منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > مذاهب و أديان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 08-03-2010, 07:54 PM
abuleid abuleid غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 2,378
معدل تقييم المستوى: 13
abuleid is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

شد الله أزرك ورفع ذكرك وغفر وزرك

__________________
قال شيخ الإسلام : " أسرع الدعاء إجابة دعاء غائب لغائب ". [مجموع الفتاوى: 27/ 96].

لا تنسوني من صالح دعائكم ان ييسر الله أمري وييسر يرزقني زوجة صالحة و مالاً حلال ،،،
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 08-03-2010, 08:06 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,455
معدل تقييم المستوى: 10
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

اقتباس:
يا أحمد نحن لا تفوح رائحة مسكنا إلا بعد ما نتسوس تحت التراب
يا سلااااام
شوف العبر
جميلة هذه العبارة ، نتسوس ، وخاصة أننا قريبون من رمضان ، ذكرتني بالسوس يا شيخ
على فكرة هناك مطرب لبناني قديم ( بما أنك لا ترى حرجاً من الإستماع للمعازف ) كان له أغنية قديمة تقول : بدنا نتسوس علعيد وبدنا نعمر بيت جديد
لا حول ولا قوة إلا بالله يا أخي نور العلم كم وكم دخلنا معك في مساجلات ومجادلات وأخذ وعطاء وأسلوبك هو هو لم يتغير ، يا أخي ارحمنا رجاء ، الأخ ابن الخطاب يأتيك بالحقائق وأنت أنت أسلوبك هو هو لا تغيره ولا تبدله وقاعد تقول له لا تخرج رجلك والكساء ونتسوس ، يا أخي ارحمنا رجاء ورد على الرجل مقولته ورد عليه الدليل بالدليل فوالله لقد سئمنا من هذه الطريقة
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 08-03-2010, 08:15 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

أستغفر الله ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم

قل لي يا ابن الخطاب من هم أرباب القلوب ؟ الذين وصفهم الله تعالى بقوله سبحانه

(الذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم الى ربهم راجعون ) المؤمنون 60

فهؤلاء العباد ممن صدقوا ربهم ولجئوا اليه مفتقرين اليه في كل الأحوال ، واستقامت بواطنهم وظواهرهم لله

قال صلى الله عليه وسلم : (إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأشار بأصابعه إلى صدره ) (رواه مسلم)

فمن الأنوار ما يجد القلب منقطعا لله مترصّدا متهيّأ للتّلقّي فتدخله.

وأنوار غير مأذون لها في الدّخول ترجع من حيث أتت لأنّها تجد القلب غير مستعدّ ومشغولا بغير الله.

فالمطلوب إذن ذكر مع يقظة تامّة وأعظم الذكر الخفي ، واستغراق كامل، وقلب لا يفكّر إلاّ في الله ومنعزل مادّيا عن كل المادّيات ثم ينعزل معنويّا عن كل المعنويات قال صلى الله عليه وسلم: (من أراد أن ينظر إلى عتيق من النار فلينظر إلى أبي بكر) (رواه السيوطي) وفي الحديث (من أراد أن ينظر إلى ميت يمشي على وجه الأرض فلينظر إلى أبي بكر)

فأرباب النهايات انطفأت أهواءهم وتخمر في بواطنهم صريح العلم

قال تعالى (فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ) ق ، 23

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 08-03-2010, 08:34 PM
الإفريقي الإفريقي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: المغرب الإسلامي
المشاركات: 5,503
معدل تقييم المستوى: 17
الإفريقي has a spectacular aura aboutالإفريقي has a spectacular aura aboutالإفريقي has a spectacular aura about
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راوي2 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم جزاك الله خيرا أخى بن الخطاب أعـــلام الصـــوفية في شمال إلافريقي تونس و عنده قبر و قبه و مزار و متحف صور
ولد سيدي محمد المدني بن خليفة بن حسين بن الحاج عمر خلف الله بقصيبة المديوني ولاية المنستير عام 1307 هجري الموافق لسنة 1888 ميلاديةإزدان شبابه بتعليم القرآن الكريم و بعد الحفظ و تصحيح الرواية, إنخرط في سلك طلبة جامع الزيتونة المعمور و تتلمد على مشائخ عظام و أئمة كرام منهم العلامة شيخ الإسلام الحنفي سيدي محمد بن يوسف و شيخ الإسلام المالكي سيدي بالحسن النجار و العلامة سيدي محمد طاهر بن عاشور
و بعد الإنتهاء من التعليم بجامعة الزيتونة, إتصل بالصوفي الأكرم المشهور بتلقين الإسم الأعظم سيدي أحمد بن مصطفى العلوي حيث يقول سيدي المدني: "أما إجتماعنا بالأستاذ رضي الله عنه و أرضاه فقد كان في أول زيارة تشرفت به حاضرة تونس في سنة 1328 هجرة من بعث على أكمل وصف, و كنت أظن أن الأستاذ كغيره من مشائخ زماننا المدعين و لكن ما لبثت بعد إستماع تذكيره و لطيف تعبيره و صولة كلامه و سطوة معانيه و أفهامه أن قلت كما قال ابن عبد السلام مع الشاذلي: "هذا الكلام قريب العهد من رب العالمين"فعند ذلك تشرفت بالتسليم عليه و المثول بين يديه, فلقنني ورد طريقته العام بطريق المصافحة, ثم لقنني الإسم المفرد و أذنني في ذكره بكيفية خاصة بعد أن أدخلني الخلوة, ولكن ما لبثت في الذكر زمنا يسيرا حتى فتح الله على عين قلبي فحصلت على الفتح المبين ببركة الاستاذ رضي الله عنه و المنة لله, و قد بقيت في خدمته بعد الذكر نحو الثلاث سنين متفرقة منها سنة متصلة إستكتبني في تلك المدة لتئاليفه و رسائله, فكنت أستفيد منه في كل وقت و حين من أسرار التوحيد و دقائق تفسيره في القرآن العظيم و رقائق شرحه للحديث الشريف, وما سمعت منه مدة إقامتي عنده كلمة إلا فيما يعود بالنفع ظاهرا و باطنا, ثم أجازني رضي الله عنه في تلقين الورد العام و الإسم المفرد الخاص لمن فيه أهلية للمزيد و تلقي أسرار التوحيد ففتح الله على كثير من الفقراء ببركة إذنه المبارك و الله يزيدنا من فضله فإن الفضل بيده يؤتيه من يشاء من عباده و هو على كل شيئ قدير"
فامتثل سيدي محمد المدني للإذن المطاع و نشر الطريق في عدة بقاع و قضى 49 سنة في التذكير إلى أن أتاه اليقين بأحد مستشفيات سوسة و ذلك صبيحة يوم الخميس 8 ذو القعدة 1378 هـ / 14 ماي 1959 م.
الإجازة العلوية الشاذلية

الحمد لله على نعم الإسلام و الحمد والشكر و الثناء على نعمة الإمان منير القلوب من الجهل و الشرك آعاذانا الله منهم أجمعين يا رب العالمين دعاة إلى أبواب جهنم إلى الهاوية, إلى الزور والباطل, من تبعهم في باطلهم حشر معهم, وبُعث معهم وصبغ بصبغتهم
المنافقين:{ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ } (41) سورة المائدة , وقال عز وجل:{ وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ} (4) سورة المنافقون.
ما يميز هاته الفرقه وتسمى الطريقه العلاويه أنها ليست قبوريه على الأقل أي أنهم يتبعون رجلا حيا يرزق ومن ثم تنتقل المشيخة لغيره
الشيخ الحالي هو بلقاسم بلخيري
أكبر فرقه صوفيه في تونس ولها مريدون من مختلف الدول الإسلاميه هي فرقة شيخ إسمه
بلقاسم(أبو القاسم) بلخيري...ويقع معقلها في منطقة الرديف بولاية قفصه..وهي تحضى بدعم ومسانده من السلطه كما سائر الطرق الصوفيه الأخرى...ينسب مريدو هذا الشيخ له خوارق وعجائب منها محادثته لرسول الله وإستصدار الفتاوى منه و رؤيته لجميع الكنوز .. ويسمنوه بقطب الزمان

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 08-03-2010, 09:23 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور العلم مشاهدة المشاركة
أستغفر الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

يقول الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و كونوا مع الصادقين) ( التوبة : 119)

اتق الله يا ابن الخطاب ولا تغلب عليك شقوتك وكن من الصادقين والمنصفين واعلم أن الخلق والأمر لله تعالى وانظر فيما قسم الله بالحق فهؤلاء عباده ممن رضوا بقسمته ولا تخرج رجليك من كساءك الذي سترك به الله ولا ترمي الناس بعيوبها فاتق الله فالله تعالى الحكيم عليم بعباده وخلقه واليه مرجعهم جميعا .
فتحقيق التقوى يا ابن الخطاب بالورع والاستقامة، وتحقيق السنة بالتحفظ
وحسن الخلق، وتحقيق الإعراض عن الخلق بالصبر والتوكل،
وتحقيق الرضا عن الله بالقناعة والتفويض، وتحقيق الرجوع
إلى الله بالحمد والشكر في السراء واللجأ إليه في الضراء
فمن علت همته ارتفعت رتبته، ومن حفظ حرمة الله حفظ الله حرمته،
ومن حسنت خدمته وجبت كرامته، ومن أنفذ عزمته دامت هدايته،
ومن عظمت النعمة في عينه شكرها، ومن شكرها استوجب
المزيد من المنعم بها حسبما وعده الصادق
قال الشيخ أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه أوصاني حبيبي فقال
لا تنقل قدميك إلا حيث ترجو ثواب الله، ولا تجلس إلا حيث تأمن
غالبا من معصية الله، ولا تصطحب إلا من تستعين به على طاعة الله،
ولا تصطف لنفسك إلا من تزداد به يقينا
وقال أيضا رضي الله عنه من دلك على الدنيا فقد غشك ومن دلك على
العمل فقد أتعبك ومن دلك على الله فقد نصحك.
ولا تنس نصيحتي أبدا يا ابن الخطاب ( لا تذكر عيوب الناس واذكر محاسنهم لأن الله تعالى وحده العليم بنيات ومكنونات عباده )
فهذا العلم هو أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنسي الفاسي المعروف بزرّوق (846 هـ - 899 هـ) الفقيه المالكي المعروف ، صاحب الشروحات المعتمدة عند المالكية، ومن أهم من اعتنى بجانب التربية والسلوك في الكتابات الإسلامية ، وتذكر العديد من المصادر أنّ الزروق قام بحركة تصحيحية لمسيرة التصوف التي كانت حصيلة سنوات من التعلم والسفر بين الحواضر العلمية في العالم الإسلامي والتي اعتبر العديد من المؤرخين أنها أظهرت التصوف كمنهج حياة متكامل وفق الكتاب والسنة .


ولعل كلمته المأثورة والخالدة قوله رحمه الله في جوابه لرجل (يا أحمد نحن لا تفوح رائحة مسكنا إلا بعد ما نتسوس تحت التراب)
اللهم إجعلنا من المتقين
يا نورالعلم, إنك تدور في فراغ وتخلط الحق بالباطل لكي تمرر به باطالك,فإعلم يا رجل أن
كل باطل مهما كبر فيه شيئ من الحق لليلبس الشيطان وأولياؤه به على الناس,
أما قولك: " يا ابن الخطاب ولا تغلب عليك شقوتك وكن من الصادقين والمنصفين",
فأقول:شقائي أو سعادتي بيد الله وحده والحمد لله أنها بيد أرحم الراحمين وحده,
أما الصدق والإنصاف فما نقلته هو في كتب القوم يتعبدون به ويتدارسونه فهو دينهم وديدنهم.
وأما قولك: يا ابن الخطاب ( لا تذكر عيوب الناس واذكر محاسنهم لأن الله تعالى وحده العليم بنيات ومكنونات عباده )
فأقول:هذا فكر سقيم ,فالنيات يعلمها الله وحده,ونحن نعامل الناس بأقوالهم وأفعالهم فإن فعلو خيرا شكرناهم ,وإن سوءا زجرناهم,
وإن نشرو بدعا وكفرا فضحناهم حتى يعرفهم الناس ويتقو شرهم.
والله من وراء القصد.

