عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 12-14-2018, 08:21 PM
خالد علي خالد علي غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
المشاركات: 1,189
معدل تقييم المستوى: 4
خالد علي will become famous soon enough
افتراضي رد: هل يوجد حديث واحد صحيح فيه لفظ المهدي؟

وخذ هذه الأحاديث الصحيحة مع اسانيدها الكاملة وفيها لفظة "المهدي" التي تطلب لعل الله يهديك ويصلح حالك

المجلد: السلسلة الصحيحة
رقم الحديث: 711
الحديث: “ يخرج في آخر أمتي المهدي يسقيه الله الغيث و تخرج الأرض نباتها و يعطي المال صحاحا و تكثر الماشية و تعظم الأمة يعيش سبعا أو ثمانيا , يعني حجة “ .
قال الألباني في “السلسلة الصحيحة” 2 / 336 : أخرجه الحاكم ( 4 / 557 - 558 ) من طريق سعيد بن مسعود حدثنا النضر بن شميل حدثنا سليمان بن عبيد حدثنا أبو الصديق الناجي عن # أبي سعيد الخدري # رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فذكره . قلت : و هذا سند صحيح , رجاله ثقات و سليمان بن عبيد هو السلمي قال ابن معين : ثقة : و قال أبو حاتم : صدوق . كما في “ الجرح و التعديل : ( 2 / 1 / 95 ) . و سعيد بن مسعود , كذا وقع في “ المستدرك “ ( سعيد ) و الصواب “ سعد “ و هو ابن مسعود المروزي , قال ابن حاتم ( 2 / 1 / 95 ) : “ روى عن إسحاق بن منصور السلولي و روح بن عبادة و خلف بن تميم و محمد بن مصعب القرقساني , كتب إلى أبي و أبي زرعة و إلى ببعض حديثه و هو صدوق “ . و قال الحاكم : “ صحيح الإسناد “ . و وافقه الذهبي . و قد رواه بعض المجهولين عن أبي الصديق مطولا , فهو من حصة الكتاب الآخر ( 1588 ) .

