منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > مذاهب و أديان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 07-11-2010, 01:39 AM
barg barg غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,857
معدل تقييم المستوى: 16
barg is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

بارك الله فيك اختي قلب مؤمنه وفي كل من شارك من الاخوان
ان الله جل جلاله فوق العالمين أجمعين ووسعت رحمته وعلمه كل من في الكون

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 07-11-2010, 02:35 AM
الحارث الحارث غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 886
معدل تقييم المستوى: 10
الحارث is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

بارك الله فيك ياقلب مومنه وبارك الله بالاخوان

اما فتى مكه

عجبا لقولك ياخي الكريم الغريب

لم تقرا اخي الطحاويه ورسالة شيخ الاسلام بن تيمه بالرساله الحمويه

الم تقرا كلام العلماء قبل ان تتكلم ياخي الكلام في الذات الالهيه وصفات الله عزوجل لابد ان تكون على علم

راسخ مثبت بالكتب والسنه وعلى شرح العلماء الراسخين

اخي الكريم اعرض كلامك هذا على العلماء في المسجد الحرام حتي تهتدي الى الحق مادمت من اهل مكه


اخي الكريم

ان القول ان الله عزوجل بذاته في كل مكان قول باطل لا جدال فيها

فالله عزوجل مستو على عرشه بائن من خلقه

الله عزوجل معنا بعلمه عزوجل وليس بذاته

اليك هذا الكلام حتى تستفيد بافتى مكه :

قال الله تعالى:
{وهو معكم أين ما كنتم}
القرب والمعية



وصف الله عز وجل نفسه بالمعية في العديد من الآيات، بعضها معية عامة لخلقه كقوله تعالى {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ} [الحديد : 4]
{مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ} [المجادلة : 7]

وبعضها معية خاصة بالمؤمنين كقوله تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة : 153]
{إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا} [التوبة : 40]

وكذلك وصف الله عز وجل نفسه بأنه قريب من عباده فقال:
{وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [ق : 16]
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} [البقرة : 186]
وغيرها من النصوص.
معية الله العامة هي لجميع خلقه، فالله عز وجل مع خلقه بعلمه وإحاطته، يرى ويسمع كل شيء، أما المعية الخاصة بالمؤمنين فمقتضاها النصر والتأييد والحفظ. هذا ما دلت عليه الآيات وآثار السلف الصالح رحمهم الله، كما سيتبين في هذا المقال.

