برأيه في نظام الحكم او اختيار الخليفة

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 11-19-2013, 03:44 AM
الساعي للحق الساعي للحق غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الدولة: في مملكتي
المشاركات: 473
معدل تقييم المستوى: 7
الساعي للحق will become famous soon enough
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

في اعتقادي والله العالم
ان الخوارج هم من يحكمنا اليوم
هم من خرجوا على الخلافة الاسلامية
هم من حاربوا الاسلام والمسلمين ووضعوا دساتير علمانية هشة

رد مع اقتباس
  #39  
قديم 11-20-2013, 11:08 AM
مسلم النابلسي مسلم النابلسي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 240
معدل تقييم المستوى: 11
مسلم النابلسي is on a distinguished road
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزف الرصاص الشامي مشاهدة المشاركة
ﻻ اظن ان في زماننا خوارج فالصفة الاهم لهم الخروج على ولي الامر الشرعي وﻻ يوجد ولي امر شرعي اليوم
+1000

رد مع اقتباس
  #40  
قديم 11-20-2013, 03:06 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,525
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

يا أخ فاروق هل تريد مثلا من الدولة الإسلامية ان تقاتل وتنافح ثم بعد أن تنتصر تدير ظهرها وتسلم الأمر لغيرها ؟
ثم يعني مسألة ان الناس لا توافق عليها تلك مسألة نسبية ، ولا أدري أين قمت بإستفتاء وعلمت أن الناس ترفضها ، الناس بطبيعتها تميل إلى الأمن ، وكثير من المناطق كانت تعج بالفوضى والسرقات التي يقوم بها الجيش الحر فجاءت الدولة الإسلامية وطهرت كثير من المناطق وأقامت الأمن ، ففرح الناس بها لأن الناس يريدون الأمن
نعم أتفق معك أن فيهم بعض الشدة ولكن هذا أمر لا يقارن مع أخطاء الأخرين
بصراحة لا أدري لم التركيز دوما على نقد الدولة الإسلامية بينما أخطاء الجيش الحر أكثر من أن تحصى ولا أحد يأتي على ذكرها
عجبي؟؟؟؟
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 11-20-2013, 04:42 PM
ام فهد ام فهد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 7,879
معدل تقييم المستوى: 20
ام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura aboutام فهد has a spectacular aura about
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

اقتباس:
بصراحة لا أدري لم التركيز دوما على نقد الدولة الإسلامية بينما أخطاء الجيش الحر أكثر من أن تحصى ولا أحد يأتي على ذكرها
لأن الأعداء والإعلام يركز على الدولة وجبهة النصرة لزرع الفتنة والخلاف بينهم
ونحن نردد ما يقوله أعدائنا فقط دون تمييز أو فهم لما وراء ذلك نسير كالقطيع خلف الإعلام
الله المستعان عليه توكلنا وهو ولينا وناصرنا

__________________
اللهم إرزق ذريتي صحبة الأخيار وخصال الأطهار وتوكل الأطيار
اللهم وبلغني فيهم غاية أملي ومناي بحولك وقوتك
اللهم متعني ببرهم في حياتي وأسعدني بدعائهم بعد مماتي
اللهم إني إستودعك لاإله إلاالله فلقني إياها عند الموت.
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 11-20-2013, 09:33 PM
جعبة الأسهم جعبة الأسهم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 17,827
معدل تقييم المستوى: 31
جعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really niceجعبة الأسهم is just really nice
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب الدعاء مشاهدة المشاركة


قال الشيخ أسامة رحمه الله:

"مسألة توفير ضروريات الحياة للناس أمر لا بد من وضعه في الحسابات قبل السيطرة على الدول أو المدن .. فالقوة المسيطرة إن كانت تملك تعاطف الغالبية العظمى حيثما سيطرت ثم لم توفر للأهالي ضروريات حياتهم .. تخسر تعاطفهم وتكون في وضع حرج يزداد صعوبة مع كل يوم يمر .. فالناس لا تطيق أن ترى أبناءها يموتون تبعاً لنقص الغذاء أو الدواء .. هذا فضلاً عن توفير ما يلزم للمقاتلين مما يسمى بالدعم اللوجستي".

