منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > مذاهب و أديان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-24-2010, 04:17 AM
قلب مؤمنه قلب مؤمنه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 5,030
معدل تقييم المستوى: 15
قلب مؤمنه will become famous soon enough
Angry ضلالات د. حسن الترابي

--------------------------------------------------------------------------------


بسم الله الرحمن الرحيم


ضلالات د . حسن بن عبد الله الترابي

الحمد لله وحده , والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده .
أمَّا بعد : فقد روى الإمام مسلم أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال : ( الدينُ النصيحة , قُلنا : لِمَنْ ، قال صلَّى الله عليه وسلَّم : لله , ولكتابه , ولرسوله , ولأئمةِ المسلمينَ , وعامَّتهم ) .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى : ( وإذا كان النصحُ واجباً في المصالح الدينية الخاصة والعامة : مثل نَقَلَة الحديث الذين يغلطون أو يكذبون ... وقال بعضهم لأحمد بن حنبل : أنه يثقل عليَّ أن أقول فلانٌ كذا , وفلانٌ كذا , فقال : إذا سكتَّ أنتَ وسكتُّ أنا فمتى يعرفُ الجاهلُ الصحيحَ مِنَ السقيم ؟! ... ولهذا وجبَ بيان حال من يغلط في الحديث والرواية , ومن يغلط في الرأي والفتيا , ومن يغلط في الزهد والعبادة , وإن كان المخطئ المجتهد مغفوراً له خطؤه , وهو مأجور على اجتهاده , فبيانُ القول والعمل الذي دل عليه الكتاب والسنة واجب , وإن كان في ذلك مخالفة لقوله وعمله , ومَن عُلمَ منه الاجتهاد السائغ فلا يجوز أن يُذكر على وجه الذم والتأثيم له , فإنَّ الله غفر له خطأه , بل يجبُ لِما فيه من الإيمان والتقوى موالاته ومحبَّتُه , والقيام بما أوجبَ الله من حقوقه : مِن ثناء ودعاء وغير ذلك , وإن عُلمَ منه النفاق , كما عُرف نفاق جماعة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل عبد الله بن أبي , وذويه , وكما عَلِمَ المسلمون نفاق سائر الرافضة : عبد الله بن سبأ , وأمثاله : مثل عبد القدوس بن الحجاج , ومحمد بن سعيد المصلوب , فهذا يُذكر بالنفاق , وإن أعلنَ بالبدعة ولَم يُعلم هل كان منافقاً أو مؤمناً مُخطئاً ذُكر بما يُعلم منه , فلا يحلُّ للرجل أن يقفو ما ليس له به علم , ولا يَحلُّ له أن يتكلَّم في هذا الباب إلاَّ قاصداً بذلك وجه الله تعالى , وأن تكون كلمة الله هي العليا , وأن يكون الدين كلُّه لله ... ثمَّ القائل في ذلك بعلم لا بُدَّ له من حسن النية , فلو تكلَّم بحق لقصد العلو في الأرض , أو الفساد , كان بمنزلة الذي يُقاتل حميَّة ورياء , وإن تكلَّم لأجل الله تعالى مخلصاً له الدين كان من المجاهدين في سبيل الله , من ورثة الأنبياء , خلفاء الرسل , وليس هذا الباب مخالفاً لقوله : الغيبة ذكرك أخاك بما يكره , فإنَّ الأخ هو المؤمن , والأخ المؤمن إن كان صادقاً في إيمانه لَم يكره ما قلته من هذا الحق الذي يُحبُّه الله ورسوله , وإن كان فيه شهادة عليه , وعلى ذويه , بل عليه أن يقوم بالقسط , ويكون شاهداً لله ولو على نفسه , أو والديه , أو أقربيه , ومتى كره هذا الحق , كان ناقصاً في إيمانه , ينقص من أُخوَّتهِ بقدر ما نَقَصَ من إيمانه , فلم يعتبر كراهته من الجهة التي نقص منها إيمانه , إذ كراهته لِما لا يُحبُّه الله ورسوله توجب تقديم محبة الله ورسوله , كما قال تعالى : { وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ } ) الفتاوى 28/231-236 .

لذلك أذكر في هذه الرسالة بعض ما خالفَ فيه الدكتور حسن الترابي كتابَ الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , وذلك عبر النقاط التالية , ناقلاً من كتبه ولقاءاته الصحفية ( ولا يجني جانٍ إلاَّ على نفسه ) مع عدم التعليق عليها إلاَّ نادراً لمعرفة بطلانها من الدين .

* قوله بجواز ارتداد المسلم عن دينه : قال في جريدة المحرر عدد 263 في 24/2/1415هـ : ( في بلدي وأنا أدعو إلى حرية الحوار فإنني أترك للطرف الآخر أن يقول ما يشاء , بل إنني أقول : أنه حتى لو ارتدَّ المسلمُ تماماً وخرج من الإسلام ويُريد أن يبقى حيث هو فليبق حيث هو , لأنه : لا إكراه في الدين , وأنا أقول : ارتد , أو لا ترتد , فلك حريتك في أن تقول ما تشاء , بشرط أن لا تُفسد ما هو مشتركٌ بيننا من نظام ) ثم يقول : ( في إطار دولتنا الواحدة فإنه يجوزُ للمسلم كما يجوز للمسيحي أن يُبدِّلَ دينه ) .

* دعوته لاجتماع الأديان السماوية في دين واحد يُسمَّى : جبهة أهل الكتاب : قال في مجلة الوعي عدد 93 ص24 : ( فالدين عالمي , والله للجميع , والله لم يرسم الحدود الطبيعية السياسية , لأنَّ الأديان جميعها عالمية ) وجاء من بنود المؤتمر كما في مجلة الوعي عدد 90 ص4 : ( إنَّ جميع أهل الكتاب سواءً كان الكتاب قرآناً أم توراة أم إنجيلاً هم مؤمنون , وهم جميعاً يعبدون الله ويسجدون له , لذلك يجب التعاون فيما بينهم والتوحد والوقوف في وجه اللادينيين ) .

وقال في مجلة المجتمع عدد 736 بتاريخ 24/1/1406هـ : ( إنَّ الوحدة الوطنية تشكل واحدة من أكبر همومنا ، وإننا في الجبهة الإسلامية نتوصل إليها بالإسلام على أصول الملة الإبراهيمية ، التي تجمعنا مع المسيحيين ، بتراث التاريخ الديني المشترك ، وبرصيد تأريخي من المعتقدات والأخلاق ، وإننا لا نريد الدين عصبية عداء ولكن وشيجة إخاء في الله الواحد ) .