وقد ظهر في عصر التابعين رجل اسمه الجهم بن صفوان، الذي تُنسب إليه فرقة الجهمية، فسَّرَ هذه الآيات على غير ما فسرها السلف الصالح، وقال قولا عظيماً لم يسبقه إليه أحد من المسلمين، وهو قوله بأن الله عز وجل في كل مكان بذاته، أنه قريب منا ومعنا بذاته – تعالى الله عما يقول علوًا كبيرا- نافياً علوه جل وعلا فوق عرشه، وأساء فهم آيات القرب والمعية العامة، وتبعه في ذلك بِشر المريسي وغيره من أهل الضلال ممن جاء بعدهم.
قال أبو معاذ خالد بن سليمان البلخي (ت. 199 هـ) : «كان جهم على معبر ترمذ، وكان فصيح اللسان، ولم يكن له علم ولا مجالسة أهل العلم، فكلم السُمَنية، فقالوا له: صف لنا ربك الذي تعبده. فدخل البيت لا يخرج، ثم خرج إليهم بعد أيام فقال: "هو هذا الهواء مع كل شيء، وفي كل شيء، ولا يخلوا منه شيء." قال أبو معاذ: كذب عدو الله، إن الله في السماء على العرش كما وصف نفسه.» (1)
قال إسحاق بن راهويه (ت. 238 هـ) : «علامة جهم وأصحابه دعواهم على أهل الجماعة وما أولعوا به من الكذب: أنهم مشبهة، بل هم المعطلة، ولو جاز أن يقال لهم: هم المشبهة لاحتمل ذلك، وذلك أنهم يقولون: إن الرب تبارك وتعالى في كل مكان بكماله، في أسفل الأرضين وأعلى السموات على معنى واحد، وكذبوا في ذلك ولزمهم الكفر.» (2)
وقال أبو عاصم خُشَيش بن أصرم (ت. 253 هـ) عند حديثه عن أصناف الجهمية: «ومنهم صنف زعموا أنه ليس بين الله وبين خلقه حجاب ولا خلل وأنه لا يتخلص من خلقه ولا يتخلص الخلق منه إلا أن يفنيهم أجمع فلا يبقى من خلقه شيء وهو مع الآخر في آخر خلقه ممتزج به فإذا أمات خلقه تخلص منهم وتخلصوا منه وأنه لا يخلو منه شيء من خلقه ولا يخلو هو منهم.
ومنهم صنف أنكروا أن يكون الله سبحانه في السماء وأنكروا الكرسي وأنكروا العرش أن يكون الله فوقه وفوق السموات من قبل هذا وقالوا إن الله في كل مكان حتى في الأمكنة القذرة تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا.
ومنهم صنف قالوا لا نقول إن الله بائن من الخلق ولا غير بائن ولا فوقهم ولا تحتهم ولا بين أيمانهم ولا عن شمائلهم ولا هو أعظم من بعوض ولا قراد ولا أصغر منها» (3)
وقال أبو جعفر بن أبي شيبة (ت. 297 هـ) : «ذكروا أن الجهمية يقولون أن ليس بين الله عز و جل وبين خلقه حجاب، وأنكروا العرش وأن يكون هو فوقه وفوق السماوات، وقالوا: إن الله في كل مكان وأنه لا يتخلص من خلقه ولا يتخلص الخلق منه إلا أن يفنيهم فلا يبقى من خلقه شيء وهو مع الآخر فالآخر من خلقه ممتزج به فإذا أفنى خلقه تخلص منهم وتخلصوا منه، تبارك الله وتعالى عما يقولون علوا كبيرا» (4)
وقال الذهبي (ت. 748 هـ) في سيرة الجهم بن صفوان : (وكان الجهم ينكر صفات الرب عز وجل وينزهه بزعمه عن الصفات كلها ويقول بخلق القرآن، ويزعم أن الله ليس على العرش بل في كل مكان) (5)
وقال ابن رجب الحنبلي (ت. 795 هـ): (ولم يكن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يفهمون من هذه النصوص غير المعنى الصحيح المراد بها، فيستفيدون بذلك معرفة عظمة الله، وجلاله، واطِّلاعه على عباده وإحاطته بهم وقربه من عابديه، وإجابته لدعائهم فيزدادون به خشية لله، وتعظيما، وإجلالا، ومهابة، ومراقبة، واستحياء، ويعبدونه كأنهم يرونه.
ثم حدثَ بعدَهم من قلَّ ورعُه ، وساء فهمه وقصدُه ، وضعُفت عظمة الله وهيبته في صدره ، وأراد أن يري الناس امتيازه عليهم بدقة الفهم وقوة النظر ، فزعم أن هذه النصوص تدل على أن الله بذاته في كل مكان ، كما يُحكى ذلك عن طوائف من الجهمية والمعتزلة ومن وافقهم ، تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا ، وهذا شيء ما خطر لمن كان قبلهم من الصحابة - رضي الله عنهم - ، وهؤلاء ممن يتبع ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله ، وقد حذر النبي أمته منهم في حديث عائشة الصحيح المتفق عليه .
وتعلقوا - أيضا - بما فهموه بفهمهم القاصر مع قصدهم الفاسد بآيات في كتاب الله ، مثل قوله تعالى : {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ} وقوله : {مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُم}، فقال من قال من علماء السلف حينئذ : إنما أراد أنه معهم بعلمه ، وقصدوا بذلك إبطال ما قاله أولئك ، مما لم يكن أحد قبلهم قاله ولا فهمه من القرآن.) (6)

وقد رد السلف الصالح وعلماء أهل السنة على استدلالهم بهذه الآيات، وبينوا المعنى الصحيح لهذه الآيات. فهذه الآيات أولها وآخرها تدل على معناها، وتُبين أن المقصود هو علم الله عز وجل بكل شيء:
الأية الأولى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}
الأية الثانية: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [المجادلة : 7]
الأية الثالثة: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [ق : 16]

