منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > نزهة الأخوان > النثر و الشعر و الخواطر الطيبة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 08-11-2018, 02:01 PM
أيـمن أيـمن غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
الدولة: بلاد المسلمين
المشاركات: 719
معدل تقييم المستوى: 2
أيـمن is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

مرحبا وأهلا بك أخي الحبيب حسان الملاحمي،،

ليس حارسا واحدا بل مجموعة حراس ههههه
ومما يزيد الطين بلة هو أن فرصة تعديل الرد قد انتهت
لكن عزائي أن أبا المهاجر سيتقاسم معي العقوبة لقيامه بالاقتباس

__________________
كتبتُها لك: [هاشم بن عبد مَناف] - [عجوزٌ حاملٌ] - [من دلائل النبوّة] - [كيف هو شعورك؟!] - [هل سامحونا؟!] - [ثورٌ يذبح]
نقاشاتٌ بانتظارك: [إلى زمانٍ] - [ملخّص نهاياتٍ] - [خسفٌ بالمشرق] - [معركة إدلب] - [أثرٌ عجيبٌ]

سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 09-03-2018, 03:21 AM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

ولرُبٌّ نازلةٍ يضيق بها الفتى * ذرعاً وعند الله منها المخرجُ
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها * فُرجت وكان يظنها لا تُفرجُ


(الإمام الشافعى)...

رد مع اقتباس
  #33  
قديم 10-10-2018, 12:51 PM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

روى أبو نعيم في "الحلية" (5/ 325) عن مَيْمُون بْن مِهْرَانَ، قال: " قَالَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ لِجُلَسَائِهِ: " أَخْبِرُونِي بِأَحْمَقِ النَّاسِ " ؟
قَالُوا: رَجُلٌ بَاعَ آخِرَتَهُ بِدُنْيَاهُ !!
فَقَالَ عُمَرُ: " أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِأَحْمَقَ مِنْهُ؟
" قَالُوا: بَلَى .
قَالَ: " رَجُلٌ بَاعَ آخِرَتَهُ بِدُنْيَا غَيْرِهِ " !!

رد مع اقتباس
  #34  
قديم 10-13-2018, 11:15 PM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

قومٌ إذا مس النعالُ وجوههم ... شكت النعالُ بأي ذنبٍ تُصفعُ - ابو الطيب المتنبي

رد مع اقتباس
  #35  
قديم 10-18-2018, 01:05 PM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

‏ﻗﺎﻝ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﻮاﺹ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ:
ﺩﻭاء اﻟﻘﻠﺐ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﺷﻴﺎء:

▪ﻗﺮاءﺓ اﻟﻘﺮﺁﻥ ﺑﺎﻟﺘﺪﺑﺮ،
▪ﻭﺧﻼء اﻟﺒﻄﻦ،
▪ﻭﻗﻴﺎﻡ اﻟﻠﻴﻞ،
▪ﻭاﻟﺘﻀﺮﻉ ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺤﺮ،
▪ﻭﻣﺠﺎﻟﺴﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ.

الأذكار للنووي: ص١٠٧

رد مع اقتباس
  #36  
قديم 10-18-2018, 03:53 PM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

لا تشـتَـرِ الـعَـبـد إلا والـعَـصَـا مـعــه *** إِن الـعَـبِـيــدَ لأنـــجـــاسٌ مَـنـاكــيــد

رد مع اقتباس
  #37  
قديم 10-19-2018, 06:15 AM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الليث المهاجر مشاهدة المشاركة
…(إذا سار القدر بما لا يفهمه العقل..ألزمنا العقل بمسايرة القدر=تكليف التسليم)...
***************
من ظن أن التكاليف سهلة فما عرفها. أتُرى يظن الظان أن التكاليف غسل الأعضاء برطل من الماء، أوالوقوف في محراب لأداء ركعتين؟ هيهات! هذا أسهل التكليف. إن التكليف هو الذي عجزت عنه الجبال، ومن جملته: أنني إذا رأيت القدر يجري بما لا يفهمه العقل، ألزمت العقل الإذعان للمقدر، فكان من أصعب التكليف. وخصوصاً فيما لا يعلم العقل معناه كإيلام الأطفال وذبح الحيوان، مع الاعتقاد بأن المقدر لذلك والآمر به، هو أرحم الراحمين. فهذا مما يتحير العقل فيه، فيكون تكليف التسليم". (أبو الفرج بن الجوزي: (صيد الخاطر)

......للرفع.......