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 08-03-2010, 09:28 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

أبو الحسن الشاذلي

هو علي بن عبد الله بن عبد الجبار بن تميم المغربي أبو الحسن الشاذلي ، وكما هي عادة الصوفية دائماً ينسبون أوليائهم إلى البيت النبوي ، فقد نقل ابن عبّاد نسب أبا الحسن الشاذلي من كتاب"اللطيفة المرضية في شرح دعاء الشاذلية " للشيخ شرف الدين أبي سليمان داود السكندري ، فقال:" هو الشريف الحسيب ذو النسبتين الطاهرتين الجسدية والروحية المحمدي العلوي الحسني الفاطمي: أبو الحسن علي الشاذلي بن عبد الله بن عبد الجبار بن تميم بن هرمز بن حاتم بن قصي بن يوسف بن يوشع بن ورد بن بطال بن أحمد بن محمد بن عيسى بن محمد بن الحسن بن علي بن أبي طالب". اهـ.
ومن له أدنى خبرة بنسب آل البيت يعلمُ أنَّ هذا العمود مرَّكبٌ مفتعل ، ولهذا قال السكندري ، وهو من المعتقدين في ولاية الشاذلي:" لم يكن من أولاد الحسن بن علي من اسمه محمد له عقب ، وإنَّ الذي أعقب من أولاد الحسن السبط: زيد الأبلج ، والحسن المثنى ، كما نصّ عليه غير واحد " ، ولما كان لابد من تصحيح نسب الولي ، قالوا:" … وصوابه محمد بن الحسن المثنى بن الحسن السبط " انتهى[1].
وفاتهم أنّ العقب في الحسن المثنى إنما هو في خمسة هم:"عبد الله المحض ، وإبراهيم الغمر ، والحسن المثلث ، وداود ، وجعفر " وأمّا محمد بن الحسن المثنى فلا بقية له بالاتفاق كما قال ابن عنبة في " عمدة الطالب " وغيره [2]
ولهذا قال الصفدي في " نَكْتِ الهُمْيَان " عن أبي الحسن الشاذلي:" وقد انتسب في بعض مصنفاته إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، فقال: بعد يوسف المذكور بن يوشع بن برد بن بطال بن احمد بن محمد بن عيسى بن محمد بن الحسن بن علي بن أبي طالب. قال الشيخ شمس الدين الذهبي:" هذا نسب مجهول لا يصح ولا يثبت ، وكان الأولى به تركه ، وترك كثير مما قاله في تآليفه من الحقيقة " …" اهـ [3].
ومن الغرائب أنَّ عبد السلام بن مشيش لما قابل أبا الحسن الشاذلي قال له على وجه الكشف:" مرحباً بعلي بن عبد الله بن عبد الجبار " ، وساق نسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم قال له:" يا علي ارتحل إلى افريقية واسكن بها بلداً تسمى شاذلة ، فإن الله يسميك الشاذلي ، وبعد ذلك تنتقل إلى مدينة تونس ويؤتى عليك بها من قبل السلطنة ، وبعد ذلك تنتقل إلى بلاد المشرق ، وترث فيها القطبانية " انتهى[4].
ومن المفارقات ههنا:" أنّ أبا الحسن الشاذلي مكتوب على قبته وضريحه سياق النسب إلى الحسين رضي الله عنه لا الحسن " [5].

ولد في قرية (غمارة) قرب (سبتة) بالمغرب الأقصى سنة (590 هـ) تقريباً، انتقل إلى تونس واتخذ رباطاً في جبل (زغوان) وأخذ ينشر دعوته في بلدة (شاذلة) القريبة من رباطه , سعى به أبو القاسم بن البراء قاضي الجماعة بتونس إلى السلطان أبي زكريا الحفصي فنفاه عن تونس فجاء إلى الإسكندرية.
قال ابن العماد: ((وأخرجوه بجماعته من المغرب ، وكتبوا إلى نائب الإسكندرية: إنه يقدم عليكم مغربي زنديق وقد أخرجناه من بلدنا فاحذروه.
ولما قدم الإسكندرية كان بها أبو الفتح الواسطي ـ يعني من الأقطاب ـ فوقف بظاهرها واستأذنه فقال: طاقية لا تسع رأسين. فمات أبو الفتح في تلك الليلة ، وذلك لأن من دخل بلداً على فقير بغير إذنه فمهما كان أحدهما أعلى سلبه أو قتله ، ولذلك ندبوا الاستئذان.
قال الحنفي ـ أحد الأقطاب ـ اطلعت على مقام الجيلاني والشاذلي فإذا مقام الشاذلي أرفع.
سكن الإسكندرية وصحبه بها جماعة وله في التصوف مشكلة توهم ، ويُتكلف له في الاعتذار عنها)). (شذرات الذهب: 5ـ279).
وتوفي في صحراء عيذاب من صحراء مصر سنة (656 هـ).
اخترع لأتباعه أوراداً وأحزاباً منها: (الحزب الكبير) أو (حزب البر) و (حزب البحر) و (حزب الإخفاء) و (حزب النصر) و (حزب الطمس على عيون الأعداء) و (حزب اللطيف) وغير ذلك.
وأوصى "الشاذليُّ" أصحابَه بحفظِ "حزب البحر" وقال لهم: حفِّظوه أولادَكم ، فإنَّ فيه اسمَ الله الأعظم!
وهذا الحزب عندهم يقرأ بعد العصر، وفيه قوله "... كهيعص كهيعص كهيعص انصرنا فإنَّك خير الناصرين... شاهت الوجوهُ شاهت الوجوهُ شاهت الوجوهُ .... طس حمعسق {مرج البحرين يلتقيان. بينهما برزخ لا يبغيان} حم حم حم حم حم حم حم حم وجاء النصر فعلينا لا ينصرون... الخ .
ومن تخليط الشاذلي قوله: قلت: يا ربِّ! لم سمَّيْتَني بـ"الشاذلي" ولستُ بشاذلي؟
فقيل لي: ((يا علي ما سَمَّيْتُكَ بالشاذلي، وإنمَّا أنتَ الشاذُّ لي- يعني: المفرَد لخدمتي ومحبتي!)).
وقال: إذا عُرضتْ لكم إلى الله حاجةٌ فتوسَّلوا إليه بالإمام "أبي حامد")) يعني الغزالي.
وحكى الكوثري عن أبي الحسن الشاذلي أنه قال: ((أطلعني الله على اللوح المحفوظ ، فلولا التأدب مع جدي رسول الله لقلت هذا سعيد وهذا شقي)).
(إرغام المريد شرح النظم العتيد لتوسل المريد برجال الطريقة النقشيندية: صفحة 39)
ومن كلام الشاذلي: ((لولا لجام الشريعة على لساني لأخبرتكم بما يحدث في غد وما بعده إلى يوم القيامة)).
(شذرات الذهب: 5ـ279).
وقيل للشاذلي: ((من شيخك.؟ فقال: أما فيما مضى فعبد السلام بن مشيش ، وأما الآن فإني أسقى من عشرة أبحر ، خمسة سماوية ، وخمسة أرضية)).
(شذرات الذهب: 5ـ279).
ومما ينقله الصوفية الشاذلية عن أبي الحسن الشاذلي أنه كان يتكلم مع الله ، وهذا ما نوثقه في صوتاً وصورة ، عن الصوفي المعاصر "على الجفري" ولا نعلم من الكاذب منهما. (اضغط هنا)

وإليك نماذج من أدعية وأذكار الطريقة الشاذلية:
من أهم معالم الذكر عند أتباع الشاذلي القفز في الهواء أثناء الذكر ، وهو أمر معروف مشهور عند البوذيين ، ومن رأهم يكاد لا يفرق بينهم ، كذلك لفظ الذكر عندهم ، وهو: آه آه آه .. ، وهو الذكر المعروف عند طائفة من اليهود ،حين يقومون بهذا الذكر بعد تشكيل حلقة يدورون فيها لليمين واليسار.
ومن أذكارهم:
((يا خالق السبع سماوات ومن الأرض مثلهن، يتنزل الأمر بينهن، أشهد أنك على كل شيء قدير، وأنك قد أحطت بكل شيء علماً، أسألك بهذا الأمر الذي هو أصل الموجودات، وإليه المبدأ والمنتهى، وإليه غاية الغايات أن تسخر لنا هذا البحر، بحر الدنيا وما فيه، كما سخرت البحر لموسى، وسخرت النار لإبراهيم، وسخرت الجبال والحديد لداود، وسخرت الرياح والشياطين والجن لسليمان، سخر لي كل بحر هو لك، وسخر لي كل جبل ، وسخر لي كل حديد، وسخر لي كل ريح، وسخر لي كل شيطان من الجن والإنس، وسخر لي نفسي، وسخر لي كل شيء، يا من بيده ملكوت كل شيء، وأيدني بالنصر المبين إنك على كل شيء قدير)) اهـ
(أبو الحسن الشاذلي لعبد الحليم محمود صفحة 375).
و هذا الدعاء فيه من التعدي الكثير، فإنه لا يجوز لنا أن نسأل ما جعله الله لأنبيائه من هذه المعجزات فتسخير الجن والشياطين لسليمان كان شيئاً خاصاً بسليمان فقط، ولذلك روى البخاري بإسناده إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((جاءني عدو الله إبليس بشهاب من نار ليضعه في وجهي ولولا دعوة أخي سليمان لأصبح موثقاً بسارية المسجد يلعب به صبيان المدينة)). وأما نار إبراهيم الذي يسأل الشاذلي ربه أن يسخرها له!! فإن الله عز وجل جعلها برداً وسلاماً على إبراهيم في مناسبة خاصة وذلك بعد أن تعرض لما تعرض له من البلاء، ولم يسأل إبراهيم عليه الصلاة والسلام ربه ذلك، وكذلك إلانة الحديد لداود إنما كان لأنه يأكل من عمل يده فكافأه الله بأن ألان له الحديد وعلمه صنعة الدروع، فكان هذا من الله فضلاً له للمناسبة التي فيه.. أما أن يأتي رجل ليس بنبي فيسأل الله جميع معجزات الأنبياء فلا شك أن يكون قد تعدى في الدعاء وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن التعدي في الدعاء، فقال صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّهُ سَيَكُونُ فِيْ هَذِهِ الأُمَّةِ قَوْمٌ يَعْتَدُونَ فِي الطَهُور وَالدُّعَاءِ)). [أبو داود وابن ماجه].
والحق أننا إذا قارنا هذا التعدي الموجود في أدعية أخرى لهان الأمر فها هو الشاذلي نفسه يقول في دعائه أيضاً(اللهم هب لي من النور الذي رأى به رسولك صلى الله عليه وسلم، ما كان ويكون، ليكون العبد بوصف سيده لا بوصف نفسه. غنياً بك عن تجديدات النظر لشيء من المعلومات، ولا يلحقه عجز عما أراد من المقدورات، ومحيطاً بذات السر بجميع أنواع الذوات، ومرتباً البدن مع النفس والقلب مع العقل، والروح مع السر والأمر مع البصيرة والعقل الأول الممد من الروح الأكبر المنفصل عن السر الأعلى)) ا.هـ
(أبو الحسن الشاذلي لعبد الحليم محمود ص168).
فأي تعد أكبر من هذا أن يدعو إنسان ربه ليعطيه نوراً من النور الذي رأى به النبي ما كان يكون -وهذا كذب أيضاً لأن الرسول لم يكن يعلم من الغيب ما كان وما يكون وما لم يكن منه إلا ما أعلمه الله سبحانه وتعالى إياه، ولكن هؤلاء زعموا هذا للنبي صلى الله عليه وسلم ورتبوا على ذلك أن يجعلهم الله أيضاً كالنبي يعلمون الغيب، وقوله حتى يكون العبد بوصف مولاه- يعني أن يتصف بما اتصف به النبي ويكون الوصف راجعاً في النهاية للنبي لا يعفيه هذا أنه يطلب ما كان للنبي من منزلة وعلم، وصدق الله سبحانه حيث يقول في أمثالهم {بل يريد كل امرئ منهم أن يؤتى صحفاً منشرة} (المدثر:52).
والحق أن الشاذلي في هذا الدعاء قد طلب ما لله من علم وليس ما للرسول فقط فمولاه هنا راجعة إلى الله سبحانه فكل من هؤلاء يريد أن يكون كالله سبحانه وتعالى في علمه وتصريفه وقدرته. والحق أنه لا يتوقف التعدي في الدعاء عند الصوفية أن يطلبوا منازل الأنبياء وخصائصهم وعلومهم بل وصفات الله وخصوصياته، بل وتعدى ذلك أيضاً إلى أن يتطاولوا على الله فيعلموه كيف يصفح وكيف يرحم؛ انظر إلى هذا الدعاء للشاذلي أيضاً:
((ولقد شكا إليك يعقوب فخلصته من حزنه ، ورددت عليه ما ذهب من بصره ، وجمعت بينه وبين ولده، ولقد نادى نوح من قبل فنجيته من كربه، ولقد ناداك أيوب بعد فكشفت ما به من ضره، ولقد ناداك يونس فنجيته من غمه، ولقد ناداك زكريا فوهبت له ولداً من صلبه ، بعد يأس أهله وكبر سنه، ولقد علمت ما نزل بإبراهيم فأنقذته من نار عدوه، وأنجيت لوطاً وأهله من العذاب النازل بقومه. فها أنذا عبدك إن تعذبني بجميع ما علمت من عذابك فأنا حقيق به ، وإن ترحمن كما رحمتهم من عظيم إجرامي فأنت أولى بذلك وأحق من أكرم به ، فليس كرمك مخصوصاً بمن أطاعك وأقبل عليك بل هو مبذول بالسبق لمن شئت من خلقك وإن عصاك وأعرض عنك، وليس من الكرم أن لا تحسن إلا لمن أحسن إليك وأنت الرحيم العلي كيف وقد أمرتنا أن نحسن إلى من أساء إلينا فأنت أولى بذلك منا)).
(أبو الحسن الشاذلي لعبد الحليم محمود ص191)
فعلى الرغم من أنه دعا الله سبحانه أن ينجيه كما أنجى عباده الصالحين فإنه تطاول على الله في آخر الدعاء فراح يقول لله (وليس من الكرم أن لا تحسن إلا لمن أحسن إليك)؟! (بل من الكرم أن تحسن إلى من أساء إليك) وكأنه في هذا يعلم الله سبحانه كيف يتفضل وكيف يحسن وعلى هذا القول تكون عقوبة الله للمسيئين ليست جارية على سنة الله في كرمه وعفوه وصفحه وحلمه وهذا خطأ بالغ لأن الله سبحانه وتعالى لا يضع رحمته إلا فيمن يستحقها، ولا يعفو إلا عمن هو أهل للصفح والمغفرة. كما قال تعالى: {ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون} (الأعراف:156).