وقد نبه على هذا السلف الصالح عند ردهم على الجهمية:
قال أبو طالب أحمد بن حميد: سألت أحمد بن حنبل (ت. 241 هـ) عن رجل قال: الله معنا وتلا: {ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم}، فقال الإمام أحمد: «قد تَجَهَّمَ هذا، يأخذون بآخر الآية ويدعون أولها، قرأت عليه: {ألم تر أن الله يعلم...} فعلمه معهم.» (7)
وقال أبو سعيد عثمان الدارمي (ت. 280 هـ) : «فقال بعضهم: دعونا من تفسير العلماء إنما احتججنا بكتاب الله فأتوا بكتاب الله. قلنا: نعم، هذا الذي احتججتم به هو حق كما قال الله عز و جل وبها نقول على المعنى الذي ذكرنا غير أنكم جهلتم معناها فضللتم عن سواء السبيل وتعلقتم بوسط الآية وأغفلتم فاتحتها وخاتمتها لأن الله عز وجل افتتح الآية بالعلم بهم وختمها به فقال: {ألم تر أن الله يعلم ما في السموات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم} . . . إلى قوله {ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم}، ففي هذا دليل على أنه أراد العلم بهم وبأعمالهم لا أنه نفسه في كل مكان معهم كما زعمتم، فهذه حجة بالغة لو عقلتم.» (8)

أما بيان تفسير السلف والعلماء لكل آية:
قال الإمام الشافعي (ت. 204 هـ) : «وأعلَمَ عباده -مع ما أقام عليهم من الحجة: بأن ليس كمثله أحد في شيء. - : أن عِلمه بالسرائر والعلانية واحدٌ. فقال: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ ما تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إلَيْهِ من حَبْلِ الْوَرِيدِ} وقال عز وجل {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وما تُخْفِي الصُّدُورُ}» (9)
وقال نعيم بن حماد (ت. 228 هـ) في قوله تعالى {وهو معكم}: «أنه لا يخفى عليه خافية بعلمه، ألا ترى قوله {ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم} الآية، أراد: أنه لا يخفى عليه خافية.» (10)
وقال عثمان الدارمي (280 هـ) في رده على احتجاج الجهمية بقوله تعالى {ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم} : «قلنا هذه الآية لنا عليكم لا لكم. إنما يعني أنه حاضر كل نجوى ومع كل أحد من فوق العرش بعلمه، لأن علمه بهم محيط، وبصره فيهم نافذ، لا يحجبه شيء عن علمه وبصره، ولا يتوارون منه بشيء، وهو بكماله فوق العرش بائن من خلقه يعلم السر وأخفى) (11)
وقال حرب بن إسماعيل الكرماني (ت. 280 هـ) في مسائله: «وهو على العرش فوق السماء السابعة، ودونه حجب من نار ونور وظلمة، وما هو أعلم به. فإذا احتج مبتدع أو مخالف بقول الله - عز وجل-: {وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} [ق: 16]، وبقوله - تعالى-: {مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا} [ المجادلة:7 ] ،ونحو هذا من متشابه القرآن؛ فقل إنما يعني بذلك العلم؛ لأن الله - عز وجل- على العرش فوق السماء السابعة العليا، يعلم ذلك كله وهو بائن من خلقه، لا يخلو من علمه مكان.» (12)
قال ابن جرير الطبري (310 هـ) : «{وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَمَا كُنْتُمْ} يقول: وهو شاهد لكم أيها الناس أينما كنتم يَعْلَمُكم، ويعلم أعمالكم، ومتقلبكم ومثواكم، وهو على عرشه فوق سمواته السبع.» (13)
قال ابن أبي زيد القيرواني (ت. 386 هـ) في مقدمة رسالته المشهورة: «وأنه فوق عرشه المجيد بذاته وهو في كل مكان بعلمه، خلق الإنسان ويعلم ما توسوس به نفسه وهو أقرب إليه من حبل الوريد {وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ}»
قال أبو عمر الطلمنكي المالكي (ت. 429 هـ) في كتابه "الوصول إلى معرفة الأصول": «أجمع المسلمون من أهل السنة على أن معنى قوله: {وهو معكم أينما كنتم} ونحو ذلك من القرآن: أنه علمه، وأن الله تعالى فوق السموات بذاته، مستو على عرشه كيف شاء.» ([14])
وقال الحسين البغوي (510 هـ) : «{وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ} أعلم به، {مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} لأن أبعاضه وأجزاءه يحجب بعضها بعضًا، ولا يحجب علم الله شيء.» (15)
قال ابن حجر العسقلاني (ت. 852 هـ) : (قوله ”الله ثالثهما“ أي: معاونهما وناصرهما، وإلا فهو مع كل اثنين بعلمه كما قال {ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم} الآية) (16)
وغير هذه الأقوال كثير ولكن اقتصرنا على المذكور اختصارًا.


