منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > منتديات الملاحم و الفتن > الملاحم و الفتن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-31-2012, 04:34 PM
محتسب محتسب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 764
معدل تقييم المستوى: 9
محتسب is on a distinguished road
Thumbs up قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

بسم الله الرحمن الرحيم

جاء في كتاب الفتن : عن مجاهد عن تبيع قال : (سيعوذ بمكة عائذ فيقتل ثم يمكث الناس برهة من دهرهم ثم يعوذ آخر فإن أدركته فلا تغزونه فإنه جيش الخسف ) .

يقوّي هذا الحديث ويعضدُهُ حديثان صحيحان رواهما مسلم :

جاء في صحيح مسلم : عن عبيد الله ابن القبطية قال دخل الحارث بن أبي ربيعة وعبد الله بن صفوان وأنا معهما على أم سلمة أم المؤمنين فسألاها عن الجيش الذي يخسف به وكان ذلك في أيام ابن الزبير فقالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يعوذ عائذ بالبيت فيبعث إليه بعث فإذا كانوا ببيداء من الأرض خسف بهم فقلت يا رسول الله فكيف بمن كان كارها قال يخسف به معهم ولكنه يبعث يوم القيامة على نيته وقال أبو جعفر هي بيداء المدينة ) . حدثناه أحمد بن يونس حدثنا زهير حدثنا عبد العزيز بن رفيع بهذا الإسناد وفي حديثه قال فلقيت أبا جعفر فقلت إنها إنما قالت ببيداء من الأرض فقال أبو جعفر كلا والله إنها لبيداء المدينة .

وجاء في صحيح مسلم : عن عبد الله بن الزبير أن عائشة قالت عبث رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامه فقلنا يا رسول الله صنعت شيئا في منامك لم تكن تفعله فقال : ( العجب إن ناسا من أمتي يؤمون بالبيت برجل من قريش قد لجأ بالبيت حتى إذا كانوا بالبيداء خسف بهم فقلنا يا رسول الله إن الطريق قد يجمع الناس قال نعم فيهم المستبصر والمجبور وابن السبيل يهلكون مهلكا واحدا ويصدرون مصادر شتى يبعثهم الله على نياتهم)


فدلّ حديث العائذين أنّ هناك عائذين يلوذان بمكّة فيُقتل أحدهما والثاني يتعلّق به الخسف ممّا يعني أنّه المهدي عليه السلام.

والحديث الشريف (سيعوذ بمكة عائذ فيقتل ثم يمكث الناس برهة من دهرهم ثم يعوذ آخر فإن أدركته فلا تغزونه فإنه جيش الخسف) . هذا الحديث أعطانا علامةً نستدلُّ بها وإشارةً نبويّةً نبيهةً تُنبّهنا إلى علامة العائذ الثاني الذي يقعُ في زمنه الخسف والذي هو المهدي عليه السلام.

فالحديث فيه إشارة والإشارة كانت في لفظة البرهة من الدّهر، لأنّها الفاصل الزّمنيّ بين العائذين. فكانت العلامة والتنبيه هو تلك البرهة الزمنية من الدهر، ليحصل لنا الانتباه والعلم بقرب زمن هذا العائذ الثاني الذي هو مهديّ الأمّة المبشّر به من النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

وفي الحديث أنّ العائذين يجمعهما عنوانٌ واحد وهو المهدية، فالأوّل يدّعيها بحسن نيّة ويُقتل، والثاني يكونُ مهدياً حقيقياً، لأنّ المهدي الحقيقي يميّزهُ الخسف كأحد أكبر العلامات عند خروجه.

فكان العائذ الأوّل هو عبد الله القحطاني في فتنة الجهيمان ، والثاني هو العائذ الحقيقيّ أي المهدي الذي يبايع عند الكعبة.

فلنقف على لفظة البرهة :

ذكرَ الكثيرون هذه المقاربة ، واختلفوا في تحديد لفظة البرهة وزمنها.

والبرهة اختلف فيها علماء اللّغة لكنّ جمهورهم قال هي الحين من الدّهر قد يكونُ طويلاً وقد يكونُ قصيراً والأصحّ هي زمنٌ طويل نسبيّ.


هناك من قال ولستُ أدري من أين استنتج زمن البرهة أنّها بين 30 و40 سنة. ولكن هذا لم يقله أهل اللّغة القدامى والمعتمدين.

