منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > النبوءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 09-02-2013, 09:26 AM
أشراط الساعة أشراط الساعة غير متصل
حارس الحدود
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 10,983
معدل تقييم المستوى: 21
أشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

السلام عليكم

بارك الله فيكِ أختي الصديقة الصالحة على هذا المقال المُفيد، وأظنّه مُختصرٌ اقتباسًا من كتاب المسيح المنتظر ونهاية العالم لكاتبه الأستاذ طويلة، والموضوع أدناه فيه تحقيق لهذا الكتاب:
http://alfetn.com/vb3/showthread.php?t=48323

والله أعلم.

رد مع اقتباس
  #32  
قديم 09-02-2013, 01:01 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,090
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

السلام عليكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشراط الساعة مشاهدة المشاركة
الصواب أن معنى "الجسيم" في هذا الحديث هو الضخم
تقول ذلك لأنك تجمع بين حديث (الجسيم) وحديث الجساسة فلابد أن يكون الدجال عندك ضخما
مع أن حديث الجساسة فيه علل كثيرة
بيّنها المجتهدون في المشاركة الأولى من هذا الموضوع وهم علماء أجلاء
ومنها أن الدجال لايمكن أن يعلم الغيب
ومنها تناقض صفته الخلقية مع صفة ابن صياد
ثم أين هذه الجزيرة التي لم يجدها أحد والعرب سادوا الهند والسند في الفتوحات

أنا ما زلتُ باحثا
فانتظر

__________________
إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ
الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 09-02-2013, 01:37 PM
محب الحق محب الحق غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الدولة: مصـــــــــر
المشاركات: 187
معدل تقييم المستوى: 6
محب الحق is on a distinguished road
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

اقتباس:
- أما عن أبويه فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يمكث أبوا الدجال ثلاثين سنة لا يولد لهما ثم يولد لهما غلام أعور أضر شيء وأقله منفعة، تنام عينه ولا ينام قلبه". ثم نعت أبويه فقال: (أبوه رجل طويل مضطرب اللحم طويل الأنف كأن أنفه منقار، وأمه امرأة فرضاخيّة عظيمة الثديين"( ).
أظن أنه لا يصح لتفرد على بن زيد بن جدعان به وهو ضعيف

رد مع اقتباس
  #34  
قديم 09-02-2013, 01:38 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,090
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

السلام عليكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصديقة الصالحة مشاهدة المشاركة
فإذا نظرت إليه قادماً من بعيد رأيت رجلاً قصيراً ضخم الجثة جداً، آدم (أسمر) أحمر (أدمته صافية قد احمرّت وجنته عظيم الرأس كأن رأسه أصلة( )، جعد الشعر قطط (شديد الجعودة) كأنه مضروب بالماء والرمل، جُفال جُفال، (حُبُك، حُبُك) ( ) كأن شعره أغصان شجرة( )، أفحج (تدانت صدور قدميه وتباعدت عقباها).
قرأتُ مقالك سريعا أختي الكريمة
أول ما وقعت عيني على هذا السطر أسقطت المقال جميعه ولم أقرأه
ولا أدري كيف فاتت هذه السقطة أخينا أشراط الساعة الذي يتحرى الدقة في الحديث
فصاحب المقال يصف الدجال أنه أسمر اللون
ولقد نسي أو تناسى أن عيسى (عليه السلام) موصوف بذات الصفة في حديث آخر يقول

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ رَأَيْتُنِي أَطُوفُ بِالْكَعْبَةِ فَإِذَا رَجُلٌ آدَمُ سَبْطُ الشَّعَرِ بَيْنَ رَجُلَيْنِ يَنْطُفُ رَأْسُهُ مَاءً فَقُلْتُ مَنْ هَذَا قَالُوا ابْنُ مَرْيَمَ . فَذَهَبْتُ أَلْتَفِتُ فَإِذَا رَجُلٌ أَحْمَرُ جَسِيمٌ جَعْدُ الرَّأْسِ أَعْوَرُ الْعَيْنِ الْيُمْنَى كَأَنَّ عَيْنَهُ عِنَبَةٌ طَافِيَةٌ قُلْتُ مَنْ هَذَا قَالُوا هَذَا الدَّجَّالُ ، أَقْرَبُ النَّاسِ بِهِ شَبَهًا ابْنُ قَطَنٍ " رواه البخاري برقم 6508 ، وَابْنُ قَطَنٍ رَجُلٌ مِنْ بَنِي الْمُصْطَلِقِ مِنْ خُزَاعَةَ

فالحديث أعلاه يؤكد أن عيسى هو آدم البشرة .. وأن الدجال أحمر البشرة

فما معنى الأحمر بلغة العرب ؟

يقول ابن حجر (هُوَ الأبْيَضُ الْمُشْرَبُ بِحُمْرَةٍ)

وهذا يعني أن الدجال أبيض مٌشرب بحمرة

طيب .. هل هناك أحاديث تصف بشرة عيسى (عليه السلام) بالحُمرة .. نعم .. انظري ..