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 10-19-2018, 06:51 AM
أيـمن أيـمن غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2018
الدولة: بلاد المسلمين
المشاركات: 719
معدل تقييم المستوى: 2
أيـمن is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

ملوك العبيد ..

ملوكٌ عبيد

رد مع اقتباس
  #39  
قديم 10-20-2018, 11:29 PM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

....أبهر العقول بحدة ذكائه (نسجت له أمرأة لغزاً فقهياً شعراً فتعرف على شيخك ابن تيمية وسعة علمه)....
السؤال:
... جدتى أمه وأبى جده ... وأنا عمة له وهو خالى
... افتنا يا إمام حماك الله ... ويكفيك حادثات الليالى

الجواب:
... رجل زوج إبنه أم بنته ... وأتى البنت بالنكاح الحلال ...
فأتت منه ببنت قالت الشعراء ... وقالت لابن هاتيك خالى ...

وأجاب رحمه الله تفصيلاً: رجل تزوج امرأة وتزوج ابنه بأمها ولد له بنت ولابنه ابن فبنته هي المخاطبة بالشعر . فجدتها أم أمها هي أم ابن الابن زوجة الابن وأبوها جد ابن ابنه وهي عمته أخت أبيه من الأب وهو خالها أخو أمها من الأم .والله أعلم .
مجموع الفتاوى مجلد٣١....

رد مع اقتباس
  #40  
قديم 10-20-2018, 11:35 PM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

جاء سعد السالمي إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا رسول الله أيمنعني سوادي ودمامة وجهي من دخول الجنة ؟

قال صلى الله عليه وسلم: لا والذي نفس محمد بيده. ما أيقنت بربك وآمنت بما جاء به رسوله.

قال: فوالذي أكرمك بالنبوة ولقد شهدت بألا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله ولقد خطبت الى عامة من بحضرتك فردوني لسوادي ودمامة وجهي

فقال صلى الله عليه وسلم: أتعرف بيت عمرو بن وهب ؟

قال: نعم

قال: فاذهب اليه واخطب منه ابنته

وكان لعمرو فتاة رائعة الجمال يتنافس عليها شباب العرب وسراتهم فعجب عمرو بن وهب لغرابة الأمر ولكنه طاعةً لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب إلى البيت ثم تردد في قبول طلبه وقال له: دعني أتروى في أمري. وتركه سعد وتوجه إلى بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم

ولكن الفتاة سمعت طرفا من الحديث فسألت والدها: ماذا يريد الرجل؟

فلما أخبرها قالت: ويحك يا أبي أولك أمر بعد رسول الله؟ الحق بالرجل والا أنزل فينا من الله من فوق سبع سماوات آيات يفضحنا فيها

وخرج عمرو يهرول ليدرك الرجل فلقيه عند رسول الله وقال له: قبلنا طلبك

وانفرجت اسارير سعد السالمي

ثم قال رسول الله: اعينوا أخاكم على قضاء زواجه

فجعلوا له أربعمائة درهم فأخذها في صرة وبينما هو منطلق الى السوق سمع المنادي ينادي (( يا(

خيل الله
) اركبي وإلى الله ارغبي ))

فنسى سعد زواجه ودنياه ومال الى سوق السلاح فاشترى بكل ما معه فرسا وسيفا ورمحا ولثاما وضعه على وجهه وانطلق مع الجيش الغازي فلم ير مثله مقاتلا في هذا اليوم حتى تعجب منه الصحابة!!

وبعد المعركة وقع من الفريقين أسرى وجرحى .. وبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يتفقدهم .. رأى الرجل صاحب اللثام شهيدا ورفع اللثام عن وجهه فاذا به سعد السالمي....

وبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم شوقا اليه حتى رأى أزواجه من الحور العين يتبادرنه ثم قال صلى الله عليه وسلم لصحبه: اذهبوا الى بيت وهب وقولوا لوهب ان الله تعالى ابدله فتاة خيرا من فتاتكم .. اي: من الحور العين في جنات النعيم

رضي الله عن سعد السالمي وعن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم
اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك والامتثال لأمر رسولك

رد مع اقتباس
  #41  
قديم 10-20-2018, 11:38 PM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الليث المهاجر مشاهدة المشاركة
….لست بصدد إقامة برهان جديد على إتساع اللغة العربية ومرونتها.غير أنى من القائلين بعدم وجود مترادفات فى اللغة العربية بالمعنى الإستعمالى….
….يقول كثيرون أن للأسد فى اللغة العربية مئة إسم.وللسيف ثمانين إسما.وللبحر ثلاثين اسما.إلى آخر هذا الباب ولا طائل لكثرة الأسماء مادامت تعنى أمرا واحدا…
….وقد غاب عنهم أن للأسد فى كل حال من أحواله إسم خاص وقل كذلك فى السيف والبحر وسواها….
….فالليث:إسم الأسد إذا كان يلتاث أى يدور حول فريسته يريد إفتراسها فإذا لم يكن الأسد فى هذه الحالة فلا يكون اسمه ليثا….
….والأسامة:إسم الأسد إذا كان واثبا فإذا لم يكن فى حال الوثوب فلا يكون اسمه أسامة….
….القضاقض:الأسد يقوم بتحطيم عظام فريسته….


(معجم عجائب اللغة)

.....لللرفع......

رد مع اقتباس
  #42  
قديم 10-21-2018, 07:11 AM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

- رسالة ابن المبارك إلى الفضيل بن عياض :
روى الحافظ ابن عساكر عن محمد بن إبراهيم بن أبي سكينة قال: أملي عليَّ عبد اللّه بن المبارك هذه الأبيات بطرسوس وأنشدها إلى الفضيل بن عياض في سنة سبعين ومائة:
يا عابد الحرمين لو أبصرتنا * لعلمت أنك في العبادة تلعب
من كان يخضب خده بدموعه * فنحورنا بدمائنا تتخضب
أو كان يتعب خيله في باطل * فخيولنا يوم الصبيحة تتعب
ريح العبير لكم ونحن عبيرنا * رهج السنابك والغبار الأطيب
ولقد أتانا من مقال نبينا * قول صحيح صادق لا يكذب
لا يستوي غبَّار خيل اللّه في * أنف امرىء ودخان نار تلهب
هذا كتاب اللّه ينطق بيننا * ليس الشهيد بميت لا يكذب

قال: فلقيت الفضيل بن عياض بكتابه في المسجد الحرام ، فلما قرأه ذرفت عيناه وقال: صدق أبو عبد الرحمن ونصحني ، ثم قال : أنت ممن يكتب الحديث ؟ قال : قلت : نعم ، قال : فاكتب هذا الحديث كراء حملك كتاب أبي عبد الرحمن إلينا ، وأملى عليّ الفضيل بن عياض :

حدثنا منصور بن المعتمر ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة أن رجلاً قال : يا رسول اللّه علِّمني عملاً أنال به ثواب المجاهدين في سبيل اللّه ، فقال : "هل تستطيع أن تصلي فلا تفتر ، وتصوم فلا تفطر ؟ " فقال : يا رسول اللّه أنا أضعف من أن أستطيع ذلك ، ثم قال النبي صلى اللّه عليه وسلم : " فوالذي نفسي بيده لو طُوِّقت ذلك ما بلغت المجاهدين في سبيل الله ، أوما علمت أن الفرس المجاهد ليستن في طوله فيكتب له بذلك الحسنات ؟!
الحديث رواه البخاري في كتاب الجهاد والسير ، باب الجهاد والسير .



رد مع اقتباس
  #43  
قديم 10-21-2018, 07:15 AM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

....أنفذوا بعث أسامة....