ولكن لتحديد هذه البرهة وزمنها استنتاجاً ، نقف على هذه اللفظة في أحاديث أخرى :


جاء في مسند أحمد بن حنبل وكذا في معجم الطبراني .. عَنْ أَنَسٍ بن مالك رضي الله عنه : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " إِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ الْبُرْهَةَ مِنْ
عُمُرِهِ
بِالْعَمَلِ الَّذِي لَوْ مَاتَ عَلَيْهِ ، دَخَلَ الْجَنَّةَ ،
فَإِذَا كَانَ قَبْلَ مَوْتِهِ ، تَحَوَّلَ فَعَمِلَ عَمَلَ أَهْلِ
النَّارِ ، فَمَاتَ ، فَدَخَلَ النَّارَ ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ
الْبُرْهَةَ مِنْ عُمُرِهِ
بِالْعَمَلِ الَّذِي لَوْ مَاتَ عَلَيْهِ دَخَلَ
النَّارَ ، فَإِذَا كَانَ قَبْلَ مَوْتِهِ تَحَوَّلَ ، فَعَمِلَ بِعَمَلِ
أَهْلِ الْجَنَّةِ ، فَمَاتَ ، فَدَخَلَ الْجَنَّةَ ".


وفي الحديث عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : (لا عليكم أن لا تعجبوا بأحد ، حتى تنظروا بم يختم له ، فإن العامل يعمل زمانا من عمره ، أو برهة من دهره ، بعمل صالح لو مات عليه دخل الجنة ، ثم يتحول فيعمل عملا سيئا ، وإن العبد ليعمل البرهة من دهره بعمل سيئ ، لو مات عليه دخل النار ، ثم يتحول فيعمل عملا صالحا ، وإذا أراد الله بعبد خيرا استعمله قبل موته ، قالوا : يا رسول الله وكيف يستعمله قال : يوفقه لعمل صالح ثم يقبضه عليه ) . رواه البيهقي.

فنجدُ أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ذكر لفظة البرهة من الدهر كقطعة من زمن الإنسان وعمله الذي هو مكلّف به. وهذا يقرّبُ لنا مفهوم لفظة البرهة.

أوّلاً : العمل المكلّف يبدأُ عدّادُه بالرّشد ، والرّشد نفرض أن متوّسطه 15 سنة ، فإنّ ابن عمر رضي الله عنهما قال: عرضني رسول الله صلى الله عليه وسلم، يوم أحد في القتال وأنا ابن أربع
عشرة سنة، فلم يجزني، وعرضني يوم الخندق، وأنا بن خمس عشرة سنة، فأجازني
. متفق عليه.

وقال السيوطي في الأشباه والنظائر :
(والحكمة في تعليق التكليف بخمس عشرة سنة: أن عندها بلوغ النكاح وهيجان
الشهوة والتوقان، وتتسع معها الشهوات في الأكل والتبسط ودواعي ذلك، ويدعوه
إلى ارتكاب ما لا ينبغي، ولا يحجزه عن ذلك ويرد النفس عن جماحها إلا رابطة
التقوى وتشديد المواثيق عليه والوعيد، وكان ذلك قد كمل عقله واشتد أسره
وقوته، فاقتضت الحكمة الإلهية توجه التكليف إليه، لقوة الدواعي الشهوانية،
والصوارف العقلية، واحتمال القوة للعقوبات علىالمخالفة)
. انتهى.


ثانيا : ومتوسّط عمر المسلم بين 60 و70 ، قياساً على عمر الأمّة المسلمة. (حديث مرفوع) حَدِيثٌ : " أَعْمَارُ أُمَّتِي مَا بَيْنَ السِّتِّينَ إِلَى السَّبْعِينَ ، وَأَقَلُّهُمْ مَنْ يَجُوزُ ذَلِكَ " ، الترمذي وابن ماجه.


فيحصل عندنا من زمن التكليف ومتوسط عمر العامل أنّ البرهة تكونُ أقلّ من الفرق بينهما.

المتوسط = 65 سنة ، التكليف = 15 سنة.

البرهة أقلّ من ( 65 - 15) أي أقلّ من 50 سنة.

فتقع الخلاصة أنّ البرهة تكونُ أقلّ 50 سنة ، وتكونُ النّسبة الأكبر من تلك المدّة ، أي فوق 25 سنة لأنّ الحديث جعلها الغالبة في عمله فلم تحكم لهذا العامل إذ ختم عمله بغيرها، فكان الحكم للختام.

فتكونُ البرهة بين 30 و 45 سنة أو نحو ذلك أي كما حدّدها من حدّدها أنّها بين 30 و40 فلم يبتعد عن زمنها. والله أعلم.

حادثة الجهيمان وقعت سنة 1400 هجري أو 1980 ميلادي.

العائذ الثاني أي المهدي سيخرج بناءً على ما حدّدناه من زمن البرهة :

بين 1430 هجري و 1445 هجري. أي ( بين2010 و 2025 ميلادي)

طبعا نحنُ في سنة 1433 هجري ولم يظهر العائذ الثاني فتكون النتيجة المتوقعة هي :

بين 1434 هجري و 1445 هجري ) أي ( 2013 و 2025 ميلادي )

مجرّد قراءة ودراسة في لفظة البرهة بناءً على الأحاديث النبويّة المذكور فيها هذه اللّفظة. والله أعلم.