المجلد: السلسلة الصحيحة
رقم الحديث: 2236
الحديث: “ ينزل عيسى بن مريم , فيقول أميرهم المهدي : تعال صل بنا , فيقول : لا إن بعضهم أمير بعض , تكرمة الله لهذه الأمة “ .
قال الألباني في “ السلسلة الصحيحة “ 5 / 276 : أخرجه الحارث بن أبي أسامة في “ مسنده “ : حدثنا إسماعيل بن عبد الكريم حدثنا إبراهيم بن عقيل عن أبيه عن وهب بن منبه عن # جابر # قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره . كذا في “ المنار المنيف في الصحيح و الضعيف “ لابن القيم ( ص 147 - 148 ) , و قال : “ و هذا إسناد جيد “ . و أقره الشيخ العباد في رسالته في “ المهدي “ المنشورة في العدد الأول من السنة الثانية عشرة من مجلة “ الجامعة الإسلامية “ ( ص 304 ) . قلت : و هو كما قال ابن القيم رحمه الله تعالى , فإن رجاله كلهم ثقات من رجال أبي داود , و قد أعل بالانقطاع بين وهب و جابر , فقال ابن معين في إسماعيل هذا : “ ثقة , رجل صدق , و الصحيفة التي يرويها عن وهب عن جابر ليست بشيء إنما هو كتاب وقع إليهم و لم يسمع وهب من جابر شيئا “ . و قد تعقبه الحافظ المزي , فقال في “ تهذيب الكمال “ : “ روى أبو بكر بن خزيمة في “ صحيحه “ عن محمد بن يحيى عن إسماعيل بن عبد الكريم عن إبراهيم بن عقيل عن وهب بن منبه قال : هذا ما سألت عنه جابر بن عبد الله و أخبرني أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : أوكوا الأسقية و أغلقوا الأبواب ... الحديث . و هذا إسناد صحيح إلى وهب بن منبه . و فيه رد على من قال : إنه لم يسمع من جابر , فإن الشهادة على الإثبات مقدمة على الشهادة على النفي , و صحيفة همام ( أخو وهب ) عن أبي هريرة مشهورة عند أهل العلم , و وفاة أبي هريرة قبل جابر , فكيف يستنكر سماعه منه , و كان جميعا في بلد واحد ? “ . و رده الحافظ في “ تهذيب التهذيب “ , فقال : “ قلت : أما إمكان السماع فلا ريب فيه , و لكن هذا في همام , فأما أخوه وهب الذي وقع فيه البحث فلا ملازمة بينهما , و لا يحسن الاعتراض على ابن معين بذلك الإسناد , فإن الظاهر أن ابن معين كان يغلط إسماعيل في هذه اللفظة عن وهب : “ سألت جابرا “ . و الصواب عنده : عن جابر . و الله أعلم “ . و أقول : لا دليل عندنا على اطلاع ابن معين على قول وهب : “ سألت جابرا “ .و على افتراض اطلاعه عليه ففيه تخطئة الثقة بغير حجة , و ذا لا يجوز , و لاسيما مع إمكان السماع , و البراءة من التدليس , فإن هذا كاف في الاتصال عند مسلم و الجمهور , و لو لم يثبت السماع , فكيف و قد ثبت ? و قد ذكر الحافظ في ترجمة عقيل هذا أن البخاري علق ( يعني في “ صحيحه “ ) عن جابر في “ تفسير سورة النساء “ أثرا في الكهان , و قد جاء موصولا من رواية عقيل هذا عن وهب بن منبه عن جابر . قلت : ذكر هناك ( 8 / 252 ) أنه وصله ابن أبي حاتم من طريق وهب بن منبه قال : سألت جابر بن عبد الله عن الطواغيت .. ففيه تصريح أيضا بالسماع . و بالله التوفيق . و أصل الحديث في “ صحيح مسلم “ ( 1 / 95 ) من طريق أخرى عن جابر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة “ . قال : “ فينزل عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم , فيقول أميرهم : تعال صل لنا , فيقول لا , إن بعضكم على بعض أمراء , تكرمة الله هذه الأمة “ <1> . فالأمير في هذه الرواية هو المهدي في حديث الترجمة و هو مفسر لها . و بالله التوفيق . و اعلم أيها الأخ المؤمن ! أن كثيرا من الناس تطيش قلوبهم عن حدوث بعض الفتن , و لا بصيرة عندهم تجاهها , بحيث إنها توضح لهم السبيل الوسط الذي يجب عليهم أن يسلكوه إبانها , فيضلون عنه ضلالا بعيدا , فمنهم مثلا من يتبع من ادعى أنه المهدي أو عيسى , كالقاديانيين الذين اتبعوا ميرزا غلام أحمد القادياني الذي ادعى المهدوية أولا , ثم العيسوية , ثم النبوة , و مثل جماعة ( جهيمان ) السعودي الذي قام بفتنة الحرم المكي على رأس سنة ( 1400 ) هجرية , و زعم أن معه المهدي المنتظر , و طلب من الحاضرين في الحرم أن يبايعوه , و كان قد اتبعه بعض البسطاء و المغفلين و الأشرار من أتباعه , ثم قضى الله على فتنتهم بعد أن سفكوا كثيرا من دماء المسلمين , و أراح الله تعال العباد من شرهم . و منهم من يشاركنا في النقمة على هؤلاء المدعين للمهدوية , و لكنه يبادر إلى إنكار الأحاديث الصحيحة الواردة في خروج المهدي في آخر الزمان , و يدعي بكل جرأة أنها موضوعة و خرافة !! و يسفه أحلام العلماء الذين قالوا بصحتها , يزعم أنه بذلك يقطع دابر أولئك المدعين الأشرار ! و ما علم هذا و أمثاله أن هذا الأسلوب قد يؤدي بهم إلى إنكار أحاديث نزول عيسى عليه الصلاة و السلام أيضا , مع كونها متواترة ! و هذا ما وقع لبعضهم , كالأستاذ فريد وجدي و الشيخ رشيد رضا , و غيرهما , فهل يؤدي ذلك بهم إلى إنكار ألوهية الرب سبحانه و تعالى لأن بعض البشر ادعوها كما هو معلوم ?! نسأل الله السلامة من فتن أولئك المدعين , و هؤلاء المنكرين للأحاديث الصحيحة الثابتة عن سيد المرسلين , عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم . -----------------------------------------------------------[1] مضى تخريجه برقم ( 1960 ) . اهـ .

