منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > النبوءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 04-29-2013, 11:51 AM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,091
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: مناظرة حول من هو المعزى أو الفارقليط ومن هو الروح القدس ..

السلام عليكم

سأقوم بتلخيصه إن شاء الله .. لاتقلقوا ..

__________________
إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ
الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 04-30-2013, 02:28 AM
الوعد الحق الوعد الحق غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 101
معدل تقييم المستوى: 8
الوعد الحق will become famous soon enough
افتراضي رد: مناظرة حول من هو المعزى أو الفارقليط ومن هو الروح القدس ..

اخي الكريم

كلمة بار قليط هي كلمة ارامية لا دخل لليونانية بها


هناك كلمات كثيرة ترجمت الى عدة لغات بنفس اللفظ التصويتي الارامي

لغة بني اسرائيل في فلسطين كانت الارامية ايام عيسى عليه السلام , والانجيل نزل بالارامية

انقسم بنو اسرائيل ايام السيطرة اليونانية والرومانية على فلسطين الى قسمين

قسم تبنى الثقافة واللغة اليونانية والرومانية فيما يسمى الهلنسة , وهم الكتبة والفريسيون الذين لعنهم المسيح عليه السلام في اكثر من موضع

وقسم ابى هذه الثقافة ونأى بنفسه جانبا عنها متمسكا بلسانه الارامي العربي , وهم الهاورونيون الذي سكنوا في خربة قمران

وقد اطلق عليهم طائفة الايسينين نسبة الى عيسى عليه السلام , والذين سماهم القران الكريم بالحواريين الذين امنوا بعيسى كنبي مرسل

كلمة بار قليط كلمة منحوتة من كلمتين

بار + قليط

لا يوجد في الارامية اسلوب المفاضلة والمقارنه خصوصا " افضل التفضيل "

فكانوا يستعيضون عن هذا الاسلوب بكلمة بار

فمثلا نقول : زيد اقوى من عمرو , وعمرو اقوى من خالد , فزيد هو الاقوى

في اللسان الارامي كان يقولون زيد بار قوي , وهي كلمة تقابلها في الانجليزية " super "

وهناك شخصيات معروفة ورد فيها لفظ بار : بار إناس , بار خكوبا , بار ركوب

نأتي الى كلمة قليط

قليط في الارامية تعني الشخص صاحب المظهر الحسن والخلق الحسن

حتى ان اخواننا المصريين ما زالو يستخدمون هذه الكلمة حتى الان

فهم يقولون : فلان اليط , كناية عن جمال منظره وحسن مظهره (هم يقلبون القاف الى الف )

فتصبح الترجمة الحرفية لكلمة بارقليط هي : الاجمل خلقا وخلقة

هم استخدموا هذه الكلمة بعناية لتدل على شخص واحد فقط من كل ذرية ادم يتصف بهذه الصفة

فمن هو هذا الشخص الذي لا يضاهيه احد في حسن منظره ومظهره وعظيم اخلاقه ؟

انه الوحيد الذي تنطبق عليه هذه الصفة : نبي الهدى والرحمة صلى الله عليه وسلم

لذلك ترجمت الكلمة الى اليونانية بنفس اللفظ التصويتي الارامي " باركليت "

استعاضوا بالكاف عوضا عن القاف لخلو لغتهم من حرف القاف

ثم كتبت لاحقا " باركليتوس " , حيث ان "وس " هي لاحقة الاعراب التي تدل على اسم الفاعل , اي انها صفة لشخص بعينه

ملاحظة : اللسان الارامي الشرقي القديم شبيه باللهجة المصرية سواءا وجه بحري او قبلي

كلمة " ماء " في اللسان الارامي تلفظ " ميّة " , بنفس اللفظ المصري

اسم عيسى عليه السلام ترجم الى اليونانية بنفس اللفظ " إيسى " ثم اضيفت له لاحقة الاعراب فاصبح ايسوس

ونقلت الى الانجليزية بنفس اللفظ الا انهم قلبوا الياء الى جيم , وكثيرا ما يفعلونها " جيسس"

كذلك يونس عليه السلام ترجم الى اليونانية " يوناس " ثم قلبت الياء الى جميم فاصبح " جوناس "

وظن المترجمون ان السين في اخر الكلمة هي لاحقة اللاعراب فحولوا الاسم الى يونان

كذلك يحيى عليه السلام ترجم الى يوحنا ثم يوحنان ثم ترجم الى الانجليزية جوناثان

ومعظم الانبياء عليهم السلام هي نفس اسماؤهم كما وردت في القران الكريم

حتى فرعون هو اسم علم وليس صفة , تمت ترجمتها الى كل اللغات بنفس اللفظ القراني تقريبا "فروه"

ومن الكلمات الارامية التي ترجمت الى معظم اللغات بنفس اللفظ هي " مسيا " ( بكسر الميم وكسر السين المشددة وفتح الياء المشددة )

وهي ايضا كلمة منحوتة من كلمتين : مسّا + يا

مسّا تعني وسيط او مرسل

يا : تدل على لفظ الجلالة

فالترجمة الحرفية لكلمة مسيا هي : رسول الله

حتى العصر المسياني الذي نسبه النصارى الى عيسى عليه السلام , واليهود نسبوه الى مخلصهم , هو عصر النبوة المحمدية

هذا ثابت في كتبهم مهما حاولوا التحريف والتزييف والتدليس

بل ان نبوءة دانيال (السبعين اسبوعا ) والتي وردت فيها كلمة مسيا رئيس تنطبق على عهد النبوة المحمدية

فقد تم هدم اروشليم تمام وطرد بني اسرائيل منها وبناء رجسة الخراب (تمثال جوبيتر ) على يد الرومان سنة 135 ميلادية

والسبعين اسبوعا = 70 *7 = 490 سنة قمرية

وبتحويلها الى شمسية = 475 سنة

475 +135= 610 , وهي نفس السنة الميلادية التي بعث فيها نبي الهدى صلى الله عليه وسلم

حتى عمره صلى الله عليه وسلم ورد في النبوءة بعد 62 اسبوعا يموت وليس له سلف من الذكور (هكذا وردت في الاصل ) ولكنهم بتروا الجملة هكذا " وليس له "


الاسبوع عندهم يساوي 700 سنة أو 490 سنة , أو سنة واحدة أو سبعة ايام , فهي تفهم من السياق حسب الخبر المراد سرده

فان كان المراد قرونا من السنين استخدموا الاسبوع = 700 سنة

وان كان المراد عقودا من السنين كان الاسبوع = 490 سنة

وان كان المراد اعمار الناس كان الاسبوع = سنة واحدة

وان كان المراد اياما كان الاسبوع= 7 ايام

فالرقم 7 ومضاعفاته عندهم من الارقام المميزة , شأنهم بذلك شان المسلمين , فالرقم 7 في القران الكريم رقم مميز

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 05-04-2013, 07:04 PM
Hi-Sun Hi-Sun غير متصل
الراصد المناخي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: من بلاد فلندس...إلى بيت المقدس...ان شاء الله...
المشاركات: 14,039
معدل تقييم المستوى: 25
Hi-Sun has a spectacular aura aboutHi-Sun has a spectacular aura about
افتراضي رد: مناظرة حول من هو المعزى أو الفارقليط ومن هو الروح القدس ..

السلام عليكم,

بارك الله فيك اخي الوعد الحق

لدي بعض الكتب لتعليم السريانية والارامية رفعتها على موقع الارشيف ليستفيد الجميع

https://archive.org/details/Syriac-Aramaic

__________________
قال الله تعالى: وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ [القمر:50]

وَكَانَ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا (45:الكهف)

"نحن قوم ابتعثنا الله لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة الله رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام"
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 05-05-2013, 12:27 AM
Hi-Sun Hi-Sun غير متصل
الراصد المناخي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: من بلاد فلندس...إلى بيت المقدس...ان شاء الله...
المشاركات: 14,039
معدل تقييم المستوى: 25
Hi-Sun has a spectacular aura aboutHi-Sun has a spectacular aura about
افتراضي رد: مناظرة حول من هو المعزى أو الفارقليط ومن هو الروح القدس ..

دراسة جديدة من نوعها حول مصطلح البارقليط للأستاذ / جمال الدين شرقاوى، ويرى الأستاذ جمال ان اللفظ البارقليط - الباراكليتوس آرامية وليس يونانيا كما كان شائعا بين الدارسين
http://www.burhanukum.com/article1411.html

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 05-05-2013, 12:56 AM
Hi-Sun Hi-Sun غير متصل
الراصد المناخي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: من بلاد فلندس...إلى بيت المقدس...ان شاء الله...
المشاركات: 14,039
معدل تقييم المستوى: 25
Hi-Sun has a spectacular aura aboutHi-Sun has a spectacular aura about
افتراضي رد: مناظرة حول من هو المعزى أو الفارقليط ومن هو الروح القدس ..

تأصيل المصطلح بارقليـــــط فى اللسان الآرامى

الموضوع هنا ببساطة شديدة هو البحث والتعرُّف على الكلمة التى نطق بها المسيح عليه السلام بلسانه الآرامى ونقلها يوحنا إلى اليونانية باللفظة بارقليط . ولمعرفة ذلك فإنَّ هناك احتمالان لذلك البحث الأصولى :
الاحتمال الأول : أن يكون يوحنا قد أخطأ فى التعبير وفى تهجئته للكلمة الآرامية فنقلها إلى اليونانية بطريقة خاطئة . وحيث أنَّ تلك الكلمة لم يتم التعرُّف عليها بين مفردات اللغة اليونانية فقد قام العلماء باقتراح وتقديم عدة كلمات يونانية بديلة تؤدى المعنى العقدى الذى يعتقدونه ، ومن تلك الكلمات جاءت ترجماتهم للكلمة بارقليط . وعلى ذلك الرأى والاحتمال قال معظم علماء المسيحية وإن لم يصرحوا بخطأ يوحنا .
الاحتمال الثانى : أن يكون يوحنا قد كتب تلك الكلمة بالحرف اليونانى كما سمعها من أفواه الناس باللغة الآرامية ( Transliterate ) . وهذا الأمر هو الذى سبَّبَّ ذلك الاشكال اللغوى . وأنا شخصيا أميل إليه وأقول به لأنِّى وجدت كلمات آرامية كثيرة كتبت بالحرف اليونانى ومنطوقها آرامى مثل ( قومِى ، مِسِّيـَّا ، قربان ، سيطان ، افتيح ... وغير ذلك كثير ذكرته فى كتابى " اللغة التى تكلم بها المسيح عليه السلام " .

