عرض مشاركة واحدة
  #110  
قديم 02-08-2019, 11:52 AM
أبو البرآء أبو البرآء غير متصل
Banned
 
تاريخ التسجيل: Sep 2018
المشاركات: 714
معدل تقييم المستوى: 0
أبو البرآء will become famous soon enough
افتراضي رد: وماذا بعد يا حكيم الأمه ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالله الأثري مشاهدة المشاركة
الحرب على الإسلام والمسلمين واضحة وضوح الشمس ولا ينكرها إلا أعمى البصيرة، فمن أُعميَت بصيرته فلا أحد يستطيع تبصيره إلا الله عز وجل ولو أريناه كل البراهين
أسال الله ان يزيدك فهما وعلما وان يرزقني وإياك والاحبة ان نكون ممن ينادى عليهم(( اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي))
لما تعمدت تجاهل استعباط هذا المتذاكي كرر عليً هذه الخرابيط :-

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاكر عبد الوهاب مشاهدة المشاركة
يا أبا البراء.... لا تحدثنا عن كفار قريش.
الكفار الذين كانوا يقاتلون المسلمين المذكورين في الآية الكريمة أعلاه كانوا كفار قريش.
دعني أكرر سؤالي مرة أخرى: من الذي قال لك أن هناك حرب على الإسلام والمسلمين؟
على اساس جنابه حشرنا في زاوية مظلمة وجاء بما لم يأتي به غيره بفهم غريب عجيب ...!!!
والواقع مِن سيرة الكفار مع المسلمين -في الحاضر والماضي- شاهدٌ لِما أخبر اللهُ به وهو أصدق القائلين، فلم يزل اليهود والنّصارى والمشركون يحاربون الإسلام ويغزون المسلمين الغزو المسلح أو الغزو الفكري.
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في تفسير قوله سبحانه:-
(( ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا )) الله أكبر ـ الكفار حريصون على أن يخرجونا من ديننا حتى وإن عرضوا رقابهم لسيوفنا شف (( ولا يزالون )) هذه تفيد أيش ؟ الاستمرار ، (( يقاتلونكم )) والقتال هو أن يلاقي كل واحد الآخر بالسيف ليقتله يعرضون رقابهم لقصف رؤوسهم حرصا على أن يردونا عن ديننا ، ولكن شف كلمة (( إن استطاعوا )) تفيد أنهم لن يستطيعوا إن ولكن ما هو حاصل هذا لا يحصل إن شاء الله تعالى ، لكن هم حريصون غاية الحرص على ردنا عن ديننا حتى كانوا يعذبون الذين يسلمون في عهد من صغارهم يعذبونهم في حر الرمضاء في الشمس يلقون عليهم الصخراء في الحارة لعلهم يرجعون عن دينهم ولكن لا يرجعون هم ثابتون صامدون ، هؤلاء المشركون لا يزالون يقاتلوننا حتى يردونا عن ديننا ، وهل هذا أيضا صفة لليهود والنصارى بالنسبة لنا ؟ الطالب : نعم ، الشيخ : نعم (( ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا )) نعم ؟ هذا في أهل الكتاب، في المنافقين ؟ نعم كما قال الله تعالى في سورة النساء: (( ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء )) يعني إذا جميع أصناف الكفرة من أهل الكتاب والمشركين والمنافقين كلهم يودون أن المسلمين يرتدون على أدبارهم ويكفرون بالله عز وجل....."


الان يا حج شاكر أُخرج علينا بفهم جديد ترى الحكاية معك طويلة شوي

رد مع اقتباس