منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > المنتديات العامة > نزهة الأخوان > النثر و الشعر و الخواطر الطيبة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-29-2016, 03:58 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي لا تحزن ولا تيأس.....



إنما تحصل الهموم والغموم والأحزان من جهتين :
أحدهما : الرغبة في الدنيا والحرص عليها .
والثاني : التقصير في أعمال البر والطاعة


لا تحزن إذا ارهقتك الهموم .وضاقت بك الدنيا بما رحبت
فربما أحب الله أن يسمع صوتك وأنت تدعوه

من اقوال الشيخ الشعراوى


(يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ ﴾ :

إذا اضطرب البحر ، وهاج الموج ، وهبت الريح ، نادى أصحاب السفينة : يا الله. إذا ضل الحادي في الصحراء ومال الركب عن الطريق ، وحارت القافلة في السير ، نادوا : يا الله. إذا وقعت المصيبة ، وحلت النكبة وجثمت الكارثة ، نادى المصاب المنكوب : يا الله. إذا أوصدت الأبواب أمام الطالبين ، وأسدلت الستور في وجوه السائلين ، صاحوا : يا الله .
من كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرنى


إذا بارت الحيل وضاقت السبل وانتهت الآمال وتقطعت الحبال ، نادوا : يا الله. إذا ضاقت عليك الأرض بما رحبت وضاقت عليك نفسك بما حملت ، فاهتف: يا الله. إليه يصعد الكلم الطيب ، والدعاء الخالص ، والهاتف الصادق ، والدمع البريء ، والتفجع الواله . إليه تمد الأكف في الأسحار ، والأيادي في الحاجات ، والأعين في الملمات ، والأسئلة في الحوادث.


كن سعيدا - الإيمان والعمل الصالح هما سر حياتك الطيبة ، فاحرص عليهما .
اطلب العلم والمعرفة ، وعليك بالقراءة فإنها تذهب الهم .
جدد التوبة واهجر المعاصي ؛ لأنها تنغص عليك الحياة .
عليك بقراءة القرآن متدبرا ،وأكثر من ذكر الله دائما .


أحسن إلى الناس بأنواع الإحسان ينشرح صدرك .
كن شجاعا لا وجلا خائفا ، فالشجاع منشرح الصدر .
طهر قلبك من الحسد والحقد والدغل والغش وكل مرض .
اترك فضول النظر والكلام والاستماع والمخالطة والأكل والنوم .
انهمك في عمل مثمر تنس همومك وأحزانك .



عش في حدود يومك وانس الماضي والمستقبل .
انظر إلى من هو دونك في الصورة والرزق والعافية ونحوها
قدر أسوأ الاحتمال ثم تعامل معه لو وقع .
لا تطاوع ذهنك في الذهاب وراء الخيالات المخيفة والأفكار السيئة .
لا تغضب ، واصبر واكظم واحلم وسامح ؛ فالعمر قصير .



تتوقع زوال النعم وحلول النقم ، بل على الله توكل .

أعط المشكلة حجمها الطبيعي ولا تضخم الحوادث .
تخلص من عقدة المؤامرة وانتظار المكاره .
بسط الحياة واهجر الترف ، ففضول العيش شغل ، ورفاهية الجسم عذاب للروح .
قارن بين النعم التي عندك والمصائب التي حلت بك لتجد الأرباح أعظم من الخسائر.



الأقوال السيئة التي قيلت فيك لن تضرك ، بل تضر صاحبها فلا تفكر فيها .
صحح تفكيرك ، ففكر في النعم والنجاح والفضيلة .
لا تنتظر شكرا من أحد ، فليس لك على أحد حق ، وافعل الإحسان لوجه الله فحسب
حدد مشروعا نافعا لك ، وفكر فيه وتشاغل به لتنسى همومك .
احسم عملك في الحال ولا تؤخر عمل اليوم إلى غد .




فكر واشكر المعنى : أن تذكر نعم الله عليك فإذا هي تغمرك من فوقك ومن تحت قدميك ﴿ وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ﴾ صحة في بدن ، أمن في وطن ، غذاء وكساء ، وهواء وماء ، لديك الدنيا وأنت ما تشعر ،
تملك الحياة وأنت لا تعلم ﴿ وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة﴾ عندك عينان ، ولسان وشفتان ، ويدان ورجلان ﴿ فبأي آلاء ربكما تكذبان ﴾

من كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرنى

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

__________________
لا إله إلا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-29-2016, 04:12 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....

