عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 01-25-2013, 03:49 AM
النبراس النبراس غير متصل
تقبله الله من الشهداء
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 1,377
معدل تقييم المستوى: 11
النبراس is on a distinguished road
افتراضي رد: بشريات لأهل التوحيد

ا لبشارة الرابعة عشرة:

عن أبي هريرة
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها )
رواه أبو داود (رقم/4291) وصححه السخاوي في "المقاصد الحسنة" (149)، والألباني في "السلسلة الصحيحة"
(رقم/599)

هذه بشارة من النبي صلى الله عليه وسلم لأمته عندما يندرس بعض معالم الدين لسبب من الأسباب.ويصير الدين وأهله غرباء عندها يبعث الله من يحيي معالم الدين وقد عبر الحديث بعبارة (من) ومن هنا تصلح للواحد فما فوقه , كما ذكر المناوي في الفيض 2/282

الا أن الحافظ الذهبي رحمه الله قال(الذي أعتقده من الحديث أن لفظ ( مَن يُجَدِّدُ ) للجمع لا للمفرد).
وقال ابن كثير رحمه الله(قال طائفة من العلماء : الصحيح أن الحديث يشمل كل فرد من آحاد العلماء من هذه الأعصار ممن يقوم بفرض الكفاية في أداء العلم عمن أدرك من السلف إلى من يدركه من الخلف ، كما جاء في الحديث من طرق مرسلةٍ وغير مرسلة ( يحمل هذا العلم من كل خلف عُدوله ، ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين ) وهذا موجود ولله الحمد والمنة إلى زماننا هذا ونحن في القرن الثامن)
وقال ابن الأثير رحمه الله ( لا يلــــزم أن يكون المبعوث على رأس المائة رجلاً واحداً وإنما قد يكون واحداً وقد يكون أكثر منه ؛ فإن لفظة (مَنْ) تقع على الواحد والجمع ، وكذلك لا يلزم منه أن يكون أراد بالمبعـــوث : الفقهاءَ خاصة - كما ذهب إليه بعض العلماء - فإنّ انتفاع الأمة بغيرهم أيضاً كثير مثل: أولي الأمر ، وأصحاب الحديث ، والقراء والوعاظ ، وأصحاب الطبقات من الزهاد ؛ فـإن كـل قـومٍ ينفعون بفن لا يـنـفــــع بــــه الآخر ؛ إذ الأصل في حفظ الدين حفظ قانون السياسة، وبث العدل والتناصف الذي به تحقن الدماء ، ويُتمكن من إقامة قوانين )الشرع، وهذا وظيفة أولي الأمر . وكذلك أصحاب الحـديث ينفـعـون بضبط الأحاديث التي هي أدلة الشرع ، والقرّاء ينفعون بحفظ القراءات وضبط الروايــات ، والزهاد ينفعون بالمواعظ والحث على لزوم التقوى والزهد في الدنيا . فكل واحد ينفــع بغير ما ينفع به الآخر ... فإذا تحمل تأويل الحديث على هذا الوجه كان أولى ، وأبعد من التهمة ، فالأحسن والأجدر أن يكون ذلك إشارة إلى حدوث جماعـــةٍ من الأكابر المشهورين على رأس كل مائة سنة ، يجددون للناس دينهم .. (
فالمجددون يحيون السنن ويميتون البدع وينصرون الدين وأهله بالعلم والسنان كل على حسب طاقته وقد ألف الامام السيوطي رحمه الله أبياتا في المجددين ممن مضوا فقال رحمه الله
فكان عند المائة الأولى عمر ... خليفة العدل بإجماع وقر
و الشافعي كان عند الثانية ... لمّا له من العلوم السارية
و ابن الشريح ثالث الأئمة ... و الأشعري عدة من أمة
و الباقلاني رابع أو سهل أو ... الاسفرايني خلافا قد حكموا
و الخامس الحبر وهو الغزالي ... عدة ما فيه من جدال
و السادس الفخر الإمام الرازي ... و الراغعي منثله يوازي
و السابع الراقي إلى المراقي ... ابن دقيق العيد باتفاق
و الثامن الحبر وهو البلقيني ... أو حافظ الأنام زين الدين
و عد سبط الميلق الصوفية ... لو وجدت مئته وفيه
و الشرط في ذلك أنْ تمضي المائة ... و هو على حياته بين الفئة
يشار بالعلم إلى مقامة ... و ينصر السنة في كلامه
و أنْ يكون جامعا لكل فن ... و أنْ يعم علمه أهل الزمن

فهاؤلاء المجددون كل جدد الدين حسب استطاعته
أما اليوم فأقول ان المجددين كثر كان في مقدمتهم من يقتفون دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وقد كان مجددا للعلم والجهاد .ثم في القرن الماضي وجد مجددون أيضا منهم الشيخ حسن البنا رحمه الله وسيد قطب وعبد القادر عودة ومن كان معهم من العلماء الربانيين. وكذلك ابن باز والشيخ العثيمين والشيخ الألباني رحمهم الله كل جدد في تخصصه .وقد أجادوا وأفادوا الأمة وأحيوا معالم السنن. فرحمهم الله على ماقدموا.ثم جاء أهل الثغور وجددوا مانطمس من معالم الجهاد في سبيل الله وأحيوا الأمة من جديد فكان الشيخ عبد الله عزام رحمه الله هو اللبنة الأولى في هذا العصر لتجديد ماندرس من أركان الفريضة الغائبة وقد أوقد شعلة الجهاد في قلوب شباب الأمة والتي أخذ مشعلها بعد ذلك الشيخ المجدد اسامة ابن لادن رحمه الله. فقد كان امة وحده في ذلك وقد احيا الله به منارة الدين من جديد.فجدد معالم الجهاد في زمن الخوف والخنوع والركون الى الدنيا.فرحمه الله واسكنه فسيح جنانه. وكذلك لاننسى ماجددته حكومة طالبان يوم أن كان تحكم افغانستان فقد جددت عزة النفس والصبر والتضحية ونصرة الحق وأهله.
وقوافل المجددين لن تتوقف حتى تسلم الراية للمهدي عليه السلام ورضي الله عنه.
فطوبى لمن وفق للتجديد ماندرس ووقف في صف الصالحين من أمة التوحيد.
والحمد لله أولا وآخر وله الحكم واليه ترجعون.


يتبع...

__________________
الدم الدم الهدم الهدم
رد مع اقتباس