عرض مشاركة واحدة
  #37  
قديم 01-13-2010, 01:52 PM
scoot2007 scoot2007 غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 92
معدل تقييم المستوى: 0
scoot2007 is on a distinguished road
افتراضي رد: لماذا يخرج الدجال

أرجو من الجميع التفكر مليا:
ما الفرق بين جنة الدجال التي حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين الحلم الأمريكي منزل فاهر الشراب حلال الجنس حلال مع الجميع طفلة أم أخت اللواط إلخ المال الوفير .... هل تعلمون بأن أمريكا تقوم ببيع للعالم بذور ظاهرها تعطي مردودا وفيرا وباطنها لا يمكن أن تزرع ثانية حيث يقومون في معاملهم بتدمير قلب البذرة حيث تضطر الدول إلا إعادة شراء البذور في الموسم القادم وإلا ماتت جوعا ,هل تعلم بأن بأن مبادىء أمريكا إنتشرت في جل العالم إلا مكة والمدينة هل تعلم بأن من يخالف أمريكا تضرب عليه حصار إقصاديا بحريا وجويا وبريا حتى يهلك هل تعلم أن جل أتباع امريكا من اليهود وأن أتباع الدجال من اليهود هل تعلم أن أي فرد مسلم يريد ان يتبع تعاليم الله يجد نفسه في حيرة أمام الواقع المعيش فيجد فكره موجه لعدم الإهتمام ومصارعة الدنيا والإنغماس في ملذاتها مع العلم أن الواقع الموجود حاليا هو نتيجة العولمة المفروضة من أمريكا وأتباعها من الغرب بدعوى الحضارة هل تعلم أن جميع برامج العلمية الموجودة من طرف أمريكا والغرب ممن هو على منوال أمريكا و غيرهم تتخذ صبغة الموضوعية وتتحدث على أساس عدم إقحام الله في الامر وكأن كل شيء موجود ليس له علاقة بالله , أتعلم بأن أمريكا في أفلامهم دائما إن ذكر شخص يتحدث عن القيامة أو الله فإنهم يجسدونه في شكل مجنون أو في شكل عراف منجم , خلاف من ماهو معروف عن التقنيات التي تمتلكها أمريكا . مع العلم أنه من يقول بأن أمريكا إستعملت العلم للتطور فمن المعلوم أن من يسير أمريكا في الواقع بضعة أشخاص يتمثلون في الحزب الجمهوري والحزب الديمقراطي والذين يتوارثون قيمهم من جيل إلى جيل وهائلاء يطبقون أجندة مرسومة تتعلق أساسا بالعقيدة الماسونية والمحافظين الجدد كما يلقبون
حسب معتقداتهم يحضرون لحرب محتملة مدمرة بين الخير والشر حسب إعتقادهم وهي مايسمى بحرب هرمجدون " يمكرون ويمكر الله ولله خير الماكرين" يظننون أنهم وصلو إلى حد التحم في الأقدار. هذا مع العلم أيظا أن قيام الساعة تكون بغتة ذلك أن الناس يعتقدون أن الساعة لن تقام في ذلك الزمن وأن الساعة تقام في وقت يكون فيه تطور تكنلوجي كبير يظن الناس أنهم قادر على التحكم في الأرض كما ورد في القرآن الكريم أما عن بعض أشراط الساعة التي يقال أنها لم تضهر فالنفكر مليا إذا كنا موجودين بمكان ما وحصلت أشياء بمكان آخر ولم نعلم بها فهذا ليس دليل على أن هذه الأشياء لم تحدث كذلك ماهو دليل ترتيب أشراط الساعة إلى كبرى وصغرى فكلها أشراط للساعة وحدوثها ليس مربوط حسب ضننا بل حسب أمر الله أخير وليس آخرا إن لم تكن أمريكا الدجال فهي والعلم عند الله من جنوده حيث مهدت له الطريق بشكل كبير وإن جاء بشكل بشر فإنه سيأتي ربما كرئيس لدولة أمريكا بحضوة وبدعم كبير جدا من أمريكا حيث يستعمل ما حققته من مكاسب وقد يكون كائنا مستنسخ حيث من المعلوم أن الدجال ليس له أب أوالأم وسيكون كسلطة كبيرة في أمريكا والغرب ومن تبع فكرهم والله أعلم
