منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-13-2009, 07:22 PM
المفاوض الاول المفاوض الاول غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 961
معدل تقييم المستوى: 15
المفاوض الاول is on a distinguished road
افتراضي حكم السمسرة بعلم احد الطرفين وبدون علم الطرف الآخر

فتوى من اسلام اون لاين
عنوان الفتوى : حكم السمسرة
السؤال :
هناك شركه تقوم ببيع برامج كمبيوترتعليميه إلكترونيه, تتضمن برامج تعليم الحاسب الآلي والأنترنت ولغة الكمبيوتروغيرها من برامج تعليميه المصاحبه, علما ان هذه البرامج لا تحتوي على مواضيع اومشاهد محرمه شرعا. إن هذه الشركه تعطي لزبائنها فرصه لتسويق هذا المنتج إلى أشخاص اخرين مقابل عموله يحصل عليها الزبون عند إكتمال عدد محدد من المبيعات , علما ان الشخص يبذل مجهود في اقناع الناس بشراء هذا المنتج ويصرف من ماله الخاص في التحركات والاتصالات , كما أن الشركه تعطي هذه الفرصه للزبائن الجدد تعد أن يتم تدريبهم ومتابعتهم بواسطة الزبون الدي بانع لهم حيث أنه يستفيد أيضا من مبيعاتهم تظيرمجهوده معهم وتقديم المشوره والمساعده لهم.
السؤال : هل يجوز للشخص أخذ هذه الاموال على اساس أنها عموله مقابل الجهد الذي يبذله في عملية التسويق ومتابعة
الزبائن الجدد ؟
تاريخ الإجابة :26/2/2002
المفتي : لجنة تحرير الفتوى بالموقع
الإجابة :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخي الكريم: إذا كان شراؤك للمنتج ليس مشروطا بأن تحضر زبائن آخرين فلا حرج أن تقوم بعملية التسويق الذي تشتريه وتأخذ مقابل ذلك وهي ما تسمى عمولة أو سمسرة أما لو كان شراء البرنامج الذي تنتجه الشركة مشروطا بأن تحضر زبائن آخرين فلا يجوز ذلك لأن النبي نهى عن بيع وشرط ويشترط أيضا لجواز أخذ هذه العمولة أن تكون صادقا وألا تغش أحدا
أو تغرر به من أجل الحصول على الربح.
وتباح السمسرة إذا لم يترتب عليها إضرار بالناس ، ومن ألوان السمسرة المحرمة الصورة التي وردت في الحديث الصحيح الذي رواه الإمام مسلم عن جابر أن النبي ـ قال " لا يبع حاضر لباد؛ دعوا الناس يرزق الله بعضهم من بعض".
يقول أ.د. صبري عبد الرؤوف الأستاذ بجامعة الأزهرالشريف :
فسر الفقهاء ذلك بأن يخرج المقيم العالم بأحوال السوق إلى القادم الذي يجهل قيمة وثمن البضائع ؛ ويقول له : أنا أبيع لك، ويستغل جهله بالأسعار .
وقد أكد سيدنا عبد الله بن عباس هذا المعني حينما سُئل عن معنى لا يبيع حاضر لباد قال لايكون له سمسارًًا، ومن هذا مثل هذا التصرف لأن المصلحة هنا ليست إلا مصلحة فردية فقط. أهـ