ـــــــــــــــــــــ
[1] نور الأبصار للشلبنجي (ص225-226). وقد ذكر أحمد ابن عطاء الله السكندري في كتاب " لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه الشاذلي أبي الحسن " نسب الشاذلي هذا بالوجه الشاذ المثبت ههنا ، ولم يتعقبه. انظر: (ص 41). ط: المكتبة العلامية ، بجوار الأزهر بمصر ، بدون تاريخ سنة الطبع .
[2] عمدة الطالب (202) ط:الكمالية. وانظر الحاشية. وقد ذكر الزبيري في " نسب قريش" لمحمد بن الحسن المثنى ابنتين هما: فاطمة وأم سلمة ؛ ولم يذكر له عقباً من الذكور. انظر (ص53).
[3] نكت الهميان في نكت العميان للصفدي (ص213) ط:1404 بعناية أسعد طرابزوني الحسيني.
[4] كرامات الأولياء للنبهاني (2/168)
[5] نور الأبصار للشبلنجي ، ط:1.المطبعة المليجية سنة1323، (ص229).

المصدر:http://www.alsoufia.com/main/article...rticle_no=1209

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 08-03-2010, 09:34 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abuleid مشاهدة المشاركة
شد الله أزرك ورفع ذكرك وغفر وزرك
وإياك أخي الكريم بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 08-03-2010, 09:46 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

شكرا على النقل الطيب إلى المنتدى الشرعي,
بارك الله في الإخوة المشرفين

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 08-03-2010, 10:07 PM
الإفريقي الإفريقي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: المغرب الإسلامي
المشاركات: 5,503
معدل تقييم المستوى: 17
الإفريقي has a spectacular aura aboutالإفريقي has a spectacular aura aboutالإفريقي has a spectacular aura about
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن الخطاب مشاهدة المشاركة
أبو الحسن الشاذلي

هو علي بن عبد الله بن عبد الجبار بن تميم المغربي أبو الحسن الشاذلي ، وكما هي عادة الصوفية دائماً ينسبون أوليائهم إلى البيت النبوي ، فقد نقل ابن عبّاد نسب أبا الحسن الشاذلي من كتاب"اللطيفة المرضية في شرح دعاء الشاذلية " للشيخ شرف الدين أبي سليمان داود السكندري ، فقال:" هو الشريف الحسيب ذو النسبتين الطاهرتين الجسدية والروحية المحمدي العلوي الحسني الفاطمي: أبو الحسن علي الشاذلي بن عبد الله بن عبد الجبار بن تميم بن هرمز بن حاتم بن قصي بن يوسف بن يوشع بن ورد بن بطال بن أحمد بن محمد بن عيسى بن محمد بن الحسن بن علي بن أبي طالب". اهـ.
ومن له أدنى خبرة بنسب آل البيت يعلمُ أنَّ هذا العمود مرَّكبٌ مفتعل ، ولهذا قال السكندري ، وهو من المعتقدين في ولاية الشاذلي:" لم يكن من أولاد الحسن بن علي من اسمه محمد له عقب ، وإنَّ الذي أعقب من أولاد الحسن السبط: زيد الأبلج ، والحسن المثنى ، كما نصّ عليه غير واحد " ، ولما كان لابد من تصحيح نسب الولي ، قالوا:" … وصوابه محمد بن الحسن المثنى بن الحسن السبط " انتهى[1].
وفاتهم أنّ العقب في الحسن المثنى إنما هو في خمسة هم:"عبد الله المحض ، وإبراهيم الغمر ، والحسن المثلث ، وداود ، وجعفر " وأمّا محمد بن الحسن المثنى فلا بقية له بالاتفاق كما قال ابن عنبة في " عمدة الطالب " وغيره [2]
ولهذا قال الصفدي في " نَكْتِ الهُمْيَان " عن أبي الحسن الشاذلي:" وقد انتسب في بعض مصنفاته إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، فقال: بعد يوسف المذكور بن يوشع بن برد بن بطال بن احمد بن محمد بن عيسى بن محمد بن الحسن بن علي بن أبي طالب. قال الشيخ شمس الدين الذهبي:" هذا نسب مجهول لا يصح ولا يثبت ، وكان الأولى به تركه ، وترك كثير مما قاله في تآليفه من الحقيقة " …" اهـ [3].
ومن الغرائب أنَّ عبد السلام بن مشيش لما قابل أبا الحسن الشاذلي قال له على وجه الكشف:" مرحباً بعلي بن عبد الله بن عبد الجبار " ، وساق نسبه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم قال له:" يا علي ارتحل إلى افريقية واسكن بها بلداً تسمى شاذلة ، فإن الله يسميك الشاذلي ، وبعد ذلك تنتقل إلى مدينة تونس ويؤتى عليك بها من قبل السلطنة ، وبعد ذلك تنتقل إلى بلاد المشرق ، وترث فيها القطبانية " انتهى[4].
ومن المفارقات ههنا:" أنّ أبا الحسن الشاذلي مكتوب على قبته وضريحه سياق النسب إلى الحسين رضي الله عنه لا الحسن " [5].

ولد في قرية (غمارة) قرب (سبتة) بالمغرب الأقصى سنة (590 هـ) تقريباً، انتقل إلى تونس واتخذ رباطاً في جبل (زغوان) وأخذ ينشر دعوته في بلدة (شاذلة) القريبة من رباطه , سعى به أبو القاسم بن البراء قاضي الجماعة بتونس إلى السلطان أبي زكريا الحفصي فنفاه عن تونس فجاء إلى الإسكندرية.
قال ابن العماد: ((وأخرجوه بجماعته من المغرب ، وكتبوا إلى نائب الإسكندرية: إنه يقدم عليكم مغربي زنديق وقد أخرجناه من بلدنا فاحذروه.
ولما قدم الإسكندرية كان بها أبو الفتح الواسطي ـ يعني من الأقطاب ـ فوقف بظاهرها واستأذنه فقال: طاقية لا تسع رأسين. فمات أبو الفتح في تلك الليلة ، وذلك لأن من دخل بلداً على فقير بغير إذنه فمهما كان أحدهما أعلى سلبه أو قتله ، ولذلك ندبوا الاستئذان.
قال الحنفي ـ أحد الأقطاب ـ اطلعت على مقام الجيلاني والشاذلي فإذا مقام الشاذلي أرفع.
سكن الإسكندرية وصحبه بها جماعة وله في التصوف مشكلة توهم ، ويُتكلف له في الاعتذار عنها)). (شذرات الذهب: 5ـ279).
وتوفي في صحراء عيذاب من صحراء مصر سنة (656 هـ).
اخترع لأتباعه أوراداً وأحزاباً منها: (الحزب الكبير) أو (حزب البر) و (حزب البحر) و (حزب الإخفاء) و (حزب النصر) و (حزب الطمس على عيون الأعداء) و (حزب اللطيف) وغير ذلك.
وأوصى "الشاذليُّ" أصحابَه بحفظِ "حزب البحر" وقال لهم: حفِّظوه أولادَكم ، فإنَّ فيه اسمَ الله الأعظم!
وهذا الحزب عندهم يقرأ بعد العصر، وفيه قوله "... كهيعص كهيعص كهيعص انصرنا فإنَّك خير الناصرين... شاهت الوجوهُ شاهت الوجوهُ شاهت الوجوهُ .... طس حمعسق {مرج البحرين يلتقيان. بينهما برزخ لا يبغيان} حم حم حم حم حم حم حم حم وجاء النصر فعلينا لا ينصرون... الخ .
ومن تخليط الشاذلي قوله: قلت: يا ربِّ! لم سمَّيْتَني بـ"الشاذلي" ولستُ بشاذلي؟
فقيل لي: ((يا علي ما سَمَّيْتُكَ بالشاذلي، وإنمَّا أنتَ الشاذُّ لي- يعني: المفرَد لخدمتي ومحبتي!)).
وقال: إذا عُرضتْ لكم إلى الله حاجةٌ فتوسَّلوا إليه بالإمام "أبي حامد")) يعني الغزالي.
وحكى الكوثري عن أبي الحسن الشاذلي أنه قال: ((أطلعني الله على اللوح المحفوظ ، فلولا التأدب مع جدي رسول الله لقلت هذا سعيد وهذا شقي)).
(إرغام المريد شرح النظم العتيد لتوسل المريد برجال الطريقة النقشيندية: صفحة 39)
ومن كلام الشاذلي: ((لولا لجام الشريعة على لساني لأخبرتكم بما يحدث في غد وما بعده إلى يوم القيامة)).
(شذرات الذهب: 5ـ279).
وقيل للشاذلي: ((من شيخك.؟ فقال: أما فيما مضى فعبد السلام بن مشيش ، وأما الآن فإني أسقى من عشرة أبحر ، خمسة سماوية ، وخمسة أرضية)).
(شذرات الذهب: 5ـ279).
ومما ينقله الصوفية الشاذلية عن أبي الحسن الشاذلي أنه كان يتكلم مع الله ، وهذا ما نوثقه في صوتاً وصورة ، عن الصوفي المعاصر "على الجفري" ولا نعلم من الكاذب منهما. (اضغط هنا)

