عرض مشاركة واحدة
  #46  
قديم 10-13-2011, 01:36 PM
أبو ماريا أبو ماريا غير متصل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 150
معدل تقييم المستوى: 13
أبو ماريا is on a distinguished road
افتراضي رد: رؤى في المبشرات والمنذرات يشيب لها الرأس

الرؤيا : هذه الرؤيا كانت تقريبا في أواخر الشتاء إلى أوائل ربيع عام 2005 .كنت مستيقظا من الليلة السابقة وأستلقي منتظرا آذان الفجر فأذن الفجر فقلت لنفسي أنا متعب فلو غفوت دقائق ثم قمت. وكنت خلال ذلك أنظر من النافذة للسماء جهة الغرب، فبدأت أرى النجوم كثيرة وواضحة كما في الفضاء الخارجي وشيء ما فضي بعيد وصغير لم أستطع تمييزه بوضوح ربما أقرب ما يكون للمستطيل يطير من جهة الشرق للغرب ببطء وسط النجوم في طريقه إلى كوكب كبير جهة الغرب من السماء. حتى طرق به فحدث انفجار ناري وصامت وبدأ الدخان يتصاعد من الكوكب نتيجة الضربة ثم رأيت فجأة قمة برج في نفس الجهة من السماء يتصاعد منها الدخان ثم رأيت في مشهد خاطف بالكاد أذكره لا علاقة له بما سبق نجما كبيرا والصورة تقترب منه أكثر. قمت من موضعي حيث أنا راقد وذهبت لإيقاظ أهلي بالمنزل حتى يروا ما أراه ثم ذهبت للحجرة المجاورة حتى أرى بوضوح وفتحت النافذة ونظرت وكان الوقت قد أصبح قبل شروق الشمس بقليل والسماء صافية إلا من الدخان الذي أخذ ينتشر بكثافة ويملأ السماء قادما من جهة الغرب بالسماء وشعرت أن آخره بدأ يتجمع في منتصف السماء على شكل وقع في نفسي أنه وجه شيطان غاضب نزلت منه فجأة حزمة نارية شعرت أنها ضربت بداية من أول الطريق شرقا. ابتعدت عن النافذة وكانت أختي مستلقية على الأريكة قرب النافذة وأمي تقف بجوارها. أخبرتهم أن يبتعدوا عن النافذة لكن لم يستمع لي أحد . شعرت أن أخي قد نزل للشارع وتعجبت في سري كيف تركوه ينزل في هذه الظروف. وشعرت أن الضربات النارية تقترب أكثر رويدا والحرارة أشعر بها ترتفع تدريجيا وقلت في نفسي هناك شيء ما خطأ. حتى ضربت منزلنا فمست النار أختي وحاولت أمي مساعدتها. قلت سأنجو بنفسي فقد حذرتهم ولم يستجيبوا. وتراجعت للخلف أكثر لمنتصف الغرفة لأجد خلفي والدي. فالتفت وعانقته وظني أنها النهاية ورددت الشهادتين وقلت في نفسي لعلنا نبعث هكذا يوم القيامة. وشعرت أن البيت يسقط على جانبه .ووجدت نفسي أستيقظ من النوم قبيل شروق الشمس فتفلت عن يساري وقمت وأدركت صلاة الفجر.

التأويل :
بخصوص رؤياك فإنها يا أخي الكريم كما ذكرت كان وقوعها قديما ومن ضوابط التأول ارتباط الرؤيا بالواقع الذي يحيط بها من حال الرائي، فيذهب معناها ويمضي مع زمنها الماضي ، ولكن طالما وهي بهذا الحجم والكتابة في الذاكرة من هولها فلها فيما يظهر ارتباط بما حصل في الثورة المصرية ،
وما يتعلق بها من تغيير جذري للقانون المختلف عن السابق.

__________________
يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاء
رد مع اقتباس