وقال في مؤتمر الحوار بين الأديان الذي عقد بالخرطوم بتاريخ 4-6/5/1415هـ وكان ذلك في محاضرة بعنوان : الحوار بين الأديان التحديات والآفاق : قال : ( إنني أدعو اليوم إلى قيام جبهة أهل الكتاب , وهذا الكتاب هو كلُّ كتاب جاء من عند الله ) , وقال : ( إنَّ البعد عن عصبية الدين ، والتحرر من التعصب المذهبي ، هو الباب المفضي إلى حوار حقيقي بين الأديان ، فإذا ترك أهل الأديان التعصب كلٌ لمذهبه وملته ، وأقبل على دراسة الأديان بعقل متفتح ، كان أحرى أن ينكشف له الأصل الواحد لهذه الأديان ، واشتراكها في القيم الأساسية التي تدعو لها , وهذه هي دعوتنا اليوم : أن تقوم جبهة أهل الكتاب ، والكتاب عندنا يُطلق في القرآن يُقصد به كلُّ كتاب جاء من عند الله ) .

الله أكبر : لأول مرة في التاريخ يُحشر المسلمون مع اليهود والنصارى تحت مُسمَّى الكتاب , وقد علم القاصي والداني أنَّ مصطلح أهل الكتاب يُستعمل في القرآن والسنة ويُراد به اليهود والنصارى , وهذا مستقرٌ حتى عند المشركين { أَن تَقُولُواْ إِنَّمَا أُنزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَآئِفَتَيْنِ مِن قَبْلِنَا وَإِن كُنَّا عَن دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ } .

* قوله بعدم الاكتفاء بالقرآن والسنة : قال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص25 : ( ومن المعوِّقات : هناك من يقول : بأنَّ عندنا ما يكفينا من الكتاب والسنة وهذا وهمٌ شائع ، إذ لا بُدَّ أن ينهض علماء فقهاء ، فنحن بحاجة إلى فقه جديد لهذا الواقع الجديد ) .

* قوله بعدم اكتمال الدين وأخذه لشكله النهائي في أي عصر من العصور حتى عصر الرسول صلى الله عليه وسلم : ( ليست الأشكال التي أخذها الدين في عهد من العهود هي أشكاله النهائية , وإنما يزدهر الدين بإذن الله في شكل جديد عهداً بعد عهد ) تجديد الفكر ص38 .

* دعوته إلى تغيير النظرة إلى الأصول : الكتاب والسنة .. ودعوته للمنهج العقلي الاعتزالي في تطوير العقيدة والشريعة : قال في مجلة المجتمع الكويتية عدد 573 : ( لا بُدَّ من منهج جديد .. وكذلك الفقه وتطور المجتمعات تستوجب فقهاً جديداً , والدعوة سبقت إلى تجديد أصول الفقه , فلا بُدَّ أن تتغير النظرة إلى الأصول ، وإذا كانت الأصول الإغريقية في المنطق قد تغيرت كثيراً , وقد كملتها أصول في المنهج العلمي الطبيعي والمنهج الاجتماعي ) .

يتبع إن شاء الله

__________________
\
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-24-2010, 04:18 AM
قلب مؤمنه قلب مؤمنه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 5,030
معدل تقييم المستوى: 15
قلب مؤمنه will become famous soon enough
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

* قوله بتقديم قول الكافر على قول الرسول صلى الله عليه وسلم في الأمور العلمية : ومن ذلك قوله عن حديث الذباب في محاضرة له بجامعة الخرطوم بتاريخ 22/10/1402هـ : ( في الأمور العلمية يُمكن أن آخذ برأي الكافر ، وأترك رأي النبيِّ صلى الله عليه وسلم , ولا أجد في ذلك حرجاً البتة ) .

* طعنه في تفسير النبيِّ صلى الله عليه وسلم للقرآن : قال في محاضرة له بجامعة الخرطوم في 1/12/1415هـ : ( الرسول بشر مثلنا يُوحى إليه , ما حَيْفَسر القرآن لهذا اليوم ، لأنه لا يعرف هذا اليوم ) .

* دعوته إلى تفسير جديد للقرآن : قال في كتابه المرأة بين تعاليم الدين وتقاليد المجتمع ص27 : ( وفي رأيي أنَّ النظرة السليمة لأصول الفقه الإسلامي تبدأ بالقرآن الذي يبدوا أننا محتاجون فيه إلى تفسير جديد , وإذا قرأتم التفاسير المتداولة بيننا تجدونها مرتبطة بالواقع الذي صيغت فيه , كل تفسير يُعبِّر عن عقلية عصره إلاَّ هذا الزمان لا نكاد نجد فيه تفسيراً عصرياً شافياً ) .

* قوله بتبدل معايير الحق , فما كان حقاً قبل ألف سنة قد يكون باطلاً الآن والعكس : عبَّر عن ذلك بقوله : ( لم تعد بعض صور الأحكام التي كانت تمثل الحق في معيار الدين منذ ألف سنة تحقق مقتضى الدين اليوم , ولا توافي المقاصد التي يتوخاها , لأن الإمكانيات قد تبدلت , وأسباب الحياة قد تطورت , والنتائج التي تترتب عن إمضاء حكم بصورته السالفة , قد انقلبت انقلاباً تاماً ) تجديد أصول الفقه ص9 .

* دعوته إلى عقيدة جديدة غير معهودة عن السلف الصالح : قال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص24-25 : ( ينبغي لفقه العقيدة اليوم أن يستغني عن علم الكلام القديم ، ويتوجه إلى علم جديد غير معهود للسلف ) .

* دعوته للتجديد في الاعتقاد : قال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص86-87 : ( ولَمَّا كان الفكر الإسلامي في كلِّ قرن فكراً مرتبطاً بالظروف القائمة فلا نصيب من خلود بعدها إلاَّ تراثاً وعبرة ، سواء في ذلك فقه العقيدة أو فقه الشريعة ) .

* قوله بأنَّ في الإسلام جوانب كثيرة علمانية : قال في جريدة الراية القطرية 15/2/1407هـ : ( إنَّ للإسلام جوانب علمانية كثيرة .. وإنَّ العلمانية لا دينية سياسية .. ليس لأنها ضد الدين ، ولكنها ليست من الدين في شيء .. كما أنها لا تريد أن تُلغي دور الدين أو تُهمله في الحياة عامة .. فلا شأن لها بذلك .. ) .

* دعوته للتحاكم مع الكفار إلى الديمقراطية العالمية : قال في مجلة المحرر عدد 263 في 24/2/1415هـ ص12 : ( نريدُ الحوار مع الغرب , لا نُريد حرباً معه , نريد أن نتحاكم معاً إلى ديمقراطية عالمية ) .