__________________
الظلم ظلمات يوم القيامة ..والله متمّ نوره ولو كره الكارهون
" .. وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ " غافر:43

اللّهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم عدد علمك ومداد كلماتك
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-31-2012, 04:38 PM
بدرالتميمي بدرالتميمي غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: غيمة فرح
المشاركات: 3,215
معدل تقييم المستوى: 0
بدرالتميمي has a spectacular aura aboutبدرالتميمي has a spectacular aura aboutبدرالتميمي has a spectacular aura about
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

اخي الفاضل بارك الله فيك

لدي تساؤل..

ما معنى لفظ ( العائذ)) اليس معناه الخائف او الملتجيء..

فالتاريخ يحكي لنا ان عبدالله بن الزبير هرب من المدينه النبويه الى مكه خوفا...

اما جهيمان ومن معه هل يطلق عليهم لفظ العائذون بالحرم ..اي خائفون من شئ..

لدي اشكال في معنى العائذ

ارجوا التوضيح ولكم جزيل الشكر

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-31-2012, 04:47 PM
محتسب محتسب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 764
معدل تقييم المستوى: 9
محتسب is on a distinguished road
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

أخي الفاضل هذه الجزئية وضّحها الكثيرون حينما تكلّموا على حديث العائذ خصوصا بعد حادثة الجهيمان.

ولفظة البرهة تفصل فصلاً، فبرهة من الدّهر بتحديد علماء اللّغة أوّلاً ، ثمّ بما وضعناهُ أعلى تشرحُها أحاديث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم .. فبرهة هي قطعة من عمر الإنسان وأين هي حادثة ابن الزبير رضي الله عنه ؟ فهي بعيدة كلّ البُعد عن البرهة من الدّهر.

ثانياً : وقد ذكرنا ذلك في الموضوع أنّ الحديث الشريف كأنّه يجمعُ العائذين تحت عنوان واحد وهو المهدية، والحديث الشريف إذا تتأمّل جيّداً هو تنبيه لنا وللأمّة بقرب ظهور العائذ الثاني، أي قرب ظهور المهدي صاحب البشارة والفرج الأعظم للأمّة بعد أن تضيق بها الدّنيا. لذلك كان الفاصل الزّمنيّ هو البرهة من الدّهر .. تلك حكمة الله ، ولاحظ أنّ البرهة من الدّهر هي قطعة من العمر لا تتجاوز الخمسين سنة أو الأربعين وتكون فوق العشرين أو الثلاثين كما شرحنا ذلك بالحساب وبناءً على الأحاديث النبويّة الشريفة. فالحكمة في كونها برهة هو التنبيه للنّاس أنّ الأمر قريب منهم .. إذا كنت تفهمني.

ثمّ أقرأ قول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الدّقيق : ثم يمكث الناس برهة من دهرهم

أي نفس النّاس يمكثون برهةً من عمرهم ، فهي برهة ومدّة بين 30 و 45 سنة كما حسبناها. والله أعلم.
والله أعلم.

وبارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-31-2012, 04:59 PM
محتسب محتسب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 764
معدل تقييم المستوى: 9
محتسب is on a distinguished road
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدر التميمي
اما جهيمان ومن معه هل يطلق عليهم لفظ العائذون بالحرم ..اي خائفون من شئ..

لدي اشكال في معنى العائذ
اطّلاعي على حادثة الجهيمان قليل، وأقصد التفاصيل وكيف عاذوا بالحرم.

لكن المنطق يقول أنّهم عائذون، لأنّهم كانوا خائفين من الحكومة وجيشها ، أي أنّ المخابرات اكتشفت شبكتهم ، فلم يجدوا حلاّ إلاّ أن يعوذوا بالحرم المكّي ، وهم يعتقدون بحسن نيّة أنّهم مع المهدي ، والمهدي يعوذ بمكّة، فعاذوا بمكّة من شرّ يحيط بهم ، وطلبٍ من الشرطة والجيش ، فهذا هو الافتراض الطبيعي للحادثة.

فقصدهم لمكّة بغرض أن ينصرهم النّاس ويبايعونهم ، وأكثر من ذلك ينصرُهم الله تعالى بردّ كيد من يريدهم بشرّ ، فقد وقع هذا في اعتقادهم وتخمينهم ، وهم يعلمون أنّهم لا طاقة لهم بجيش النظام ولا حول، فهم عائذون بمكّة بمبدأ أنّ المهدي يعوذ بمكّة فينصره الله تعالى من عنده. فهم عائذون لا شكّ في ذلك.