وقال رحمه الله:

"وأما في مسألة إقامة الدول قبل اكتمال مقومات نجاحها أقول:

أ) يظهر لي أن التدبر في الأمر جيداً يوضح أن إقامة الدول قبل اكتمال مقومات نجاحها هو في أغلب الأحيان إجهاض للعمل حيثما تقام .. إذ أن إقامتها ثم إسقاط العدو لها عبءٌ فوق طاقة الناس .. وإن تحميل الناس أمراً فوق طاقتهم له سلبيات كبيرة .. منها أنه يؤدي إلى صدمة من الجهاد عند أهل الإقليم الذي فيه تقمع الحركة وقد تتعداهم .. سواءاً أقمعت الحركة بعد إنشاء الدولة أو وهي تسعى لإنشائها كما حصل في سوريا عندما حاول الإخوان المسلمون أن يبدأوا الجهاد ويقيموا دولة إسلامية قبل أن يعدوا للأمر عدته وتكتمل مقومات نجاحه .. فحصلت صدمة لدى المسلمين في سوريا من الجهاد واستقر لدى الكثير من الناس أن البقاء على النظام القائم أقل ضرراً مما سيلحق بهم إذا أرادوا الجهاد!
" !!
أخي/ طالب الدعاء

أستشهادك في غير موضعه المناسب .. ولا مجال للقياس بين دولة سوريا الآن في ظل الفوضى القائمة .. وبين سوريا في الماضي .. ما يذكره الشيخ رحمه الله حيا أوميتاً يمكنك اسقاطه على المرحلة التي يعنيها وهي أيام حافظ الاسد ولا يمكنك اسقاطه على الوضع القائم في سوريا الآن .. وبالعكس يا أخي فإن إقامة كيان في الفوضى ليضبط أمور الناس ..لهو النواة الأولى لتكوين دولة متكاملة فيما بعد .. وأقر بمثال ماحدث في بلاد الحرمين وقدكانت فوضى ويتقاتلون فيما بينهم .. والله أعلى وأعلم

__________________
(توقيع خاص بالاعتزال والدعوة إليه فقط)
http://alfetn.net/vb3/showthread.php?t=94961
أخبار وأحاديث الفتن - ويكيميديا:es
رؤى الفتنظل القمر:.es/
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 11-24-2013, 01:54 PM
farok farok غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 316
معدل تقييم المستوى: 7
farok is on a distinguished road
افتراضي رد: صفات الخوارج: لنعرف من هم الخوارج في عصرنا هذا ...*

...
بعض التفصيل فيما ذكرناه في النقطتين الرابعة و الخامسة من صفات الخوارج و المتعلقة بالتساهل في سفك الدماء و الخروج على الامة و سلطانها:

4) الخوارج يستبيحون الدماء. فهم لا يتورعون في قتل المسلمين و غيرهم، من اهل الذمة و المعاهدين ، و ابناء و أحفاد المرتدين الذين هم من اهل الذمة شرعا، ... فكما قال رسول الله: " إن من ضئضئ هذا أو في عقب هذا قوما يقرءون القرآن لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية، يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان".
و لما كان الله قد بَيَّنَ في نصوص اخرى كثيرة تفاصيل من يجوز قتله و متى، و جعل الاصل في الدماء العصمة، سواء دم المسلم او الكافر او المشرك او الذمي او المعاهد ... {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرائيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً} (سورة المائدة)، و قول الرسول: " لا يَزَالُ الْمُؤْمِنُ فِي فُسْحَةٍ مِن دِينِهِ مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا"، .... اقول لما عصم الله الدماء ابتداءاً، فلا يجوز فهم قوله صلى الله عليه و سلم: " يقتلون أهل الإسلام ويدَعون أهل الأوثان" بانه لو قتلوا اهل الأوثان من غير الذين سَلُّوا السيف ضد المسلمين فانه يجوز لهم ذلك و لا يجعلهم مارقين من الاسلام! كما أنه لا يجوز الفهم السطحي لمعنى اهل الاسلام هنا في هذا الحديث، فيُعْتَبر قَتْل غير المسلمين ممن هم تحت ذمة المسلمين لا يجعلهم مارقين من الاسلام! فالارجح ان "اهل الاسلام" مفهومها هنا اوسع، إذ الارجح انها تعني اهل دار الاسلام، و الله اعلم.
و اهل دار الاسلام يكون فيهم المشركون و الكافرون و المسلمون. و لغير المسلمين في دار الاسلام ذمة و حقوق على المسلمين! فقد جعل الله لأهل الذمة حقا في رقاب المسلمين بأن يمنعوهم مما يمنعون منه أنفسهم وأن يكفوا عن أديارهم وكنائسهم وبيعهم ما يكفون عن مساجد و بيع المسلمين.
فمن بغى على اهل الذمة من علويين و مسيحيين و يهود و غيرهم، فقد نقض بذلك ما أخذ الله على المسلمين من عهد وأوجب عليهم من أمر و مرق بذلك من الاسلام ...
ففي وثيقة المدينة التي تضمنت أيضاً معاهدة بين المسلمين و اليهود قال الرسول صلى الله عليه و سلم: «وأن يهود بني عوف أمة مع المؤمنين، لليهود دينهم وللمسلمين دينهم، مواليهم وأنفسهم، إلا من ظلم نفسه وأثم، فإنه لا يوتغ إلا نفسه وأهل بيته»! و قال صلى الله عليه و سلم: "من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها يوجد من مسيرة أربعين عاماً"(رواه البخاري)، و قال الرسول صلى الله عليه و سلم: "من ظلم معاهدا، أو انتقصه حقا، أوكلفه فوق طاقته، أو أخد منه شيئا بغيرطيب نفس منه، فأنا حجيجه يوم القيامة“(رواه أبوداود والبيهقي). وقال صلى الله عليه وسلم أيظا : "من آذى ذميا فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله“(رواه الطبري).
إذن سفك الدماء ، احد اهم صفات الخواج، لا تشمل دماء المسلمين فقط ، و لا يجوز ان تشملهم دون من هم في ذمتهم، بل المروق عن الاسلام يشمل كذلك سفك دماء الابرياء من اهل الذمة و المعاهدين !