إن إعطاء الذهن مساحة أوسع للتفكير في المستقبل وفتح كتاب الغيب ثم الاكتواء بالمزعجات المتوقعة ممقوت شرعا ؛ لأنه طول أمل ، وهو مذموم عقلا ؛ لأنه مصارعة للظل.
إن كثيرا من هذا العالم يتوقع في مستقبله الجوع العري والمرض والفقر والمصائب ،
وهذا كله من مقررات مدارس الشيطان

( الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )

لن تهدأ أعصابك وتسكن نفسك ، وتذهب وساوس صدرك حتى تؤمن بالقضاء والقدر ، جف القلم بما أنت لاق فلا تذهب نفسك حسرات ، لا تظن أنه كان بوسعك إيقاف الجدار أن ينهار ، وحبس الماء أن ينسكب ، ومنع الريح أن تهب ، وحفظ الزجاج أن ينكسر ، هذا ليس بصحيح على رغمي ورغمك ، وسوف يقع المقدور ، وينفذ القضاء ، ويحل المكتوب

{ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ }



إن عمر الدنيا قصير وكنزها حقير ، والآخرة خير وأبقى فمن أصيب هنا كوفئ هناك ، ومن تعب هنا ارتاح هناك ، أما المتعلقون بالدنيا العاشقون لها الراكنون إليها ، فأشد ما على قلوبهم فوت حظوظهم منها وتنغيص راحتهم فيها لأنهم يريدونها وحدها فلذلك تعظم عليهم المصائب وتكبر عندهم النكبات ؛ لأنهم ينظرون تحت أقدامهم فلا يرون إلا الدنيا الفانية الزهيدة الرخيصة.


الإيمان هو الحياة
الأشقياء بكل معاني الشقاء هم المفلسون من كنوز الإيمان ، ومن رصيد اليقين ، فهم أبدا في تعاسة وغضب ومهانة وذلة
﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا ﴾ .
لا يسعد النفس ويزكيها ويطهرها ويفرحها ويذهب غمها وهمها وقلقها إلا الإيمان بالله رب العالمين ، لا طعم للحياة أصلا إلا بالإيمان .


لا عجب أن يرتاح الذاكرون ، فهذا هو الأصل الأصيل ،
لكن العجب العجاب كيف يعيش الغافلون عن ذكره

﴿ أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ ۖ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ﴾
. يا من شكى الأرق ، وبكى من الألم ، وتفجع من الحوادث ، ورمته الخطوب ،
هيا اهتف باسمه المقدس ،
{هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا }


اقبل الحياة كما هي حال الدنيا منغصة اللذات ، كثيرة التبعات ، جاهمة المحيا ، كثيرة التلون ، مزجت بالكدر ، وخلطت بالنكد ، وأنت منها في كبد . ولن تجد والدا أو زوجة ، أو صديقا ، أو نبيلا ، ولا مسكنا ولا وظيفة إلا وفيه ما يكدر ، وعنده ما يسوء أحيانا ، فأطفئ حر شره ببرد خيره ، لتنجو رأسا برأس ، والجروح قصاص .


تعز بأهل البلاء تلفت يمنة ويسرة ، فهل ترى إلا مبتلى ؟ وهل تشاهد إلا منكوبا في كل دار نائحة ، وعلى كل خد دمع ، وفي كل واد بنو سعد . كم من المصائب ، وكم من الصابرين ، فلست أنت وحدك المصاب ، بل مصابك أنت بالنسبة لغيرك قليل ، كم من مريض على سريره من أعوام ، يتقلب ذات اليمين وذات الشمال ، يئن من الألم ، ويصيح من السقم . كم من محبوس مرت به سنوات ما رأى الشمس بعينه ، وما عرف غير زنزانته . كم من رجل وامرأة فقدا فلذات أكبادهما في ميعة الشباب وريعان العمر . كم من مكروب ومدين ومصاب ومنكوب

من كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرنى

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-30-2016, 12:50 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....

لما ألقي إبراهيم عليه السلام في النار قال : حسبنا الله ونعم الوكيل ، فجعلها الله عليه بردا وسلاما ، ورسولنا صلى الله عليه وسلم وأصحابه لما هددوا بجيوش الكفار وكتائب الوثنية قالوا : { قَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ. لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ. وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ. وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174) } .



الصلاة .. الصلاة { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ} إذا داهمك الخوف وطوقك الحزن ، وأخذ الهم بتلابيبك ، فقم حالا إلى الصلاة ، تثب لك روحك ، وتطمئن نفسك ، إن الصلاة كفيلة – بأذن الله باجتياح مستعمرات الأحزان والغموم ، ومطاردة فلول الاكتئاب . كان صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر قال : (( أرحنا بالصلاة يا بلال )) فكانت قرة عينه وسعادته وبهجته .



من أعظم النعم لو كنا نعقل – هذه الصلوات الخمس كل يوم وليلة كفارة لذنوبنا ، رفعة لدرجاتنا عند ربنا ، ثم هي علاج عظيم لمآسينا ، ودواء ناجع لأمراضنا ، تسكب في ضمائرنا مقادير زاكية من اليقين ، وتملأ جوانحنا بالرضا أما أولئك الذين جانبوا المسجد ، وتركوا الصلاة ، فمن نكد إلى نكد ، ومن حزن إلى حزن ، ومن شقاء إلى شقاء ﴿ فَتَعْسًا لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴾



حسبنا الله ونعم الوكيل تفويض الأمر إلى الله ، والتوكل عليه ، والثقة بوعده ، والرضا بصنيعه وحسن الظن به ، وانتظار الفرج منه ؛ من أعظم ثمرات الإيمان ، وأجل صفات المؤمنين ، وحينما يطمئن العبد إلى حسن العاقبة ، ويعتمد على ربه في كل شأنه ، يجد الرعاية ، والولاية ، والكفاية ، والتأييد ، والنصرة .


