منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-30-2005, 11:26 AM
ن م ع ن م ع غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 1,642
معدل تقييم المستوى: 16
ن م ع is on a distinguished road
افتراضي كان نصرانياً

بسم الله الرحمن الرحيم

السـلام عليـكم ورحمـة الله وبركاتـه :



كان نصرانياً .. ولد على ذلك .. وترعرع عليها .. ذكيٌ بصير .. مولع بالتنقل بين الدول .. شغوف بالتعرف على المعالم .. حتى لو كانت (( الكعبة الشريفة )) , فهو يريد زيارتها .. والوقوف عند بابها !! لم يعجبه حال النصارى ودينهم .. لما شاهد وعايش الواقع المخزي للنصرانية .. وكذبها ودجلها .. وهشاشة أساساتها .. نعم , لم يتوانى أن يترك هذا العبث .. فقد عاين الخبر .. وليس الخبر كالمعاين ..





اتجه إلى الدين الصحيح الذي (( يظنه )) ..

فدخل بقوة في اليهودية , وقرر الذهاب إلى فلسطين - المحتلة - , معتنقاً دينه الجديد , لينافح عنه , ويتلذذ بالإنتماء إليه , وما هي إلا فترة يسيرة .. حتى فرّ بنفسه لا بدينه !! من هول ما رأى من الجرائم المروعة في حق الشعب الفلسطيني الأعزل .. فزاد قلقه من الصهاينه .. وزاد بغضه لـ (( أمريكا )) .. لأنه بدأ يعرف أسرار (( الخسة )) وخيوط (( النذالة )) .. كان نزيهاً في بحثه .. موضوعياً في طلبه .. يريد الراحة .. يريد الإيمان .. يريد الطمأنينة .. يريد أن يعيش ذلك بجميع أحاسيسه .. بشرط أن يكون هذا المطلب موافقاً لفطرته .






تألّم من ظلم الصهيانة .. لرجال ونساء فلسطين .. وأعجب بالدفاع المستطاع من قبل الفلسطينيين .. وبالأخص ما تفعله بعض الفتيات اليافعات .. (( المتحزمات ببعض المتفجرات )) لينلن الشهادة من جهة بإذن الله .. وليرفضن واقعاً مؤلما .. بألم واقع !!






زادت حيرته !! أين تسكن نفسي .. ويهنأ بالي ؟ مارس هوايته المفضلة .. في التجوال بين الدول والاستمتاع بخيراتها .. لعله يسكّن علته .. دخل ديانات عدّة بعد النصرانية واليهودية .. ولم يجد الضّالة .. ولسان حاله يقول اللهم رب الضّالة رد ضالتي ..






ومرةً .. وبعد هذا التنوع الديني .. اطلع على فلم يتحدث عن الإسلام مشهور عند الغرب .. تخرج الكعبة .. في أحد مشاهد هذا الفلم عرَضاً .. لكونها رمزاً للمسلمين .. وقف منبهراً .. شاخصاً بصره إلى هذا الشيء العظيم .. فعقد العزم على الرحيل إلى هذا (( المشهد )) فسأل .. وأُخبر أنه لا يحق له الذهاب .. ولا يمكن الوصول إلا (( لمسلم )) .. فأسلم عبثاً .. وتعلم الصلاة كذباً .. ليقال أنه مسلم .. ويحقق هوايته في الوقوف على مشهد غريب أثّر في نفسه !! .. زار بيت الله .. فوجدت فطرته ضالّتها .. فاستسلمت لخالقها .. واعترفت ببارئها .. فجمع الضلال السابق .. مع اليقين اللّاحق .. فخرج هذا الشاب بدين إسلامي متيـن ..






لا تهزه عواصف ..

لا يعــــرف الكسل ..

لا يخاف الجهـاد ..

لا يعرف الاستسلام للسيطرة ( الصليبية - اليهودية )










فسألني من جهة .. كيف ننصر هذا الدين , وهو يتألم , ويتأمل ؟






وعاتبني من جهات عـدّة .. إحداها , لماذا أنا الذي بحثت عن الدين ؟ وأين دوركم كمسلمين لإيصال هذا الدين العظيم إلى شعوب الأرض التائهين ؟










باختصـــار ..

أصبح هذا الرجل (( الأشقر )) محترقاً لدينه .. يحمل همّه .. يبحث أسباب ضعفه .. وعوامل قوة عدوّه .. ويدعو إلى العمل .. بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى .. لعله يساهم في رفع الضيم والقهر عن الشعوب المسلمة .. في فلسطين والعراق وافغانستان .. يشكو من عدم تعاون المسلمين .. رغم كثرة عددهم .. وكبر رأس مالهم !! فلمَ الضعف ؟






وقد سرد لي قصصاً عجيبة عن تخطيط اليهود .. في إعزاز دينهم .. وتمكنهم من السيطرة على الحكومة الأمريكية .. !! وجلدهم في هذا الأمر .






أحببت أن أنقل لكم هذا المشهد الجديد بالنسبة لي من جهة ..

وخصوصاً أن من يحمل الهمّ هذه المرّة أمريكي ..أباً عن جـد .. وقد أحببته في الله .. وتعجبت من ديننا العظيم كيف .. تغيرت نظرتي لهذا الأمريكي بعد أن أصبح أخاً لي في العقيدة له ما لي .. وعليه ما علي .. وإن لم يخب ظني .. فسيأتي نبأ استشهاده في أحد مواطن الجهاد .. والله أعلم .










ومن جهة أخرى ..

لندرك أن هذا الدين قادم وقائم .. ومنصور بإذن الله .. ولئن تولينا عنه فسيستبدل الله غيرنا .. ثم لا يكونوا أمثالنا .. فيجب أن نقيم أمره سبحانه .. ونترك نهيه .. مهما كلفنا ذلك الأمر .















ختامــاً ..





أسأل الله أن يحفظه بحفظه .. وأن يثبته على الحق .. وأن يرزقه علماً نافعاً وعملاً صالحاً ..





وأن ينفع به الإسلام والمسلمين .. آميـن .












منقول

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.