منتديات الملاحم و الفتن  

العودة   منتديات الملاحم و الفتن > الأقسام الشرعية > المنتدى الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-26-2018, 11:37 AM
منارُ الهدى منارُ الهدى غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2018
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 0
منارُ الهدى is on a distinguished road
افتراضي هل يدعو الإسلام لقتل الأسرى؟

زعم أعداء الدين أن الإسلام يدعو إلى قتل الأسرى، ويستدلون على ذلك بقتل المسلمين لبعض أسرى بدر، وقتلهم ليهود بني قريظة، ولأبي عزة الجمحي، كما استدلوا بقول الله - عز وجل -: ﴿ مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآَخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾


مر معنا قاعدة الأمر بحسن معاملة الأسرى، وأن الإمام مخير فيما يتخذه تجاه الأسرى بين المنِّ والفداء والجزية والقتل والاسترقاق، ولكن قتل الأسير لا يكون لمجرد كونه أسيرًا؛ وإنما يحكم على الأسير بالقتل لجرائم ارتكبها زائدة عن مجرد اشتراكه في القتال ضد المسلمين.


وهذا يفسِّر لنا كلَّ الحوادث التي قضى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتل بعض الأسرى.


جاء في سنن البيهقي عن عبدالله بن المبارك عن محمد بن إسحاق قال: "كان أبو عزة الجمحي أُسر يوم بدر، فقال للنبي صلى الله عليه وسلم: يا محمد، إنه ذو بنات وحاجة، وليس بمكة أحد يَفديني، وقد عرفتَ حاجتي، فحقَن النبي صلى الله عليه وسلم دمه وأعتقه وخلى سبيله، فعاهده ألا يعين عليه بيد ولا لسان، وامتدح النبي صلى الله عليه وسلم حين عفا عنه، فذكَر الشِّعر، ثم ذكر قصته مع صفوان بن أمية الجمحي، وإشارة صفوان عليه بالخروج معه في حرب أحُد وتكفُّله بناته، وأنه لم يزل به حتى أطاعه، فخرج في الأحابيش من بني كنانة.


قال فأُسر أبو عزة يوم أحُد، فلما أتي به النبي صلى الله عليه وسلم قال: أنعم عليَّ، خلِّ سبيلي، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا يتحدث أهل مكة أنك لعبتَ بمحمد مرتين))، فأمر بقتله"[1].


وكذلك أسرى بنو قريظة استحقوا القتل؛ لأنهم عاهَدوا المسلمين على القتال معهم ضد كلِّ عدو خارجي، فلما جاء المشركون وحاصروا المدينة في غزوة الأحزاب، نقَضوا عهدهم وانضمُّوا إليهم، وقد كان هذا الغدر كفيلاً بالقضاء على الإسلام وإبادة المسلمين، لولا أنَّ رعاية الله حفظتهم.


فكان الحكم عليهم بالقتل لا لكونهم مجرد أسرى في أيدي المسلمين؛ وإنما لخستهم وخيانتهم للعهد، وسعيهم في إبادة المسلمين واستباحة حرماتهم، ومثل هذه الخيانة العظمى لا جزاء لها إلا القتل.


وأسرى بدر الذين قتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وهم: عقبة بن أبي معيط، والنضر بن الحارث، وطعيمة بن عدي، كانوا قد قاموا بإيذاء المسلمين وتعذيبهم أشد تعذيب وتعريضهم للموت في مكة، وحاوَلوا عبثًا إجبار المسلمين على الردة وفتنتهم عن دينهم، مستخدمين في ذلك أفظعَ الأساليب وأشدها وحشية، فكان قتلهم لهذا المعنى الزائد؛ بدليل عدم قتل جميع الأسرى الآخرين رغم اشتراك بعضهم في إيذاء المسلمين.


ومن هنا يتبين أن هؤلاء الأسرى الذين قُتلوا في العهد النبوي أشبه ما يكونون بمجرمي حرب في المعاهدات الدولية الحديثة؛ لما ارتكبوه من جرائم في حق الأبرياء، ولخيانتهم للعهود كما أسلفنا؛ ولذلك قدَّموا لمحاكمة عادلة، قضت فيهم بالقتل.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-27-2018, 06:37 PM
ابو عمر الحلبي ابو عمر الحلبي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 219
معدل تقييم المستوى: 4
ابو عمر الحلبي is on a distinguished road
افتراضي رد: هل يدعو الإسلام لقتل الأسرى؟

صدقت اخي ، فالاسلام لا يدعوا لقتل الأسرى و انما امر المسلمين بان يعاملوهم معاملة طيبة و ليس كما تفعل تنظيمات متشددة اليوم التي تحرق الأسرى و هم أحياء و تقتلهم بدون محاكمة عادلة بطرق بشعة بعيدة عن دين و انسانية

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.