ثمّ وقع ما وقع ممّا هو معروف واستشهد القحطاني ومن معه أو أغلبهم.

وأظنّ أنّ غرض الحديث النبويّ الشريف هو التنبيه، بعد الحادثة الأولى التي ستشتهر وتعرف في جميع أنحاء بلاد المسلمين، فيقع الانتباه الى العائذ الثاني وقرب ظهوره، وفي ذلك بشارات وإشارات نبويّة .. والله أعلم.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-31-2012, 07:41 PM
خالد إبراهيم خالد إبراهيم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,573
معدل تقييم المستوى: 10
خالد إبراهيم is a jewel in the roughخالد إبراهيم is a jewel in the roughخالد إبراهيم is a jewel in the rough
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

جزاك الله خير اخي

اعتقد اخي الفاضل ان كلمة برهة لوحدها تعني القليل من الوقت قد تصل لدقائق

مثل ما ورد في الحديث الشريف


حدثنا أبو بكر قال نا غسان بن مضر عن سعيد بن يزيد قال : جاءت امرأة إلى جابر بن زيد فقالت : إني زوجت نفسي ، فقال : إنك لتحدثيني أنك زنيت ؟ فسفعت برهة ثم انطلقت .

لكن اذا اتت وبعدها دهرنا او دهره اختلف الوضع واصبحت بالسنوات وانا اقدرها 10% الي 30% من عمر المسلم

وفيما يلي بعض هذه الاحاديث

101 - حدثنا أحمد بن سلمان الفقيه ثنا هلال بن العلاء الرقي ثنا أبي ثنا عبد الله بن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن القاسم بن عوف الشيباني قال سمعت بن عمر يقول لقد عشنا برهة من دهرنا وإن أحدثنا يؤتى الإيمان قبل القرآن وتنزل السورة على محمد صلى الله عليه وسلم فيتعلم حلالها وحرامها وما ينبغي أن يوقف عنده فيها كما تعلمون أنتم القرآن ثم قال لقد رأيت رجالا يؤتى أحدهم القرآن فيقرأ ما بين فاتحته إلى خاتمته ما يدري ما أمره ولا زاجره ولا ما ينبغي أن يوقف عنده منه ينثره نثر الدقل هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولا أعرف له علة ولم يخرجاه


4 - كتاب الصلاة (2) ( سنن البيهقي )
123 - باب: البيان أنه إنما قيل يؤمهم أقرؤهم إن من مضى من الأئمة كانوا يسلمون كبارا فيتفقهون قبل أن يقرأوا مع القراءة
5077 - أخبرنا أبو الحسن محمد بن أبي المعروف الفقيه المهرجاني بها ثنا أبو سهل بشر بن أحمد بن بشر أنبأ أبو محمد الحسن بن علي القطان ثنا عبيد بن جناد الحلبي ثنا عبيد الله بن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن القاسم بن عوف قال سمعت عبد الله بن عمر يقول لقد عشنا برهة من دهرنا وأحدنا يؤتى الإيمان قبل القرآن وتنزل السورة على محمد صلى الله عليه وسلم فنتعلم حلالها وحرامها وآمرها وزاجرها وما ينبغي أن يقف عنده منها كما تعلمون أنتم اليوم القرآن ثم لقد رأيت اليوم رجالا يؤتى أحدهم القرآن قبل الإيمان فيقرأ ما بين فاتحته إلى خاتمته ما يدرى ما آمره ولا زاجره ولا ما ينبغي أن يقف عنده منه فينثره نثر الدقل


- كتاب الأيمان والنذور ( مستدرك الحاكم )
7861 - حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب أنبأ أحمد بن عبد الجبار ثنا أبو معاوية ثنا بشار بن كدام السلمي عن محمد بن زيد عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الحلف حنث أو ندم قل الحاكم قد كنت أحسب برهة من دهري بشار هذا أخو مسعر فلم أقف عليه وهذا الكلام صحيح من قول بن عمر

وهناك ايضا البرهة من الدهر و استخدام ابن حيان لها في تبويباته

8 - كتاب الرقائق ( سنن إبن حيان )
252 - ذكر البيان بأن دعوة المظلوم تستجاب له لا محالة وإن أتى عليها البرهة من الدهر
873 - أخبرنا عمر بن سعيد بن سنان الطائي قال حدثنا فرج بن رواحة المنبجي قال حدثنا زهير بن معاوية قال حدثنا سعد الطائي قال حدثنا أبو المدلة أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوة المظلوم تحمل على الغمام وتفتح لها أبواب السماوات ويقول الرب تبارك وتعالى وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين قال أبو حاتم رضى الله تعالى عنه أبو المدلة اسمه عبيد الله مديني ثقة