5) الخروج على الامة و سلطانها، و تنصيب انفسهم بأنفسهم أئمة على المسلمين ... !!
و اختياري لتعبير "الخروج على الامة و سلطانها" بدلا من "الخروج على ولي الامر"، كان اختيارا مقصودا لظننا انه يعكس الفهم الادق و الأشمل لما استقراناه من الأحاديث و الايات المتعلقة بسلطان الامة الاسلامية.
فالله جعل السلطان (تنفيد الاحكام الشرعية و إدارة الشؤون العامة) بيد الامة الاسلامية، و جعله حقا لها، إذ ان الامر بتطبيق الأحكام الشرعية و الامر بالمعروف و النهي عن المنكر و حمل الاسلام رسالة للعالم ، موجه من الله الى الامة الاسلامية، {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ }(سورة ال عمران)، {شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ، أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ}(سورة الشورى).
و جعل الله للامة الاسلامية وحدها الحق في اختيار واحد منها من المسلمين ينوب عنها في الحكم بما انزل الله!
إذن فالخروج على ولي الامر ما هو الا جزء من الخروج على الامة و سلطانها. فهاهو عمر بن الخطاب يقول امام جمع من الصحابة و لم ينكروا عليه قوله: " ... ثم إنه قد بلغني أن فلانا قال ‏:‏ والله لو قد مات عمر بن الخطاب لقد بايعت فلانا ، فلا يغرن امرأ أن يقول إن بيعة أبي بكر كانت فلتة فتمت ، وإنها قد كانت كذلك إلا أن الله قد وقى شرها ، وليس فيكم من تنقطع الأعناق إليه مثل أبي بكر ، فمن بايع رجلاً عن غير مشورة من المسلمين فإنه ، لا بيعة له هو ، ولا الذي بايعه تغرة أن يقتلا". و عدم إنكار الصحابة على عمر قوله هذا دليل على إجماعهم على ان البيعة لا تكون الا لمن ارتضته الامة، و مشاورة المسلمين تعني ان يستقر الامر لمن ارتضته الغالبية! فالله تعالى ذكره يقول: {وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ}(سورة الشورى).
و إذا اعتبر عمر بن الخطاب بيعة ابي بكر الصديق فلتة، لانها لم تتم إلا بمشورة فئة صغيرة من المسلمين الذين حضروا سقيفة بني ساعدة، و التي لم تمثل غالبية للمسلمين، فإذا كان هذا حال من قال عنه رسول الله ان إيمانه يعدل إيمان الامة و بشره الرسول بالجنة ، فما بالك اذا ببيعة زمرة مجهولة من المسلمين اليوم لرجل مجهول تريد ان تفرضه خليفة على المسلمين!!!
لذلك لا ينزع السلطان من الامة الا ظالم او فاسق او كافر! فولي امر المسلمين لا يكون الا من اختارته الامة الاسلامية و ارتضته، فسَلَّمَته طوعا الحق في النيابة عنها في رعاية شؤونها بالاسلام. و بالتالي من يحاول فرض نفسه على المسلمين و جعل نفسه أميرا او خليفة عليهم بحد السلاح، و اعلان دولة دون الرجوع الى الامة و اشراكها في قرار تعيين خليفة و اعلان دولة، فهو يحاول سرقة سلطان الامة بالقوة، و بالتالي الخروج عن سلطانها، و فرض نفسه عليها، ...
و اننا نرى في سرقة سلطان المسلمين مروقا واضحا من الاسلام، خصوصا و ان العواقب التي تترتب على ذلك جد وخيمة، إذ انه من البدهي ان من عَيَّنَ نفسه خليفة بعد ان جمع زمرة من المسلحين حوله، لا شك انه سيحاول القيام بما تقوم به الدولة عادة من فرض لسلطانها، فهنالك سيبدأ الاصطدام بأمة المسلمين التي لم ترتضيه أميرا و لا كيانه دولة عليهم، فساعتها تَشْرَع "الدويلة" و اميرها السارقين للسلطان بقتل الناس بحجة خروجهم عن طاعة ولي الامر المزعوم، و بحجة انه لا يجوز ان يكون للمسلمين اكثر من خليفة ....