* دعوته لتطوير الدين وتبديل أحكامه وتطويعها لمجاراة العصر , وأنَّ مهمة العلماء والمجددين أمثاله كمهمة الأنبياء والرسل عليهم السلام , فقد كان الأنبياء والرسل يتعاقبون يدعون إلى دين واحد وشرائع تتبدل وتتغير تبعاً لواقع الناس فكذلك يكون دور المجددين أمثاله : قال : ( مثلما قدَّر الله أن تجدد الشرائع قديماً , وجعل ذلك بوحي من عنده , منوطاً تبليغه بالرسل الذي انقطع رتلهم بالرسالة المحمدية , قدَّر أن يؤول تجديد فقه الشريعة الخاتمة وأمرها إلى قادة التجديد وحركاته بتوفيق الله , وكما كانت تثبت أصل الشرائع , تحييها وتصدقها الرسالات المتواترة , ثم تتباين وتتناسخ لتفي بحاجة تكييف الواقع الجديد مع الحق , كذلك احتوت الشريعة الخاتمة على أصول ثبات يُحييها المجددون كلما ماتت في نفوس المؤمنين , وأصول مدونة تتيح لهم من داخل إطارها التكيف المتوالي , وكما لم يكن تجدد صور الخطاب الشرعي عبر الرسالات المتعاقبة تبديلاً لأصول الدين الواحد , ولم يكن تطور تشريع الرسالة الخاتمة عبر أطوار بناء المجتمع عهد التنزيل تبديلاً , فإن تكيف صور التعبير الديني إزاء التطورات المادية والاجتماعية بما يحفظ الواجهة الثابتة , إنما هو ضرورة لاتصال الدين ووحدته عبر الزمان ) تجديد الفكر الإسلامي ص132 .

* تطويره للإسلام بإلغائه للحدود الشرعية : سُئل في مقابلة مع مجلة دير شبيغل الألمانية بتاريخ 18/11/1415هـ : ( لا يوجد تفسير موحَّد للشريعة ، هل يجب قطع يدي ورجلي السارق ؟ وهل جزاء المرتدين عن الدين القتل ؟ ) فأجاب الترابي : ( هذه الحدود لا تُقام اليوم في السودان ، لأنَّ تفسيرنا للشريعة متطور أكثر مما هو عليه الحال في البلاد الإسلامية الأخرى , لا يُوجد أحدٌ قط في مؤتمرنا الشعبي الإسلامي يُحرِّم المرأة من حق توليها مناصب عامة في الدولة ، أو يُنكر لها الحق في تولِّي منصب رئاسة الدولة أو رئاسة الوزراء ) .

* مخالفته للكتاب والسنة والإجماع بقوله بجواز تزوُّج المسلمة باليهودي أو النصراني : قال في مجلة الإرشاد اليمنية ، محرم وصفر 1408هـ : ( أمرُ الزواج بين المسلمين وأهل الكتاب : فيُعتبر جائزاً بنصِّ الكتاب المسلم من الكتابية , وعكسه , غالب الفقهاء على غيره خشية الفتنة على المسلمة ، واعتبارات أُخرى تقديرية استُنبطت من النصوص ، لكن لا يُوجد قطعي صريح ) .

وقال في جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ : ( التخرُّصات والأباطيل التي تمنع زواج المرأة المسلمة من الكتابي لا أساسَ لها من الدين ، ولا تقوم على ساق من الشرع الحنيف .. وما تلك إلاَّ مجرَّد أوهام , وتضليل , وتجهيل , وإغلاق , وتحنيط , وخدع للعقول ، الإسلامُ منها براء ) .

* قوله بانتهاء الجهاد وأنه كان في الزمن الماضي فقط : قال في ندوة تلفزيونية حول الشريعة ، ونشرتها جريدة الأيام السودانية في 6/11/1408هـ : ( القتالُ حكم ماض ، هذا قولٌ تجاوزه الفكر الإسلامي الحديث ، في الواقع الحديث ، ولا أقولُ إنَّ الحكم قد تغير ، ولكن أقول : إنَّ الواقع قد تغير ، هذا الحكم عندما ساد كان في واقع معين ، وكان العالم كلُّه قائماً على علاقة العدوان ، لا يَعرف المسالمة ، ولا الموادعة ، كانت امبراطوريات ، إما أن تعدو عليها أو تعدو عليك , ولذلك كان الأمر كلُّه قتالاً في قتال ، أو دفاعاً في دفاع إن شئت ) .

* قوله بأنَّ لعب الكرة جهاد في سبيل الله : قال في جريدة الكورة 13/8/1415هـ بعد فوز فريقه الكروي : ( إنَّ الله غالبٌ على أمره ، ونحمد الله أنَّ صفوف الكرة قد استوت مع صفوف الصلاة , فكان النصر المؤزَّر ) ، وقال : ( مِمَّا يُسرُّ له أنني سمعتُ بأنَّ المعسكرات كانت على قدرٍ عالٍ من الانضباط والتربية الروحية والدينية ، وأنَّ الكرة لم تعد الآن لعباً ولهواً ، فهي جهاد في سبيل الله ) .

* استخفافه بمن يهتم بالأمور العقائدية : قال في مجلة الاستقامة ، ربيع الأول 1408هـ ص26 مُستخفَّاً بجماعة أنصار السنة في السودان : ( إنهم يهتمُّون بالأمور العقائدية وشرك القبور ، ولا يهتمُّون بالشرك السياسي ، فلنترك هؤلاء القبوريين يطوفون حول قبورهم حتى نصل إلى قبة البرلمان ) .
ويقول في جريدة السودان الحديث 8/2/1415هـ عن جماعته : ( انشغل همهم الآن بالشرك الأخطر والأجرح والأصرح : الشرك السياسي الذي لا يؤمن بالله مالكاً ، بل يأتي بالقوانين الوضعية من الخارج ، والشرك الاقتصادي الذي لا يجعل المال لله ونحن فيه خلفاء ) .

يتبع إن شاء الله

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-24-2010, 04:20 AM
قلب مؤمنه قلب مؤمنه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 5,030
معدل تقييم المستوى: 15
قلب مؤمنه will become famous soon enough
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

* قوله بأنَّ شهادة الرجل تعدل شهادة امرأتين أوهام وأباطيل وتدليس : قال في جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ : ( ليسَ ذلك من الدين أو الإسلام ، بل هو مجرَّد أوهام وأباطيل وتدليس أريد بها تغييب وسجن العقول في الأفكار الظلامية التي لا تمت للإسلام في شيء ) .

* طعنه في عدالة الصحابة رضي الله عنهم : قال في محاضرة ألقاها في الخرطوم بتاريخ 22/10/1402هـ : ( كلُّ الصحابة عدول ليه ؟؟ ما شرط , يشترط ذلك في كثير أو قليل , يُمكن لنا اليوم عندنا وسائل كثيرة جداً البخاري ما كان يعرفها ) .

وقال في محاضرة بعنوان : قضايا فكرية وأصولية , ألقاها بدار تحفيظ القرآن عام 1398هـ : ( إذا رأينا نأخذ كل الصحابة أو لا نأخذ , قد نجي بعمل تنقيح جديد , نقل الصحابي إذا روى حديثاً عنده فيه مصلحة نتحفظ عليه !! نعمل روايته درجة ضعيفة جداً , وإذا روى حديث ما عنده فيه مصلحة نأخذ حديثه بقوة أكثر , ويُمكن تصنيف الصحابة مستويات معينة في صدق الرواية ) .

* وصفه لعصر الصحابة رضي الله عنهم بأنه عصر طغيان الفرد وعصبيَّات الفكر : ومن ذلك قوله في كتابه قضايا التجديد الإسلامي ص83 : ( إنَّ الصحابة عاشوا عهداً للبشرية تضعف فيه وسائل الاتصال المادية بين الناس , ويسود فيه طغيان الفرد وعصبيات الفكر ) .

