منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > سير أعلام النبلاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-24-2019, 11:08 AM
قصي 43 قصي 43 غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 41
معدل تقييم المستوى: 0
قصي 43 is on a distinguished road
افتراضي قائد إسلامي لم تكسر له راية غير خالد بن الوليد رضي الله عنه،

كان صوَّامًا قوَّامًا، دائم الذكر، كثير الفكر، لا يزال في أكثر نهاره ذاكرًا، وفي أكثر ليله قائمًا يصلي، مكرمًا للمساكين، متواضعًا لأهل الدين، متوقفًا في سفك الدماء، كريمًا، لم تهزم له راية قط، ولم يكسر له جيش، ولم يغزُ عدوًّا إلا قهره، ولا قصد بلدًا إلا فتحه.إنه يعقوب بن عبد الحق أو المنصور المريني، ورغم كونه سلطانًا بالمغرب إلا أنه كان فارسًا من فرسان الأندلس!

ففي سنة (671هـ= 1273م) توفي محمد بن الأحمر الأول أمير غرناطة (آخر مملكة للمسلمين في الأندلس) وتولى من بعده ابنه محمد الفقيه، الذي نظر إلى حال البلاد فوجد أن قوة المسلمين لن تستطيع أن تبقى صامدة في مواجهة الإسبان.

بالإضافة إلى أن ألفونسو العاشر حين مات محمد بن الأحمر الأول، ظن أن غرناطة قد تهاوت، فقام بالهجوم على أطرافها، فما كان من محمد الفقيه إلا أن استعان بـالمنصور المريني؛ حيث أوصاه أبوه عند موته بذلك.

وفي مكان خارج غرناطة بالقرب من قرطبة، التقى المسلمون مع الإسبان وعلى رأسهم واحد من أكبر قواد مملكة قشتالة النصرانية، يدعى (دون نونيو دي لاري)، وذلك في موقعة (الدونونيّة) سنة (674هـ= 1276م)، وكان على رأس جيوش المسلمين المنصور المريني، الذي أخذ يحفز الناس بنفسه على القتال.

وحقق المسلمون انتصارًا عظيمًا، وقُتل من النصارى ستة آلاف مقاتل، وتم أسر سبعة آلاف وثمانمائة، وقُتل (دون نونيو) قائد القشتاليين.

وعقب المعركة قام المنصور المريني بهجوم واسع ضد المدن التي اجتاحها الإسبان؛ حيث قاد جيشه إلى إشبيلية، وحاصرها وقاتل فيها وغنم، ثم رحل بجيشه عنها محملًا بالغنائم إلى مدينة أخرى.

ثم دعا أمراء المسلمين في الأندلس للغزو معه، فاستجابوا له، وساروا إلى قرطبة، فضيقوا عليها قدر الإمكان، ودمروا ما استطاعوا من حصونها، وأرسلوا السرايا إلى المدن الأخرى للتضييق عليها، كأرجونة وبركونة وجيّان، في ذلك الوقت كان ملك قشتالة (ألفونسو العاشر) الذي استأسد على المسلمين، لا يجرؤ على الخروج لهم، ثم إنه لم يجد أمامه مفرًا من مسالمتهم، وبالفعل أرسل إلى المنصور المريني يطلب المسالمة والصلح.

وبعد ثلاث سنوات من هذه الموقعة في سنة (677هـ= 1279م) تنتقض إشبيلية، فيذهب إليها من جديد المنصور المريني -رحمه الله، ومن جديد وبعد حصار فترة من الزمن يصالحونه على الجزية، ثم يتجه بعد ذلك إلى قرطبة ويحاصرها، فترضخ له أيضًا على الجزية.

ومن العجائب التي سطرها المنصور في تاريخنا المجيد، أنه حرر قرطبة وجيّان وإشبيلية وقوام جيشه لا يتعدى الخمسة آلاف مقاتل! وإن كان هذا ليس بغريب في التاريخ الإسلامي.