أما الوساطة بين البائع والمشتري حيث يقوم شخص ما بتعريف الطرفين ( البائع ـ المشتري ) على بعض ، وأن يقوم بالنصح لهما فهذا مما لا بأس ،بل هذا عمل فرضته طبيعة العصر الذي نحيا فيه .
ويقول فضيلة الشيخ فيصل مولوي نائب رئيس المجلس
الأوربي للبحوث والإفتاء :
السمسرة هي الوساطة بين البائع والمشتري. وقد أصبحت اليوم من ضرورات الأعمال التّجاريّة، لأنّ الانسان لا يستطيع بنفسه التّعرّف على أنواع البضائع الموجودة في السّوق وأسعارها ومدى جودتها، فيستعين بالسّمسار،ومن الطّبيعي أنّ هذا السّمسار المتخصّص بهذا العمل، يدلّ البائع على المشتري،ويدلّ المشتري على البائع، وينصح لهما ويأخذ على ذلك أجراً.
أمّا السّمسرةالمنهيّ عنها فهي (بيع حاضر لباد)، وقد سئل ابن عبّاس عن معنى هذا الحديث الصّحيح فقال: (لا يكون له سمساراً). وقد فسّر العلماء ذلك بأنّه كان الرّجل الغريب يأتي من البادية ببضائع يحتاج إليها أهل المدينة ويريد أن يبيعها، فيأتيه ابن المدينة وهو (الحاضر) فيقول له: اترك متاعك عندي حتّى أبيعه لك بثمن غال. ولو باع البادي لنفسه لكان أنفع له وللنّاس.
أمّا لو أنّ الحاضر نصح للبادي ، ودلّه على السّعر ،وعرّفه بأحوال السّوق من غير أن يأخذ الأجرة أو يشاركه في الرّبح فذلك جائز.
ويتّضح من هذا أنّ السّمسرة المنهى عنها حسب فهم ابن عبّاس هي (أن يبيع حاضرلباد)، وهي محصورة النّفع بإبن البادية، وبالوسيط أو السّمسار، وهي ضرر على النّاس.
وهذه غير السّمسرة المعروفة اليوم والتي تنفع الطّرفين،، وتدلّ كلً منهما على الآخر، وتعرّفه بمزايا البضاعة ومواصفاتها، وتقتضي من السّمسار تفرّغاً لمهمّته يستحقّ معها الأجر، وقد أصبحت من ضرورات التّجارة المعاصرة.
لكنّي اقول:
إنّ السّمسار يجب أن يكون واضحاً مع النّاس، وأنّه يقوم بعمل ويأخذ عليه أجراً،فلا يجوز له أن يوهم المشتري أنّه فعل ذلك من قبيل الخدمة والنّصيحة، بينما هويتّفق مع البائع أن يأخذ أجراً على عمله. فمن أهمّ مبادئ الإسلام في العقود: (الوضوح في التزامات الطّرفين) لذلك أقول: إنّ المتفرّغ لعمل السّمسرة ، والذي يقصده النّاس لأجل ذلك عمله مباح ، وأجره مشروع إذا التزم بالصّدق مع الطّرفين.
أمّا الإنسان العادي، الذي يقوم بأعمال السّمسرة وهي ليست مهنته، فإن كان ذلك على سبيل الخدمة فعمله مشكور، وإذا طلب الأجر من الطّرفين أو من أحدهما بعلم الآخر فهو جائز.
وإذا أخذ الأجر من أحد الطّرفين دون أن يبيّن للآخر فعمله مكروه وقد يكون حراماً، لأنّه نوع من الغدر.
ويتأكّد التّحريم إذا كان السّمسار موظّفاً عند أحد الطّرفين، ومن واجبه أن يشتري له بضاعة معيّنة فيتّفق مع أحد البائعين على أن يشتري منه هذه البضاعة ، ويأخذ سمسرة عليها بنسبة معيّنة دون علم صاحبه، فهذا من باب الخيانة . والله أعلم .