شبهة وجوابها:

قال ابن رجب الحنبلي (ت. 795 هـ) : (وزَعَم بعضُ من تحذلقَ أن ما قاله هؤلاء الأئمة خطأٌ، لأن علم الله صفة لا تُفارقُ ذاته.
وهذا سوءُ ظنٍّ منه بأئمة الإسلام، فإنهم لم يريدوا ما ظنه بهم وإنما أرادوا أن علم الله متعلقٌ بما في الأمكنة كلها، ففيها معلوماته لا صفة ذاته كما وقعت الإشارة في القرآن إلى ذلك بقوله تعالى: {وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا} [طه : 98]، وقوله {رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا} [غافر : 7]، وقوله {ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ} [الحديد : 4].) (17)

__________________
وعن عاصم بن حميد عن معاذ بن جبل قال: لما بعثه رسول الله إلى اليمن خرج معه رسول الله يوصيه ومعاذ راكب ورسول الله يمشي تحت راحلته، فلما فرغ قال: يا معاذ، إنك عسى ألا تلقاني بعد عامي هذا، ولعلك تمر بمسجدي هذا وقبري، فبكى معاذ خشعًا لفراق رسول الله، ثم التفت فأقبل بوجهه نحو المدينة فقال: إن أولى الناس بي المتقون من كانوا وحيث كانوا .
ياحي قيوم نسالك الفردوس الاعلى من الجنه ولوالدي واقريايء والمسلمين اجمعين - من بلاد الحرمين اخر معاقل الاسلام ل
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 07-11-2010, 02:39 AM
ابن صادق الوعد ابن صادق الوعد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 775
معدل تقييم المستوى: 10
ابن صادق الوعد is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

بسم الله الرحمن الرحيم

ترفقوا بأخيكم الكريم فتى مكة ، لعله أراد أن يقول إن الله لا يخفى عليه شيء في أي مكان ، ومؤكد أنه لا يقصد أن الله
يتواجد في أماكن لا تليق به ، لأن المكان مخلوق ولا شيء يحيط بالله عز وجل.

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 07-11-2010, 02:47 AM
الحارث الحارث غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 886
معدل تقييم المستوى: 10
الحارث is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

اهلا بابن صادق الوعد

وكيف حالك ان شاء الله تكون بخير

نحن نبين له المنهج الحق ونقول هو ان شاء الله فيه خير ولكن يمكن انه جاهل وقال او سمعه من احد الجهال وقال قوله وهو

يحسب نفسه على حق في هذا الامر

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 07-11-2010, 02:54 AM
الطبق الطائر الطبق الطائر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 1,013
معدل تقييم المستوى: 16
الطبق الطائر is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

الله سبحانه ليس كمثله شئ ، يعني اي شئ تتخيله فليس هو لانه ليس كمثله شئ
آيه ( وسع كرسيه السموات والارض ) هذه الاية خاصة بالكرسي / واما الاحاطه بالاشياء
فهو سبحانه وتعالى محيط بكل شئ كما قال تعالى ( والله من ورائهم محيط ) وهو الاعلى فليس فوقه شئ
وهو الاول فليس قبله شئ وهو الاخر فليس بعد شئ سبحانه وتعالى عما يصفون
اما وجوده فهو وجوده بعلمه والدليل ان الحديث اخبرنا ( ان ربكم ينزل في الثلث الاخير من الليل الى السماء الدنيا )
نزولا يليق بجلالة وعظمته وقدسيته

__________________
يقول ابن الجوزي رحمه الله (( اعطوا الله ما يحب , يعطيكم ما تحبون , إستجيبوا لله إذا دعاكم يستجيب لكم إذا دعوتموه ))
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 07-11-2010, 03:14 AM
ابراهيم الحسني ابراهيم الحسني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 705
معدل تقييم المستوى: 10
ابراهيم الحسني is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