إن الانزواء في الغرفة الضيقة مع الفراغ القاتل طريق ناجح للانتحار ، وليست غرفتك هي العالم ، ولست أنت كل الناس فلم الاستسلام أمام كتائب الأحزان ؟ ألا فاهتف ببصرك وسمعك وقلبك : ﴿ انفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا ﴾ ، تعال لتقرأ القرآن هنا بين الجداول والخمائل ، بين الطيور وهي تتلو خطب الحب ، وبين الماء وهو يروي قصة وصوله من التل .



واصبر وما صبرك إلا بالله ، اصبر صبر واثق بالفرج ، عالم بحسن المصير ، طالب للأجر ، راغب في تكفير السيئات ، اصبر مهما ادلهمت الخطوب ، وأظلمت أمامك الدروب ، فإن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وإن مع العسر يسرا .



لا تحمل الكرة الأرضية على رأسك نفر من الناس تدور في نفوسهم حرب عالمية ، وهم على فرش النوم ، فإذا وضعت الحرب أوزارها غنموا قرحة المعدة ، وضغط الدم والسكري . يحترقون مع الأحداث ، يغضبون من غلاء الأسعار ، يثورون لتأخر الأمطار ، يضجون لانخفاض سعر العملة ، فهم في انزعاج دائم ، وقلق واصب ﴿ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ﴾ .


من كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرنى

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-10-2016, 03:55 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....

هل تعلم . . . لماذا صبر أيوب وتحمل الألم
هل تعلم . . . لماذا نزل موسى وجنوده فى البحر
هل تعلم . . . لماذا خرجت مريم إلى الناس بطفلها
هل تعلم . . . لماذا لم يخاف محمد وصاحبه في الغار
هل تعلم لماذا !! ؟؟
ذلك لأنهم أحسنوا الظن بالله
ولأن ثقتهم بالله كانت أكبر وأشد من الخوف والحزن والألم
يقول الله تعالى أنا عند حسن ظن عبدى بى
أجعل حسن الظن طريقك
والإيمان بالله شراع النجاة من قسوة الدنيا.


لا تقلق
فالمريض سيشفى .. والغائب سيعود .. والمحزون سيفرح .. والكرب سيرفع ..
والضائقة ستزول .. وهذا وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد

(فإن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا)

لا تحزن.. فإنما كرر الله اليُسْر في الآية .. ليطمئن قلبك .. وينشرح صدرك


( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا. يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا.
وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا)
الإستغفار باب لإستجلاب النعم كالرزق والأبناء .
ذُكرت ثمار الاستغفار في القرآن وكل ثمرة منها خير من الدنيا وما فيها كالأمان من العذاب وتسهيل الرزق والذرية ونزول الغيث والمتاع الحسن.
باختصار كل ما تريده يأتيك بالاستغفار


أذهب للمستشفى لتعرف : نعمة العافيه ..
أذهب للسجن لتعرف نعمة الحريه ..
اذهب للقبور لتعرف:نعمة الحياه ..
فما هو حزنك بالنسبه لهم ؟..
الحمد لله


يقول ابن عباس :
لو أُطبقت السماء على الأرض
لجعل الله للمتقين فتحات يخرجون منها
ألا ترون قوله تعالى :

" وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا "


لا تعجزك ضخامة الأمنيات
فربما دعوة واحدة ..
ترفعها إلى اللّه
تجلب لك ”المستحيل”
فقط قل يا رب .

عجبتُ لأربع يغفلون عن أربع:

1 - عجبتُ لمن ابتُـلى ( بغم ) كيف يغفل عن قول :

( لا إلهَ إلاّ أنتَ سُبحانكَ إني كنتُ من الظالمين )

والله يقول بعدها ؛

( فاستجبنا لهُ ونجيناهُ من الغم )

2 - عجبتُ لمن ابتُـلى ( بضرّ ) ، كيف يغفل عن قول :

( ربي إني مسّنيَ الضرُ وأنتَ أرحمُ الراحمين )

والله يقول بعدها ؛

( فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ )

3 -عجبتُ لمن ابتُـلى ( بخوفٍ ) كيف يغفل عن قول :

( حسبي الله ونعم الوكيل )

والله يقول بعدها

( فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ )

4 - عجبتُ لمن ابتُـلى ( بمكرِ الناس ) ، كيف يغفل عن قول :

( وأفوضُ أمري إلى اللهِ واللهُ بصيرٌ بالعباد )

والله يقول بعدها

( فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا)

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-12-2016, 12:59 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....

