عرض مشاركة واحدة
  #138  
قديم 03-24-2013, 05:14 PM
shalmanasar shalmanasar غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 255
معدل تقييم المستوى: 11
shalmanasar is on a distinguished road
افتراضي رد: عيسى ابن مريم المسيح الملك

أعتقد بأن يسوع و عيسى بن مريم شخصان مختلفان عاش كل منهما في فترة تاريخية بفارق عدة قرون.
لكن ذلك يطرح اشكالات :

- اذا كانت حادثة الصلب قد وقعت فعلا ليسوع، فهل وقع صلب لشخص اخر في عهد عيسى بن مريم على انه المسيح كما تروي كتب التفاسير، ام ان الصلب كان فقط ليسوع و ان التشبه الذي يتحدث عنه القران له معنى اخر ؟


فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِم بَآيَاتِ اللّهِ وَقَتْلِهِمُ الأَنْبِيَاء بِغَيْرِ حَقًّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً {155} وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَانًا عَظِيمًا {516}
وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا(157)بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (158) (النساء)

فما السبب في تأكيد اليهود فقط على القتل دون الصلب في الاية 157 ، و جواب القران لهم بعد ذلك بانتفاء القتل و الصلب معا ؟
و هل هذه الايات تحكي وقائع محاولة قتل المسيح عليه السلام بدليل الاية 156 و كذبهم على مريم ، و هي التي لا يوجد لها ذكر في العهد القديم ؟
و ما موقع حادثة صلب يسوع في سياق هذه الايات مع علمنا انها المؤسسة للمسيحية بشكلها الحالي وفي فترة نزول القران ؟
و هل تأليه المسيح كان قبل او بعد صلب يسوع ؟ ( القران يتحدث عن القول بتأليه المسيح و امه، و عن ان الله ثالث ثلاثة )

رد مع اقتباس