وإليك نماذج من أدعية وأذكار الطريقة الشاذلية:
من أهم معالم الذكر عند أتباع الشاذلي القفز في الهواء أثناء الذكر ، وهو أمر معروف مشهور عند البوذيين ، ومن رأهم يكاد لا يفرق بينهم ، كذلك لفظ الذكر عندهم ، وهو: آه آه آه .. ، وهو الذكر المعروف عند طائفة من اليهود ،حين يقومون بهذا الذكر بعد تشكيل حلقة يدورون فيها لليمين واليسار.
ومن أذكارهم:
((يا خالق السبع سماوات ومن الأرض مثلهن، يتنزل الأمر بينهن، أشهد أنك على كل شيء قدير، وأنك قد أحطت بكل شيء علماً، أسألك بهذا الأمر الذي هو أصل الموجودات، وإليه المبدأ والمنتهى، وإليه غاية الغايات أن تسخر لنا هذا البحر، بحر الدنيا وما فيه، كما سخرت البحر لموسى، وسخرت النار لإبراهيم، وسخرت الجبال والحديد لداود، وسخرت الرياح والشياطين والجن لسليمان، سخر لي كل بحر هو لك، وسخر لي كل جبل ، وسخر لي كل حديد، وسخر لي كل ريح، وسخر لي كل شيطان من الجن والإنس، وسخر لي نفسي، وسخر لي كل شيء، يا من بيده ملكوت كل شيء، وأيدني بالنصر المبين إنك على كل شيء قدير)) اهـ
(أبو الحسن الشاذلي لعبد الحليم محمود صفحة 375).
و هذا الدعاء فيه من التعدي الكثير، فإنه لا يجوز لنا أن نسأل ما جعله الله لأنبيائه من هذه المعجزات فتسخير الجن والشياطين لسليمان كان شيئاً خاصاً بسليمان فقط، ولذلك روى البخاري بإسناده إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((جاءني عدو الله إبليس بشهاب من نار ليضعه في وجهي ولولا دعوة أخي سليمان لأصبح موثقاً بسارية المسجد يلعب به صبيان المدينة)). وأما نار إبراهيم الذي يسأل الشاذلي ربه أن يسخرها له!! فإن الله عز وجل جعلها برداً وسلاماً على إبراهيم في مناسبة خاصة وذلك بعد أن تعرض لما تعرض له من البلاء، ولم يسأل إبراهيم عليه الصلاة والسلام ربه ذلك، وكذلك إلانة الحديد لداود إنما كان لأنه يأكل من عمل يده فكافأه الله بأن ألان له الحديد وعلمه صنعة الدروع، فكان هذا من الله فضلاً له للمناسبة التي فيه.. أما أن يأتي رجل ليس بنبي فيسأل الله جميع معجزات الأنبياء فلا شك أن يكون قد تعدى في الدعاء وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن التعدي في الدعاء، فقال صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّهُ سَيَكُونُ فِيْ هَذِهِ الأُمَّةِ قَوْمٌ يَعْتَدُونَ فِي الطَهُور وَالدُّعَاءِ)). [أبو داود وابن ماجه].
والحق أننا إذا قارنا هذا التعدي الموجود في أدعية أخرى لهان الأمر فها هو الشاذلي نفسه يقول في دعائه أيضاً(اللهم هب لي من النور الذي رأى به رسولك صلى الله عليه وسلم، ما كان ويكون، ليكون العبد بوصف سيده لا بوصف نفسه. غنياً بك عن تجديدات النظر لشيء من المعلومات، ولا يلحقه عجز عما أراد من المقدورات، ومحيطاً بذات السر بجميع أنواع الذوات، ومرتباً البدن مع النفس والقلب مع العقل، والروح مع السر والأمر مع البصيرة والعقل الأول الممد من الروح الأكبر المنفصل عن السر الأعلى)) ا.هـ
(أبو الحسن الشاذلي لعبد الحليم محمود ص168).
فأي تعد أكبر من هذا أن يدعو إنسان ربه ليعطيه نوراً من النور الذي رأى به النبي ما كان يكون -وهذا كذب أيضاً لأن الرسول لم يكن يعلم من الغيب ما كان وما يكون وما لم يكن منه إلا ما أعلمه الله سبحانه وتعالى إياه، ولكن هؤلاء زعموا هذا للنبي صلى الله عليه وسلم ورتبوا على ذلك أن يجعلهم الله أيضاً كالنبي يعلمون الغيب، وقوله حتى يكون العبد بوصف مولاه- يعني أن يتصف بما اتصف به النبي ويكون الوصف راجعاً في النهاية للنبي لا يعفيه هذا أنه يطلب ما كان للنبي من منزلة وعلم، وصدق الله سبحانه حيث يقول في أمثالهم {بل يريد كل امرئ منهم أن يؤتى صحفاً منشرة} (المدثر:52).
والحق أن الشاذلي في هذا الدعاء قد طلب ما لله من علم وليس ما للرسول فقط فمولاه هنا راجعة إلى الله سبحانه فكل من هؤلاء يريد أن يكون كالله سبحانه وتعالى في علمه وتصريفه وقدرته. والحق أنه لا يتوقف التعدي في الدعاء عند الصوفية أن يطلبوا منازل الأنبياء وخصائصهم وعلومهم بل وصفات الله وخصوصياته، بل وتعدى ذلك أيضاً إلى أن يتطاولوا على الله فيعلموه كيف يصفح وكيف يرحم؛ انظر إلى هذا الدعاء للشاذلي أيضاً:
((ولقد شكا إليك يعقوب فخلصته من حزنه ، ورددت عليه ما ذهب من بصره ، وجمعت بينه وبين ولده، ولقد نادى نوح من قبل فنجيته من كربه، ولقد ناداك أيوب بعد فكشفت ما به من ضره، ولقد ناداك يونس فنجيته من غمه، ولقد ناداك زكريا فوهبت له ولداً من صلبه ، بعد يأس أهله وكبر سنه، ولقد علمت ما نزل بإبراهيم فأنقذته من نار عدوه، وأنجيت لوطاً وأهله من العذاب النازل بقومه. فها أنذا عبدك إن تعذبني بجميع ما علمت من عذابك فأنا حقيق به ، وإن ترحمن كما رحمتهم من عظيم إجرامي فأنت أولى بذلك وأحق من أكرم به ، فليس كرمك مخصوصاً بمن أطاعك وأقبل عليك بل هو مبذول بالسبق لمن شئت من خلقك وإن عصاك وأعرض عنك، وليس من الكرم أن لا تحسن إلا لمن أحسن إليك وأنت الرحيم العلي كيف وقد أمرتنا أن نحسن إلى من أساء إلينا فأنت أولى بذلك منا)).
(أبو الحسن الشاذلي لعبد الحليم محمود ص191)
فعلى الرغم من أنه دعا الله سبحانه أن ينجيه كما أنجى عباده الصالحين فإنه تطاول على الله في آخر الدعاء فراح يقول لله (وليس من الكرم أن لا تحسن إلا لمن أحسن إليك)؟! (بل من الكرم أن تحسن إلى من أساء إليك) وكأنه في هذا يعلم الله سبحانه كيف يتفضل وكيف يحسن وعلى هذا القول تكون عقوبة الله للمسيئين ليست جارية على سنة الله في كرمه وعفوه وصفحه وحلمه وهذا خطأ بالغ لأن الله سبحانه وتعالى لا يضع رحمته إلا فيمن يستحقها، ولا يعفو إلا عمن هو أهل للصفح والمغفرة. كما قال تعالى: {ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون} (الأعراف:156).

ـــــــــــــــــــــ
[1] نور الأبصار للشلبنجي (ص225-226). وقد ذكر أحمد ابن عطاء الله السكندري في كتاب " لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس المرسي وشيخه الشاذلي أبي الحسن " نسب الشاذلي هذا بالوجه الشاذ المثبت ههنا ، ولم يتعقبه. انظر: (ص 41). ط: المكتبة العلامية ، بجوار الأزهر بمصر ، بدون تاريخ سنة الطبع .
[2] عمدة الطالب (202) ط:الكمالية. وانظر الحاشية. وقد ذكر الزبيري في " نسب قريش" لمحمد بن الحسن المثنى ابنتين هما: فاطمة وأم سلمة ؛ ولم يذكر له عقباً من الذكور. انظر (ص53).
[3] نكت الهميان في نكت العميان للصفدي (ص213) ط:1404 بعناية أسعد طرابزوني الحسيني.
[4] كرامات الأولياء للنبهاني (2/168)
[5] نور الأبصار للشبلنجي ، ط:1.المطبعة المليجية سنة1323، (ص229).

المصدر:http://www.alsoufia.com/main/article...rticle_no=1209
ليوم الناس هذا مزال تأثيره شديدا خاصة على كبار السن في تونس
أما الشبااب فلا تأثير لهاته الخزعبلات عليهم ...
لكن بعض المغنين إستغلوا بعض أدعية هؤلاء أو بعض قصصهم لصياغة أعمال غنائيه تسمى بالحضره والنوبه
كما فعل ذلك بعض مشاهير المطربين ومنهم صابر الرباعي لمن سمع به و يغني أغنيه بعنوان سيدي منصور...

أيضا (حزب اللطيف) يستعين به بعض العديد من الناس سرا وعلنا على إختلاف طبقاتهم كلما كان هناك مناسبه يخشون فيها الحسد أو شكوا في وجود مس من الجن إلخ...
مآسي وبلاوي عديده ولا حول ولا قوة إلا بالله

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 08-04-2010, 11:22 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

اللهم اجعلنا ممن يحسنون الظن بالمسلمين

شرح زروق على متن الرسالة

تعددت شروح العلماء قديماً وحديثاً على رسالة ابن أبي زيد القيرواني، واجتهدوا في حل مشكلاتها وفك معضلاتها، وقصدوا تقريب معانيها وتيسير فهم مسائلها، ويعد شرح سيدي أحمد زروق واحداً من أهم الشروح على الرسالة القيروانية، لما تميز به من اعتماد كتب المتأخرين في شرحه، وما تضمنته من دقة الجمع والتحرير.
وتبرز قيمة هذا الشرح أيضاً من خلال مكانة مؤلفه؛ فالشيخ أحمد زروق المتوفى سنة (899هـ) يعتبر من كبار فقهاء المغرب في زمانه، بل وُصف بكونه محتسب العلماء والأولياء، وهي الصفة التي لم يظفر بها غيره من علماء الإسلام.
ويأتي وضع الشيخ زروق لشرحه هذا على الرسالة، رغبة منه في تقريب مدلولاتها، وكشف الغطاء عن أسرارها، ليهتدي به الطالب المبتدئ، ويستعين به للوصول إلى عيون المسائل، قال في مقدمة شرحه: "... فوضعت هذه العجالة بحسب الوسع والتيسير... معتمدا على رب السموات أن يجعله... بركة شاملة في أرضه وبلاده، وأن ينفع به الخاص والعام".
وإذا نظرنا في هذا الشرح الماتع نجد الشيخ زروق يفتتحه بمقدمة ضمّنها بعض فضائل ومناقب رسالة ابن أبي زيد، وذكر من سبقه من العلماء إلى شرحها، كما صرح في مقدمته بالمنهج الذي سار عليه أثناء الشرح، وبيّن بعض الرموز التي استعملها، وذكر بعض الشروح والمصادر التي كانت معتمده ومنهله خلال تأليفه لهذا الشرح المستوفي.
وقد تناول الشيخ زروق مباحث متن الرسالة بالشرح، سائراً في ذلك على ترتيب الأصل، حيث بدأ بشرح مسائل العقيدة، ثم أردف ذلك بشرح الأبواب الفقهية، فبدأ بأبواب الطهارة وختم بباب في الرؤيا والتثاؤب والعطاس واللعب بالنرد... وكما التزم بذلك في المقدمة، فقد اجتنب الإطناب الممل، وفارق الاختصار المخل، كما أنه يعتمد النقل دون تعليل.