لا تحطمك التوافه كم من مهموم سبب همه أمر حقير تافه لا يذكر !! .
انظر إلى المنافقين ، ما أسقط هممهم ،وما أبرد عزائمهم . هذه أقوالهم :
﴿ لَا تَنفِرُوا فِي الْحَرِّ ﴾ ، ﴿ وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ٱئْذَن لِّى وَلَا تَفْتِنِّىٓ﴾ ،
﴿ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ ۖ ﴾ ،﴿ نَخْشَىٰ أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ﴾
﴿ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُورً ﴾ .
يا لتعاسة هذه النفوس .


دع الأحداث على الأرض ولا تضعها في أمعائك . إن بعض الناس عنده قلب كالإسفنجة يتشرب الشائعات والأراجيف ، ينزعج للتوافه ، يهتز للواردات ، يضطرب لكل شيء ، وهذا القلب كفيل أن يحطم صاحبه ، وأن يهدم كيان حامله .


الحزن تكدير للحياة وتنغيص للعيش ، وهو مصل سام للروح ، يورثها الفتور والنكد والحيرة ، ويصيبها بوجوم قاتم متذبل أمام الجمال ، فتهوي عند الحسن ، وتنطفئ عند مباهج الحياة ، فتحتسي كأس الشؤم والحسرة والألم .
الحزن ليس بمطلوب ، ولا مقصود ، ولا فيه فائدة ، وقد استعاذ منه النبي صلى الله عليه و سلم فقال : (( اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن )) فهو قرين الهم ، والفرق ، وإن كان لما مضى أورثه الحزن ، وكلاهما مضعف للقلب عن السير ، مفتر للعزم .

لا تحزن : لأنك جربت الحزن بالأمس فما نفعك شيئا ، رسب ابنك فحزنت ، فهل نجح؟! مات والدك فحزنت فهل عاد حيا ؟! خسرت تجارتك فحزنت، فهل عادت الخسائر أرباحا؟!


لا تحزن : إن كنت فقيرا فغيرك محبوس في دين ،
وإن كنت لا تملك وسيلة نقل ، فسواك مبتور القدمين ،
وإن كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون على الأسرة البيضاء ومنذ سنوات ،
وإن فقدت ولدا فسواك فقد عددا من الأولاد في حادث واحد


﴿ لا تحزن إن الله معنا ﴾ :
يقولها كل من يتيقن رعاية الله ، وولايته ولطفه ونصره.
﴿الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا
وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ﴾ :
كفايته تكفيك ، وولايته تحميك .
﴿يا أيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين ﴾ :
وكل من سلك هذه الجادة حصل على هذا الفوز .
﴿ وتوكل على الحي الذي لا يموت﴾ :
وما سواه فميت غير حي ، زائل غير باق ، ذليل وليس بعزيز .


من كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرنى


( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-14-2016, 01:27 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
Lightbulb رد: لا تحزن ولا تيأس.....

لا تحزن وانت تملك الدعاء,وتجيد الانطراح على عتبات الربوبيه,
وتحسن المسكنه على ابواب ملك الملوك,
ومعك الثلث الأخير من الليل,
ولديك ساعة تمريغ الجبين فى السجود
عائض القرنى


ثلث الليل الآخر وقت فاضل من الأوقات لاستجابة الدعاء فهو وقت التنزل لقول النبي صلى الله عليه وسلم:
ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر يقول: من يدعوني فأستجيب له،
من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له. متفق عليه، وهذا لفظ البخاري.


و عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلّ الله عليه وسلم -:
((أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد؛ فأكثروا الدعاء))؛ رواه مسلم.


كم من بلية ومحنة رفعها الله تعالى بالدعاء، وكم من مصيبة كشفها الله بالدعاء وكم من ذنب ومعصية محاه الله تعالى وغفره بالدعاء، وكم من رحمة ونعمة ظاهرة وباطنة استجلبت بالدعاء، يقول رسول الله صلّ الله عليه وسلم: "لا يُغني حذر من قدر، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء، فيعتلجان إلى يوم القيامة" رواه الحاكم والطبراني بسند حسن، ومعنى يعتلجان: أي يتصارعان ويتدافعان.

نجى الله تعالى نبيه نوحًا عليه السلام ببركة دعائه وتوجّه إلى ربه فأغرق أعداءه

"فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ (10) فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ (11) وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12) وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13)

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-14-2016, 06:44 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,525
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....

كم من بلية ومحنة رفعها الله تعالى بالدعاء، وكم من مصيبة كشفها الله بالدعاء وكم من ذنب ومعصية محاه الله تعالى وغفره بالدعاء، وكم من رحمة ونعمة ظاهرة وباطنة استجلبت بالدعاء، يقول رسول الله صلّ الله عليه وسلم: "لا يُغني حذر من قدر، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء، فيعتلجان إلى يوم القيامة" رواه الحاكم والطبراني بسند حسن، ومعنى يعتلجان: أي يتصارعان ويتدافعان.

بارك الله بك وكثر من أمثالك ، كلام يكتب بماء الذهب
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-15-2016, 12:47 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاتة

تشرفت بمروركم الطيب اخى الكريم حفظكم الله ورزقكم الجنة والفردوس الاعلى

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-15-2016, 01:12 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
Lightbulb رد: لا تحزن ولا تيأس.....