( ربعة أحمر ، كأنما خرج من ديماس)

(رأيت موسى وعيسى وإبراهيم ، فأما عيسى فأحمر جعد عريض الصدر ، وأما موسى فآدم جسيم سبط)


وهنا نتفق على أن كلا من بشرة عيسى (عليه السلام) والدجال بيضاء مشربة بحمرة

وفي حديث آخر

(فإذا رجل آدم ، كأحسن ما ترى من أدم الرجال ، تضرب لمته بين منكبيه ، رجل الشعر ، يقطر رأسه ماء ، واضعا يديه على منكبي رجلين ، وهو يطوف بالبيت ، فقلت : من هذا ؟ فقالوا : المسيح ابن مريم )

فلعل الآدم هنا هو اللون الحنطي
لا الأبيض الناصع ولا الأسمر
لأن عيسى (عليه السلام) ليس بأسمر


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصديقة الصالحة مشاهدة المشاركة
- فإذا اقتربت منه رأيت شَبَهاً شيطانياً فشق وجهه الأيمن ممسوح لا عين فيه ولا حاجب، وعينه اليسرى متقدةٌ خضراء كأنها كوكب دري، كأنها زجاجة خضراء ناتئة (بارزة)، جاحظة متدلية على وجنته كأنها عنبة طافية أو نُخامة في جدار.فهو إذن أعور العينين، اليمنى ممسوحة طافئة لا شعاع فيها واليسرى ناتئة طافية جاحظة متدلية على وجنته

هنا أوجه لك سؤالا أختي الكريمة
الدجال في الحديث هو أعظم فتنة خلقها الله على وجه الأرض
فهل هذه الصورة هي أعظم فتنة أم أسهل فتنة ؟!!!!


رد مع اقتباس
  #35  
قديم 09-02-2013, 01:42 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,090
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

جزاكم الله خيرا أخي الكريم محب الحق وبارك فيكم الرحمن
أظن أن الحديث المعني الذي أشرتم إليه قد ضعفه الألباني أيضا

والسلام عليكم

رد مع اقتباس
  #36  
قديم 09-02-2013, 01:52 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,090
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

أرجو مشاهدة هذا الرابط

ابن عثيمين خرافة الجساسة وخرافة بقاء الدجال حياً


http://www.youtube.com/watch?v=7dEoH8QwS8M

رد مع اقتباس
  #37  
قديم 09-02-2013, 02:28 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,090
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

راوية حديث الجساسة هي الصحابية فاطمة بنت قيس (رضي الله عنها)

سؤالي هو : هل تُقبل رواية الآحاد إن كانت من أمرأة ؟
ألا تحتاج شهودا ؟!

والسلام عليكم

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 09-02-2013, 02:33 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,090
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

وقد روى الإمام مسلم مجموعة أحاديث في صحيحه في باب "المطلقة ثلاثا لا نفقة لها". وخلاصة القصة أن زوج فاطمة قد طلقها ثلاثاً وكان غائباً، فلم يجعل لها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لا سكنى ولا نفقة. فاعتدت في بيتٍ آخر. ثم إنها صارت تفتي لغيرها من النساء بهذا، فأنكر عليها ذلك جمع من الصحابة. قال عمر لها: «إن جئت بشاهدين يشهدان أنهما سمعاه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، وإلا لم نترك كتاب الله لقول امرأة. قال الله عز وجل: لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة». وفي رواية أخرى قال: «لا نترك كتاب الله[زيادة "وسنة نبينا " لم تصح، كما نصّ على ذلك الدارقطني في سننه (4\25)، وانظر كلام ابن القيّم في نيل الأوطار(7\104)]، لقول امرأةٍ، لا ندري لعلها حفظت أو نسيت..

وقالت عائشة (رضي الله عنها) عن الحديث أعلاه .. «ما لفاطمة بنت قيس خيرٌ في أن تذكر هذا الحديث».

رد مع اقتباس
  #39  
قديم 09-02-2013, 02:57 PM
رند الناصري رند الناصري غير متصل
(يوسف عمر) سابقا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 21,090
معدل تقييم المستوى: 32
رند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the roughرند الناصري is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

دراسة لحديث الجساسة وبيان ما فيه من العلل في الإسناد والمتن
بقلم د. حاكم المطيري
كلية الشريعة
جامعة الكويت
2009


البحث دراسة في حديث فاطمة بنت قيس في قصة الجساسة، وبيان ما فيه من العلل في الإسناد والمتن، التي دعت البخاري إلى تركه وعدم تخريجه له في صحيحه، وتخريج ما يعارضه وهو حديث ابن صياد، ودراسة متابعاته وشواهده، وبيان الأدلة النقلية والعقلية التي تعارضه، حتى حكم بعض المتقدمين وبعض المعاصرين بغرابة إسناده، ونكارة متنه.

وقد كنت سمعت الشيخ ابن عثيمين في بعض دروسه ينكر متنه دون التعرض لإسناده، فعزمت على دراسته دراسة حديثية، فكتبت هذا البحث في حدود سنة 1997م ثم أجلت نشره إلى ما بعد الدكتوراه ثم بعثته بعد سنة 2000م للتحكيم في مجلة كلية الشريعة بجامعة الكويت فاعتذرت بعدم النشر لطول البحث فاختصرته كثيرا ـ وهذه هي النسخة المختصرة ـ وأرسلته إلى عدد من المجلات العلمية لتحكيمه في المملكة العربية السعودية وفي مصر فاعتذرت كلها مع اعتراف بعض المحكمين في تقاريرهم بأن البحث يدل على أن من كتبه عالم ضليع في علم علل الحديث! إلا أن جلالة صحيح مسلم تمنع من نشره!

وهذا هو البحث أقدمه للمتخصصين في علم الحديث فعسى أن يجدوا فيه جوابا عن سؤال وجدال طالما دار حول هذا الحديث والله ولي التوفيق!


سأضع لكم ملخصه ومن أراد الزيادة فليقرأ في الرابط

ثم إنه على فرض ثبوت هذا الحديث وأن فاطمة لم تهم فيه ولم تخلط بين ما سمعته من النبي e وما سمعته بعد ذلك من قصص تميم فإن في اللفظ نفسه اختلافاً شديداً ومن ذلك:

أولا : الاختلاف في صاحب القصة ومن لقي الجساسة والدجال:

ففي رواية ابن بريدة عند مسلم: أن تميماً كان مع قومه ثلاثين رجلاً من لخم وجذام في سفينة فلعب بهم الموج شهراً…إلخ.