وما يميز منهجه في الشرح، أنه يورد عبارة المتن أولاً، ثم يبدأ ببيان أوجه اللغة فيها حتى لا يبقى أي غموض في قراءتها وفهم معناها، مقتدياً في ذلك بمن سبقه من شرَّاح الرسالة، ومن مميزاته أيضا الاستفاضة في الشرح، والاجتهاد في إيراد الأقوال في المسألة من داخل المذهب وخارجه، مع الاستدلال بالآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، بالإضافة إلى الترجيح بين الأقوال عندما يتعلق الأمر بالمسائل الأصلية في الكتاب، ناسجاً ذلك كله بأسلوب يتميز بوضوح العبارة، وبأسلوب لغوي فقهي يتسم بالوضوح والدقة في التعبير.
وكان اعتماده رحمه الله في نسج مادة شرحه على من سبقه من أئمة المذهب، معتنياً بالنقل من كتب المتأخرين لما لهم من الجمع والتحرير، وذكر أنه اعتمد حدود الشيخ ابن عرفة (ت803هـ)، وشرح مختصر ابن الحاجب لأبي عبد الله محمد بن عبد السلام الهواري (ت749هـ)، والتوضيح على مختصر ابن الحاجب، والمختصر الفقهي للشيخ خليل (ت769هـ)، وشرح المختصر الكبير والصغير، وشرح الإرشاد لبهرام الدميري (ت805هـ)، وشرح ابن الحاجب لأبي زيد عبد الرحمن الثعالبي (ت875هـ)، وشرح الرسالة للقِلْشَاني (ت863هـ) وآخرين، كما اعتمد في شق العقيدة على شرح ناصر الدين الـمَشذَّالي (ت866هـ)، وشرح الشيخ أحمد بن عبد الرحمن حُلُولُو (ت898هـ)، وما سوى ذلك فهو معزو لأهله.

وبالجملة، فإن شرح الشيخ زروق على متن الرسالة شرح جامع مستوف في بابه، يستحق بذلك أن يكون عمدة ومرجعاً لمن جاء بعده، ومن الذين صرحوا بالنقل عنه: الحطاب (ت954هـ) في مواهب الجليل، والخرشي (ت1102هـ) في شرحه على مختصر خليل، وأبو العباس أحمد بن غنيم (ت1125هـ) في الفواكه الدواني، وعلي بن أحمد العدوي (ت1189هـ) في حاشيته على شرح كفاية الطالب الرباني ... وغير هؤلاء.
طبع الكتاب لأول مرة بمطبعة الجمالية بالقاهرة سنة 1914م، وبعدها طبع بدار الفكر ببيروت سنة 1402هـ / 1982م، ثم صدرت الطبعة الأولى له بدار الكتب العلمية سنة 1427هـ / 2006م.

رد مع اقتباس
  #26  
قديم 08-05-2010, 02:13 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

الطريقة الشاذلية اليشرطية

المؤسس : علي نور الدين اليشرطي , ولد في بنزرت بتونس .
قدم الى فلسطين بعد رحلة مزعومة الى مكة والمدينة لطلب العلم الشرعي ,
بيد انه تلقى الشاذلية عن رجل يسمى المدني .
وعندما علمت السلطنة العثمانية بفساده وخروجه عن الدين الحنيف , نفته وبعض
اتباعه الى جزيرة رودس .
العقائد : تقديس الشيخ وعائلته وتقديم الزكاة لهم , و النساء اذا رغبوا بهن , واباحة الخمر و
والزنا لمن أصبح (( فقيرا ))
وهو اشنع ما يقومون به حيث يقوم أحد المريدين ا
المأذونين يقوم بفاحشة اللواط والعياذ بالله للمريد الذي يتأكدون بأنه راغب بذلك ثم
يسمحون له بالزنا بنسائهم في جو شيطاني قذر .
ويعتقدون كسائر الصوفية المنحرفين بوحدة الوجود , و الحلول .
وأكتفي بالعرض لما جاء بصفيحة فلسطين :

الدكتور صالح الرقب:هذه حقيقة الشاذلية اليشرطية


حاوره إبراهيم الزعيم:

ظهرت في الإسلام منذ بزوغ فجره كثير من الفرق، منها من له معتقدات سليمة تتفق والفطرة السليمة، وقد وردت سلامتها في الكتاب والسنة، كعقيدة أهل السنة والجماعة، ومنها المجانب للصواب، والتي تحمل أفكاراً ومعتقدات خطيرة تخالف صريح القرآن والسنة وتتعارض والفطرة السليمة كالفرق الباطنية.

وفي إطار تعدد الفرق والدعوات والجماعات الإسلامية في فلسطين، بدأت صحيفة "فلسطين "، بعملية بحث حول أصول هذه الجماعات والفرق، وبيان ما لها وما عليها وذلك من خلال عدد من العلماء البارزين في هذا المجال.

وفي بداية دراستنا لأصول هذه الفرق نلتقي الدكتور/ صالح الرقب _وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية_ (متخصص في العقيدة الإسلامية والملل والفرق والأديان منذ عام 1982، وله كتب في هذا المجال) في حوار عن فرقة (الشاذلية الصوفية).



فضيلة الشيخ... في البداية نريد منكم نبذة عن الطريقة الشاذلية؟.

هي طريقة صوفية تنسب إلى أبي الحسن الشاذلي، يؤمن أصحابها بجملة الأفكار والمعتقدات الصوفية، وإن كانت تختلف عنها في سلوك المريد وطريقة تربيته، بالإضافة إلى اشتهارهم بالذكر المفرد "الله" أو مضمرًا "هو". وأبو الحسن الشاذلي: اختلف في نسبه، فمريدوه، وأتباعه ينسبونه إلى الأشراف ويصلون بنسبه إلى الحسن بن علي بن أبي طالب (رضي الله عنهما) كعادة أهل كل طريقة صوفية، وبعضهم ينسبه إلى الحسين، وبعضهم إلى غيره.

من أقطاب هذه الفرقة أبو العباس المرسي، من هو هذا الرجل؟.

هو أحمد بن عمر المرسي أبو العباس شهاب الدين، من أهل الإسكندرية، لا يُعرف تاريخ ولادته وأهله من مرسيه بالأندلس، توفي سنة 686هـ ـ 1287م. خليفة أبي الحسن الشاذلي، وله مقام كبير ومسجد باسمه في الإسكندرية. قال عن نفسه: "والله لو حُجب عني رسول الله (صلى الله عليه وسلم) طرفة عين ما عددت نفسي من المسلمين". وكان يدعي صحبة الخضر واللقاء معه. وكان له تأويل باطني مثل ما كان لشيخه أبي الحسن، ومثال ذلك ما ذكره تلميذه ابن عطاء الله الإسكندري: سمعت شيخنا (رضي الله عنه) يقول في قوله تعالى: (ما نَنْسَخْ من آيةٍ أو نُنْسِها نأتِ بخيرٍ منها أو مِثْلِها) أي: ما نُذهب من ولي لله إلا ونأتي بخير منه أو مثله. وهذا إلحاد بيّن في آيات الله تعالى. ثم خلفه ياقوتُ العرش، وكان حبشيًّا، وسمي بالعرش لأن قلبه لم يزل تحت العرش كما تقول الصوفية، وما على الأرض إلا جسده. وقيل: لأنه كان يسمع أذان حملة العرش. هذا ما جاء في طبقات الشعراني، وهو من خرافات الصوفية التي لا تقف عند حد.

فضيلة الشيخ... نرجو أن تعرفونا على الطريقة الشاذلية اليشرطية؟.

هي طريقة صوفية قديمة جدا، ومن أقطابها (المرسي أبو العباس في مصر) وغيره، وهي كأي طريقة صوفية عادية، ولكن منذ (120عاما) تقريبا حدث تغير كبير وجوهري في معتقداتهم، فقد كانت مشيخة الطريقة تنتقل من الشيخ إلى أكبر تلاميذه، فمرة تكون في مصر ومرة في المغرب، وهكذا. ولكن التغير الذي طرأ أن المدعو (علي نور الدين اليشرطي) الذي تولى المشيخة جعلها وراثة في أبنائه، فسميت نسبة إليه.

من هو زعيمهم الحالي؟.

هو أحمد بن الهادي اليشرطي، يعيش الآن في الأردن، وهو في حالة صحية صعبة.

ما هي طبيعة العلاقة بينه وبين أتباعه؟.

عندما يدخل عليه يكون جالسا على كرسي كبير، ولا يكلم أحدا مباشرة، ويكون بجانبه زوجته، وأحد كبار معاونيه، ويدخل الأتباع زحفا على الركب، فيقبلوا يديه وقدميه، وبهدف نيل رضاه يقدمون المال، وأما النساء فيقدمن الذهب.

ما هي معتقدات الشاذلية اليشرطية؟.

تتمثل معتقداتهم فيما يلي:

_ أن شيخ الطريقة هو الله بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ويرون أن الألوهية انتقلت من محمد _صلى الله عليه وسلم_ إلى علي بن أبي طالب _رضي الله عنه_، وهكذا حتى وصلتهم _تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا_، وأن الله يخلع ثوباً ويرتدي آخر، وذلك بموت الشيخ وتولي ابنه المشيخة أو الألوهية.

_ يتم انتقال الألوهية، بزعمهم، بطريقة مقززة، حيث يكون الشيخ في أنفاسه الأخيرة ويخرج الزبد من فمه فيأتي خليفته فيلعقه، وبذلك يكون إلهاً جديداً.

_ لا يؤمنون بالكتاب والسنة، ويستهزئون بكل الناس وبمظاهر الإسلام وباللحى والنقاب والجهاد والاستشهاد.

_ لهم علاقات وطيدة مع اليهود.

_ دينهم مليء بالسرية، ولا يعتبر الشخص شاذليا تاما، إلا إذا أتم التوحيد، والتوحيد عندهم عبارة عن قيام شخص معين بممارسة جريمة اللواط في الشخص الذي تريد هذه الفرقة ضمه للشاذلية، وهذا بمثابة إسقاط وتدمير للكرامة، والمرحلة التي يبدأ منها اللواط الثانوية العامة.

_ أما بالنسبة للفتيات فلا يتم التعرض لهم قبل الزواج، ولكن ما أن تتزوج حتى يطلب منها الزنى على علم زوجها، لكي تصبح بنت الطريقة.

_ يجتمعون رجالا ونساء ليلة الجمعة في الزاوية، وهي ما تعرف بالجمعية، ويطلقون عليها مسمى سري هو (الكود الهلتون)، فيشربون الخمور ويرقصون وتطفأ الأنوار، ثم لا يعرف الواحد منهم من جامع: أمه أو أخته أو ابنته.