ما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام من حجة الوادع، شد الرحال عائدًا إلى المدينة المطهرة، واستقر الركب النبوي بالمدينة، لا ليأخذ حظًا من الراحة، بل ليستأنف الجهاد والدعوة إلى الله وفي سبيل الله‏ .


وكان أول ما قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد عودته، أن جهز جيشًا لغزو الروم. وكان من خبر هذه الغزوة ما نقصه عليك في هذه السطور .


‏كان كبرياء دولة الروم قد جعلها تأبى حق الحياة على كل من آمن بالله ورسوله، وتمنع كل من أراد أن يدين بدين الإسلام، وينفك من أسر الجاهلية. وقد حملها هذا الموقف المتجبر والمتنعت على قتل كل من كان يريد أن يدخل في الإسلام من أتباعها، كما فعلت ب فَرْوَة بن عمرو الجُذامي ، الذي كان والياً على مَعَان من قِبَلِ الروم ‏.‏


ونظراً إلى هذه الجراءة والغطرسة التي أبدتها دولة الروم، فقد أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم يجهز جيشًا عظيمًا للحد من كبرياء هذه الدولة، ولكسر غطرستها وتحطيم جبروتها. فشرع في شهر صفر من السنة الحادية عشرة من الهجرة، بتجهيز هذا الجيش، وأمَّر عليه أسامة بن زيد بن حارثة ، وأمره أن يتوجه نحو البلقاء من أرض الشام، بقصد إرهاب دولة الروم، ومن ثَمَّ إعادة الثقة إلى قلوب العرب المقيمين على حدود تلك الدولة ‏.‏


ولما كان أسامة شابًا، لا يتجاوز الثامنة عشر من العمر، فإن المنافقين أكثروا القول في تأميره وتوليته أمر قيادة الجيش الإسلامي، وشاع بينهم القيل والقال، واعترضوا على أن يقود الرجال الكبار شاب لم يبلغ مبلغ الرجال في مثل سن أسامة رضي الله عنه. وقد بلغه صلى الله عليه وسلم ذلك، فخرج على الناس، وقال: ( إن تطعنوا في إمارته، فقد كنتم تطعنون في إمارة أبيه من قبل، وأيم الله، إن كان لخليقًا للإمارة، وإن كان لمن أحب الناس إلي، وإن هذا لمن أحب الناس إلي بعده ) ‏‏رواه البخاري ، وفي رواية أخرى، أنه صلى الله عليه وسلم أمر بتنفيذ بعث أسامة ، فقال: ( فأنفذوا بعث أسامة ) فحسم صلى الله عليه وسلم الموقف، وأمر بالمضي في تسيير جيش أسامة .


‏ثم أخذ الناس يلتفون حول أسامة ، وينتظمون في جيشة، وخرج معه جميع المهاجرين والأنصار، ونزلوا مكانًا يسمى ( الجُرْف ) على بعد خمسة كيلو مترات ونصف من المدينة المنورة، إلا أن الأخبار المقلقة عن مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم ألزمتهم التريث، حتى يعرفوا ما الله قاضٍ في أمر رسوله صلى الله عليه وسلم .
ولما اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه، رجعأسامة من معسكره، ودخل على النبي صلى الله عليه وسلم، وكان مستلقيًا في فراشه، قد أخذ المرض منه كل مأخذ، فطأطأ أسامة رأسه، وقبَّل رسول الله صلى الله عليه وسلم، والرسول صلى الله عليه وسلم لا يتكلم، ثم جعل يرفع يديه إلى السماء ثم يضعهما على أسامة ، قالأسامة : فعرفت أنه يدعو لي. وفي اليوم التالي نشط رسول الله صلى الله عليه وسلم من مرضه، فتوجه إلى أسامة قائلاً له: اغد على بركة الله، فودعه أسامة ، وخرج إلى معسكره .