وسوف أحاول بعون من الله تعالى أن أبرهن على تواجد الكلمة بارقليط فى التراث الآرامى وأن أكشف عن معناها فى الآرامية بدون اقتراحات دخيلة يونانية فأقول ومن الله التوفيق والسداد فى الأمر :
من المعلوم أنَّ فى لهجتنا المصرية العامية الصعيدية الكثير من الكلمات الآرامية ، وقد قمت بتتبع عشرات الكلمات بل المئات بدون مبالغة من مفردات لساننا العامى وخاصة فى صعيد مصر وعلى الأخص فى بلدتى محافظة منية بن خصيب ( المنيا ) ، فوجدتها كلها آرامية وموجودة فى الكتابات والوثائق التى تم اكتشافها فى أوغاريت وأبيلا فى سوريا وأيضا فى لفائف قمران المعروفة بمخطوطات البحر الميت وأيضا فى وثائق تل العمارنة بالمنيا فى صعيد مصر . والأهم من ذلك أنِّى قد وجدت كثير منها فى نصوص أسفار الكتاب المقدس العبرية واليونانية ..!!
المهم وبدون الخوض فى التفاصيل ، أقول بأننا نحن المصريين نستطيع أن نفهم مفردات اللغة الآرامية إذا سمعناها تتلى علينا بطريقة صحيحة بنسبة عالية حوالى 75 ٪ ولكننا نجهل قراءة حروفها . وتلك بديهية لأنَّ اللغة الآرامية تعتبر لهجة من لهجات اللسان العربى العام بغض النظر عن طريقة تدوينها فى الكتابة والخط .
فنحن نقول فى أسماء القرابة : آبا وبابا وماما وعمّ و ... إلى آخر ما جاء فى أسماء القرابة وهى هى فى العربية والآرامية . ونقول فى الأعداد واحد وتنين وتلاتة ـ بالتاء ـ وهى أيضا آرامية بدلا من اثنين وثلاثة بالثاء فى العربية ونقول فى الكلمات الدينية : الله ونبىّ وصلاة وزكاة وركع وسجد وإلى غير ذلك من كلمات وهى أيضا آرامية .
ونقول فى عاميتنا : بَطَحَه أى ضربه حتى أسال دمه ، ونقول فى شأن الطفل الذى يصدر أصواتا تثير الغضب ده بينق أو بيزن ، ونقول عن جثة الميت جيفة . ونقول لمن تعدى الحد فى البيع والشراء جَزَرَهُ من فعل جزر المأخوذ منه كلمة جزَّار . ونقول دبحه بالدال بدلا من ذبحه ، ونقول للمعدن الثمين المعروف دهب بدلا من ذهب ونقول سوَّف فى الأمر ، ونقول حنش للثعبان ، ونقول للماء مَيَّـا ، ولا تزال كلمة ألفا تتردد بين جنبات الفصول الدراسية فى مدارسنا وهى بمعنى الرئيس فى الآرامية . وهناك الكثير والكثير جدا من كلماتنا العامية وهى آرامية بالمفهوم العلمى الحديث .
وهناك بعض الحروف ننطقها فى عاميتنا بصورة آرامية ، فحرف الظاء ننطقه ضاد مثل نَضَرَ و نَضَرتَهُ بدلا من نظر ونظرت إليه . وحرف الدال ننطقه بدلا من الذال مثل دَكَرَ بدلا عن ذكر العربية ، و دهب بدلا من ذهب . وننطق أيضا فى عاميتنا حرف السين بدلا من الشين أحيانا مثل قولنا سجر وسمس بدلا من شجر وشمس .
ومعظم الحروف التى يقع فيها التغيير هى الحروف الستة الغير موجودة فى اللغة الآرامية وهى حروف الجملة " ثخذ ضظغ " . وننطق فى صعيد مصر حرف القاف بصوت يقع بين حرفى الجيم والكاف مثل قولنا قوم وقومى باللهجة الصعيدية ( وفى اللهجة القاهرية يتحول الحرف إلى ألف : أوم وأومى ..!! ) وقد وردت هذه الكلمة تحديدا فى إنجيل مرقس اليونانى ( 5 : 41 ) على لسان المسيح عليه السلام فقال للفتاة " طاليتا قومى " فكتبت الكلمة كما هى فى اليونانية والإنجليزية كأنها طلسما نطق به المسيح ( kumi , kum , koum , kum ) . ومنها جاءت الترجمة العربية المُعْوَجَّة للإنجيل " طليثا قوم " ( ط الكاثوليك 1993 ) مع أنَّ طاليتا فتاة ..!!
وحتى فى الصلاة الربانية نجد فيها أنَّ صحيح قولهم " أعطنا خبزنا " هو " أعطنا لقمة " بالآرامية ، فحَوَّلَ المترجمون كلمة لقمة إلى كلمة خبز . وقطعا نحن نفهم معنى اللقمة حيث نستخدمها فى عاميتنا إلى الآن ..!!
ولن أطيل فى ذلك حيث أسهبت كثيرا فى كتابى عن اللغة التى تكلم بها المسيح عليه السلام وما بقى منها فى الأناجيل اليونانية . والخلاصة أنَّ اللغة الآرامية ما هى إلا لغة من لغات اللسان العربى العامى ولك أن تقول أيضا هى لهجة من لهجات اللسان العربى ولكن شكل كتابتها يختلف عن شكل كتابة اللغة العربية وذلك أمر طبيعى ، فخط الكتابة خاضع للتطور وللشكل الجمالى المراعى فيه السهولة واليسر . ومن خلال ذلك المنظور العملى المشاهد فى لغتنا العامية نستطيع أن ننظر إلى الكلمة بارقليط لنفهم معناها ومغزاها وأنها عربية وليست يونانية .
إنَّ ذلك المصطلح اليوحناوى ليس كلمة واحدة كما يظن العلماء ، ولكنه مكون من كلمتين كلاهما معروفة مشهورة فى الآرامية والعبرية القديمة والعربية . ونستطيع أن نقرأه هكذا ( بار ـ قليط ) ( באך קליט ) وبذلك ينفك الاشتباك ويبدأ الفهم .
والكلام عن معنى كلمة بار واستخدامها فى الآرامية والعبرانية القديمة يحتاج إلى إيضاح حان وقته :
فاللغة العبرانية القديمة ( الآرامية ) نجد أنَّ استخدامات الصفة فيها ليست قوية فى تكوين الجمل ، فنجد مثلا كلمة ابن تأتى متبوعة باسم للدلالة على الصفة . فعلى سبيل المثال الشخص الذى يُحِبُ السلام على سجيته وبه يُوصَف ويُسَمَّى يقال له ابن السلام ( إنجيل لوقا 10 : 6 ) ، وهو يعادل فى العربية الاسم سالم وسلاَّم وهى سلمى أى بنت السلام وهم أبناء السلام ( متى 5 : 9 ) أى المسالمين أو المسلمين .
ونلاحظ هنا أنَّ استخدام كلمة ابن بمعنى ( son of ) فى الإنجليزية . وهى تستخدم فى صفة المبالغة فى وصف الشىء ، فالرجل المسالم يطلق عليه ابن السلام .
وهناك كلمة بار التى من معانيها المجازية كلمة ابن وهى تأتى غالبا فى وصف المبالغة فى الشىء المراد وصفه به ، فهى أبلغ من كلمة ابن عند الوصف . ولك أن تقول أنها تشابه صيغة أفعل التفضيل فى العربية . فمثلا الرجل المهذب الذى يتصرف بطريقة حسنة بين الناس يوصف بأنه ابن الناس .
وإن بالغت فى وصف إنسانيته فتقول عنه بارناس . وقد وصف المسيح عليه السلام نفسه فى مواضع كثيرة بأنه بارناس . وتلك الأمثلة أضربها للقارىء من داخل نصوص الأناجيل . فالمتصفح لأسفار العهد الجديد يجد فيها أسماء لشخصيات يبدأ اسم كل منهم بكلمة بار .
فهناك بارأباس ( متى 27 : 16 ـ 26 ) .
وهناك بارتيماس ( مرقس 10 : 46 ) .
وهناك بارسابا ( أع 15 : 22 ) .
وهناك باريشوع ( أع 13 : 6 ، 8 ) و ..., ... الخ .
وهذه الأسماء ليس معناها ابن أبا أو ابن بارتيما أو ابن سابا إلى غير ذلك . فمثلا الاسم الأول بعد حذف لاحقة الإعراب اليونانية ( أى السين هنا ) نجده بارأبا أو بارآبا وهذا ليس معناه ابن الله لأنَّ آبا هنا هو الله فى الآرامية ..!!
وإنما المعنى مُختار الله أو صفى الله .
وبالمثل فإنَّ بارقليط ليس معناه ابن قليط ..!! وهكذا يكون الأمر وبداية الفهم .
من الأمثلة السابقة نجد أنَّ كلمة بار عندما تأتى مسبوقة باسم فهى صفة مبالغة على شاكلة صيغة أفعل التفضيل فى العربية . فلنحفظ ذلك جيدا إلى أن نتعرف على معنى كلمة قليط .
كلمة قليط ( קליט ) مشتقة من الجذر قلط ( קלט ) ، وهذا الجذر اللغوى نجده فى القواميس العربية والآرامية والعبرية بنفس المعنى إلا أنَّ استخدامه فى العبرية نادر جدا وهو يحمل الرقم ( 7038 ) فى القواميس الكلدانية والعبرية . ومن خصائص هذا الجذر قلط أنَّ له معنيين متضادين ، فهو يفيد الزيادة فى بعض استخداماته ويفيد أيضا معنى النقصان فى استخدامات له أخرى .
وفى الزيادة والنقصان نجد له أيضا معنيان متضادان :
فهناك زيادة مستحسنة وهناك زيادة مستبشعة . أى زيادة فى الكمال مرغوب فيها وزيادة فى النقائص مكروهة . وهناك نقصان حسن مرغوب فيه ، ونقصان مكروه يُبتعد عنه . وكل من الزيادة والنقصان تقع على الناحتين المادية أو الشكلية وعلى الناحية النفسية والسلوكية .
ولقد اقتصر مؤلفو المعاجم العربية على المعنى الحسِّى المادى فقط وحصروه فى معنى الزيادة فى الشىء المكروه أوالنقصان المَعِيب فقالوا فى منتفخ الخصيتين قليط ـ زيادة ـ ووصفوا الخصيتين المنتفختين بالـ قلطة بفتح كل من القاف واللام والطاء . وقالوا عن القصير جدا أى القزم قلطى بفتح القاف وتسكين اللام وكسر الطاء . وقالوا القلط بفتح القاف وسكون اللام هو الدمامة فى الشكل . وكل تلك المعانى تدور فى دائرة الزيادة المكروهة .
واقتصر مؤلفو المعاجم العبرية على المعنى الحِسِّى المعيب ، فقالوا عن الثور أو الكبش الذى به زيادة عضو معيبة أو نقصان عضو معيبة بأنه قليط ولا يجوز تقديمه كقربان لله كفارة عن نذر رجع صاحبه عنه ( لاويين 22 : 23 ) .
ولكن لغتنا العامية احتفظت لنا بالكثير من المعانى المستنبطة من ذلك الجذر اللغوى الآرامى قلط . سواء كان المعنى الشكلى فى الهيئة الخارجية أو فى الهيئة التكوينية أى فى الخَلق أو فى الخُلُق بضم الخاء واللام . فالانسان المهندم الجميل المنظر يقال له قليط ( وفى اللسان القاهرى أليط ) ، ونقول على من يحاول التجمل الزائد على الحد تقالط أى افتعل القلاطة ..!!