بسم الله الرحمن الرحيم

دليل الفطرة على إثبات العلو لله عز وجل من كتاب شرح الفتوة الحموية لشيخ حمد بن عبد المحسن التويجري [دليل الفطرة، ما هو دليل الفطرة؟ أن الله -كما ذكر الشيخ- فطر الناس عامة، المؤمن والكافر، العربي والأعجمي، الذكر والأنثى، والصغير والكبير، على أنهم يتوجهون بقلوبهم وأيديهم إذا حزبهم أمر أو شدة إلى السماء، لمن يتوجهون؟ لو لم يكن أن الله -عز وجل- في السماء، لما توجهوا إليها، وليس هذا أمر مكتسب، هذا أمر ضروري فطري، ولهذا لاحظوا النبي -صلى الله عليه وسلم- لما سأل هذه الجارية، أعجمية لم تدرس لم تتعلم ترعى الغنم، فصكها سيدها ثم ندم، لأنه هناك ذئب جاء وعدى هذه الغنم، فأكل شاة فغضب وأسف، فصكها ثم ندم وأتى النبي -صلى الله عليه وسلم- يسأل الكفارة فقال: ائت بها إليّ، ثم سألها أين الله؟ قالت: في السماء من أنا؟ قال رسول الله: أعتقها فإنها مؤمنة كيف عرفت أن الله في السماء؟

ويمثل العلماء ويورد هذا شيخ الإسلام كثيرا، في قصة أبي جعفر الهمداني مع أبي المعالي الجويني، أبو المعالي الجويني معروف من أئمة الأشاعرة، وممن ينكر صفة العلو، كان يشرح للناس، يشرح لهم حديث كان الله ولم يكن شيئا معه، أو كان الله ولا عرش ويقرر نفي صفة العلو، فقام أبا جعفر الهمداني، وقال له: يا شيخ دعنا من هذا كله، دعنا من هذه الأدلة التي توردها، وهذه الشبه، ومن هذه الاحتمالات، لكن أخبرنا عن شيء واحد أخبرنا عن هذه الضرورة التي نجدها في قلوبنا، ما قال عارف قط يا الله إلا توجه إلى السماء، لم يلتفت يمينا ولا يسارا، فضرب أبا المعالي رأسه، وقال: حيرني الهمداني، حيرني الهمداني، ونزل. ما استطاع أن يجيب عن هذا الأمر الفطري.

وذكر شيخ الإسلام -رحمه الله- في دائرة عرض العقل والنقل، قال: كان عندي أحد هذه الشيوخ المنكرين لصفة العلو، يريد حاجة فأخرته، أخره عن وقته، ثم بدأ يتشاغل عنه في أمور، يقول: لما ضاق ذرعا رفع بصره إلى السماء، وقال: يا الله يعني كالمتذمر، يقول: فقلت له: لمن ترفع بصرك، أنت تنكر صفة العلو، تنكر أن يكون في العلو، أن يكون الله في العلو، فقال: أستغفر الله، أستغفر الله، يقول الشيخ: فقل سبحان الله، الآن تغالط فطرتك، فبينت له فعرف الحق، فرجع إليه، إذن هذه الفطرة هي من أقوى الأدلة، تسأل الصغير الصبي الذي لم يتعلم، فتقول: أين الله فيقول لك: في السماء، هذا الكافر الذي لا يؤمن بالله حقيقة، إذا نزلت به شدة يتوجه إلى السماء ضرورة.

وأذكر في سنة من السنوات، كنا نناظر أحد الأشخاص في الحرم المكي، وكان طالب علم لكنه ممن يذهب إلى مذهب الأشاعرة، وينكر صفة العلو فطال المقام معه والأخذ والرد، فسبحان الله مر صبي صغير لم يدخل المدرسة، صغير، فنادينا الصغير، قلنا له: تعال ، أين الله؟ مباشرة بفطرته قال: في السماء ومشى، قلنا له: من علم هذا الصغير؟ فبهت الرجل.

إذن من الأدلة القوية التي يستدل بها على من أنكر صفة العلو، هذه الفطرة التي أودعها الله في قلوب عباده، نعم.]

__________________
{اللهم إني أسألك بأنك أنت الله الواحد الأحد الصمد لذي لم تلد ولم تولد ولم يكن لك كفواً أحد أسألك الهدى والسداد وأسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة وأسألك أن تعيذنا من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته إنك أنت السميع العليم}
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 07-11-2010, 03:16 AM
ابن صادق الوعد ابن صادق الوعد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 775
معدل تقييم المستوى: 10
ابن صادق الوعد is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

بسم الله الرحمن الرحيم

مرحبا أخي الكريم الحارث ، ورد الأخ فتى مكة يدل على صحة مقصده وأرى أنه لم يوفق في عرض ما كان يقصده.

ولك جزيل الشكر أخي الكريم الحارث على اهتمامك.

