عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 01-25-2013, 03:47 AM
النبراس النبراس غير متصل
تقبله الله من الشهداء
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 1,377
معدل تقييم المستوى: 11
النبراس is on a distinguished road
افتراضي رد: بشريات لأهل التوحيد

البشارة الثانية عشرة:

عن أبي هريرة، قال: قال صلى الله عليه وسلم: «إذا وقعت الملاحم بعث الله من دمشق بعثاً من الموالي، أكرم العرب فرساناً، وأجودهم سلاحاً؛ يؤيّد الله بهم الدين)
أخرجه ابن ماجه والحاكم، وحسَّن إسناده وحسنه الشيخ الألباني رحمه في «الصحيحة» (2777)
هذا الحديث فيه بشارة لأهل الشام.بوجود جماعة مسلمة ينصر الله بهم الدين اذا وقعت الملاحم .والملاحم هي جمعة ملحمة وهي المعركة الكبيرة والتي ي
كثر فيها القتل. وخصوصا تلك التي ستكون بالأعماق ودابق بسوريا بين حملة التوحيد وعباد الصليب في آخر الزمان.فاذا وقعت تلك الملاحم . بعث الله أي أخرج جماعة من الموالي. وهم الذين أعتقهم العرب أوولاء الحلف أو ولاء الرق و العتق أو ولاء الجوار.
فهاؤلااء الموالي هم خير العرب فرسان وسلاحا وهذا هو المعني في الحديث الآخر الذي يقول(فيخرج لهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ)
والمدينة هنا اما المدينة النبويه أو مدينة الشام .و اذا جمعنا الروايات التي تتحدث عن الملحمة نجدها نجدها الشام وليس المدينة والله اعلم.

فهذه العصابة من المسلمين ينصرون الدين في زمن اجتمع أهل الصليب على أمة التوحيد. وهناك رواية أخرى الا أنها ضعيفة أذكرها للستئانس فقط .وأكرر هي رواية ضعيفة. جاء فيكتاب عقد الدرر من حديث أبي الحسن الربعي المالكي يسند إلى رسول الله(ص) ((إذا وقعت الملاحم بعث الله رجلا من الموالي من العرب أكرم العرب فرسانا وأجودهم سلاحا يؤيد الله بهم الدين فان قتل الخليفة بالعراق الرجل المربوع القامة كث اللحية أشقر الشعر براق الثنايا فويل لأهل العراق من أتباعه المراق ثم يأتي المهدي منا أهل البيت )
فطوبى لمن نصر الدين وأهله. وجاهد في سبيل الله حتى يفوز باحدى الحسنيين.نصر وتمكين أو شهادة وجوار رب العالمين.


البشارة الثالثة عشر:

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب وأصدقهم رؤيا أصدقهم حديثا ورؤيا المسلم)

فهذه بشارة من مبشرات النبي صلى الله عليه وسلم لحملة التوحيد اذا اقترب الزمان.
وقد ذكر
أهل العلم قولان في هذا.
-1استواء الليل والنهار
2القول الثاني هو أريد به زمن خروج المهدي .واستدلوا بقوله صلى الله عليه وسلم عندما ذكر أيام الدجال قال(يتقارب الزمان حتى تكون السنة كالشهر والشهر كالجمعة والجمعة كاليوم واليوم كالساعة)
والأرجح والله اعلم أنه في آخر الزمان وسبب ذلك كما ذكر ابن حجر رحمه الله عن ابن بطال قال(فالمعنى اذا اقتربت الساعة وقبض أكثر العلم ودرست معالم الديانة بالهرج والفتنة .فكان الناس على مثل الفترة محتاجين الى مذكر ومجدد لما درس من الدين كما كانت الأمم تذكر بالأنبياء لكن لما كان نبينا خاتم الأنبياء وصار الزمان المذكور يشبه زمان الفترة عوضوا بما منعوامن النبوة بعده بالرؤيا الصادقة التي هي جزء من النبوة الآتية بالتبشير والا نذار)
أما كون رؤيا المؤمن في ذلك الزمان لا تكاد تكذب فقد قال ابن جمرة رحمه الله وقد نقل هذا ابن حجر في الفتح (والحكمة في اختصاص ذلك بآخر الزمان أن المؤمن في ذلك الوقت يكون غريبا كما في الحديث بدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا. فيقل أنيس المؤمن ومعينه في ذلك الوقت فيكرم بالرؤيا الصادقة)
فكان أكثرهم صداقا أكثرهم رؤيا صادقة لأن الله تعالى يكرمه بذلك.
فطوبى للصادقين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم في زمن الغربة.وكم من الصالحين في هذا الزمان رؤوا رؤيا فوقعت.وما رؤيا ذالك الموحد الذي رأى كأن حمامتين دخلتا في جبلين كبيرين. فعبرت بعد ذلك بسقوط برجي التجارة العالمية بأمريكا. وهناك رؤيا كثيرة تحققت فالله المنة والحمد.على ما أعطى لحملة الراية .راية الحق والعدل. على ما قدموا ويقدمون. نصرة للدين وأهله.


يتبع...

__________________
الدم الدم الهدم الهدم
رد مع اقتباس