وقد قضى الله سبحانه أن يكون هذا البعث آخر بعث في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأول بعث ينفذ في خلافة أبي بكر الصديق‏ رضي الله عنه. إذ في هذه الأثناء، عظم الخطب واشتد الحال برسول الله صلى الله عليه وسلم، فأقام الجيش في مكانه، ينتظر خبر رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثم أتاهم نبأ وفاته عليه الصلاة والسلام .


وبعد أن انتقل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى، واستقر الأمر ل أبي بكر رضي الله عنه، أوعز ل أسامة - الذي كان لا يزال مرابطًا على حدود المدينة، في مكان يقال له: ( ذو خشب ) - بالمسير لوجهته. وكانت الردة قد انتشرت في صفوف بعض قبائل العرب. وقد أشار كثير من الناس على الصديق أن لا يبعث جيش أسامة ؛ لاحتياجه إليه فيما هو أهم. إلا أن أبا بكر لم يبالِ بالأقوال التي كانت تفضل تجميد الجيش؛ وأيضًا لم يكترث بالآراء التي ارتأت أن يستبدل ب أسامة غيره؛ بل أطلق قولته المشهورة، التي تدل على صلابة موقفه، وقوة عزيمته، قائلاً: ( والذي لا إله غيره، لو جرت الكلاب بأرجل أزواج رسول الله، ما رددت جيشًا وجَّهه رسول الله، ولا حللت لواء عقده رسول الله ) وفي رواية أنه قال: ( لو ظننت أن السباع تخطفني، لأنفذت بعث أسامة ، كما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو لم يبق في القرى غيري لأنفذته ) ووجه أسامة لإتمام المهمة التي أوكلها إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وخرج الصِّديق يودع الجيش أسامة ماشيًا. ولما أرادأسامة أن ينزل ليركب أبو بكر رضي الله عنه، اعترضهأبو بكر قائلاً: والله لا نزلتَ، ولا ركبتُ. وما عليَّ أن أغبَّر قدمي في سبيل الله ساعة، فإن للغازي بكل خطوة يخطوها سبعمائة حسنة تكتب له، وسبعمائة درجة ترتفع له، وتُرفع عنه سبعمائة خطيئة. ثم ودع أبو بكر الجيش، وأوصاهم خيرًا فيما هم مقدمون عليه، وقال ل أسامة : اصنع ما أمرك به نبي الله صلى الله عليه وسلم، ولا تقصرن في شيء من أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم .


ونهض أسامة للأمر الذي كُلِّف به خير قيام، وانتهى إلى ما أمره به النبي صلى الله عليه وسلم، وجعل لا يمر بقوم ولا قبيلة يريدون الارتداد إلا قالوا: لولا أن لهؤلاء قوة ومنعة ما خرج مثل هؤلاء من عندهم، ولكن نَدَعُهم حتى يلقَوا الروم. فلقوا الروم، فهزموهم وقتلوهم ورجعوا سالمين غانمين .


وقد ثبَّت الله بهذا الموقف من أبي بكر رضي الله عنه أقوامًا كثيرة على الإسلام، وعاد كثير من الذين ارتدوا إلى إسلامهم. وكان خروج بعث أسامة في ذلك الوقت من أكبر المصالح للإسلام والمسلمين. وكان فراغه من بعثه هذا في أربعين يومًا .


‏وقد تضمن هذا البعث المبارك الكثير من الدروس والفوائد، نشير إلى بعض من ذلك فيما يأتي:


أولاً: علو همة النبي صلى الله عليه وسلم، وحرصه على الجهاد في سبيل الله، حيث ما فتئ بعد وصوله إلى المدينة عائدًا من الحج، حتى أخذ يعد العدة لإرسال بعث جديد، لنشر دعوة الحق، وحماية دولة الإسلام .