هل لهذه الفرقة الضالة وجود في قطاع غزة؟

نعم. الشاذلية اليشرطية موجودة في خانيونس (القرارة)، ولهم زاوية تبعد عن السلك الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة عام 48 ما يقارب الكيلو والنصف. ويعيش هؤلاء في حماية الاحتلال الصهيوني، وقد كان الحاكم العسكري يحضر جلساتهم. ويعكفون الآن على بناء زاوية جديدة على مساحة 400 م2.

هذه المعتقدات تشكل خطرا كبيرا على المجتمع، ما هو موقفكم من هذه الفرقة وقادتها وأتباعها؟

لا بد من إغلاق زواياهم، ونحن نطالب وزارة الداخلية بمنعهم من ممارسة نشاطاتهم. هؤلاء لهم أسلوب خبيث، فهم يعرفون قيادات المناطق القبلية والتنظيمية، ويحرصون على علاقات طيبة معهم. سلوكهم يذكرنا بالرافضة، ومن كلمهم ممن لا يعرفهم تكلموا في الدين مثله أو أكثر، وعندما يعود إلى فرقته يعرض عن سماع القرآن والسنة مثل الزنادقة.




للأمانة ,هذا الرجل والطريقة لم يذكرها نور العلم.

رد مع اقتباس
  #27  
قديم 08-05-2010, 02:24 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

الشاذلية

إعداد الندوة العالمية للشباب الإسلامي

التعريف:

طريقة صوفية تنسب إلى أبي الحسن الشاذلي، يؤمن أصحابها بجملة الأفكار والمعتقدات الصوفية، وإن كانت تختلف عنها في سلوك المريد وطريقة تربيته بالإضافة إلى اشتهارهم بالذكر المفرد "الله" أو مضمرًا "هو".

التأسيس وأبرز الشخصيات:

• أبو الحسن الشاذلي: اختلف في نسبه، فمريدوه، وأتباعه ينسبونه إلى الأشراف ويصلون بنسبه إلى الحسن بن علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنهما ـ كعادة أهل كل طريقة صوفية، وبعضهم ينسبه إلى الحسين، وبعضهم إلى غيره.

ـ ذكره الإمام الذهبي في العبر فقال: "الشاذلي: أبو الحسن علي بن عبد الله بن عبد الجبار المغربي، الزاهد، شيخ الطائفة الشاذلية، سكن الإسكندرية وله عبارات في التصوف توهم، ويتكلف له في الاعتذار عنها، وعنه أخذ أبو العباس المرسي، وتوفي الشاذلي بصحراء عيذاب متوجهًا إلى بيت الله الحرام في أوائل ذي القعدة 656هـ"، (عيذاب على طريق الصعيد بمصر).

ـ تتلمذ أبو الحسن الشاذلي في صغره على أبي محمد عبد السلام بن بشيش، في المغرب، وكان له أكبر الأثر في حياته العلمية والصوفية.

ـ ثم رحل إلى تونس، وإلى جبل زغوان، حيث اعتكف للعبادة، وهناك ارتقى منازل عالية، كما تزعم الصوفية.

ـ رحل بعد ذلك إلى مصر وأقام بالإسكندرية، حيث تزوج وأنجب أولاده شهاب الدين أحمد وأبو الحسن علي، وأبو عبد الله محمد وابنته زينب، وفي الإسكندرية أصبح له أتباع ومريدون، وانتشرت طريقته في مصر بعد ذلك، وانتشر صيته على أنه من أقطاب (*) الصوفية.

ـ تروي كتب الصوفية كثيرًا من كراماته (*) وأقواله البعيدة عن التصديق، التي تنطوي على مخالفة صريحة لعقيدة الإسلام وللكتاب والسنة، اللذين هما أساس دعوته كما يقول عن نفسه، ومن هذه الكرامات (*) والأقوال:

ـ ينقل الدكتور عبد الحليم محمود نقلاً عن درَّة الأسرار: "لما قدم المدينة زادها الله تشريفًا وتعظيمًا، وقف على باب الحرم من أول النهار إلى نصفه، عريان الرأس، حافي القدمين، يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسئل عن ذلك فقال: حتى يؤذن لي، فإن الله عز وجل يقول: (يا أيُّها الذينَ آمَنُوا لا تَدْخُلوا بيوتَ النبي إلا أن يؤذَنَ لكم) فسمع النداء من داخل الروضة الشريفة، على ساكنها أفضل الصلاة والسلام: يا علي، ادخل". وهذا مخالف للعقيدة. ويقول عن نفسه: "لولا لجام الشريعة على لساني لأخبرتكم بما يكون في غد وبعد غد إلى يوم القيامة" وهذا ادعاءٌ لعلم الغيب وشرك بالله تعالى.

ـ للشاذلي أوراد تسمى حزب الشاذلي ورسالة الأمين في آداب التصوف رتَّبها على أبواب، وله السر الجليل في خواص حسبنا الله ونعم الوكيل وللإمام تقي الدين ابن تيمية رد على حزبه.

• أبو العباس المرسي: أحمد بن عمر المرسي أبو العباس شهاب الدين، من أهل الإسكندرية، لا يُعرف تاريخ ولادته وأهله من مرسيه بالأندلس، توفي سنة 686هـ ـ 1287م.

ـ يعد خليفة أبي الحسن الشاذلي وصار قطبًا (*) بعد موته، حسب ما يقول الصوفية، وله مقام كبير ومسجد باسمه في مدينة الإسكندرية.

ـ قال عن نفسه: "والله لو حُجب عني رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفة عين ما عددت نفسي من المسلمين".

ـ وكان يدعي صحبة الخضر واللقاء معه.

ـ وكان له تأويل (*) باطني (*) مثل ما كان لشيخه أبي الحسن، ومثال ذلك ما ذكره تلميذه ابن عطاء الله الإسكندري: سمعت شيخنا رضي الله عنه يقول في قوله تعالى: (ما نَنْسَخْ من آيةٍ أو نُنْسِها نأتِ بخيرٍ منها أو مِثْلِها) أي: ما نُذهب من ولي (*) لله إلا ونأتي بخير منه أو مثله. وهذا إلحادٌ (*) بيِّنٌ في آيات الله تعالى.

ثم خلف على مشيخة الشاذلية بعد أبي العباس المرسي ياقوتُ العرش، وكان حبشيًّا، وسمي بالعرش لأن قلبه لم يزل تحت العرش كما تقول الصوفية، وما على الأرض إلا جسده. وقيل: لأنه كان يسمع أذان حملة العرش. هذا ما جاء في طبقات الشعراني، وهو من خرافات الصوفية التي لا تقف عند حد.

الأفكار والمعتقدات:

• تشترك كل الطرق الصوفية في أفكار ومعتقدات واحدة، وإن كانت تختلف في أسلوب سلوك المريد أو السالك وطرق تربيته، ونستطيع أن نُجمِل أفكار الطريقة الشاذلية في نقاط محددة، مع العلم أن هذه النقاط كما سنرى قد تفسر لدى الصوفية غير التفسير المعهود لدى عامة العلماء والفقهاء، وهذه النقاط هي:

ـ التوبة: وهي نقطة انطلاق المريد أو السالك إلى الله تعالى.

ـ الإخلاص: وينقسم لديها إلى قسمين:
1 ـ إخلاص الصادقين.
2 ـ إخلاص الصِّدِّيقين.

ـ النية: وتعد أساس الأعمال والأخلاق (*) والعبادات.

ـ الخلوة: أي اعتزال الناس، فهذا من أسس التربية الصوفية. وفي الطريقة الشاذلية يدخل المريد الخلوة لمدة ثلاثة أيام قبل سلوك الطريق.

ـ الذكر: والأصل فيه ذكر الله تعالى، ثم الأوراد، وقراءة الأحزاب المختلفة في الليل والنهار. والذكر المشهور لدى الشاذلية هو ذكر الاسم المفرد لله أو مضمرًا (هو هو). وهذا الذكر بهذه المثابة بدعة (*)، وقد مر بنا ما قاله عنه ابن تيمية بأنه ليس بمشروع في كتاب ولا سنة، وأن الشرع لم يستحب من الذكر إلا ما كان تامًّا مفيدًا مثل: لا إله إلا الله، والله أكبر.

ـ الزهد: وللزهد تعاريف متعددة عند الصوفية منها:
1 ـ فراغ القلب مما سوى الله، وهذا هو زهد العارفين.
2 ـ وهو أيضًا ـ عندهم ـ الزهد في الحلال وترك الحرام.

ـ النفس: ركزت الشاذلية على أحوال للنفس هي:
1 ـ النفس مركز الطاعات إن زَكَتْ واتقت.
2 ـ النفس مركز الشهوات في المخالفات.
3 ـ النفس مركز الميل إلى الراحات.
4 ـ النفس مركز العجز في أداء الواجبات.

لذلك يجب تزكيتها حتى تكون مركز الطاعات فقط.

ـ الورع: وهو العمل لله وبالله على البينة الواضحة والبصيرة الكامنة.

ـ التوكل: وهو صرف القلب عن كل شيء إلا الله.

ـ الرضى:وهو رضى الله عن العبد.

ـ المحبة: وهي في تعريفهم: سفر القلب في طلب المحبوب، ولهج اللسان بذكره على الدوام.

ـ وللحب درجات لدى الشاذلية وأعلى درجاته ما وصفته رابعة العدوية بقولها:

أحبك حبَّين: حب الهوى وحبًّا لأنك أهل لذاك

ـ الذوق: ويعرِّفونه بأنه تلقي الأرواح للأسرار الطاهرة في الكرامات (*) وخوارق العادات، ويعدونه طريق الإيمان بالله والقرب منه والعبودية له. لذلك يفضل الصوفية العلوم التي تأتي عن طريق الذوق على العلوم الشرعية من الفقه والأصول وغير ذلك، إذ يقولون: علم الأذواق لا علم الأوراق، ويقولون: إن علم الأحوال يتم عن طريق الذوق، ويتفرع منه علوم الوجد (*) والعشق والشوق.

ـ علم اليقين: وهو معرفة الله تعالى معرفة يقينية، ولا يحصل هذا إلا عن طريق الذوق، أو العلم اللدني أو الكشف (*)..إلخ.

• ومع ذلك فإن الشاذلي يقول بأن التمسك بالكتاب والسنة هو أساس طريقته، فمن أقواله: "إذا عارض كشفك الكتاب والسنة فتمسك بالكتاب والسنة ودع الكشف، وقل لنفسك إن الله تعالى قد ضمن لي العصمة في الكتاب والسنة، ولم يضمنها لي في جانب الكشف ولا الإلهام ولا المشاهدة".

ـ ويقول أيضًا: "كل علم يسبق إليك فيه الخاطر، وتميل إليه النفس وتلذّ به الطبيعة فارمِ به، وإن كان حقًّا، وخذ بعلم الله الذي أنزله على رسوله صلى الله عليه وسلم واقتدِ به وبالخلفاء والصحابة والتابعين من بعده".

• وكذلك فإن الصوفية عامة يرون ـ ومنهم الشاذلية ـ أن علم الكتاب والسنة لا يؤخذان إلا عن طريق شيخ أو مربٍّ أو مرشد، ولا يتحقق للمريد العلم الصحيح حتى يطيع شيخه طاعة عمياء في صورة: "المريد بين يدي الشيخ كالميت بين يدي مُغسِّله" لذلك يُنظر إلى الشيخ نظرة تقديسية ترفعه عن مرتبته الإنسانية.