* مخالفته في معنى الصحابة : قال في مجلة الإرشاد اليمنية ، محرم وصفر 1408هـ : ( إنَّ الاستعمال القرآني والسني للصحابة هو الصحبة الطويلة التي تمتعت بها فئة محدودة .. ) .

* قوله بتخلُّف المسلمين قروناً وأنَّ عليه أن يُجدِّد لهم الإسلام : سُئل في مجلة الإرشاد اليمنية ، محرم وصفر 1408هـ : ( قرأنا آراء نُسبت لك اعتبرها البعض تطرُّفاً ، فهل تراجعتم عنها ؟ أم مازلتم متمسكين بها ؟ ) فأجاب : ( أنا أجتهدُ كثيراً ... وكلُّ المفكرين يجتهدون أيضاً ، فأنا واحدٌ منهم .. إنني أشعرُ بأنَّ المسلمين قد تخلَّفوا قروناً ، لذلك أشعرُ بتبعة وتكاليف التجديد الإسلامي الذي يقتضيه ذلك التخلُّف ) .

* تسميته لحركة مُزيل الخلافة العثمانية إلى دولة علمانية : حركة إصلاحية : قال في كتابه مشاكل الانتقال في تطبيق الشريعة الإسلامية ص16 : ( كانت هناك في تركيا مثلاً طبقة رجال الدين ... فعندما قامت حركة إصلاحية تُريد أن تُبدل هذه الأوضاع خشية من أن تنحى القاعدة التي تقوم عليها تلك المصالح , وقفوا ضد هذه الإصلاحات ) .

* دعوته للانفلات على منهج السلف الصالح في الأخذ بالأحوط والأسلم والأضبط : ومن ذلك قوله في كتابه قضايا التجديد الإسلامي – نحو منهج أصولي ص39 : ( واقرأ إن شئت لمتأخرة العلماء تجدهم يُؤثرون الأسلم والأحوط والأضبط ... وهذه الروح في تربيتنا الدينية لا بُدَّ أن نتجاوزها الآن , ولا نتواصى اليوم بالمحافظة , بل لا ينبغي إطلاق الدعوة إلى الاعتدال , لأننا لو اعتدلنا نكون قد ظلمنا , ولو اقتصدنا نكون قد فرَّطنا ... وإني لا أتخوَّف على المسلمين كثيراً من الانفلات بهذه الحرية والنهضة ) .

* دعوته للتوسُّع في فتح باب الاجتهاد لتخطِّي النصوص الشرعية اتباعاً للمقاصد , وتحقيقاً للمصالح : ومن ذلك قوله في كتابه تجديد أصول الفقه الإسلامي ص21 : ( ونحن أشد حاجة لنظرة جديدة في أحكام الطلاق والزواج نستفيد فيها من العلوم الاجتماعية المعاصرة ، ونبني عليها فقهنا الموروث ، وننظر في الكتاب والسنة مزوِّدين بكلِّ حاجات عصرنا ووسائله وعلومه .. ) .

* اتهامه لفقهاء الإسلام رحمهم الله بالتحجُّر والتقوقع والسذاجة .. حتى يخلوا له جو التجديد والاجتهاد , وليتمكن من التعامل مع النصوص كما يحلو له , وليسهل على الناس قبول فتاواه العصرية المناقضة لفتاوى علماء الإسلام : قال الترابي قال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص75 : ( إنَّ الفقهاء ما كانوا يُعالجون كثيراً من قضايا الحياة العامة ، إنما كانوا يجلسون مجالس العلم المعهودة ، ولذلك كانت الحياة العامة تدور بعيداً عنهم ولا يأتيهم إلاَّ المستفتون من أصحاب الشأن الخاص في الحياة , يأتونهم أفذاذاً بقضايا فردية في أغلب الأمر , فالنمط الأشهر في فقه الفقهاء والمجتهدين كان فقه فتاوى فرعية , وقليلاً ما كانوا يكتبون الكتب المنهجية النظرية ) .

* اتهامه كتب الفقه بالقصور وعدم القدرة على معالجة قضايا العصر ومشكلاته , وفي ذلك يقول عن حركته : ( قد بان لها أنَّ الفقه الذي بين يديها , مهما تفنن حملته بالاستنتاجات والاستخراجات , ومهما وقعوا في الأنابيش والمراجعات لن يكون كافياً لحاجات الدعوة وتطلع المخاطبين بها , ذلك أن قطاعات واسعة من الحياة قد نشأت من جراء التطور المادي وهي تطرح قضايا جديدة تماماً في طبيعتها , لم يتطرق إليها الفقه التقليدي , ولأنَّ علاقات الحياة الاجتماعية وأوضاعها تبدلت تماماً , ولم تعد بعض صور الأحكام التي كانت تمثل الحق في معيار الدين منذ ألف سنة , تحقق مقتضى الدين اليوم ) تجديد أصول الفقه ص95 .

* دعوته إلى اعتماد أي قول يُناسب هوى السائل , ويساير الحضارة الغربية , سواء وجد في المذهب السني أم في غيرها من المذاهب التي تنتسب إلى الإسلام : قال : ( لكل مسلم أن يجد الرأي الذي ينشرح له صدره , ووجه العبادة الذي يُناسبه , فهو يستطيع أن يعبد الله كما هو ميسَّرٌ له , ويستطيع كل شعب أو إقليم من المسلمين أن يجد نمطه أو كيفية العبادة التي تناسبه ) تجديد الفكر الإسلامي ص51 .

* فسحه لأكثر من منهج وطريقة في اختيار الأحكام وترجيح بعضها على بعض بما ذلك الفوضى والهوى فيقول : ( ومن الدعاة من يؤثر ألا يلتزم بمنهج مقيد , بل يظل طليقاً ينتقي من الآراء ما يناسبه , ويتخذ من مصادر فكره وطرائقه حيث شاء في صفحات الكتب , ويعرض آراءه حسب ما يناسب مع الموقف في إيطار الالتزام بالإسلام عامة ) تجديد أصول الفقه ص10 .

* يرى أنَّ لظروف الناس ونتائج الأحكام الشرعية أثراً بالغاً في ترجيح رأي واستبعاد آخر , وفي ذلك يقول : ( وما لم يعرف العالم علوم الإحصاء لا يستطيع ترجيح رأي في الطلاق على رأي آخر باستقراء مدى النتائج التي تؤدي إليها فتواه وخطورتها وأثرها على سلامة الأمة واستقرارها على سائر مصالح المجتمع ) تجديد أصول الفقه ص34 .

* اتهامه لعلماء المسلمين باتباعهم أهواءهم وتحجيرهم على المرأة : قال في كتابه المرأة بين تعاليم الدين وتقاليد المجتمع ص42 : ( ومن أوسع الحجج الفقهية للتضييق على النساء : استغلال باب سد الذرائع بفرض قيود مفرطة : بحجة خشية الفتنة , وبتقديرات مفرطة في الحيطة والتحفظ ... ولكن النمط الغالب على فكر المسلمين أن يجمدوا بالنصوص على حرفها ولو كانت منوطة بعلل ظرفية من واقع العهد الأول , وإنما قالوا بقبول السماحة والمرونة الفقهية لَمَّا وافقت أهواءهم في حجر المرأة والتحفظ عليها ) .