فالوجيه والنبيل من الناس يُدْعَى قليط والجمع قلطاء . فالقلاطة هنا شىء مرغوب فيه وهى تشمل كل ما هو حسن من منظر وهيئة ومعاملة الناس بحسن الخلق وفى طلبها والتحلى بها يتنافس المتنافسون ..!! ومن هذا المعنى الجميل جاءت الكلمة وصفا للمسيح عليه السلام فى أقوال يوحنا فى رسالته الأولى .
هذا ولم ترد كلمة قليط فى القرآن الكريم مع أنها عربية اللسان ، لأنها ليست من كلمات اللسان العربى المبين ، ولكن جاء مرادفها العربى المبين وهو كلمة وَجيه حيث وُصِف بها أنبياء الله موسى وعيسى عليهما السلام . قال تعالى فى حق المسيح عليه السلام عليه السلام إذ قالت الملائكة يا مريمُ إنَّ الله يُبشُّرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيها فى الدنيا والآخرة ومِن المقرَّبين عليه السلام ( 45 / آل عمران ) . وقال تعالى فى حق موسى عليه السلام وكان عند الله وجيها عليه السلام ( 69 / الأحزاب ) . والوجيه هنا هو من كانت له منزلة عالية عند الله وشرف وكرامة ( مِن الوَجَاهة ) . والوجيه أيضا هو المُوَجِّه لقومه عموما ، فياله مِن توجيه إن كان عن طريق الوحى الإلهى والرسالة ..!!
وكما احتفظت عاميتنا بالمعنى الحِسِّى والأخلاقى الجميل من الجذر اللغوى قلط احتفظت لنا أيضا بما هو عكسه تماما كما فى المعاجم العربية وزيادة عليها . فمنتفخ الخصيتين نطلق عليه قليط أو الذى جاءته قلطة ، والقلطة هنا بفتح القاف واللام والطاء داء مكروه يصيب الانسان ، من مظاهره انتفاخ الخصيتين وتدليهما بشكل مُعيب كريه المنظر . ونقول على ما يخرج من الانسان قلُّوط ..!! ونقول على الانسان المتكبر على خلق الله " ده بـ يتقالط على الناس " ..!! فاحتفظت لنا عاميتنا بالصفات الحسنة والذميمة معا ، سواء كانت صفات خِلقية بكسر الخاء وتسكين اللام أم خُلُقية بضم الخاء واللام .
ونرجع الآن إلى كلمتنا قليط فى القواميس الكتابية المتخصصة جدا : جاء فى ( Gesenius Hebrew-Chaldee lexicon to the O.T ) القاموس الكلدانى العبرى عن الكلمة قليط ( קליט ) تحت الرقم (7038 ) أنَّ حرف الطاء هنا ( ט ) يتبادل موقعه مع حرف العين ( ע ) بدون تغيير فى معنى الكلمة . بمعنى أنَّ كلمة قلط تتبادل فى معناها مع كلمة قلع العربية .
وهذا الأمر يعطينا إضافة جديدة لمعانى الكلمة . فقد جاء فى صِفَةِ نبىّ الإسلام صلى الله عليه وسلم أنه " إذا مشى تَقَلَّعَ " أراد قوة مشيه كأنه يرفع رجليه من الأرض رفعا قويا ، لا كمن يمشى اختيالا ويقارب خطاه . وقد أثبت ذلك ابن أبى هالة فى وصفه للنبىّ صلى الله عليه وسلم " إذا زال زال قَلْعاً " . يروى بالفتح والضم ، فبالفتح : هو مصدر بمعنى الفاعل أى يزول قالعا لرجله من الأرض ، وهو بالضم إمَّا مصدر أو اسم وهو بمعنى الفتح .
قلت جمال : وتلك مشية القليط على سجيته كما نعرفها فى عاميتنا .
قُرَّائى الأعزَّاء : أعتقد الآن أنه من العيب علينا أن نقول بأنَّ كلمة بارقليط يونانية وننطقها كالأجانب بلكنة مُعْوَجَّة باركليت ..!!
فهذا لساننا العربى ولغاته المتعددة من آرامية وعبرية قديمة وحتى عاميتنا المعاصرة نجد فيهم الكلمة قليط وعائلاتها اللغوية من قلط والقلاط والقلطى والقلوط وقلطة وتقالط وقلاطة و قليط والجمع منها قلطاء و .. و ... الخ .
وكلمة قليط الآرامية تحتوى على حرفين لا يستطيع اليونان أن ينطقوهما نطقا صحيحا : هما القاف والطاء ، حيث يتحولان عندهم إلى الكاف والتاء فيقولون كليت بدلا من قليط ..!! وهذا الأمر هو الذى سبب مشكلة المصطلح اليوحناوى بارقليط عندما كتب بالحرف اليونانى ( باركليت παρακλητ ) وتعذر على جهابذة علماء المسيحية أن يوجدوا له معنى يتفقون عليه . فلا هو المعزِّى ولا هو المساند ولا هو المؤيد ولا هو الشفيع ولا هو المحامى ولا هو المستشار .

إنه صِفَةٌ حسنة لإنسان كريم عند الله ، لا أكثر ولا أقل . صِفَة تدل على اسم نوع أو جنس ( Generic name ) . وأمَّا عن أعماله وأفعاله فيمكن التعرُّف عليها من خلال نصوص إنجيل يوحنا كما سأبين ذلك بعد حين .
صِفَةٌ وصف بها المسيح عليه السلام ذلك الشخص القادم من بعده ، ولم يقل عنه قليط ولكن قال بارقليط فهو أقلط من القليط . وحيث أنَّ كلمة قليط صيغة من صيغ المبالغة فإنَّ البارقليط أفضل من القليط . ولك أن تقول هى على شاكلة أفعل التفضيل فى العربية . وإلى هنا أكتفى بذلك التأصيل اللغوى وإرجاع ذلك المصطلح اليوحناوى إلى أحضان لغته الأم بعد غربة دامت ألفى سنة تقريبا ..!!
فـ لله الحمد على ما أنعم وأفاض . إنها محاولة ربما لم أبتعد بها كثيرا عن الهدف المنشود والقول الصحيح . ربما لا يتقبلها المتزمتون الذين لا يقبلون الجديد وإن كان هو الصحيح ، ولكن الأمر أبسط من ذلك بكثير وهو قولى لهم : هاتوا برهانكم على بطلانها من لغة المسيح عليه السلام إن كنتم صادقين . وأمامكم النسخة السريانية ( الترجمة الآرامية للنسخة اليونانية ) لإنجيل يوحنا فسوف تجدون فيها المصطلح مكتوبا بارقليطا أى البارقليط حيث أنَّ الألف الممدودة فى آخر الكلمة هى أداة التعريف المعادلة لـ ( ال ) فى العربية .

ع . م / جمال الدين شرقاوى

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 05-05-2013, 01:18 AM
Hi-Sun Hi-Sun غير متصل
الراصد المناخي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: من بلاد فلندس...إلى بيت المقدس...ان شاء الله...
المشاركات: 14,039
معدل تقييم المستوى: 25
Hi-Sun has a spectacular aura aboutHi-Sun has a spectacular aura about
افتراضي رد: مناظرة حول من هو المعزى أو الفارقليط ومن هو الروح القدس ..

الصفات الشخصية والفعلية للبارقليط
http://www.burhanukum.com/article1414.html

هذه الصفحة متممة لمقال آرامية البارقليط

وأبدأ البيان بأقوال المسيح عليه السلام لنتعرَّف على شخصية ووظيفة البارقليط - الباراكليتوس والمعنى الدقيق المُحَدَّد لذلك المصطلح .
جاء فى النسخة القياسية المنقحة ( RSV ) ( يوحنا 14 : 15 ـ 16 ) ما نصه :
“ if you love me , you will keep my commandment . and I will pray ( ερωτησω ) the Father and He will give you another (αλλον ) counselor (παρακλητ ) , to be with you for ever . “ .
وترجمته : " إن كنتم تحبونى حافظوا على وصاياى . وسوف أتوَسَّل ( ερωτησω ) للآب وهو سوف يعطيكم بارقليطا آخرا ( αλλον ) يبقى معكم إلى الأبد " .