المجلد: السلسلة الصحيحة
رقم الحديث: 2371
الحديث: “ المهدي منا أهل البيت , يصلحه الله في ليلة “ .
قال الألباني في “ السلسلة الصحيحة “ 5 / 486 : رواه ابن ماجة ( 4075 ) و أحمد ( 1 / 84 ) و العقيلي في “ الضعفاء “ ( 470 ) و ابن عدي ( 360 / 2 ) و أبو نعيم في “ الحلية “ ( 3 / 177 ) عن ياسين العجلي عن إبراهيم بن محمد بن الحنفية عن أبيه عن # علي # مرفوعا . و قال : “ لا يتابع ياسين على هذا اللفظ و في المهدي أحاديث صالحة الأسانيد من غير هذا الطريق “ . قلت : بلى , قد تابعه سالم بن أبي حفصة , أخرجه أبو نعيم في “ أخبار أصبهان “ ( 1 / 170 ) عنه مقرونا مع ياسين هذا , و هو ابن شيبان , قال البخاري : “ في حديثه نظر “ . قال ابن معين : “ ليس به بأس , و في رواية : صالح “ . و قال أبو زرعة “ لا بأس به “ . قال الحافظ في “ تهذيب التهذيب “ . “ و وقع في “ سنن ابن ماجة “ عن ياسين غير منسوب , فظنه بعض الحفاظ المتأخرين ياسين بن معاذ الزيات , فضعف الحديث به , فلم يصنع شيئا “ . و قال في “ التقريب “ : “ لا بأس به , و وهم من زعم أنه ابن معاذ الزيات “ . قلت : و سائر الرواة ثقات , فالإسناد حسن . لكن متابعة سالم بن أبي حفصة المتقدمة - و هو صدوق في الحديث - ترفع الحديث إلى مرتبة الصحيح . و الله أعلم .

المجلد: جامع الترمذى
رقم الحديث: 2231
الحديث: حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة قال سمعت زيدا العمي قال سمعت أبا الصديق الناجي يحدث عن أبي سعيد الخدري قال خشينا أن يكون بعد نبينا حدث فسألنا نبي الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن في أمتي المهدي يخرج يعيش خمسا أو سبعا أو تسعا زيد الشاك قال قلنا وما ذاك قال سنين قال فيجيء إليه رجل فيقول يا مهدي أعطني أعطني قال فيحثي له في ثوبه ما استطاع أن يحمله قال أبو عيسى هذا حديث حسن وقد روي من غير وجه عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم وأبو الصديق الناجي اسمه بكر بن عمرو ويقال بكر بن قيس قال الترمذي : حديث حسن قال الشيخ الألباني : حسن

المجلد: سنن أبي داود
رقم الحديث: 4283
الحديث: حدثنا أحمد بن إبراهيم ثنا عبد الله بن جعفر الرقي ثنا أبو المليح الحسن بن عمر عن زياد بن بيان عن علي بن نفيل عن سعيد بن المسيب عن أم سلمة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : المهدي من عترتي من ولد فاطمة قال عبد الله بن جعفر وسمعت أبا المليح يثني على علي بن نفيل ويذكر منه صلاحا قال الشيخ الألباني : صحيح

المجلد: سنن أبي داود
رقم الحديث: 4284
الحديث: حدثنا سهل بن تمام بن بزيع ثنا عمران القطان عن قتادة عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : المهدي مني أجلى الجبهة أقنى الأنف يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما يملك سبع سنين قال الشيخ الألباني : حسن

رد مع اقتباس