ثانياً: اختياره صلى الله عليه وسلم أحب الناس إليه للمهام الصعبة، وعدم الاكتراث بحداثة سنِّه مع توفر الكفاءة فيه، فكبر السن لا يهب الأغبياء عقلاً، والصغر لا ينقص الأتقياء فضلاً. وقد قال الشاعر:


فما الحداثة عن حلم بمانعة قد يوجد الحلم في الشبان والشيب


لقد كان زيد بن حارثة رقيقًا، وهو والد أسامة - قائد البعث المبارك - وهو في أصله مولى، وكان أسامة رضي الله عنه فتى صغيرًا في حدود الثامنة عشر من عمره. ومع ذلك فلا الصغر ولا الرق القديم منع رسول الله صلى الله عليه وسلم من أن يجعله أميرًا على عامة الصحابة - وفيهم أصحاب الهجرة وأصحاب النصرة - في غزوة مهمة كانت وجهتها خارج جزيرة العرب، ومهمتها مواجهة دولة عظمى كدولة الروم! ولئن وَجَد المنافقون، والذين في قلوبهم مرض في تصرف الرسول صلى الله عليه وسلم مثارًا للتعجب والاستنكار، فإن شريعة الإسلام لا تقيم اعتبارًا لمعايير البشر، ولا تقيم وزنًا لمقاييس الجاهلية، وهل جاء الإسلام إلا ليحطم تلك المعايير الجاهلية، وليقضي على تلك المقاييس البشرية، التي يستخدمها الناس للمفاضلة بين البشر، وقياس درجة التفاوت بينهم .


ولعل النبي صلى الله عليه وسلم قد وجد في أسامةرضي الله عنه مزية، جعلته أولى من غيره بقيادة الجيش في هذه الغزوة. وإذا كان الأمر كذلك، فليس على المسلمين - والحال كما ذكرنا - إلا السمع والطاعة، وإن أُمِّر عليهم عبد حبشي. ولذلك كان أول عمل قام به أبو بكر رضي الله عنه بعد توليته الخلافة، هو تنفيذ أمر النبي صلى الله عليه وسلم، وإنفاذ جيش أسامة إلى وجهته التي أرادها له الرسول عليه الصلاة والسلام. وخرج أبو بكر رضي الله عنه برفقة الجيش بنفسه ماشيًا - وهو خليفة المسلمين - و أسامة راكبًا، وبقي معه إلى أن تجاوز الجيش حدود المدينة. ثم استأذن منه في إبقاء عمر رضي الله عنه إلى جواره لمساعدته في تسيير أمور الدولة، فأذن له أسامة بذلك. ولقد رجع أسامةرضي الله عنه من هذه الغزوة منصورًا ظافرًا. وكان في تسيير ذلك الجيش نفع عظيم للإسلام والمسلمين .


ثالثاً: مبادرته صلى الله عليه وسلم لمعالجة الأمور بسرعة، وعدم التأخر في بيان ما يُحتاج إليه. يظهر ذلك في تصرف النبي صلى الله عليه وسلم عند سماعه كلامًا حول إمرة أسامة رضي الله عنه، وصعوده المنبر، وبيانه أهلية أسامة ، وأنه أهل لما أُسند إليه .


رابعاً: ويُستخلص من هذا البعث الكريم عِظَم ومدى المحبة التي كان الصحابة رضي الله عنهم يحملونها في قلوبهم لنبيهم صلى الله عليه وسلم، وقد تجلت هذه المحبة من خلال تريثهم في التحرك لملاقاة الروم عند اشتداد مرضه، وانتظارهم لما سيسفر عنه هذا الأمر .


خامساً: حكمة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وموقفه الصلب في إنفاذ جيش أسامة ، رغم كل الصعاب والظروف التي ترافقت وتزامنت مع إرسال بعث أسامةإلى مشارف بلاد الشام لمواجهة الروم. فلم يلتفت أبو بكر لتلك الآراء والأقوال التي كانت تريد أن تثنيه عن المضي في إرسال جيش أسامة إلى الوجهة التي أرادها له رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى إن عمر رضي الله عنه عندما أراد أن يبدي رأيًا في هذا، وثب عليه - وكان جالسًا - فأخذ بلحيته، وقال له: ( ثكلتك أمك وعدمتك يا ابن الخطاب ! استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتأمرني أن أنزعه ) .
لقد كان هذا البعث - كما ذكرنا - آخر البعوث المباركة التي وجهها رسول الله صلى الله عليه وسلم، قبل أن يودع حياة الدعوة، وقبل أن يسلم راية الجهاد لصحابته الكرام، وقبل أن يلحق بالرفيق الأعلى، بعد أن كان قد أدى الأمانة، وبلَّغ الرسالة، ونصح للأمة غاية النصح، وجاهد في الله حق الجهاد .

