عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 02-25-2017, 11:04 PM
الحارث الهمّام الحارث الهمّام غير متصل
معبر المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 2,736
معدل تقييم المستوى: 9
الحارث الهمّام has a spectacular aura aboutالحارث الهمّام has a spectacular aura about
افتراضي رد: الزكاة على سارق

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد :
الاخ الفاضل :
في طرحك الكريم للسؤال نقطتين هامتين يجب التمييز بينهما وهما :
1. مناقشة الزكاة في الحالة التي ذكرتموها .
2. مناقشة هل يصح اعطاء الزكاة للمذكورين في السؤال ,
فاقول مستعينا بالله تعالى :

أولا" : بالنسبة للزكاة :
في حال كون المال المسروق قد أخل بنصاب الزكاة ( نصاب الزكاة للأموال ما يعادل 85 غرام من الذهب الخالص أي عيار 24 ) قبل مرور الحول ( سنة قمرية ) فإن الزكاة تسقط عن المؤدي لامتناع شرطها ( حولان الحول ) أما في حال أن المال المسروق لم يخل بنصاب الزكاة (( أي بقي في الخزينة مبلغ من المال يساوي أو أكثر من 85 غرام من الذهب الخالص )) عندها تجب عليه الزكاة في المال المملوك وأما المال المسروق فالأصل انه دين في ذمة السارق يجب عليه أداءه للمسروق , وهنا يراعى أمران مهمان وهما :
1. إذا كان المال مرجو السداد : بمعنى أن هؤلاء الذين سرقوا المال صادقين في ارجاع المال وغلب على الظن فعلهم لذلك فإن المال في حكم المملوك ويجب تأدية زكاته وعليه فإنه يضاف الى أصل المال العام وتحسب الزكاة ثم تؤدى الى من يستحقها ( مصارف الزكاة وسوف آتي عليها بشيء من التفصيل إن شاء الله تعالى ) .
2. إذا كان المال غير مرجو السداد : اختلف أهل العلم في حكمه والراجح من أقوالهم أنه لا زكاة عليه حتى يقبضه فيزكيه لسنة واحدة فقط .

ثانيا : هل يصح إعطاء الزكاة للمذكورين ( السارق وأهله ) :
لا بد من علم أن الزكاة يجب تأديتها أي أنها لا تسقط بالإبراء من الدين أو مما في الذمة وهذا هو الواجب وقد جاء في فتاوى هيئة كبار العلماء في المملكة ما يلي :
المشروع لك أن تعطيه مما لديك إذا كان من أهل الزكاة، وأما الإسقاط مما عليه عن الزكاة فلا يجزئ؛ لأن الزكاة إعطاء ودفع، وليس إبراء، فالدَّين الذي عليه يمهل إذا كان معسرًا حتى يتيسر له الوفاء؛ لأن الله قال: وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ .
وأما الزكاة فلا بأس أن يعطى من الزكاة، إذا كان من أهلها، إن
(الجزء رقم : 15، الصفحة رقم: 48)
كان فقيرًا، يعطى من المال الذي عندك، وأما إسقاط شيء مما عليه عن الزكاة فلا يجزئ

هذا و الله أعلم

__________________
لا إله إلّا الله محمّد رسول الله
رد مع اقتباس