وفي رواية سيّار العنزي عند مسلم: إن بني عم لتميم الداري ركبوا في البحر…إلخ.

وفي رواية غيلان عند مسلم: أن تميماً ركب البحر فتاهت به سفينته … إلخ.

وفي رواية محمد بن أبي أيوب عند الطبراني أن النبي e قال: ((أن تميم الداري أخبرني أن بني عم له ألقتهم سفينة في البحر …إلخ)) وكذا في رواية محمد بن فضيل عن الشيباني ورواية مجالد وأبي الزناد.

وفي رواية داود بن أبي هند: ((لكن تميم الداري أخبرني أن قوماً من أهل فلسطين ركبوا البحر…إلخ)).

وهذا اختلاف شديد فتارة: تميم هو صاحب القصة، وتارة: هو وقومه، وتارة: قومه، وتارة: قوم من أهل فلسطين.

والظاهر من مجموع الروايات أن تميماً إنما يحكي قصة عن جماعة من أهل الشام، ولم يكن هو معهم ويحتمل أنهم من قومه الذين عاصرهم وأدركهم، أو من قومه الذين لم يعاصرهم وإنما بلغه خبرهم وقصتهم.

هذا ويحتمل أنهم ليسوا من بني عمه على الحقيقة بل على سبيل المجاز والاتساع لأنهم من قبيلته، فيصدق عليهم أنهم من بني عمه، ويحتمل أن المقصود بقومه أي أهل الشام إذ أنه من عرب الشام فيصدق على من كان فيها من العرب أنهم قومه.

وعلى كل فتميم إنما يحكي قصة قوم من العرب النصارى من أهل فلسطين.

ثانيا: الاختلاف في وصف ما رأى أهل السفينة:-

ففي رواية ابن بريدة: ((فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر)) وأنها قالت لهم: ((انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير… فإذا فيه أعظم إنسان)).

وفي رواية غيلان: ((فلقي إنساناً يجر شعره)).

وفي رواية ابن أبي أيوب: ((فلقوا شيئاً لا يدرون رجلاً هو أو امرأة.. وأشارت إلى دير في الجزيرة غير بعيد… فإذا برجل موثوق)).

وفي رواية أبي الزناد كما عند الطبراني ((فإذا هم بامرأة شعثة سوداء لها شعر منكر قالت فادخلوا القصر فدخلوا فإذا شيخ مربوط )).

وفي رواية ابن بريدة عند ابن حبان: ((فلقيتنا جارية تجر شعرها)).

ففي بعض هذه الروايات أنهم رأوا دابة، وفي بعضها أنهم رأوا إنساناً، وفي بعضها أنها كانت امرأة أو جارية.

ثم إنها أشارت عليهم أن يذهبوا إلى دير أو قصر. والراجح أنه دير كما في أكثر الروايات.

ثم إنهم وجدوا في الدير رجلاً أو شيخاً كبيراً موثق بالحديد، والظاهر أنه كاهن مشعوذ محبوس في دير نصراني لتجديفه وكهانته، إلا أن أسئلته التي وجهها لهم تدل على أن عنده علم من الكتاب ومن ذلك قوله: (أخبروني عن نبي الأميين ما فعل؟ قالوا قد خرج من مكة ونزل يثرب… فقال: أما إنه خير لهم أن يطيعوه، وإني مخبركم عني إني أنا المسيح وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الأرض … إلخ) وفي رواية داود بن أبي هند أنه قال: (أنا الدجال).

فيبدوا أنه كاهن يخيل إليه أنه المسيح فلذا حبسه النصارى في دير ناء في جزيرة بعيدة لتجديفه.

ثالثا: الاختلاف في ما قاله النبي e بعدما سمع هذه القصة:

ففي رواية ابن بريدة عند مسلم أن النبي e قال: ((هذه طيبة، هذه طيبة، هذه طيبة)) يعني المدينة ثم قال: ((ألا هل كنت حدثتكم ذلك؟)) فقال الناس نعم فقال: ((فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت حدثتكم عنه وعن المدينة ومكة.. )).

قال النبي e ذلك بعد أن سمع ما رواه تميم عن الرجل أنه قال: ((فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة استقبلني ملك بيده السيف صلتا يصدني عنها وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها)) عندها قال النبي e: ((هذه طيبة… إلخ)).

وفي رواية غيلان بن جرير أن النبي e قال بعد سماع هذه القصة قال: ((هذه طيبة، وذاك الدجال)).

وفي رواية محمد بن أبي أيوب: ((وكأنه سر رسول الله e من ذلك قوله: مكة وطيبة. فقال رسول الله e: طيبة، طيبة لا يدخلها الدجال…)).

وفي رواية مجالد: ((فقال رسول الله e: إن هذا مما أفرحني إن طيبة هي المدينة إن الله حرم حرمي على الدجال…)).

وفي رواية أبي الزناد كما عند الطبراني أن النبي e لم يقل سوى ((هذه طيبة)) وهكذا رواه سيار العنزي عند مسلم.

وفي رواية داود بن أبي هند أن النبي e قال بعد قصة تميم: ((أبشروا هذه طيبة لا يدخلها الدجال)).

وكل الروايات متفقة على نحو هذا اللفظ ولم يقل أحد كما قال غيلان في روايته: ((ذاك الدجال)) ولم أجد من تابعه على هذا اللفظ.