ـ السماع: وهو سماع الأناشيد والأشعار الغزلية الصوفية. وقد نقل عن أحد أعلام التصوف
قوله: "الصوفي هو الذي سمع السماع وآثره على الأسباب". ونقل عن الشعراني عن الحارث المحاسبي قوله: "مما يتمتع به الفقراء سماع الصوت الحسن"، و"إنه من أسرار الله تعالى في الوجود".

ـ وقد أفرد كُتَّاب التصوف للسماع أبوابًا منفصلة في مؤلفاتهم، لما له من أهمية خاصة عندهم.

ـ يكثر في السماع الأشعار التي تصل إلى درجة الكفر (*) والشرك، كرفع الرسول (*) صلى الله عليه وسلم إلى مرتبة عالية لم يقل بها أحد من أصحابه، ولا هي موجودة في كتاب ولا سنة، فضلاً عن الإكثار من الاستغاثة لا المناجاة كما يقول البعض:

يا كتاب الغيوب قد لجأنا إليك
يا شفاء القلوب
الصلاة عليك

• وهناك أفكار واعتقادات كثيرة يجدها القارئ في كتب التصوف مبتدعة (*) دخلت الفكر الإسلامي عن طريق الفلسفات (*) اليونانية والهندية.

الجذور الفكرية والعقائدية:

كانت المذاهب (*) الصوفية كلها عبارة عن مدارس تربوية تدعو إلى تزكية النفس وإلى الزهد في الدنيا والعمل الصالح، إلا أن هذه المدارس دخلتها الفلسفة اليونانية والفلسفة الهندية، وحتى النصرانية واليهودية وغيرها من الفلسفات، وذلك أثناء حركة الترجمة في القرن الرابع الهجري، فتأثرت الصوفية بها، وبدأ الانحراف في هذه المدارس عن الطريق الإسلامي السوي.

فقد أخذت الصوفية من الفلسفة (*) الهندية مراحل ترقِّي الإنسان إلى الفناء (*) أو الزفانا (*)، وذلك بتطهير نفسه بالجوع والزهد وترك الدنيا حتى يصل إلى السعادة الحقيقية.

وأخذت الصوفية الرهبانية (*) من النصرانية المنحرفة، وهو الانقطاع عن الناس والعزلة عن الخلق والزهد.

ومن الفلسفة اليونانية نظرية الفيض (*) الإلهي، والاتحاد (*) والحلول (*) عند بعض الصوفية.

ولو تتبع المدقق في المذاهب الصوفية لوجد العجب من المصطلحات والمعلومات البعيدة كل البعد عن تعاليم الشريعة الإسلامية (*) الواضحة البينة.

أماكن الانتشار:
مركز الشاذلي الأول هو مصر وبخاصة مدينة الإسكندرية، وطنطا، ودسوق بمحافظة كفر الشيخ، ثم انتشرت في باقي البلاد العربية. وأهم مناطق نشاطها سوريا والمغرب العربي، ولها وجود إلى الآن في ليبيا، وفي السودان في الوقت الحاضر.

يتضح مما سبق:
أن الشاذلية طريقة صوفية تنتسب إلى أبي الحسن الشاذلي، وهو علي بن عبد الله بن عبد الجبار بن يوسف أبو الحسن الهذلي الشاذلي نسبة إلى شاذلة في المغرب بشمال أفريقيا. وتشترك هذه الطريقة مع غيرها من الطرق الصوفية في كثير من الأفكار والمعتقدات، وإن كانت تختلف في أسلوب سلوك المريد أو سالك وطرق تربيته. ومجمل أفكار هذه الطريقة: التوبة، والإخلاص، النية، الخلوة، الذكر، الزهد، النفس، الورع، التوكل، الرضى، المحبة، الذوق، علم اليقين، السماع. ولهذه الألفاظ معانٍ تختلف بدرجات متفاوتة عن المعاني الشرعية.

أما علم القرآن والسنة فلا يؤخذان عند الشاذلي إلا عن طريق شيخ أو مُربٍّ أو مرشد، وهو ما يستوجب على السالك الطاعة العمياء لهم. ويؤخذ على الشاذلية ما يؤخذ على الطرق الصوفية من مآخذ انحرفت بسالكيها عن الطريق الإسلامي السوي.

-----------------------------------------------------
مراجع للتوسع:
ـ المدرسة الشاذلية الحديثة ـ إمامها أبو الحسن الشاذلي، للدكتور عبد الحليم محمود.
ـ دراسات في التصوف، إحسان إلهي ظهير، لاهور، باكستان 1409هـ.
ـ المذاهب الصوفية ومدارسها، عبد الحكيم عبد الغني قاسم، مكتبة مدبولي، القاهرة 1989م.
ـ التصوف في ميزان البحث والتحقيق، عبد القادر حبيب الله السندي، مكتبة ابن القيم، المدينة المنورة 1410هـ ـ 1990م.
ـ الطبقات الكبرى، للشعراني، مكتبة القاهرة 1390هـ.
ـ لطائف المنن، ابن عطاء الله الإسكندري، مطبعة حسان، القاهرة.
ـ من أعلام التصوف الإسلامي، طه عبد الباقي سرور، دار نهضة مصر.
ـ سير أعلام النبلاء، للإمام الذهبي، طـ. بيروت.
ـ جامع الرسائل، ابن تيمية، تحقيق د. محمد رشاد سالم، القاهرة 1389هـ/ 1969م.
ـ الاستقامة، ابن تيمية، تحقيق د.محمد رشاد سالم ط. جامعة الإمام 1403هـ/1983م.

رد مع اقتباس
  #28  
قديم 08-05-2010, 02:39 AM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

شيخ الملك الظاهر بيبرس الشيخ خضر بن أبي بكر المهراني العدوي



هو أحد الذين يدّعون الزهد فيكذبون ويدلسون على الناس ، وما أكثرهم.

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: ((شيخ الملك الظاهر بيبرس كان حظياً عنده مكرماً لديه، له عنده المكانة الرفيعة، كان السلطان ينـزل بنفسه إلى زاويته التي بناها له في الحسينية في كل أسبوع مرة أو مرتين ، وبنى له عندها جامعاً يخطب فيه للجمعة ، وكان يعطيه مالاً كثيراً ويطلق له ما أراد ، ووقف على زاويته شيئاً كثيراً جداً ، وكان معظماً عند الخاص والعام بسبب حب السلطان وتعظيمه له ، وكان يمازحه إذا جلس عنده ، وكان فيه خير ودين وصلاح ، وقد كاشف السلطان بأشياء كثيرة ....... ثم اتفق في هذه السنة أنه وقعت منه أشياء (1) أنكرت عليه وحوقق عليها عند السلطان الملك الظاهر فظهر له منه ما أوجب سجنه ثم أمر بإعدامه وهلاكه)). اهـ

(البداية والنهاية 13ـ265)



(1) ـ منها اللواط والزنى ، كما في تاريخ الملك الظاهر (2ـ35

للأمانة ,هذا الرجل لم يذكره نور العلم

رد مع اقتباس
  #29  
قديم 08-05-2010, 01:40 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

أخي الكريم ابن الخطاب

يقول الله عز وجل في محكم كتابه العزيز :

(قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وضلوا عن سواء السبيل ) الآية 77 من سورة المائدة .

أتباع الأديان أمامهم منزلق خطير ، ألا وهو الغلو في الدين ، الغلو في الدين آفة الدين ، والغلو في الدين يعطي الطرف الآخر تشبثاً بكفرهم ، والغلو في الدين يحول بين الدين وانتشاره بين الناس ، فلذلك ربنا عز وجل يخاطب أهل الكتاب فينهاهم عن الغلو في الدين .

والتصوف بحاجة الى دراسة أكاديمية معمقة وهو من تراث الأمة الخالد ذو الأصول الاسلامية ونتيجة طبيعية لتطور الزهد الاسلامي الذي نجده في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين باحسان .

ويمثل التصوف الإسلامي ظاهرة عميقة وممتدة ومتعددة المظاهر والتجليات في تاريخنا الفكري وواقعنا الاجتماعي والحضاري، لكننا مع ذلك لا نراها تحتل مكانتها الطبيعية في سلم أولويات البحث العلمي والجهد الثقافي، ويعود هذا إلى أسباب عدة. من أهمها أن الخطاب النهضوي الذي أعاد صوغ أولويات الثقافة العربية الإسلامية، كان في معظمة خطاباً متعلمناً متعقلناً ينأى بنفسه بعيداً مما سماه البعض خطاباً «أسطورياً عجائبياً» وهكذا فقد تم الرفع من شأن الاعتزال والمعتزلة، هذه الظاهرة التي انتهت واقعياً وأصبحت مرحلة تاريخية، في حين تم القفز من فوق التصوف والمتصوفة على رغم كون التصوف يشكل نسقاً معرفياً اجتماعياً بل وسياسياً مستمراً وفاعلاً.
عندما ننظر في ثقافتنا العربية الإسلامية الحديثة والمعاصرة نجد أن التصوف قد تعرض إلى أشد حملات التشويه والتغييب بل وحتى السخرية والازدراء، فهو في الفكر النهضوي يمثل ثقافة الانحطاط وثقافة ما قبل النهضة، وهو في الدراسات الاجتماعية نمط من أنماط التدين الشعبي، وهو لدى التيارات الإصلاحية السلفية بدعة وضلالة، وهو في الدراسات الأكاديمية نمط أسطوري عجائبي من التفكير مقابل الثقافة العقلانية.
أن المعضلة الحقيقية تبرز أمامنا عندما نقترب أكثر من تراثنا – بروح الباحث المنصف - لنكتشف أن مفردات تراثنا وثقافتنا عبر رموزها وأشخاصها الفاعلين في الفقه والعقائد والعلوم الكونية والعلوم التطبيقية وفي الطب والصيدلة وحتى في الجغرافيا والتاريخ هم شخصيات لها علاقة بالتصوف في شكل مباشر أو غير مباشر من خلال أشياخها ومعلميها، ولن يفيد التعالي العقلاني للثقافة العربية المعاصرة في تغييب هذه الحقيقة، كما لن يفيد امتهانها كذلك، لأن جدلاً من نوع الذي دار بين الجابري وجورج طرابيشي حول انتماء أبو حامد الغزالي إلى عصور الانحطاط، أم أن عصور الانحطاط تبدأ من بعده مباشرة، هو جدل أقل ما يقال عنه أنه مغرور أشد الغرور بعقلانية مزعومة تختزل تاريخ الفكر بتاريخ الفلسفة العقلانية فقط، أما من ناحية مستوى الإحساس بالواقع، فإن حواراً من هذا النوع يبدو لي وكأنه يجري على القمر بعيداً من تضاريس الفكر الإسلامي «الأرضي» والواقع الإسلامي.
تجدر الإشارة إلى أن نوعاً من الاهتمام قد عاد لينصب حول التصوف والمتصوفة، وهذا الاهتمام يأتي من طرفين، الطرف الأول هو الطرف الأكاديمي العربي الذي كثيراً ما يُفاجأ بتوجهات العديد من المؤسسات الأكاديمية والجامعات في الغرب نحو إنجاز ندوات أو مؤتمرات مشتركة خصوصاً بالتصوف ورموزه، كالمؤتمرات الكثيرة التي تعقد عن ابن عربي والسهروردي وغيرهم، وعلى رغم أهمية هذا التوجه لكنه لا يزال يعاني من ثغرات منهجية عدة، أهمها محاولة قراءة التصوف عبر إخضاعه لمقولات فلسفية هو في الأصل لا ينضوي تحتها بأي شكل من الأشكال. أو من خلال مقولات وجمل قياسية مكررة حول الحلولية ووحدة الوجود. ويستطيع القارئ المتتبع أن يستذكر عشرات المقالات والدراسات التي تتحدث عن وحدة الوجود عند المتصوفة، ابن عربي وغيره، وكأن التصوف الإسلامي لا يمكن أن يُقرأ إلا من خلال هذه المقولة ذات الخصوصية المسيحية الخالصة Pantheism التي ادخلها رينان في التداول وتأبى ثقافتنا المعاصرة أن تتجاوزها .

