منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-13-2018, 11:48 AM
عبدالله_ عبدالله_ غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Oct 2018
المشاركات: 54
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالله_ is on a distinguished road
افتراضي من روائع الحكم

أعظم حكمةٍ على وجه الأرض هي توحيد الله الحمد لله اللهم فزد اعلم- رحمني الله وإياك وأرشدنا إلى طاعته – أن أعرف معروفٍ وأعظم حكمةٍ على وجه الأرض إنما هي توحيد الله كما أن أنكر المنكر وأظم ظلمٍ على وجه الأرض إنما هو الشرك بالله والأدلة على ذلك كالتالي: 1 – ابتدأ العبد الصالح وهو لقمان الحكيم حِكَمه أعظم الحكم ألا وهي توحيد الله لكونه حذَّر من أعظم الظلم كما قال تعالى { {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } } [ اللقمان:13 ] 2- لو كان في هذا الكون آلهة متعددة لفسدت السموات والأرض ومن فيهن كما قال تعالى { {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ} } [ الأنبياء: 22 ] 3- وأيضا هذا باطل والباطل يلزم منه الفساد وفساد اللازم يدل على فساد الملزوم كما قال تعالى { { وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ } } [ المؤمنون: 71 ] ولذلك جاء في صحيح البخاري: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله علبه وسلم قال : « أصدق كلمة قالها الشاعر كلمة لبيد : ألا كل شيء ما خلا الله باطل ، وكاد أمية بن أبي الصلت أن يسلم» [أخرجه البخاري (3841)، ومسلم (2256) ] ولذلك بض المنهزمين الذين يرون ترك التوحيد كله أو بعضه حكمة أو مصلحة لمواكبة ركب المتحضر كما يزعمون أو للخضوع للواقع على الأرض أي انهزام المسلمين أقول لهم : ليس في ذلك حكمة أبداً ولا مصلحة بل هو سفه وفقد للصلاح ومجانبة لاصطفاء الله وهلاك دنيوي وأخروي لقوله تعالى { { وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ} } [ البقرة: 130] 4 - هذا يخالف ناموس نظام الكون إذ الآلهة المتعددة يلزم منها المغالبة بعضهم بعض الآخر وأن يعلوا بعضهم بعض الآخر وهذا يلزم منه اضطراب الكون والفساد العريض والخراب الجسيم وهو ما يخالف ما نراه في واقع هذا الكون لحسن نظامه وترتيبه المتقن وقد قال تعالى { {مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ} } [ المؤمنون: 91 ] والعجيب مع ذلك تعتقد النصارى من جهلهم العظيم المطبق بربِّهم آلهة متعددة في إله واحد , كيف تكون آلهة متعددة وفي نفس الوقت هي إله واحد؟!! هذا هو في الحقيقة دعوة إلى المستحيل وهو ما لا يمكن أن يقبله العقل السليم ومعادلة خاطئة لا تقبل تصحيحا أبداً 5 - الذين يعبدون الآلهة المتعدة – في الحقيقة – مفترون على الله كذباً بل مفتونون كما يعبدون شيطاناً و إن سمَّوه أنه الإله الحق وهم أولياؤهم كما كما قال تعالى { {يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ } } [ الأعراف: 27 ] 6- الذين يعبدون الآلهة الباطلة إنما معهم محض الجهل, ولئن سألتهم: أروني ماذا خلقوا آلهتكم لما استطاعوا الجواب على ذلك, ولئن سألتهم أين الدليل على أنهم شركاء مع الله لما استطاعوا الجواب على ذلك, ولئن سألتهم : هل لكم ما ذ هبتم إليه من كتاب وأنتم على بينة منه أو عندكم أثارة من علمٍ لما استطاعوا الجواب على ذلك, بل لا تجد إلا إنهم يعد بعضهم بعض الآخر غروراً وزوراً من القول وبهتاناً وسراباً الذي لا حقيقة من وراءه كما قال تعالى { {قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكَاءَكُمُ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ أَمْ آَتَيْنَاهُمْ كِتَابًا فَهُمْ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْهُ بَلْ إِنْ يَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا إِلَّا غُرُورًا} } [ فاطر: 40 ] { {قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِنْ قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} } [ الأحقاف: 4 ] وأقرأ كثيراً من الآيات التي تبتدأ في القرآن الكريم بقل أرأءيتم وهي أربعة عشر إلا آية واحدة في سورة سبأ جاءن ب { {قل أروني} } فإنك ستجد هناك إن شاء الله أسئلة مباشرة موجَّهة إلى الكفار الجهال ولا يقدرون أن يجدوا لها جواباً أبداً إلا محض الجهل والاستسلام للحقيقة والحق الذي أنزله الله على نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وقلت:

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:47 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.