وليس في الروايات إلا أن النبي e فرح لأن ما ذكره تميم الداري ـ وهو رجل نصراني ثم أسلم ـ في هذه القصة يوافق ما كان النبي e يحدث به الصحابة من أن الدجال لا يدخل طيبة وأن على كل طريق منها ملكاً يحميها منه، ولم يقل e بأن هذه القصة التي قصها تميم هي صدق بل قال لهم: ((أخبرني تميم)) ولم يعلق على ما قاله تميم إلا في هذا الموضع عندما ذكر طيبة.

فزيادة ((ذاك الدجال)) وهمٌ من وهب بن جرير الراوي لهذا الحديث بهذا اللفظ عن أبيه عن غيلان بن جرير فقد ذكره ابن عدي[301] وذكر كلام ابن مهدي وعفان بن مسلم فيه وساق له حديثين أنكرهما، وكذا ذكره العقيلي[302] أو يكون الوهم من أبيه جرير بن حازم فقد قال عنه ابن حبان: (كان يخطىء لأن أكثر ما كان يحدث من حفظه).[303]

وقال عنه أحمد : (كثير الغلط) [304] وتكلم في حفظه مسلم في التمييز[305] ولم يقبل منه رفع حديث رواه عن يحيى بن سعيد الأنصاري، لأنه إذا حدث عنه لا يكاد يأتي به على التقويم والاستقامة.

ومما يؤكد ذلك أن الصحابة ـ على فرض صحة هذا الحديث ـ لم يشكل على أحد منهم أن ذلك الرجل الذي في الدير ليس هو الدجال المعروف، وإلا لما ظنوا أن ابن صياد هو الدجال، فيكون قد ظهر لهم أن هذا الذي كان في الدير ما هو إلا دجال وواحد من الدجاجلة الذين يتكهنون ويشعوذون ويدعون ما لا يكون، إلا أنه عنده علم من الكتاب، ولهذا علم أن الدجال لا يدخل طيبة فأخبر القوم بذلك.

فلو كان لفظ رواية غيلان: (وذلك الدجال) صحيحاً لما اختلف الصحابة في شأن ابن صياد إذ أن هذا اللفظ نص في محل الخلاف فكيف يخفى على الصحابة الذين حضروا هذه الخطبة؟!

المبحث السابع: الأدلة النقلية والعقلية المعارضة لحديث فاطمة:

إذا كان ما سبق بيانه مشكلات تثير الشك حول ثبوت الحديث سنداً فإن في المتن ما هو أشد إشكالاً وإثارة للشك ومن ذلك:-

أولا : أن فيه ما يصادم قطعي القرآن وصحيح السنة وصريح العقل والحس من أن بشراً من ذرية آدم يظل موجوداً من قبل بعثة النبي e إلى آخر الدنيا وقبل يوم القيامة.أما القرآن فقوله تعالى: {وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن مت فهم الخالدون}.[306] ففي الآية دليل قطعي على أن الله عز وجل لم يجعل الخلد لبشر سواء كان قبل النبي e أو بعده والخلود هو اللبث الطويل وكل لبث تجاوز المعهود فهو خلود قال الراغب: (كقولهم للأثافي خوالد، وذلك لطول مكثها لا لدوام بقائها) [307] ولا ريب أن بقاء الدجال ـ وهو من ذرية آدم ـ في الحياة طوال هذه المدة وإلى ما قبل قيام الساعة هو من الخلود الذي نفاه القرآن.

وأما السنة فكحديث ابن عمر عند البخاري[308] ومسلم[309] أن النبي e قال: ((أرأيتكم ليلتكم هذه فإن على رأس مائة سنة منها لا يبقى ممن هو على ظهر الأرض أحد)) وفي رواية لهما قال ابن عمر: ((إنما قال رسول الله e لا يبقى ممن هو اليوم على ظهر الأرض أحد يريد: أن ينخرم ذلك القرن)).

وكحديث جابر بن عبد الله عند مسلم[310] أن النبي e قال قبل موته بشهر: ((ما من نفس منفوسة اليوم تأتي عليها مائة سنة وهي حية يومئذ)) وكحديث أبي سعيد الخدري عند مسلم: ((لا تأتي مائة سنة وعلى الأرض نفس منفوسة اليوم)). [311]

وحديث أنس عند ابن حبان[312] وحديث عقبة بن مسعود الأنصاري عند أحمد[313] وحديث سفيان بن وهب عند الحاكم[314] قال الحاكم: (إنما أراد ما على الأرض ذلك اليوم مولود قد ولد يأتي عليه مائة عام من ذلك الوقت الذي خاطبهم النبي e بهذا الخطاب لا أن من يولد بعد ذلك لا يعيش مائة سنة) وفي الباب عن جماعة آخرين من الصحابة.[315]

فهذا الحديث الذي كاد يبلغ حد التواتر جاء بلفظ عام فالنكرة في سياق النفي تفيد العموم. قال ابن حجر: (الحق أنها للعموم وتتناول جميع بني آدم) [316] أي ممن كانوا مولودين يوم قال النبي e ذلك القول لا من ولد بعد ذلك، إذ وجد من عاش أكثر من مائة سنة ولا يعلم أن أحداً ممن كان مولوداً حينها عاش أكثر من مائة عام فيظل الخبر على عمومه.

ثانيا: أنه مصادم لأدلة العقل والحس، لأنه يمتنع ويستحيل ـ عادة ـ أن يعيش إنسان طوال مدة ألفي عام أو أكثر على هذه الأرض لا يموت ولا يطلع عليه أحد إلا قوم تميم الداري وحدهم دون أهل الأرض قاطبة؟!

