منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > إنها لفتنة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-26-2013, 12:03 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,791
معدل تقييم المستوى: 25
جويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of light
افتراضي ثقافة الجندر وذوبان الهوية ... !!

ثقافة الجندر وذوبان الهوية ... !!

حسام مقلد


من المصطلحات الهلامية المُضلِّلَة التي شاع استخدامها في السنوات الأخيرة فيما يتعلق بقضايا المرأة والأسرة ومجمل القضايا الاجتماعية بصفة عامة مصطلح " جندر GENDER " وقد بدأ ظهور هذا المصطلح في ثمانينيات القرن العشرين (في عام 1988م تقريبا ) في قاموس الحركات النسوية في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم انتقل إلى أوروبا، وأصبح هذا المصطلح متداولا بقوة منذ عام 1994م خلال مؤتمر السكان الذي عقد في القاهرة آنذاك، ثم استخدم بقوة أكبر في وثيقة بكين عام 1995م، وقد ساعد على الترويج له مؤتمرات الأمم المتحدة المتعاقبة ووثائقها الكثيرة المتنوعة.

وكلمة ( جندر) Gender كلمة إنجليزية مشتقة من أصل لاتيني، وتعني لغوياً Genus أي (الجنس من حيث الذكورة والأنوثة) لكن مفهوم الجندر مراوغ وفضفاض، وقد أثار الكثير من الجدل بشأن الأهداف الحقيقية من ورائه...!!

وتُعرّف منظمة الصحة العالمية " الجندر" بأنه الخصائص التي يحملها الرجل والمرأة كصفات اجتماعية مركبة لا علاقة لها بالاختلافات العضوية والجسدية، بمعنى أن اختلاف الرجل والمرأة البيولوجي لا علاقة له باختيار النشاط الجنسي الذي يمارسه كل منهما (وفي ذلك قطعا دعوة صريحة لممارسة الشذوذ الجنسي).

وتعرّف الموسوعة البريطانية "الجندر" بأنه: شعور الإنسان بنفسه كذكر أو كأنثى، ومن ثم فإذا قام الرجل بوظيفة الأنثى أو قامت الأنثى بوظيفة الذكر؛ فإنه لن يكون هنالك ذكر أو أنثى، وإنما سيكون هنالك "نوع" أي "جندر".

وهكذا نجد أن مصطلح "الجندر" ارتبط منذ نشأته بحركات تحرير المرأة، ومن ثمَّ فهو مصطلح خاص بالمرأة أكثر من الرجل، وهدفه الإناث أكثر من الذكور، وغايته القصوى تحقيق ما يسمونه بـ"النزعة الأنثوية" في مواجهة "المجتمع الذكوري" وهذا التنميط الاجتماعي الجديد، مرتبط بالعولمة الاجتماعية التي تريد إرساء قيم ومفاهيم اجتماعية جديدة في سياق عولمة المجتمعات البشرية، ونسف ما تعارفت عليه الإنسانية طوال آلاف السنين من مفاهيم وقيم أكدتها الأديان، ورسختها الطبيعة البشرية.
فيريدون أن تصبح كلمة "الجندر" بدلاً من الرجل والمرأة، وكلمة "الشريك" بدلاً من الزوج، وكلمة "الشراكة" و"الاقتران" بدلاً من الزواج والأسرة.

ومن أهم الأفكار التي ينادي بها مفهوم "الجندر" التشكيك في صحة الدين ـ لاسيما الدين الإسلامي ـ عن طريق بث الشبهات مثل: إن الإسلام سبب في عدم المساواة بين الرجل والمرأة في أمور عدة: كالقوامة، والميراث، والشهادة أمام القضاء والحجاب، وأن الإسلام يبيح ويسمح بتعدد الزوجات، ويمنع تعدد الأزواج...!!

وأهم الآليات التي تتغلغل بها مفاهيم الجندر السامة في المجتمعات العربية والإسلامية الاتفاقيات الصادرة عن المؤتمرات الدولية، وهذه الآلية الدولية لها طابع الإلزام للحكومات العربية والإسلامية، فما وقعت عليه من اتفاقيات أمر ملزم لها، وقد يتبع عدم تنفيذها ممارسة كثير من الضغوط السياسية والاقتصادية.

