عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 10-12-2019, 11:11 PM
محروس محروس غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشاركات: 248
معدل تقييم المستوى: 1
محروس will become famous soon enough
افتراضي رد: ما ذا تريد تركيا ؟؟؟؟

سنرى ان كان هو خادعهم ليحق الحق أم أنه ينتهز ضعف العرب وتفرقهم ليحقق أمجاد شخصية وليعيد أمجاد الاتراك على حساب الجميع وهم بهذا الطعم يريدون أن يوقعوه في حفرة كما أوقعوا غيره ..

لقد ولى الزمن أن نصدق ظاهر الخطابات طالما الافعال تخالفها .. وعموما فخطابه الاخير يظهر لي شخصيا أنه كان يرتهن ملايين اللاجئين عنده ليبتز بهم ويهدد ، فهاهو يقول لاوربا سأفتح لهم الابواب ( فهل هم خراف يفتح لهم الابواب ليسيحوا ) أو اتركوني احتل شمال سوريا لاحارب لاعيد اللاجئين ( ثلاث ملايين ونصف سوري ليس لهم من الامر والاختيار شيء > كل امرهم بيد شخص واحد اما يسوقهم شرقا نحو اوربا ليستعبدوهم واما ينزلهم جنوبا ليصنع منهم حزام امني له ) ..

لقد كان يمن بخطابه على كل العالم بأنه استضاف اللاجئين وهو بذات الوقت يتناقض ويظهر أنهم عنده ليسوا الا خراف لاستراتجيته ، ومرتهنين يهدد بهم اعداءه .. فهل هو يعني ذلك ام انه مجرد كلام ليخيف خصوم دخوله سوريا .. سنرى ذلك

عموما اقترب سقوط الاقنعة وظهور الحقائق ، فالترك واقعيا قد انسابت على اراضي العرب الآن وبقيادة اردوغان مثله مثل بوتين و روحاني (والذي اجتمع بهم عن يمينه ويساره قبل دخوله بقليل ..

قبل اكثر من ظ،ظ¥ سنة اكبر محلل سياسي في العالم قال ان العالم يلعب فيه ويخطط على نطاق عالمي اربعة اشخاص او خمسة فذكر منهم اردوغان ونائبه وبوتين ..

الكثير لم يتابعوا اردوغان الا منذ سنين قليلة وكثيرون متعاطفون مع خطاباته ومواقفه الصوتية الصغيرة بين حين وآخروحمايته لرموز الاخوان
ولكن السؤال هل هو يفعل هذا لله ام يفعله لمجده وطموحاته الخاصة .. وهل هو صاحب مباديء ام انتهازي ..الآن سيظهر الاختبار الرباني والذي سنرى كيف سيتعامل معه اردوغان ..

الحقيقة اني اراه اقرب للوقوع في فخ كبير بغض النظر عن نيته ..

فالخطاب الاخير في هيئة الامم كان افضل خطاب لاردوغان على الاطلاق ، وافضل خطاب لحاكم مسلم منذ تأسست هيئة الامم ، والحقيقة فقد عرض صورة اظنها اكثر ما اغضب منه القوى المتآمرة على المسلمين واقصد عرضه لخريطة فلسطين خلال احقاب وكيف كانت تتآكل مساحتها مما يظهر لعين العالم باكمله وبدليل واضح كيف ان اسرائيل هي دولة احتلال وطمع .. وهذا العرض الذكي لاشك اعتبره الاعداء خطر جسيم على سمعة اسرائيل امام 200 دولة في العالم ..
وقد رأيناهم بعدها كيف اوهموه انهم يعطونه الضوء الاخضر للدخول ، والآن بمجرد أن دخل صاروا يهجمون عليه اعلاميا ويهددونه بحصار لم يرى مثله ..

الآن يجب ان يختار اردوغان الحق دون خلط وتبريرات والآن يجب يتوقف عن مبدأ (الغاية تبرر الوسيلة) قبل فوات الاوان والا فإن استمر في هذا التذاكي دون نية جهاد حقيقي ضد الاعداء فسلمولي على اردوغان اذن واعلموا ان قبره قد حفر ، وحيث لن ينقذه إلا أن يتوب من خلطه هذا بين الحق والباطل وأن يسأل الله النجاة ولعله ينجو ، بل حتى لو انتصر بدعم من الروس وبخطة مدروسة فهو اذن سيحقق بطولة مؤقتة وسيكون هذا من المد في الطغيان وسنعرف حينها ان المهدي قريب جدا وانه ليس الا من رايات الباطل والتي سيبعث لها المهدي المنصور بربه والله اعلم

لانريد الاستعجال في الحكم ، فلازال الجميع تحت الاختبار الكبير ، وكل نفس بما كسبت رهينة ، فلنسأل الله ان يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه ، والنصيحة ان نتوقف عن رهانات الظنون ولاسباب التحيزات السياسية والاهواء واتباع الرجال والله المستعان

رد مع اقتباس