إذن، اختياري لتعبير "الخروج على الامة و سلطانها" بدلا من "الخروج على ولي الامر"، كان ظنا منا انه يعكس الفهم الأوسع و الأدق لمفهوم السلطان. فبالتالي فالخروج لا يكون فقط على إمام موجود ، و يصح بالتالي لفئة صغيرة من المسلمين ان تعين خليفة اذا غاب الامام! لا، ليس كذلك، فما دام السلطان من حق الامة، فمن عين نفسه خليفة على الامة دون الرجوع اليها و أخذ التفويض منها، يعتبر مارقا عن سلطان الامة !

فالامام يستند في سلطته الى الامة التي منحته إياها، و بالتالي محاولة السطو على سلطان الامة ، في غياب الامام، يعتبر ايضا خروجا عن شرع الله!
و الأحاديث المتعلقة بالخوارج لم تذكر الخروج عن الامام صراحة، بل اسْتُنْبِط ذلك الفهم من النص ، لان سل السيوف و استباحة الدماء يعتبر بداهة خروجا على السلطة و المتمثلة عادة في امير او خليفة المسلمين. و لذلك كان الاستنتاج السائد ان المروق من الدين هو مروق و خروج عن الامام! لكنه ما دام الخليفة يستمد سلطته من المسلمين اصحاب السلطان ابتداءً، فسواء وُجِدَ امام للمسلمين او لم يكن موجودا، فحمل السلاح ضد المسلمين و فرض أَمِيرِ أقَلِّيةٍ عليهم لم يختاروه، يعتبر أولا و قبل كل شيئ خروج على الامة الاسلامية و سلطانها !

فمن هذا المنطلق، إذا اجتمع مثلا بعض الفتية من المسلمين و بايعوا خليفة و اعلنوا جماعتهم دولة اسلامية، فهم يكونوا بذلك قد خرجو عن سلطان المسلمين و مرقوا من الاسلام، إذ لم يعطوهم المسلمون تفويضا لإعلان دولة او تعيين خليفة !!
و اعلان دويلة و بيعة خليفة من طرف جماعة من المسلمين، دون مشورة الامة الاسلامية، و خصوصا مشورة المسلمين اهل الديار و البلد الذي يعزمون تأسيس كيان دولة فيه، اقول ان اعلان من ذلك النوع يترتب عليه، عاجلا ام آجلا، استباحة الدماء و أخذ الاموال بغير حق، و تكفير من يخرج على المنهج العقائدي للجماعة المارقة .... فما دامت جماعة اعلنت انها هي الدولة و اميرها هو الخليفة، فهي بذلك تقفل الباب امام باقي المسلمين و الذين يمثلون الأغلبية، فما على هذه الأغلبية إلا إقرار الخليفة المزعوم خليفة حقنا للدماء، أو مقاتلة الخليفة المزعوم و جماعته! و احتمال حصول السيناريو الثاني هو الأرجح ، فتكون الجماعة المارقة التي عينت أميرها خليفة قد خرجت بذلك على ارادة عامة المسلمين و خلقت الفتنة بينهم و تسببت في اقتتال المسلمين بعضهم البعض! إذن، في اعلان دويلة و بيعة خليفة من طرف جماعة من المسلمين ، دون مشورة الامة الاسلامية، و خصوصا مشورة المسلمين اهل الديار و البلد الذي يعزمون تأسيس كيان دولة فيه، أقول ان في اعلان من ذلك النوع استهانة صريحة بحق الامة في اختيار من ينوب عنها في اقامة الاسلام ، و من استهان بسلطان المسلمين و إرادتهم، فانه سيينتهي به الامر قطعا الى الاستهانة بدماء المسلمين و بدماء من هم في ذمة المسلمين .... !!!
...