وسوف أبدأ الشرح فقرة تلو فقرة ومن الله التيسير والسداد :

الفقرة الأولى : بدأ فيها المسيح عليه السلام بقوله " إن كنتم تحبونى حافظوا على وصاياى " وهذا يدل على شيئين : أولهما الترغيب فى تنفيذ وصاياه والعمل بها . وثانيهما الاعلام بأنَّ هناك من سيمتنع عن المحافظة على وصايا المسيح عليه السلام . فحين جعل المحبة فى أول كلامه يفهم القارىء بداهة أنَّ هناك احتمالا لعدم قبول البعض للبارقليط الذى سيأتى من بعده والذى بشر به . لذا حاول المسيح تحريك العواطف حتى يدفع ذلك البعض إلى القبول . وهذا أسلوب نبوى لتهيـئة النفوس بذلك الشكل العاطفى من أجل البارقليط القادم ولإزالة الشكوك والإنكارات المتوقعة عن طريق البيان لكسب القلوب والأرواح .
وبناء على هذه الملاحظة فإنَّ قسما منصفا سيتقرب وينجذب إلى البارقليط القادم والقسم الآخر سيبتعد عنه.

الفقرة الثانية : قوله عليه السلام " وسوف أتوَسَّل ( ερωτησω ) للآب " وهنا أتوقف قليلا أمام الكلمة اليونانية ( ερωτησω ) التى تم ترجمتها فى النسخ العربية إلى كلمة أطلب وأسأل . وهى فى الحقيقة بمعنى التضرع والتوسل عن طريق توجيه الدعاء إلى الله سبحانه وتعالى . وهذا المعنى لا يكون أبدا بين طرفين متساويين وإنما بين عبد وإله ، بين خالق ومخلوق .
جاء فى قواميسهم المتخصصة (1) أنَّ الكلمة اليونانية ( ερωτησω ) المذكورة فى ذلك النصّ تستخدم دائما بين المخلوقين الأقل شأنا ومنزلة ( inferior ) ، وبين الخالق سبحانه وتعالى الأعلى شأنا ومنزلة ( superior ) ولكنهم تجاهلوا ذلك المعنى هنا . لأنَّ الطالب هو يسوع والمطلوب منه هو الآب وهما فى إعتقادهم بدرجة واحدة . ولذلك تجدهم يقولون هنا بأنَّ الآب المذكور فى النصّ ليس هو الإله الواحد الكلى ، ولكنه الآب الأقنوم الأول ..!!
الفقرة الثالثة : " وهو سوف يعطيكم بارقليطا (παρακλητον ) آخرا ( αλλον ) يبقى معكم إلى الأبد " . فذا يحتاج إلى القليل من سعة الصدر والفكر ونبذ التقاليد البالية التى حملناها من آبائنا وأجدادنا دون تثبت ، أو حتى عرضها على صحيح المنقول وصريح المعقول ..!! ولننزع الخشبة اللعينة من أعيننا حتى نبصر جيدا كما قال المسيح عليه السلام فى إنجيل متى ( 7 : 5 ) .
لقد علمنا مما سبق أنَّ كلمة بارقليط تدل على اسم جنس أو نوع . واسم الجنس مثل قولنا رجل من الرجال ، وعالم من العلماء ، ووجيه من الوجهاء . ونبيل من النبلاء ونبىّ من الأنبياء و ... إلى غير ذلك من مسميات . فالكلمات رجل وعالم ووجيه ونبيل ونبىّ هى أسماء جنس ، وليست بأسماء أعلام .

فقول المسيح عليه السلام " بارقليطا آخرا " معناه أنَّ هناك بارقليط أول وثان وثالث أى سلسلة من البارقليطات حسب صحة صيغة الجمع من هذه الكلمة . ويعتبر المسيح عليه السلام هنا أحدهم كما قال يوحنا فى رسالته الأولى " لنا بارقليط عند الآب يسوع المسيح البار " ( 2 : 1 ) .
وأمَّا إتيانه عليه السلام بكلمة آخر والتى عَبَّرَ عنها يوحنا بكلمة ( αλλον ) فإنها تفيد المثل والمشابه من نفس النوع والجنس . ولم يذكر كلمة هتروس ( ετερος ) التى تفيد المثل ولكن من نوع وجنس مختلف (2) .
فعلمنا من ذلك أنَّ البارقليط الآخر الآتى من بعد المسيح عليه السلام يشابه تماما جنس ونوع المسيح عليه السلام . فهو رجل ذو لحم وعظم ، يراه الناس بأعينهم ويكلمهم ويكلموه . وله دعوة دينية ينشرها بين الناس . فإن كان المسيح البارقليط عليه السلام نبيَّا ورسولا فإنَّ البارقليط الآخر سيكون نبيَّا ورسولا أيضا مثله سبقه أنبياء ورُسُل كثيرون . وإن كان المسيح البارقليط إلها فإنَّ البارقليط الآخر سيكون إلها أيضا قد سبقته آلهة أخرى كثيرة .
فالبارقليط الأول يشابه البارقليط الثانى والثالث والرابع و .. و .. إلى البارقليط الآخر أو الأخير . إنها سلسلة من البارقليطات أرسلها الله تعالى إلى البشر . هذا هو الذى تدل عليه معانى الكلمات اليونانية ولم أتدخل فى لىّ أعناق معانيها ، فهل عقلناها تماما ..!!؟
وهكذا تطابق النصّ الإنجيلى مع التأصيل اللغوى لكلمة بارقليط الذى سبق بيانه من أنها تدل على اسم جنس أو نوع وليست باسم علم شخصى كما يزعمون . فـ لله الحمد والشكر على ما أنعم وأفاض .

وأمَّا قوله عليه السلام " يبقى معكم إلى الأبد " ففيه دليل قوى على أنَّ هذا البارقليط الآخر سيكون آخر سلسلة البارقليطات . أى سيكون خاتم البارقليطات ولكن كيف سيبقى إلى الأبد مع أن كل نفس ذائقة الموت ..!؟ الإجابة ستكون بعد حين بإذن الله تعالى .
والآن وبعد أن انتهينا من شرح الخطوط الرئيسية فى نصّ يوحنا ( 14 : 15 ـ 16 ) فلنحاول أن نستكمل مَعًا صفات هذا البارقليط الأخير الآتى مِن بعد المسيح عليه السلام وذلك فى الصفحات التالية


أولا : الصفات الشخصيَّة للبارقليط



جاء فى يوحنا ( 16 : 12 ـ 14 ) قول المسيح عليه السلام عن البارقليط الآتى بعده :


نسخة فانديك المعتمدة ط 1977
نسخة كتاب الحياة ط 1988

إنَّ لى أمورا أيضا لأقول لكم ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن . وأمَّا متى جاء ذاك روح الحق فهو يُرشدكم إلى جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به ويُخبركم بأمور آتية . ذاك يُمجدنى لأنه يأخذ مما لى ويخبركم .


ما زال عندى أمورا كثيرة أقولها لكم ولكنكم الآن تعجزون عن احتمالها . ولكن عندما يأتيكم روح الحق يُرشدكم إلى الحق كله ، لأنه لا يقول شيئا من عنده ، بل يُخبركم بما يسمعه ويُطلعكم على ما سوف يحدث . وهو سيمجدنى لأن كلَّ ما سيحدثكم به صادر عَنِّى .
نسخة الكاثوليك ط 1993
نسخة الآباء اليسوعين ط 1991

عندى كلام كثير أقوله لكم بعد ، ولكنكم لا تقدرون الآن أن تحتملوه . فمتى جاء روح الحق أرشدكم إلى الحق كله ، لأنه لا يتكلم بشىء من عِنده ، بل يتكلم بما يسمع ويُخبركم بما سيحدث ، سيُمجدنى لأنه يأخذ كلامى ويقوله لكم .


لا يزال عندى أشياء كثيرة أقولها لكم ولكنكم لا تطيقون الآن حملها . فمتى جاء هُوَ أى روح الحق أرشدكم إلى الحق كله لأنه لن يتكلم من عنده بل يتكلم بما يسمع ويخبركم بما سيحدث ، سيمجدنى لأنه يأخذ مما لى ويخبركم به .