(وَاللهُ يَعلَمُ وَأنتُمْ لا تَعلَمُونَ)

كم مرة استعجل الإنسان أمراً، فلما جاء تمنى لو تأخر.كم مرة سعى الإنسان للحصول على شيء، ولكنه بعد حين حمدالله لكونه لم يحصل عليه. فمن يعلم الغيب، ومن يعلم عاقبة الأمور إلا الله عز وجل.

يتقدم صاحبك في الدراسة ويتخرج
وأنت تتأخر عن التخرج !

يتزوج فلان الأصغر منك سنا،
وأنت لم تتزوج بعد !

فلان يصلح له التأخر في الدراسة
وفلان لا يصلح له إلا التقدم و السبق !


فلانة يصلح لها التأخير في الإنجاب،
وفلانة لا يصلح لها إلا السبق في الإنجاب !


هو المٌقدم ، و المؤخر لحكمٍ عظيمة تخفى عنك . .
لا تحزن ولا تيأس إن تأخر رزقك
فاللّه قد يكون أخّر الرزق لكنه قَدم لك نعمٍ عظيمة لا تٌعد ولا تٌحصى


تأمل في حياتك ، تأخيراتك / و تقديماتك وتيقَن أن الأمر به الحكمّه والخير واللٌطفْ
فكل التأخيرات في حياتك هي لحكمة بالغة يعلمها الله وحده فقط , فسلم أمرك لله وثق به
ولا تأس ولا تأسف على ما مضى وفات , وتيقن أن الله عز وجل سيعوضك خيرا حتى تطيب نفسك

قال صلّ الله عليه وسلم: "عجبت للمؤمن إن الله تعالى لم يقض له قضاء إلا كان خيرا له "
إن الإنسان وهو يعيش في هذه الدنيا ومع كثرة المشاغل وتعقيدات الحياة ومتطلباتها، قد يغفل عن هذه الأمور، إلا أنه لا بد للإنسان من وقفة مع نفسه، فليراجع أموره وشؤونه وأحواله،
وليستشعر نعم الله عليه في المنع أو في العطاء، في النقص أو الزيادة، في التأخر أو التعجيل،
إنها نعمة يغفل عنها الكثير، بل وربما ظنها البعض نقمة لقصور نظره ومحدودية علمه،
وهذا الأمر كما هو متحقق في الأفراد فهو متحقق في الأمة المختارة التي اصطفاها الله عز وجل،

( وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُون)

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-15-2016, 01:20 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....

لا تحزن من قلة ذات اليد ، فإن القلة معها السلامة كلما ترفه الجسم تعقدت الروح ، والقلة فيها السلامة ، والزهد في الدنيا راحة عاجلة يقدمها الله لمن شاء من عباده : ﴿ إنا نحن نرث الأرض ومن عليها ﴾ . قال أحدهم : ماء وخبز وظل ذاك النعيم الأجل كفرت نعمة ربي إن قلت إني مقل ما هي الدنيا إلا ماء بارد وخبز دافئ ، وظل وارف !!

لا تحزن مما يتوقع وجد في التوراة مكتوبا : أكثر ما يخاف لا يكون ! ومعناه : إن كثيرا مما يتخوفه الناس لا يقع ، فإن الأوهام في الأذهان ، أكثر من الحوادث في الأعيان . إذا جاءك حدث ، وسمعت بمصيبة ، فتمهل وتأن ولا تحزن ، فإن كثيرا من الأخبار والتوقعات لا صحة لها ، إذا كان هناك صارف للقدر فيبحث عنه، وإذا لم يكن فأين يكون؟! ﴿ أفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد{44}فوقاه الله سيئات ما مكروا ﴾.


لا تحزن : فإن المرض يزول ، والمصاب يحول ، والذنب يغفر ، والدين يقضى ، والمحبوس يفك ، والغائب يقدم ، والعاصي يتوب ، والفقير يغتني . لا تحزن : أما ترى السحاب الأسود كيف ينقشع ، والليل البهيم كيف ينجلي ، والريح الصرصر كيف تسكن ، والعاصفة كيف تهدأ ؟! إذا فشدائدك إلى رخاء ، وعيشك إلى هناء ، ومستقبلك إلى نعماء .

لا تراقب تصرفات الناس فإنهم لا يملكون ضرا ولا نفعا ، ولا موتا ولا حياة ولا نشورا ، ولا ثوابا ولا عقابا . قال إبراهيم بن أدهم : نحن في عيش لو علم به الملوك لجالدونا عليه بالسيوف . وقال ابن تيمية : إنه ليمر بالقلب حال ، أقول : إن كان أهل الجنة في مثل حالنا إنهم في عيش طيب . قال أيضا : إنه ليمر بالقلب حالات يرقص طربا ، من الفرح بذكره سبحانه وتعالى والأنس به

لا تحزن : فإن الله يدافع عنك، والملائكة تستغفر لك، والمؤمنون يشركونك في دعائهم كل صلاة ، والنبي صلى الله عليه وسلم يشفع ، والقرآن يعدك وعدا حسنا ، وفوق هذا رحمة أرحم الراحمين .