وعلى سبيل المثال ففي مؤتمر روما الخاص بإنشاء المحكمة الدولية عام 1998م تم التأكيد على أن كل تفرقة على أساس الجندر تشكل جريمة ضد الإنسانية يجب أن يعاقب مرتكبها بعقاب رادع...!!

ولتسويق المصطلح وفرضه في المجتمعات كافة دعا مؤتمر لاهاي عام 1999م إلى إنشاء جهاز خاص في كل مدرسة في دول العالم؛ لتحطيم الصورة التقليدية والسلبية للهوية الجندرية، ولتعليم الناشئة خاصة المراهقين والشباب حقوقهم الجنسية والإنجابية، كما دعا المؤتمر الحكومات إلى سن قوانين جديدة تتناسب مع حقوق المراهقين والشباب للاستمتاع بحقوقهم الجنسية دون التفرقة بين ذكر أو أنثى...!!

ويرى كثير من خبراء علم النفس وعلم الاجتماع أن مفهوم "الجندر" يسعى فيما يسعى إلى إلغاء دور الأب ورفض الأسرة والزواج، وملكية المرأة لجسدها، وهي دعوة صريحة للإباحية، ورفض الإنجاب وإباحة الإجهاض والشذوذ الجنسي، لكن للتمويه فإن مصطلح "الجندر" في العالم العربي والإسلامي يُروّج له على أنه مجرد دعوة إلى إعطاء المرأة حقوقها ومساواتها بالرجل في الحقوق والواجبات الاجتماعية والإنسانية دون مساس بالقيم والأخلاق.

ولا يمكن فصل مفهوم "الجندر" الذي يحاول مروّجوه تمريره وترسيخه في عقول أبنائنا عن هذه العولمة الاجتماعية، وإن كان"الجندر" واحداً من المحاولات التي تتعدد أشكالها ومسمياتها لتدمير الأسرة المسلمة، وفي الحقيقة مصطلح "الجندر"مصطلح هلامي مطاط ، وهو ليس إلاّ أداة لتمرير أهداف شديدة الخطورة على الأسرة، وإن كان يتم تمريره تحت عباءة وثائق ومؤتمرات الأمم المتحدة التي وقّعت عليها أغلب الدول العربية والإسلامية، بحيث باتت أمراً ملزماً.

في الواقع لقد شهدت العقود القليلة الماضية في معظم دول العالم شن هجمات قاسية ضد الأسرة، وكانت أشد الهجمات ضراوة على الأسرة في العالم العربي والإسلامي، حيث عُقد بشكل مريب مؤتمرات متتالية كرست لمناقشة قضايا المرأة والأسرة، في محاولة لصنع واقع جديد للأسرة المسلمة، اللبنة الأولى في بناء المجتمع المسلم؛ بغية تمرير ما يسمى بتحرير المرأة، والعمل على مساواتها بالرجل، وبث وترسيخ ثقافة الجنس وحق إقامة العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج ... وغير ذلك من المفاهيم الخادعة المضللة، وهذه الهجمة الشرسة تشكل في النهاية رغبة عارمة لدى أصحابها؛ من أجل إحداث عولمة حقيقية للقيم الاجتماعية بأسرها، واستبدال قيم غريبة خبيثة وملوثة ـ مهما ادعوا فيها من نقاء ... ـ بقيمنا الاجتماعية والأسرية المبنية على أخلاق الإسلام وقيمه ومثالياته.

ومن المحزن والمؤسف حقا ما نراه من خنوع وخضوع الحكومات العربية والإسلامية للإملاءات الغربية والدولية في هذا المجال، وانسياقها وراء الحملة الشرسة على الأسرة المسلمة بما تضمنه من أخلاق وقيم تحث على العفة والفضيلة... وما نراه في معظم الدول العربية الآن من انجرار نحو العولمة الاجتماعية ينذر بأوخم العواقب على المدى المتوسط والمدى البعيد؛ حيث تبذل جهود حثيثة لتغيير البيئة الاجتماعية الراسخة في المجتمعات العربية والإسلامية ومنظوماتها القيمية المستمدة من الإسلام والمستقرة منذ قرون.
هذا وإن كانت تلك الجهود تسير ببطء وتدرج لعدم لفت الانتباه وإثارة ردود فعل مضادة؛ إلا أن هدفها النهائي هو اجتثاث الهوية العربية الإسلامية، والسعي إلى مسخ هذه الشعوب وذوبانها في العولمة الاجتماعية والثقافية التي تجري على قدم وساق..