وهنا نجد أنَّ المسيح عليه السلام قد أطلق عليه لقب الروح الحق وفى الأصل اليونانى ( το πνευμα της αληθειας ) . وقد تكرر هذا التعبير الروح الحق على لسان المسيح عليه السلام ثلاث مرات صِفة منه للبارقليط الآتى بعده وذلك فى المواضع الآتية من إنجيل يوحنا ( 14 : 17 ؛ 15 : 26 ؛ 16 : 13 ) ولم يرد ذكر التعبيرين الروح الحق و البارقليط فى الأناجيل الثلاثة الأخرى . فهذا مما انفرد بتسجيله يوحنا فقط .
وبالتالى فإنه لم يوصف أى شخص آخر بذلك الوصف الفريد فى كل كتب العهد الجديد . والغريب فى الأمر أنَّ المسيح عليه السلام لم يُوصَف بأنه روح الله أو حتى روح من الله فى الأناجيل . ولكنه وُصِفَ بذلك الوصف فى القرآن الكريم والسُّنة المطهرة . ليكون شبيها بنبىّ الإسلام الروح الحق عليه السلام .
وأمَّا عن قوله " لا يتكلم بشىء من عِنده ، بل يتكلم بما يسمع " فيه مُشابهة تامة بالنبىّ المُبشَّرُ به فى سفر التثنية ( 18 : 18 ) القائل " سوف أضع كلامى فى فمه فينقل إليهم جميع ما أكلمه به " وبالذى قاله القرآن الكريم عن نبىّ الاسلام صلى الله عليه وسلم (وما ينطق عن الهوى ) ( 3 / النجم ) .
وبالرجوع إلى الأصول اليونانية للنصّ نجد أنَّ الكلمتان المعبرتان عن صفتى السمع والكلام هما على التوالى ( أكوس ακουση ) و( لاليسى λαλησει ) ومعناهما فى اليونانية : يستقبل الصوت ويرسل الصوت على التوالى . وهاتان الصفتان استخدمتا كثيرا فى الأناجيل ، ووُصِف بهما المسيح عليه السلام يستقبل الصوت ويصدر الصوت بمعنى يسمع ويتكلم .
فالبارقليط الآتى يشابه المسيح ، فهما مُستقبلان لأوامر الله وكلامه ، ثم هما أيضا مُبلغان للناس بما سمعا من الله سبحانه وتعالى . قال المسيح عليه السلام مناجيا ربَّه حسب إنجيل يوحنا ( 17 : 8 , 14 ) : " الكلام الذى أعطيتنى قد أعطيتهم " و " أنا قد أعطيتهم كلامك " .
فالبارقليط عيسى ابن مريم عليه السلام مُبَلغٌ عن الله ، فيسمع أولا ثم يكلم الناس بما سَمِعَ ثانيا . والبارقليط الآخر المبشر به مُبَلغٌ أيضا عن الله ، لا يقول كلاما من عِند نفسه وما ينطق عن الهوى وإنما يُبلغهم بما سَمِع وأمِرَ بإبلاغه إلى الناس . وتلك هى صفات النبىّ صلى الله عليه وسلم كما قال تعالى فى القرآن الكريم (يأيها النبىّ بَلِّغ ما أنزل إليك من ربك ). فوسيلة اتصال البارقليط بالناس مادية بحتة سمع وكلام ، وهما وسيلتان معرفيتان ماديتان خلاف الإلهام الذى ينسب إلى الروح القدس .
وهنا عرفنا شيئا من معنى المصطلح بارقليط ، إنه يشابه معنى النبىّ المُبَلغ عن الله . ولك أن تقول مُطمئنا إنه بمعنى رسول بين الله وخلقه .
ونرجع ثانية إلى عبارة ( الروح الحق ) لنتعرف على المعنى المقصود من كلمة روح من أقوال يوحنا صاحب هذه العبارة . قال يوحنا فى رسالته الأولى ( 4 : 1 ) : " أيها الأحِبَّاء لا تصَدِّقوا كل روح بل امتحنوا الأرواح هل هى من الله ، لأنَّ أنبياء كذبة كثيرين قد خرجوا إلى العالم " .
نلاحظ هنا أنَّ يوحنا قد فسَّر كلمة روح ( πνευμα ) بأنها تعنى بالضبط كلمة نبىّ . وأنَّ صيغة الجمع منها ( πνευματι ) الواردة فى النصّ تعادل كلمة الأنبياء .
فعبارة يوحنا الروح الحق معناها النبىّ الحق . حسب أقوال يوحنا وبدون تدخل خارجى منى أو من غيرى لقسر المعنى العقدى المراد . ويكون معنى المصطلح اليوحناوى بارقليط حسب أقوال قائله هو النبىّ الحق أو الرسول الحق .
ولا يزال هذا البحث يستقرىء النصوص لإزالة الغموض المقصود وغير المقصود من على ذلك المصطلح اليوحناوى الذى زعموا أنه كلمة يونانية ثم اختلفوا فى معناها .
وقبل أن ننتقل إلى الصفات الفعلية أحِبُّ أن أذكِّرَ القرَّاء الكرام بأنَّ هذا البارقليط الآتى سيكون رجلا مثل المسيح تماما وهذا المعنى مستقى من كلمة آخر اليونانية ( αλλον ) ومن سياق النصوص التى تكلمت عن البارقليط . حيث نجد فيها الضمائر تشير إليه فى جميع الترجمات الإنجليزية بالضمير هُوَ ( He ) الذى يقال للعاقل المُذكَّر خلاف الضمير الذى يشار به إلى الروح بالضمير ( it ) الذى يقال لغير العاقل ..!!
إضافة إلى أنَّ الروح القدس عندهم متعادل الجنس ( neutral ) أى ليس بذكر ولا أنثى وبذلك تنتفى المشابهة بين الروح القدس والمسيح عليه وسلم.