رد مع اقتباس
  #44  
قديم 08-20-2014, 03:06 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي صفات الخوارج في السنة النبوية .. !

"الخوارج" من الكلمات التي كثر تردادها في الآونة الأخيرة
وإطلاقها على بعض الجماعات والتنظيمات بحق وباطل
فكان لا بد من وقفة نتبيَّن بها صفات الخوارج كما وردت في السنة النبوية
حتى ننزِّل كل قوم منزلتهم اللائقة بهم
حسب قربهم من هذه الأوصاف وبعدهم عنها

ولم يأت في السنة النبوية تحذير من فرقة بعينها من فرق هذه الأمة
إلا الخوارج

فقد ورد فيها أكثر من عشرين حديثاً بسند صحيح أو حسن
وما ذلك إلا لضررهم الجسيم على الأمة
والتباسِ أمرهم على الناس واغترارهم بهم

إذ ظاهرهم الصلاح والتقوى
ولأن مذهبهم ليس قاصراً على الآراء والأفكار
بل يتعدى ذلك إلى سفك الدماء

فمن صفاتهم الثابتة في السنة:

أولا - صغار السن

فهم في غالبهم شباب صغار
يقل بينهم وجود الشيوخ والكبار من ذوي الخبرة والتجارب
قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم: (حُدَثَاءُ الْأَسْنَانِ)
قال الحافظ ابن حجر في الفتح (12/287) "‏وَالْحَدَثُ: هُوَ الصَّغِيرُ السِّنِّ".

ثانيا - الطيش والسفه

فعامة الخوارج ومن يتبنى فكرهم من الشباب الذين تغلب عليهم الخِفَّة والاستعجال والحماس
وقصر النظر والإدراك
مع ضيق الأفق وعدم البصيرة
كما جاء في الحديث المتفق عليه

(يَأْتِي فِي آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ، حُدَثَاءُ الْأَسْنَانِ، سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ)

والأحلام: الألباب والعقول، والسَّفه: الخفة والطيش

قال النووي: "يُسْتَفَادُ مِنْهُ أَنَّ التَّثَبُّتَ وَقُوَّةَ الْبَصِيرَةِ تَكُونُ عِنْدَ كَمَالِ السِّنِّ وَكَثْرَةِ التَّجَارِبِ وَقُوَّةِ الْعَقْلِ"
نقله عنه الحافظ في الفتح.

ثالثا - الغرور والتعالي

فالخوارج يُعرفون بالكبر والتعالي على عباد الله
والإعجاب بأنفسهم وأعمالهم
ولذلك يُكثرون من التفاخر بما قدموه وما فعلوه
قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في حديث رواه أحمد بسند صحيح

(إِنَّ فِيكُمْ قَوْمًا يَعْبُدُونَ وَيَدْأَبُونَ، حَتَّى يُعْجَبَ بِهِمُ النَّاسُ، وَتُعْجِبَهُمْ نُفُوسُهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ)

ويدفعهم غرورهم لادعاء العلم
والتطاول على العلماء
ومواجهة الأحداث الجسام، بلا تجربة ولا رَوية
ولا رجوع لأهل الفقه والرأي.

رابعا - الاجتهاد في العبادة

فهم أهل عبادة من صلاة وصيام وقراءة وذكر وبذلٍ وتضحيةٍ
وهذا مما يدعو للاغترار بهم
ولذا جاء البيان النبوي واضحاً في التنبيه على هذه الصفة فيهم في حديث رواه مسلم

(لَيْسَ قِرَاءَتُكُمْ إِلَى قِرَاءَتِهِمْ بِشَيْءٍ، وَلَا صَلَاتُكُمْ إِلَى صَلَاتِهِمْ بِشَيْءٍ، وَلَا صِيَامُكُمْ إِلَى صِيَامِهِمْ بِشَيْءٍ)

وقال أيضا في حديث متفق عليه

(يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلَاتَهُ مَعَ صَلَاتِهِمْ، وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِمْ)

وإذا كان الصحابة رضي الله عنهم يحتقرون صلاتهم مع صلاتهم
فكيف بغير الصحابة؟!