وليس من المستغرب بعد ذلك في ظل كل هذه الحروب المستعرة على الأسرة المسلمة أن تتفاقم المشاكل الاجتماعية والأسرية كالعنوسة والطلاق والإجهاض، وكل مظاهر التفسخ الخلقي والتفكك الأسري، والعنف المجتمعي والعنف الأسري بكل أشكاله ...
فهذه الظواهر إفراز طبيعي لثقافة الجندر والعولمة الاجتماعية... فهل يفيق حكامنا وعلماؤنا ومثقفونا قبل فوات الأوان؟!!

http://www.lahaonline.com/index.php?...nid=1&id=17690

__________________
💦 ربنا آتنا في الدنيا حسنة
وفي الآخرة حسنة
وقنا عذاب النار
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-27-2013, 12:12 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,791
معدل تقييم المستوى: 25
جويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of light
افتراضي رد: ثقافة الجندر وذوبان الهوية ... !!

إن الإنسان لا يستحمر وهو صاحب عقيدة، وصاحب أخلاق إيمانية نابعة من العقيدة..
فإذا كان هدفنا استحمار البشر - لغاية في نفوسنا - فماذا نفعل؟
الإجابة واضحة: نفسد عقائدهم، ونفسد أخلاقهم!
وهذا ما تقوم به المؤتمرات الدولية التي تقام بين الحين والحين، لإعطاء الشرعية للفوضى الخلقية والشذوذ الجنسي، وحرية الإجهاض، وتكوين " أسرة!! " من غير زوج وزوجة، ورفع يد الآباء عن التدخل في سلوكيات الأبناء، وحرية الاعتقاد التي تعني - فيما تعني - حرية الإلحاد!


محمد قطب
المسلمون والعولمة

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-27-2013, 12:14 PM
جويرية جويرية غير متصل
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 11,791
معدل تقييم المستوى: 25
جويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of lightجويرية is a glorious beacon of light
افتراضي رد: ثقافة الجندر وذوبان الهوية ... !!

علماء اليمن يرفضون دعوة العفو الدولية بإدماج الجندر في المنـاهج

15/3/2013 -
الصحوة نت ـ متابعات


استنكرت هيئة علماء اليمن السماح لانعقاد عدد من الأنشطة المتعلقة بالجندر(النوع الاجتماعي) في يمن الإيمان والحكمة ومن آخرها ما يسمى بالمؤتمر الإقليمي الذي يراد منه دمج الجندر (النوع الاجتماعي) في مناهج التربية والتعليم تحت مسمى (إلزامية التعليم وإدماج النوع الاجتماعي)
المنعقد في صنعاء خلال الفترة 4ـ 6مارس 2013م

وأكدت في بيان لها تأييدها الكامل لكل ما ورد في بيان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المطالب للحكومات الإسلامية برفض كل الاتفاقيات والوثائق الدولية التي تتعارض مع الشريعة الإسلامية وعدم التوقيع عليها كاتفاقية السيداو ووثيقة بكين وغيرها من البروتوكولات الملحقة بها التي تعطي الأمم المتحدة حق التدخل المباشر في الشئون الداخلية للدول وإحالة الحكومات إلى محكمة الجرائم الدولية عند وجود تشريعات تفرق بين الرجل والمرأة كالميراث والتعدد والولاية وغيرها…. باعتباره تمييزا ضد المرأة، كما تدعو الهيئة إلى ضرورة الرجوع إلى علماء الأمة وهيئات كبار العلماء فيها، ومطالبة الأمم المتحدة باحترام القيم والأخلاق وخصوصيات الشعوب.