ثانيا : الصفات الفِعْليَّة للبارقليط

وهى أهم الأشياء التى يقوم البارقليط الآتى من بعد المسيح عليه وسلم بتنفيذها وهى تنحصر فى الآتى :
1 .. يُعَلِّمَ كل شىء يتصل بالله والدين ( يوحنا 14 : 26 ) .
2 .. يُذَكِّرَ الناس بكل الذى قاله المسيح عليه وسلم فى أثناء بعثته ( يوحنا 14 : 26 ) .
3 .. يشهد للمسيح عليه وسلم ( يوحنا 15 : 26 ) .
4 .. يُبَكِّت العالم على الخطيئة وعلى البر وعلى الدينونة ( يوحنا 16 : 8 ) .
5 .. يُرشد الناس إلى الحق كله ( يوحنا 16 : 13 ) .
6 .. يُخبرُ عن أمور غيبية سوف تحدث فى المستقبل ( يوحنا 16 : 13 ) .
7 .. سيُمَجِّد المسيح عليه وسلم بالقول الصادق ( يوحنا 16 : 14 ) .
8 .. يبقى مع الناس إلى الأبد ( يوحنا 14 : 16 ) .
وسوف أتكلم عن هذه النقاط الثمانية كما وردت فى الأصول اليونانية ومقابلها فى النصوص الإسلامية ليميز القرَّاء بين الحق والباطل .
1 .. يُعَلِّمَ كل شىء يتصل بالله والدين :
يفيدنا نصّ يوحنا ( 16 : 12 ) أنَّ هناك أشياء أخرى كثيرة جدا كان المسيح يريد أن يقولها لتلاميذه ولكنه لم يفعل ، لأنهم لم يكونوا مؤهلين فى ذلك الوقت لتقبلها أو احتمالها . وهذه الأمور الدينية التى لم يُخبر بها المسيح سيقولها النبىّ الحق عند قدومه وقد عبَّرت النسخ (LB , TEV , NIV , PME ) عن تلك الأشياء بقولها : ( I have much more to tell you ) . وقالت النسخة الأمريكية القياسية ( I have many more things to say to you ) .
وهذه الأشياء الكثيرة جدا التى لم يُخبر بها المسيح عليه وسلم فيها دلالة صريحة على عدم إكتمال رسالة المسيح عليه وسلم . وفيها أيضا اشارة إلى أنَّ رسالة النبىّ الحق سوف تكون المتممة ، بإذاعته وإعلانه للحق الكامل .
جاء فى نسخة البيبل الأورشليمى ما نصّه :
“ But when the Spirit of truth comes , he will lead you to the complete truth “ .
وترجمته : ولكن عندما يأتى الروح الحق فهو يُرشدكم إلى الحق الكامل .
والآن وبعد مرور أكثر من ألفى سنة على رسالة المسيح ، مَن الذى جاء بالحق كله وأذاعه بين الناس ..!؟ لا يعرف التاريخ أحدا قد جاء بالحق الإلهى الكامل من بعد بعثة المسيح عليه وسلم غير نبىّ الإسلام صلى الله عليه وسلم.
أمَّا عن قولهم أنَّ روح الحق هذا هو الروح القدس الاقنوم الثالث فهو كلام لا يستقيم مع المنطق والواقع . فبأى لغة أخبر الروح القدس الناس بالأشياء التى لم يُخبر بها المسيح ..!؟
ومتى كان ذلك ..!!؟
وما هى هذه الأمور التى أخبر بها ..!!؟
لا شىء يُعرف عن ذلك الأمر . فالخمر والميسر والأنصاب والأزلام وعبادة الأوثان والعرافة أو الكهانة وأحكام الطلاق وأمور أخرى كثيرة لم يُخبر بها المسيح ولم يسمع التاريخ عن إخبار الروح القدس بها إلى الآن .
ولكن روح الحق نبىّ الإسلام صلى الله عليه وسلم عندما جاء منذ أكثر من أربعة عشر قرنا أعلن أحكام الله فى هذه القضايا وأمور أخرى كثيرة بيَّنها وفصَّلها وعَمِلَ بها المسلمون . وتم إكمال دين الله وإتمام نعمه على البشر جميعا ببعثته صلى الله عليه وسلم . قال تعالى فى قرآنه الكريم ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا ).
2 .. يُذَكِّرَ الناس بكل ما قاله المسيح عليه وسلم ( يوحنا 14 : 26 ) :
من أسماء القرآن الكريم الذكر ( 9 / الحجر ؛ 51 ، 52 / القلم ) . وقد أوحى ذلك الذكر الحكيم على قلب الروح الحق نبىّ الإسلام صلى الله عليه وسلم ليكون للعالمين هاديا ونورا مبينا . ونجد فى القرآن الكريم نصوصا كثيرة منسوبة إلى المسيح عليه وسلم وإلى الصِّدِّيقة مريم وإلى الحواريين ، ونصوص أخرى تُذكر فيها أدق تفاصيل بعثة المسيح عليه وسلم وما قاله قومه له وما فعله الله به فى أواخر بعثته ، وتبرئته وأمّه العفيفة الشريفة من أقوال الناس فيهما .
ونصّ إنجيل يوحنا هنا يقول بأنَّ الروح الحق سوف يجعلهم يتذكرون كل ما قاله المسيح عليه وسلم . وهذا معناه أنَّ أتباعه سوف ينسون كثيرا من أقوال المسيح وتعاليمه فيذكرهم بها الروح الحق عند مجيئه .
وسأضرب مثالين اثنين من داخل نصوص الذكر الحكيم من بين عشرات النصوص التى كشف عنها القرآن وذكَّرَ بها الناس :
ففى المثال الأول ذكرَ القرآن الحوار الذى دار بين المسيح عليه وسلم وحوارييه بشأن طلب نزول مائدة مِن السماء ، تلك الحادثة التى نسيها الأتباع ولم يبق منها إلا الذى يُطلقون عليه بالعشاء الأخير الذى أصبح سَرَّا من أسرار المسيحية الكبرى .
قال تعالى فى الذكر الحكيم ( سورة المائدة / الآيات من 112 ـ 115 ) : ( إذ قال الحواريون يا عيسى ابنَ مريمَ هل يستطيع ربُّك أن يُنزِّل علينا مائدة مِن السماء ، قال اتقوا اللهَ إن كنتم مؤمنين . قالوا نُريدُ أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا ونعلمَ أن قد صَدَقتنا ونكونَ عَليها مِن الشاهدين . قال عيسىَ ابنُ مريمَ اللهُمَّ ربَّنا أنزل علينا مائدة مِنَ السماء تكونُ لنا عِيدا لأوَّلنا وآخرنا وآية مِنك وارزقنا وأنت خير الرَّازقين . قال الله إنِّى مُنزلها عليكم ، فمن يكفر بعدُ منكم فإنى أعذبهُ عذاباً لا أعذبهُ أحداً مِن العالمين ) .
وفى المثال الثانى يُخبرُ الذكر الحكيم بما قاله المسيح عليه وسلم لقومه مِن بنى إسرائيل بشأن النبىّ الآتى بعده والذى هو موضوع بحثنا هذا .
فقال تعالى فى سورة الصًّف الآية الخامسة وإذ قال عيسىَ ابنُ مَرْيمَ يا بَنى إسرائيل إنى رَسُولُ اللهِ إليكم مُصَدِّقا لِمَا بَين يَدَىَّ مِن التوراة ومُبَشِّرا برَسُولٍ يأتى مِن بعدى اسْمُهُ أحْمَدُ) .
هذا النصّ الذى يتناساه المسيحيون ويحاولون طمس معالمه ومَحْو آثاره من ترجمات إنجيل يوحنا . بقولهم إنَّ البارقليط هو الروح القدس ، يقولون ذلك وهم لا يعلمون معنى كلمة بارقليط الآرامية ..!!
كما يُحاول أيضا علماء الإسلام أن يثبتوا أنَّ كلمة بارقليط يونانية وأنها تحريف لكلمة يونانية أخرى هى بيركلوت بمعنى الأكثر حمدا وليست باركليت التى تعنى المعزَّى أو المؤيد أو الشفيع أو المساند أو المدافع أو المستشار إلى آخر ما قالوه ، وهم يبنون أقوالهم واستنتاجاتهم على أساسات بالية متداعية غير صحيحة ، فلم يتكلم المسيح عليه وسلم اليونانية ، ولم يكتب يوحنا إنجيله بالآرامية ..!!
ويبقى قول المسيح عن البارقليط الآتى من بعده شوكة فى ضمائر المسيحيين المؤمنين تؤرقهم إذا ما وقعت أعينهم على نصّ يوحنا ( 14 : 26 ) " يُعَلمَكُمْ كل شىء ويذكركم بكل ما قلته لكم " . ويبقى النصّ القرآنى المُنزَّلُ على النبىّ الحق صلى الله عليه وسلم مُذكّرًا وشاهدا عليهم إلى يوم الدين .
والأمثلة كثيرة فى الذكر الحكيم أكتفى بهذين المثالين لعل الشفاء يكون فيهما وفى باقى أبحاث ذلك الكتاب . وصدق الله العظيم حين قال فى الذكر الحكيم : ( ومِنَ الذين قالوا إنَّا نصَارَى أخذنا مِيثاقهُم فنسُوا حَظاً مِمَّا ذكِّروا به فأغرينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة . وسوف يُنبِّئهمُ الله بما كانوا يصنعون . يا أهل الكتاب قد جَاءَكم رسُولنا يُبيِّنُ لكم كثيرا مما كنتم تخفون مِن الكتاب ويَعفو عن كثير قد جَاءَكم مِن الله نور وكِتاب مُبين . يَهْدِى بِهِ الله مَنِ اتبعَ رضوانه سُبُلَ السلام . ويُخرجهم مِن الظلمات إلى النور بإذنِهِ ، ويَهْديهم إلى صِراط مُسْتقيم . لقد كفر الذين قالوا إنَّ اللهَ هُوَ المسيح ابن مَريمَ ، قل فمَن يَمْلِكُ مِن اللهِ شيئاً إن أرادَ أن يُهْلِكَ المسيحَ ابنَ مريمَ وأمَّهُ ومَن فى الأرض جميعا . وللهِ مُلكُ السمَاواتِ والأرضِ وما بينهما يَخلق ما يَشاءُ ، واللهُ على كل شىء قدِير . وقالت اليهود والنصارى نحنُ أبناؤُا اللهِ وأحِبَّاؤهُ . قل فلمَ يُعذبكم بذنوبكم . بل أنتم بَشرٌ مِمَّن خلقَ ، يَغفِرُ لمن يَشاءُ ويُعذب مَن يَشاءُ ، وللهِ مُلك السماوات والأرضِ وما بينهما وإليهِ المصير . يا أهل الكتاب قد جاءكم رسُولنا يُبيِّنُ لكم على فترةٍ مِنَ الرُّسُل أن تقولوا ما جاءنا مِن بشير ولا نذير . فقد جاءكم بشير ونذير . واللهُ على كل شىء قدير ) ( المائدة / الآيات من 14 ـ 19 ) .
3 .. يشهد للمسيح عليه وسلم ( يوحنا 15 : 26 ) :
وكلمة يشهد فى الأصل اليونانى هى ( μαρτυρησει ) والتى تنطق مارتوريسى وتحمل الرقم ( 3140 ) ، وأصل معناها هو " إعطاء تقرير صادق أمين عَنْ " إمَّا مكتوبا أو مسموعا .
ولذا قالت نسخة ( LB ) ( will tell you all about me ) بمعنى سيخبركم عن كل شىء عنِّى ، وابتعدت عن معنى الكتابة التى لا تتطابق مع القول بأنَّ البارقليط هو الروح القدس ..!!
وقالت نسخة ( TEV ) : ( He will speak about me ) بمعنى سوف يتكلم عنِّى فذكرت كلمة يتكلم ( speak ) التى لا تتفق مع الروح القدس ..!!
وجاء البارقليط الرسول الحق صلى الله عليه وسلم ومعه القرآن الكريم فيه تقرير صادق أمين كامل عن المسيح صلى الله عليه وسلم منذ الحمل به وولادته وبعثته ومعجزاته لن تجد أكثرها فى الأناجيل المتداولة الآن بين الناس .
تقرير مكتوب بين دفتى المصحف الشريف ومسموع من أفواه المُقرئين لكتاب الله . قال تعالى ( آل عمران / 45 ـ 59 ) : ( إذ قالت الملائكة يا مريمُ إنَّ اللهَ يُبشُّركِ بكلمة مِنهُ اسمهُ المسيحُ عيسىَ ابنُ مريمَ وجيها فى الدنيا والآخرةِ ومِنَ المُقربين . ويُكلِّمُ الناسَ فى المَهْدِ وكهلا ومِنَ الصالحين . قالت رَبِّ أنَّى يكونُ لى وَلدٌ ولم يَمْسَسْنِى بَشرٌ ، قال كذلكِ اللهُ يُخلق ما يشاءُ ، إذا قضى أمْراً فإنما يقول لهُ كُن فيكونُ . ويُعَلمَهُ الكتاب والحِكمةَ والتوراةَ والإنجيل . ورسولا إلى بنى إسرائيلَ أنِّى قد جئتكم بآيةٍ مِن ربِّكم أنِّى أخلق لكم مِن الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله ، وأبرىء الأكمه والأبرصَ وأحْيىِ الموتى بإذن اللهِ ، وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون فى بيوتكم . إنَّ فى ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين . ومُصدَّقا لما بين يدىَّ مِن التوراة ولأحل لكم بعض الذى حُرِّمَ عليكم ، وجئتكم بآية مِن ربِّكم . فاتقوا الله وأطيعون . إنَّ اللهَ ربِّى وربُّكم فاعبدوه هذا صراط مُستقيم . فلمَّا أحَسَّ عِيسى مِنهم الكفر قال مَن أنصارى إلى الله . قال الحواريون نحنُ أنصارُ اللهِ آمَنـَّا باللهِ واشهد بأنَّا مُسلمون . ربَّنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسولَ فاكتبنا مع الشاهدين . ومَكروا ومكرَ اللهُ ، واللهُ خيرُ الماكرين . إذ قال اللهُ يا عيسى إنِّى مُتوفيك ورافعك إلىَّ ومُطهِّرُك مِن الذين كفروا وجاعلُ الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة . ثمَّ إلىَّ مَرجعكم فأحكمُ بينكم فيما كنتم فيه تختلفون . فأمَّا الذين كفروا فأعذبهم عذاباً شديداً فى الدنيا والآخرة . وما لهم مِن ناصرين . وأمَّا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيوفِّيهم أجورهم واللهُ لا يُحب الظالمين . ذلك نتلوهُ عليكَ مِنَ الآيات والذكر الحكيم . إنَّ مَثلَ عِيسىَ عند اللهِ كمثلِ آدمَ ، خلقهُ مِن تراب ثمَّ قال له كُن فيكونُ ) .
قارئى العزيز .. أليس ذلك بتقرير كامل صادق عن المسيح عليه وسلم ..!؟؟
ومِن أين جاء به ذلك النبىّ الأمِّىّ  ومعظم ما فيه غير مُسجل فى الأناجيل المعروفة المتداولة بين الناس ..!؟؟ وهل عند إخواننا المسيحيون تقريرا آخرا عن المسيح جاء به الروح القدس ..!!؟؟
أعتقد أنَّ العقلاء مِن المسيحيين سيلزمون الصمت أمام ذلك التقرير الشاهد .
4 .. يُبَكِّت العالم على الخطيئة وعلى البر وعلى الدينونة ( 16 : 8 ) :
وكلمة يُبَكِّت فى الأصل اليونانى هى ( ελεγξει ) ومِن معانيها : يُدِن ويُجَرِّم ويُفحِم ويُدْحِض ويُبيِّن الخطأ من الصواب ويستنكر ويُوَبِّخ . وكلها أفعال لا يقوم بها إلا مَنْ أوتى القوة والمنطق ليُدينَ ويُجَرِّمَ ويُفحِمَ ويُبيِّن الخطأ من الصواب ويدعو إلى الابتعاد عن الخطأ ، بمعنى يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر .
ومِن أشهر المبادىء الأساسية التى جاء بها البارقليط الرسول الحق صلى الله عليه وسلم الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر .
قال تعالى فى قرآنه : ( الذين يتبعُون الرَّسُول النبىَّ الأمِّىَّ الذى يجدونه مكتوبا عندهم فى التوراة والإنجيل ، يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويُحِلُّ لهم الطيِّبات ويُحَرِّمُ عليهم الخبائث ويَضعُ عنهم إصرهم والأغلال التى كانت عليهم ، فالذين آمنوا به وعزَّروه ونصروه واتبعوا النورَ الذى أنزل معَهُ أولائك هم المفلحون ( ( 157 / الأعراف).
وأظهر صلوات الله وسلامه عليه الحق ودَحَضَ الله به الباطل ، ووقف تُجاه الفرس والروم ، فأزال الله به الشرك مِن معظم الأرض المعمورة حينذاك وحَلَّ دين الله وعبادة الإله الواحد بين العالمين . وبَيَّنَ وأظهرَ أنَّ هناك مَعَادٌ وحساب فى يوم القيامة ـ الدينونة ـ وأنَّ هناك جنَّةٌ أو نار .
قال تعالى لخاتم رسله مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم : ( قل يا أيها الناس إنِّى رسول اللهِ إليكم جميعا الذى له مُلك السماوات والأرض . لا إله إلا هو يُحْىِ ويُميت . فآمنوا باللهِ ورسوله النبىِّ الأمِّىِّ الذى يؤمن بالله وكلمتِهِ واتبعوه لعَلكُم تهتدون ) ( 158 / الأعراف ) .
5 .. يُرشد الناس إلى الحق كله ( يوحنا 16 : 13 ) :
وهذا الأمر له تعلُّق بما جاء فى الفقرة الأولى ، إلا أنَّ المسيح عليه وسلم هنا يفيدنا بأنَّ البارقليط النبىّ الحق صلى الله عليه وسلم سيكون آخر الأنبياء فلا نبىّ بعده . فهذا النبىّ صلى الله عليه وسلم سيرشدُ الناس إلى الحق كله ، فليس هناك حق آخر يحتاج لنبىّ آخر ليُرشدَ إليه . فجميع الأنبياء السابقين قد بيَّنوا لأممهم الحق الذى يحتاجونه وليس الحق كله لأنهم لا يُطيقونه فى زمانهم كما قال المسيح  لتلاميذه " لا يزال عندى أشياء كثيرة أقولها لكم ولكنكم لا تطيقون الآن حملها . فمتى جاء هُوَ أى الروح الحق أرشدكم إلى الحق كله " .
فلم يقل المسيح عليه وسلم كل ما يعرفه من الحق لتلاميذه ، اشعارا منه صلى الله عليه وسلم بأنَّ القادم من بعده سيكمل اظهار الحق كله ، إضافة إلى أنَّ هذا النبىّ الخاتم صلى الله عليه وسلم سيُبيِّنُ الحق كله للناس أجمعين خلاف المسيح  الذى بيَّن ما عنده مِن حق لقومه فقط من بنى إسرائيل .
قال تعالى فى الذكر الحكيم ( يا أيها الناس قد جاءكم الرَّسُولُ بالحق مِن ربِّكم فآمنوا خيرا لكم ، وإن تكفروا فإنَّ للهِ ما فى السماوات والأرض ، وكان الله عليما حكيما ) ( 170 / النساء ) . وقالت الجِنُّ عندما سمعوا للقرآن يُتلى عليهم ( يا قومنا إنَّا سَمِعْنا كتابا أنزل مِن بعد موسى مُصَدِّقا لما بين يَديه يَهدى إلى الحَقّ وإلى طريق مُستقيم يا قومنا أجيبوا داعىَ اللهِ وآمنوا بهِ يَغفر لكم مِن ذنوبكم ويُجرْكُم مِن عذابٍ أليم ) ( 30 ـ 31 / الأحقاف ) .
6 .. يُخبرُ عن أمور غيبية سوف تحدث فى المستقبل ( 16 : 13 ) :
هناك أمورا غيبية كثيرة أخبرعنها الرسول الحق نبىّ الإسلام صلى الله عليه وسلم سجلها العلماء فى كتب دلائل النبوَّة ، فمن أراد الاطلاع عليها فليطالعها فى أماكنها من كتب السيرة ودلائل النبوَّة ولكنى سأختار هنا مثلا واحدا فقط ، أراه يتحقق فى عصرنا ولم يكن له وجود قبل ذلك وهو تواجد دولة إسرائيل فى فلسطين منذ عام 1948م .
فقد وردت أحاديث كثيرة عن نبىّ الإسلام صلى الله عليه وسلم تتحدث عن قتال المسلمين لليهود فى منطقة بيت المقدس ولم يكن هناك يهود فى فلسطين فى ذلك العصر وإلى منتصف القرن العشرين الميلادى . ودخل الإسلام فلسطين ولم يكن فيها يهودى واحد منذ أن تم تدمير معبدهم على يد الرومان سنة 70 م ، وحافظ المسيحيون من بعدهم على خلو منطقة فلسطين من اليهود .
وكان علماء المسلمين القدماء ينظرون إلى هذه الأحاديث ولا يفهمون مغزاها فأحالوها إلى آخر الزمان . والآن فى عصرنا هذا أصبحت هذه الأحاديث هى مدار الشرح والتفسير حيث تواجد اليهود فى فلسطين وقاتلوا المسلمين ولا يزالون يقاتلونهم .
وحول ذلك القتال الدائر بين اليهود والمسلمين فى فلسطين بأكناف بيت المقدس يُلخص القرآن الكريم القضية من أولها لآخرها : فقال عن جلوتهم الكبرى من فلسطين على يد الرومان صلى الله عليه وسلم وقطَّعناهم فى الأرض أسباطا أمما ) ( 168 / الأعراف ) فتشتتوا فى البلاد . وقال عن تجمعهم فى فلسطين مرة أخرى ( فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا ) ( 104 / الإسراء ) .
وقامت دولة اليهود بمساعدة الغرب المسيحى . وبدأ الصراع الذى نعيشه الآن بين المسلمين واليهود . ويخبرنا القرآن الكريم عن جولتين حاسمتين بتفصيل مذهل نرى بوادره بأعيننا فقال تعالى فى سورة الإسراء ( 4 ـ 8 ) :
( وقضينا إلى بنى إسرائيل فى الكتاب لتُفسِدُنَّ فى الأرض مَرَّتين ولتعْلنَّ عُلواً كبيرا . فإذا جاء وَعْدُ أولاهما بعثنا عليكم عِبادا لنا أولى بأس شديد فجاسوا خلال الديار ، وكان وعدا مفعولا . ثمَّ رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا . إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم ، وإن أسأتم فلها ، فإذا جاء وَعْدُ الآخرة ليسوئوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليُتبِّروا ما عَلوا تتبيرا . عسى ربُّكم أن يرحمكم وإن عُدتُّم عُدْنا . وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا ) .