وإذا كان هؤلاء النصارى قد رأوا الدجال حقاً وحدثهم وحدثوه فما هو الدليل الحسي أو العقلي أو الشرعي الذي يمنع حصول ذلك لغيرهم؟! وإذا كان الوقوع دليل الإمكان ففي مشاهدتهم له ـ لو صح ـ دليل على إمكانية مشاهدة غيرهم له ومخاطبته كما خاطبوه وشاهدوه، وإذا كان وجوده في تلك الجزيرة والسجن لم يمنع من وصول هؤلاء النصارى له بسفينتهم البحرية الشراعية، فما الذي يحول دون وصول أهل هذا العصر خاصة لهذه الجزيرة وذلك السجن بعد تطور وسائل المواصلات والاتصالات؟!

ثم كيف يعيش ويقتات طوال هذه المدة في سجنه وقيوده ومن الذي يقوم على رعايته؟!

وقد ذكر ابن القيم[317] الضوابط الذي يمكن بها معرفة كون الحديث موضوعاً فقال: (ومنها تكذيب الحس له) وذكر أيضاً: (ومنها أن يكون الحديث مما تقوم الشواهد الصحيحة على بطلانه) [318] فذكر الشواهد الحسية.

ثم ذكر في[319] بطلان حديث حياة الخضر ونقل عن البخاري احتجاجه بالأحاديث الصحيحة السابقة على نفي حياته كما نقل عن الأئمة احتجاجهم بالآية القرآنية على نفي حياة الخضر ثم نقل عن ابن الجوزي قوله: (الدليل على أن الخضر ليس بباق في الدنيا أربعة أشياء: القرآن والسنة وإجماع المحققين والمعقول..).[320]

أما المعقول فمن عشرة وجوه:

الوجه الأول: أن الذي أثبت حياته يقول إنه ولد آدم لصلبه وهذا فاسد وذلك أن يكون عمره الآن ستة آلاف سنة ومثل هذا بعيد في العادات أن يقع في حق البشر…

والوجه الخامس: أن هذا لو كان صحيحاً أن بشراً من بني آدم يعيش من حين يولد إلى آخر الدهر لكان هذا من أعظم الآيات والعجائب وكان خبره في القرآن مذكوراً في غير موضع، لأنه من أعظم آيات الربوبية وقد ذكر الله من أحياه ألف سنة إلا خمسين سنة وجعله آية فكيف بمن أحياه إلى آخر الدهر…).

وهذه الأدلة نفسها التي يحتج بها على نفي حياة المهدي ووجوده الآن لما في ادعاء وجوده من مكابرة للحس والعقل، وقد جاء القرآن بالدعوة إلى إعمال العقل والنظر والفكر وفي ادعاء مثل هذه الدعوى تعطيل لما أمر الله عز وجل بإعماله وما أنعم الله عز وجل به على الإنسان من نعمة العقل، وليست هذه القضايا من قضايا الغيب التي لا يمكن الإطلاع عليها، لأنها لم تعد كذلك بعد الإدعاء بأن من البشر من اطلع عليها في هذه الدنيا وشاهدها مشاهدة حسية حقيقية كما حدث مع قوم تميم الداري ـ دون أمر خارق ولا كرامة ظاهرة ـ إذ الوقوع دليل الإمكان.

كما أن خبر الواحد إنما يقبل بشروطه كما قال الخطيب البغدادي: (ولا يقبل خبر الواحد في منافاة حكم العقل وحكم القرآن الثابت المحكم والسنة المعلومة والفعل الجاري مجرى السنة وكل دليل مقطوع به…).[321]

وعلى كل فالحديث غريب لا يثبت إلا من طريق مجالد عن الشعبي وهذا إسناد ضعيف، وإنما الذي يثبت عن الشعبي هو ما رواه النسائي[322] عن محمد بن قدامة ثنا جرير عن مغيرة عن الشعبي قال قالت فاطمة بنت قيس قال النبي e: ((إنه لم يكن نبي قبلي إلا حذر أمته الدجال وإنه فيكم أيتها الأمة وإنه يطأ الأرض كلها غير طيبة هذه طيبة)) هكذا مختصرا.

نتائج البحث

1ـ حديث الجساسة هو حديث مجالد عن الشعبي عن فاطمة بنت قيس، وهو أشهر من رواه عن الشعبي، حيث رواه عنه أئمة الأمصار في العراق والحجاز قبل أن يعرف عن غيره، حتى رواه عنه أعلم الناس بحديث الشعبي وأثبتهم وأحفظهم له وهو إسماعيل بن أبي خالد، ولهذا لم يخرجه ابن أبي شيبة في المصنف إلا من طريقه، مع أنه أوسع كتاب حديثي كوفي وصل إلينا، وابن أبي شيبة كوفي والشعبي كوفي! ومجالد ضعيف جدا وقد كان يرفع أحاديث كثيرة لا يرفعها غيره حتى بطل الاحتجاج به، وهذا الحديث الذي اشتهر عنه ودلسه عنه الآخرون لا يبعد أن يكون سمعه من الشعبي موقوفا من قصص تميم الداري فوهم ورفعها.

2 ـ أنه ومن خلال استعراض طبقات أصحاب الشعبي لم يروه منهم على الصحيح إلا مجالد وداود بن أبي هند، ولهذا لم يجد أحمد حين خرجه في مسنده ـ الذي انتقاه من سبعمائة ألف رواية ـ إلا طريق مجالد بن سعيد وداود بن أبي هند، ورواه النسائي في الكبرى من طريق داود فقط، ورواه ابن ماجه من طريق مجالد فقط، ورواه أبو داود من طريق مجالد وابن بريدة، ورواه الترمذي من طريق قتادة فقط وقال غريب من حديث قتادة عن الشعبي، وأراد مسلم تخريجه في صحيحه فلم يجده عند أحد من أصحاب الشعبي إلا عند مجالد وهو متروك، وعند داود إلا أنه عن حماد بن سلمة عنه، ولم يخرج بهذا الإسناد إلا ما توبع عليه حماد لضعف حديثه عن داود، فلما لم يجد له متابعا تركه، ثم أخرج الحديث من أربعة طرق أخرى ثلاثة بصرية وواحد مدني ليس أحد من رواتها كوفي ولا من طبقات أصحاب الشعبي!

