عرض مشاركة واحدة
  #19  
قديم 01-13-2018, 07:55 PM
خالد إبراهيم خالد إبراهيم غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 835
معدل تقييم المستوى: 7
خالد إبراهيم has a spectacular aura aboutخالد إبراهيم has a spectacular aura about
افتراضي رد: لكل مجادل يقول أن القاعدة ليست وراء اسقاط الأبراج

السلام عليكم

طيب يا إخوان هذه آخر مشاركاة لي هنا لأنه لا يوجد لدي المزيد لأضيفه

الأمثلة المضروبة هنا للتوضيح وليس للتشبيه أو المماثلة

كانوا يسمونها غزوة منهاتن أنصار القاعدة

وبعض الإخوة لا يصدق إلا باعتراف رسمي من القاعدة ونحن لا نملك ذلك وهذا متعذر بالنسبة لهم ولسبب وجيه بسبب عدم علم طالبان وبسبب أنهم لديهم رجال ممسوك بهم في أمريكا على آثار هذه الضربة فليس من مصلحتهم الإعتراف رسميا بذلك

لكن توجد قرائن قوية كلنا ويوميا يستخدم مثل هذه القرائن لمعرفة الأشياء في بيوتنا وفي المجتمع

مثلا نحن كلنا نقول أن الحكام لصوص لكن هل أحد منا رآهم يسرقون لا
لكن نعرف آثار سرقاتهم من فقر الناس في مقابل ترف الحكام وقصورهم

وعندما يرى الناس على أحد البيوت زينة فسيعلومن أن لدى البيت فرح أو عرس يتوجب أن يذهبوا ويسألوا أهل البيت هل عندكم فرح ليصدقوا أنه فرح؟!

والراعي في البرية عندما سؤل كيف عرفت ربك ما قال قولة يهود لا تؤمن حتى ترى الله!! لا
ولكن قال قولته المشهورة البعرة تدل على البعير ...إلخ

ونحن كذلك نقول لكم انظروا في أفعال أنصار القاعدة وشيوخهم وانظروا في الفيديوات نحن لا نأتي بإشاعات بل بقرائن قوية لا يمكن ردها

ففي قندهار كانوا ينتظرون الضربة قبل وقوعها في يوم الثلاثاء وآتيتكم بشريط أسامة فقلتم هذا تأليف طيب!! انظروا ما يقوله أبوحفص وهو لا زال حيا يرزق وهو كد ذلك وهو كان حينها في قندهار ويقول كنا نعلم بوقوع شيء في أمريكا وكنا نتابع الأخبار يوم الثلاثاء..
وقال أيضا أن مجلس الشورى كان فيهم الموافق على تنفيذ العملية وفيهم المعارض وحتى المجلس ما كان يعلم إلا ان عملية ستحدث ويقتل فيها آلاف المدنين وبدون تفصيل (الفيديو أسفل وأيضا فيه حوار على شبكة الجزيرة) فماذا يدل ذلك

وكل المنفذين مسلمين وما أحد يستطيع تنفيذ مثل هذه العملية حينها غير القاعدة..

فماذا تريدون أكثر؟!


فيديو أبوحفص الموريتاني
https://www.youtube.com/watch?v=OA-wgsY4_v4
الدقيقة 41


أبوحفص في حوار على الجزيرة
http://www.aljazeera.net/programs/to...%d8%b1-%d8%ac1

وأقتبس من الرابط أعلاه

محفوظ ولد الوالد: هو في الحقيقة أحداث سبتمبر لم تناقش بصورتها التفصيلية لم تطرح فكرة أن هنالك طائرات سوف تختطف، وأن هنالك أبراجا سوف تدمر وهنالك وزارة الدفاع سوف تضرب وتقصف بطائرات مخطوفة هذه لم توضع كهذا ولكن وضعت فكرة أن هنالك عملاً عنيفاً سوف يتم ضد الولايات المتحدة الأميركية وهنالك آلاف من الضحايا، وكان توقع جميع الحاضرين أن رد الولايات المتحدة على عمل كهذا لن يكون قصفاً بالصواريخ من بعيد كما حدث أيام ردها على أحداث نيروبي ودار السلام وأنه سوف يكون الرد الطبيعي هو غزو أفغانستان وإسقاط الإمارة الإسلامية في أفغانستان، طبعاً أنا كنت على رأس المعارضين لهذا العمل وعارضته طبعاً على أسس شرعية، الجهاد ليس هو أن تقتل فقط وتدمر.