* جعله الشعب مصدراً للحكم بدل الشرع : قال في كتابه تجديد أصول الفقه ص33 : ( وربما يُترك الأمر أمانة للمسلمين ليتخذوا بأعرافهم مقاييس تقويم المفكرين , ومهما تكن المؤهلات الرسمية فجمهور المسلمين هو الحكم , وهم أصحاب الشأن في تمييز الذي هو أعلم وأقوم ، وليس في الدين كنيسة أو سلطة رسمية تحتكر الفتوى ) .

* قوله بأنَّ إجماع السلف غير مُلزم في هذا العصر , وأنَّ الإجماع هو عبارة عن استفتاء الشعب المسلم : قال في كتابه تجديد أصول الفقه ص11 : ( وتعود تلك المناهج الموحدة إلى مبدأ الشورى الذي يجمع أطراف الخلاف ، ومبدأ الإجماع الذي يُمثل سلطان جماعة المسلمين ، والذي يحسم الأمر بعد أن تُجرى دورة الشورى فيُعمد إلى أحد وجوه الرأي في المسألة فيعتمده ، إذ يجتمع عليه السواد الأعظم من المسلمين ، ويُصبح صادراً عن إرادة الجماعة وحكماً لازماً ينزل عليه كل المسلمين ، ويُسلِّمون له في مجال التنفيذ ولو اختلفوا على صحته النسبية ) .
وقال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص90 : ( يُمكن أن نرد إلى الجماعة المسلمة حقها الذي كان قد باشره عنها ممثلوها الفقهاء ، وهو سلطة الإجماع ، ويُمكن بذلك أن تتغير أصول الفقه والأحكام ، ويُصبح إجماع الأمة المسلمة أو الشعب المسلم ) .
وقال في مقابلة مع جريدة المحرر 24/2/1415هـ : ( وحين أذكر الاجتهاد فإنني أعتقدُ أنه واجبٌ على كلِّ فرد ، وليس على العالم المزعوم أنه عالم , الكلُّ مطالبٌ بأن يتعاون ويتناصر في الاجتهاد ، ويفتح باب حرية الرأي ) وسأله رئيس تحرير الصحيفة : ( هل أفهم من كلامكم هنا أن الحرية تعني الاجتهاد ، كما يعني الاجتهاد الحرية ؟ فأجاب الترابي : ( نعم , نعم , والاجتهاد الحر ليس للعلماء فقط , وبشروط معينة ، بل لكلِّ أحد , لكلِّ فرد , لا بُدَّ من أن نجتهد معاً وجميعاً فيما هو مُحقِّق لمصلحة الجماعة ) .

* دعوته إلى الاحتكام إلى عوام المسلمين : قال في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص98 : ( يُمكن أن نحتكم إلى الرأي العام المسلم ونطمئن على سلامة فطرة المسلمين حتى ولو كانوا جهالاً في أن يضبطوا مدى الاختلاف ومجال التفرق ) .

* نسفه لعلم أصول الفقه من أساسه لأنه كما يصفه : ( علم الأصول التقليدي الذي نلتمس فيه الهداية لم يعد مناسباً للوفاء بحاجتنا المعاصرة حق الوفاء , لأنه مطبوع بأثر الظروف التاريخية التي نشأ فيها , بل بطبيعة القضايا الفقهية التي كان يتوجه إليها البحث الفقهي ) تجديد أصول الفقه ص13 .

* دعوته إلى تغيير ضوابط القياس وشروطه التي نصَّ عليها الأصوليون وتبديلها : قال في كتابه تجديد أصول الفقه ص23 : ( يلزمنا أن نطور طرائق الفقه الاجتهادي التي يتسع فيها النظر بناء على النص المحدود ، وإنما لجأنا للقياس لتعدية النصوص وتوسيع مداها فما ينبغي أن يكون ذلك هو القياس بمعاييره التقليدية ، فالقياس التقليدي أغلبه لا يستوعب حاجاتنا بما غشيه من التضييق انفعالاً بمعايير المنطق الصوري التي وردت على المسلمين مع الغزو الثقافي الأول الذي تأثَّر به المسلمون تأثراً لا يضارعه إلاَّ تأثرنا اليوم بأنماط الفكر الحديث ) .

* مناداته بأهمِّ مبادئ المعتزلة من أنَّ العقل هو الطريق الوحيد للوصول للحقيقة : يقول في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص 26 : ( أمَّا المصدر الذي يتعيَّنُ علينا أن نُعيد إليه اعتباره كأصل له مكانته فهو العقل ) .

* زعمه بأنَّ الشيعة يتفقون معنا على القرآن الذي بين أيدينا : قال في محاضرة له في مؤتمر للطلبة المسلمين في الولايات المتحدة : ( أما القرآن فكلنا نتفق عليه ، أما أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فنتفق على معظمها سنة وشيعة ، أما التراث السني والشيعي ففيه من الترهات والخرافات عند أهل السنة والشيعة ، وفيه فوائد ) .

* زعمه أن أهل السنة والشيعة متفقون 95% : قال في لقائه في جريدة المحرر 24/2/1415هـ : ( ليسَ صحيحاً أنَّ التراث السني والشيعي مُتباينان هذا التباين ، فكتاب الشوكاني دليل لنا رغم أنه شيعي زيدي ، وما يجمع المسلمين أكثر مما يُفرقهم ، فما يجمعهم 95% وما يفرقهم 5% ) .

* طعنه في مذهب أهل السنة : سُئل في لقائه في جريدة المحرر 24/2/1415هـ : ( هل أنت على المذهب الشيعي ) ؟ , فأجاب : ( أنا لا أُسُمِّي نفسي شيعياً ولا سنياً , سني وشيعي لا تعني أنه يتبع سنة الرسول أو لا يتبعها , معناها حزب سياسي ، ومرشح لكلِّ حزب ، وأنا لا أصوت لهذا ولا لهذا ) .

* تبرؤه من مذهب أهل السنة : قال في لقائه في جريدة المحرر 24/2/1415هـ : ( أنا لستُ سُنياً , ولا أُدرك ما معنى السني والشيعي ) .

* تهوينه للخلاف بين أهل السنة والشيعة : قال مجلة الإرشاد اليمنية ، محرم وصفر 1408هـ : ( هو في الأصول ليس ببعيد جداً ، سواء بعض النظريات والمعتقدات السياسية التي أحسبُ أنَّ مسيرة التاريخ الإسلامي ستتجاوزه ) .