3 ـ أنه ثبت أن داود رواه بالعنعنة وهو مدلس كما أن المشهور عنه رواية حماد بن سلمة وهي ضعيفة، كما أن رواية قتادة منقطعة إذ لم يسمع قتادة من الشعبي شيئا أصلا وكذلك لم يصرح بالسماع وهو مشهور بالتدليس، وأن رواية عبد الله بن بريدة التي جعلها مسلم أصلا في الباب ضعيفة لضعف عبد الله واضطرابه في روايته تارة يرويه عن يحيى بن يعمر عن فاطمة وتارة عن الشعبي عن فاطمة وتارة عن أبيه، وهو مدلس أيضا، وأما باقي المتابعات التي أخرجها مسلم فهي أشد ضعفا وكلها غرائب ومناكير تفرد بها رواتها، فرواية أبي الزناد لم يروها غير ابن بكير عن الحزامي عن أبي الزناد وهذا إسناد فيه ضعف مع غرابته، وكذا رواية قرة بن خالد عن سيار عن الشعبي لا يثبت فيها السماع بين سيار والشعبي، ورواية غيلان لم يروها عنه غير جرير بن حازم وعنه ابنه وهب فهي غريبة مع ضعف في جرير لكثرة خطئه وقد قال في روايته( سمعت غيلان يحدث عن الشعبي) فليس فيها تصريح بالسماع.

4 ـ أن البخاري ترك حديث الجساسة، حيث لم يجده عند ثقات أصحاب الشعبي لا الطبقة الأولى ولا الثانية ممن هو على شرطه، فتركه وأخرج ما يعارضه وهو حديث ابن صياد، وهو ترجيح منه لهذا الحديث على حديث الجساسة كما قال ابن حجر.

5 ـ أن متن هذا الحديث يعارض نصوص قرآنية وأحاديث أصح منه إسناد كما يعارض الأدلة العقلية، إذ بقاء أحد من ذرية آدم طول هذه المدة خارج عن العادة المستقرة وهو من الخلد واللبث الطويل الذي نفاه القرآن عن كل أحد من البشر، ولا يقال بأنه من قضايا الغيب لأن حديث تميم يثبت أن جماعته رأوه فصار من قضايا الشهادة، ولم يثبت بنص صحيح لا مطعن فيه حتى يم التكلف في الجمع بين النصوص، ولهذا رجح البخاري حديث ابن صياد.

6 ـ أن حديث فاطمة اشتمل على أمرين الأول خطبة النبي صلى الله عليه وسلم وتحذيره أمته من الدجال وأنه لا يدخل مكة والمدينة، وهذا القدر المختصر رواه ثقات أصحاب الشعبي عن فاطمة، وصححه البخاري كما نقله الترمذي، وقد تواترت هذه الخطبة عن كثير من الصحابة، والثاني قصة الجساسة وكون الدجال في جزيرة الآن وأنه مسجون ..الخ وهذا القدر لا يثبت إلا من حديث مجالد عن الشعبي، ولا يثبت عن جابر ولا عن أبي هريرة ولا عن عائشة، وهذه قصة مشهورة عند أهل الشام عن أهل الكتاب منذ عصر التابعين، وتميم الداري شامي وهو مشهور بالوعظ والقصص منذ عهد عمر، فلا يبعد أن يكون الشعبي روى عن فاطمة عن تميم القصة موقوفة على تميم مما كان يحكيه من قصص أهل الكتاب، ورفعها مجالد كما هي عادته في رفع الموقوفات.

7 ـ أن عامة الصحابة ثبت عنهم خلاف ما جاء في حديث فاطمة حيث كانوا يقسمون على أن ابن صياد الذي في المدينة هو الدجال، وذلك بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وقد كان هذا رأي عمر وابنه عبد الله وحفصة وأبي سعيد الخدري وعبد الله بن مسعود وجابر بن عبد الله وأبي ذر، وعامة الأنصار، ويستحيل عادة أن يخطب النبي فيهم خطبة يجتمع الناس فيها، ويبين لهم أن الدجال محبوس في جزيرة في عرض البحر، ثم لا يسمع به أحد من هؤلاء، ويظلون يعتقدون أن ابن صياد الذي في المدينة هو الدجال! وهو ما يؤكد عدم ثبوت حديث فاطمة عن تميم الداري مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وأن الراجح كونه من قصص تميم الداري ومواعظه.


http://www.dr-hakem.com/portals/Cont...1RPT0rdQ==.jsp

فما قولكم أخواني وأخواتي الكرام ؟!