لا تحزن : فأنت من رواد التوحيد وحملة الملة وأهل القبلة ، وعندك أصل حب الله وحب رسوله صلّ الله عليه وسلم ، وتندم إذا أذنبت ، وتفرح إذا أحسنت ، فعندك خير وأنت لا تدري .


لا تحزن : فأنت على خير في ضرائك وسرائك ، وغناك وفقرك ، وشدتك ورخائك ، (( عجبا لأمر المؤمن ، إن أمره كله له خير ، وليس ذلك إلا للمؤمن ، إن أصابته سراء فشكر كان خيرا له ، وإن أصابته ضراء فصبر فكان خيرا له ))

لا تحزن من فعل الخلق معك وانظر إلى فعلهم مع الخالق عند أحمد في كتاب الزهد ، أن الله يقول : (( عجبا لك يا ابن آدم ! خلقتك وتعبد غيري ، ورزقتك وتشكر سواي ، أتحبب إليك بالنعم وأنا غني عنك ، وتتبغض إلي بالمعاصي وأنت فقير إلي ، خيري إليك نازل ، وشرك إلي صاعد )) !! . وقد ذكروا في سيرة عيسى عليه السلام أنه داوى ثلاثين مريضا ، وأبرأ عميان كثيرين ، ثم انقلبوا ضده أعداء .


لا تحزن من تعسر الرزق فإن الرزاق هو الواحد الأحد ، فعنده رزق العباد ، وقد تكفل بذلك ، ﴿ وفي السماء رزقكم وما توعدون ﴾ . فإذا كان الله هو الرزاق فلم يتملق البشر ، ولم تهان النفس في سبيل الرزق لأجل البشر ؟! قال سبحانه : ﴿ وما من دآبة في الأرض إلا على الله رزقها ﴾ . وقال جل اسمه : ﴿ ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده ﴾

من كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرنى


( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 08-16-2016, 02:59 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
Lightbulb رد: لا تحزن ولا تيأس.....



موسى أراد المطر مِن السمـاء !
لكن الله : أراد له أن يضرب بالعصا
فتنبثق أثنا عشر عينا من الصخر ..

هاجر أرادت الماء من الصفا والمروة !
لكن الله : أخرج زمزم من تحت قدم إسماعيل ..
سبحان الله قدرته ابعد من آمالنا وإدراكنا !
الكريم إذا أعطى أدهش !
" الله كريـم " ماذا تعني ؟
يعطي كثيرًا ..
بل أكثر مما يدرك عقلك الصغير!
أكثر بكثير من خيالاتك!
لا يحد كرمُه جدران يأسك وليس قادرا على إعطائك أمنياتك فحسب بل وقادر على أن يخلق لك أمنيات أجمل مما تريد! وقادر على أن يعطيك حتى تنسى أنك قد شقيت قط!
قادر على محو ملامح البؤس في وجهـك!

فقط ردد ورتل وتمعن بقوله جل وعلا

(وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ )

" وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ "
إن رضي عنك ... فسيدهشك بعطاياه حتى تطمئن نفسك وترضى

﴿ ولسوف يعطيك ربك (فترضى) ﴾
ولم يقل: ما ترضى!
فالخير كله في عطاء الله حتى لو خالف أمنياتنا


{وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ }
علاج رباني عظيم للقلق والخوف من المجهول .
هذا وعد الله والله عند ظن عبده به فسبحان ربي العظيم
ثبات الموحد

"وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ "
ليست السعادة أن تمتلك كُل شَيء
إنما السعادة أن يُسعدك الله بما أعطاك و يُرضيك بما آتاك

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 08-16-2016, 03:09 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....

فوائد الشدائد فإن الشدائد تقوي القلب ، وتمحو الذنب ، وتقصم العجب ، وتنسف الكبر ، وهي ذوبان للغفلة ، وإشعال للتذكر ، وجلب عطف المخلوقين ، ودعاء من الصالحين ، وخضوع للجبروت ، واستسلام للواحد القهار ، وزجر حاضر ، ونذير مقدم ، وإحياء للذكر ، وتضرع بالصبر ، واحتساب للغصص ، وتهيئة للقدوم على المولى ، وإزعاج عن الركون على الدنيا والرضا بها والاطمئنان إليها ، وما خفي من اللطف أعظم ، وما ستر من الذنب أكبر ، وما عفي من الخطأ أجل .