* تأييده لثورة الخميني وتسميتها ثورة إيمان : قال في كتابه الحركة الإسلامية والتحديث ص76 : ( وحركة الإسلام شهدت تجارب شتى في التجديد بالمجادلة بالحسنى ، وفي التعرُّض للعدوان والفتنة من جرَّاء ذلك , وهي اليوم تشهد تجارب جديدة في ثورة إيمان في النفوس تنقلب ثورة قوة في الواقع , ولعل أروع نماذجها في الثورة الإيرانية الإسلامية ) .
ويقول في ص287 : ( الثورة الإسلامية في إيران هي الحدث الأكبر في التاريخ السياسي الإسلامي المعاصر ) .
ويقول في ص295 : ( بادرت الحركة تظاهر الثورة - أي الإيرانية - بتأييدها ) .
ويقول في مجلة المجتمع عدد 580 : ( الثورة الإيرانية هو ذلك الحدث الذي استطاعت فيه قوى الإسلام رغم ضعفها البادي لكل المراقبين أن تغلب بإذن الله الفئة الكثيرة القوية ) .
ويُسمِّيها كما في كتابه الحركة الإسلامية في السودان ص130 : ( الثورة الإسلامية الظافرة في إيران ) .

* قوله بأنَّ ظهور المسيح عليه السلام من جديد غير صحيح ( جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ ) .

* قوله بأنَّ الخمور لا تكون جريمة إلاَّ إذا سبَّبت العدوان ( جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ ) .

* قوله بجواز أن تؤمَّ المرأة الرجال في الصلاة , وأن يُصلِّي النساء بجانب الرجال : في جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ : ( ليس هناك ما يمنع ذلك فقط ، يجبُ ألاَّ يلتصق الرجال بالنساء التصاقاً قوياً في الصفوف ، حتى لا تَحدُث الشهوة والانصراف عن الصلاة ) .

* قوله بجواز مصافحة المرأة الأجنبية : قال في كتابه المرأة بين تعاليم الدين وتقاليد المجتمع ص42 : ( تجوز المصافحة العفوية عند السلام التي يجري بها العرف في جوٍ طاهر




* قوله بجواز أن تتولى المرأة الولاية العامة : قال : ( صحيح أن هناك حديث مشهوراً يقول : لا يفلح قوم ولَّوا أمرهم امرأة , ولكنه حديث في مناسبة معينة , في بلد معين , والفقهاء لهم مذاهب في ذلك ... والمذهب الذي نختاره نحنُ هو أن تتولى المرأة كل القضاء ) تجديد الفكر الإسلامي ص31 .

* قوله بأنَّ الحجاب واجبٌ على نساء النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقط : قال في كتابه المرأة بين تعاليم الدين وتقاليد المجتمع ص27 : ( أمَّا الحجاب المشهور فهو من الأوضاع التي اختصَّت بها نساء النبي صلى الله عليه وسلم , لأنَّ حكمهنَّ ليس كأحد من النساء , وجزائهنَّ يُضاعف أجراً أو عقاباً ... فقد قرَّرت آية الحجاب التي حكمت ألاَّ تظهر زوجة النبي صلى الله عليه وسلم للرجال ولو بوجهها وكفيها , مما يجوز بالطبع لسائر النساء المسلمات ) .

* قوله بأنَّ الخمار إنما هو لتغطية صدر المرأة : ( أمَّا الخمار فإنه جاء لتغطية صدر المرأة وجزء من محاسنها ، ولا يعني بأيِّ حال من الأحوال تكميم المرأة ) جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ .

* تسميته للضوابط التي وضعها الإسلام للمرأة بالأعراف الإسلامية الْمنحطَّة : قال في مجلة الإرشاد اليمنية ، محرم وصفر 1408هـ : ( غالبُ المواقف التي يتذرَّع بها المحافظون ليست إلاَّ أعرافاً إسلامية منحطة ) .
وقال في مجلة المجتمع عدد 580 : ( إنَّ واقع المرأة التقليدي لا يُمثل الإسلام ) .

* إباحته للرقص : قال في جريدة الصحافة 25/12/1399هـ : ( الرقص كذلك تعبيرٌ جميلٌ يُصوِّر معنى خاصاً بما تنطوي عليه النفس البشرية ) إلى أن قال : ( ولا نُنكر أنَّ في الغرب رقصاً يُعبِّر عن معانٍ أخرى كريمة ) .

* دعوته إلى تجديد الفقه وأصوله لأنهما في نظره غير مناسبين للوفاء بحاجات المسلمين المعاصرة في التجارة والفن والسياسة : ومن ذلك قوله في كتابه تجديد الفكر الإسلامي ص96 : ( قد يعلم المرء اليوم كيف يُجادل إذا أُثيرت الشبهات في حدود الله , ولكن المرء لا يعرف اليوم تماماً كيف يعبد الله في التجارة أو السياسية أو يعبد الله في الفن , كيف تتكون في نفسه النيات العقدية التي تُمثِّل معنى العبادة , ثم لا يعلم كيف يُعبِّر عنها عملياً بدقة ) .

* قوله بأنَّ أصول الفقه عبارة عن مقولات نظرية عقيمة تُولد الجدل والتعقيد : قال في كتابه تجديد أصول الفقه ص7 : ( لا بُدَّ أن نقف وقفة مع علم الأصول تصله بواقع الحياة ، لأنَّ قضايا الأصول في أدبنا الفقهي أصبحت تؤخذ تجريداً حتى غدت مقولات نظرية عقيمة لا تكاد تلد فقهاً البتة , بل تولد جدلاً لا يتناهى ) .
وقال في ص13 : ( لكن جنوح الحياة الدينية عامة نحو الانحطاط وفتور الدوافع التي تولد الفقه والعمل في واقع المسلمين أدَّيا إلى أن يؤول علم أصول الفقه الذي شأنه أن يكون هاديًا للتفكير إلى معلومات لا تهدي إلى فقه ولا تولد فكراً ، وإنما أصبح نظراً مجرداً يتطور كما تطور الفقه كله مبالغة في التشعيب والتعقيد بغير طائل ، وقد استفاد ذلك العلم فائدة جليلة من العلوم النظرية التي كانت متاحة حتى غلب عليه طابع التجريد والجدل النظري العقيم ، وتأثَّر بكلِّ مسائل المنطق الهيليني وبعيوبه كذلك ) .

* طعنه في كتب تفاسير الأئمة : قال في محاضرة له بجامعة الخرطوم في 1/12/1415هـ : ( إنَّ كتب التفسير عبارة عن حكايات وقصص وآراء شخصية لمؤلفيها ) .

* مدحه لحركته في التجديد : قال في كتابه الحركة الإسلامية في السودان ص48 : ( إنَّ قيادة الحركة الإسلامية في السودان خرجت من القطاع الحديث المستنير ، واستعدَّت لمواقف فكرية مُتحرِّرة ومتجددة واجتهادية ) .
وقال في ص245 : ( إنَّ طبيعة الحركة وتربيتها تُهيؤها للجرأة والإقدام في كل الأمور ) وقال : ( فلاغرو أن كانت مُهيَّأة بتلك الروح لأن تكون متوكلة جريئة في الاجتهاد بغير تحفُّظ مُفرط ، وفي ارتياد المذاهب الفقهية الحديثة ) .
وقال في 246 : ( تجاوزت بفكرها الأطر المعروفة للتفقه والآثار المنقولة في الفقه ، وتجاوزت بحركتها الحدود المألوفة للإسلام ) .