رد مع اقتباس
  #40  
قديم 09-02-2013, 06:47 PM
أشراط الساعة أشراط الساعة غير متصل
حارس الحدود
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 10,983
معدل تقييم المستوى: 21
أشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف عمر مشاهدة المشاركة
السلام عليكم



تقول ذلك لأنك تجمع بين حديث (الجسيم) وحديث الجساسة فلابد أن يكون الدجال عندك ضخما
مع أن حديث الجساسة فيه علل كثيرة
بيّنها المجتهدون في المشاركة الأولى من هذا الموضوع وهم علماء أجلاء
ومنها أن الدجال لايمكن أن يعلم الغيب
ومنها تناقض صفته الخلقية مع صفة ابن صياد
ثم أين هذه الجزيرة التي لم يجدها أحد والعرب سادوا الهند والسند في الفتوحات

أنا ما زلتُ باحثا
فانتظر
وعليكم السلام

أخي الفاضل الأحاديث التي تصف الدجال بعِظم خلقته وجسامته وضخامته كثيرة وكلها لا تُعارض حديث الجساسة البتّة بل تشهد له بالصحة.
حديث ابن عمر رضي الله عنه في الصحيحين مرفوعًا في وصف الدجال "الخَلْقِي": (فذهبت ألتفت ، فإذا رجل أحمر جسيم) وهو وصف لخلقته.
حديث ابن عباس رضي الله عنه في مُسند الإمام أحمد مرفوعًا في وصفه كذلك قال: (أعور هجان) (كأن رأسه أَصَلة).
وفي رواية الطبراني: (رأيت الدجال هجانًا ضخمًا فيلمانيًّا).
وغيرها من الأحاديث الصحيحية الصريحة في وصف الدجال وكونه عظيم الخلقة جسيم من ضخامته.
فهذا كله يشهد لحديث أبي أمامة وتميم من كونه عظيم الخلقة وجسيم وعظيم في ضخامته، وكله لا يُعارض كونه قصيرًا.
فالأولى أن يُلجأ إلى الجمع عند التعارض مع ثبوت الصحّة لا أن نذهب للترجيح، وكذا ينبغي التفسير وفقًا لمجموع النصوص أولًا ومعناها مجموعة لا بالمعنى اللغوي المستقل المحض.
أما حديث الجساسة فقد سبق رد ما فيه من إشكالات وللإخوة مُراجعة ما سبق، فليست فيه أية مناقضات، أما مجرد القصور عن معرفة مكان الجزيرة فلا يُرد به الحديث متنًا فضلًا عن أن يُرد بمثل هذا سندًا! ..

هذا، والله أعلم.

رد مع اقتباس
  #41  
قديم 09-02-2013, 06:49 PM
أشراط الساعة أشراط الساعة غير متصل
حارس الحدود
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 10,983
معدل تقييم المستوى: 21
أشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الحق مشاهدة المشاركة
أظن أنه لا يصح لتفرد على بن زيد بن جدعان به وهو ضعيف
أحسنت أخي الكريم نفع الله بك، وحديث أبي بكرة رضي الله عنه هذا لم أجد له شواهد، وقد ضعّفه الحافظ ابن حجر العسقلاني.

رد مع اقتباس
  #42  
قديم 09-02-2013, 06:59 PM
أشراط الساعة أشراط الساعة غير متصل
حارس الحدود
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 10,983
معدل تقييم المستوى: 21
أشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف عمر مشاهدة المشاركة
[CENTER]
ولا أدري كيف فاتت هذه السقطة أخينا أشراط الساعة الذي يتحرى الدقة في الحديث
أخي الفاضل لم تسقط مني هذه الجُزئيّة، ففي الموضوع الذي عزوتُ إليه الأُخت تفصيل لهذه الجُزئيّة، فيقول الحافظ في الفتح مثلًا في وصف بشرة الدجال: "فيمكن أن تكون أدمته صافية، ولا ينافى أنه مع ذلك بالحمرة؛ لأن كثيرًا من الأدم تحمر معه الوجنتان".
أما حديث ابن عمرو رضي الله عنه الذي سقتَه فقد وقع فيه وهمٌ واضح.
يقول الحافظ في الفتح في ذلك: "زاد فى ذكر عيسى من أحاديث الأنبياء عن أحمد ابن محمد بن المكى عن إبراهيم بن سعد إلى ابن عمر رضى الله عنه قال: لا والله ما قال النبى صلى الله عليه وسلم لعيسى أحمر، ولكن قال: (بينما أنا نائم.. الحديث)، والذى نفاه ابن عمر فى هذه الرواية، جاء عنه إثباته فى رواية مجاهد قال: (رأيت عيسى وموسى وإبراهيم، فأما عيسى، فأحمر جعد عريض الصدر)"، ولذلك قال بعض العلماء: "وَهِمَ ابن عمر رضى الله عنه فى وصف المسيح، فقد ورد أنه موصوف بالحمرة والبياض". الإشاعة صفحة 143.
قلتُ: وستجد الأخت تفصيل لهذا في الموضوع الذي عزوتُها إليه أعلاه.

والله أعلم.

رد مع اقتباس
  #43  
قديم 09-02-2013, 07:02 PM
أشراط الساعة أشراط الساعة غير متصل
حارس الحدود
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 10,983
معدل تقييم المستوى: 21
أشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف عمر مشاهدة المشاركة

ابن عثيمين خرافة الجساسة وخرافة بقاء الدجال حياً
قد سبق الجواب على هذا يا أخي.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف عمر مشاهدة المشاركة
راوية حديث الجساسة هي الصحابية فاطمة بنت قيس (رضي الله عنها)

سؤالي هو : هل تُقبل رواية الآحاد إن كانت من أمرأة ؟
ألا تحتاج شهودا ؟!

والسلام عليكم
هُنا ذكر الأخ الكريم العدل ذلك:
http://alfetn.com/vb3/showpost.php?p...1&postcount=37
وهُنا ردي عليه:
http://alfetn.com/vb3/showpost.php?p...3&postcount=38
http://alfetn.com/vb3/showpost.php?p...8&postcount=61

والله أعلم.