8 - كتاب الرقائق ( سنن إبن حيان )
252 - ذكر البيان بأن دعوة المظلوم تستجاب له لا محالة وإن أتى عليها البرهة من الدهر
874 - أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة قال حدثنا يزيد بن موهب قال أخبرنا بن وهب عن معروف بن سويد قال سمعت علي بن رباح يقول سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اتقوا دعوة المظلوم قال أبو حاتم قوله صلى الله عليه وسلم اتقوا دعوة المظلوم أمر باتقاء دعوة المظلوم مراده الزجر عما تولد ذلك الدعاء منه وهو الظلم فزجر عن الشيء بالأمر بمجانبة ما تولد منه

- كتاب الصلاة ( سنن إبن حيان )
1227 - ذكر الإباحة للمسافر إذا أقام في منزل أو مدينة ولم ينو إقامة أربع بها أن يقصر صلاته وإن أتى عليه برهة من الدهر
2748 - أخبرنا محمد بن عبد الرحمن السامي قال حدثنا أحمد بن حنبل قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان عن جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم أقام بتبوك عشرين يوما يقصر الصلاة


لكن اخي استوقفني هذا الحديث فما هو الوقت بين نزول هذه الاية وبين ما شجر بينهم رضي الله عنهم فيما بعد؟؟

8730 - حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان بن الحسن الفقيه ببغداد ثنا هلال بن العلاء الرقي عن زيد بن أبي أنيسة عن القاسم بن عوف الشيباني قال سمعت بن عمر رضى الله تعالى عنهما يقول لقد عشنا برهة من دهر وما نرى هذه الآية نزلت إلا فينا وفي أهل الكتاب { إنك ميت وإنهم ميتون ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون } فقلت نختصم أما نحن فلا نعبد إلا الله وأما ديننا فالإسلام وأما كتابنا فالقرآن فلا نغير ولا نحرف أبدا وأما قبلتنا فالكعبة وأما حرامنا أو حرمنا فواحد وأما نبينا فمحمد صلى الله عليه وسلم فكيف نختصم حتى كفح بعضنا وجوه بعض بالسيوف فعرفت أنها نزلت فينا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-31-2012, 07:53 PM
محتسب محتسب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 764
معدل تقييم المستوى: 9
محتسب is on a distinguished road
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

أخي ابو حنيفة جزاك الله خيرا ، وخصوصا وضعك لهذه الأحاديث النبويّة الشريفة التي وردت فيها لفظة برهة عن رواتها ..

ولكن لاحظ أخي جيّداً أنّ ما وضعته لنا لم ترِدْ اللّفظة على لسان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، بل وردت على لسان الصّحابة رضوان الله عليهم.

وذلك يُعطيها المعنى العامّ عند العرب كما وقف عليها أهل اللّغة المعتمدين في ذكر معنى البرهة من الدّهر أنّها تسعُ السنّة فما فوق، وتسعُ البرهة الدقيقة واللحظات كذلك .. كما أُثِر عن العرب، وكما جاء في بيتٍ من ابيات الشاعر الحطيئة يريدُ بالبرهة معنى اللحظات والهنيهة كما ذكرت بارك الله فيك.

وأعجبني فصلك بين البرهة مطلقة في إعطائها الزمن القصير واللحظات ، والبرهة من الدّهر في إعطائها معنى القطعة من الدّهر.

ثمّ ورود تلك اللّفظة على لسان الصّحابة رضوان الله عليهم في الأحاديث المذكورة زاد تأكيد معناها أنّها قطعة من عمر الإنسان وجزء منه .. " لقد عشنا برهة من دهر" ،، "وإن أتى عليه برهة من الدهر" ،،، " دعوة المظلوم تستجاب له لا محالة وإن أتى عليها البرهة من الدهر" ..

ولكنّ ورود اللّفظة "برهة من الدّهر" على لسانِ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يُعطيها تلك الدّقّة المرادة لها في حديث النبيّ صلى الله عليه وسلم، فحاولنا فهمَ هذه البُرهة وتحديدها .. والله أعلم.

وجزاك الله خيرا على الإضافة ..

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-31-2012, 08:45 PM
محتسب محتسب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 764
معدل تقييم المستوى: 9
محتسب is on a distinguished road
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوحنيفة مشاهدة المشاركة


لكن اخي استوقفني هذا الحديث فما هو الوقت بين نزول هذه الاية وبين ما شجر بينهم رضي الله عنهم فيما بعد؟؟

8730 - حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان بن الحسن الفقيه ببغداد ثنا هلال بن العلاء الرقي عن زيد بن أبي أنيسة عن القاسم بن عوف الشيباني قال سمعت بن عمر رضى الله تعالى عنهما يقول لقد عشنا برهة من دهر وما نرى هذه الآية نزلت إلا فينا وفي أهل الكتاب { إنك ميت وإنهم ميتون ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون } فقلت نختصم أما نحن فلا نعبد إلا الله وأما ديننا فالإسلام وأما كتابنا فالقرآن فلا نغير ولا نحرف أبدا وأما قبلتنا فالكعبة وأما حرامنا أو حرمنا فواحد وأما نبينا فمحمد صلى الله عليه وسلم فكيف نختصم حتى كفح بعضنا وجوه بعض بالسيوف فعرفت أنها نزلت فينا هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه
{إنك ميت وإنهم ميتون ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون } -31 -30 الزمر -

الآية مكيّة .. بمعنى أنّها قبل الهجرة.