لقد كُنَّا نحن المسلمين ننظر إلى هذه الآيات فى الماضى على أنَّ أحداثها قد وقعت فى الماضى ، ولكن التاريخ لا يشهد بذلك ..
فلم تكن لبنى إسرائيل كرة على محاربيهم من الآشوريين أتباع بختنصّر ولم يهزموا الرومان . وكلا الطائفتين لم تكونا مِن عباد الله المؤمنين حتى يصفهم القرآن بأنهم ) عبادا لنا ( . كما لم يكن هناك فى فلسطين قبل ظهور الإسلام مسجدا ، وإنما كان هناك بيت المقدس أو المعبد . فتأملوا جيدا فى قول الله تعالى ) وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة ( . فالانتصار على بنى إسرائيل فى فلسطين سيكون على يد المسلمين بإذن الله أصحاب المسجد .
7 .. سيُمَجِّد المسيح عليه وسلم بالقول الصادق ( يوحنا 16 : 14 ) :
وكلمة يُمَجِّد فى الأصل اليونانى هى ( δοξασει ) وأحيانا ( δοξαζω ) والتى تحمل الرقم ( 1392 ) وهى من الفعل ( δοξα ) الذى يُنطق دوكسا بمعنى يُمَجِّد أو يُعلى شأن أو يُوَقِّر أو يُجِلّ أو يُكرِّم .
قلت جمال : ولا يوجد شخص فى التاريخ البشرى أعْلى شأن المسيح صلى الله عليه وسلم وكَرَّمَهُ ودافعَ عنه مما لصق به مِن شبهات باطلة وأقوال زائفة إلاَّ نبىّ الإسلام صلى الله عليه وسلم . فكم مِن آيات قرآنية يتعبَّدَ بتلاوتها المسلمون فى صلواتهم كل وقت وحين . تكلمت عن المسيح  منذ حمله وولادته ونشأته وبعثته ..؟؟ وهناك ثلاث آيات قرآنية بيَّنت أنَّ الله تعالى قد أيَّد المسيح بـ روح القدس أى نبىّ الإسلام عليه وسلم كما ثبت لى مِن بحثى عن المؤيِّد القرآنى (3) . ولم نسمع أنَّ الروح القدس قد دافع عن المسيح عليه وسلمأمام هرطقات آباء الكنائس الأولى والأخيرة . ولا يوجد شخص معروف قد جاء بتمجيد المسيح وإعلاء شأنه وتكريمه فى الديانة المسيحية أطلقوا عليه لقب بارقليط أو روح الحق أو حتى نبىّ ..!!