* إنكاره للحور العين : ألقى محاضرة بعد الإجراءات التي اتخذها رئيس دولة السودان ضده أمام طالبات الجامعة ، وقال فيها ما موجزه : ( تحدَّث المفسرون في كتبهم عن الحور العين , فهل تُصدِّقن ما زعموه ، والذي أعتقده : بأنكنَّ الحور العين ) !! وذكرت جريدة الشرق الأوسط عدد 9994 في 11/3/1427هـ أنَّ الترابي قال : ( الحور العين في الجنة هنَّ النساء الصالحات في الدنيا اللاتي يدخلن الجنة ) .

نسألُ الله تعالى لنا وللدكتور الترابي الهداية , والتوبة النصوح , وأن يُلهمنا رشدنا , وأن يُعيذنا من شرِّ أنفسنا , وأن يردَّنا إليه ردَّاً جميلاً , وصلَّى الله وسلَّم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

وكتبه / عبد الرحمن بن سعد الشثري في يوم الاثنين 19 ربيع الأول 1427هـ

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-24-2010, 04:25 AM
قلب مؤمنه قلب مؤمنه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 5,030
معدل تقييم المستوى: 15
قلب مؤمنه will become famous soon enough
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

مفتي المملكة يردّ على حسن الترابي من خلال « الجزيرة »:


القول بجواز زواج المسلمة من مسيحيّ أو يهودي



مناقض لإجماع المسلمين والكتاب والسنة



فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ
مفتي المملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء


رفض مفتي المملكة العربية السعودية فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ كل ما قال به الدكتور حسن الترابي في السودان من فتاوى حول جواز زواج المرأة المسلمة من مسيحي أو يهودي، وأن شهادة المرأة مساوية لشهادة الرجل، وأن الخمار لا يقصد به تغطية الوجه بل تغطية الصدر ومحاسن الجسم.
وأكد فضيلة المفتي أن بعض هذه الفتاوى تخالف ما جاء في القرآن مخالفة صريحة كما أنها تخالف إجماع علماء المسلمين حيث وصف من أفتى بجواز زواج المسلمة من مسيحي أو يهودي بأنه (ناقض إجماع المسلمين وما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله وعمل المسلمين جميعا).
كما وصف من قال بتساوي شهادة الرجل والمرأة بأنه (مضاد للقرآن).
وكان الترابي قد أطلق فتاواه المثيرة للجدل في اجتماع حزبي في الخرطوم يوم السبت الماضي واصفا الفتاوى المخالفة لرأيه بأنها (تخرصات وأباطيل وأوهام وتضليل وتجهيل وإغلاق وتحنيط وخداع للعقول وأن الإسلام منها براء).
مؤكداً فيما يخص المرأة أن الإسلام يرفع من شأنها ويجلها وأن القول بأن شهادة الرجل تقابلها شهادة امرأتين مخالف لنظرة الإسلام للمرأة.
(الجزيرة) بدورها قامت بعرض فتاوى حسن الترابي على فضيلة المفتي حيث ردّ عليها بالتفصيل دون التطرق لشخص حسن الترابي أو الإشارة إليه بأي شكل من الأشكال.

* ما رأيك في القول بجواز زواج المسلمة من مسيحي أو يهودي ؟
- بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، اللهم صل على نبينا محمد. الأصل أن من شرط صحة النكاح إسلام الزوجين عدا ما استثنى الله جل وعلا، قال تعالى: (وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ)، وقال تعالى: (لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ)، وقال: (وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ)؛ فالأصل تحريم نكاح المسلمة لغير المسلم ونكاح المسلم لغير المسلمة إلا أن الله - جل وعلا - استثنى العفيفات من أهل الكتاب؛ فقال: (وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ).
أما المسلمة فلا يحل لها التزوج بغير المسلم من يهودي أو نصراني؛ لأن الله يقول: وَرَسُولَهُ}، فهل يقول أحد إن هذا خاص بهن ؟
الأصل أن حجاب المسلمة تغطية وجهها عن نظر الأجانب إليها، هذا الذي كان عليه المسلمون منذ القدم وتوارثوه خلفا عن سلف.

* وماذا عن قول بعض المذاهب بجواز كشف الوجه واليدين دون تبرج ولا زينة ؟
- أخذوه من قوله: (إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا)؛ فبعضهم فسرها بالوجه والكفين ولكن المحققين فسروه على خلاف ذلك، وأن الوجه يجب ستره؛ تقول عائشة - رضي الله عنها -: (كان الركبان يمرون بنا فإذا حاذونا ترخي إحدانا جلبابها على وجهها فإذا فارقونا كشفناه)؛ فالأصل الذي عليه نساء المسلمين قديما وحديثا أن الوجه يجب أن يغطى؛ ولهذا أبيح للخاطب النظر إلى وجه مخطوبته إن هو خطبها؛ مما يدل على أن الأصل الحظر والمنع، لكن استثني للخاطب أن ينظر إلى وجه امرأته؛ ليكون ذلك سببا في رغبته بنكاحها.

* ما رأي فضيلتكم في القول إن شهادة المرأة مساوية لشهادة الرجل وأن القول إن شهادة الرجل يقابلها شهادة امرأتين هو قول خاطئ؟
- هذا رد للقرآن؛ فالله - عز وجل - يقول: (وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ). هذا حكم الله ونص القرآن، ومن رد ذلك فهو مضاد للقرآن.

* ما رأيكم في القول بجواز إمامة المرأة للرجل في الصلاة، والقول بجواز صلاة المرأة مع الرجل في الصفوف دون أن يكون هناك احتكاك بينهما؟
- إمامة المرأة للرجل مخالفة للشرع ومخالفة لما عليه المسلمون والدليل قوله - صلى الله عليه وسلم -: (لا تؤمّن امرأة رجلا) هذا الذي عليه المسلمون وتعاقبت عليه أجيال أهل الإسلام، وغير لائق أن تكون المرأة إماما للرجال، النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (خير صفوف النساء آخرها وشرها أولها، وخير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها).
ولا ينبغي للمرأة أن تصاف الرجل بل تكون وحدها؛ حتى قال العلماء: إذا صلت المرأة خلف الرجال تكون وحدها لا يكون معها أحد، ولو كان رجل أمامها تكون خلفه كما قال أنس لما ذكر عن صلاة النبي فيهم قال: فصففت أنا واليتيم من ورائه والعجوز من ورائنا، لكن في الحرم أيام مواسم الحج والعمرة وكثرة الخلق وعدم القدرة على التمييز فهذه ظروف خاصة.
-------
شبكة الرد ـ الثلاثاء 20ربيع الأول 1427هـ الموافق 17/4/2006م
(صحيفة الجزيرة) الثلاثاء 13 ربيع الأول 1427 هـ 11 ابريل 2006 م العدد 12248

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-28-2010, 04:25 PM
بن الخطاب بن الخطاب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,633
معدل تقييم المستوى: 11
بن الخطاب is on a distinguished road
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

