منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-16-2019, 01:12 PM
عمر عبدالرحمن عمر عبدالرحمن غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 30
معدل تقييم المستوى: 0
عمر عبدالرحمن is on a distinguished road
افتراضي الجهاد أهدافه ومحرماته

بسم الله الرحمن الرحيم

معركة الحق والباطل:
أيها الإخوة الكرام ، قال الله تعالى:
(فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى)
[سورة الليل]

إذاً البشر على اختلاف مللهم ونحلهم ، وانتماءاتهم وأعراقهم ، وأنسابهم هم عند الله مؤمن وكافر ،
مؤمن أن لهذا الكون إلهاً عظيماً ، ورباً رحيماً ، ومسيراً حكيماً ، وأن أسماءه حسنى ، وصفاته فضلى ، وأنه خلقنا لجنة عرضها السماوات والأرض ، وأنه جاء بنا إلى الدنيا كي نتعرف إليه ، ونستقيم على أمره ، ونحسن إلى خلقه كثمن الجنة ،
وكافر قد كفر بالله ، وكفر بالجنة ، واستغنى عن طاعة الله ، وبنى حياته على الأخذ ، وأساء إلى خلق الله ،
هذا التقسيم القرآني تقسيم خالق السماوات والأرض ، وفي الأرض مئات التصنيفات لا أصل لها عند الله عز وجل ، لذلك كان من الممكن أن يكون أهل الكفر في كوكب آخر ، وكان من الممكن أن يكونوا في قارة أخرى ، وكان من الممكن أن يكونوا في حقبة أخرى ، ولكن شاءت إرادة الله وحكمته أن نكون معاً على سطح الأرض ، النتيجة الحتمية إذاً لا بد من أن تكون هناك معركة بين الحق والباطل من آدم إلى يوم القيامة ، معركة بين فريقين الآية :
(قَدْ كَانَ لَكُمْ آَيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ)
[سورة آل عمران]

إذاً شاءت حكمة الله أن نجتمع في الأرض معاً ، ينتج عن هذا الاجتماع أن معركة الحق والباطل من آدم إلى يوم القيامة ، هذا قدرنا بمشيئة الله فينا ، ولحكمته المطلقة المتعلقة بالخير المطلق ، لذلك حينما ترد في القرآن الكريم كتاب رب العالمين منهج الإنسان إلى يوم الدين آيات القتال معنى ذلك أنه من سنن الله في خلقه أن يكون اقتتال بين الحق والباطل ، بين الخير والشر ، بين الكفر والإيمان .

الجهاد فريضة في الإسلام:
أيها الإخوة ،
قال تعالى:
(كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)
[سورة البقرة]
قال تعالى:
(وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ)
[سورة الأنفال : 60]
مما يقتضي أن القتال كتب علينا ، لأنها معركة أزلية أبدية بين الحق والباطل ،
إذاً: لا بد من أن نعد لأعدائنا العدة المتاحة ، وما لم نفعل ذلك كنا في الأسفلين ، تنتهك حرماتنا ، تحتل أراضينا ، يذل جيلنا ، تؤخذ أموالنا ، يفرض علينا إرادتهم وثقافتهم وإباحيتهم.