وفي سنة 684هـ 1285م يأتي يعقوب المنصور المريني ليساعد ابن الأحمر في حرب جديدة ضد النصارى، وينتصر المسلمون على النصارى مرة أخرى، ويعقدون معهم عهدًا كانت له شروط أملاها وفرضها عليهم يعقوب بن منصور المريني.

في هذه المعاهدة لم يطلب يعقوب المنصور منهم ملًا ولا قصورًا ولا جاهًا، وإنما طلب منهم أن يأتوا له بكتب المسلمين، والتي هي في قرطبة وطليطلة، وغيرهما من البلاد التي سقطت في أيدي النصارى، هذا هو الذي طلبه واشترطه في معاهدته.

وبالفعل أتوا إليه بكميات ضخمة من كتب المسلمين، الأمر الذي أدى إلى حفظ هذا التراث إلى الآن من الضياع، وما زالت وإلى الآن هذه الكتب في مكتبة فاس بجامعة القرويين في المغرب إلى هذه اللحظة!.

المراجع: البداية والنهاية -

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-24-2019, 05:15 PM
حسان_الملاحمي حسان_الملاحمي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 2,419
معدل تقييم المستوى: 16
حسان_الملاحمي will become famous soon enoughحسان_الملاحمي will become famous soon enough
افتراضي رد: قائد إسلامي لم تكسر له راية غير خالد بن الوليد رضي الله عنه،

أحسن الله إليك ... وجزاك كل الخير لهذا الموضوع الذي يزيدنا اعتزازا بديننا .. بانتظار المزيد من هذه المواضيع

__________________
رحم الله أخي الحبيب المرابط وأخي الحبيب أبو سفيان
من دعا لظالم بالبقاء فقد أحب أن يعصى الله في أرضه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-24-2019, 07:31 PM
ابراهيم بن محمد ابراهيم بن محمد متصل الآن
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
المشاركات: 249
معدل تقييم المستوى: 2
ابراهيم بن محمد will become famous soon enough
افتراضي رد: قائد إسلامي لم تكسر له راية غير خالد بن الوليد رضي الله عنه،

جزاك الله خيرا
وللتذكير كان هناك قادة إبان الدولة الأموية
لم تكيير لهم راية كمحمد بن القاسم الثقفي
وقتيبة بن مسلم الباهلي
والمهلب بن ابي صفرة والحاجب المنصور العامري

تاريخنا شمسٌ .. ولكننا آثرنا الذل على الكرامة
خالد رضي الله عنه لم ينتصر بشجاعته وحسب
بل كما قال الفاروق رضي الله عنه
الله هو الصانع ليس بن الوليد ولا بن الخطاب
قاتلوا الدنيا بالكتاب وعلى الكتاب ليحكم الكتاب
لن تقرأ في السير فاتحا أو قائدا قال نخشى أن تصيبنا دائرة
الكتاب الذي قاتل عليه خالد وعكرمة والقعقاع وسعد
بين أيدينا ونقرأه ،، ورب الكتاب حي لا يموت
ولكننا اتخذنا القرءان مهجورا بحكمه ، مزامير بمنطوقه
ولا نعرف منه إلا رسمه ولا من الإسلام إلا اسمه .

__________________

وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا ۖ
وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ ۗ
أُولَٰئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-25-2019, 09:44 AM
قصي 43 قصي 43 غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 41
معدل تقييم المستوى: 0
قصي 43 is on a distinguished road
افتراضي رد: قائد إسلامي لم تكسر له راية غير خالد بن الوليد رضي الله عنه،

جزاكم الله خير
تاريخنا يحمل الكثير من الفخر والاعتزاز
وما نمر به سوى مخاض شديد سوف ينتج نصر عزيز يثلج صدورنا ويعلي كلمتنا

ونقول كما قال صلى الله عليه وسلم
صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.