بارك الله فيكي أختي الكريمة,موضوع مميز بالفعل.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-30-2010, 12:49 AM
ع ع ق91 ع ع ق91 غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 11,465
معدل تقييم المستوى: 21
ع ع ق91 is on a distinguished road
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

جزاك الله خيرا ونفع بك وزادك الله علما وحكمة
واسئل الله لك الصحة والعافية

__________________
السلام عليكمܔْ۩¤ ْنصٌ حكيمٌ قاطعٌ لَهُ سِرّ..

http://www.youtube.com/watch?v=LGADlbdA3TI
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-30-2010, 01:41 AM
Dajjalwatch Dajjalwatch غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: الارض
المشاركات: 234
معدل تقييم المستوى: 0
Dajjalwatch is on a distinguished road
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

سامحك الله اختي مؤمنة

الشيخ الترابي لست أهلا لتقيميه لأنه علم و سبق فضله

هذا الخبر غير صحيح و مفتي السعودية ليس حجة زمانه و كان أولى له لو يفتي في مليارات الامراء المرهونة في دور القمار و الدعارة

استغفري الله و لا تبوئي باثمه و توبي إلى الله

لولا الترابي لصار السودان نصرانيا

الا هل بلغت اللهم فاشهد

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-30-2010, 02:14 AM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,526
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

بارك الله بك أختي الفاضلة وجعله في ميزان حسناتك
أما الترابي فهو رجل ضال ومضل أسأل الله أن يجازيه بما هو أهله
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-24-2010, 03:05 AM
أبو همام السودانى أبو همام السودانى غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 502
معدل تقييم المستوى: 10
أبو همام السودانى is on a distinguished road
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

جزاك الله خيراً أختى على توضيح ماهية تلك الشخصية التى تدعى معرفة الإسلام
و لو علمتى ما أعلمه عن هذا الشخص لشاب رأسك،،،، فإن كتبت عنه فسوف تعد كلمات لاتليق بمقام المنتدى
و لكنك كفيتى و و فيتى فهو ضال فى فتاويه ضال فى فكره....

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-24-2010, 05:39 AM
الطارق الطارق غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 1,496
معدل تقييم المستوى: 14
الطارق is on a distinguished road
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

جزاكم الله خيراً..

أبغضه في الله وأتمنى أن يستتاب أو يقام عليه الحكم الشرعي كما يستحق..

__________________
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء, قيل يا رسول الله من الغرباء؟ قال الذين يصلحون إذا فسد الناس.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-30-2010, 11:10 AM
albarqoqi albarqoqi غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 222
معدل تقييم المستوى: 10
albarqoqi is on a distinguished road
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

للعلم يا إخوة

حسن الترابي لا يصنف ك " فقيه بالشريعة "

هذا الرجل خلفياته أنه درس القانون " الوضعي "

بجامعة الخرطوم ( ولم تشكل الشريعة الإسلامية آنذاك جزءا مهما من المنهج )

ثم دخل مع الإخوان المسلمين و ظهر للأعلام إبان "ثورة أكتوبر 1964"

على الحكم العسكري .

يتميز باللسان و الخطابة و المراوغة و كانت آراؤه مثار جدل حتى من

أفراد و قيادات تنظيم الإخوان الذي إنفصل عنه و كون الإتجاه الإسلامي

و فيما بعد الجبهة الإسلامية (بعد سقوط نميري) .

بعد إنقلاب عمر البشير بدأ كأنه رئيس مواز له و سبب كثير من المشاكل

و تمت تنحيته هو و أنصاره فكون " المؤتمر الشعبي"

له دور لا ينكر في مشكلة دارفور و جزء من المتمردين في الإقليم كان

معه في فترات سابقة .

********* يعني هو رجل سياسي يرفع شعارات دينية و يراوغ و يقلب الكلام ********

لآ أصنفه أبدا كمفتي أو إمام أو عالم بالشريعة

و حسبنا الله و نعم الوكيل

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-30-2010, 11:19 AM
أبو جهاد أبو جهاد غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,202
معدل تقييم المستوى: 15
أبو جهاد will become famous soon enough
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

أخر الزمان نطقت الروابض

__________________
((كل نفس ذائقة الموت وانما توفون أجوركم يوم القيامة))
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 12-01-2010, 11:40 PM
الحارث الحارث غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 885
معدل تقييم المستوى: 10
الحارث is on a distinguished road
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

قلب مومنة مشكورة على النقل

__________________
وعن عاصم بن حميد عن معاذ بن جبل قال: لما بعثه رسول الله إلى اليمن خرج معه رسول الله يوصيه ومعاذ راكب ورسول الله يمشي تحت راحلته، فلما فرغ قال: يا معاذ، إنك عسى ألا تلقاني بعد عامي هذا، ولعلك تمر بمسجدي هذا وقبري، فبكى معاذ خشعًا لفراق رسول الله، ثم التفت فأقبل بوجهه نحو المدينة فقال: إن أولى الناس بي المتقون من كانوا وحيث كانوا .
ياحي قيوم نسالك الفردوس الاعلى من الجنه ولوالدي واقريايء والمسلمين اجمعين - من بلاد الحرمين اخر معاقل الاسلام ل
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 12-01-2010, 11:54 PM
الحارث الحارث غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 885
معدل تقييم المستوى: 10
الحارث is on a distinguished road
افتراضي رد: ضلالات د. حسن الترابي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Dajjalwatch مشاهدة المشاركة
سامحك الله اختي مؤمنة

الشيخ الترابي لست أهلا لتقيميه لأنه علم و سبق فضله

هذا الخبر غير صحيح و مفتي السعودية ليس حجة زمانه و كان أولى له لو يفتي في مليارات الامراء المرهونة في دور القمار و الدعارة

استغفري الله و لا تبوئي باثمه و توبي إلى الله

لولا الترابي لصار السودان نصرانيا

الا هل بلغت اللهم فاشهد
----------------------------------------------------------

الاخ الكريم

يقول الله عزوجل في كتابه الكريم :
وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ)، وقال تعالى: (لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ)، وقال: (وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ)؛ فالأصل تحريم نكاح المسلمة لغير المسلم ونكاح المسلم لغير المسلمة إلا أن الله - جل وعلا - استثنى العفيفات من أهل الكتاب؛ فقال: (وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ).

الامر واضح بتحريم زواج المسلمه بغير مسلم

اما قولك الاولى ان يفتي بمليارات الامراء المرهونه في دور القمار والدعاره فالشيخ ليس من اهل دور القمار والدعاره او مرتاديه حتى يعلم بمليارات المرهونه هناك كما تقول

ثانيا اهل هذه المليارات لم ياتي احد منهم يستفي الشيخ امام الملاء وقال الشيخ خلاف الحق الذي عرفه عن رهن هذه المبالغ في دور القمار والدعاره



المليار يساوي الف مليون ريال سعودي يعني مبلغ ضخم كيف يرهن في دور القمار والدعاره فهذا مبلغ ضخم جدا

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.