رد مع اقتباس
  #44  
قديم 10-21-2018, 07:18 AM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

....(أسد الله)....

(*******).
...(سيف الله)....

رد مع اقتباس
  #45  
قديم 10-21-2018, 07:21 AM
أبو الليث المهاجر أبو الليث المهاجر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 326
معدل تقييم المستوى: 3
أبو الليث المهاجر is on a distinguished road
افتراضي رد: ^^**||...الكناشة...||**^^

كان وراء البحر العظيم آلهة عظيمة.. يقال لها أمريكا

المشهد الأول


المكان: قندهار عاصمة دولة أفغانستان الإسلامية، الجامع الكبير وسط البلدة..
الزمان: ربيع 1634هـ
طلاب العلم يتحلقون حول شيخهم بعد صلاة العصر..
شيخ وقور بعمامة سوداء.. تضفي عليه لحيته البيضاء هيبة وجلال..]


* * *

قال الشيخ: الحمدلله، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه ومن والاه وبعد.

إقرأ يا محمد آصف..

حمد الله وأثنى عليه.. ثم قرأ: قال صاحب (معجم الأوثان) رحمه الله تعالى: باب الألِف.. (أمريكا).. وقال بعضهم أميركا بتقديم الياء على الراء..

قال المصنف: بلغنا..أنه كان وراء البحر العظيم آلهة عظيمة يقال لها (أمريكا).. كان الروم قد جلبوها من بلادهم إلى الأرض الجديدة.. وحشدوا لها العبيد من إفريقية والصنّاع من الصين والعلماء من كل بلاد الدنيا.. حتى عظمت واشتهرت وذاع صيتها.. وعبدت من دون الله في الأرض.. وكان الناس يعبدونها.. خوفاً.. وطمعا..

وقد بلغنا أنها إذا غضبت على أحد.. ترسل عليه قذائف من نار من مكانها.. فتدك أرضه وتهلك الحرث والنسل.. وإذا رضيت على أحد أغدقت عليه من الأموال والنساء والخمور والملذات .. ما يعجز الوصف عن بيانه..

ومن الناس كذلك من يعبدها.. محبة وافتتاناً وتألهاً..

قال المصنف رحمه الله: وتلك فتنة الله يضل بها من يشاء..

وقد روى بعض المؤرخين عمن أدرك زمانها.. أنها كانت لها آلة عجيبة.. تزرع صنماً لها في قلب كل إنسان.. فيخافها ويرجوها دون أن يشعر.. وذلك أنها تسحر بهذه الآلة عيون الناس فيرونها على غير حقيقتها.. فتعظم في عيونهم.. وقلوبهم.. فيهابونها.. ويظنون أنها تعلم كل شيء.. وتسمع كل شيء.. وتحيط بكل شيء.. حتى اعتقد كثير من الناس أنها تراهم وهم في بيوتهم وبين أهليهم..

وقد عظم شرها.. وعم بلاؤها..و خضعت لها الدنيا.. وملكت ما بين المشرق والمغرب.. وغمّ المسلمين بها غماً عظيما..

حتى من الله على الأمة بالإمام المجدد.. الموفّق المؤيَّد.. أبوعبدالله أسامة بن محمد عوض بن لادن.. فدمرها الله على يديه.. وكان خروجه في بلاد الأفغان.. إلى الشرق من خراسان.. وكانت بلد هجرته وجهاده.. نصره أهلها.. وقاموا معه.. أما أصله فمن حضرموت وسكن المدينة المنورة..

قال محمد آصف: انتهى كلام صاحب (معجم الأوثان) يا شيخ..

قال الشيخ: نعم.. وقد افتتن بأمريكا خلق من المسلمين.. ومنهم من كفر بها.. ولكن لم يجرؤ منهم أحد على معاداتها.. ومنابذتها..