رد مع اقتباس
  #23  
قديم 07-11-2010, 03:49 AM
فتى مكه فتى مكه غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 88
معدل تقييم المستوى: 0
فتى مكه is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:



اخواني الكرام

انظرو للكره الارضيه وتخيلو لو ان انسان تحت اي في الجزء المعاكس لموقعنا على الارض ويدعو ربه ويرفع يداه لاعلى طبعا في الوقت الذي في انسان يرفع يداه في جزيرة العرب ويدعو ربه رافعا يداه
يعني واحد مغاير لموقع الاخر ومع هذا لا نشعر بالعلو والاسفل والكل منهما يعتبر انه يتوجه ببصره الى ربه الى اعلى
ارجو اكون قربت لكم الصوره وهذا يدل ان السماء محيطه بالارض من كل الجهات ونظرا لان الله تعالى لا تحده جهه ولا يحده مكان فهو سبحانه العلي العظيم وهو مستوي على عرشه وكرسيه وسع السموات والارض ولا اقول مثلما يقول البعض ان الكرسي هو العلم لا لا القران نزل بلسان عربي مبين والكرسي افهمه الكرسي بمعناه ولكن ليس مثل كرسي البشر ولا مثل عرش البشر
ولو اننا اخذنا بنظريتنا نحن البشر لتحديد المواقع والجهات والعلو والدنو والصعود والنزول لتوجب علينا حسب وضع الكره الارضيه ان نقول للذي بامريكا تعال وادعو ربك من على ارضنا لان ارضنا هي المقابله للعرش اما انتم ياهل امريكا فانكم تحت ولذلك اقول ان الله سبحانه وتعالى لا يحده مكانه سبحانه وسع كرسيه السموات والارض وهو الذي خلق المكان والزمان وهو فوق سوى كنا هنا او هناك على هذه الارض او كنا في كوكب اخر لانه محيط بنا وهو فوقنا

والله سبحانه له يدان ولكن ليست مثل ايدينا وهو السميع البصير
هذا والله اعلم 00

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 07-11-2010, 04:35 AM
عالم بأشراط الساعة عالم بأشراط الساعة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 3,384
معدل تقييم المستوى: 14
عالم بأشراط الساعة will become famous soon enoughعالم بأشراط الساعة will become famous soon enough
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن صادق الوعد مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

ترفقوا بأخيكم الكريم فتى مكة ، لعله أراد أن يقول إن الله لا يخفى عليه شيء في أي مكان ، ومؤكد أنه لا يقصد أن الله
يتواجد في أماكن لا تليق به ، لأن المكان مخلوق ولا شيء يحيط بالله عز وجل.
أخي ابن صادق الوعد كيف حالك طيب انشاء الله طولت علينا غيبتك , على كل حال أخي تبقى في سويداء القلب والمحبة مع إختلافي بيني وبينك في الردود السابقة , الأمر الثاني أخي في الله الرفق في نصيحة المخالف مطلوبة لكن كما قال أخينا الحبيب الحارث نحن بين له خطأه لكن يبدوا أخينا فتى مكة متمسك برأيه الذي يدين فيه ونحن أتينا أدله له من الكتاب والسنة وأقوال العلماء والمذاهب الاربعة ’ ونحن ساعين في نصيحته , لأن هذه المسأله ليست مجرد مسأله فقهية ولكن هي داخله في عقيدة المسلم , والله أعلم

__________________
... اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت ، الأحد الصمد الذي لم يلد ، ولم يولد ، ولم يكن لك كفوا أحد ...
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 07-11-2010, 04:47 AM
ابن صادق الوعد ابن صادق الوعد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 775
معدل تقييم المستوى: 10
ابن صادق الوعد is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الكريم عالم بأشراط الساعة ، أحبك الله الذي أحببتنا فيه ، وأرجو أن تكون عودتنا حميدة ، وجزاكم الله خيرا على
نصحكم وإرشادكم.

