عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 01-25-2013, 03:20 AM
النبراس النبراس غير متصل
تقبله الله من الشهداء
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 1,377
معدل تقييم المستوى: 11
النبراس is on a distinguished road
افتراضي بشريات لأهل التوحيد

بسم الله الرحمن الرحيم وبه أستعين

بشريات لأهل التوحيد


كتبها :الشيخ عبد الرزاق أجحا




بشريات لأهل التوحيد:هذه بشرى ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم لأمته حتى تكون بلسما لجراج اليأس والقنوط والذي دب في جسد كثير من أمتنا الامن رحم ربي . فالبشارة تتحدث عن موعود الله لعباده الصالحين بفتح روما عاصمة ايطاليافي آخر الزمان ولعل هذا الفتح أظل زمانه فالبشارة تقول:عن أبي قبيل قال : كنا عند عبد الله بن عمرو بن العاص، و سـئل أى المدينـتين تفتح أولا القسطنطينية أو رومية ؟ فدعا عبد الله بصندوق له حلق، قال : فأخرج منه كتابا قال : فقال عبد الله : بينما نحن حول رسول الله نكتب، إذ سئل رسول الله : :أى المدينتين تفتح أولا القسطنطينية أو رومية ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مدينة هرقل تفتح أولا : يعني قسطنطينية

البشارة الثانية


و هي فتح تركيا مرة أخرى وهذا الفتح الذي ذكر في الحديث ليس هو الفتح الأول بقيادة محمد الفاتح رحمه الله بل هو فتح ثاني بجيش تعدادة سبعون ألفا من بني اسحاق أي الفاتحون لها عجم وليس عرب وهذه مكرمة للمسلمين من أصل أعجمي ولعل مايحدث اليوم في أوروبا و أفغانستات والشيشان وأوزبكستان وباكستان تمهيدا لهذا الفتح فقد أخرج مسلم في صحيحه عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سمعتم بمدينة جانب منها في البر وجانب منها في البحر؟ قالوا: نعم يا رسول الله، قال: لا تقوم الساعة حتى يغزوها سبعون ألفاً من بني إسحاق، فإذا جاؤوها نزلوا فلم يقاتلوا بسلاح ولم يرموا بسهم، قالوا: لا إله إلا الله والله أكبر فيسقط أحد جانبيها، قال ثور: لا أعلمه إلا قال الذي في البحر، ثم يقولوا الثانية: لا إله إلا الله والله أكبر، فيسقط جانبها الآخر، ثم يقولوا الثالثة: لا إله إلا الله والله أكبر، فيفرج لهم فيدخلوا فيغنموا، فبينما هم يقتسمون المغانم إذ جاءهم الصريخ فقال: إن الدجال قد خرج فيتركون كل شيء و يرجعون


البشارة الثالثة:
غزو جزيرة العرب لكن هذا الغزو هل هو الذي حصل بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم أم لا ? أقول والله أعلم أنه غزو ثاني لأن الجزيرة العربية اليوم محتلة من قبل أمريكا ووكلاائها فلنقرأ الحديث النيوي الذي ي
قول; عن جابر بن سمره عن نافع بن عتبه قال كنا مع رسول الله صل الله عليه وسلم
فحفضت منه أربع كلمات أعدهن بيدي قال (تغزون جزيرة العرب فيفتحها الله
ثم تغزون فارس فيفتحها الله ثم تغزون الروم فيفتحا الله ثم تغزون الدجال فيفتحه الله )

رواه مسلم فالحديث يبين المعارك القادمة لأهل الاسلام غزو الجزيرة العربية ثم ايران ولعل هذا الغزو سيكون مع الروم كما في حديث ( تصالحون الروم.....)ثم فتح بلاد الروم روما وما حولها ولعل أوروبا بأكملها ان شاء الله. وأخر الغزو هو الدجال مع شيعته من اليهود ومن بقي من الروافض ويكون هذا الغزو تحت امرة المهدي عليه السلام ونبي الله عيسى عليه السلام وهذه المعركة هي آخر معارك أهل التوحيد في على الأرض لأن أهل الأرض بعد ذلك كلهم سيدينون بدين التوحيد .روى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم بن مريم حكماً عدلاً، فيكسر الصليب ويقتل.......


البشرى الرابعة :

من المبشرات التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم أمته في آخر الزمان عندما تعم الفتن ويضطهد أهل الحق ويكونوا غرباء في أوطانهم وبلادهم. يبحثون عن ناصر لهم ومؤيد فلا يجدون الا القلة من صفوة خلق ال
له في أماكن متفرقة من الأرض. قد باعوا انفسهم وأموالهم لله وهم بنصرون هذا الدين وأهله الغرباء .فالبشارة تقول: عن عبد الله بن حوالة : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ستجدون أجنادا ج
ندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن
قال عبد الله : فقمت فقلت : خر لي يا رسول الله فقال : ( عليكم بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليستق من غدره فإن الله عز وجل تكفل لي بالشام وأهله)
قال ربيعة : فسمعت أبا إدريس يحدث بهذا الحديث يقول : ومن تكفل الله به فلا ضيعة عليه .
وهاهي اليوم هذه الأماكن الثلاثة من الأرض الشام والعراق واليمن تتهيأ لتلك البشارة النبوية
ولا ينكرها الا جاهل أو منافق حسود حقود .فاستعدي أمة التوحيد لخير الأماكن.




يتبع..........

__________________
الدم الدم الهدم الهدم
رد مع اقتباس