ولما لقيهم عبد الله بن عباس قال: "فَدَخَلْتُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ أَرَ أَشَدَّ اجْتِهَادًا مِنْهُمْ، أَيْدِيهِمْ كَأَنَّهَا ثِفَنُ الْإِبِلِ [أي غليظة]، وَوُجُوهُهُمْ مُعَلَّمَةٌ مِنْ آثَارِ السُّجُودِ" رواه عبد الرزاق في المصنف.

خامسا - سوء الفهم للقرآن

فهم يكثرون من قراءة القرآن والاستدلال به
لكن دون فقه وعلم
بل يضعون آياته في غير موضعها
ولهذا جاء وصفهم في الأحاديث

(يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ يَحْسِبُونَ أَنَّهُ لَهُمْ وَهُوَ عَلَيْهِمْ)، (يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ رَطْبًا، لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ)

(يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ).


قال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم: "لَيْسَ حَظّهمْ مِنْ الْقُرْآن إِلَّا مُرُوره عَلَى اللِّسَان، فَلَا يُجَاوِز تَرَاقِيهمْ لِيَصِل قُلُوبهمْ, وَلَيْسَ ذَلِكَ هُوَ الْمَطْلُوب, بَلْ الْمَطْلُوب : تَعَلُّقه، وَتَدَبُّره بِوُقُوعِهِ فِي الْقَلْب".

وقال شيخ الإسلام: "وَكَانَتْ الْبِدَعُ الْأُولَى مِثْلُ بِدْعَة الْخَوَارِجِ إنَّمَا هِيَ مِنْ سُوءِ فَهْمِهِمْ لِلْقُرْآنِ، لَمْ يَقْصِدُوا مُعَارَضَتَهُ، لَكِنْ فَهِمُوا مِنْهُ مَا لَمْ يَدُلَّ عَلَيْهِ " مجموع الفتاوى.

ولذلك قال فيهم عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: "انْطَلَقُوا إِلَى آيَاتٍ نَزَلَتْ فِي الكُفَّارِ، فَجَعَلُوهَا عَلَى المُؤْمِنِينَ" ذكره البخاري تعليقاً.

قال ابن حجر: "كَانَ يُقَالُ لَهُمُ الْقُرَّاءُ لِشِدَّةِ اجْتِهَادِهِمْ فِي التِّلَاوَةِ وَالْعِبَادَةِ إِلَّا أَنَّهُمْ كَانُوا يَتَأَوَّلُونَ الْقُرْآنَ عَلَى غَيْرِ الْمُرَادِ مِنْهُ، وَيَسْتَبِدُّونَ بِرَأْيِهِمْ، وَيَتَنَطَّعُونَ فِي الزُّهْدِ وَالْخُشُوعِ وَغَيْرِ ذَلِكَ" فتح الباري لابن حجر.

سادسا - الكلام الحسن المنمق

فكلامهم حسن جميل
لا ينازع أحد في حلاوته وبلاغته
فهم أصحاب منطق وجدل
يدعون لتحكيم الشريعة وأن يكون الحكم لله ومحاربة أهل الردة والكفر
ولكن فعالهم على خلاف ذلك

كما قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم:

(يُحْسِنُونَ الْقِيلَ، وَيُسِيئُونَ الْفِعْلَ)، (يَتَكَلَّمُونَ بِكَلِمَةِ الْحَقِّ )، (يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ)

قال السندي في حاشيته على سنن النسائي: "أَي يَتَكَلَّمُونَ بِبَعْض الْأَقْوَال الَّتِي هِيَ من خِيَار أَقْوَال النَّاس فِي الظَّاهِر، مثل: إن الحكم إلا لله، ونظائره، كدعائهم إِلَى كتاب الله".

سابعا - التكفير واستباحة الدماء

وهذه هي الصفة الفارقة لهم عن غيرهم
التكفير بغير حق واستباحة دماء المخالفين لهم
كما قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم في حديث متفق عليه

(يَقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ)

وهذا "مِنْ أَعْظَمِ مَا ذَمَّ بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْخَوَارِجَ" مجموع الفتاوى.