وفي البيان الذي حصلت “أخبار اليوم” على نسخة منه أعربت الهيئة عن استنكارها وإدانتها بشدة لدعوة منظمة العفو الدولية السافرة والمطالبة للحكومة اليمنية بإلغاء أحكام الشريعة الإسلامية من القوانين وإباحة الزنا واللواط والشذوذ الجنسي وإدماج الجندر (النوع الاجتماعي) في كل مفاصل الدولة و حرية التطاول على الذات الإلهية وعلى الآداب العامة وإلغاء أي قانون ينتقص من تلك الحريات المنحرفة أو يحد من السلوك اللاأخلاقي ، كل هذا كما ورد في تقرير منظمة العفو الدولية الصادر في سبتمبر 2012م برقم (MDE31l012l2012) بعنوان (اليمن.. أجندة لتغيير واقع حقوق الإنسان).

واستنكر بيان الهيئة ما تم في اليمن من خطوات سابقة لإدماج مصطلح الجندر (النوع الاجتماعي) وبعض مفاهيمه في بعض مناهجنا التعليمية وموازنات الدولة وفي بعض الوثائق والمطبوعات الرسمية كمطبوعات وزارة التعليم العالي واستبدال كلمة (الجنس/ذكر أو أنثى) بكلمة (جندر/النوع الاجتماعي) رغم رفض كثير من الدول استعمال هذا المصطلح المضلل والمصطلح المنظومة الذي تدور حوله معظم مصطلحات الداعين لما سبق في الاتفاقيات والمؤتمرات الدولية ، لا سيما وقد كشفت وثائق مؤتمر إنشاء محكمة الجنايات الدولية المنعقدة في روما 1998م عن محاولة لتجريم القوانين التي تعاقب على الشذوذ الجنسي، حيث أوردت الدول الغربية: (أن كل تفرقة أو عقاب على أساس الجندر يشمل جريمة ضد الإنسانية)، كما دعا إعلان مؤتمر لاهاي للشباب إلى إنشاء جهاز خاص في كل مدرسة لتحطيم الصورة التقليدية والسلبية للهوية الجندرية (النوع الاجتماعي) للعمل على تعليم الطلبة حقوقهم الجنسية (اللواط والسحاق) والإنجابية بهدف خلق هوية إنجابية للفتيان والفتيات، كما دعا الإعلان وبجرأة الحكومات إلى إعادة النظر وتقديم قوانين جديدة تتناسب مع حقوق المراهقين والشباب للاستمتاع بالصحة الجنسية والصحة الإنجابية بدون التفرقة على أساس الجندر.

ودعت الهيئة رئيس الجمهورية والحكومة اليمنية للقيام بواجبهم في حماية ديننا وقيمنا ومنظومتنا التشريعية من الاختراق ، ومنع مناشط الجهات الأجنبية والمنظمات المحلية المتصلة بها التي تتبنى مثل هذه المشاريع الهدامة والأفكار الغازية التي تستهدف إسلامنا وقيمنا وأخلاقنا، مطالبة الحكومة اليمنية برفض الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المخالفة للشريعة الإسلامية والانسحاب مما قد تم التصديق عليه أو التحفظ على كل مادة تخالف الشريعة الإسلامية.

كما دعت هيئة علماء اليمن أبناء الشعب اليمني الكريم وكل قواه الفاعلة للقيام بواجبهم في إنكار وإدانة ما وقع في صنعاء من انعقاد مؤتمر ينادي بالجندر (النوع الاجتماعي) وإدماجه في منـــاهج التربية والتعـــليم، وكـــــذا تقرير منظمة العفو الدولية المطالب للحكومة اليــمنية بإباحة الزنا واللوط والشذوذ الجنسي وحرية التطاول على الله تعالى وتدمير الأخلاق، وتدعو الهيئة لرفع عرائض التوقيعات وكذا البرقيات إلى المسؤولين في المديريات والمحافظات وإيصال ذلك إلى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيسي مجلسي النواب والشورى وكل الجهات المعنية للقيام بواجبهم في حماية الدين والأخلاق ومحاسبة كل من يسعى لنشر الفساد في يمن الإيمان والحكمة .

وأكدت على أن حقوق الإنسان عامة والمرأة خاصة وما فيها من معاني الخير الرحمة والعدل والصلاح هي في شرع الله تعالى لا في الأهواء المنحرفة المورثة للفساد في الأرض.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.