8 .. " يبقى معكم إلى الأبد " ( يوحنا 14 : 16 ) :
فيه دليل قوى على أنَّ هذا البارقليط الآخر سيكون آخر سلسلة البارقليطات أى سيكون خاتم البارقليطات . كما أنَّ فيه اشارة إلى أنَّ المسيح عليه وسلم لن يبقى معهم إلى الأبد . فرسالته محدودة فى زمانها خلاف رسالة البارقليط الآتى .
ولكن كيف سيبقى ذلك البارقليط إلى الأبد مع أنَّ كل نفس ذائقة الموت ..!؟
لقد بقى فينا كليم الله موسى  بأقواله وتوراته ، وبقى فينا المسيح  بأقواله وإنجيله . وهكذا سيبقى بيننا البارقليط الآخر بأقواله وكتابه . ولن يبقى بجسمه المادىّ فكل نفس ذائقة الموت . فها هو القرآن الكريم نقرأه بين أيدينا نتلوه ونحفظه عن ظهر قلب . وها هى السنة المُطَهَّرة نتدارسها ، كأنه صلى الله عليه وسلم بيننا .
ويعتبر الإسلام هو الرسالة الوحيدة التى أعلنت ختم النبوَّة وخلود الرسالة . وهذا لم يحدث فى اليهودية أو فى المسيحية . ونِعْمَ قول حسَّان بن ثابت رضىَ الله عنه وهو يَمدح نبىّ الإسلام  بقوله :
وضمَّ الإله اسم النبىّ إلى اسمه .. إذا قال فى الخمس المؤذن أشهدُ
وشــــقَّ له من إسمــــــه ليحلّه .. فذو العرْش محمودٌ وهـذا مُحَمَّدُ

والخلاصة : أنَّ هذه الصِّفات الشخصية والفعلية لا تنطبق على أمر معنوى فى قلوب بعض الناس . أمر معنوى لا يُرَى بالأعين ولا يُسْمعُ بالأذن . وإنما تنطبق على شخص يراه الناس ويسمعون كلامه . فيشهد للمسيح ، ويُعلمهم كل شىء . ويُذكرهم بكل ما قاله المسيح لهم . يُرشد الناس إلى الحق كله . ولا ينطق مِن عند نفسه بل يتكلم بما يسمع مِن الوَحْى . ويُخبرهم بكل ما يأتى مِن أحداث دينية هامة . ويُعرِّفهم جميع ما لرب العالمين .
وتكون رسالته خالدة فلا نبىّ بعده . وهذا لا يكون مَلَكاً لا يراه أحد ولا يكون هُدىً وعِلماً فى قلوب بعض الناس ، بل يكون مثل المسيح عليه وسلم تماما فى خِلقته ( αλλον ) رجلا كاملا ، ولكنه أعظم منه فى الصفات والأفعال حسب قول المسيح عليه السلام فى شأنه . فهو يُخبر بما لم يقدر المسيح أن يُخبر به . ويُعَلِّمُ بما لم يعلمه المسيح ، ويُخيرُ بكل ما سيأتى وبما يستحقه الرَّب المعبود . إنَّهُ رسول الله إلى العالمين .. أحمد صلى الله عليه وسلم .

هَمْسَة عِتاب للعلماء المسلمين والمسيحيين ..!!

لقد وقع جميع العلماء مِن الطرفين فى خطأ جسيم ، ألا وهو القول بأنَّ كلمة بارقليط يونانية الأصل ، مع أنها لا توجد فى اليونانية . والموجود فقط هو منطوق الكلمة ملحونا باللسان اليونانى هكذا باركليت ( παρακλητ ) فالقاف والطاء لا يُعْرفان فى اليونانية والبديل لهما فى الصوت هما الكاف والتاء .
وحتى هذه الكلمة باركليت ليس لها معنى فى اليونانية لأنها ليست من مفرداتها . ولذا لجأ علماء المسيحية إلى أقرب الكلمات اليونانية شكلا ومخرجا . فاختاروا كلمة باراكاليو ( παρακαλεω ) التى بمعنى المُعَزى وقالوا بأنَّ أصل الكلمة هو باراكاليو . ولكن يوحنا لم يقل باراكليو وإنما قال باركليت .
وقد سبق الكلام على كل الترجمات للمصطلح بارقليط اليوحناوى التى أتوا بها من كلمات يونانية متعددة مثل ( παρακλησις ) أو ( βονλεντης ) أو ( εντνγχανω ) أو ( αντιλπτωρ ) أو ( παρακλητος ) أو ..... الخ . وكلها كلمات يونانية لا علاقة لها بالبارقليط فى أصل لغته .
ولجأ علماء المسلمين إلى القول بأنَّ أصل الكلمة اليونانية هى بيروكليت وليست باركليت ، وأنَّ النُسَّاخ قد أخطؤا فى كتابة الكلمة اليونانية ، وكلّ ذلك حتى يجعلوا معنى المصطلح اليوحناوى باركليت معناه أحمد فى العربية ..!!
ولكن للأسف الشديد لا توجد نسخة معروفة لإنجيل يوحنا مكتوبا فيها كلمة بيروكليت ..!!
والأمر أيسر مِن ذلك كثيرا .. لماذا لا تقولون بأنَّ الكلمة أصلها آرامى لغة المسيح عليه وسلم التى تكلم بها ، ثم تبحثون عنها فى نصوص الأسفار اليهودية والمسيحية المكتوبة بالآرامية أو العبرية القديمة ذات اللسان الآرامى أيضا ..!!؟
إنه مَطْلب بديهى عند المتفكرين الذين يبحثون عمَّا يجهلون ، وليس عند الذين يبحثون عن شىء يؤمنون به ..!!
فهذا المصطلح اليوحناوى عندما تُرجم فى القرن الثالث مِن اليونانية إلى السُرْيانية كتبوه فى النسخة البشيطة السريانية بارقليطا بالألف الممدودة فى آخر الكلمة والتى هى أداة التعريف العربية أى البارقليط . وهو مُكون مِن كلمتين آراميتين هما بار وقليط . فهذا المنطوق بارقليط أقرب إلى لغة المسيح مِن اليونانى باركليت .
ثمَّ إذا بحثنا فى الأسفار اليهودية سوف نجد كلمة قليط فى سفر اللاويين كما سبق بيانه . فالأمر سهل وممتع فى أن تتعقب معنى المصطلح الآن فى لغته الأم بدون رَجْم فى اختيار المعانى اليونانية التى لم تخطر على بال يوحنا ..!!
وليس بشرط عند المسلمين أن يكون معنى المصطلح بارقليط هو الإسم أحمد فهناك بشارات كثيرة واردة عن المسيح عليه وسلم بشأن خاتم الأنبياء والمرسلين النبىّ الأمِّىّ صلى الله عليه وسلم ربما نجد فيها معنى الإسم أحمد .
هذا وقد سبق مِنِّى الكلام على أنَّ اللغة الآرامية يندر فيها استخدام صيغة أفعل التفضيل ، فإن كان ولا بد فيأتون بكلمة أخرى مصاحبة للإسم للدلالة على أفعل التفضيل . فليكون البحث عن الإسم أحمد مِن تلك الناحية .
فالمصطلح بارقليط معناه رسول . ويكون معنى قول المسيح عليه وسلم :
" بارقليط آخر " هو " رسول آخر " تصديقا لقول المسيح فى القرآن الكريم ) ومُبَشِّرا برسول يأتى من بعدى ( . فالكلمتان رسول وبارقليط من أسماء الجنس وليسا من أسماء الأعلام حتى نقول بأنَّ بارقليط هو الاسم أحمد .

من كتاب نبي أرض الجنوب

ع . م / جمال الدين شرقاوى

الهامش


(1) .. راجع الكلمة رقم ( 2065 ) فى قاموس ( Lexical aids to the N.T ) المرفق بكتاب :
( NASB the Hebrew/Greek key study Bible ) .
(2) .. راجع ذلك المعنى اللغوى الدقيق فى كتاب :
( Expository Dictionary of the Bible words page 578 ) .
(3) .. الآيات أرقام ( 87 ، 253 / سورة البقرة ؛ 110 / سورة آل عمران ) .
راجع التفصيل فى كتابى المؤيِّد القرآنىّ والبارقليط الإنجيلى . وكتابى قضايا فى الإسلام والمسيحية .

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 05-12-2013, 01:07 PM
طارق الانصاري طارق الانصاري غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 347
معدل تقييم المستوى: 0
طارق الانصاري will become famous soon enough
افتراضي رد: مناظرة حول من هو المعزى أو الفارقليط ومن هو الروح القدس ..

جزاك الله خيرا اخي ياله من زمان على هذا النقل قرأت نصفه وان شاء الله سوف اقرأ نصفه في وقت لاحق

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 02-09-2014, 01:39 PM
هاله زادة هاله زادة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
هاله زادة is on a distinguished road
افتراضي رد: مناظرة حول من هو المعزى أو الفارقليط ومن هو الروح القدس ..

جزاك الله خيرا

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 02-26-2014, 10:45 PM
ابو شعيب ابو شعيب غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 120
معدل تقييم المستوى: 0
ابو شعيب has a little shameless behaviour in the past
افتراضي رد: مناظرة حول من هو المعزى أو الفارقليط ومن هو الروح القدس ..

البرقليط .. او البركليت .. تعني الماحي للكفر وغيرت الجملة حتى تعني المحمود او الحمد.. والمعزي تعني الشفيع او المنقذ او الذي يرحم المساكين .. والروح القدس .. تعني .. النور الذي انزل معه .. قال تعالى ( وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ))

((وأن صفة نبيكم عندنا في الإنجيل البرقليط صاحب الجمل الأحمر , وأنتم أصحاب هذه المدينة))

قول المسيح " و أنا أطلب من الأب فيعطيكم معزياً باراكليت آخر ليمكث معكم
إلى الأبد، روح الحق، الذي لا يستطيع العالم أن يقبله، لأنه لا يراه و لا
يعرفه، و أما أنتم فتعرفونه لأنه ماكث معكم و يكون فيكم "(2).

قول المسيح " و متى جاء المعزى
الباراكليت
الذي سأرسله أنا إليكم من الأب، روح الحـق الذي من عند الأب
ينبثق فهو يشهد لي "(3) .
:
قول المسيح " لأنه إن لم أنطق لا يأتيكم المعزى باراكليت و لكن إن ذهبت أرسله
إليكم و متى جاء ذاك يبكت العالم على خطية و على بر و على دينونة"(4).
:
" و فيما هـو ( المسيح ) مجتمع معهم أوصاهم أن لا يبرحوا من أورشليم، بل
ينتظروا موعد الأب الذي سمعتموه منى، لأن يوحنا ( يحيى) عمد بالماء، و أما
أنتم فستتعمدون بالروح القدس ليسبعد هذه الأيام بكثير"(5).

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.