رد مع اقتباس
  #26  
قديم 07-11-2010, 05:09 AM
البدون البدون غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 8,275
معدل تقييم المستوى: 19
البدون will become famous soon enough
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

ارجو من الادارة حذف الموضوع

فوالله العظيم اصبح يرتجف بدني منه ووقف شعر جسمى منه

احذفوه بارك الله فيكم

__________________
لا اله الا الله محمد رسول الله
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 07-11-2010, 05:50 AM
عالم بأشراط الساعة عالم بأشراط الساعة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 3,384
معدل تقييم المستوى: 14
عالم بأشراط الساعة will become famous soon enoughعالم بأشراط الساعة will become famous soon enough
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البدون مشاهدة المشاركة
ارجو من الادارة حذف الموضوع

فوالله العظيم اصبح يرتجف بدني منه ووقف شعر جسمى منه

احذفوه بارك الله فيكم
أخي الحبيب البدون أختلف معك أثابك الله أتمنى أن لا يحذف الموضوع , حتى يشاهده جمعاً من الناس والزوار والأعضاء والمطلعين , لأن هذا القول قد يخفى على جميع المسلمين , وتذكر أخي البدون أن المسلم البسيط عندما يسأله سائل أين الله ؟؟؟ فلا شك أن يقول لك في السماء , لماذا لأن الله عز وجل قال في محكم كتابه ( ﻫﻮﺍﻟﺬﻱ ﺧﻠﻖ ﻟﻜﻢ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺛﻢ ﺍﺳﺘﻮﻯ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻓﺴﻮﺍﻫﻦ ﺳﺒﻊ ﺳﻤﻮﺍﺕ ﻭﻫﻮ ﺑﻜﻞ ﺷﻴء ﻋﻠﻴﻢ ) وقال ( أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض ) فهذه الآيات الكريمات تدل على أن الله عز وجل مستوي على عرشه بائن من خلقه , وتذكر حديث النبي صلى الله عليه وسلم عندما سأل الجارية أين الله قالت في السماء فقال عليه الصلاة والسلام اعتقها فإنها مؤمنة , والله أعلم

رد مع اقتباس
  #28  
قديم 07-11-2010, 05:55 AM
الطبق الطائر الطبق الطائر غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 1,013
معدل تقييم المستوى: 16
الطبق الطائر is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

اخي فتى مكة
شئ معروف ان اي انسان فوق الكره الارضية يعتقد انه هو الذي فوق وغيره اسفل
واينما كنت فوق اي جزء من الكرة الارضية يكون نفس الاعتقاد ان الله فوق وهذا دليل
على كروية الارض ودليل على اعجاز القرآن الكريم حيث قال (فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ الله)
فأينما تكون فوق الكرة الارضية فثم وجه الله. لان الله من ورائهم محيط
بالنسبة للفضاء الخارجي البعيد لايوجد هناك كلمة فوق وتحت وشمال وجنوب لان الاتجاهات مسألة نسبية نستعملها فوق الارض فقط لاننا نعرف الشمال المغناطيسي على الارض ونقيس عليه بقية الاتجاهات اما الفضاء الخارجي فلايوجد مجال مغناطيسي,,,,,
وعليه لايوجد اتجاهات اربع ولايوجد في الفضاء الخارجي نهار ونور كله ظلام دامس وبرودة شديدة بسبب عدم وجود شمس تضئ ويزيد الظلام والبرودة هذا اذا ابتعدنا عن الشمس خارج مجرة درب التبانة

رد مع اقتباس
  #29  
قديم 07-11-2010, 06:02 AM
د/ابو بلال د/ابو بلال غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 20,553
معدل تقييم المستوى: 36
د/ابو بلال is a jewel in the roughد/ابو بلال is a jewel in the roughد/ابو بلال is a jewel in the rough
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد نبيا ورسولا

__________________
ونتواصل

من جوار الأقصى

في الأرض المباركة فلسطين
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 07-11-2010, 06:11 AM
الطارق الطارق غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 1,496
معدل تقييم المستوى: 13
الطارق is on a distinguished road
افتراضي رد: ومن الاخطاء اعتقاد أن الله في كل مكان:

اقتباس:
لان الله تعالى لا تحده جهه ولا يحده مكان فهو سبحانه العلي العظيم وهو مستوي على عرشه وكرسيه وسع السموات والارض
الأدلة على علوّ الله تعالى على خلقه وأنّه سبحانه فوق السموات
بعض الناس يقولون أن الله فوق السموات ، وبعض العلماء يقولون أن الله ليس له مكان ، فما هو القول الصحيح في هذه المسألة ؟.

الحمد لله
استدلّ أهل السنة على علو الله تعالى على خلقه علواً ذاتياً بالكتاب والسنة والإجماع والعقل والفطرة :

أولا : فأما الكتاب فقد تنوعت دلالته على علو الله ، فتارة بذكر العلو، وتارة بذكر الفوقية ، وتارة بذكر نزول الأشياء من عنده ، وتارة بذكر صعودها إليه ، وتارة بكونه في السموات...