ويقول الشيخ سعد البريك حفظه الله
جواباً على السؤال الماضي : يجوز ذلك .

ويجيب الشيخ عبد المحسن العبيكان على السؤال الماضي فيقول:
بسم الله الرحمن الرحيم ، والحمدلله رب العلمين ،والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين . وبعــد ،،،
الجواب : ما دام أنه أتى بزبون ، فهذه تعتبر ( دِلالة ) .

ووجهنا نفس السؤال للشيخ عبد الرحمن محمد الهرفي
فاجاب بالتالى:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد :

إذا خلت هذه البرامج من الأمور المحرمة فلا بأس ،وتكون العموله سمسرة والله أعلم بالصواب


ويجيب الشيخ حامد العلي حفظه الله عن الجواب السابق فيقول :
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته يجوز أن تعطي الشركة (جعلا) مقابل جلب الدلال عددا محددا من الزبائن ، كأن تقول الشركة إن جلبت لي عدد عشرة زبائن يشترون هذا المنتج فلك مبلغ وقدره
كذا ، لا حرج في ذلك ،وهو عقد مباح في الشريعة الاسلامية ، يمكن أن يدخل في باب الجعالة ، والله أعلم

-----------------
يتبــــــــــــع :

__________________
رب اغفر لي وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات يوم يقوم الحساب
يقول الامام الشافعي -رحمه الله :
لا تأسفن على غدر الزمان لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب
لاتحسبن برقصها تعلو على أسيادها تبقى الأسود أسوداً والكلاب كلاب
تموت الأسد في الغابات جوعاً ولحم الضأن تأكله الكلاب
وذو جهل قد ينام على حرير وذو علم مفارشه التراب
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-13-2009, 08:15 PM
أبو ذر الشمالي أبو ذر الشمالي غير متصل
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 18,554
معدل تقييم المستوى: 38
أبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to beholdأبو ذر الشمالي is a splendid one to behold
افتراضي رد: حكم السمسرة بعلم احد الطرفين وبدون علم الطرف الآخر

اقتباس:
ويجيب الشيخ عبد المحسن العبيكان على السؤال الماضي
أهم شيء رأي الشيخ عبد المحسن العبيكان ، إذ لم نكن نعلم كيف هو الحكم لولا أنه أدلى بدلوه كسر الله من أمثاله
السلام عليكم

__________________
اللهم إني استودعتك المسلمين والمسلمات وأنت خير الحافظين
لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

http://shemalyat.blogspot.com/
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-14-2009, 03:45 PM
ابن الفضل ابن الفضل غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 240
معدل تقييم المستوى: 13
ابن الفضل is on a distinguished road
افتراضي رد: حكم السمسرة بعلم احد الطرفين وبدون علم الطرف الآخر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ذر الشمالي مشاهدة المشاركة
أهم شيء رأي الشيخ عبد المحسن العبيكان ، إذ لم نكن نعلم كيف هو الحكم لولا أنه أدلى بدلوه كسر الله من أمثاله
السلام عليكم
أخي أبو ذر اعتقد أن في مقالك خطأ طباعي وهو كلمة كسر ؟؟
لا أعتقد أنك تطلب من الله أن يكسر العلماء

__________________
رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-14-2009, 08:57 PM
الاخ السعودي الاخ السعودي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 343
معدل تقييم المستوى: 11
الاخ السعودي is on a distinguished road
افتراضي رد: حكم السمسرة بعلم احد الطرفين وبدون علم الطرف الآخر

جزا الله الاخوان القائمين على الفتوى خير الجزاء
ولكن لي ملاحظه وهي ان الفتوى اسهبت في موضوع السمسره عموماً بينما السؤال كان عن جزء يسير منها وهي السمسره دون علم احد الطرفين
واظن الاسهاب في غير لب السؤال قد يشتت القاريء فيظن ان حكم السؤال الفرع مطابق لحكم الاصل

وبالنسبه لحكم المسأله المسؤل عنها فاظن فعل هذا الامر فيه غش ظاهر لان المشتري سيأخذ برأي السمسار على انه ناصح ولن يشك في سبب ثناءه على البضاعه
بينما لو علم انه سمسار فانه سيأخذ حذره وسيجتهد في معرفة درجة مصلحته من هذه الصفقه ودرجة جودة البضاعه
لذلك والله اعلم ان مثل هذا التصرف انما هو من الغش وضعف الامانه المحرمات شرعاً

واظن السمسار هنا وقع في ذنبين
الاول هو ماذكرته من الغش وعدم الامانه بتمثيل مظهر الناصح بينما هو صاحب مصلحه
الثاني وهو متفاوت حسب درجة ضرر المشتري وغبنه في تلك الصفقه

والله اعلم ولست من من يدعون العلم ولكن هناك امور واضحه نعرف احكامها من معرفتنا لاصول الدين ومن واجبي النصيحه لكل مسلم

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.