أحمد فال ولد الدين: من عارضه أيضاً؟

محفوظ ولد الوالد: عارضه بعض الإخوة الآخرين بعضهم لا زال موجوداً وبعضهم استشهد، من المعارضين الحاليين الذين ما زالوا على قيد الحياة الأخ الشيخ أبو فهيد المصري الأخ الشيخ أبو محمد المصري، كان الشيخ أبو حفص الذي كان هو الرجل الثاني في التنظيم كان في ذلك الوقت كان من المعارضين أيضاً وهنالك أخوة آخرين استشهدوا كانوا من المعارضين لهذه الأحداث..

أحمد فال ولد الدين: طيب إذا كانت هذه المجموعة عارضت وأنتم رئيس اللجنة الشرعية عارضتهم لماذا وُفِقَ على الضربات؟

محفوظ ولد الوالد: أنا فقط أريد أن أكمل لماذا عارضنا؟ نحن ربما نكون لسنا متهمين في هذا المجال، معارضتنا كانت انطلاقاً من منطلقات شرعية، فالجهاد هو ذروة سنام الإسلام، وهو من أفضل الأعمال، ولكن الجهاد ليس فقط أن تقتل وتدمر دون النظر في العواقب، الإسلام ينظر إلى صورة العبادة ولكنه ينظر في الحقيقة إلى مآلات وما تنتهي إليه هذه الأفعال، الناظر في عواقب أحداث سبتمبر في ذلك يدرك أن أضرارها أكثر من نفعها.

أحمد فال ولد الدين: لكن أليست هذه نتيجة منطقية للفكر الذي اعتنقتموه منذ سنوات قبل ذلك؟

محفوظ ولد الوالد: أنا فقط أريد أن أكمل الأسباب التي جعلنا نعارض هذه الأحداث وهناك إن شاء إلى هذا، السبب الآخر الذي جعلنا نعارض هذه العملية هو أنها تشتمل على محوران: هناك مدنيون سوف يقتلون ونحن ديننا يمنعنا من قتل المدنيين، المدنيون في مفهوم الإسلام هو كل من هو ليس له شأن في القتال يدخل فيهم النساء والأطفال والشيوخ والناس العاديون الذين لا شأن لهم بالقتال، وهؤلاء نهانا نبينا عن قتلهم، الرسول صلى الله عليه وسلم رأى امرأة مقتولة فقال: ((ما بال هذه فلما قيل له أنها قتلت قال: ما كانت هذه لتقاتل))، دور آخر أن مثل هذه العمليات تشتمل على نقض لعهد وآمان موجود لأن الذين يدخلون إلى مثلا إلى الولايات المتحدة الأميركية بتأشيرات دخول نحن وجدنا من الناحية الفقهية أن هذه التأشيرة بمثابة آمان ومن أمنه العدو فالعدو منه في أمان كما هو معروف في الفقه الإسلامي فلا يجوز له الإخلال بمقتضيات هذا الآمان، الأمر الآخر الذي جعل نعارض هذه الأحداث هو أننا في ضيافة إمارة طالبان وقد أكدوا علينا مرارا في هذه المسألة وقالوا لنا لا تقدموا على أي عمل من هذا القبيل، وضعنا لا يتحمل على ردة فعل على عمل كهذا، وللأسف القاعدة تجاهلت كل هذه الأمور وضربت بها عرض الحائط.

أحمد فال ولد الدين: رغم كل الاعتبارات ومعارضتكم شخصياً لها وآخرين لماذا ووفق عليها في هذا الاجتماع وأيضاً وأين كان؟

محفوظ ولد الوالد: في الحقيقة لم يوافق عليها الشيخ أسامة رحمه الله هو فيه ميزات كثيرة جداً وخصال جميلة جداً وحميدة منها حُسن الخلق وسماحته وطيبة عشرته وتواضعه الرزين وفيه خصلة أخرى هي أنه إذا أقتنع في أمر وصمم عليه لو اجتمع الثقلان على أن يُثنوه عنه لما أفلحوا في ذلك، فالشيخ أسامة قرر أن تتم الأعمال كما هي والأحداث كما هي وهذا كان سبب مفاصلتي بيني وبين التنظيم بعد إصرار الشيخ على هذه في جلسات كثيرة وحوارات كثيرة.


انتهى الإقتباس

والله أعلم

__________________


***مفكرتي***
https://khalid-ebrahim.weebly.com
رد مع اقتباس