جاء في تفسير الطبري :

((حدثنا ابن حميد, قال: حدثنا يعقوب, عن جعفر, عن سعيد, عن ابن عمر, قال: نزلت علينا هذه الاَية وما ندري ما تفسيرها حتى وقعت الفتنة, فقلنا: هذا الذي وعدنا ربّنا أن نختصم فيه ثُمّ إنّكُمْ يَوْمَ القِيامَةِ عِنْدَ رَبّكُمْ تَخْتَصِمُونَ.

حدثني يعقوب, قال: حدثنا ابن علية, قال: حدثنا ابن عون, عن إبراهيم, قال: لما نزلت: إنكَ مَيّتٌ وإنّهُمْ مَيّتُونَ ثُمّ إنّكُمْ... الاَية, قالوا: ما خصومتنا بيننا ونحن إخوان, قال: فلما قُتل عثمان بن عفان, قالوا: هذه خصومتنا بيننا.)) انتهى

وأخرج سعيد بن منصور عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: لما نزلت {ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون} كنا نقول ربنا واحد، وديننا واحد، فما هذه الخصومة؟! فلما كان يوم صفين، وشد بعضنا على بعض بالسيوف قلنا: نعم. هو هذا.

لاحظ أنّ الفتنة حدّدها ابن عمر رضي الله عنه والصحابة عند مقتل عثمان رضي الله عنه وعند واقعة صفّين.

مقتل سيدنا عثمان رضي الله عنه كان عند 35 هجري.
واقعة صفّين كانت في 36 ه أو 37 ه.

فالخلاصة من برهة من الدّهر من حديث ابن عمر رضي الله عنه أنّها تلك الفترة قبل الهجرة الى زمن الفتنة والخصومة : أي ما يقارب 40 سنة هجرية..

وهذا لا يخالف ما وصلنا إليه من تحديد زمن البرهة من الدّهر.



رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-31-2012, 08:52 PM
مسلم حنيف مسلم حنيف غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 3,200
معدل تقييم المستوى: 14
مسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the roughمسلم حنيف is a jewel in the rough
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

لفتة قوية وموضوع رائع

بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-01-2012, 12:59 AM
محتسب محتسب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 764
معدل تقييم المستوى: 9
محتسب is on a distinguished road
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم حنيف مشاهدة المشاركة
لفتة قوية وموضوع رائع

بارك الله فيك

وبارك الله فيك وفي مرورك أخي الفاضل ..

وبارك الله في الإدارة على تثبيتها الموضوع .. سدّد الله خطاكم ووفّقكم بتوفيقه ..

////////////

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدر التميمي

اما جهيمان ومن معه هل يطلق عليهم لفظ العائذون بالحرم ..اي خائفون من شئ..

لدي اشكال في معنى العائذ


وقد وجدتُ موضوعاً عن العائذ للأخ غريب زمانه أحسن فيه الطّرح ودلّل على أنّ العائذ صفة تنطبق على جهيمان العتيبي وأصحابه وأنقل لكم ما قاله مع خطبتهم التي تدلّ على أنّهم عائذون لائذون بالبيت وبربّ البيت :


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريب زمانه

ولم تنطبق هذه الصفه إلا على جهيمان العتيبي وأصحابه عندما احتلوا الحرم المكي وتحصنوا به وبايعوا محمد بن عبدالله القحطاني على أنه المهدي وكان ذلك في غرة محرم من عام 1400هـ ، وقد قالوا في خطبتهم المشهوره : ( ولم نجد لنا ملجئاً من الأرض إلا هذا البيت العتيق لأننا نعلم أن الله يدافع عنه كما رد عنه أصحاب الفيل كما رد عنه الفيل وأصحابه وقد كان الذي فيه مشركين فكيف ونحن ليس لنا ذنب عند الناس إلا أننا ندعوهم للرجوع للقرآن والحديث والعمل بهما ) .