أهداف الجهاد:
1. حماية المستضعفين :
إذاً من أهداف القتال أن تحمي المستضعفين النساء ، والأطفال والشيوخ .
قال تعالى :
(وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيراً)
[سورة النساء : 75]
2. كفُّ بأس الكفار :
ومن أهداف القتال أن تكف عنك بأس الكافر الذي لا يرحم ، يتفنن في التدمير .
قال الله تعالى:
(فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنْكِيلاً)
[سورة النساء : 84]
3. درء الظلم :
قال تعالى :
(وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ)
[سورة البقرة]
(الَّذِينَ آَمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ)
[سورة النساء : 76 ]
الطغيان والعدوان ، والإذلال والإفقار ، والإضلال والإفساد والإبادة ،
قال تعالى :
(الَّذِينَ آَمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً)
[سورة النساء]
لا تخافوا ، لا تقلقوا إن كيد الشيطان كان ضعيفاً .
قال تعالى :
(فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ)
[سورة النساء : 74]
هذا الذي كفر بالآخرة ، وآمن بالدنيا أراد أن يغرق في المعاصي والمخالفات ، أراد أن يغرق في المتع ، أراد أن يعيش حياة لا يعيشها إلا واحداً بالمئة من أهل الأرض من أجل هذا يعتدون ،
قال تعالى :
(فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ)
[سورة النساء : 74 ]
الباء مع الشيء المتروك ، أتستبدلون بالذي هو خير ، بالتعبير العامي العكس ، بالتعبير الفصيح المتروك يأتي متأخراً مع الباء ، هؤلاء الذين كفروا بالآخرة كفروا بالأديان كلها ، آمنوا بالمتعة والمال ، والشهوة والجنس،
قال تعالى :
(فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً)
[سورة النساء]
ما يُحرم في القتال:
أيها الإخوة الكرام ، قال الله تعالى:
(وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ)
[سورة البقرة : 190]
دققوا ، لا يجوز أن تقاتل طفلاً ، ولا امرأة ، ولا شيخاً ، ولا غير محارب .
(وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا)
[سورة البقرة : 190]
أنت حينما تقاتل امرأة أو طفلاً أو إنساناً غير محارب فأنت من المعتدين ،
قال تعالى :
(وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)
[سورة البقرة : 190]
القتال ليس هدفاً بذاته:
وليس القتال هدفاً في ذاته إطلاقاً ، إنما هو وسيلة ،
قال تعالى :
(وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّه)
[سورة الأنفال : 61]
بل إن الله حينما قال :
(إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً)
[سورة الفتح]
وهو صلح الحديبية .
الله من أسمائه السلام ، والفتح المبين الذي ذكره الله في القرآن الكريم هو السلام ، كيف أن المركبة صنعت لتسير وفيها مكبح ، والمكبح في التحليل الدقيق يتناقض مع علة صنعها لإيقافها ، ولكن إيقافها من أجل سلامتك :
(وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ)
[سورة البقرة]
الموت من أجل الحق ثمن الجنة:
قال الله تعالى:
(وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ)
[سورة البقرة : 154]
قال تعالى :
(وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ)
[سورة آل عمران]
(وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ)
[سورة آل عمران]
هؤلاء الذين يجمعون الملايين المملينة من أجل متعهم واستعلائهم ، وغطرستهم من أجل أن يرتكبوا المعاصي والآثام ، قال تعالى :
(وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ)
[سورة آل عمران]
أيها الإخوة الكرام ، يقول الله عز وجل :
(إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآَنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)
[سورة التوبة]
ثم يقول الله عز وجل ، هذه التضحية بالغالي والرخيص ، والنفس والنفيس هي ثمن الجنة :
(أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ)
[سورة آل عمران]
لذلك :
(لَا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً)
[سورة النساء]

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-20-2019, 04:45 PM
مزمجر الشام مزمجر الشام غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 302
معدل تقييم المستوى: 4
مزمجر الشام is on a distinguished road
افتراضي رد: الجهاد أهدافه ومحرماته

بارك الله فيك اخي
الجهاد يجب ان يكون بنيه خالصه لاعلاء كلمة الله واظهار الحق
لا كما يريده البعض في هذا الزمان للبحث عن مصالح وتحقيق مكاسب .

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-21-2019, 11:37 AM
سراقة سراقة غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 433
معدل تقييم المستوى: 3
سراقة is on a distinguished road
افتراضي رد: الجهاد أهدافه ومحرماته

الجهاد في سبيل الله ليس حِكراً على قتال الأعداء، ولكنّه يتفرّع إلى أشكالٍ عدّةٍ منها؛ فعلى كُلِّ مسلم أنْ يجاهد بنوعٍ من هذه الأنواع وهي:
•مجاهدة النَّفس؛ وذلك بتعلُّم أمور الدِّين والدُّنيا ثُمّ العمل بها ونفع المسلمين وتعليمها للآخرين، وتهذيب النَّفس بمكارم الأخلاق وحَسن الطِّباع.
•مجاهدة الشّيطان؛ وتكون بتجنّب وسوسة الشّيطان لاقتراف الذُّنوب والآثام واتباع الشَّهوات، ومقاومة الإغراء والتَّزيين بجماليّة المعصية.
•مجاهدة الفُسّاق؛ تُكون باليّد بتغيير ما يفعلونه بالقوة، ثُمّ باللِّسان بنصحهم والإنكار عليهم، ثُمّ بالقلب وذلك بكراهيّة أفعالهم.
•جهاد الدَّعوة؛ أيّ الدَّعوة للإسلام أو لمحاسن الأخلاق ونشر الفضيلة بين النّاس بالحُجّة وبلاغة اللِّسان وسداد الرأيّ وبالموعظة الحسنة.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-21-2019, 06:43 PM
ابو طارق السني ابو طارق السني غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 294
معدل تقييم المستوى: 5
ابو طارق السني is on a distinguished road
افتراضي رد: الجهاد أهدافه ومحرماته

جزاك الله خيرا ، ان الجهاد عندما يخرج عن الغاية المرجوة منه ان كان في سبيل غير سبيل الله تعالى فأنه يتحول الى أمر ليس فيه الا ضرر للاسلام و المسلمين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.