دخل ابن السماك الواعظ على هارون الرشيد ، فظمئ هارون وطلب شربة ماء ، فقال ابن السماك : لو منعت هذه الشربة يا أمير المؤمنين ، أتفتديها بنصف ملكك ؟ قال : نعم . فلما شربها ، قال : لو منعت إخراجها ، أتدفع نصف ملكك لتخرج ؟ قال : نعم . قال ابن السماك : فلا خير في ملك لا يساوي شربة ماء . إن الدنيا إذا خلت من الإيمان فلا قيمة لها ولا وزن ولا معنى .
لن تموت قبل أجلِك ( فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ ) هذه الآيةُ عزاءٌ للجبناءِ الذين يموتون مراتٍ كثيرةً قبل الموتِ ، فلْيعلموا أنَّ هناك أجلاً مسمى ، لا تقديم ولا تأخير ، لا يعجِّلُ هذا الموت أحدٌ ، ولا يؤجِّله بشرٌ ، ولو اجتمع أهل الخافقيْن ، وهذا في حدِّ ذاتهِ يجلبُ للعبدِ الطمأنينة والسكينة والثبات : ( وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ )

يقولُ ابنُ القيِّم : (( أجمع العارفون بالله على أنَّ الخِذْلان : أنْ يكلك اللهُ على نفسِك ، ويُخلِّي بينك وبينها . والتوفيقُ أنْ لا يكِلك اللهُ إلى نفسِك .

لا تحزنْ على تأخُّر الرِّزقِ ، فإنِّه بأجلٍ مسمّىً الذي يستعجلُ نصيبه من الرِّزقِ ، ويبادرُ الزمن ، ويقلقُ منْ تأخُّرِ رغباتِه ، كالذي يسابقُ الإمام في الصلاةِ ، ويعلُم أنَّه لا يسلِّمُ إلا بعْد الإمام! فالأمورُ والأرزاقُ مقدَّرةٌ ، فُرِغ منها قبل خلْقِ الخليقةِ ، بخمسين ألف سنةٍ ، ( أَتَى أَمْرُ اللّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ )

إياك وأربعاً أربعٌ تُورثُ ضنْكَ المعيشةِ وكَدَرَ الخاطرِ وضيِقَ الصَّدْرِ : الأولى : التَّسخُّطُ من قضاءِ اللهِ وقدرِه ، وعَدَمُ الرِّضا بهِ . الثانيةُ : الوقوعُ في المعاصي بلا توبةٍ "{قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ}
( فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ )
" الثالثةُ : الحقدُ على الناسِ ، وحُبُّ الانتقامِ منهمْ ، وحَسَدُهم على ما آتاهُمُ اللهُ منْ فضلِه أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ (( لا راحة لحسودِ )).الرابعةُ: الإعراضُ عنْ ذكرِ اللهِ (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً )

أحمدُ بنُ حنبل عاش سعيداً ، وكان ثوبُه أبيض مرقَّعاً ، يخيطُه بيدِهِ ، وعندهُ ثلاثُ غُرفٍ منْ طينٍ يسكُنها ، ولا يجدُ إلا كِسرَ الخُبْزِ مع الزيتِ ، وبقي حذاؤه – كما قال المترجمون عنهُ – سبع عشرة سنةً يرقِّعها ويخيطُها ، ويأكلُ اللحم في شهرٍ مرَّةً ويصومُ غالب الأيامِ ، يذرعُ الدنيا ذهاباً وإياباً في طلَبِ الحديثِ ، ومع ذلك وجد الراحة والهدوء والسكينة والاطمئنان ؛ لأنهُ ثابتُ القدم ، مرفوعُ الهامةِ ، عارفٌ بمصيرِه ، طالبٌ لثوابٍ ، ساعٍ لأجرٍ ، عاملٌ لآخرةٍ ، راغبٌ في جنَّةٍ

من كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرنى

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 08-17-2016, 02:21 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....

( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )

تلك الأخت التي نزلت بها مصيبة الطلاق وأصابها الخوف من المستقبل وما فيه من آلام ، نقول لها:
( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )
لعل بعد الفراق سعادة وهناء، لعل بعد الزوج زوج أصلح منه وأحسن منه،
ولعل الأيام القادمة تحمل في طياتها أفراح وآمال..

هناك خلف القضبان يرقد علماء ودعاة وأحباب وأولياء
والقلب يحزن والعين تدمع لحالهم، ولكن ومع ذلك نقول لهم:
( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )
فلعل الله أن يمنحهم في خلوتهم
" حلاوة الأنس به ولذة الانقطاع إليه "
ولعل ما وجدوا خير مما فقدوا، وهذا ابن تيمية - رحمه الله - الذي دخل السجون يصرح بأنه وجد فيها من الأنس ما لو كان لديه ملء مكانه ذهباً لما وفى حق من تسببوا له بذلك..

في المستشفيات مرضى طال بهم المقام، وأحاطت بهم وبأقاربهم الأحزان، فلكل واحد منهم نقول:
( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )
فلعل الصبر رفع الدرجات في جنان الخلد، ولعل الرضا أوجب لك محبة الرحمن،
ولعل الشفاء قد قرب وقته وحان موعده..

في ذلك المنزل أسرة تعاني من مصيبة الديون وتكالب الأزمات المالية ، فرسالتي لراعي تلك الأسرة:
( لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )
فعليك بالصبر والدعاء وملازمة التقوى، فلعل الفرج قريب وما يدريك ماذا تحمل الأيام القادمة من أرزاق من الرزاق سبحانه وتعالى..