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-01-2012, 10:03 AM
القديم زمانه القديم زمانه غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 804
معدل تقييم المستوى: 9
القديم زمانه will become famous soon enoughالقديم زمانه will become famous soon enough
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

في الحديث يدل على ان كلا من العائذين سيشتركان بنفس الحدث
وهو ظن الناس في كل منهما انه المهدي
وسيخطا الناس في الاول
في حين سيكون العائذ الثاني هو المهدي
وهذا ما تحقق في القحطاني عندما ظن الناس انه المهدي
اما الزبير فلم تكن لحادثته لها علاقة بالمهدوية ولم يذكر ان الناس شكوا في وقتها انه المهدي
ولذلك لا يمكن اعتباره العائذ الاول
لان كلمات الحديث وكأنها تشير الى ان العائذ الاول والثاني سيشتركان بنفس الصفة وهي تعلقها بالمهدوية
والله اعلم

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-01-2012, 01:11 PM
بدرالتميمي بدرالتميمي غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: غيمة فرح
المشاركات: 3,215
معدل تقييم المستوى: 0
بدرالتميمي has a spectacular aura aboutبدرالتميمي has a spectacular aura aboutبدرالتميمي has a spectacular aura about
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

بارك الله فيك اخي الفاضل حياك ربي دائما وابدا

لفت نظري هذا الحديث الذي اوردته


(سيعوذ بمكة عائذ فيقتل ثم يمكث الناس برهة من دهرهم ثم يعوذ آخر فإن أدركته فلا تغزونه فإنه جيش الخسف)
هل هذا الحديث صحيح وماهو اسناده

لان الاحاديث التي ذكرتها كحديث ام سلمه رضي الله عنها وحديث عائشة رضي الله عنه ليس فيها ذكر ان هناك اثنان يعوذان بالحرم

فماهو وجه الاستدلال والجمع لديكم..



اما خطبة جيهمان صح نسيت انه ذكر انهم كانوا خائفين فالتجئوا الى الحرم المكي..

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-01-2012, 02:03 PM
محتسب محتسب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 764
معدل تقييم المستوى: 9
محتسب is on a distinguished road
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدرالتميمي مشاهدة المشاركة

لفت نظري هذا الحديث الذي اوردته


(سيعوذ بمكة عائذ فيقتل ثم يمكث الناس برهة من دهرهم ثم يعوذ آخر فإن أدركته فلا تغزونه فإنه جيش الخسف)
هل هذا الحديث صحيح وماهو اسناده

الحديث رجاله ثقات ما عدا الوليد بن مسلم ممّا يجعل الحديث ضعيف الإسناد وقد ضعّفه الذهبي بسبب الوليد.
وعلى فكرة انتبهتُ عند سؤالك أنّ الحديث مقطوع أي يقفُ عند تابعيّ وهو تبيع كما هو السند ، وهذا لا يجعله بصفة قطعية حديثا عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فقد يكونُ خبراً وقد يكون حديثا. وقد كنتُ أعتقده مرفوعاً للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم.
جاء في كتاب الفتن : حدثنا الوليد بن مسلم عن صدقة بن خالد عن عبد الرحمن بن حميد عن مجاهد عن تبيع قال : (سيعوذ بمكة عائذ فيقتل ثم يمكث الناس برهة من دهرهم ثم يعوذ آخر فإن أدركته فلا تغزونه فإنه جيش الخسف) .

مع علمي بضعفه لأنّه من روايات ابن حماد لذلك عضدتُه ودعمتُه بالحديثين الصّحيحين .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدر التميمي
فماهو وجه الاستدلال والجمع لديكم..
الجمع مع الحديثين الصحيحين واضح من جهة العائذ بالبيت ومن جهة الخسف فقد اشتركا في ذلك. وهذا يُعطي للخبر سنداً وارتباطا ودعماً.

والخبر يقوّيه أنّ هناك واقعةً حدثت فعلاً .. وأنّنا بعد برهةٍ من الزمان كما وضّحنا ونحنُ -في مجال هذه البرهة- نقفُ على إرهاصات فتن آخر الزمان ونشهدها عياناً ، والمهدي أصبح هاجساً يشغلُ الجميع : رؤى كثيرة متواترة ، ودعاوى كثيرة تبيّنُ أنّنا نقتربُ من زمن المهدي لأنّ الله يريدُ بتلك الدّعاوى الكثيرة جدّا للمهدية أن يحمي المهدي الحقيقي ويلفت الأنظار عنه ..

ويقويّ الحديث الذي أوردناه أعلى ما نشهدُه اليوم من سقوط الحكم الجبري والذي تكونُ بعده الخلافة على منهاج النبوّة. أي يقويّ حديث العائذين وواقعة الجهيمان .. حديث مراحل الحكم في الأمّة المسلمة :

عن حذيفة رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم :
(تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء شاء الله أن يرفعها ثم تكون ملكا عاضا فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها إذا ثم تكون ملكا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت). رواه أحمد والطيالسي والبيهقي في منهاج النبوة والطبري ، وصحّحه العراقي والألباني في الصحيحة وحسّنه الأرناؤوط.