رد مع اقتباس
  #44  
قديم 09-02-2013, 07:07 PM
أشراط الساعة أشراط الساعة غير متصل
حارس الحدود
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 10,983
معدل تقييم المستوى: 21
أشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف عمر مشاهدة المشاركة
وقد روى الإمام مسلم مجموعة أحاديث في صحيحه في باب "المطلقة ثلاثا لا نفقة لها". وخلاصة القصة أن زوج فاطمة قد طلقها ثلاثاً وكان غائباً، فلم يجعل لها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لا سكنى ولا نفقة. فاعتدت في بيتٍ آخر. ثم إنها صارت تفتي لغيرها من النساء بهذا، فأنكر عليها ذلك جمع من الصحابة. قال عمر لها: «إن جئت بشاهدين يشهدان أنهما سمعاه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، وإلا لم نترك كتاب الله لقول امرأة. قال الله عز وجل: لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة». وفي رواية أخرى قال: «لا نترك كتاب الله[زيادة "وسنة نبينا " لم تصح، كما نصّ على ذلك الدارقطني في سننه (4\25)، وانظر كلام ابن القيّم في نيل الأوطار(7\104)]، لقول امرأةٍ، لا ندري لعلها حفظت أو نسيت..

وقالت عائشة (رضي الله عنها) عن الحديث أعلاه .. «ما لفاطمة بنت قيس خيرٌ في أن تذكر هذا الحديث».
هُنا الجواب:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=78727
فليس في ذلك إثبات لرد خبر الواحد أبدًا.
بل وليس في ذلك ما يرد حديث الجساسة فقد رواه أبي هريرة وجابر وعائشة رضي الله عنهم بنحو الذي روته فاطمة.
قال الحافظ في الفتح: وَقَدْ تَوَهَّمَ بَعْضُهُمْ أَنَّهُ غَرِيبٌ فَرْدٌ ، وَلَيْسَ كَذَلِكَ ، فَقَدْ رَوَاهُ مَعَ فَاطِمَةَ بِنْتِ قَيْسٍ أَبُو هُرَيْرَةَ وَعَائِشَةُ وَجَابِرٌ.

والله أعلم.

رد مع اقتباس
  #45  
قديم 09-02-2013, 07:23 PM
أشراط الساعة أشراط الساعة غير متصل
حارس الحدود
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 10,983
معدل تقييم المستوى: 21
أشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the roughأشراط الساعة is a jewel in the rough
افتراضي رد: الإشكال في حديث الجساســــة .. !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف عمر مشاهدة المشاركة
دراسة لحديث الجساسة وبيان ما فيه من العلل في الإسناد والمتن
بقلم د. حاكم المطيري
كلية الشريعة
جامعة الكويت
2009
بخصوص هذه الدِراسة فقد سبق العزو إلى روابط فيها الرد عليها،
http://re-understanding.blogspot.com...g-post_16.html
http://majles.alukah.net/t98805/
والأخ الفاضل ابن القيم قد رد على تلك الدراسة باختصار في موضوع الجساسة.
http://alfetn.com/vb3/showpost.php?p...2&postcount=54
http://alfetn.com/vb3/showpost.php?p...2&postcount=57
وهذه رسالته لي عندما راسلتُه في مُذاكرة لدِراسة الدكتور حاكم المطيري في هذا الحديث:
اقتباس:
أخي بارك الله فيك هذه الدراسه الحقيقه فيها خلط كثير فهو يمسك كل سند من أوله ثم يقول فيه كذا وقد تفرد به مثال ذلك رواية مسلم في أول الباب ماذا يقول حاكم المطيري يقول فهي رواية غريبه لم تشتهر إلا عن عبدالصمد عن أبيه

قلت هذا غلط صريح ومن أراد أن يطعن في الحديث فلا يجوز له الطعن في أول السند فالرواية عن الشعبي وقد تفرعت الطرق منه فإذا أردنا الطعن مثلا فلو أن عبدالصمد لم يروها إلا عن الحسين عن ابن بريدة عن الشعبي لقلنا صحيح أنها غريبة ولم تشتهر عن الشعبي إلا عن بريدة ولا عن بريدة إلا الحسين ولا عن الحسين إلا عبدالوارث والد عبد الصمد عن عبدالصمد

أما أن يرويها عن الشعبي ابن بريدة ومجالد وقتادة وداود بن أبي هند وعمران بن سليمان وأبو زناد وغيلان وغيرهم

ثم نقول قد تفرد مسلم به عن عبدالصمد ونترك تعدد الطرق عن الشعبي هذا جهل وخلط

مع أنهم اتفقوا في اللفظ مع وجود بعض النقص في بعض الطرق والبعض فيه من الزيادة إلا أن لا يقدح في المتن
و

الحديث له متابعات

فمجالد وهو ابن سعيد قد توبع

وغيرهم لهم متابعات

وإن كان سندها لا يخلوا من مقال
فهو لا يصل إلا الترك أو الوضع فمجموع طرق الحديث صحيح بإذن الله تعالى

فقد قال الترمذي في علله الكبرى

وحديث الشعبي عن فاطمة بنت قيس عن الدجال حديث صحيح

وكذلك الدار قطني في علله يصحح رواية الزهري في الجساسه

على كل حال الحديث لا يشك أحد في صحته
أضف أن الترمذي قد ذكر تصحيح البخاري للحديث، جاء في العلل الكبير للترمذي علل الترمذي الكبير رقم(606، 607) قال الترمذي: سألت محمدا عن هذا الحديث يعني حديث الجساسة ؟ فقال يرويه الزهري عن أبي سلمة عن فاطمة ابنة قيس. قال محمد وحديث الشعبي عن فاطمة بنت قيس في الدجال هو حديث صحيح. اهـ، وقال أبو نعيم في الحلية: وهو حديث صحيح ثابت متفق عليه، رواه عن الشعبي عدة من الكبار والتابعين. اهـ.

هذا، والله أعلم.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.