وسبب قتلهم لأهل الإسلام: تكفيرهم لهم
قال القرطبي في المفهم: "وذلك أنهم لما حكموا بكفر مَن خرجوا عليه من المسلمين، استباحوا دماءهم".

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "فَإِنَّهُمْ يَسْتَحِلُّونَ دِمَاءَ أَهْلِ الْقِبْلَةِ لِاعْتِقَادِهِمْ أَنَّهُمْ مُرْتَدُّونَ أَكْثَرَ مِمَّا يَسْتَحِلُّونَ مِنْ دِمَاءِ الْكُفَّارِ الَّذِينَ لَيْسُوا مُرْتَدِّينَ " مجموع الفتاوى.

وقال: "وَيُكَفِّرُونَ مَنْ خَالَفَهُمْ فِي بِدْعَتِهِمْ، وَيَسْتَحِلُّونَ دَمَهُ وَمَالَهُ، وَهَذِهِ حَالُ أَهْلِ الْبِدَعِ يَبْتَدِعُونَ بِدْعَةً وَيُكَفِّرُونَ مَنْ خَالَفَهُمْ فِيهَا " مجموع الفتاوى.

والتكفير عند الخوارج له صور كثيرة : كتكفير مرتكب الكبيرة
أو التكفير بما ليس بذنب أصلاً
أو التكفير بالظن والشبهات والأمور المحتملة
أو بالأمور التي يسوغ فيها الخلاف والاجتهاد
أو دون التحقق من توفر الشروط وانتفاء الموانع
ولا يَعذرون بجهل ولا تأويل
ويكفرون بلازم الأقوال ومآلاتها
ويستحلون دماء من يكفرونهم دون قضاء ولا محاكمة ولا استتابة

ولهذا قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم

(يَمْرُقُونَ مِنَ الْإِسْلَامِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ)

" فشبه مروقهم من الدّين بِالسَّهْمِ الَّذِي يُصِيب الصَّيْد فَيدْخل فِيهِ وَيخرج مِنْهُ من شدَّة سرعَة خُرُوجه لقُوَّة الرَّامِي، لَا يعلق من جَسَد الصَّيْد بِشَيْء". عمدة القاري

وفي صحيح مسلم: (هُمْ شَرُّ الْخَلْقِ وَالْخَلِيقَةِ)

وعند أحمد بسند جيد: (طُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ وَقَتَلُوهُ)

قال ابن حجر : " وَفِيهِ أَنَّ الْخَوَارِجَ شَرُّ الْفِرَقِ الْمُبْتَدِعَةِ مِنَ الْأُمَّةِ الْمُحَمَّدِيَّةِ " فتح الباري.

ثامنا - اتخاذهم للشعار

وهو اتخاذهم شعارًا يتميزون به عن سائر الناس
ولهم في كل عصر وزمان شعار يتميزون به
وقد يكون هذا الشعار في الراية ، أو لون اللباس ، أو هيئته ، أو غير ذلك

وقد كان شعارهم في زمن علي بن أبي طالب حلقَ شعر رؤوسهم
كما أخبر عنهم النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بقوله: (سِيمَاهُمْ التَّحْلِيقُ). رواه البخاري.

قال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى (28/ 497): " وَهَذِهِ السِّيمَا سِيمَا أَوَّلِهِمْ كَمَا كَانَ ذُو الثُديَّة ؛ لا أَنَّ هَذَا وَصْفٌ لَازِمٌ لَهُمْ".

وقال القرطبي : "(سيماهم التحليق) أي: جعلوا ذلك علامةً لهم على رفضهم زينة الدّنيا ، وشعارًا ليُعرفوا به " المفهم

والحمد لله رب العالمين

كتبه (عمار الصياصنة)

المصدر

http://saaid.net/Minute/764.htm

__________________
إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ
الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 08-20-2014, 03:16 AM
سيما جود سيما جود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
المشاركات: 1,288
معدل تقييم المستوى: 9
سيما جود will become famous soon enoughسيما جود will become famous soon enough
افتراضي رد: صفات الخوارج في السنة النبوية .. !

كفانا الله شرهم جميع صفاتهم
بالسرائر ونحن لنا الظاهر لكن سبحان الله
قلب المؤمن دليله اعتقد انهم واضحين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.