وأذكّر أنّ الحديث تمّ الوقوف عليه من كثيرٍ من السادة والعلماء مؤخّراً ، ما وقفتُ عليه في موضوعي هو تحديد زمن "برهة من الدّهر" من حديث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم وكلام الصحابة رضوان الله عليهم.

وبارك الله تساؤلاتك أخي الفاضل وحسن أدبك ..

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-01-2012, 02:08 PM
محتسب محتسب غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 764
معدل تقييم المستوى: 9
محتسب is on a distinguished road
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القديم مشاهدة المشاركة
في الحديث يدل على ان كلا من العائذين سيشتركان بنفس الحدث
وهو ظن الناس في كل منهما انه المهدي
وسيخطا الناس في الاول
في حين سيكون العائذ الثاني هو المهدي
وهذا ما تحقق في القحطاني عندما ظن الناس انه المهدي
اما الزبير فلم تكن لحادثته لها علاقة بالمهدوية ولم يذكر ان الناس شكوا في وقتها انه المهدي
ولذلك لا يمكن اعتباره العائذ الاول
لان كلمات الحديث وكأنها تشير الى ان العائذ الاول والثاني سيشتركان بنفس الصفة وهي تعلقها بالمهدوية
والله اعلم

بارك الله مرورك أخي الفاضل القديم .. وكذا وقوفك على لفظة "برهة من الدهر" أنّها برهة من العمر في موضوعك حول هذا الحديث.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-01-2012, 07:11 PM
خالد إبراهيم خالد إبراهيم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,573
معدل تقييم المستوى: 10
خالد إبراهيم is a jewel in the roughخالد إبراهيم is a jewel in the roughخالد إبراهيم is a jewel in the rough
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محتسب مشاهدة المشاركة
أخي ابو حنيفة جزاك الله خيرا ، وخصوصا وضعك لهذه الأحاديث النبويّة الشريفة التي وردت فيها لفظة برهة عن رواتها ..

ولكن لاحظ أخي جيّداً أنّ ما وضعته لنا لم ترِدْ اللّفظة على لسان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، بل وردت على لسان الصّحابة رضوان الله عليهم.

وذلك يُعطيها المعنى العامّ عند العرب كما وقف عليها أهل اللّغة المعتمدين في ذكر معنى البرهة من الدّهر أنّها تسعُ السنّة فما فوق، وتسعُ البرهة الدقيقة واللحظات كذلك .. كما أُثِر عن العرب، وكما جاء في بيتٍ من ابيات الشاعر الحطيئة يريدُ بالبرهة معنى اللحظات والهنيهة كما ذكرت بارك الله فيك.

وأعجبني فصلك بين البرهة مطلقة في إعطائها الزمن القصير واللحظات ، والبرهة من الدّهر في إعطائها معنى القطعة من الدّهر.

ثمّ ورود تلك اللّفظة على لسان الصّحابة رضوان الله عليهم في الأحاديث المذكورة زاد تأكيد معناها أنّها قطعة من عمر الإنسان وجزء منه .. " لقد عشنا برهة من دهر" ،، "وإن أتى عليه برهة من الدهر" ،،، " دعوة المظلوم تستجاب له لا محالة وإن أتى عليها البرهة من الدهر" ..

ولكنّ ورود اللّفظة "برهة من الدّهر" على لسانِ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يُعطيها تلك الدّقّة المرادة لها في حديث النبيّ صلى الله عليه وسلم، فحاولنا فهمَ هذه البُرهة وتحديدها .. والله أعلم.

وجزاك الله خيرا على الإضافة ..
بارك الله فيك اخي

هي كذلك اخي لابد ان نفرق بين البرهة من الدهر والبرهة

وجاء في (المعجم الوسيط): «البُرهة: المدة من الزمان.» (لم يَصِفْها بالطول!)
وجاء في (الوسيط): «الهُنَيْهة: القليل من الزمان. يقال: أقام هنيهةً.»
وجاء فيه أيضاً: «الحِقْبة من الدهر: المدة لا وقت لها. أو السنة. (ج) حِقَبٌ وحُقُوبٌ.
وجاء فيه أيضاً: «الحُقْبُ والحُقُبُ: المدة الطويلة من الدهر (80 سنة أو أكثر). (ج) حِقاب / أحقاب.»

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11-08-2012, 11:01 PM
just_me just_me غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 657
معدل تقييم المستوى: 10
just_me is on a distinguished road
افتراضي رد: قراءة في لفظة البرهة وزمنها في حديث العائذ

أحسنت وأصبت
بارك الله فيك

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.