عرض مشاركة واحدة
  #18  
قديم 12-10-2017, 03:53 AM
نهاوند نهاوند غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الدولة: دول الخليج العربي
المشاركات: 3,345
معدل تقييم المستوى: 13
نهاوند has a spectacular aura aboutنهاوند has a spectacular aura about
افتراضي رد: من كل بستان ...زهرة .....متجدد

من بستان موسوعة النابلسي
(آية وقصة)


قال تعالى في سورة النور﴿ وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ

الآية نزلت في عائشة، وفيمن قال لها ما قال! قال أبو بكر أبوها- وكان ينْفق على مسطح لِقَرابتِهِ وحاجته، وقد ضمَّه إلى عِياله في الرعاية والوِلاية والإنفاق-: والله لا أنفقُ على مسطح شيئًا أبدًا، ومعه الحقّ! إنسانٌ يحسن لإنسان، وينفقُ عليه، ويتولَّى أمْرَه، وهذا الإنسان يُقابلُهُ بأنْ يُروِّجَ حديثًا كاذبًا على ابنتهِ الطاهرة زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلّم، ما فعَلَ الصِّديق حينما نزلَت هذه الآية وقد برِّئَتْ بها ابنتُهُ إلى أن قال: والله لا أُنفق على مسطح شيئًا أبدًا، بعد أن قال عن عائشة ما قال، وأدخَلَ عليها من الحزن والألَم ما أدْخل

سيّدنا الصدّيق حينما سمع من مسْطحٍ الذي ينفق عليه، ويتولّى أمرهُ، وقد ضمَّهُ إلى أسرته أنَّه يتكلّم عن ابنته، فلمَّا نزلَتْ براءة عائشة قال: والله لا أنفق على مسطح شيئًا أبداً، ولا أنفعُهُ بِنَفْعٍ أبداً بعد الذي قاله في عائشة ما قال، وأدخلَ عليها من الحُزْن ما أدخل، فأنزل الله في ذلك:﴿ وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى

فقال أبو بكر: والله إنِّي لأحبّ أن يغفر الله لي، فرجَعَ إلى مسطح فأنفقَ عليه، وفي بعض الروايات أنفقَ عليه ضعف ما كان ينفق عليه من قبل، وهذا الحكم وهذه الآية منهجٌ لنا جميعاً، إن كنتَ أحْسنْت إلى إنسان، وهذا الإنسان أساء إليك، فإن كنتَ تُحسِنُ إليه لذاته معك الحق أن تقطع الإحسان، أما إن كنت تُحسن إليه لوَجْه الله فينبغي ألا تتأثّر بِمَوقفهِ.

__________________
قال عليه الصلاة والسلام : "من سرّه أن يستجيب الله له عند الشدائد والكُرب ، فليكثر الدعاء في الرخاء" .
اللهم اجعلنا ممن توكل عليك فكفيته، واستهداك فهديته، واستغفرك فغفرت له، واستنصرك فنصرته، ودعاك فأجبته.
رد مع اقتباس