فالعلو مثل قوله : ( وهو العلي العظيم ) البقرة/255 ، ( سبح اسم ربك الأعلى ) الأعلى/1.

والفوقية: ( وهو القاهر فوق عباده ) الأنعام/18 ، ( يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون ) النحل/50.

ونزول الأشياء منه، مثل قوله : ( يدبر الأمر من السماء إلى الأرض) السجدة/5 ، ( إنا نحن نزلنا الذكر ) الحجر/9 وما أشبه ذلك .

وصعود الأشياء إليه ، مثل قوله : ( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ) فاطر/10 ومثل قوله : ( تعرج الملائكة والروح إليه ) المعارج/4.

كونه في السماء ، مثل قوله: ( أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض ) الملك /16.

ثانياً: وأما السنة فقد تواترت عن النبي صلى الله عليه وسلم من قوله وفعله وإقراره :

فمما ورد في قوله صلى الله عليه وسلم في ذكر العلو والفوقية قوله ( سبحان ربي الأعلى ) كما كان يقول في سجوده وقوله في الحديث : ( والله فوق العرش ) .

(2) وأما الفعل ، فمثل رفع أصبعه إلى السماء ، وهو يخطب الناس في أكبر جمع ، وذلك في يوم عرفه، عام حجة الوداع فقال علية الصلاة والسلام ( ألا هل بلغت؟ ) . قالوا : نعم ( ألا هل بلغت؟ ) قالوا: نعم ( ألا هل بلغت؟ ) قالوا : نعم . وكان يقول : ( اللهم ! أشهد ) ، يشير إلى السماء بأصبعه ، ثم يُشير إلى الناس . ومن ذلك رفع يديه إلى السماء في الدعاء كما ورد في عشرات الأحاديث . وهذا إثبات للعلو بالفعل .

(3) وأما التقرير، كما جاء في حديث الجارية التي قال لها النبي صلى الله عليه وسلم : أين الله؟ قالت : في السماء. فقال : ( من أنا؟ ) قالت : رسول الله . فقال لصاحبها : ( أعتقها، فإنها مؤمنة ) .

فهذه جارية غير متعلمة كما هو الغالب على الجواري ، وهي أمة غير حرة ، لا تملك نفسها، تعلم أن ربها في السماء، وضُلّال بني آدم ينكرون أن الله في السماء ، ويقولون: إنه لا فوق ولا تحت ولا يمين ولا شمال بل يقولون : إنه في كل مكان !!.

ثالثاً: وأما دلالة الإجماع ، فقد أجمع السلف على أن الله تعالى بذاته في السماء ، كما نقل أقوالهم أهل العلم كالذهبي رحمه الله في كتابه : " العلوّ للعليّ الغفار " .

رابعاً: وأما دلالة العقل فنقول إن العلو صفة كمال باتفاق العقلاء ، وإذا كان صفة كمال، وجب أن يكون ثابتاً لله لأن كل صفة كمال مطلقة ، فهي ثابتة لله .

خامساً: وأما دلالة الفطرة: فأمر لا يمكن المنازعة فيها ولا المكابرة ، فكل إنسان مفطور على أن الله في السماء، ولهذا عندما يفجؤك الشيء الذي لا تستطيع دفعه ، وتتوجه إلى الله تعالى بدفعه، فإن قلبك ينصرف إلى السماء وليس إلى أيّ جهة أخرى ، بل العجيب أنّ الذين ينكرون علو الله على خلقه لا يرفعون أيديهم في الدعاء إلا إلى السماء .

وحتى فرعون وهو عدو الله لما أراد أن يجادل موسى في ربه قال لوزيره هامان : ( يا هامان ابن لي صرحاً لعلي ابلغ الأسباب أسباب السماوات فأطلع إلى إله موسى .. الآية ) . وهو في حقيقة أمره وفي نفسه يعلم بوجود الله تعالى حقّا كما قال عزّ وجلّ : ( وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا ) .

فهذه عدّة من الأدلة على أن الله في السماء من الكتاب والسنة والإجماع والعقل والفطرة بل ومن كلام الكفار نسأل الله الهداية إلى الحق .

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد

__________________
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء, قيل يا رسول الله من الغرباء؟ قال الذين يصلحون إذا فسد الناس.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.