ولقد بين الشيخ أحمد زروق قي كتابه قواعد التصوف أحد القواعد الهامة للدارسين بعمق اتجاهات المدارس الصوفية المختلفة

ومما يميز الشيخ أحمد زروق، أنه مفكر نقادة، يميز بدقة تدعو إلى الإعجاب بين مدارس التصوف واتجاهاته، فيقول في إحدى قواعده:

· " تصوف المحاسبي يناسب العامة، ومن نحا نحوه.
· وتصوف الفقهاء يلتمس عند ابن الحاج في كتابه المدخل.
· والمشتغلون في الحديث يلائمهم تصوف ابن العربي الشيخ الأكبر في سراجه.
· وأهل الرياضة يوافقهم تصوف القشيري في كتابه الرسالة.
· وللعابد تصوف دار عليه الغزالي في منهاجه.
· وللناسك تصوف حواه القوت للمكي، والإحياء للغزالي.
· أما ابن العربي فتصوفه تصوف الحكيم.
· وأما ابن سبعين فتصوفه تصوف المنطقي.
· وللطبائعي تصوف جاء به البوني في أسراره.
· وتصوف الشاذلي هو تصوف الأصولي.
· فليعتبر كل بأصله من محله ".


وهذا التمييز يدل على استيعاب أحمد زروق لتراث التصوف وتعمقه في فهم مذاهبه واتجاهاته العامة وأطرحه للدارسين في تراث التصوف ..


أما الطرف الآخر الذي بدأ يبدي اهتمامه بالتصوف فهم صناع السياسة المحليون والدوليون، ذلك أن التصوف في عالم الإسلام اليوم يمثل النموذج الأكثر راحة لصناع السياسة المحلية والعالمية، وقد دعت الدراسة المشهورة لمؤسسة «راند» الأميركية «الإسلام المدني الديموقراطي» إلى دعم التصوف مقابل الحركات السلفية الجهادية، وهناك الكثير ممن يعكفون اليوم على دراسة التجربة التركية وبعض الشخصيات المهمة في السياسة التركية الحالية والتي لها علاقة بالتصوف وهي تمتاز بالواقعية الشديدة، أمثال نجم الدين أربكان وتلميذه رجب طيب أردوغان.
بالطبع ليست هذه هي القراءة المطلوبة للتصوف وهي من دون شك قراءة خاطئة، لأن الثغور والرباطات هي أصلاً مهد الصوفية، كما أن تاريخنا القريب يؤكد أن الصوفية هي التي لعبت الدور الأكبر في معارك وثورات التحرر الوطني ضد الاستعمار الأوروبي، إذ ليس التصوف دروشة وسلبية كما يرغب الكثيرون أن يروه، وبالتالي فإن هذه المقاربة أيضاً غير سوية.
إن قراءة التراث الصوفي تتطلب منا قراءته كما هو وبمكوناته الحقيقية، وبمنهجيات مناسبة، وعندها سنكتشف أرثاً فكرياًَ وروحياً فريداً من نوعه، ومخزوناً معرفياً قادراً على قراءة العالم المعاصر بكل تعقيداته وقادر على المساهمة في تقديم حلول معرفية واجتماعية وأخلاقية لمعضلاته. إن أشد ما يثير الاستغراب في الثقافة العربية المعاصرة أنها وعلى ولعها الشديد بكل ما يأتي من الغرب، تأبى حتى يومنا هذا أن تتعرف الى أسماء عدة صارت من ممثلي النخبة الثقافية في الغرب ممن دخلوا عالم الفكر من باب التصوف والتراث الصوفي الإسلامي أمثال رينيه غينون وفريتجوف شون وهنري كوربان وسيد حسين نصر ومارتن لينغر وتيتوس بوركهارت وعشرات غيرهم من نخبة المفكرين الغربيين الذين أسسوا لتيار فكري متكامل صار يعرف في الغرب باسم التقليدية Traditionalism، هؤلاء المفكرون الذين عبروا عن إحساسهم العميق بما تعانيه البشرية اليوم من تفكك وضياع نتيجة فقدان الإيمان وفقدان البعد الروحي للحضارة الحديثة، وقد عالجوا هذه المسائل بمستوى راق جداً وأسلوب عميق أخّاذ، ومع أن رواد هذا الاتجاه هم مفكرون بارزون وأساتذة لهم مكانتهم المرموقة في أكبر جامعات العالم لكن ثقافتنا العربية اليوم تأبى أن تتعرف اليهم.
أما الجهود الرامية لقراءة واقع التصوف اليوم كظاهرة دينية وكحالة اجتماعية، فهي مطالبة برؤية الظاهرة بشمولها، إذ كثيراً ما نرى تركيز الباحثين والمهتمين لا ينصب على ظاهرة التصوف نفسها، بل يتركز على ما يرافق التصوف من ممارسات طقوسية مشبوهة وإبراز لما يدور في فلك التصوف من شعوذات، مع إغفال للجانب المهم في هذه الظاهرة، ألا وهو المخزون الأخلاقي والجهد السلوكي التربوي الكبير الذي تقوم به هذه المؤسسة الدينية الاجتماعية الفكرية الضخمة والتي تساهم عبر جهودها في الحفاظ على التوازن الاجتماعي والأخلاقي لمجتمعنا الاسلامي .

رد مع اقتباس
  #30  
قديم 08-05-2010, 02:13 PM
نور العلم نور العلم غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 339
معدل تقييم المستوى: 0
نور العلم is on a distinguished road
افتراضي رد: 1: أعـــلام الصـــوفية اللذين سماهم وأثنى عليهم"نور العلم"

شمس الشموس القطب الرباني أبي الحسن الشاذلي

الشاذلي أبو الحسن علي بن عبد الله بن عبد الجبار المغربي، الزاهد، شيخ الطائفة الشاذلية، سكن الإسكندرية وله عبارات في التصوف ،ولد 571هـ بقبيلة الأخماس الغمارية ، تفقه وتصوف في تونس ، وسكن مدينة (شاذلة ) ونسب إليها ، وتوفي الشاذلي بصحراء عيذاب متوجهًا إلى بيت الله الحرام في أوائل ذي القعدة 656هـ

تتلمذ سيدي أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه وأرضاهـ في صغره على أبي محمد سيدنا ومولانا عبد السلام بن مشيش وأرضاه، في المغرب، وكان له كل الأثر في حياته العلمية والصوفية. ثم رحل إلى تونس، وإلى جبل زغوان، حيث اعتكف للعبادة، وهناك ارتقى منازل عالية و رحل بعد ذلك إلى مصر وأقام بالإسكندرية، حيث تزوج وأنجب أولاده شهاب الدين أحمد وأبو الحسن علي، وأبو عبد الله محمد وابنته زينب، وفي الإسكندرية أصبح له أتباع ومريدون، وانتشرت طريقته في مصر بعد ذلك، وانتشر صيته على أنه من أقطاب الصوفية


"لما قدم المدينة زادها الله تشريفًا وتعظيمًا، وقف على باب الحرم من أول النهار إلى نصفه، عريان الرأس، حافي القدمين، يستأذن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسئل عن ذلك فقال: حتى يؤذن لي، فإن الله عز وجل يقول: (يا أيُّها الذينَ آمَنُوا لا تَدْخُلوا بيوتَ النبي إلا أن يؤذَنَ لكم) فسمع النداء من داخل الروضة الشريفة، على ساكنها أفضل الصلاة والسلام: يا علي، ادخل"
ويقول عن نفسه: "لولا لجام الشريعة على لساني لأخبرتكم بما يكون في غد وبعد غد إلى يوم القيامة"
للشاذلي أوراد تسمى حزب الشاذلي ورسالة الأمين في آداب التصوف رتَّبها على أبواب، وله السر الجليل في
خواص طريقته مفتاحها الحب في مقابل طريق المجاهدة المعروف قبله، وفى حديث الأعرابى الذى سأل النبى صلى الله عليه وسلم: "متى الساعة؟" فأجابه صلى الله عليه وسلم: "وما أعددت لها؟" قال:"ما أعددت لها كثير صوم وصلاة غير أني أحب الله ورسوله" قال صلى الله عليه وسلم: "المرء مع من أحب" أو كما جاء في الحديث. فالسائر إلى الله إذا أدى الفرائض واجتنب المنهيات وأحب الله ورسوله كان وصوله إلى الله أسرع ممن جاهد نفسه بالمجاهدات والرياضات والعبادات مع افتقاد الحب الذى هو جناح الطيران إلى حضرة الرحمن، وكل منهما المجتهد في العبادات والمحب مع إقامة الفرائض يرجى لهما الوصول، بل إن المحبين مجتهدون في عبادتهم ففى الحديث القدسي الصحيح: "من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب. وما تقرب إلي عبدي بأحب إلي مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التى يمشي عليها، ولئن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه"- الحديث. فالمحب من فرط حبه لله يكثر من النوافل بعد إقامته للفرائض محبة في حبيبه خالصة له لا يدنس عبادته دنس رياء ولا يفسدها عجب، فهو بمحبته غائب عن حظ نفسه في العبادة بل هى خالصة لله رب العالمين.

والتصوف الشاذلي يعد تصوفاً شرعياً إذ أن الشاذلية الصادقين حريصون على الجمع بين الشريعة والحقيقة، فقول القرآن: "إياك نعبد" شريعة فلا نعبد إلا إياك يا الله مخلصين لك الدين وقول القرآن:"وإياك نستعين" حقيقة فإنه لا حول لنا عن المعاصي ولا قدرة لنا على إقامة العبادة إلا بك يا الله، فلم نعبدك بحولنا وقوتنا فلا حول ولا قوة إلا بك. ذكر القرآن""والله خلقكم وما تعملون" فالأمر كله تفضل منك يا الله علينا، اللهم لولا أنت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا

* (التصوف تدريب النفس على العبودية وردها لأحكام الربوبية) * (عليك بالاستغفار ولو لم يكن هنالك ذنب فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يستغفر الله وهو المعصوم عن الخطأ فما ظنك بمن لا يخلو عن العيب والذنب). * إذا عارض كشفك الكتاب والسنة فتمسك بالكتاب والسنة ودع الكشف، وقل لنفسك إن الله قد ضمن لي العصمة في الكتاب والسنة، ولم يضمنها لي في جانب الكشف ولا الإلهام ولا المشاهدة * كل علم يسبق إليك فيه الخاطر، وتميل إليه النفس وتلذّ به الطبيعة فارمِ به، وإن كان حقًّا، وخذ بعلم الله الذي أنزله على رسوله صلى الله عليه وسلم واقتدِ به وبالخلفاء والصحابة والتابعين من بعده * ألق بنفسك على باب الرضا , وانخلع عن عزائمك وإرادتك. وانخلع حتى عن توبتك بتوبته . فقد قال الله تعالى -ثُم تَابَ عليهمْ ليَتُوبُوا - * من سوء ظن العبد بالله أن يستنصر بغير الله من الخلق. قال الله تعالى - مَن كَانَ يظُنُ أَن لن يَنْصرَه الله في الُدنيا و الأخِرَةِ فَليَمدد بِسَببٍ إلى السَّماءِ ثُمَّ ليَقطَع فلينظُر هل يُذهِبَنَّ كَيدُه ما يَغيظ - * من النفاق التظاهر بفعل السنة والله يعلم منه غيرُ ذَلك - ومن الشِرك بالله إتخاذُ الأولياءِ و الشفعاء من دون الله.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:54 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.