عرض مشاركة واحدة
  #43  
قديم 04-16-2014, 03:48 AM
أبو محمود أبو محمود غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: cairo
المشاركات: 211
معدل تقييم المستوى: 9
أبو محمود is on a distinguished road
افتراضي الكابالا .. وطقوس اليهود على الطريقة المصرية

الكابالا هي كلمة من أصل أرامي ومعناها القبول او تلقي الرواية الشفهية من غير اعتراض كما حدث في كتاب اليهود ” التلمود “.
ويدعي أحبار اليهود إفتراءا ان الكابالا تلقاه النبي موسى شفهيا ومباشرة من الله , لأنه في حقيقة الامر لا يتجاوز كونه طبقا لموسوعة العربية الميسرة مذهب عند اليهود في تفسير الكتاب المقدس عندهم , ويقوم على افتراض أن لكل كلمة ولكل حرف فيه له معنى خفيا , ونشأ المذهب في القرن السابع واستمر حتى القرن الثامن عشر الميلادي , وهو محاولة ترمى إلى إدخال روح مستحدثة في اليهودية , ومصدر هذا المذهب هو [ كتاب الخلق ] عند اليهود مع دخول بعض تعاليم فبثاغورس العددية بما يعرف بمذهب عبادة الأعداد , وأفكار أفلاطون الميتافيزيقية وبعض تعاليم المسيحية .
والغريب في الأمر انك تجد العديد من المواقع الإلكترونية والمؤسسات تروج لتعليم هذه الشعوذه , بل أن موقع الماسونية العالمية وضع على موقعه تعريفا للكابلا على أنها نوع من التصوف , ومحاكاة للطقوس المصرية القديمة
ولا تتعجب عندما تتصفح الموقع وتجد فيه تصنيفا لهذه الطقوس , فمنها ما هو نظري وىخر عملي يتمثل في صنع التمائم والتعاويذ .
أما النظري , فهو يعتمد على ما يعرف بحسابات الجمل , وتفسير كل ما هو مقدس عن طريق تعيين القيم العددية لحروف الكلمات.
و يقسم أتباع الكابالا قراءة الكتاب المقدس إلى أربع مراحل, الأولى هي القراءة البسيطة, أي قراءة الكلمات و اخذ معانيها الحرفية. والثانية قراءة الرمز أي الذهاب ابعد من الكلمات وفهم التمثيل والتشبيه من وراء الكلام الحرفي. والمرحلة الثالثة مرحلة الدرس أو البحث عن معاني إلهية من خلال مقارنة الكلمات مع كلمات أخرى أو مقارنة الآيات مع آيات أخرى. أما المرحلة الرابعة فهي مرحلة التصوف.
الكابالا تعني بالعربية التلقي أو الاستقبال، وهي تطلق على المعتقدات التراثية لليهود، والتي كانت تقتصر دراستها على دارسي التلمود من المتزوجين. أما عن القول إن هناك الكثير من المشاهير المعتنقين لهذا المذهب، فهناك من يمول هذا المذهب ويروج له عالمياً، وعلى رأسهم مادونا، ولاعب الكرة الإنجليزي ديفيد بيكهام، والذي يدافع عنه جمهوره أنه ليس كابالا، بل إنه يلبس اكسسواراتهم لجلب الحظ، أو إبعاد النحس، وكيف إذ آمن الإنسان بأن هناك من يستطيع ضره أو نفعه، فإذا هو يتبع هذا المعتقد، وهذه درجة من درجات الإيمان.

__________________
بسم الله الرحمن الرحيم

((إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً، وَأَكِيدُ كَيْداً، فَمَهِّلِ الْكافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً)) صدق الله العظيم
رد مع اقتباس