حتى قام فيهم أسامة.. فدعا الناس إلى حرب أمريكا.. فسفهوه.. ولاموه.. واستصغروه.. فلم يتلفت إلى قولهم.. ونصره جماعة.. وآواه الأفغان كما قال المصنف..

فأرسل إلى أمريكا طليعة اختارها من أهل النجدة والبأس.. ففقأوا عينيها.. وكسروا أنفها.. على أعين الناس.. وبين سدنتها وحرسها.. ثم كمن أسامة..

فأرعدت وأزبدت وأرسلت صواعقها فأحرقت اليابس والأخضر.. وصبت غضبها على العالم أجمع.. فخرجت في جيوش مجيشة.. تدمر كل ما يقف في طريقها واحتلت الدنيا كلها.. وملئت البر والبحر.. والسماء.. فلم تقدر عليه..

قال الشيخ: وكان غالب حال الناس آنذاك.. كحال الناس يوم هدم خالد بن الوليد العزّى.. قالوا نتربص به وننظر ما تصنع به الآلهة.. فلما لم تضره كفروا بها..

وهكذا نظر الناس في أمر أسامة وأمريكا وقالوا {لعلنا نتبع السحرة إن كانوا هم الغالبين}.. فلما رأوا عجزها.. بطل في عيونهم سحرها.. فإذا بالأصنام التي كانت زرعتها في قلوبهم.. تتهاوى وتتلاشى..

وهذا أعظم ما فعل أسامة.. أن أزال رهبتها من قلوب الناس..

قال الشيخ: قرأ أسامة {لقد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم...}.. فتأسى به واقتدى بسنته في كسر الأصنام.. فعمد إلى أصنامهم فجعلها جذاذا.. ودمر حصنهم الأعظم وقلعتهم المنيعة.. وقد شاهد العالم بأسره الأصنام وهي تتهاوى وتندك دكاً.. فقال سدنتها وحرسها: من فعل هذا بآلهتنا؟!.. قال مستشاريهم ووزرائهم.. هناك فتى يذكرها.. يقال له أسامة.. قالوا؛ اقتلوه أو حرّقوه.. فصبوا على مكمنه النار من السماء صبّا كأفواه القرب.. فجعلها الله برداً وسلاماً عليه..

ثم جعل بعد ذلك يتخطفهم.. ويقتلهم في كل واد.. حتى أنهكهم.. وصاحوا النجاء النجاء.. لا عزّى لكم اليوم.. وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء..

قال أحد الطلبة: فبلاد الأفغان التي ذكرها.. المقصود بها بلادنا هذه يا شيخ؟

قال الشيخ: نعم وربي.. وقدم قندهار.. وجلس في مجلسي هذا.. وأخبرني جدي أنه أدرك من رآه وقاتل معه في تلك الجبال - وأشار جهة المشرق -

قال أحد الطلبة: فأخبرنا يا شيخ المزيد عن قصة أسامة والأصنام.. فإن صاحب معجم الأوثان..لم يشفِ غليلنا..

قال الشيخ: إنما يعنى صاحب المعجم بالأوثان وذكرها وأسماؤها.. أما القادة الأبطال فتجد سيرهم في كتب التاريخ والسير والمغازي.. وعندي بعض الكتب التي ترجمت له مثل (تاريخ قندهار).. اشتريته من المكتبة السلفية في كابل عبر الإنترنت وجاءني بالبريد السريع.. وسنقرأ منه في درس الغد إن شاء الله تعالى.. وكذلك ذكر الملا عبد العليم صاحب (المجالس) المتوفى سنة 1501هـ طرفاً من أخباره.. فلعلك يا محمد آصف أن تأتي بمجالس الملا عبدالعليم في درس بعد غد.. وهو مطبوع يباع في مكتبة قندهار.. وقد أفردت في سيرته كذلك كتب ومؤلفات.. سنذكرها في حينها..

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم..

فانصرف الشيخ وانصرفنا..


.....لويس عطية الله.....

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.