ونصوص القرآن تضمنت :
(( إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا ))
[ الشرح: 6 ]
(( سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا ))
[ الطلاق: 7 ]


فالله الله في تربية النفس على الرضا بالأقدار
والنظر للحياة من زاوية الأمل
والاعتقاد بأن الأيام القادمة تحمل معها ألواناً من السعادة والفرح والبهجة والأرزاق

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-17-2016, 02:26 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....



كنْ كالصخرةِ الصامتةِ المهيبةِ تتكسرُ عليها حبّاتُ البردِ لتثبت وجودها وقُدرتها على البقاءِ . إنك إنْ أصغيت لكلامِ هؤلاءِ وتفاعلت به حققت أمنيتهُم الغالية في تعكيرِ حياتِك وتكديرِ عمرك ، ألا فاصفح الصَّفْح الجميل ، ألا فأعرضْ عنهمْ ولا تكُ في ضيقٍ مما يمكرون. إن نقدهمُ السخيف ترجمةٌ محترمةٌ لك ، وبقدرِ وزنِك يكُون النقدُ الآثمُ المفتعلُ .
إنك لنْ تستطيع أن تغلق أفواه هؤلاءِ ، ولنْ تستطيع أن تعتقل ألسنتهم لكنك تستطيعُ أن تدفن نقدهُم وتجنّيهم بتجافيك لهم ، وإهمالك لشأنهمْ ، واطِّراحك لأقوالهِمِ!. ﴿ قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ ﴾ بل تستطيعُ أنْ تصبَّ في أفواهِهِمُ الخرْدَلَ بزيادةِ فضائلك وتربيةِ محاسنِك وتقويم اعوجاجِك . إنْ كنت تُريد أن تكون مقبولاً عند الجميع ، محبوباً لدى الكلِّ ، سليماً من العيوبِ عند العالمِ ، فقدْ طلبت مستحيلاً وأمَّلت أملاً بعيداً .

الرُّقعاءُ السُّخفاءُ سبُّوا الخالق الرَّازق جلَّ في علاه ، وشتموا الواحد الأحد لا إله إلا هو ، فماذا أتوقعُ أنا وأنت ونحنُ أهل الحيف والخطأ ، إنك سوف تواجهُ في حياتِك حرْباً! ضرُوساُ لا هوادة فيها من النًّقدِ الآثمِ المرِّ ، ومن التحطيم المدروسِ المقصودِ ، ومن الإهانةِ المتعمّدةِ مادام أنك تُعطي وتبني وتؤثرُ وتسطعُ وتلمعُ ، ولن يسكت هؤلاءِ عنك حتى تتخذ نفقاً في الأرضِ أو سلماً في السماءِ فتفرَّ منهم ، أما وأنت بين أظهرِهِمْ فانتظرْ منهمْ ما يسوؤك ويُبكي عينك ، ويُدمي مقلتك ، ويقضُّ مضجعك.
إن الجالس على الأرضِ لا يسقطُ ، والناسُ لا يرفسون كلباً ميتاً ، لكنهم يغضبون عليك لأنك فُقْتَهمْ صلاحاً ، أو علماً ، أو أدباً ، أو مالاً ، فأنت عندهُم مُذنبٌ لا توبة لك حتى تترك مواهبك ونِعَمَ اللهِ عليك ، وتنخلع من كلِّ صفاتِ الحمدِ ، وتنسلخ من كلِّ معاني النبلِ ، وتبقى بليداً ! غبيَّا ، صفراً محطَّماً ، مكدوداً ، هذا ما يريدونهُ بالضبطِ .إذاً فاصمد لكلامِ هؤلاءِ ونقدهمْ وتشويهِهِمْ وتحقيرِهمْ

عائض القرنى

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-17-2016, 02:29 AM
قرة أعين قرة أعين غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,226
معدل تقييم المستوى: 6
قرة أعين will become famous soon enough
افتراضي رد: لا تحزن ولا تيأس.....

(إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا)
لم يقل :
بما صلوا ، صاموا ، تصدقوا !.
بل
«بما صبروا»"
فالصبر وحسن الظن بالله
هو ما نحتاجه دائما وأبدا
استمر في دعائك
و تيقن الإجابة
و لا تيأس

قال تعالى ) فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ)
وقال تعالى: (فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ )
اليم مشترك بينهما ..لكن اختلاف الحال والخاتمة.
موسى كان في غاية الضعف ولم يستطع اليم أن يضره.
وفرعون في قمة عزه وجبروته فغمره اليم بمائه وكان من المغرقين
خذ قاعدة من صميم القلب:
"من كان مع الله فلن يضره ضعفه، ومن لم يكن مع الله فلن تنفعه قوته"
فقط استعينوا بالله وًاصبروا واكثروا من الدعاء

"وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ۗ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ ۚ "
إذا استسلم قلب العبد لحكمة ربه في اختياره
رحل منه الجزع و الحسد و سوء الظن..!

"قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ"
كانت مشكلة زوجية عارضة لكن الله سمع شكواها وبدد حزنها.
اشتك كل شئ لربك مهما بدا لك صغير
االله يسمعك

( لا اله الا الله محمد رسول الله )

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.