لمعلوماتكم إن لله لا يريد العقل الجامد والدين لم ينزل في المريخ أو للعمل به في الأحلام أو أن يبقى حبيس النفس والتفكير بل في الأرض لنعامل به حسب مانعيش به في الأرض ونناقش به ونعتصم به مما يحدث في واقعنا على مر الزمن وبالنسبة للقوة وجبروت بعض الدول والحديث على أن ما يحصل دائما حصوله عبر التاريخ فأعلمو إخوتي أنه كلما ظهر فساد في الارض يبعث الله مرسلين ليبينوا للناس و كما هو معلوم فنحن في آخر الزمان حسب رسولنا الكريم فقدا كان آخر نبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي جاهد في سبيل البشرية من أجل تبليغها تعاليم الخير وهي تعاليم الله ويبين لنا حقيقة الدنيا وكيف انها مملوؤة بالفتن وأن هناك حياة أخرى أبدية خالدة ماشاء الله إما في العذاب أي جهنم أو النعيم أي الجنة وكيف أن طبيعة الإنسان هي الكفر " إن الإنسان لربه لكنود" و البخل والشر " وإنه لحب الخير اشديد" والعجلة " خلق الإنسان من عجل" وكيف أن الإنسان هو الإنسان على مر العصور " ومامنعنا أن نرسل الآيات إلا أن كذب بها الأولون" ولعلم الله بطبيعتنا وهو علام الغيوم " ألا يعلم من خلق" حمانا برحمته التي وسعت كل شيئ وبمغفرته فما دام الإنسان على قيد الحياة فالله وحده يعلم هل سيهتدي بعد حين أم لا
وهل سيثبت أم لا نسأل الله الثبات فالإنسان لا يعيش وحده بل ضمن مجتمع لا يحمل كله نفس التفكير في هذا الواقع الصعب
بالإظافة إلى نفسه الشريرة التي تلبس الحق بالباطل و الشيطان الذي يمكن أن يلعب بتفكيره حسب الأحداث في الدنيا أو عن طريق أناس آخرين أشرار والأخطر أن يكون أخيار فالشيطان يمكن أن يغوي الإنسان الخير كما قال الله سبحانه وتعالى على لسان مريم " إني أعوذ بالرحمان منك إن كنت تقيا" فالإنسان التقي الذي الذي يعلم الخير والفساد لكن يضعف أما الفساد أخطر من الفاسد بذاته لأن الأخير قد يسطلح إن علم الخير وجاهد الشيطان ونفسه فحري بنا أن لا نكون مثل بلعام الذي قال فيه سبحانه وتعالى " فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه ليهث" أما واقعنا الحالي فليس لنا إلا القرآن والسنة لفهمه ولن نفهمه إلى بتطبيقه على الواقع لأنه بإذن الله درعنا وملجأنا في هذه الدنيا بعد إنتهاء زمن الأنبياء منذ وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم
وتذكروا أن الساعة تأتي بغتة سواءا ساعة القيامة أو ساعة الموت وفي جميع الحالات "الله يحكم بينكم يوم القيامة في ماكنتم فيه تختلفون". ففهم الواقع يساعدنا على التصدي له . فمن يعمل مثقال ذرة خير يره ومن يعمل مثقال ذرة شر يره بالإظافة إلى رحمة الله التي أنزل منها على الأرض رحمة واحدة وإحتفظ سبحانه ب99 ليوم القيامة. فما يحدث اليوم في هذا العصر خطير ولله يفرض علينا التفكر والتبين عسى أن بفهم بفهمنا أناسا أذهلهم الواقع الموجود وبعده عن السعي لتطبيق دين الله فالله يريدنا أن نكون في الجنة لا في النار لأن الله يحبنا ورحمته وسعت كل شيئ والحمد لله فلولا ذاك لما قال سبحانه وتعالى " يا حسرة على على العباد" فأنا قلت أنه يمكن أن يكون الدجال أمريكا أو سيأتي على رأس أمريكا أو حتي أحد البلدان التي تتبنى أفكار أمريكا وله من الدعم من القوى العضمي أو يهيمن عليها وللتذكير فنحن في آخر الزمان و كذلك للمعلومة يوم عند ربك كألف سنة مما تعدون" في جميع الحالات هذا الإختلاف بين الناس يأكد أن الساعة سوف تأتي بغتة ذلك أن الجميع سيضن أنها لن تاتي في زمنها الذي ستأتي فية. ولله ولي التوفيق

رد مع اقتباس